موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
هجوم برشلونة: البحث عن المشتبه به الرئيسي يمتد إلى أوروبا ::التجــديد العــربي:: القوات الجوية الروسية تدمر قافلة عسكرية ومقتل أكثر من 200 داعشي قرب دير الزور ::التجــديد العــربي:: فقدان عشرة بحارة إثر اصطدام مدمرة أمريكية بناقلة نفط ::التجــديد العــربي:: فرنسا.. سيارة تصدم أشخاصاً في محطتي حافلات بمرسيليا ما أسفر عن سقوط قتيل وجريح ::التجــديد العــربي:: وصول أكثر من مليون حاج إلى السعودية لأداء مناسك_الحج ::التجــديد العــربي:: السفارة الأميركية في روسيا تعلق موقتاً منح تأشيرات الدخول إليها ::التجــديد العــربي:: ستة قتلى في سقوط قذيفة قرب "معرض دمشق الدولي" ::التجــديد العــربي:: تظاهرات في بوسطن الأميركية ضد خطاب الكراهية ::التجــديد العــربي:: «الخطوط السعودية»: قطر لم تمنح طائراتنا تصاريح هبوط لنقل الحجاج ::التجــديد العــربي:: هجوم برشلونة: الضحايا من 34 بلدا ::التجــديد العــربي:: تعزيزات عسكرية لإنهاء معركة الجرود: في اليوم الثاني من العملية يرفع المساحة الجغرافية المحررة من قبل الجيش اللبناني الى 80 كيلومتراً مربعاً من مساحة المنطقة التي تبلغ 120 كيلومتراً مربعاً ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يعتقل 24 فلسطينياً في مناطق عدة من الضفة الغربية ::التجــديد العــربي:: السعودية تخصخص عشرة قطاعات حكومية ::التجــديد العــربي:: المصرف المركزي الصيني يسحب 50 بليون يوان من السوق ::التجــديد العــربي:: بيت السناري الأثري بحي السيدة زينب بالقاهرة، التابع لمكتبة الإسكندرية يستضيف تراث المغرب الوطني لمهرجان "من فات قديمه تاه" ::التجــديد العــربي:: الافراط في تناول الطعام يتلاعب بالذاكرة والخضروات والفواكه مثل التوت واللفت والرمان تحصن الدماغ من ضعف الادراك وتمنح الجسم الطاقة ::التجــديد العــربي:: التدخين يصيب كبار السن بالوهن ::التجــديد العــربي:: نيمار يستعرض مهاراته ويقود سان جرمان الى فوز ساحق على ضيفه تولوز بسداسية بعد تسجيله هدفين ومساهمته في تمريرتين حاسمتين وتسببه بركلة جزاء ::التجــديد العــربي:: تشلسي يعوض تعثره الافتتاحي في 'البريمير ليغ ويفوز على توتنهام بفضل ثنائية لمدافعه الاسباني ألونسو ::التجــديد العــربي:: دي ميستورا: شهر أكتوبر سيكون «الحاسم» بالأزمة السورية ::التجــديد العــربي::

أم الحيران وعمُّونة بين كيان إرهاب و”دولة قانون؟؟”

