موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

«مسلمات» أخرى بحاجة للمراجعة

إرسال إلى صديق طباعة PDF


صورة الأحزاب “الهزيلة”، “المشتتة”، “اللابرامجية” وأحياناً “ذات الأجندات الخارجية”، تكاد تترسخ في أذهان قطاعات عريضة من الرأي العام، بعد أن ظلت عناوين مصاحبة للخطاب الرسمي حيال الأحزاب السياسة الأردنية... وحيثما تذهب،

أو تحل وترتحل في مدن المملكة ومحافظاتها، تكاد تسمع “الأسطوانة” ذاتها تقريباً، والمؤسف أنها ترد على ألسنة حزبيين أحياناً.

 

مقابل هذه الصورة “الرديئة” عن أحزابنا، ثمة صورة “خيالية” أو “افتراضية”، تقرأها في كتابات البعض وتصريحات البعض الآخر، عن أحزاب ومنظومات حزبية، شديدة التبلور والوضوح، وعن تيارات رئيسة تختصر التعددية وتجسدها، وسط سيولة في الحديث عن ميزة تلك الحزبية التي لا تقابلها سوى رداءة “حزبيتنا”، وغالباً للوصول إلى الاستنتاج المتكرر: أننا غير ناضجين بعد للديمقراطية والتداول السلمي للسلطة والحكومات البرلمانية.

وللإمعان في “شيطنة” الأحزاب السياسية الأردنية، يجري دائما وضعها في “تقابل” مع الدولة، وليس مع الحكومة، خصوصاً حين تلوح في الأفق بوادر اعتراض حزبي على سياسات أو إجراءات حكومية، وبالأخص إن صدر هذا الخلاف عن الحركة الإسلامية الأردنية، هنا يجري تصوير الحكومة بوصفها الدولة، واستتباعاً يجري تصوير الأحزاب بوصفها “شلل” من الخارجين عن القانون أو “الملّة”... إنهم في واد و“الدولة” في واد آخر، بل أنهم يتآمرون على “الدولة” بمواقفهم وأفعالهم، لكأننا أمام كائنات فضائية، غزتنا في غفلة من راداراتنا وأجهزة انذارنا المبكر.

لا يجد مروّجو هذه المسلمة حاجة للإجابة على سؤال: وكيف ننهض بأحزابنا ونستنهض دورها؟... وما هي الطريق، أو خريطة الطريق، لانتقالنا من مرحلة “الدكاكين” إلى مرحلة “المولات” في العمل الحزبي، أو من مرحلة الأحزاب المايكروسكوبية إلى مرحلة التيارات الحزبية الوازنة؟... هنا يلوذون بصمت القبور، فهم إما عاجزون عن تقديم الإجابة، أو فرحون ببقاء الحزبية على ضعفها وتشرذمها، لأنهم استمرأوا حالة المراوحة السياسية الراهنة، التي لا يخفى عجزها ووصولها إلى جدار مسدود، إلا على الذين فقدوا البصر والبصيرة.

لسنا في “حالة إنكار” لضعف وتشرذم وهزال الحالة الحزبية الأردنية، وأكاد أجزم أننا بحكم عملنا، أعرف من غيرنا ﺑ“مقاتل” و“مكامن ضعف” هذه الأحزاب، لكننا في المقابل، نعرف تمام المعرفة لماذا انتهينا إلى ما نحن عليه، ونرد ذلك بالأساس، إلى السياسات والإجراءات والتشريعات الناظمة للعمل العام، في المقام الأول بالطبع، وليس في المقام الأخير... ونعرف من دون ادعاء، طريق الخروج من هذا النفق، أو من أحجية: أيهما أولاً، الدجاجة أم البيضة، هل نغير السياسات ونصلح التشريعات أولاً، أو نبني أحزاباً قوية وجماهيرية صلبة ثم نشرع في عملية الإصلاح المنشودة؟

نحن لا نرى في الأمر أحجية، أو معضلة عصية على الحل، ولدينا تجارب قريبة وبعيدة ترشدنا إلى الحل... الحل يبدأ بقانون انتخابات مغاير، يجعل الحزب وليس العشيرة أو الحمولة، هي قنوات التمثيل والمشاركة السياسية، إن لم يكن لكل مقاعد المجلس النيابي في البداية، فلنصفها على الأقل، ومن باب التدرج، وخلال دورتين نيابيتين أو ثلاث دورات، لن تكون لدينا أحزاب قوية فقط، بل ونظام حزبي واضح الملامح كذلك، شأننا في ذلك شأن سائر شعوب خلق الله.

ونرفض بكل الأحوال الاكتفاء بهجاء الأحزاب، مع أنها ليست فوق النقد والهجاء بكل تأكيد، إذ يتعين علينا أن نجرب ما جربته الشعوب المختلفة، وأن نشرع في إصلاحات جدية، ليست انقلابية نعم، ولكنها لا تسير بسرعة السلحفاء كما هو حالنا اليوم... ونرفض استمراء الكثيرين لبقاء هذا الحال على حاله، فالحكومات المتعاقبة، أو “الدولة العميقة” كما يحلو للبعض القول، تستمرئ تشرذم الأحزاب وفسادها وشخصنتها وارتباطاتها الخارجية (إن وجدت) وقد تكون ما زالت قائمة حتى اليوم... بدل أخذ هذه الأحزاب إلى “المحكمة” تفعيلاً لسيادة القانون، يرى البعض أن الاستثمار في سوءاتها، أكثر جدوى، فهو كفيل بإيجاد كل المبررات لتعطيل مسارات الإصلاح وتغيير مبادئ الانتخاب وقواعد اللعبة السياسية وإرجاء استحقاق الحكومات البرلمانية، وغير ذلك من استحقاقات معلقة على مشجب ضعف الأحزاب وهشاشتها.

