موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الكرملين: لا ترتيبات محددة لقمة بوتين وترامب ::التجــديد العــربي:: ولد الشيخ: يجب تقديم التنازلات من أجل سلام وخير اليمن ::التجــديد العــربي:: العاهل المغربي ينتقد الحكومة على المماطلة في الحسيمة ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يهاجم مواقع سورية ويقتل عدداً من المدنيين ::التجــديد العــربي:: ارتفاع تكلفة التأمين على ديون قطر لأعلى مستوى ::التجــديد العــربي:: أثار مصرية وصينية وهندية في مدينة أثرية واحدة شرقي إثيوبيا ::التجــديد العــربي:: العقوبات الأميركية على روسيا تهدد مصالح تجارية أوروبية ::التجــديد العــربي:: الأغذية عالية الدهون تحاصر بكتيريا الأمعاء 'النافعة' ::التجــديد العــربي:: بدانة الأم تنذر بزيادة العيوب الخلقية لدى المواليد ::التجــديد العــربي:: الأهلي المصري يسعى للتأهل لربع نهائي دوري أبطال أفريقيا ::التجــديد العــربي:: ألمانيا وتشيلي إلى الدور قبل النهائي كأس العالم للقارات ::التجــديد العــربي:: وزارة الدفاع الروسية: سفن حربية روسية تطلق 6 صوريخ مجنحة من نوع "كاليبر" على مواقع لتنظيم "داعش " في محافظة حماة السورية ::التجــديد العــربي:: الهند تطلق صاروخا يحمل 31 قمرا صناعيا صغيرا إلى الفضاء ::التجــديد العــربي:: اليونسكو: تدمير جامع النوري ومئذنته الحدباء مأساة ثقافية وإنسانية ::التجــديد العــربي:: الدول المقاطعة ترسل 13 مطلباً إلى الدوحة لإنهاء الأزمة وتمهلها 10 أيام لتنفيذها ::التجــديد العــربي:: روسيا: مقتل البغدادي يكاد يكون 100% ::التجــديد العــربي:: الكويت تسلم قطر قائمة بمطالب الدول التي تقاطعها ::التجــديد العــربي:: تكلفة إعادة البدلات بالسعودية بين 5 و6 مليارات ريال ::التجــديد العــربي:: موانئ أبوظبي تتسلم تسيير ميناء الفجيرة لـ35 عاما ::التجــديد العــربي:: مكتبة الإسكندرية تحتفي بالصين في مهرجان الصيف الدولي و أكثر من 60 فعالية فنية متنوعة بين موسيقى ومسرح وسينما ورقص ::التجــديد العــربي::

بين الأخلاق والسياسة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

إن افتقد الإنسان للقاعدة الأخلاقية, في مرحلة ما من مراحل عمره, فلا يمكنه أن يكون سياسيا إلا انتهازيا, فاللص إن امتهن السياسة, سيظل لصا حتى في أبسط مفاهيمها , والذي انحرف أخلاقيا في حياته سيظل منحرفا في السياسة, حتى لو تبوأ أكبر المناصب السياسية. يقول توماس هوبز, وهو عالم رياضيات وفيلسوف إنجليزي من القرن السابع عشر, حيث ساهم في بلورة كثير من الأطروحات التي تميز بها هذا القرن على المستوى السياسي والحقوقي. كما عرف بمساهمته في التأسيس لكثير من المفاهيم التي لعبت دورًا كبيرًا ليس فقط على مستوى النظرية السياسية, بل كذلك على مستوى الفعل والتطبيق في كثير من البلدان, وعلى رأسها مفهوم العقد الاجتماعي, في كتاب ( تاريخ الفلسفة الحديثة) للفيلسوف الأميركي (ويليم كيلي رايت).