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

المهزلة، أم التمثيلية الاستعراضية الهابطة، أم البضاعة الفاسدة المعدَّة للتصدير العالمي بمهارة وعناية، أم الفجور بتاريخيته، وبوصفه خاصية ملازمة للصهيونية.. أيُّ تلك التسميات أو الصفات، تكون ملائمة ولائقة، لوصف ما صنعه كيان الإرهاب اليهودي ، وما كُتِبَ عنه وأعلن، بمناسبة إخلاء مستوطنة “عَمُّوَنة”، بعد عشرين سنة من تحدي القانون، والعدوان على الملكية الخاصة لفلسطينيين استبيح وطنهم، وأُهدرت حقوقهم، وبعد قرار “محكمة العدل العليا؟!”، التي سكتت عن استيطان ٧٠٠٠٠٠ سبعمئة ألف إرهابي صهيوني، في القدس والضفة الغربية، منذ الرابع من حزيران ١٩٦٧.. بعد قرارها بإخلاء “كرفانات = بَرَّاكيَّات” متنقلة، تعود لقطيع من المستوطنين الصهاينة، يبلغ ٤٠ – ٤٢ عائلة أي ما يقارب ١٥٠ فردًا، سطوا على أرض هي ملكية خاصة لفلسطينيين، وأقاموا فيها “مستوطنة” أسموها “عَمُّونة، قرب قرية الطيبة، شمال شرق رام الله؟! أظن أن كل هذه المسميات متداخلة تصلح عنوانًا لهذه المهزلة الهابطة، التي: أبكت “صحفيين وإرهابيين يهودًا، يوم الأربعاء الأول من شباط/فبراير ٢٠١٧، حسّهم الإنساني متحجِّر أو مشوَّه، حيال عرب فلسطين الذين تدمر بيوتهم، ويحرقون أحياءً؟! كانت هناك مواقف متباينة من الحدَث، ولكن على الرغم من التباين، بل التضاد أحيانًا، لم أتبين رؤيةً أو موقفًا واحدًا يخترق جدار العنصريَّة الطّبع، والنفاق الصهيوني السميك، اللذين يحيطان باغتصاب فلسطين كلها، وبممارسة الإرهاب ضد شعبها، منذ سبعين عامًا على الأقل.؟! ولم أتبين إلا إصرارًا على تقديم كيان العنصرية والإرهاب، على أنه “دولة قانون”، مع أنه سقر يوم الاثنين السادس من شباط/فبراير ٢٠١٧ أسوأ صيغة تزري بكل قانون، بإقرار ما يسمى “قانون التسوية” الذي ينتزع “شرعية لاستلاب الأرض والملكية والحق، بموجب ما يُسمَّى “قانونًا؟!”. وعلى تقديم قطعان الإرهابيين، المسمايين مستوطنين، الذين يجتاحون القدس والضفة الغربية، ويحتلون الأرض، ويقتلون الفلسطينيين، ويحرقون أشجارهم، ومزروعاتهم، وبيوتهم بمن فيها من أطفال وأمهات وآباء، وهم نيام.. إظهار أولئك على أنهم ضحايا، أو أبطال، أو مواطنون إسرائيليون من درجة عالية جدًّا، يتمسكون بأرض وهبها لهم “الرَّب”، يقولون: “نحن نستوطن في بلادنا، الرب أعطانا هذه الأرض؟!”.. إن هذا شيء أكثر من مضحك.. وأكثر من غطرسة بلهاء.. لكن البلاهة تنتصر بالقوة، والقوة غالبًا ما تنصر المجرمين والبلهاء؟! فهل هناك من يطالب من يقولون ذلك القول: بإبراز سند تمليك وطن شعب آخر، لشذاذ آفاق يتجمعون من أوطانهم، للعدوان والإجرام، هل مَن يطالبهم بتوقيع الرَّب؟ الفلسطينيون يملكون أن يقولوا ذلك، حتى أمام “محكمة العدل العليا اليهودية”/! لكن من يستمع لهم هناك، في محكمة “شعب الربّ”؟! اليهود يدعون، واليهود يكذبون، واليهود يصنعون الأساطير، ويستنطقونها، ويستجدون باسمها.. وعلى العالم أن يصدق كذبهم وافتراءهم.. وإلا فهو ضد شعب الرب، وضد اليهودية، وضد السامية، وضد الرّب بالنتيجة..؟! ويحميهم، في ضلالهم وأساطيرهم وإرهابهم، قوة شر، فيها من هو مصاب بعمى القلب وإفلاس الروح، لكنه يملك قوة بطش أكثر عماء؟! الرّب للجميع، والرب عادل، لا يعطي أحدًا على حساب أحد. واسطورة شعب الله المختار أكثر من كذبة على الرب. وكذب اليهود تنقضه الوقائع، ولكن من ينقض القوة العمياء التي تدمر الوقائع وترفضها وتزور ما تشاء منها؟!

