موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
هجوم برشلونة: البحث عن المشتبه به الرئيسي يمتد إلى أوروبا ::التجــديد العــربي:: القوات الجوية الروسية تدمر قافلة عسكرية ومقتل أكثر من 200 داعشي قرب دير الزور ::التجــديد العــربي:: فقدان عشرة بحارة إثر اصطدام مدمرة أمريكية بناقلة نفط ::التجــديد العــربي:: فرنسا.. سيارة تصدم أشخاصاً في محطتي حافلات بمرسيليا ما أسفر عن سقوط قتيل وجريح ::التجــديد العــربي:: وصول أكثر من مليون حاج إلى السعودية لأداء مناسك_الحج ::التجــديد العــربي:: السفارة الأميركية في روسيا تعلق موقتاً منح تأشيرات الدخول إليها ::التجــديد العــربي:: ستة قتلى في سقوط قذيفة قرب "معرض دمشق الدولي" ::التجــديد العــربي:: تظاهرات في بوسطن الأميركية ضد خطاب الكراهية ::التجــديد العــربي:: «الخطوط السعودية»: قطر لم تمنح طائراتنا تصاريح هبوط لنقل الحجاج ::التجــديد العــربي:: هجوم برشلونة: الضحايا من 34 بلدا ::التجــديد العــربي:: تعزيزات عسكرية لإنهاء معركة الجرود: في اليوم الثاني من العملية يرفع المساحة الجغرافية المحررة من قبل الجيش اللبناني الى 80 كيلومتراً مربعاً من مساحة المنطقة التي تبلغ 120 كيلومتراً مربعاً ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يعتقل 24 فلسطينياً في مناطق عدة من الضفة الغربية ::التجــديد العــربي:: السعودية تخصخص عشرة قطاعات حكومية ::التجــديد العــربي:: المصرف المركزي الصيني يسحب 50 بليون يوان من السوق ::التجــديد العــربي:: بيت السناري الأثري بحي السيدة زينب بالقاهرة، التابع لمكتبة الإسكندرية يستضيف تراث المغرب الوطني لمهرجان "من فات قديمه تاه" ::التجــديد العــربي:: الافراط في تناول الطعام يتلاعب بالذاكرة والخضروات والفواكه مثل التوت واللفت والرمان تحصن الدماغ من ضعف الادراك وتمنح الجسم الطاقة ::التجــديد العــربي:: التدخين يصيب كبار السن بالوهن ::التجــديد العــربي:: نيمار يستعرض مهاراته ويقود سان جرمان الى فوز ساحق على ضيفه تولوز بسداسية بعد تسجيله هدفين ومساهمته في تمريرتين حاسمتين وتسببه بركلة جزاء ::التجــديد العــربي:: تشلسي يعوض تعثره الافتتاحي في 'البريمير ليغ ويفوز على توتنهام بفضل ثنائية لمدافعه الاسباني ألونسو ::التجــديد العــربي:: دي ميستورا: شهر أكتوبر سيكون «الحاسم» بالأزمة السورية ::التجــديد العــربي::

بين الأخلاق والسياسة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

إن افتقد الإنسان للقاعدة الأخلاقية, في مرحلة ما من مراحل عمره, فلا يمكنه أن يكون سياسيا إلا انتهازيا, فاللص إن امتهن السياسة, سيظل لصا حتى في أبسط مفاهيمها , والذي انحرف أخلاقيا في حياته سيظل منحرفا في السياسة, حتى لو تبوأ أكبر المناصب السياسية. يقول توماس هوبز, وهو عالم رياضيات وفيلسوف إنجليزي من القرن السابع عشر, حيث ساهم في بلورة كثير من الأطروحات التي تميز بها هذا القرن على المستوى السياسي والحقوقي. كما عرف بمساهمته في التأسيس لكثير من المفاهيم التي لعبت دورًا كبيرًا ليس فقط على مستوى النظرية السياسية, بل كذلك على مستوى الفعل والتطبيق في كثير من البلدان, وعلى رأسها مفهوم العقد الاجتماعي, في كتاب ( تاريخ الفلسفة الحديثة) للفيلسوف الأميركي (ويليم كيلي رايت).