والفرحون بضعف الأحزاب وتهاوي صدقيتها لدى الرأي العام، عليهم أن يتذكروا أنهم ليسوا في وضع أفضل منها من هذه الناحية، ومن لديه الشك في ذلك، عليه مراجعة معدلات الثقة بالحكومات والبرلمانات ورؤساء الحكومات والوزراء والنواب... كلهم في الهم شرق، و“ما حدا أحسن من حدا”، والمطلوب استراتيجية وطنية لاستعادة ثقة المواطن بكل هذه المؤسسات، وليس بجزء منها على حساب الجزء الآخر، فتلكم مهمة مستحيلة.

وليس مقبولاً في مطلق الأحوال، وضع الأحزاب في مقابل “الدولة”، فالحكومة مكون من مكونات الدولة ولا تختصر الدولة في ذاتها، والأحزاب بدورها مكون من مكونات الدولة والمجتمع، والخلاف إن وقع، فهو بين مكونات الدولة، وليس بين “الدولة” والخارجين عليها... وعلى الذين يروجون لهذه “المقابلة الجائرة والفارغة من كل مضمون”، وغالباً عن قصد وغرض، أن يكفوا عن اختزال الدولة بأشخاص ومؤسسات وأجهزة، تتهاوى شعبيتهم وتتآكل مصداقيتهم، يوماً إثر آخر، بدلالة كل ما مر علينا من دراسات واستطلاعات وكل ما تعج به مواقع التواصل الاجتماعي من مواقف وانتقادات، وهي - المواقع- التي لم تعد وسيلة نخبة من الأردنيين، بعد أن تكاثر مستخدموها إلى ما يقرب من أعداد الأردنيين والأردنيات.

أحزابنا ضعيفة، نعم... نريد أحزاباً قوية، إذ لا ديمقراطية من دون أحزاب سياسية، نعم... هل لدينا إرادة بتطوير حياة حزبية وصولاً لبرلمان متعدد الأحزاب وحكومات برلمانية منتخبة، لا... هل نحن أمام لغز عصي على الحل، لا... هل لدينا الفرصة لاستنهاض حياة سياسية وحزبية متطورة في بلادنا، نعم... كل حديث خارج هذه المعطيات، نوع من الجدل البيزنطي العقيم، أو كلام حق يراد به باطل، وأحياناً كلام باطل يراد به باطل أيضاً.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

عن الحركات الاحتجاجية الشعبية العربية

د. كاظم الموسوي

| الخميس, 21 يونيو 2018

    الحراكات الشعبية التي هزت الوطن العربي منذ أواخر عام 2010 وبدايات عام 2011 واحدثت ...

لا خوف على أجيال المستقبل

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 21 يونيو 2018

    للذين يظنون بأن روح الرفض والتحدي والالتزام بثوابت أمتهم ووطنهم لدى شباب وشابات هذه ...

تساقط أعمدة الأسطورة

د. محمد السعيد ادريس

| الخميس, 21 يونيو 2018

    يبدو أن مخطط تزييف الوعي أو «كي الوعي» الذي تمارسه أجهزة الدعاية والإعلام «الإسرائيلية» ...

العنف «الإسرائيلي»ضد الأطفال نموذجاً

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 21 يونيو 2018

    في ذروة الاجتياح «الإسرائيلي» للبنان ومحاصرة العاصمة بيروت اتخذت الجمعية العامة للأمم المتحدة في ...

القطائع الاستراتيجية للعالم الجديد

د. السيد ولد أباه

| الخميس, 21 يونيو 2018

    لم يتردد المفكر الأميركي «فرانسيس فوكوياما» في تعقيبه على التصدع الظاهر لمجموعة السبع في ...

«صفقة القرن» سقطت أم تعثرت؟

عوني صادق

| الخميس, 21 يونيو 2018

    بات معروفاً أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، من خلال قراراته، وإجراءاته، وتصريحاته المتكررة، أسقط ...

روسيا في الشرق الأوسط: ابتكار في الأدوار

جميل مطر

| الخميس, 21 يونيو 2018

    صديقي المطلع على كثير من خفايا العلاقات الدولية في الشرق الأوسط ما فتئ يعرب ...

ترامب وكيم: مصافحة لا مصالحة

د. عصام نعمان

| الخميس, 21 يونيو 2018

    دونالد ترامب، وكيم جونج اون، يختلفان في كل شيء، ويتشابهان في أمر واحد هو ...

بوتين وروسيا.. خط مباشر

محمد عارف

| الخميس, 21 يونيو 2018

    كعجائز ثرثارات لا يتوقفن عن الكلام، ولو لسماع ما يقلنه، لأنهنّ يتكلمن أصلاً حتى ...

تركيا الأردوغانية على مفترق طرق

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 20 يونيو 2018

    لم يكن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مضطراً لاتخاذ قرار بإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية ...

الانسداد السياسيّ ونتائجُه الكالحة

د. عبدالاله بلقزيز

| الأحد, 17 يونيو 2018

    لا تنمو السياسةُ إلاّ في بيئةٍ سياسيّة مناسِبة. لا إمكان لقيام حياةٍ سياسيّة عامّة ...

ترامب أوّلاً.. ثم تأتي أميركا

د. صبحي غندور

| الأحد, 17 يونيو 2018

    على مدار ثلاثة عقود من الزمن، منذ سقوط المعسكر الشيوعي، وانتهاء الحرب الباردة، كانت ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم5863
mod_vvisit_counterالبارحة33891
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع160824
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر641213
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54653229
حاليا يتواجد 2668 زوار  على الموقع