 

عند غلاة الصهاينة، وساستهم، ومؤيدي إرهابهم، وممارسات دولتهم العنصرية.. المستوطنون اليهود يناضلون، ويضحون، لكي يكتمل حلم “إسرائيل الصهيوني، أو حلم الصهيونية في إسرائيل”؟! ويعملون على أن تكون كل فلسطين وطنًا لهم، كمرحلة أولى في التوسع، الذي يسمونه “تحريرًا، ويرفضون أن يسمى احتلالًا؟! ومن ثم يتدرج التوسُّع، بعد شموله لفلسطين كلها، لتطبيق مقولة: “ضفتان لنهر الأردن، الأولى لنا، والثانية أيضًا”؟! ثم تلي ذلك مراحل ومظاهر أخرى للتوسع والهيمنة: جغرافيًّا، واقتصاديًّا وسياسيًّا.. إلخ، إنهم يبنون، في المرحلة الأولى، ما يشاؤون، وأينما يشاؤون في فلسطين، ويقتلون من أبنائها من يشاؤون في كل وقت، والذرائع لا تنتهي؟! نادرون جدًّا جدًّا، من بين اليهود، أولئك الذين يرفعون صوتهم باحتجاج على انتزاع الأنسنة عن الفلسطينيين، لاستباحتهم وما يمثلون، وما يملكون.

الأغبياء هم وحدهم، من يستغبون الناس: إسرائيل تخلي عمونة، “براكيات خشبية متنقلة، بنيت على أرض فلسطينية مسروقة، فيها ٤٠ عائلة”. وقد سُحبَت تلك البراكيات إلى حضن آخر من الجبل الذي كانت فيه، ولم يدمر شيء منها. وتعهد نتنياهو فورًا ببناء مستوطنة بديلة، “شرعية؟!” .. هكذا.. هكذا.. “شرعية”؟! في أقرب وقت. وكانت “دولة القانون”؟!، قد دمرت قبل أيام فقط، منازل الفلسطينيين في أم الحيران، وقتلت منهم، ومنازل أخرى في قرية قلنسوة، فعلت ذلك بالقوة المسلحة وبالجرافات. وهي تمهد لإقرار ما سمي بقانون التسوية، أي الاستيلاء على أراضي المواطنين الفلسطينيين وديارهم التي يسكنونها، في القدس والضفة الغربية، بالقوة التي فرضت نفسها قانونًا، سيوافق عليه الكنيست يوم الاثنين ٦ شباط/ فبراير ٢٠١٧ ليشمل كل ما اغتصب وسرق واحتل من أرض فلسطين منذ عام ١٩٤٧. إسرائيل كما قامت على الإرهاب، تستمر دولة إرهاب واغتصاب وحرامية ونصابين عالميين.. لكن، لأنها كما تقول “دولة قانون؟!” و”لا يمكن عدم تنفيذ قرار الحكم لأن إسرائيل هي دولة قانون. لو لم تكن إسرائيل دولة قانون، ولو انجرت إلى الفوضى، فإنها ببساطة لن تكون”.. لذلك فهي تسن قوانين السرقة، بعد وقبل أن تقوم بذلك..؟! لمَ الاستغراب،، المهم أن يكون هناك ذِكْر للقانون، في دولة، لتكون دولة قانون!؟ بالقوة المسلحة، وممارسة الإرهاب؟! عجب.. ولم العجب، ونحن في عالم القوة؟!

