موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

أين سيختبر ترامب «قوته» و«عُقُده» و«تفوقه»؟!

إرسال إلى صديق طباعة PDF


أين يمكن للرئيس الأمريكي الجديد أن يظهر اختلافه عن سلفه، وأين سيحاول اختبار قدرته على التفوق والانتصار، أو بالأحرى أن يمكنه أن “يعالج” عُقده المتأصلة في بنيان شخصيته؟

 

أسئلة وتساؤلات شغلت المراقبين الذي تابعوا باهتمام تهديدات ترامب لإيران وإصراره في كل مرة على “نصحها” بعدم اختبار صبره وتصميمه، وتذكيرها بمناسبة ومن دون مناسبة، بأنه ليس باراك أوباما... لنستعرض ساحات الاشتباك الأمريكي- الإيراني، لنرى أيا منها مرشحة أكثر من غيرها لأن تكون “ضالة ترامب المنشودة”، التي سيصب عليها جام غضبه، ويعالج من خلالها، عقدة تفوقه و“جنون عظمته”:

أولاً: البرنامج النووي؛ من الصعب تصور سيناريو إلغاء الاتفاق أو الانسحاب منه، الاتفاق ليس ثنائياً ليلغى من جانب دولة واحدة، وإن انسحبت واشنطن منه، فإنها ستجازف بأزمة في علاقاتها مع شركائها الذين فاوضوا طهران ووقعوا على الاتفاق، فضلاً عن كونه سيفتح الباب على مصراعيه، لانفلات المشروع النووي من كل ضوابط أو سيطرة.

السيناريو الأكثر ترجيحا: مزيد من التشدد في مراقبة مدى التزام إيران بالاتفاق... مزيد من العقوبات المرتبطة بمواضيع أخرى، على هامش البرنامج النووي (الصواريخ الباليستية)... مزيد من العمل لتقليص دور إيران الإقليمي وتحجيم نفوذها في بعض الساحات.

ثانياً: العراق؛ ساحة النفوذ الإيراني التقليدي منذ سقوط نظام الرئيس صدام حسين، مجالها الحيوي كما قال بعض مسؤوليها... هنا تجد واشنطن نفسها في “تحالف موضوعي” مع طهران، إن ذهبت بعيداً في استعدائها، تعين عليها أن تتوقع دفع أثمان باهظة، وتعين عليها انتظار الفشل أو التعثر في حربها على الإرهاب، التي تعتبرها واشنطن، أولوياتها الأولى، وتعين عليها انتظار سلسلة من الأزمات المتلاحقة في عراق ما بعد داعش... ليس لدى واشنطن الكثير من الأوراق لتشهرها في وجه إيران في العراق.

ثالثا: سوريا؛ استثمرت إيران في سوريا الكثير من المال والرجال والسلاح، ونجحت في بناء قاعدة نفوذ لها، لا يستهان بها... لكن الأمر هنا، بخلاف العراق، عرضة للتغير والتبدل، ثقل إيران في سوريا بعد التدخل الروسي فيها في أيلول العام 2015، لم يعد كما كان قبله، روسيا هي اللاعب الرئيس اليوم على الساحة السورية وليست إيران... تركيا لاعب مهم، تزايد دوره مؤخراً وحجز لنفسه مقعداً دائماً على مائدة الحل والعقد والربط في الشام... الولايات المتحدة لاعب ما زال يحظى بثقل وازن، وهناك أطراف أقل وزناً وأهمية... معظم هذه الأطراف، إن لم نقل جميعها، لها مصلحة في تقليص الدور الإيراني في سوريا، قد لا تكون بالوزن نفسه أو بالأولوية ذاتها، لكنها جميعها ترغب في رؤية دور إيراني أقل... إن تواطأ النظام في دمشق، مع ميول هذه الأطراف وعروضها المحتملة (التخلي عن إيران وحزب الله مقابل العودة للمجتمع الدولي)، يمكن أن تواجه طهران على المدى المتوسط، وضعاً صعباً للغاية في سوريا، واستتباعاً في لبنان.

رابعاً: اليمن؛ نجحت إيران في أن تكون لاعباً حاضراً بقوة يستطيع أن يضغط على خاصرة السعودية الجنوبية، وأن يصبح طرفاً مشاطئاً لمضيق باب المندب الاستراتيجي... هذا الدور لم يُعترف به بعد، لا من دول المنطقة (السعودية والإمارات بخاصة) ولا من الولايات المتحدة في عهد ترامب... وضع إيران هنا، على قوته وصلابته التي تبدت في حرب السنتين، إلا أنه معزول ومحاصر، ثمة فواصل جغرافية تمنع تعزيز هذا الدور وإدامة الشرايين والقنوات التي تمده بنسغ الحياة... ثمة إصرار سعودي على طرد إيران من هذه المنطقة، وثمة استقواء خليجي بمواقف إدارة ترامب، وثمة رغبة لدى ترامب في أن يسجل أول انتصاراته على إيران... اليمن، هي ساحة الاختبار لرغبات ترامب و“عقده الشخصية”، اليمن هي الساحة التي سيسعى للعربدة فيها لإقناع ناخبيه والعالم، بأنه رجل قوي، سيعيد بناء عظمة الولايات المتحدة، وأنه ليس باراك أوباما.