 

حاول الأخير تلخيص وتبسيط أفكار هوبز حول السياسة وعلاقتها بالأخلاق, من خلال القول, إذا كان أفلاطون قد وضع الشروط التي ينبغي توافرها في المقاييس الخلقية, فإن أرسطو هو واضع المذهب الأخلاقي المستند إلى فكرة السعادة.إذ يقول الأخير في مقدمة لأحد كتبه الكثيرة عن الأخلاق: “إن كل فن وكل فحص, وكذلك كل فعل واستقصاء لا يقصد به أن يستهدف خيرًا ما, للجميع بل لغاية فردية, فلا فائدة منه. ولهذا السبب فقد قيل بحق “إن الخير هو ما يهدف إليه الجميع”. السياسي الأخلاقي يفصل الغايات عن الأفعال واختلافها, فيتساءل, “فما هو إذن الخير في كل واحد منها؟, أليس هو الشيء الذي من أجله يصنع كل الباقي؟”. ويعدد الأمثلة التي يشرح بها رأيه, فيقول: “في الطب مثلًا هو الصحة, وفي فن الحركات العسكرية هو الظفر, وهو البيت في فن العمارة, وهو غرض آخر في فن آخر. “لكن في كل فعل, وفي كل تصميم أدبي, الخير هو الغاية نفسها التي تبتغى”. يؤكد أرسطو أيضا على الفضيلة, فيقول “ما دام أن السعادة على حسب تعريفنا هي فاعلية ما للنفس, مسيّرة بالفضيلة الكاملة, يجب علينا أن ندرس الفضيلة, وسيكون هذا وسيلة عاجلة لتجديد فهم السعادة ذاتها أيضًا”.

من جانبها, فإن السياسة: هي فن إدارة شؤون الدولة الداخلية والخارجية, وتُعرّف إجرائيا حسب هارولد لاسويل, بأنها دراسة السلطة التي تحدد من يحصل على المصادر المحدودة متى وكيف, أي دراسة تقسيم الموارد في المجتمع عن طريق السلطة وفقا لـ(ديفيد إتسون). وعرّفها الشيوعيون بأنها دراسة العلاقات بين الطبقات, وعرّف الواقعيون السياسة بأنها فن الممكن (جورباتشوف), أي دراسة وتغيير الواقع السياسي موضوعيا ! لكن التعريف الأخير هو خضوع للواقع السياسي وعدم العمل لتغييره، بناء على حسابات القوة والمصلحة. من وجهة نظر كارل ماركس فإن السياسة هي اقتصاد مكثف، لذلك فإن السياسة تفرض ذاتها على مناحي الحياة المختلفة .. بالتالي وفي الموضوع المحدد لا يمكن حتى للأديب أو المثقف أن يبتعد عن السياسة حتى لو أراد ذلك. وإذا كانت “الغائية – الأنانية” ظاهرة نراها ونحتك بها يوميا في الطبيعة, فهي في الإنسان المنحرف أخلاقيا, تنتج سياسيا يتجه بالضرورة إلى تحقيق غايته الشخصية, بعيدا عن الصالح العام. وبهذا يصبح السياسي” لا أخلاقيا” بعيدا عن مقاييس الشرف, ومن ثم لديه كل الاستعداد للافتئات على الآخرين, ونتيجة لافتقاده للمعايير الأخلاقية, يحاول تعويض النقص الكامن في ذاته, باتهام الآخرين من الشرفاء بما ينقصه.