ثلاثة آلاف شرطي وجندي ورجل أمن، شاركوا في عملية الإخلاء في عمّونة. وفي وصف مسرح الحدث، عمونة، أو المشهد الذي ينبغي أن يراه العالم، لن نقدم إلا ما ذكره يهود، اختلفوا عن غيرهم من المطبلين للكذب والعنصرية، ونقتطف هنا من يوسي ميلمان، وجدعون ليفي، وليفي كانت له مواقف معارضة لممارسات المستوطنين ضد الفلسطينيين. في جريدة معاريف، بتاريخ الثاني من شباط/فبراير، قال يوسي ميلمان، في وصف مسرح الحدَث، عمونة: “أفراد الشرطة الذين كلفوا بمهمة الإخلاء، على الأقل في خطوط الاشتباك، وصلوا بلا خوذات وهراوة وسلاح ناري. جاءوا في الصباح، وهم لا يُخلون في الليل، ولم يظهر فرسان في الميدان. فقد أُرشدوا على إبداء التعاطف. سلوك شرطة إسرائيل تصرخ إلى السماء، بخلاف سلوكها في إخلاء الغُزاة في أحياء الفقر، وبالطبع في البلدات العربية بشكل عام، والبلدات البدوية بشكل خاص. فلا داعي لأن يقول أحد إن هذا لا ينبع إلا من العنصرية؟// معاريف – 2/2/2017 // أما جدعون ليفي، فكتب: “ليس دائما تكون حاجة إلى 8 كتائب من الجيش الإسرائيلي و3 آلاف شرطي من أجل إخلاء شخص من مكان ليس بيته..”، وعن عنصرية “إسرائيل” قال هي بين “بين أم الحيران وعمونة أمس كان الفرق يصرخ إلى عنان السماء: شرطة ابرتهايد، شرطة واحدة للبيض وأخرى لأبناء البلاد. بعد ما حدث أمس لا يمكن الاستمرار في الإنكار.”// هارتس ٢/٢/٢٠١٧ وعندما تم تدمير بيوت الفلسطينيين، في إخلاء “أم الحيران”، ووقع قتل، قال ليفي، ما يستحق أن نذكره: “بين أم الحيران وتقوع والفارعة وطولكرم يمر خط مستقيم واحد: خط عدم أنسنة الفلسطينيين الذي يوجه الجنود والشرطة. البداية في حملة التحريض والنهاية هي الإصبع الخفيف على الزناد. الجذور عميقة، يجب الاعتراف بذلك: حسب رأي أغلبية الإسرائيليين، كل العرب متشابهون وهم ليسوا بشرا مساوين لنا، هم ليسوا مثلنا. إنهم لا يحبون أولادهم مثلنا، ولا يحبون حياتهم مثلنا. لقد ولدوا من أجل أن يُقتلوا، لا مشكلة في قتلهم، جميعهم أعداء وأجسام مشبوهة، مخربون وقتلة. حياتهم وموتهم رخيصان. لذلك اقتلوهم ولن يحدث لكم أي سوء. اقتلوهم لأن هذه هي الطريقة الوحيدة للتعامل معهم.// عن هآرتس ـ في – 19/1/2017

من الواضح جدًّا كيف أعدَّ المشهد ولماذا، وقد مُهِّد له، مع دخول ترامب إلى البيت الأبيض رئيسًا، وما رافق إخلاء عمونة من تحرك سياسي، وتغطية إعلامية واسعة، واستنفار لمجتمع الاحتلال في فلسطين المحتلة، وما أجري من مقابلات مع أطفال يبكون ويسألون أمهاتهم: “هل سيكون لنا بيت”؟! إن الفجور الصهيوني بلغ مداه.. فكان أن سُحبت “الكرافانات” إلى منطقة قريبة، وسميت أرض الفلسطينيين التي كانت عمونة “روضة محمية”، بمعنى أنه لا يستطيع الفلسطينيون، مُلَّاك الأرض، دخولها. وتعهد نتياهو ببناء مستوطنة بديلة، بأسرع ما يمكن للذين “تم إخلاؤهم” من عمونة، ووعِد اللصوص بالتعويض.. وتمت طمأنة قطعان المستوطنين، على أن ما اغتصبوه من أرض، وما بنوه في القدس والضفة، لن يُمسّ. وذكَّرَ وزير العدوان، أفيجدور ليبرمان، الجميع، بتصريح ذي مغزى، بأن الاستيطان محمي، ومستمر، وأنه خلال أقل من أسبوعين، في الأيام القليلة الماضية، منذ تولي الرئيس ترامب السلطة رسميًّا، قررت “حكومة إسرائيل بناء ٥٧٠٠ وحدة سكنية، في الضفة الغربية والقدس، منها ٣٥٠٠ بناء فوري، وتسويق فوري”؟!، وتمت الإشارة إلى أنه سوف تُنشأ مستوطَنة جديدة في الضفة؟! كل هذا على شرف “إخلاء عَمُّونَة”، باسم “دولة القانون”، ولابتزاز العالم وإقناعه بأن “كيان الإرهاب هو دولة قانون، بدليل ما جرى في عمونة؟! وعليه “تبرعوا لدولة القانون، وادفعوا لها، واحموها؟! ؟! فمن ذا الذي تنطلي عليه “هزليّات” كيان الإرهاب الصهيوني إلا من لديهم كل اللهفة لتصديق كل ما تقول؟! ومن ذا الذي يمكن أن يرى في “عونطة” هزلية عمونة، مظهرًا من مظاهر دولة قانون، سوى أغبياء يحاولون استغفال العالم أيضًا.. لكن أولئك الصهاينة يدركون أن غباءهم محمي ومُستَحب، وسوف يقدَّم للعالم، على أنه “عدالة” تستحق المناصرة والمكافأة.. والسيد ترامب على استعداد تام، لكي يرقص على هذا الإيقاع، من دون تحفيز أو تشجيع؟!

