موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
هجوم برشلونة: البحث عن المشتبه به الرئيسي يمتد إلى أوروبا ::التجــديد العــربي:: القوات الجوية الروسية تدمر قافلة عسكرية ومقتل أكثر من 200 داعشي قرب دير الزور ::التجــديد العــربي:: فقدان عشرة بحارة إثر اصطدام مدمرة أمريكية بناقلة نفط ::التجــديد العــربي:: فرنسا.. سيارة تصدم أشخاصاً في محطتي حافلات بمرسيليا ما أسفر عن سقوط قتيل وجريح ::التجــديد العــربي:: وصول أكثر من مليون حاج إلى السعودية لأداء مناسك_الحج ::التجــديد العــربي:: السفارة الأميركية في روسيا تعلق موقتاً منح تأشيرات الدخول إليها ::التجــديد العــربي:: ستة قتلى في سقوط قذيفة قرب "معرض دمشق الدولي" ::التجــديد العــربي:: تظاهرات في بوسطن الأميركية ضد خطاب الكراهية ::التجــديد العــربي:: «الخطوط السعودية»: قطر لم تمنح طائراتنا تصاريح هبوط لنقل الحجاج ::التجــديد العــربي:: هجوم برشلونة: الضحايا من 34 بلدا ::التجــديد العــربي:: تعزيزات عسكرية لإنهاء معركة الجرود: في اليوم الثاني من العملية يرفع المساحة الجغرافية المحررة من قبل الجيش اللبناني الى 80 كيلومتراً مربعاً من مساحة المنطقة التي تبلغ 120 كيلومتراً مربعاً ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يعتقل 24 فلسطينياً في مناطق عدة من الضفة الغربية ::التجــديد العــربي:: السعودية تخصخص عشرة قطاعات حكومية ::التجــديد العــربي:: المصرف المركزي الصيني يسحب 50 بليون يوان من السوق ::التجــديد العــربي:: بيت السناري الأثري بحي السيدة زينب بالقاهرة، التابع لمكتبة الإسكندرية يستضيف تراث المغرب الوطني لمهرجان "من فات قديمه تاه" ::التجــديد العــربي:: الافراط في تناول الطعام يتلاعب بالذاكرة والخضروات والفواكه مثل التوت واللفت والرمان تحصن الدماغ من ضعف الادراك وتمنح الجسم الطاقة ::التجــديد العــربي:: التدخين يصيب كبار السن بالوهن ::التجــديد العــربي:: نيمار يستعرض مهاراته ويقود سان جرمان الى فوز ساحق على ضيفه تولوز بسداسية بعد تسجيله هدفين ومساهمته في تمريرتين حاسمتين وتسببه بركلة جزاء ::التجــديد العــربي:: تشلسي يعوض تعثره الافتتاحي في 'البريمير ليغ ويفوز على توتنهام بفضل ثنائية لمدافعه الاسباني ألونسو ::التجــديد العــربي:: دي ميستورا: شهر أكتوبر سيكون «الحاسم» بالأزمة السورية ::التجــديد العــربي::

للأسف .. لن يتم تجاوز الانقسام

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

استبشرت جماهير الشعب الفلسطيني وأصدقاء قضيته خيراً, بنتائج اجتماع اللجنة التحضيرية للفصائل الفلسطينية في بيروت, للاعداد لانعقاد المجلس الوطني بقوام جديد , كما اجتماعات الفصائل الفلسطينية في موسكو من أجل تجاوز الانقسام. ذهب البعض بعيدا في تفاؤله حد توقع تشكيل حكومة وفاق وطني فلسطينية خلال 48 ساعة, من انتهاء اجتماع العاصمة اللبنانية. المفاجأة المذهلة التي نسفت وتنسف كل التوقعات الإيجابية, للأسف, مباشرةً جرت عودة ممارسات كلا الحركتين لذات السابقة الممارسة من قبل كل منهما , تجاه الأخرى!…اعتقال وأعتقال مضاد, أحكام وأحكام مضادة.. الخ.