وببساطة أكبر, نشرح, إذا كانت السياسة في تعريفها البسيط هي طرائق قيادة الجماعة البشرية وأساليب تدبير شؤونها, لما يعتقد أنه خيرها ومنفعتها, فإن الأخلاق هي مجموعة القيم والمثل الموجهة للسلوك البشري نحو ما يعتقد أيضا أنه خير وتجنب ما ينظر إليه على أنه شر. وكلتاهما (السياسة والأخلاق) تستهدفان تمليك الناس رؤية مسبّقة تجعل لحياتهم هدفا ومعنى، وبالتالي تلتقيان على الدعوة لبناء نمط معين من المبادئ والعلاقات الإنسانية والذود عنهما, لكنهما تفترقان, في أن طابع المبادئ والعلاقات التي تعالجها السياسة ,تختلف نوعيا عن تلك التي تتناولها الأخلاق, وتصل إلى حد التعارض عند ميكافيلي الذي يغلّب السياسة على الأخلاق في كتابه “الأمير”, ليظهر السلوك الميكافيلي كما لو أنه يتنكر صراحة لجميع الفضائل الأخلاقية, حين يبرر استعمال كل الوسائل لتحقيق الغايات السياسية ! بالتالي,لا يقصد إذا بالأخلاق في ميدان السياسة, حزمة القيم الشائعة عن الصدق والوفاء والشجاعة فقط , بل أيضا ,تلك العلاقة الشائكة والمعقدة بين الهدف السياسي والوسائل الأخلاقية المفضية إليه, أو بمعنى آخر ماهية التحديات والمعايير الأخلاقية التي تعترض أصحاب غاية سياسية عند اختيارهم وسيلة نضال ورفض أخرى, أتستند هذه المعايير إلى محتوى الغاية أم إلى طابع الأساليب أم إلى القيم الإنسانية العامة؟. بالتأكيد أن الاستناد هو إلى القيم الإنسانية العامة, لا كما قال تشرشل عن السياسة ,”إذا مات الإنجليز ماتت السياسة”!.

في حاضرنا كم من التافهين الحاقدين الانتهازيين القميئين, ممن امتهنوا ويمتهنون السياسة, يفهمونها وينفذونها بالطرق الالتوائية الانتهازية الحاقدة على كل ما ومن هو شريف ! وصل الحقد بالبعض إلى التآمر لقتل رفاقهم وإخوتهم من الشرفاء, ووصل الأمر ببعض القادة السياسيين إلى الائتمار بأمر موظف صغير في دائرة مخابرات عربية, إقليمية, صهيونية أو دولية. صحيح, أن الإنسان إذا افتقد إلى الأخلاق, فإنه يتماهى مع عدوه الفاشي البعيد عن كل مذهب وقاعدة أخلاقية بإرادة منه أو دون إرادة. وعظم الله أجرنا وأجركم, في العديد من السياسيين, الذين أطلق عليهم زورا وبهتانا هذا الوصف, هؤلاء أخطر أضعافا مضاعفة من كل عدو, والبقاء لله, ولكل المخلصين الأنقياء والشرفاء.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الكرملين: لا ترتيبات محددة لقمة بوتين وترامب

News image

قال الكرملين اليوم (الاثنين) إنه ما زال من السابق لأوانه الحديث عن أي شيء محد...

ولد الشيخ: يجب تقديم التنازلات من أجل سلام وخير اليمن

News image

أعرب المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد، عن أمله في أن يلهم عيد الفطر الس...

وزارة الدفاع الروسية: سفن حربية روسية تطلق 6 صوريخ مجنحة من نوع "كاليبر" على مواقع لتنظيم "داعش " في محافظة حماة السورية

News image

أعلنت وزارة الدفاع الروسية إطلاق السفن الحربية الروسية صواريخ على مواقع لتنظيم "داعش الإرهابي" في ...

الهند تطلق صاروخا يحمل 31 قمرا صناعيا صغيرا إلى الفضاء

News image

أطلقت الهند، اليوم الجمعة، صاروخا يحمل 31 قمرا صناعيا صغيرا إلى الفضاء، معظمها لصالح دول...

الدول المقاطعة ترسل 13 مطلباً إلى الدوحة لإنهاء الأزمة وتمهلها 10 أيام لتنفيذها

News image

قال مسؤول من إحدى الدول العربية المقاطعة لقطر لـ «دعمها الإرهاب»، إن هذه الدول أرسلت ...