هذا حال ينبغي ألا يغيب عن البال، بالنسبة لكل من الفلسطينيين والعرب، الذين ينبغي عليهم أن يضعوا أنفسهم بمواجهة حقيقية، يعمل كيان الإرهاب الصهيوني “إسرائيل” وحماته، على فرضها واقعًا على الأرض لا يمكن تجاوزه، ولا القفز فوقه، وهو أن “حل الدولتين”، الذي هو منتهى التنازل من جانب الفلسطينيين خاصة والعرب عامة، عن حقوق تاريخية، لم يعد موجودًا، أو ممكنًا.. فالاستطيان ابتلع ذلك الإمكان، و”إسرائيل” المُشَجَّعَة على الاستيطان والعدوان من حلفائها الأميركان، انتهت “من حل الدولتين غير الأخلاقي، وغير القابل للتحقق أيضًا. كما قال رون كحليلي في ١٩/١/٢٠١٧- ها آرتس”، باسم كثيرين غيره. وأن هذا “الكابوس”، حل الدولتين، الذي أخطأ نتنياهو في الإعلان عن قبوله كلاميًّا، في خطاب بار إيلان، وظلَّ يعمل على نقضه عمليًّا، بل على تدميره كليًّا، في كل خطوة سياسية، واستيطانية، وتفاوضية، بعد ذلك التاريخ، وما زال يفعل ذلك.. لا بد من التخلُّص منه. وهناك كثرة يهودية كاثرة، تدفع في هذا الاتجاه، ومنهم شركاء له في حكومته، وآخرون في حزبه، ومجتمعه، ومن حلفائه.. ويبرز الآن، على رأس أولئك، رئيس البيت اليهودي نفتالي بينيت، الذي أعلن بصراحة وتحدٍّ، أن هدفه الاستراتيجي: “هو إنزال نتنياهو من خطاب بار ايلان. هذا هو اختبار حياة نتنياهو. يمكنه أن يسجل في التاريخ كمن أنقذ إسرائيل من حماستان على طريق. إذا اتخذ مثل هذه الخطوة، فسيحصل على دعمي”. في /22/1/2016 وأولئك يعلقون آمالًا كبيرة على ترامب، الذي يرون أنه سيخلصهم من ذلك، ويساعدهم على تحقيق ما هو أبعد منه.

فهل نحن، (أعني الفلسطينيين والعرب) على استعداد لمواجهة ما هو بحكم المحقق من مواجهات غاية في التأثير في قضية العرب المركزية، التي ينبغي أن تبقى كذلك وينظر إليها بهذه الصفة والأهمية، إلى أن يتحقق نصر ما، في وقت ما.. أم أننا سنبقى منشغلين في قتل بعضنا بعضًا، إلى أن يحقق أعداؤنا كل ما يريدون، ويذهبون أبعد مما نستطيع أن نرى وندرك؟!

يبدو أن الجواب بعلم الغيب، فالحاضر مشغول بالحاضر.. وليس لنا، ولا نرغب في أن تكون لنا، رؤية زرقاء اليمامة، ولا عيناها..

والله المُستعان.

 

د. علي عقلة عرسان

تعريف بالكاتب: كاتب وأديب
جنسيته: سوري

 

 

شاهد مقالات د. علي عقلة عرسان

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

هجوم برشلونة: البحث عن المشتبه به الرئيسي يمتد إلى أوروبا

News image

اتسعت رقعة البحث عن منفذ الهجوم المُميت في مدينة برشلونة الإسبانية الأسبوع الماضي لتمتد إلى...

القوات الجوية الروسية تدمر قافلة عسكرية ومقتل أكثر من 200 داعشي قرب دير الزور

News image

موسكو –أعلنت وزارة الدفاع الروسية، اليوم الاثنين، أن القوات الجوية الروسية دمرت قافلة للجماعات الإ...

فقدان عشرة بحارة إثر اصطدام مدمرة أمريكية بناقلة نفط

News image

فُقد عشرة بحارة أمريكيين وأصيب خمسة آخرون، إثر اصطدام مدمرة أمريكية بناقلة نفط قبالة سوا...

فرنسا.. سيارة تصدم أشخاصاً في محطتي حافلات بمرسيليا ما أسفر عن سقوط قتيل وجريح

News image

أعلن مدعي الجمهورية في مرسيليا، كزافييه تارابو، أن العمل المتعمد لشاب صدم بسيارته صباح الا...