 

حاول الأخير تلخيص وتبسيط أفكار هوبز حول السياسة وعلاقتها بالأخلاق, من خلال القول, إذا كان أفلاطون قد وضع الشروط التي ينبغي توافرها في المقاييس الخلقية, فإن أرسطو هو واضع المذهب الأخلاقي المستند إلى فكرة السعادة.إذ يقول الأخير في مقدمة لأحد كتبه الكثيرة عن الأخلاق: “إن كل فن وكل فحص, وكذلك كل فعل واستقصاء لا يقصد به أن يستهدف خيرًا ما, للجميع بل لغاية فردية, فلا فائدة منه. ولهذا السبب فقد قيل بحق “إن الخير هو ما يهدف إليه الجميع”. السياسي الأخلاقي يفصل الغايات عن الأفعال واختلافها, فيتساءل, “فما هو إذن الخير في كل واحد منها؟, أليس هو الشيء الذي من أجله يصنع كل الباقي؟”. ويعدد الأمثلة التي يشرح بها رأيه, فيقول: “في الطب مثلًا هو الصحة, وفي فن الحركات العسكرية هو الظفر, وهو البيت في فن العمارة, وهو غرض آخر في فن آخر. “لكن في كل فعل, وفي كل تصميم أدبي, الخير هو الغاية نفسها التي تبتغى”. يؤكد أرسطو أيضا على الفضيلة, فيقول “ما دام أن السعادة على حسب تعريفنا هي فاعلية ما للنفس, مسيّرة بالفضيلة الكاملة, يجب علينا أن ندرس الفضيلة, وسيكون هذا وسيلة عاجلة لتجديد فهم السعادة ذاتها أيضًا”.

من جانبها, فإن السياسة: هي فن إدارة شؤون الدولة الداخلية والخارجية, وتُعرّف إجرائيا حسب هارولد لاسويل, بأنها دراسة السلطة التي تحدد من يحصل على المصادر المحدودة متى وكيف, أي دراسة تقسيم الموارد في المجتمع عن طريق السلطة وفقا لـ(ديفيد إتسون). وعرّفها الشيوعيون بأنها دراسة العلاقات بين الطبقات, وعرّف الواقعيون السياسة بأنها فن الممكن (جورباتشوف), أي دراسة وتغيير الواقع السياسي موضوعيا ! لكن التعريف الأخير هو خضوع للواقع السياسي وعدم العمل لتغييره، بناء على حسابات القوة والمصلحة. من وجهة نظر كارل ماركس فإن السياسة هي اقتصاد مكثف، لذلك فإن السياسة تفرض ذاتها على مناحي الحياة المختلفة .. بالتالي وفي الموضوع المحدد لا يمكن حتى للأديب أو المثقف أن يبتعد عن السياسة حتى لو أراد ذلك. وإذا كانت “الغائية – الأنانية” ظاهرة نراها ونحتك بها يوميا في الطبيعة, فهي في الإنسان المنحرف أخلاقيا, تنتج سياسيا يتجه بالضرورة إلى تحقيق غايته الشخصية, بعيدا عن الصالح العام. وبهذا يصبح السياسي” لا أخلاقيا” بعيدا عن مقاييس الشرف, ومن ثم لديه كل الاستعداد للافتئات على الآخرين, ونتيجة لافتقاده للمعايير الأخلاقية, يحاول تعويض النقص الكامن في ذاته, باتهام الآخرين من الشرفاء بما ينقصه.

