موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج.. هو قيمة إضافية تراكم نضالات شعبنا..!!

إرسال إلى صديق طباعة PDF


ينعقد المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج في مدينة إسطنبول في 25- 26 فبراير شباط من هذا العام تحت شعار "المشروع الوطني... طريق عودتنا"..

 

وذلك انطلاقاً من تلبية الحاجة الملحة في تفعيل العمل الشعبي الفلسطيني بكافة أشكاله وأطره.. وقد أصبح مطلباً شعبياً ضرورياً.. فقد حرص المنظمون للمؤتمر ومنذ اليوم الأول للإعلان عن انطلاقته.. على مشاركة أكبر عدد ممكن من فلسطينيي الخارج.. لأخذ دورهم ومشاركتهم في صياغة القرارات الفلسطينية.. حيث إمكانية الفرصة التي تحقق ذلك في تركيا.. كخيار وإمكانية تتيح إنجازه لكثير من الاعتبارات والأسباب.. وقد رحبت تركيا بذلك مشكورة...!!

من أبرز أهداف هذا المؤتمر.. هو هدف تحقيق وحدة الجهد الفلسطيني في الخارج.. ليعزز الالتفاف حول حق العودة وتقرير المصير واستعادة الحقوق الوطنية الفلسطينية المسلوبة.. هو مؤتمر شعبي خالص.. بعيداً عن الحزبية والفصائلية والحسابات الضيقة والمحاصصة.. وفي مرحلة تمر بها القضية الفلسطينية في مأزق وأزمات.. ووصلت إلى انسداد في الآفاق.. من خلال المفاوضات العبثية القائمة التي شكلت للاحتلال غطاءً في الاستمرار بمشاريعه في قضم الأرض ومصادرتها وبناء المزيد من المستوطنات.. وفي ظل غياب مؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية في الشتات.. وغياب تمثيل فلسطينيي الخارج ومصادرة دورهم وحقهم في المشاركة وتهميشهم...!!

في ظل هذه المعطيات وحسب ما هو متوقع.. وكما تعودنا عليه في الآونة الأخيرة من البعض.. يخرج علينا مجدداً من اعتادوا على مهاجمة الناس على نواياهم.. ويشككون بكل خطوة يقدم عليها فلسطينيي الشتات باتجاه الوطن.. ولا تخرج من تحت عباءتهم وهيمنتهم...!!

نحن نؤمن بالنقد الهادف البناء الذي يثري ويفتح آفاق جديدة.. ويوجد عصف ذهني يشكل رافعة للعمل.. نريد نقداً من أجل التطوير ومن أجل تعميق الحوار.. ومن أجل تلاقح الأفكار.. ومن أجل إيجاد الجوامع المشتركة على أكبر مساحة ممكنة تجمعنا ونلتقي عليها...!!

ولسنا مع الدخول من باب النقد.. ليتحول إلى ردح وقدح وذم وتشهير.. ويتحول إلى تشكيك ومحاسبة على النوايا.. وإلى تحريض على الحراك الجماهيري وعلى المؤتمر.. ويتحول أيضاً إلى شتم وسب وكيل الاتهامات والتشويش والتشويهه.. والخروج عن حدود الأدب واللياقة في الطرح.. وتوجيه التهم بكل أنواعها.. لأن المؤتمر لم يمر من تحت أيدي ووصايتهم.. كالقول بأن هذا المؤتمر يعزز الانقسام.. وخارج عن الشرعية المتمثلة بمنظمة التحرير.. وقائمة الاتهامات هنا تطول وغدت واضحت تتكرر.. واستنفذت ولم تعد تنطلي على شعبنا.. وبهذا إساءة للنضال الفلسطيني...!!

ويذهب البعض في كيل الاتهامات للمؤتمر بعيداً جداً.. وكأن الناس الذاهبة الى المؤتمر في اسطنبول قد هبطت على قضية فلسطين بالبروشتات من السماء.. وهم حالة طارئة على القضية الفلسطينية.. ولا علاقة لهم بفلسطين.. وكأنهم لم يعانوا من ظلم الاحتلال ولم يعيشوا التشرد واللجوء.. ولم يقدموا الشهداء والجرحى والمعتقلين.. ولم تصادر لم أراضي ولم تهدم لهم بيوت.. وكأن فلسطين لهم وحدهم.. وهم الوكلاء إلى الأبد على القضية الفلسطينية.. اسمعوا يا هؤلاء نحن أم الصبي...!!

