موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

القمقم وترامب وعفاريت الكراهية

إرسال إلى صديق طباعة PDF


حين أخرجت الانتخابات الرئاسية الأميركية ترامب من قمقمها، لم يأت هذا ومعه عفاريت العنصرية وشياطين الكراهية، ليطلقها دفعة واحدة في مطاردة العرب والمسلمين في سائر دنيا الغرب الأوروبي قبل الأميركي.

هاتان مقيمتان اصيلتان فيه وتستوطناه تاريخياً. هما جزء تليد من نتاج تربته الفلسفية وتأبيان أن تفارقاه، حتى وإن هو من اكتوى بهما ودفع ثمنهما باهظاً وحاول جاهدا مفارقتهما وظن أنه كاد... النازية، الفاشية... يضاف اليهما مدللته الصهيونية، التي هو منتجها ومصدِّرها إلينا وراعيها باعتبارها امتداد له وجزء عضوي منه ووظيفي له... كل ما فعله ترامب، وهو يخرج من قمقم "الواسب"، هو أنه نبش رمضائهما فاطلق شرارتهما وكان اصدق معبِّر عما اطلقه والأكفأ في استثماره.

 

العفاريت الغافية بدأت في الاستيقاظ من قيلولتها قبل مجيئ ترامب، إثر تدفق اللاجئين والمهاجرين على اوروبا، وكذا التحولات الكونية التي دفعت بأوروبا إلى الخلف اقتصاديا إثر صعود التنين الصين المتسارع اقتصاديا، يزيده وصول الإمبراطورية الأميركية الإمبريالية قمة فجور هيمنتها وارتطامها بحدود أوج قوتها، فولوجها بالتالي قدر الصيرورة التاريخية للإمبراطوريات عبر التاريخ، بدء العد العكسي بالاتجاه نحو الانحدار. منذ هزيمتها في الفيتنام لم تكسب حرباً واحدة... افغانستان، العراق... وإذ تراجعت السطوة، نجح باراك حسين اوباما إلى حد ما في تبطئة العد التنازلي، حال دون الانهيار الاقتصادي، واستبدل القوة الخشنة ذات المردود المر بالناعمة الأشد فتكاً والأقل كلفة وتوظيف البدائل المحلية. ترامب، اخرجه سن يأس الإمبراطورية من قمقمها ليعيد لها خصوبتها المستحيلة، لذا لخص مهمته على طريقته الشعبوية "الدفاع عن حدود بلاده، وليس عن حدود الآخرين"، وعندما يقول حدودها فهو يعني العالم، وليس مجرَّد بناء سور عازل بينها وبين المكسيك، أو فقط منع المسلمين من التسلل إليها عبر مطاراتها، ذلك لأنه وعد "الواسب" البيض الذين انتخبوه بأن الإمبراطورة "ستستعيد قوتها وهيبتها"، كقائدة للعالم، وهذا يعني ليس على الطريقة الأوبامية التي لم يؤتى بصاحبها إلا لإخراجها من هاوية الحقتها بها حماقات سلفه بوش الأبن. لذا، أول ما فعله هو مسح كل اثر اوبامي سبقه. بدأ ﺑ"اوباما كير"، وثنَّى بشراكة الهادي، وسيتبعهما باتفاقية "النافتا"، ومعها "المناخ"... اسبوعان في السلطة وعشرة قرارات تنفيذية اجفلت الأمريكان وارجفت العالم والآتي اعظم... ولم يكتف بإقالة النائب العام، لأنها لم تنفِّذ قراراته بمنع من حظرت دخولهم للولايات المتحدة من الرعايا المسلمين، بل الحق بها المسؤول بالوكالة عن ادارة الهجرة، وزاد فتحدى تقاليد وقوانين المؤسسة فجرَّد رئيس الأركان ومدير السي آي إيه من عضوية مجلس الأمن القومي ليقتصر حضورهما على حالة استدعائهما، وخصص فيه مقعداً دائماً لمستشاره المفضَّل ستيف بانون.

لخروج ترامب من قمقم سن اليأس الأميركي خطورته الكامنة في أنه لو عطست بقرة في الغرب الأميركي لوجدت عطستها صداها في اربع جهات العالم، لذا فالعالم منشغل بانتظار جديد ترامب، قراراته التنفيذية الشاملة لرعايا الدول الإسلامية السبع، أو الستة دول عربية زائداً إيران، لقت صداها العاجل في مذبحة مسجد "كيبيك" الكندية، وإذ ارتعدت كندا وشاركها العالم فزعها، حذرت فرنسا، واستهجنت ألمانيا، ووصف رئيس الاتحاد الأوروبي ترامب بأنه "يشكل خطراً إرهابياً على اوروبا"، بينما صمت ذوي الرعايا المحتجزين في المطارات باستثناء إيران. يقال إن الجامعة العربية قد سمعت بالأمر، ولا ندري إذا كان هذا هو حال منظمة "التعاون الإسلامي"!