وببساطة أكبر, نشرح, إذا كانت السياسة في تعريفها البسيط هي طرائق قيادة الجماعة البشرية وأساليب تدبير شؤونها, لما يعتقد أنه خيرها ومنفعتها, فإن الأخلاق هي مجموعة القيم والمثل الموجهة للسلوك البشري نحو ما يعتقد أيضا أنه خير وتجنب ما ينظر إليه على أنه شر. وكلتاهما (السياسة والأخلاق) تستهدفان تمليك الناس رؤية مسبّقة تجعل لحياتهم هدفا ومعنى، وبالتالي تلتقيان على الدعوة لبناء نمط معين من المبادئ والعلاقات الإنسانية والذود عنهما, لكنهما تفترقان, في أن طابع المبادئ والعلاقات التي تعالجها السياسة ,تختلف نوعيا عن تلك التي تتناولها الأخلاق, وتصل إلى حد التعارض عند ميكافيلي الذي يغلّب السياسة على الأخلاق في كتابه “الأمير”, ليظهر السلوك الميكافيلي كما لو أنه يتنكر صراحة لجميع الفضائل الأخلاقية, حين يبرر استعمال كل الوسائل لتحقيق الغايات السياسية ! بالتالي,لا يقصد إذا بالأخلاق في ميدان السياسة, حزمة القيم الشائعة عن الصدق والوفاء والشجاعة فقط , بل أيضا ,تلك العلاقة الشائكة والمعقدة بين الهدف السياسي والوسائل الأخلاقية المفضية إليه, أو بمعنى آخر ماهية التحديات والمعايير الأخلاقية التي تعترض أصحاب غاية سياسية عند اختيارهم وسيلة نضال ورفض أخرى, أتستند هذه المعايير إلى محتوى الغاية أم إلى طابع الأساليب أم إلى القيم الإنسانية العامة؟. بالتأكيد أن الاستناد هو إلى القيم الإنسانية العامة, لا كما قال تشرشل عن السياسة ,”إذا مات الإنجليز ماتت السياسة”!.

في حاضرنا كم من التافهين الحاقدين الانتهازيين القميئين, ممن امتهنوا ويمتهنون السياسة, يفهمونها وينفذونها بالطرق الالتوائية الانتهازية الحاقدة على كل ما ومن هو شريف ! وصل الحقد بالبعض إلى التآمر لقتل رفاقهم وإخوتهم من الشرفاء, ووصل الأمر ببعض القادة السياسيين إلى الائتمار بأمر موظف صغير في دائرة مخابرات عربية, إقليمية, صهيونية أو دولية. صحيح, أن الإنسان إذا افتقد إلى الأخلاق, فإنه يتماهى مع عدوه الفاشي البعيد عن كل مذهب وقاعدة أخلاقية بإرادة منه أو دون إرادة. وعظم الله أجرنا وأجركم, في العديد من السياسيين, الذين أطلق عليهم زورا وبهتانا هذا الوصف, هؤلاء أخطر أضعافا مضاعفة من كل عدو, والبقاء لله, ولكل المخلصين الأنقياء والشرفاء.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

هجوم برشلونة: البحث عن المشتبه به الرئيسي يمتد إلى أوروبا

News image

اتسعت رقعة البحث عن منفذ الهجوم المُميت في مدينة برشلونة الإسبانية الأسبوع الماضي لتمتد إلى...

القوات الجوية الروسية تدمر قافلة عسكرية ومقتل أكثر من 200 داعشي قرب دير الزور

News image

موسكو –أعلنت وزارة الدفاع الروسية، اليوم الاثنين، أن القوات الجوية الروسية دمرت قافلة للجماعات الإ...

فقدان عشرة بحارة إثر اصطدام مدمرة أمريكية بناقلة نفط

News image

فُقد عشرة بحارة أمريكيين وأصيب خمسة آخرون، إثر اصطدام مدمرة أمريكية بناقلة نفط قبالة سوا...

فرنسا.. سيارة تصدم أشخاصاً في محطتي حافلات بمرسيليا ما أسفر عن سقوط قتيل وجريح

News image

أعلن مدعي الجمهورية في مرسيليا، كزافييه تارابو، أن العمل المتعمد لشاب صدم بسيارته صباح الا...

وصول أكثر من مليون حاج إلى السعودية لأداء مناسك_الحج

News image

الرياض – بلغ عدد القادمين لأداء مناسك_الحج من الخارج عبر الموانئ الجوية والبرية والبحرية منذ...