لا تريدوا أن ترحموا.. ولا تريدوا أن تنزل رحمة ربنا على عباده.. فلماذا تقفون حجر عثرة في وجه كل شكل من أشكال التواصل والتلاقي بين مكونات الشعب الفلسطيني من مؤتمرات وغيرها.. بين من هم في الشتات من الفلسطينيين.. ومن هم في الداخل.. ومن هم في العمق الفلسطيني.. ومن هم في مخيمات اللجوء والعذابات.. ولا يمر من تحت أختامكم ومن على مناضدكم..؟!

لماذا تستهينون يدور فلسطينيي الشتات.. بل وتعملون على تحييدهم وتهميشهم وشطبهم من المعادلة في صناعة القرار الفلسطيني.. وهم يشكلون ثلثي تعداد الشعب الفلسطيني.. وهم كنوز وطاقات وإمكانيات بشرية.. وهم يشكلون رافعة حقيقية لصمود أهلنا تحت الاحتلال.. ولتحقيق النصر والتحرير والعودة.. ولماذا لا يكون دورهم في المشاركة باتخاذ القرارات التي تخصهم.. بقدر حجمهم وقدراتهم وفعلهم..؟!

إن المخيم الفلسطيني في فلسطين وخارجها.. مازال هو عنوان اللجوء والتشرد لشعب فلسطين المكلوم.. الذي هجر من أرضه بقوة السلاح.. ليعيش البؤس في مخيمات التهجير القسري.. وهو عنوان القضية وعنوان حق العودة.. ونذكركم بأنه من مخيمات اللجوء قد انطلقت ثورتنا واشتعلت نيرانها.. وقدم شعبنا التضحيات الجسام من أجل تحرير فلسطين كل فلسطين.. ومخيمات اللجوء هي التي شكلت وقوداً وحاضنة وسنداً لثورتنا.. ونشاهد اليوم كيف يتم سلوك نهج معيب تتعاطى به السلطة الفلسطينية وما تبقى من منظمة التحرير مع أهلنا في مخيماتهم.. منهم من لا يحصل على شربة المياه النقية.. ومنهم من يذهب ضحية تناثر أسلاك الكهرباء في الأزقة.. ومنهم من لا يحصل على قوت يومه.. ومنهم من لا يستطيع شراء حبة مسكن لآلامه.. ومنهم من يقضي نحبه اعدم تمكنه من تسديد ثمن العملية الجراحية والطبابة والتداوي.. ومنهم من هدم سكنه ولا يستطيع أن يستر نفسه وأسرته في مسكن يقيه حر الصيف وبرد الشتاء.. وما مخيم نهر البارد عن ذلك ببعيد.. بينما أبناء وأحفاد الأبوات والمتنفذين يصولون ويجولون وينعمون بأموال هي حق لكل هؤلاء الذين ذكرناهم من أبناء شعبنا...!!

ونسأل السادة ممن فتحوا نيرانهم وصبوا غضبهم وحرضوا على المؤتمر.. ومنهم من فقد صوابه وخرج عن المألوف والهامش وعن اللياقة والأدب في توجيه النقد.. وأطال لسانه على انعقاد المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج في اسطنبول.. أين هو الدور الوطني لفلسطينيي الشتات في سلطاتكم ودوائر نفوذكم بمشاركتهم في تحمل مسؤولية صناعة القرارات الفلسطينية...؟!

إن فلسطينيي الشتات هم صمام الأمان لقضيتنا.. ولا بد من تفعيل وتطوير دورهم في حماية حقوق شعبنا.. ليكونوا قيمة إضافية تراكم نضالات شعبنا...!!