 

قبل كل شيء, هل تختلف حركة حماس في تهدئتها الطويلة الأمد مع الكيان الصهيوني, عن السلطة الفلسطينية بزعامة فتح, التي ما زالت متمسكة بالمفاوضات كخيار استراتيجي وحيد مع الكيان الصهيوني؟, الذي يؤكد قادته صباحا ومساءً, بأن لا دولة غير دولته الما بعد فاشية ستقام بين النهر والبحر, وأن “أورشليم ” هي عاصمته الأبدية والموحدّة, ويمضي في اغتيالاته واعتقالاته وقمعه اليومي السوبر نازي لأبناء شعبنا وبناته !. العدو الذي يمضي قدما في استيطانه وتهويده للمدينة المقدسة.

قلناها مرارا , بأن لا مصالحة فلسطينية ستتم, لا الآن , ولا على المدى القريب المنظور, حتى ولو قام ترامب بنقل سفارته في الكيان إلى القدس! فلكل من السلطتين المحتلتين فعليا مشروعها السياسي, فالسلطة في رام الله رهنت مشروعها بالحل السياسي التفاوضي, والسلطة في غزة مرهونة إلى قرار التنظيم العالمي للإخوان المسلمين! بعيدا عن الخصوصية الفلسطينية, التي من المفترض أن تحافظ عليها حماس, وإلا ما معنى أن يطرح أبو مرزوق ,المؤهل لخلافة مشعل, مشروعه لإقامة فيدرالية بين غزة ورام الله؟, مفترضا أن شعبنا أنجز مهام مرحلة التحرر الوطني, ويعيش في دولة مستقلة كسويسرا أو روسيا!.

من قبل, فإن اجتماعات عديدة جرت بين الحركتين في القاهرة وعواصم عربية أخرى, انضمت موسكو إلى القائمة مؤخرا, للوصول إلى المصالحة. لكن للأسف, لم ير الشعب الفلسطيني ولا أمتنا العربية أية خطوات فعلية من الحركتين باتجاه التطبيق العملي للخطوات ,التي يجرى بحثها والاتفاق عليها ( رغم الوعود بذلك ), ويجري على إثرها تشكيل لجان مشتركة لبحث آلية التطبيق لما سبق وأن تم الاتفاق عليه. بضعة أيام بعد كل مشاورات يتعززفيها الأمل بتجاوز الانقسام, ثم ما تلبث أن تعود حليمة لعادتها القديمة.

الغريب:أن قادة الطرفين ينظرّون ويصرّحون ويتبارون في استعمال الجمل المؤثرة والعاطفية في(التغزّل) بأهمية المصالحة،لكن التصريحات تنطبق والمثل القائل:”نسمع جعجعةً ولا نرى طحيناً”, فعشرة أعوام مرّت على الانقسام دون ظهور أية بوادر أو بصيص أمل, لإمكانية تجاوزه لا الآن, ولا في المستقبل القريب.هذا الوضع أدى بجماهيرنا الفلسطينية والعربية إلى اليأس من إمكانية عودة الوحدة الوطنية إلى الساحة الفلسطينية, وإلى رؤية فحواها: أن أية مباحثات بين الجانبين, هي من منظار”رفع العتب”, وليس من أجل الوصول إلى اتفاق حقيقي! وهو ما يشي: بأن الطرفين يفتقدان الأرادة للتخلص من الانقسام. ليس هذا فحسب, وإنما يتعاملان مع الموضوع بمنتهى التبسيط والتقزيم, وأن قوى الشد العكسي في الطرفين هي المؤثرة, وأن التصريحات لمسؤولي الحركتين, هي من أجل تبرئة الذمة لكل فريق عن استمرار الانقسام, أمام الشعب الفلسطيني وأمتنا العربية.

