موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الكرملين: لا ترتيبات محددة لقمة بوتين وترامب ::التجــديد العــربي:: ولد الشيخ: يجب تقديم التنازلات من أجل سلام وخير اليمن ::التجــديد العــربي:: العاهل المغربي ينتقد الحكومة على المماطلة في الحسيمة ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يهاجم مواقع سورية ويقتل عدداً من المدنيين ::التجــديد العــربي:: ارتفاع تكلفة التأمين على ديون قطر لأعلى مستوى ::التجــديد العــربي:: أثار مصرية وصينية وهندية في مدينة أثرية واحدة شرقي إثيوبيا ::التجــديد العــربي:: العقوبات الأميركية على روسيا تهدد مصالح تجارية أوروبية ::التجــديد العــربي:: الأغذية عالية الدهون تحاصر بكتيريا الأمعاء 'النافعة' ::التجــديد العــربي:: بدانة الأم تنذر بزيادة العيوب الخلقية لدى المواليد ::التجــديد العــربي:: الأهلي المصري يسعى للتأهل لربع نهائي دوري أبطال أفريقيا ::التجــديد العــربي:: ألمانيا وتشيلي إلى الدور قبل النهائي كأس العالم للقارات ::التجــديد العــربي:: وزارة الدفاع الروسية: سفن حربية روسية تطلق 6 صوريخ مجنحة من نوع "كاليبر" على مواقع لتنظيم "داعش " في محافظة حماة السورية ::التجــديد العــربي:: الهند تطلق صاروخا يحمل 31 قمرا صناعيا صغيرا إلى الفضاء ::التجــديد العــربي:: اليونسكو: تدمير جامع النوري ومئذنته الحدباء مأساة ثقافية وإنسانية ::التجــديد العــربي:: الدول المقاطعة ترسل 13 مطلباً إلى الدوحة لإنهاء الأزمة وتمهلها 10 أيام لتنفيذها ::التجــديد العــربي:: روسيا: مقتل البغدادي يكاد يكون 100% ::التجــديد العــربي:: الكويت تسلم قطر قائمة بمطالب الدول التي تقاطعها ::التجــديد العــربي:: تكلفة إعادة البدلات بالسعودية بين 5 و6 مليارات ريال ::التجــديد العــربي:: موانئ أبوظبي تتسلم تسيير ميناء الفجيرة لـ35 عاما ::التجــديد العــربي:: مكتبة الإسكندرية تحتفي بالصين في مهرجان الصيف الدولي و أكثر من 60 فعالية فنية متنوعة بين موسيقى ومسرح وسينما ورقص ::التجــديد العــربي::

للأسف .. لن يتم تجاوز الانقسام

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

استبشرت جماهير الشعب الفلسطيني وأصدقاء قضيته خيراً, بنتائج اجتماع اللجنة التحضيرية للفصائل الفلسطينية في بيروت, للاعداد لانعقاد المجلس الوطني بقوام جديد , كما اجتماعات الفصائل الفلسطينية في موسكو من أجل تجاوز الانقسام. ذهب البعض بعيدا في تفاؤله حد توقع تشكيل حكومة وفاق وطني فلسطينية خلال 48 ساعة, من انتهاء اجتماع العاصمة اللبنانية. المفاجأة المذهلة التي نسفت وتنسف كل التوقعات الإيجابية, للأسف, مباشرةً جرت عودة ممارسات كلا الحركتين لذات السابقة الممارسة من قبل كل منهما , تجاه الأخرى!…اعتقال وأعتقال مضاد, أحكام وأحكام مضادة.. الخ.

 

قبل كل شيء, هل تختلف حركة حماس في تهدئتها الطويلة الأمد مع الكيان الصهيوني, عن السلطة الفلسطينية بزعامة فتح, التي ما زالت متمسكة بالمفاوضات كخيار استراتيجي وحيد مع الكيان الصهيوني؟, الذي يؤكد قادته صباحا ومساءً, بأن لا دولة غير دولته الما بعد فاشية ستقام بين النهر والبحر, وأن “أورشليم ” هي عاصمته الأبدية والموحدّة, ويمضي في اغتيالاته واعتقالاته وقمعه اليومي السوبر نازي لأبناء شعبنا وبناته !. العدو الذي يمضي قدما في استيطانه وتهويده للمدينة المقدسة.

قلناها مرارا , بأن لا مصالحة فلسطينية ستتم, لا الآن , ولا على المدى القريب المنظور, حتى ولو قام ترامب بنقل سفارته في الكيان إلى القدس! فلكل من السلطتين المحتلتين فعليا مشروعها السياسي, فالسلطة في رام الله رهنت مشروعها بالحل السياسي التفاوضي, والسلطة في غزة مرهونة إلى قرار التنظيم العالمي للإخوان المسلمين! بعيدا عن الخصوصية الفلسطينية, التي من المفترض أن تحافظ عليها حماس, وإلا ما معنى أن يطرح أبو مرزوق ,المؤهل لخلافة مشعل, مشروعه لإقامة فيدرالية بين غزة ورام الله؟, مفترضا أن شعبنا أنجز مهام مرحلة التحرر الوطني, ويعيش في دولة مستقلة كسويسرا أو روسيا!.

