موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
هايلي: العمل على صفقة القرن يشارف على نهايته ::التجــديد العــربي:: دفعة جديدة من مقاتلات الجيل الخامس المتطورة الروسية "سو-57" تصل إلى حميميم ::التجــديد العــربي:: أنجاز للمغرب بانتخابه عضوا بمجلس السلم والأمن الافريقي ::التجــديد العــربي:: ترامب يفرض "أكبر حزمة" من العقوبات على كوريا الشمالية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن يؤجل التصويت على القرار الكويتي والسويدي في سوريا ::التجــديد العــربي:: واشنطن تنقل سفارتها إلى القدس في الذكرى السبعين للنكبة ::التجــديد العــربي:: دبي تخصص 22 مليار دولار للاستثمار في مشاريع الطاقة ::التجــديد العــربي:: وزير المالية السعودية يشير الى تعافي الاقتصاد في 2018 نتيجة لمؤشرات ايجابية ناجمة عن ارتفاع الصادرات غير البترولية وحزم الاصلاح والتحفيز ::التجــديد العــربي:: باحثون يعثرون على لوحة الفريدة من نوعها في العالم في مدينة جندوبة التونسية تحمل رسما لشخصين على سفينة نوح وآخر في فم الحوت للنبي يونس بعد نجاته ::التجــديد العــربي:: العثور على لوحة مسروقة للرسام إدغار ديغا في حافلة قرب باريس. ::التجــديد العــربي:: المشروبات الحامضية "قد تؤدي إلى تآكل الأسنان" ::التجــديد العــربي:: مواضيع اجتماعية وسياسية ووجودية في جائزة الرواية العربية ترعاها البوكر ::التجــديد العــربي:: افتتاح معرض القصيم للكتاب ::التجــديد العــربي:: تونس تستعد لاستقبال ثمانية ملايين سائح ::التجــديد العــربي:: الإسراع في تناول الطعام يزيد الوزن ::التجــديد العــربي:: عقار يصد ضغط الدم ينجح في كبح السكري من النوع الأول ::التجــديد العــربي:: قمة تشيلسي وبرشلونة تنتهي تعادلية وميسي يزور شباك البلوز ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونخ يسحق بشكتاش بخماسية ويقترب من التأهل ::التجــديد العــربي:: زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي::

«مسلمات» أخرى بحاجة للمراجعة

إرسال إلى صديق طباعة PDF


صورة الأحزاب “الهزيلة”، “المشتتة”، “اللابرامجية” وأحياناً “ذات الأجندات الخارجية”، تكاد تترسخ في أذهان قطاعات عريضة من الرأي العام، بعد أن ظلت عناوين مصاحبة للخطاب الرسمي حيال الأحزاب السياسة الأردنية... وحيثما تذهب،

أو تحل وترتحل في مدن المملكة ومحافظاتها، تكاد تسمع “الأسطوانة” ذاتها تقريباً، والمؤسف أنها ترد على ألسنة حزبيين أحياناً.

 

مقابل هذه الصورة “الرديئة” عن أحزابنا، ثمة صورة “خيالية” أو “افتراضية”، تقرأها في كتابات البعض وتصريحات البعض الآخر، عن أحزاب ومنظومات حزبية، شديدة التبلور والوضوح، وعن تيارات رئيسة تختصر التعددية وتجسدها، وسط سيولة في الحديث عن ميزة تلك الحزبية التي لا تقابلها سوى رداءة “حزبيتنا”، وغالباً للوصول إلى الاستنتاج المتكرر: أننا غير ناضجين بعد للديمقراطية والتداول السلمي للسلطة والحكومات البرلمانية.

وللإمعان في “شيطنة” الأحزاب السياسية الأردنية، يجري دائما وضعها في “تقابل” مع الدولة، وليس مع الحكومة، خصوصاً حين تلوح في الأفق بوادر اعتراض حزبي على سياسات أو إجراءات حكومية، وبالأخص إن صدر هذا الخلاف عن الحركة الإسلامية الأردنية، هنا يجري تصوير الحكومة بوصفها الدولة، واستتباعاً يجري تصوير الأحزاب بوصفها “شلل” من الخارجين عن القانون أو “الملّة”... إنهم في واد و“الدولة” في واد آخر، بل أنهم يتآمرون على “الدولة” بمواقفهم وأفعالهم، لكأننا أمام كائنات فضائية، غزتنا في غفلة من راداراتنا وأجهزة انذارنا المبكر.

لا يجد مروّجو هذه المسلمة حاجة للإجابة على سؤال: وكيف ننهض بأحزابنا ونستنهض دورها؟... وما هي الطريق، أو خريطة الطريق، لانتقالنا من مرحلة “الدكاكين” إلى مرحلة “المولات” في العمل الحزبي، أو من مرحلة الأحزاب المايكروسكوبية إلى مرحلة التيارات الحزبية الوازنة؟... هنا يلوذون بصمت القبور، فهم إما عاجزون عن تقديم الإجابة، أو فرحون ببقاء الحزبية على ضعفها وتشرذمها، لأنهم استمرأوا حالة المراوحة السياسية الراهنة، التي لا يخفى عجزها ووصولها إلى جدار مسدود، إلا على الذين فقدوا البصر والبصيرة.