الطرفان للأسف: لا يدركان واقع الساحة الفلسطينية واستحقاقاتها, ولا طبيعة المرحلة الخطرة التي تمر بها القضية والمشروع الوطني الفلسطيني, ولا الأخطار الصهيونية المحدقة بنا وعموم قضيتنا ! من ناحية ثانية: يخطئ من يظن أن الكيان لن يقوم بجولة جديدة من العدوان على غزة, فعدوان نوفمبر 2012 لم يكن سوى جولة أولى في الصراع. لن تسمح عقلية الصلف والعنجهية وعقدة التفوق االصهيونية للمقاومة الفلسطينية بامتلاك صواريخ تهدد المدن الصهيونية في فلسطين المحتلة. قطاع غزة ليس جنوب لبنان, فهو أرض منبسطة دون جبال وتلال, وكل ما على هذه الجغرافيا من أبنية, مكشوف. لا نقول ذلك من أجل التهويل, ولكن من أدراك كامل لعقلية هذا العدو وطبيعة المتغيرات في داخله.إدراك هذه المخاطر, إضافة إلى ما تخططه الولايات المتحدة والدوائر الغربية عموما, للمنطقة, يقتضى توجيه كل قوى المقاومة في أجزاء الوطن نحو هدف واحد،, مقاومة الكيان ومخططاته الفاشية, هذه لن تتأتى إلا بتجاوز الانقسام الفلسطيني. إدراك هذه المخاطر أيضاً, يسّهل وصول الساحة الفلسطينية إلى برنامج القواسم المشتركة, وإلى مراجعة ومحاسبة المرحلة الماضية منذ اتفاقيات أوسلو وحتى الآن, بكل أخطائها وخطاياها, وإلى وضع أسس كفيلة لإسقاط المشروع الصهيوني, كما يعمل على بلورة استراتيجية فلسطينية تتماهى خطوطها مع استحقاقات المرحلة, على ضوء المتغيرات السريعة البروز في الصراع مع العدو الصهيوني, وعلى إمكانية حشد شعبي عربي مؤيد للاستراتيجية الفلسطينية, لتكون أيضاً متبناة عربياً. لكن للأسف, لم ولن يتم إدراك كل ما سبق, لذا كان عنوان هذه المقالة بمثل الذي جاء عليه !

وعظم الله أجركم وأجرنا جميعا بالمصالحة ومشاريعها.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

هجوم برشلونة: البحث عن المشتبه به الرئيسي يمتد إلى أوروبا

News image

اتسعت رقعة البحث عن منفذ الهجوم المُميت في مدينة برشلونة الإسبانية الأسبوع الماضي لتمتد إلى...

القوات الجوية الروسية تدمر قافلة عسكرية ومقتل أكثر من 200 داعشي قرب دير الزور

News image

موسكو –أعلنت وزارة الدفاع الروسية، اليوم الاثنين، أن القوات الجوية الروسية دمرت قافلة للجماعات الإ...

فقدان عشرة بحارة إثر اصطدام مدمرة أمريكية بناقلة نفط

News image

فُقد عشرة بحارة أمريكيين وأصيب خمسة آخرون، إثر اصطدام مدمرة أمريكية بناقلة نفط قبالة سوا...

فرنسا.. سيارة تصدم أشخاصاً في محطتي حافلات بمرسيليا ما أسفر عن سقوط قتيل وجريح

News image

أعلن مدعي الجمهورية في مرسيليا، كزافييه تارابو، أن العمل المتعمد لشاب صدم بسيارته صباح الا...

وصول أكثر من مليون حاج إلى السعودية لأداء مناسك_الحج

News image

الرياض – بلغ عدد القادمين لأداء مناسك_الحج من الخارج عبر الموانئ الجوية والبرية والبحرية منذ...

السفارة الأميركية في روسيا تعلق موقتاً منح تأشيرات الدخول إليها

News image

أعلنت السفارة الاميركية في موسكو اليوم (الاثنين) انها ستعلق منح تأشيرات دخول الى الولايات الم...

