موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الكويت تطرد السفير الفلبيني وتستدعي سفيرها من مانيلا للتشاور ::التجــديد العــربي:: استشهاد صحافي فلسطيني برصاص جيش الاحتلال خلال تغطية (مسيرة العودة) ::التجــديد العــربي:: أربع سفن عسكرية روسية تتجه إلى المتوسط ::التجــديد العــربي:: دي ميستورا: عملية أستانا استنفدت جميع طاقاتها ::التجــديد العــربي:: منظومة دفاعية روسية «متطورة» إلى دمشق ::التجــديد العــربي:: تشيخيا تعلن فتح قنصليتها الفخرية في القدس الشهر المقبل ::التجــديد العــربي:: باسيل يرفض ربط عودة النازحين بالحل السياسي للصراع السوري معتبرا أن العودة الآمنة للمناطق المستقرة داخل البلاد يعد الحل الوحيد والمستدام ::التجــديد العــربي:: روسيا تشل "هرقل" الأمريكية في أجواء سوريا ::التجــديد العــربي:: توتال تدرس دخول سوق محطات البنزين السعودية مع أرامكو ::التجــديد العــربي:: الدوحة تقرّ بتكبد الخطوط القطرية خسائر فادحة بسبب المقاطعة ::التجــديد العــربي:: معرض أبوظبي للكتاب يبني المستقبل و63 دولة تقدم نصف مليون عنوان في التظاهرة الثقافية ::التجــديد العــربي:: برامج متنوعة ثرية فنيا تؤثث ليالي المسرح الحر بالأردن ::التجــديد العــربي:: آثاريون سودانيون يبحثون عن رفات الملك خلماني صاحب مملكة مروي القديمة و الذي عاش قبل الميلاد ::التجــديد العــربي:: البطن المنفوخ أخطر من السمنة على صحة القلب ::التجــديد العــربي:: الفريق الملكي يعود من ملعب غريمه بايرن ميونيخ بنقاط الفوز2-1 ويقترب من النهائي للمرة الثالثة على التوالي ::التجــديد العــربي:: برشلونة على موعد مع التتويج بطلا للدوري الاسباني يحتاج الى نقطة واحدة فقط من مباراته مع مضيفه ديبورتيفو لاكورونيا لحسم اللقب ::التجــديد العــربي:: اليونان محذرة تركيا: لسنا سوريا أو العراق: السلطات التركية تزعم امتلاكها لجزيرة كارداك الصخرية المتنازع عليها و المعروفة في اليونان باسم إيميا ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان يدشن مشروع القدية السبت المقبل ::التجــديد العــربي:: محكمة عسكرية مصرية تقضي بحبس هشام جنينة خمس سنوات ::التجــديد العــربي:: صحف عربية: مقتل صالح الصماد "ضربة موجعة" للحوثيين في اليمن و تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلفا لصالح الصماد ::التجــديد العــربي::

خلوة عربية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

أحسن صنعاً وزير خارجية دولة الإمارات سمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان عندما تبنى فكرة طرحها الأمين السابق لجامعة الدول العربية تقضي بأهمية عقد خلوة لوزراء الخارجية العرب من دون جدول أعمال معد سلفاً وبعيداً عن عيون مندوبي الإعلام وآذانهم. من مميزات الخلوات أنها، على عكس الاجتماعات الرسمية، تنعقد في جو يخلو من قيود المراسم البروتوكولية وأساليب البيروقراطية وتناقش قضايا قد لا تحتاج إلى قرار بقدر ما تحتاج إلى فهم متعمق لها من جانب المشاركين في تلك الخلوات. كذلك تتيح الخلوات الفرصة للتخلص من تأثيرات المستشارين والمساعدين. وفي حالة الجامعة العربية على وجه الخصوص، يمكن للوزراء بفضل هذه الخلوات إبعاد المندوبين الدائمين، فهؤلاء، كما هو معتاد، يركزون دائما على القضايا المالية والإدارية وكثيراً ما تسببوا في إهدار الوقت القصير الذي يخصصه الوزراء لاجتماعاتهم الدورية.