وصول أكثر من مليون حاج إلى السعودية لأداء مناسك_الحج

News image

الرياض – بلغ عدد القادمين لأداء مناسك_الحج من الخارج عبر الموانئ الجوية والبرية والبحرية منذ...

السفارة الأميركية في روسيا تعلق موقتاً منح تأشيرات الدخول إليها

News image

أعلنت السفارة الاميركية في موسكو اليوم (الاثنين) انها ستعلق منح تأشيرات دخول الى الولايات الم...

ستة قتلى في سقوط قذيفة قرب "معرض دمشق الدولي"

News image

قتل ستة أشخاص بعد سقوط قذيفة اليوم (الأحد) قرب مدخل «معرض دمشق الدولي» الذي فتح...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الفوضى والخروج من الفوضى

منير شفيق

| الأربعاء, 23 أغسطس 2017

    المتابع للعلاقات بين الدول في المنطقة العربية- الإيرانية- التركية في ظل ما شهدته من ...

.. فهل تلك مشيئة الله .. أم هي مشيئة البشر؟!

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 23 أغسطس 2017

    حين يجتمع الجهل والجَشع والانحلال، وغياب المفاهيم والمعايير الدينيَّة “الروحية – الأخلاقية”، والاجتماعية السليمة ...

التقسيم والدومينو

عبدالله السناوي

| الأربعاء, 23 أغسطس 2017

  كألعاب الدومينو، ما إن يسقط حجر حتى تتداعى أحجار أخرى على الرقعة نفسها.   هكذا ...

«الإليزيه»..أرباح الخارج وأضرار الداخل

فيصل جلول

| الأربعاء, 23 أغسطس 2017

    سجلت شعبية الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في المئة يوم الأولى من الحكم انخفاضاً خطيراً ...

الطائفية كلها شر

حسن علي آل جميعان | الأربعاء, 23 أغسطس 2017

    لا تزال القلوب مشحونة على بعضها، و لا تزال الكراهية ساكنة في أعماق جوارحنا، ...

مرونة أسواق العمل وتوليد الوظائف

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 22 أغسطس 2017

    أكدت منظمة العمل الدولية أن العالم بحاجة لتوفير 600 مليون وظيفة بحلول عام 2030؛ ...

العلمانية بين طلال أسد والإسلاميين

د. خالد الدخيل

| الاثنين, 21 أغسطس 2017

    إذا كان السجال حول الدولة، مفهوماً وتجربة، وتحديداً حول العلمانية، لم يتوقف في الغرب ...

شعبوية إيديولوجيا صناديق الاقتراع

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 21 أغسطس 2017

    خلافاً لما يعتقده كثيرون، خطأ، لم تقترن الشعبوية فقط بالحركات السياسية ذات الطبيعة الإيديولوجية ...

الانتهازية في الثورة

د. فايز رشيد

| الأحد, 20 أغسطس 2017

    طالما كانت الثورة, طالما وُجد الانتهازيون المستفيدون منها, وغير المستعدين للتضحية بأنفسهم من أجلها! ...

حقائق عن المجتمع الأميركي

د. صبحي غندور

| السبت, 19 أغسطس 2017

    هناك شرخ كبير موجود الآن داخل المجتمع الأميركي بين تيار «الأصولية الأميركية» وتيار «الحداثة ...

أحداث ولاية فيرجينيا: الدلالات والتداعيات

د. زياد حافظ

| السبت, 19 أغسطس 2017

    أحداث مدينة شارلوتفيل في ولاية فيرجينيا أدت بحياة مواطنة أميركية دهستها سيارة يقودها أحد ...

اعرف عدوك:جذور البلطجة والقوة-الارهاب- في المجتمع الاسرائيلي…؟

نواف الزرو

| السبت, 19 أغسطس 2017

  نصوص ارهابية من “العهد القديم”   (قد يتنطح البعض ليقول لنا: يا اخي كلنا نعرف ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم2989
mod_vvisit_counterالبارحة33204
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع128889
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي274413
mod_vvisit_counterهذا الشهر665326
mod_vvisit_counterالشهر الماضي641360
mod_vvisit_counterكل الزوار43737008
حاليا يتواجد 2948 زوار  على الموقع