السفارة الأميركية في روسيا تعلق موقتاً منح تأشيرات الدخول إليها

News image

أعلنت السفارة الاميركية في موسكو اليوم (الاثنين) انها ستعلق منح تأشيرات دخول الى الولايات الم...

ستة قتلى في سقوط قذيفة قرب "معرض دمشق الدولي"

News image

قتل ستة أشخاص بعد سقوط قذيفة اليوم (الأحد) قرب مدخل «معرض دمشق الدولي» الذي فتح...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مرونة أسواق العمل وتوليد الوظائف

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 22 أغسطس 2017

    أكدت منظمة العمل الدولية أن العالم بحاجة لتوفير 600 مليون وظيفة بحلول عام 2030؛ ...

العلمانية بين طلال أسد والإسلاميين

د. خالد الدخيل

| الاثنين, 21 أغسطس 2017

    إذا كان السجال حول الدولة، مفهوماً وتجربة، وتحديداً حول العلمانية، لم يتوقف في الغرب ...

شعبوية إيديولوجيا صناديق الاقتراع

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 21 أغسطس 2017

    خلافاً لما يعتقده كثيرون، خطأ، لم تقترن الشعبوية فقط بالحركات السياسية ذات الطبيعة الإيديولوجية ...

الانتهازية في الثورة

د. فايز رشيد

| الأحد, 20 أغسطس 2017

    طالما كانت الثورة, طالما وُجد الانتهازيون المستفيدون منها, وغير المستعدين للتضحية بأنفسهم من أجلها! ...

حقائق عن المجتمع الأميركي

د. صبحي غندور

| السبت, 19 أغسطس 2017

    هناك شرخ كبير موجود الآن داخل المجتمع الأميركي بين تيار «الأصولية الأميركية» وتيار «الحداثة ...

أحداث ولاية فيرجينيا: الدلالات والتداعيات

د. زياد حافظ

| السبت, 19 أغسطس 2017

    أحداث مدينة شارلوتفيل في ولاية فيرجينيا أدت بحياة مواطنة أميركية دهستها سيارة يقودها أحد ...

اعرف عدوك:جذور البلطجة والقوة-الارهاب- في المجتمع الاسرائيلي…؟

نواف الزرو

| السبت, 19 أغسطس 2017

  نصوص ارهابية من “العهد القديم”   (قد يتنطح البعض ليقول لنا: يا اخي كلنا نعرف ...

عودة روسيا إلى ليبيا

د. محمد نور الدين

| السبت, 19 أغسطس 2017

    بدت زيارة قائد الجيش الليبي اللواء خليفة حفتر إلى موسكو، واجتماعه بوزير الخارجية الروسي ...

الجزائر تكسر الحصار وتفتح أبواب الأمل

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 19 أغسطس 2017

    دائماً هي مسكونةٌ بفلسطين، مؤمنةٌ بقضيتها، واثقةٌ من عدالتها، صادقةٌ في نصرتها، ماضيةٌ في ...

التعليم الفلسطيني في القدس……ومرحلة ” صهر” الوعي

راسم عبيدات | الجمعة, 18 أغسطس 2017

    من الواضح بأن الحرب التي يشنها وزير التربية والتعليم الإسرائيلي المتطرف “نفتالي بينت” ومعه ...

سفيرة الأمم المتحدة بين المأساة الايزيدية وواجب إسرائيل الاخلاقي!

هيفاء زنكنة

| الجمعة, 18 أغسطس 2017

نادية مراد، شابة عراقية، عمرها 23 عاما، تم اختيارها في سبتمبر/ أيلول 2016، سفيرة الأ...

عقدة الرئاسة

توجان فيصل

| الجمعة, 18 أغسطس 2017

لا أدري لمَ قام الملك عبد الله بزيارة رسمية لرام الله، مع وفد مرافق. فما...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم28928
mod_vvisit_counterالبارحة28078
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع88315
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي274413
mod_vvisit_counterهذا الشهر624752
mod_vvisit_counterالشهر الماضي641360
mod_vvisit_counterكل الزوار43696434
حاليا يتواجد 2766 زوار  على الموقع