 

أتصور أن وزراء خارجية سوف يشاركون في هذه الخلوات، في حال انتظم عقدها، من باب المجاملة أو تأكيد الالتزام الشكلي. بعض هؤلاء لم يتعود في بلده على الدخول في مناقشات سياسية حرة. بعض آخر لن يرتاح لمناقشة دقائق موقف بلاده من قضايا بعينها ربما لانشغاله فكرياً أو مهنياً بأشياء أخرى أو ربما في الحالات التي تكون فيها وزارة الخارجية الحلقة الأضعف أو الأقل تأثيراً في عملية صنع السياسة الخارجية.

أستطيع أن أتخيل حجم الفائدة التي يمكن أن تعود على وزراء الخارجية العرب من وراء خلوات منتظمة. نعرف أن كل وزير نشيط من هؤلاء الوزراء يحتفظ بصداقات ويقيم اتصالات بأقرانه في دوائر سياسية أجنبية تختلف عما يحتفظ به أو يقيمه وزراء عرب آخرون. وزير مغاربي مثلا استمع إلى تحليل أو تقدير موقف في دولة أوروبية فرانكفونية فينقله إلى زملائه، وزير آخر يرتبط بعلاقات شخصية أو رسمية مع شخصيات شهيرة تتولى مناصب مهمة في شركات عظمى، ولهذه الشركات كما نعلم نفوذ كبير في دوائر التشريع وصنع القرار في الدول الكبرى.

سرحت طويلا متخيلاً نفسي داخل كوخ مؤثث بكافة وسائل الراحة البسيطة، مقاعد أو أرائك لا تزعج ولا تشجع على النعاس وموسيقى هادئة ومشروبات ومأكولات جاهزة. لا نادل أو نادلة ولا حارس أمن ولا خبير فني للتصوير أو التسجيل. القضايا تطرح بشكل عفوي إذ إن الاجتماع من دون أجندة وبغير رئيس. مفهوم ضمنياً أن الهواتف الذكية لم تدخل إلى الكوخ.

حضرت قبل أيام مؤتمراً بالقاهرة مخصصاً لمناقشة العلاقات الأمريكية - العربية. جرى عرض الأوراق وأغلبها متميز ودار حولها نقاش أغلبه كذلك عالي المستوى. استوقفتني بشكل خاص ملاحظة وردت في إحدى المداخلات كشفت عن وجه من وجوه الحقيقة التي زعمت منذ زمن وما زلت أزعم أنه من الصعب إنكارها ومن الخطورة بمكان إهمالها. قال المتداخل إنه يشعر بعد الاستماع إلى ما دار من مناقشات كما لو أن المؤتمر مخصص لمناقشة العلاقات الأمريكية - الإيرانية وليس لمناقشة العلاقات الأمريكية - العربية.

توقعت أن يذهب أعضاء الخلوة الأولى إلى بعيد، وأتوقع أن يذهبوا في الخلوة الثانية إلى أبعد جدا مما ذهبوا إليه في الخلوة الأولى. توقعت أن يطرحوا غير الممكن من بدائل السياسة والقرار وصولا إلى الممكن. كثير بل كثير جدا من معالم الوضع العربي الراهن كنا قبل سنوات نصنفه بين الاحتمالات المستحيلة أو غير الممكنة. بالتالي وحيث أن معظم مجتمعاتنا تتصرف كما لو كانت تعيش فوق صفيح ساخن، فإنه يتعين على وزراء الخارجية العرب أن يبدأوا بالصعب جدا من بين احتمالات المستقبل والاستعداد له. ابحثوا ودققوا في أي علاقة قائمة أو متوقع قيامها بين دولة في الاتحاد الأوروبي أو الصين أو روسيا أو دولة في إفريقيا أو أمريكا اللاتينية من جهة والعالم العربي من جهة أخرى ستجدون العنصر الإيراني بارزاً وربما له الأولوية عند الأطراف غير العربية.

