موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

الكيان يعدّ لحرب جديدة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

إن تماثل الموقفين الأمريكي و«الإسرائيلي» حول الصراع الفلسطيني العربي - الصهيوني، الذي برز في اللقاء الأخير بين نتنياهو وترامب، هو شيك أمريكي على بياض لكل ما سيفعله الكيان تجاه الحقوق الفلسطينية والعربية، ولكل الخطوات التهويدية للقدس والأراضي الفلسطينية المحتلة، وتسويغ «قانون التسوية» الصهيوني الأخير.

 

الأخطر من كل ذلك، التبرير المستقبلي لاعتداءين كبيرين محتملين يحضرهما الكيان ضد لبنان وقطاع غزة. فمن يقرأ تصريحات القادة الصهاينة، خاصة ليبرمان وبينيت وإيلي شكيد وغيرهم، ويتابع صحافة العدو يومياً، يتلمس التحضيرات الجدية لقادة العدو للحربين العدوانيتين. بداية، فإن السمة الرئيسية للوجود «الإسرائيلي»، هي ارتكاب العدوان.

«إسرائيل» تسعى (وهذه المرة برعاية رسمية أمريكية) لتقرير مصير المنطقة، وتفصيل واقعها الجيوسياسي بما يتناسب مع تصوراتها، وقول الكلمة الفصل في مستقبلها، وفرض جدول الأعمال الذي يناسب مصالحها ومشروعاتها الجديدة، وعلى رأسها بالطبع تصفية القضية الفلسطينية، بعد أن تم دفن ما يسمّى ب «حل الدولتين».

لهذا لم تكن تصريحات الرئيس اللبناني ميشيل عون لمحطة «سي. بي. سي» المصرية، عفوية حول أهمية مواجهة المخططات «الإسرائيلية» واستعداد لبنان بإمكاناته المتواضعة لمواجهة الكيان في حال تعرّض لعدوان جديد، الأمر الذي أثأر حفيظة قادته، ودفع مندوبه في الأمم المتحدة إلى تقديم طلب إلى مجلس الأمن، لإدانة تصريحات عون، وإلزام لبنان تنفيذ القرارات الدولية، وجاء رد ميشال عون سريعاً من خلال تصريح له، بالقول: «لقد ولّى الزمن الذي كانت فيه «إسرائيل» تُمارِس سياستها العدوانية ضد بلدنا من دون رادع، وأي محاولة «إسرائيلية» للنيل من السيادة اللبنانية أو تعريض اللبنانيين للخطر، ستجد الرد المناسب. وأيضاً، بالقول: إن «إسرائيل» تتحمّل مسؤولية أي عدوان محتمل يستهدف لبنان.

للعلم، ما قلناه سابقاً، ينطبق بشكل عام بالنسبة للعدوان المحتمل ضد قطاع غزة. هذا في واقع فلسطيني عنوانه الانقسام، وعدم توفر الإرادة السياسية لدى الطرفين لإنهائه. بالتالي، نشهد تراجعاً مؤسفاً للمشروع الوطني الفلسطيني عشرات السنين إلى الوراء. أيضاً يأتي ذلك، في ظل انسداد الآفاق السياسية أمام السلطتين في رام الله وقطاع غزة، إما بافتقاد الأراضي التي يمكن أن تقام عليها دولة فلسطينية، أو بتعنّت الكيان تجاه إقامتها. أما في غزة، فإن سلطة حركة حماس، واصطدام مشروعها الهدنوي مع الكيان، وتبعيتها للتنظيم العالمي للإخوان المسلمين، وتفرّدها في حكم القطاع بعد استيلائها القسري عليه، كل ذلك يضعها أمام مأزق حقيقي.

الوضع الرسمي العربي للأسف، أصبح عنوانه التمزق والانغماس في القطرية، والحروب الداخلية، التي ستؤدي في معظم الحالات إلى تمزيق الدولة القطرية.

لمن يتابع قراءة العدو الصهيوني، يرى أن هناك أسباباً أخرى لعقيدة العدوان الصهيونية، لعل أهمها، الاستراتيجية الأمنية، ومن المفيد التطرّق إلى هذا الموضوع المهم ولو باختصار، وهو المتغيرات المستجدة في العقيدة الأمنية الصهيونية، لقد قدّم الباحثان «الإسرائيليان» أليكس مينيتس وشاؤول شاي ورقة بحث إلى مؤتمر هرتسيليا الرابع عشر 2014، بعنوان «التغييرات الجيوسياسية في المنطقة، تفرض على «إسرائيل» إعادة صياغة عقيدتها الأمنية». الأول رئيس «معهد السياسات والاستراتيجية». والثاني رئيس فرقة الأبحاث في المركز المذكور. معروف أن الذي صاغ العقيدة الأمنية الصهيونية هو ديفيد بن غوريون، رئيس الوزراء ووزير الدفاع في أوائل الخمسينات، وأصبحت فيما بعد نظرية تعتمد عليها «إسرائيل».

وفقاً لهذه العقيدة فإن من الضروري «إقناع الدول العربية دوماً بالتسليم بالوجود «الإسرائيلي». وأن تدفع «إسرائيل» العالم العربي إلى الاستنتاج، أنه لا سبيل عملياً لتدمير دولة «إسرائيل»، كل ذلك يتم عبر تحقيق انتصارات متتالية تؤدي إلى تيئيس القيادات العربية.

مثلما رأينا بالتجربة فإن هذه الخطوط العامة، التي عملت ولا تزال تعمل بها الدولة الصهيونية جرت ترجمتها إلى مبادئ أخرى من صلب الخطوط الاستراتيجية ل «بن غوريون»، ولعل أبرزها: الحروب الاستباقية، الردع، نقل المعارك إلى أرض العدو، إنهاء الحروب العدوانية بالسرعة الممكنة. كل هذا طبّقه العدو الصهيوني في اعتداءاته وحروبه على كافة الدول العربية، منذ إنشاء دولة الكيان حتى هذه اللحظة.

يتطرّق البحث إلى كل المحاولات السابقة والجديدة لتحديث عقيدة «إسرائيل»، التي جرت في مؤتمري هرتسيليا 15 و16، اللذين أجريا تغييرات أبقت على المبادئ الأمنية الأساسية، وشخّصت أعداء جدداً في المرحلة القريبة القادمة. كل ذلك يؤكد بالضرورة الإمكانية الكبيرة لاحتمال شن عدوان جديد على قطاع غزة أو لبنان.

Fayez_Rashid@hotmail.com

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم22309
mod_vvisit_counterالبارحة52797
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع252910
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر616732
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55533211
حاليا يتواجد 2689 زوار  على الموقع