من قبل, فإن اجتماعات عديدة جرت بين الحركتين في القاهرة وعواصم عربية أخرى, انضمت موسكو إلى القائمة مؤخرا, للوصول إلى المصالحة. لكن للأسف, لم ير الشعب الفلسطيني ولا أمتنا العربية أية خطوات فعلية من الحركتين باتجاه التطبيق العملي للخطوات ,التي يجرى بحثها والاتفاق عليها ( رغم الوعود بذلك ), ويجري على إثرها تشكيل لجان مشتركة لبحث آلية التطبيق لما سبق وأن تم الاتفاق عليه. بضعة أيام بعد كل مشاورات يتعززفيها الأمل بتجاوز الانقسام, ثم ما تلبث أن تعود حليمة لعادتها القديمة.

الغريب:أن قادة الطرفين ينظرّون ويصرّحون ويتبارون في استعمال الجمل المؤثرة والعاطفية في(التغزّل) بأهمية المصالحة،لكن التصريحات تنطبق والمثل القائل:”نسمع جعجعةً ولا نرى طحيناً”, فعشرة أعوام مرّت على الانقسام دون ظهور أية بوادر أو بصيص أمل, لإمكانية تجاوزه لا الآن, ولا في المستقبل القريب.هذا الوضع أدى بجماهيرنا الفلسطينية والعربية إلى اليأس من إمكانية عودة الوحدة الوطنية إلى الساحة الفلسطينية, وإلى رؤية فحواها: أن أية مباحثات بين الجانبين, هي من منظار”رفع العتب”, وليس من أجل الوصول إلى اتفاق حقيقي! وهو ما يشي: بأن الطرفين يفتقدان الأرادة للتخلص من الانقسام. ليس هذا فحسب, وإنما يتعاملان مع الموضوع بمنتهى التبسيط والتقزيم, وأن قوى الشد العكسي في الطرفين هي المؤثرة, وأن التصريحات لمسؤولي الحركتين, هي من أجل تبرئة الذمة لكل فريق عن استمرار الانقسام, أمام الشعب الفلسطيني وأمتنا العربية.

الطرفان للأسف: لا يدركان واقع الساحة الفلسطينية واستحقاقاتها, ولا طبيعة المرحلة الخطرة التي تمر بها القضية والمشروع الوطني الفلسطيني, ولا الأخطار الصهيونية المحدقة بنا وعموم قضيتنا ! من ناحية ثانية: يخطئ من يظن أن الكيان لن يقوم بجولة جديدة من العدوان على غزة, فعدوان نوفمبر 2012 لم يكن سوى جولة أولى في الصراع. لن تسمح عقلية الصلف والعنجهية وعقدة التفوق االصهيونية للمقاومة الفلسطينية بامتلاك صواريخ تهدد المدن الصهيونية في فلسطين المحتلة. قطاع غزة ليس جنوب لبنان, فهو أرض منبسطة دون جبال وتلال, وكل ما على هذه الجغرافيا من أبنية, مكشوف. لا نقول ذلك من أجل التهويل, ولكن من أدراك كامل لعقلية هذا العدو وطبيعة المتغيرات في داخله.إدراك هذه المخاطر, إضافة إلى ما تخططه الولايات المتحدة والدوائر الغربية عموما, للمنطقة, يقتضى توجيه كل قوى المقاومة في أجزاء الوطن نحو هدف واحد،, مقاومة الكيان ومخططاته الفاشية, هذه لن تتأتى إلا بتجاوز الانقسام الفلسطيني. إدراك هذه المخاطر أيضاً, يسّهل وصول الساحة الفلسطينية إلى برنامج القواسم المشتركة, وإلى مراجعة ومحاسبة المرحلة الماضية منذ اتفاقيات أوسلو وحتى الآن, بكل أخطائها وخطاياها, وإلى وضع أسس كفيلة لإسقاط المشروع الصهيوني, كما يعمل على بلورة استراتيجية فلسطينية تتماهى خطوطها مع استحقاقات المرحلة, على ضوء المتغيرات السريعة البروز في الصراع مع العدو الصهيوني, وعلى إمكانية حشد شعبي عربي مؤيد للاستراتيجية الفلسطينية, لتكون أيضاً متبناة عربياً. لكن للأسف, لم ولن يتم إدراك كل ما سبق, لذا كان عنوان هذه المقالة بمثل الذي جاء عليه !

وعظم الله أجركم وأجرنا جميعا بالمصالحة ومشاريعها.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الكرملين: لا ترتيبات محددة لقمة بوتين وترامب

News image

قال الكرملين اليوم (الاثنين) إنه ما زال من السابق لأوانه الحديث عن أي شيء محد...