في مثل هذه الخلوات الهادئة بطبيعتها والدبلوماسية في جوهرها وأدواتها يتحلى المشاركون بشجاعة طرح القضايا الحرجة أو الحساسة. هنا في هذا الكوخ حيث تنعقد الخلوة لن توجد شعوب ولا من يمثلها أو يشي لها بما دار فيها. هنا سوف يناقشون القضية الفلسطينية، يعترفون لبعضهم البعض بحقيقة العروض المطروحة عليهم. الرئيس ريغان طرح على العرب في أول عهده طرحا وطلب منهم تبنيه وتبنوه سرا ثم علنا. تكرر الطرح وتكرر التبني السري ثم العلني. الآن ليس سرا أن في دوائر الخارجية الأمريكية والبنتاغون يوجد من يفكر في استبعاد العرب من أي طرح قادم واستبدالهم بإيران. العرب الذين لم يصدر عنهم إجراء يتصدى للأمر الرئاسي الأمريكي في شأن الزائرين والمهاجرين المسلمين لن يتخذوا بالتأكيد إجراء إن صدر أمر رئاسي بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس. هكذا يستمر انحدار المكانة الدولية للعرب كجماعة. صوت العرب خافت أو لعل أغلبه صار همسا يناجي فقط أو يتوسل أو يعتذر. إذا كان الوزراء العرب محرجين من مناقشة قضية فلسطين في العلن فواجبهم يفرض عليهم أن يخلعوا أقنعة الحرج وينتهزوا تجربة الخلوات ليتشاوروا معا حول اتخاذ مواقف متقاربة ويا حبذا موقفا موحدا يواجهون به قرار القدس، أو قرار تصفية القضية أو السياسات الروسية تجاه المنطقة أو الارتباك العظيم الذي أصاب جميع الدبلوماسيات العربية نتيجة تحولات السياسة الخارجية التركية' أعقبه ارتباك عظيم آخر بسبب الحملة الانتخابية وسيل الأوامر الرئاسية التي أصدرها الرئيس الجديد للولايات المتحدة.

تمنيت لو أن واحداً من السادة الوزراء المشاركين في خلوتهم الدورية تشجع فصارح زملاءه بأنه لم يعد يجد اهتماما كبيرا في اجتماعات المنظمات الدولية والإقليمية بالصوت العربي أو بالمجموعة العربية.

أسأل الوزراء ويسألهم معي الكثيرون، إلى متى يمكن أن تظل هويتنا عربية وهم لا يصدون عنا زحف الطائفيات والتعصب ولا يخلقون الظروف التي تشجع شبابنا على عدم الهجرة إلى الخارج ولا يبذلون جهدا لمنع انفراط النظام العربي. أسأل أليس إهمالهم الجامعة العربية ومنظماتها المتخصصة الدليل الأكبر لدى شعوبنا ولدى حكومات دول الجوار غير العربية ولدى الدول الكبرى على أن أكثر النخب العربية الحاكمة لم تعد راغبة في حماية الهوية العربية أو لعلها غير قادرة بسبب الانقلاب الهائل في توازنات القوى الراهنة؟

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

دي ميستورا: عملية أستانا استنفدت جميع طاقاتها

News image

اعتبر مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا ستيفان دي مستورا، أن عملية أستانا استنفدت طاق...

منظومة دفاعية روسية «متطورة» إلى دمشق

News image

عشية إعلانها إسقاط طائرتين من دون طيار «درون»، بالقرب من مطار حميميم في سورية، أكد...

تشيخيا تعلن فتح قنصليتها الفخرية في القدس الشهر المقبل

News image

أعلنت وزارة الخارجية التشيخية أمس (الاربعاء)، إعادة فتح قنصليتها الفخرية في القدس الشهر المقبل، في ...

باسيل يرفض ربط عودة النازحين بالحل السياسي للصراع السوري معتبرا أن العودة الآمنة للمناطق المستقرة داخل البلاد يعد الحل الوحيد والمستدام

News image

بيروت - رد وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل في بيان، الأربعاء، على ما ورد في ...

روسيا تشل "هرقل" الأمريكية في أجواء سوريا

News image

أعلن رئيس قيادة العمليات الخاصة الأمريكية رايموند توماس أن قوات الولايات المتحدة تتعرض بشكل متزايد ...