ستة قتلى في سقوط قذيفة قرب "معرض دمشق الدولي"

News image

قتل ستة أشخاص بعد سقوط قذيفة اليوم (الأحد) قرب مدخل «معرض دمشق الدولي» الذي فتح...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مرونة أسواق العمل وتوليد الوظائف

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 22 أغسطس 2017

    أكدت منظمة العمل الدولية أن العالم بحاجة لتوفير 600 مليون وظيفة بحلول عام 2030؛ ...

العلمانية بين طلال أسد والإسلاميين

د. خالد الدخيل

| الاثنين, 21 أغسطس 2017

    إذا كان السجال حول الدولة، مفهوماً وتجربة، وتحديداً حول العلمانية، لم يتوقف في الغرب ...

شعبوية إيديولوجيا صناديق الاقتراع

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 21 أغسطس 2017

    خلافاً لما يعتقده كثيرون، خطأ، لم تقترن الشعبوية فقط بالحركات السياسية ذات الطبيعة الإيديولوجية ...

الانتهازية في الثورة

د. فايز رشيد

| الأحد, 20 أغسطس 2017

    طالما كانت الثورة, طالما وُجد الانتهازيون المستفيدون منها, وغير المستعدين للتضحية بأنفسهم من أجلها! ...

حقائق عن المجتمع الأميركي

د. صبحي غندور

| السبت, 19 أغسطس 2017

    هناك شرخ كبير موجود الآن داخل المجتمع الأميركي بين تيار «الأصولية الأميركية» وتيار «الحداثة ...

أحداث ولاية فيرجينيا: الدلالات والتداعيات

د. زياد حافظ

| السبت, 19 أغسطس 2017

    أحداث مدينة شارلوتفيل في ولاية فيرجينيا أدت بحياة مواطنة أميركية دهستها سيارة يقودها أحد ...

اعرف عدوك:جذور البلطجة والقوة-الارهاب- في المجتمع الاسرائيلي…؟

نواف الزرو

| السبت, 19 أغسطس 2017

  نصوص ارهابية من “العهد القديم”   (قد يتنطح البعض ليقول لنا: يا اخي كلنا نعرف ...

عودة روسيا إلى ليبيا

د. محمد نور الدين

| السبت, 19 أغسطس 2017

    بدت زيارة قائد الجيش الليبي اللواء خليفة حفتر إلى موسكو، واجتماعه بوزير الخارجية الروسي ...

الجزائر تكسر الحصار وتفتح أبواب الأمل

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 19 أغسطس 2017

    دائماً هي مسكونةٌ بفلسطين، مؤمنةٌ بقضيتها، واثقةٌ من عدالتها، صادقةٌ في نصرتها، ماضيةٌ في ...

التعليم الفلسطيني في القدس……ومرحلة ” صهر” الوعي

راسم عبيدات | الجمعة, 18 أغسطس 2017

    من الواضح بأن الحرب التي يشنها وزير التربية والتعليم الإسرائيلي المتطرف “نفتالي بينت” ومعه ...

سفيرة الأمم المتحدة بين المأساة الايزيدية وواجب إسرائيل الاخلاقي!

هيفاء زنكنة

| الجمعة, 18 أغسطس 2017

نادية مراد، شابة عراقية، عمرها 23 عاما، تم اختيارها في سبتمبر/ أيلول 2016، سفيرة الأ...

عقدة الرئاسة

توجان فيصل

| الجمعة, 18 أغسطس 2017

لا أدري لمَ قام الملك عبد الله بزيارة رسمية لرام الله، مع وفد مرافق. فما...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم29153
mod_vvisit_counterالبارحة28078
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع88540
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي274413
mod_vvisit_counterهذا الشهر624977
mod_vvisit_counterالشهر الماضي641360
mod_vvisit_counterكل الزوار43696659
حاليا يتواجد 2877 زوار  على الموقع