ولد الشيخ: يجب تقديم التنازلات من أجل سلام وخير اليمن

News image

أعرب المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد، عن أمله في أن يلهم عيد الفطر الس...

وزارة الدفاع الروسية: سفن حربية روسية تطلق 6 صوريخ مجنحة من نوع "كاليبر" على مواقع لتنظيم "داعش " في محافظة حماة السورية

News image

أعلنت وزارة الدفاع الروسية إطلاق السفن الحربية الروسية صواريخ على مواقع لتنظيم "داعش الإرهابي" في ...

الهند تطلق صاروخا يحمل 31 قمرا صناعيا صغيرا إلى الفضاء

News image

أطلقت الهند، اليوم الجمعة، صاروخا يحمل 31 قمرا صناعيا صغيرا إلى الفضاء، معظمها لصالح دول...

الدول المقاطعة ترسل 13 مطلباً إلى الدوحة لإنهاء الأزمة وتمهلها 10 أيام لتنفيذها

News image

قال مسؤول من إحدى الدول العربية المقاطعة لقطر لـ «دعمها الإرهاب»، إن هذه الدول أرسلت ...

روسيا: مقتل البغدادي يكاد يكون 100%

News image

دبي - أفادت وكالة "إنترفاكس" نقلاً عن مشرع روسي أن احتمال مقتل زعيم داعش...

أمر ملكي: بإعفاء الأمير محمد بن نايف والأمير محمد بن سلمان ولياً للعهد

News image

أصدر العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، اليوم الأربعاء 21 يونيو/حزيران، أمر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

من يوميات الحرب العربية – الإسرائيلية الرابعة (1982) - حصار وقصتان

معن بشور

| الأربعاء, 28 يونيو 2017

    كان الحصار قد اشتدّ على العاصمة، وبدأ الضيق يستبد بالكثير من سكانها الذين يستطيعون ...

القرار المستقل والتمثيل الأوحد

منير شفيق

| الأربعاء, 28 يونيو 2017

من بين الشعارات الأسوأ التي روّجتها قيادة فتح- قيادة “م.ت.ف” في سبعينيات القرن الماضي كان...

«الشارع العربي» وأولوياته

د. صبحي غندور

| الأربعاء, 28 يونيو 2017

كان العام 2011 بلا شكّ عامَ «الشارع العربي»، عام التحوّلات الهامة في كثير من أوط...

كي لا ينتصر الإرهاب بالضربة القاضية

فيصل جلول

| الأربعاء, 28 يونيو 2017

يُلحق الإرهاب أذىً لا يمكن حصره بالجاليات العربية والمسلمة في الدول الغربية. ونلاحظ هذا الأ...

اللحظة الليبرالية العربية

د. السيد ولد أباه

| الأربعاء, 28 يونيو 2017

ما يعرفه العالم العربي اليوم من هزات عنيفة، من مظاهرها تفاقم الفتن الأهلية وحالة الت...

العنف والإرهاب وما بينهما

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 28 يونيو 2017

غالباً ما يُطرح بُعيد كل عمل إرهابي السؤال عن العلاقة بين العنف والإرهاب، وهل كل ...

الأموات لا يذكرهم الخطباء…

هيفاء زنكنة

| الأربعاء, 28 يونيو 2017

  تنافس الساسة والميليشيات ورجال الدين في العراق تسود في «العراق الجديد» حمى اعتلاء منصات ...

في التهويد ترحيباً بغرينبلت!

عبداللطيف مهنا

| الأربعاء, 28 يونيو 2017

رحَّب بنيامين نتنياهو بمبعوث الرئيس الأميركي دونالد ترامب جيسون غرينبلت وفقما تقتضيه عادةً طريقته الم...

محورية القدس في القضية الفلسطينية

د. زهير الخويلدي

| الأربعاء, 28 يونيو 2017

"وأما أنتم، فالقدس عروس عروبتكم؟ أهلا، القدس عروس عروبتكم؟" الشاعر العراقي مظفر النواب...

متغيرات في مشهد الحراك

عبدالحق الريكي

| الأربعاء, 28 يونيو 2017

ما ينقصنا في المغرب هو تحليل الوقائع الطارئة وربطها بالماضي والحاضر ومحاولة فهم ما يقع...

هل هو درس يلقنه أبو مازن للجبهة الديمقراطية..؟!

د. المهندس احمد محيسن

| الأربعاء, 28 يونيو 2017

وما الذي يريده أبو مازن من دائرة المغتربين بإدارة الرفيق تيسير خالد..؟! الجبهة الديمقراطية وحص...

الإصلاحات والقطاع الخاص والتوظيف

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 27 يونيو 2017

    قال البنك الدولي إن انخفاض أسعار النفط أدى إلى إصلاحات مرحب بها لبرامج الدعم ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم22990
mod_vvisit_counterالبارحة28281
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع112856
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي258853
mod_vvisit_counterهذا الشهر1008518
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1043080
mod_vvisit_counterكل الزوار42421798
حاليا يتواجد 2515 زوار  على الموقع