لسنا في “حالة إنكار” لضعف وتشرذم وهزال الحالة الحزبية الأردنية، وأكاد أجزم أننا بحكم عملنا، أعرف من غيرنا ﺑ“مقاتل” و“مكامن ضعف” هذه الأحزاب، لكننا في المقابل، نعرف تمام المعرفة لماذا انتهينا إلى ما نحن عليه، ونرد ذلك بالأساس، إلى السياسات والإجراءات والتشريعات الناظمة للعمل العام، في المقام الأول بالطبع، وليس في المقام الأخير... ونعرف من دون ادعاء، طريق الخروج من هذا النفق، أو من أحجية: أيهما أولاً، الدجاجة أم البيضة، هل نغير السياسات ونصلح التشريعات أولاً، أو نبني أحزاباً قوية وجماهيرية صلبة ثم نشرع في عملية الإصلاح المنشودة؟

نحن لا نرى في الأمر أحجية، أو معضلة عصية على الحل، ولدينا تجارب قريبة وبعيدة ترشدنا إلى الحل... الحل يبدأ بقانون انتخابات مغاير، يجعل الحزب وليس العشيرة أو الحمولة، هي قنوات التمثيل والمشاركة السياسية، إن لم يكن لكل مقاعد المجلس النيابي في البداية، فلنصفها على الأقل، ومن باب التدرج، وخلال دورتين نيابيتين أو ثلاث دورات، لن تكون لدينا أحزاب قوية فقط، بل ونظام حزبي واضح الملامح كذلك، شأننا في ذلك شأن سائر شعوب خلق الله.

ونرفض بكل الأحوال الاكتفاء بهجاء الأحزاب، مع أنها ليست فوق النقد والهجاء بكل تأكيد، إذ يتعين علينا أن نجرب ما جربته الشعوب المختلفة، وأن نشرع في إصلاحات جدية، ليست انقلابية نعم، ولكنها لا تسير بسرعة السلحفاء كما هو حالنا اليوم... ونرفض استمراء الكثيرين لبقاء هذا الحال على حاله، فالحكومات المتعاقبة، أو “الدولة العميقة” كما يحلو للبعض القول، تستمرئ تشرذم الأحزاب وفسادها وشخصنتها وارتباطاتها الخارجية (إن وجدت) وقد تكون ما زالت قائمة حتى اليوم... بدل أخذ هذه الأحزاب إلى “المحكمة” تفعيلاً لسيادة القانون، يرى البعض أن الاستثمار في سوءاتها، أكثر جدوى، فهو كفيل بإيجاد كل المبررات لتعطيل مسارات الإصلاح وتغيير مبادئ الانتخاب وقواعد اللعبة السياسية وإرجاء استحقاق الحكومات البرلمانية، وغير ذلك من استحقاقات معلقة على مشجب ضعف الأحزاب وهشاشتها.

والفرحون بضعف الأحزاب وتهاوي صدقيتها لدى الرأي العام، عليهم أن يتذكروا أنهم ليسوا في وضع أفضل منها من هذه الناحية، ومن لديه الشك في ذلك، عليه مراجعة معدلات الثقة بالحكومات والبرلمانات ورؤساء الحكومات والوزراء والنواب... كلهم في الهم شرق، و“ما حدا أحسن من حدا”، والمطلوب استراتيجية وطنية لاستعادة ثقة المواطن بكل هذه المؤسسات، وليس بجزء منها على حساب الجزء الآخر، فتلكم مهمة مستحيلة.

وليس مقبولاً في مطلق الأحوال، وضع الأحزاب في مقابل “الدولة”، فالحكومة مكون من مكونات الدولة ولا تختصر الدولة في ذاتها، والأحزاب بدورها مكون من مكونات الدولة والمجتمع، والخلاف إن وقع، فهو بين مكونات الدولة، وليس بين “الدولة” والخارجين عليها... وعلى الذين يروجون لهذه “المقابلة الجائرة والفارغة من كل مضمون”، وغالباً عن قصد وغرض، أن يكفوا عن اختزال الدولة بأشخاص ومؤسسات وأجهزة، تتهاوى شعبيتهم وتتآكل مصداقيتهم، يوماً إثر آخر، بدلالة كل ما مر علينا من دراسات واستطلاعات وكل ما تعج به مواقع التواصل الاجتماعي من مواقف وانتقادات، وهي - المواقع- التي لم تعد وسيلة نخبة من الأردنيين، بعد أن تكاثر مستخدموها إلى ما يقرب من أعداد الأردنيين والأردنيات.