روسيا: مقتل البغدادي يكاد يكون 100%

News image

دبي - أفادت وكالة "إنترفاكس" نقلاً عن مشرع روسي أن احتمال مقتل زعيم داعش...

أمر ملكي: بإعفاء الأمير محمد بن نايف والأمير محمد بن سلمان ولياً للعهد

News image

أصدر العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، اليوم الأربعاء 21 يونيو/حزيران، أمر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

من يوميات الحرب العربية – الإسرائيلية الرابعة (1982) - حصار وقصتان

معن بشور

| الأربعاء, 28 يونيو 2017

    كان الحصار قد اشتدّ على العاصمة، وبدأ الضيق يستبد بالكثير من سكانها الذين يستطيعون ...

القرار المستقل والتمثيل الأوحد

منير شفيق

| الأربعاء, 28 يونيو 2017

من بين الشعارات الأسوأ التي روّجتها قيادة فتح- قيادة “م.ت.ف” في سبعينيات القرن الماضي كان...

«الشارع العربي» وأولوياته

د. صبحي غندور

| الأربعاء, 28 يونيو 2017

كان العام 2011 بلا شكّ عامَ «الشارع العربي»، عام التحوّلات الهامة في كثير من أوط...

كي لا ينتصر الإرهاب بالضربة القاضية

فيصل جلول

| الأربعاء, 28 يونيو 2017

يُلحق الإرهاب أذىً لا يمكن حصره بالجاليات العربية والمسلمة في الدول الغربية. ونلاحظ هذا الأ...

اللحظة الليبرالية العربية

د. السيد ولد أباه

| الأربعاء, 28 يونيو 2017

ما يعرفه العالم العربي اليوم من هزات عنيفة، من مظاهرها تفاقم الفتن الأهلية وحالة الت...

العنف والإرهاب وما بينهما

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 28 يونيو 2017

غالباً ما يُطرح بُعيد كل عمل إرهابي السؤال عن العلاقة بين العنف والإرهاب، وهل كل ...

الأموات لا يذكرهم الخطباء…

هيفاء زنكنة

| الأربعاء, 28 يونيو 2017

  تنافس الساسة والميليشيات ورجال الدين في العراق تسود في «العراق الجديد» حمى اعتلاء منصات ...

في التهويد ترحيباً بغرينبلت!

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 28 يونيو 2017

رحَّب بنيامين نتنياهو بمبعوث الرئيس الأميركي دونالد ترامب جيسون غرينبلت وفقما تقتضيه عادةً طريقته الم...

محورية القدس في القضية الفلسطينية

د. زهير الخويلدي

| الأربعاء, 28 يونيو 2017

"وأما أنتم، فالقدس عروس عروبتكم؟ أهلا، القدس عروس عروبتكم؟" الشاعر العراقي مظفر النواب...

متغيرات في مشهد الحراك

عبدالحق الريكي

| الأربعاء, 28 يونيو 2017

ما ينقصنا في المغرب هو تحليل الوقائع الطارئة وربطها بالماضي والحاضر ومحاولة فهم ما يقع...

هل هو درس يلقنه أبو مازن للجبهة الديمقراطية..؟!

د. المهندس احمد محيسن

| الأربعاء, 28 يونيو 2017

وما الذي يريده أبو مازن من دائرة المغتربين بإدارة الرفيق تيسير خالد..؟! الجبهة الديمقراطية وحص...

الإصلاحات والقطاع الخاص والتوظيف

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 27 يونيو 2017

    قال البنك الدولي إن انخفاض أسعار النفط أدى إلى إصلاحات مرحب بها لبرامج الدعم ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم23143
mod_vvisit_counterالبارحة28281
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع113009
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي258853
mod_vvisit_counterهذا الشهر1008671
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1043080
mod_vvisit_counterكل الزوار42421951
حاليا يتواجد 2593 زوار  على الموقع