وما أتى المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج في اسطنبول.. إلا ليكون تجميعياً تفعيلياً تكاملياً مع دور أهلنا النضالي.. في الضفة المحتلة.. وفي العمق الفلسطيني وفي قطاع غزة المحاصر.. في التصدي للاحتلال.. ومن أجل الدفاع عن قضيتنا وحقوقنا في التحرير والعودة ونيل الحرية والاستقلال...!!

فأي معايير بالله عليكم تريدون أن نتبع.. ويتم اتخاذها في تقييم أي تحرك فلسطيني لكي نحتكم اليها..؟!

أخبرونا من تسبب في قتل العمل النقابي وتعطيل العمل المؤسساتي الفلسطيني.. خاصة خارج الوطن طوال العقود المنصرمة.. وتحديداً بشكل فاقع بعد أوسلو اللعينة...؟!

لا يمكن أن يصدقكم عاقل بأن هناك فلسطينياً واحداً مخلصاً.. لا يريد إصلاح وتفعيل وتطوير وإعادة تشكيل منظمة التحرير الفلسطينية.. لتضم الجميع في مؤسساتها الفاعلة الموجودة على الأرض وتكون مؤثرة صانعة.. وتتفاعل مع الهم الفلسطيني وتلبي طموحاته واحتياجاته...!!

فمن يصر على التحدث باسم الشعب الفلسطيني.. عليه أن يكون موجوداً وحاضراً وعلى قدر المسؤولية.. ويقبل بدور الشتات الفلسطيني في الشراكة بصياغة القرار الفلسطيني.. ولا يعمل على ترهيبه وعلى شطبه من المعادلة بأساليب لم تعد مقبولة...!!

نحن نأسف بل نستهجن ونستغرب الأسلوب والطريقة التي تتعامل به السلطة الفلسطينية.. وما تبقى من منظمة التحرير مع اللاجئين الفلسطينيين وأسر الشهداء والمبعدين والمتضررين ممن هدمت بيوتهم.. وتتعاطى معهم فيها.. وهي بكل الأحوال لا تليق...!!

إن شعبنا مقتنعاً بأنه في ظل هذه المعطيات القائمة.. وهي معطيات مؤسفة.. لا بد من تحرك فلسطينيي الخارج.. البارحة قبل اليوم.. لأن تحركهم أصبح ضرورة حتمية وليس ترفاً.. ولم تعد المماطلة بذلك مقبولة.. وهم البالغ تعدادهم ثلثي الشعب الفلسطيني مجتمعاً.. ويهمشون تهميشا ممنهجاً من القيادة الفلسطينية الرسمية...!!

ولمن يشتم ويكيل الاتهامات ويشوه الصورة.. من كان بيته من زجاج فلا يرمي الناس بالحجارة.. ونستطيع والله تناولكم ووضعكم على منضدة التشريح.. ونفصل فيكم وفي سلوككم وفي ارتباطاتكم.. إقليمياً ومحلياً ودولياً ومؤسساتياً وغير ذلك بكثير.. ونقيم عليكم الحجج بتقصيركم بواجباتكم وبمهامكم وبفسادكم أيضاً.. نذكر هؤلاء ممن يشتم ويلعن ويشكك ويشوه صورة المخلصين المناضلين في الشعبي لفلسطينيي الخارج.. داعين ومنظمين ومشاركين ودولة مستضيفة.. بأن من يقبع في أحضان تسيفي ليفني ومردخاي وبقية الكورس.. ويشاركون في عملية التنسيق الأمني.. ويقتاتون بقوت المانحين وبقوت دولة الاحتلال.. وينهبون حقوق أبناء شعبنا.. ويتباكون اليوم على منظمة التحرير.. وهم من هدمها أو ساهم في هدم أركانها وتغيبها وشطبها وقتل مؤسساتها وأدخلها الثلاجات في غرف التجميد.. هؤلاء.. لا يحق لهم أن يهاجموا كل مؤتمر أو تجمع أو نشاط فلسطيني.. ولا يستأذنهم ولا يأتمر بأمرهم...!!