الملك سلمان يدشن مشروع القدية السبت المقبل

News image

أكد مجلس الوزراء السعودي تدشين خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز السبت القادم مشر...

صحف عربية: مقتل صالح الصماد "ضربة موجعة" للحوثيين في اليمن و تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلفا لصالح الصماد

News image

أعلنت جماعة انصار الله عن تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلف...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

كيف نهض الغرب؟

أنس سلامة

| الخميس, 26 أبريل 2018

لا تستهين بوجود ضعف ثقة فهذا الأمر مدمر وإذا ما تفحصنا ما كتبناه عن مشا...

المجلس الوطني في مهب الخلافات

معتصم حمادة

| الخميس, 26 أبريل 2018

- هل المطلوب من المجلس أن يجدد الالتزام بأوسلو أم أن يطور قرارات المجلس الم...

إن لم تدافع الْيَوْمَ عن البرلمان الفلسطيني وهو يغتصب.. فمتى إذاً..؟

د. المهندس احمد محيسن

| الخميس, 26 أبريل 2018

هي أيام حاسمة أمام شعبنا الفلسطيني للدفاع عن المؤسسة الفلسطينية.. التي دفع شعبنا ثمن وجو...

ورقة الحصار ومحاصرة مسيرة العودة

عبداللطيف مهنا

| الخميس, 26 أبريل 2018

كل الأطراف المشاركة في حصار غزة المديد، اعداءً، وأشقاءً، وأوسلويين، ومعهم الغرب المعادي للفلسطينيين ولق...

أهذا هو مجلسنا الوطني بعد عقود ثلاثة؟!

د. أيوب عثمان

| الخميس, 26 أبريل 2018

لقد كان أخر اجتماع عادي للمجلس الوطني الفلسطيني - وإن كان احتفالياً بحضور الرئيس الأ...

المجلس الوطني: إما أن يتحرر من نهج أوسلو أو يفقد شرعيته

د. إبراهيم أبراش

| الخميس, 26 أبريل 2018

مع توجه القيادة على عقد المجلس الوطني في الموعد المُقرر نهاية أبريل الجاري، ومقاطعة ليس...

القفزة التالية للجيش السوري وحلفائه

عريب الرنتاوي

| الخميس, 26 أبريل 2018

أين سيتجه الجيش السوري وحلفاؤه بعد الانتهاء من جنوب دمشق وشرق حمص الشمالي؟... سؤال تدو...

«صلاح الدين الأيوبي الصيني»

محمد عارف

| الخميس, 26 أبريل 2018

    «أولئك الذين يعرفون لا يتنبأون، والذين يتنبأون لا يعرفون». قال ذلك «لاو تزو» مؤسس ...

كوريا الشمالية لم تعد في محور الشر

د. صبحي غندور

| الخميس, 26 أبريل 2018

    لم تكن اختيارات الرئيس الأميركي الأسبق جورج بوش الابن، في خطابه عن «حال الاتحاد ...

فاشية الثروة جيناتها المال

الفضل شلق

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

    تنسب الطبقة العليا الى نفسها صفات الخير والحق والجمال، وتنسب الطبقة ذاتها صفات الفقر ...

محفزات الحرب وكوابحها بين إيران وإسرائيل

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

    إذا تمكّن النظام الإيراني من الصمود في وجه المحاولات التي لم تتوقف لإسقاطه من ...

في الذكرى 43 لرحيل الرئيس شهاب : التجربة الاكثر استقرارا وازدهارا واصلاحا

معن بشور

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    كانت رئاسة الراحل اللواء فؤاد شهاب رحمه الله للجمهورية اللبنانية من عام 1958 الى ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم11314
mod_vvisit_counterالبارحة28888
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع154014
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي215791
mod_vvisit_counterهذا الشهر900488
mod_vvisit_counterالشهر الماضي972375
mod_vvisit_counterكل الزوار53032920
حاليا يتواجد 3141 زوار  على الموقع