لن تكون هناك حرب مباشرة بين إيران والولايات المتحدة، لا أحد يريدها ولا أحد مستعد لدفع أكلافها... العقوبات الاقتصادية على أهميتها، سلاح مثلوم، ونتائجه بعيدة المدى، ومن الصعب إحكامها بدقة وقطف نتائجها في أثناء ولاية ترامب الأولى، هذا أمرٌ لا يروق لترامب “المُتعجل”... بقية “ساحات الاشتباك”، ليست لديه أوراق مهمة يلعبها فيها... وحده اليمن، يوفر “البضاعة” التي يبحث الرجل عنها منذ أن وطئت قدماه أرض البيت الأبيض.

هل سينجح ترامب، واستتباعاً حلفاؤه المحليون والإقليميون في مسعاهم هذا؟... هذا أمر رهن بقدرة حلفاء إيران وأصدقائها على الاستمرار في صد الهجمات الكثيفة والمتلاحقة بقوة على عدة جبهات ومحاور في الحرب المنسية في اليمن... رهن بقدرة المجتمع الدولي على غض النظر عن المأساة الإنسانية لعشرين مليون يمني كما تقول التقارير الدولية... رهن بالتحرك الروسي الذي بدا نشطاً أخيراً على المسار اليمني (استقبال وفود الحوثيين وصالح والحديث المتكرر عن جهد أمريكي- روسي لحل الأزمة سياسياً)... رهن بقدرة الأطراف على المضي في حرب مكلفة جداً، المنتصر فيها مهزوم، وإن انتهت جولة منها لصالح فريق، فليس ثمة ضمانة من أي نوع، بألا تكون هناك جولات أخرى، وألا تكون لصالح الفريق الآخر.

من السابق لأوانه الجزم بما سيفعله ترامب، ولكن علينا دائماً أن نسارع إلى تصفح “تويتر” عندما نستيقظ كل صباح، إذ غالباً ما يأتينا بصيحات و“صرعات” مصدرها رجل يدير بلاده والسياسة العالمية عبر هذه الوسيلة وبتغريدات تفتقد لكل معاني الانضباط والتفكير المتأني والعميق الملازم عادة لسلوك “رجل الدولة” فيكف حتى تكون الدولة العظمى في العالم؟!

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

خطاب الرئيس محمود عباس بين القديم والجديد

د. سامي الأخرس

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    وفق السياسة التي ينتهجها الرئيس محمود عباس منذ توليه رئاسة السلطة الفلسطينية وهو يحافظ ...

تجاوز الخلافات الداخلية لمواجهة العدو المشترك

د. إبراهيم أبراش

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    بسبب تراكم المعرفة نتيجة تراكم الخبرة المستمدة من تجارب الشعوب والدول في السلطة والحكم ...

من خطاب إلى خطاب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    نجحت فرضية توسل حقوق الإنسان، في الحرب الأيديولوجية السياسية ضد الأعداء والخصوم، في اختبار ...

و نحن نتذكر وعد بلفور : ماذا نفعل بقناة السويس..؟

د. محمد عبد الشفيع عيسى

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

    من المعروف أن المشروع الصهيونى بدأ عمليا من خلال المؤتمر الصهيوني الأول عام 1897 ...

عن «اعترافات» عريقات

معتصم حمادة

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

  اعترافات عريقات إقرار واضح وصريح بأن الكرة باتت في ملعب القيادة الرسمية   ■ التصريحات ...

كلمة هيكل في آخر اليوم الطويل

عبدالله السناوي

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

    كانت «الأهرام» قد دعت محمد حسنين هيكل إلى احتفال خاص بعيد ميلاده الحادي والتسعين، ...

“المصالحة” لوأد “التهدئة” و”التمكين” لدفن “المصالحة”!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    كتب لي عديدون في الآونة الأخيرة حول رأيي وتوقُّعاتي بشأن موضوع بعينه، وهو إلى ...

فركة أذن لا أكثر

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    بعد مئتي عدوان إسرائيلي سافر ووقح على سوريا، بمعرفة روسيا، وبتنسيق مع قواتها في ...

لعبة الأمم في اتفاق إدلب وسوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    عكس اتفاق إدلب بين تركيا وروسيا «لعبة الأمم» في الساحة السورية. فبعد فشل قمة ...

الخوف على الإسلام!

د. محمّد الرميحي

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    الافتراض الرئيسي لمجمل طيف حركات الإسلام السياسي النشيطة، من «القاعدة» إلى الصحوة، مروراً بكل ...

جولة نقاش مع المثبّطين

منير شفيق

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    هل مر يومٌ بالثورة الفلسطينية منذ الأول من عام 1965 لم يُعتبر بأنها تمر ...

اتفاقية باريس الاقتصادية ارتهانٌ وتسلطٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 22 سبتمبر 2018

    تكاد لا تغيب عن الذاكرة اليومية الفلسطينية اتفاقيةُ باريس الاقتصادية، التي تحكم العلاقة الاقتصادية ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم917
mod_vvisit_counterالبارحة33860
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع70239
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي240899
mod_vvisit_counterهذا الشهر823654
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57901203
حاليا يتواجد 2539 زوار  على الموقع