ولا يحق لهم أن يحاسبوا الناس على نواياهم.. ويشككون بكل خطوة يقدم عليها فلسطينيي الشتات باتجاه الوطن.. كيف ومتى وأين شَاءُوا.. ولا تخرج من تحت عباءتهم.. وهم يتصدرون التقصير والعبث والفساد وتقزيم القضية ومحاكمة نضال شعبنا حتى بأثر رجعي.. فأي مهزلة وأية مأساة هذه التي نعيش..؟!

نؤكد على أن هذا مؤتمراً ليس مؤتمراً فصائلياً.. وهو مفتوح للكل الفلسطيني للحضور والمشاركة.. فليتفضل الجميع ليدلو بدلوه.. على أرضية التمسك بالثوابت والجوامع المشتركة.. وعلى أرضية لا يمكن عليها تجاوز الشتات الفلسطيني...!!

 

 

د. المهندس احمد محيسن

كاتب فلسطيني - رئيس الجالية الفلسطينية في برلين - ألمانيا

 

 

شاهد مقالات د. المهندس احمد محيسن

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

عن الحركات الاحتجاجية الشعبية العربية

د. كاظم الموسوي

| الخميس, 21 يونيو 2018

    الحراكات الشعبية التي هزت الوطن العربي منذ أواخر عام 2010 وبدايات عام 2011 واحدثت ...

لا خوف على أجيال المستقبل

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 21 يونيو 2018

    للذين يظنون بأن روح الرفض والتحدي والالتزام بثوابت أمتهم ووطنهم لدى شباب وشابات هذه ...

تساقط أعمدة الأسطورة

د. محمد السعيد ادريس

| الخميس, 21 يونيو 2018

    يبدو أن مخطط تزييف الوعي أو «كي الوعي» الذي تمارسه أجهزة الدعاية والإعلام «الإسرائيلية» ...

العنف «الإسرائيلي»ضد الأطفال نموذجاً

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 21 يونيو 2018

    في ذروة الاجتياح «الإسرائيلي» للبنان ومحاصرة العاصمة بيروت اتخذت الجمعية العامة للأمم المتحدة في ...

القطائع الاستراتيجية للعالم الجديد

د. السيد ولد أباه

| الخميس, 21 يونيو 2018

    لم يتردد المفكر الأميركي «فرانسيس فوكوياما» في تعقيبه على التصدع الظاهر لمجموعة السبع في ...

«صفقة القرن» سقطت أم تعثرت؟

عوني صادق

| الخميس, 21 يونيو 2018

    بات معروفاً أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، من خلال قراراته، وإجراءاته، وتصريحاته المتكررة، أسقط ...

روسيا في الشرق الأوسط: ابتكار في الأدوار

جميل مطر

| الخميس, 21 يونيو 2018

    صديقي المطلع على كثير من خفايا العلاقات الدولية في الشرق الأوسط ما فتئ يعرب ...

ترامب وكيم: مصافحة لا مصالحة

د. عصام نعمان

| الخميس, 21 يونيو 2018

    دونالد ترامب، وكيم جونج اون، يختلفان في كل شيء، ويتشابهان في أمر واحد هو ...

بوتين وروسيا.. خط مباشر

محمد عارف

| الخميس, 21 يونيو 2018

    كعجائز ثرثارات لا يتوقفن عن الكلام، ولو لسماع ما يقلنه، لأنهنّ يتكلمن أصلاً حتى ...

تركيا الأردوغانية على مفترق طرق

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 20 يونيو 2018

    لم يكن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مضطراً لاتخاذ قرار بإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية ...

الانسداد السياسيّ ونتائجُه الكالحة

د. عبدالاله بلقزيز

| الأحد, 17 يونيو 2018

    لا تنمو السياسةُ إلاّ في بيئةٍ سياسيّة مناسِبة. لا إمكان لقيام حياةٍ سياسيّة عامّة ...

ترامب أوّلاً.. ثم تأتي أميركا

د. صبحي غندور

| الأحد, 17 يونيو 2018

    على مدار ثلاثة عقود من الزمن، منذ سقوط المعسكر الشيوعي، وانتهاء الحرب الباردة، كانت ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم6300
mod_vvisit_counterالبارحة33891
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع161261
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر641650
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54653666
حاليا يتواجد 2789 زوار  على الموقع