أحزابنا ضعيفة، نعم... نريد أحزاباً قوية، إذ لا ديمقراطية من دون أحزاب سياسية، نعم... هل لدينا إرادة بتطوير حياة حزبية وصولاً لبرلمان متعدد الأحزاب وحكومات برلمانية منتخبة، لا... هل نحن أمام لغز عصي على الحل، لا... هل لدينا الفرصة لاستنهاض حياة سياسية وحزبية متطورة في بلادنا، نعم... كل حديث خارج هذه المعطيات، نوع من الجدل البيزنطي العقيم، أو كلام حق يراد به باطل، وأحياناً كلام باطل يراد به باطل أيضاً.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

هايلي: العمل على صفقة القرن يشارف على نهايته

News image

أعلنت مندوبة الولايات المتحدة الدائمة لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي، أن العمل على صياغة اتف...

دفعة جديدة من مقاتلات الجيل الخامس المتطورة الروسية "سو-57" تصل إلى حميميم

News image

أفادت وسائل إعلام ومصادر مطلعة، اليوم السبت، بأن طائرتين مقاتلتين روسيتين إضافيتين من الجيل الخ...

أنجاز للمغرب بانتخابه عضوا بمجلس السلم والأمن الافريقي

News image

اديس ابابا - انتخب المغرب الجمعة عضوا في مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الافريقي وفق...

ترامب يفرض "أكبر حزمة" من العقوبات على كوريا الشمالية

News image

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه سيفرض أكبر حزمة من العقوبات على الإطلاق على كور...

مجلس الأمن يؤجل التصويت على القرار الكويتي والسويدي في سوريا

News image

أرجأ مجلس الأمن الدولي التصويت على مشروع قرار بشأن هدنة إنسانية في سور...

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

المعارضة بلا مشاعر ولا خيال

أحمد الجمال

| الأحد, 25 فبراير 2018

    فى مكنونات الوجدان الشعبى حكايات تم حبكها منذ مئات السنين، ورغم ذلك القدم ومعه ...

بينَ وطنيّة الفِكرة وواقعيّة الطّرح

سميح خلف | الأحد, 25 فبراير 2018

فلسفة الفكرة تأتي في الظّرف والتّوقيت المُناسب لتَخرج عن المفاهِيم السّائدة وعناصرها وأبجديّاتها لتضع أَب...

درسان من إفريقيا

د. كاظم الموسوي

| السبت, 24 فبراير 2018

    صباح يوم الخميس 2018/2/15 قدمت إفريقيا درسين مهمين من بلدين رئيسين في القارة السمراء. ...

تركيا وسياسة الرقص على الحبال تجاه سوريا

د. فايز رشيد

| السبت, 24 فبراير 2018

    للشهر الثاني على التوالي لم تستطع القوات التركية احتلال “عفرين” رغم إعلان أردوغان في ...

فليكن للعالم موقف.. ضد العدوان والعنصرية

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 24 فبراير 2018

    مشروع إنشاء “إسرائيل الثانية”، نواة ما يُسمَّى “كردستان الكبرى”، بدأ عمليا في الأراضي السورية، ...

الصراع على الطاقة

د. محمد نور الدين

| السبت, 24 فبراير 2018

    يطرح الكثيرون سؤالاً جوهرياً، هو كيف يمكن للولايات المتحدة أن تنحاز إلى جانب الأكراد ...

هل نحن بصدد أزمة حكم ديمقراطى!

د. محمّد الرميحي

| السبت, 24 فبراير 2018

    فى الأشهر الأخيرة أعاد الاعلام الأمريكى والسينما على وجه الخصوص، قصة (ووترجيت) المشهورة والتى ...

الحضور الدولى لمصر

د. نيفين مسعد

| السبت, 24 فبراير 2018

    أنهى التحالف العالمى للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان بچنيڤ اجتماعه السنوى أمس الجمعة ٢٣ فبراير. ...

أسئلة مطروحة على الإسلام السياسي

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 23 فبراير 2018

    منذ عدة سنوات والمجتمعات العربية تشاهد بروز ظاهرة متنامية ولافتة للنظر. إنها ظاهرة تحليل ...

سوريا مشروع لحرب باردة أمريكية ـ روسية

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 23 فبراير 2018

    ربما لا يكون نجاح إحدى منظمات المعارضة السورية فى إسقاط مقاتلة روسية حدثاً محورياً ...

صراعات مراكز القوى: تجربة مبارك

عبدالله السناوي

| الجمعة, 23 فبراير 2018

  قبل سبع سنوات ـ بالضبط ـ تخلى الرئيس «حسنى مبارك» مضطرا عن سلطة أمسك ...

لم لا يذهبون إلى المعارضة

فاروق يوسف

| الجمعة, 23 فبراير 2018

  ما تفعله التيارات السياسية المدنية في العراق أمر يثير الاستغراب فعلا بسبب ما ينطوي ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم31531
mod_vvisit_counterالبارحة31298
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع31531
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي279565
mod_vvisit_counterهذا الشهر1103697
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار51080348
حاليا يتواجد 2827 زوار  على الموقع