جل الكوارث والرزايا والفتن وراهن الفوضى المدمرة التي لحقت بأمتنا، يضاف لها الجريمة المتواصلة منذ ثلاثة ارباع القرن والمسماة "إسرائيل"، هي في جزء رئيس منها بضاعة غربية جلها اميركية الصنع، وما تبقى ردود فعل استدرجها وغذَّاها فجور التغوُّل الاستعماري وامتداده الصهيوني، والإرهاب الذي يزعمون محاربته في بلادنا ها هم يمارسونه ضد ضحاياه، أو ضحاياهم، التي لجأت إلى بلادهم أو سبق وأن هاجرت إليها. لكنما الأخطر هو ما ينتظر القضية الفلسطينية من قرارات ترامبية، هذا الذي عدته "الواشنطن بوست" الأميركية واحداً من "ممولي الاستيطان البارزين"، هو ومن هم الآن حوله من صهاينة ومتصهينين. ذكرت أنه تبرع عام 2003 لمستعمرة "بيت إيل" وحدها بعشرة آلاف دولار. هنا يكمن سر الفرحة الزائدة لدى غلاة الصهاينة بما أخرجه قمقم الانتخابات الأميركية. إنهم الآن بانتظار نقل السفارة الأميركية للقدس يواصلون اتخاذ قرارات بناء الاف الوحدات التهويدية، ويصادقون على قانون يبيح رسمياً سرقة ما تبقى من الأرض التي لم تهوَّد في الضفة. اضافوا لمتعدد اساليب السرقة جديداً هو جواز الاستيلاء على الأملاك الخاصة، وهذا يعني قوننة 16 مستعمرة كانت تدعى بالعشوائية.

بنقل السفارة يجهز ترامب على وهم "حل الدولتين" المعشعش في رؤوس الأوسلويين والتصفويين العرب، وفيه تمهيد لضم ما يدعى "غلاف القدس"، أي فصل شمال الضفة عن جنوبها، واعتبار التهويد مسألة ممارسة سيادية صهيونية وليس سلباً لأرض محتلة، ومن بعده ستكون عودة الأوسلويين للمفاوضات مشروطة باعترافهم ب"يهودية الدولة".

... العالم منشغل بقرارات ترامب التنفيذية وانتظار مستجدها، وبعض العرب بما إذا كان سينصرهم على عدوهم البديل لعدوهم الصهيوني الذي هو الآن إيران، أما الأوسلويون فكيفية الهرب من مستحقات مراجعة النهج الإنهزامي باتجاه البديل الدولي ﻟ"حل الدولتينً"، والذي سقفه، إن كان، لن يعدو "الدولة الناقصة"، أو المفهوم النتنياهوي للسلام!

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

صرخة النائبة العراقية وحكايتها

هيفاء زنكنة

| الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

في «العراق الجديد»، وفي ظل واحدة من أكثر الحكومات فسادا، محليا وعالميا، هل يلام الم...

مستقبل العالم في ضوء المتغيرات

د. زهير الخويلدي

| الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

"إن العالم المعاصر هو بصدد اجتياز أكبر أزمة الإنسانية منذ الحرب العالمية الثانية" من الم...

ربع قرن على أوسلو

عريب الرنتاوي

| الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

يندرج بعض ما يقال في هجاء اتفاق أوسلو في باب «الحكمة بأثر الرجعي»... هذا لا ...

لبنان والعراق حكم المحاصصة والفساد

حسن بيان

| الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

    كما الحال في لبنان، هي الحال في العراق، اشهر تمضي على إجراء انتخابات نيابية، ...

خطاب الرئيس محمود عباس بين القديم والجديد

د. سامي الأخرس

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    وفق السياسة التي ينتهجها الرئيس محمود عباس منذ توليه رئاسة السلطة الفلسطينية وهو يحافظ ...

تجاوز الخلافات الداخلية لمواجهة العدو المشترك

د. إبراهيم أبراش

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    بسبب تراكم المعرفة نتيجة تراكم الخبرة المستمدة من تجارب الشعوب والدول في السلطة والحكم ...

من خطاب إلى خطاب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    نجحت فرضية توسل حقوق الإنسان، في الحرب الأيديولوجية السياسية ضد الأعداء والخصوم، في اختبار ...

و نحن نتذكر وعد بلفور : ماذا نفعل بقناة السويس..؟

د. محمد عبد الشفيع عيسى

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

    من المعروف أن المشروع الصهيونى بدأ عمليا من خلال المؤتمر الصهيوني الأول عام 1897 ...

عن «اعترافات» عريقات

معتصم حمادة

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

  اعترافات عريقات إقرار واضح وصريح بأن الكرة باتت في ملعب القيادة الرسمية   ■ التصريحات ...

كلمة هيكل في آخر اليوم الطويل

عبدالله السناوي

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

    كانت «الأهرام» قد دعت محمد حسنين هيكل إلى احتفال خاص بعيد ميلاده الحادي والتسعين، ...

“المصالحة” لوأد “التهدئة” و”التمكين” لدفن “المصالحة”!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    كتب لي عديدون في الآونة الأخيرة حول رأيي وتوقُّعاتي بشأن موضوع بعينه، وهو إلى ...

فركة أذن لا أكثر

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    بعد مئتي عدوان إسرائيلي سافر ووقح على سوريا، بمعرفة روسيا، وبتنسيق مع قواتها في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم232
mod_vvisit_counterالبارحة38795
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع108349
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي240899
mod_vvisit_counterهذا الشهر861764
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57939313
حاليا يتواجد 4771 زوار  على الموقع