موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الكرملين: لا ترتيبات محددة لقمة بوتين وترامب ::التجــديد العــربي:: ولد الشيخ: يجب تقديم التنازلات من أجل سلام وخير اليمن ::التجــديد العــربي:: العاهل المغربي ينتقد الحكومة على المماطلة في الحسيمة ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يهاجم مواقع سورية ويقتل عدداً من المدنيين ::التجــديد العــربي:: ارتفاع تكلفة التأمين على ديون قطر لأعلى مستوى ::التجــديد العــربي:: أثار مصرية وصينية وهندية في مدينة أثرية واحدة شرقي إثيوبيا ::التجــديد العــربي:: العقوبات الأميركية على روسيا تهدد مصالح تجارية أوروبية ::التجــديد العــربي:: الأغذية عالية الدهون تحاصر بكتيريا الأمعاء 'النافعة' ::التجــديد العــربي:: بدانة الأم تنذر بزيادة العيوب الخلقية لدى المواليد ::التجــديد العــربي:: الأهلي المصري يسعى للتأهل لربع نهائي دوري أبطال أفريقيا ::التجــديد العــربي:: ألمانيا وتشيلي إلى الدور قبل النهائي كأس العالم للقارات ::التجــديد العــربي:: وزارة الدفاع الروسية: سفن حربية روسية تطلق 6 صوريخ مجنحة من نوع "كاليبر" على مواقع لتنظيم "داعش " في محافظة حماة السورية ::التجــديد العــربي:: الهند تطلق صاروخا يحمل 31 قمرا صناعيا صغيرا إلى الفضاء ::التجــديد العــربي:: اليونسكو: تدمير جامع النوري ومئذنته الحدباء مأساة ثقافية وإنسانية ::التجــديد العــربي:: الدول المقاطعة ترسل 13 مطلباً إلى الدوحة لإنهاء الأزمة وتمهلها 10 أيام لتنفيذها ::التجــديد العــربي:: روسيا: مقتل البغدادي يكاد يكون 100% ::التجــديد العــربي:: الكويت تسلم قطر قائمة بمطالب الدول التي تقاطعها ::التجــديد العــربي:: تكلفة إعادة البدلات بالسعودية بين 5 و6 مليارات ريال ::التجــديد العــربي:: موانئ أبوظبي تتسلم تسيير ميناء الفجيرة لـ35 عاما ::التجــديد العــربي:: مكتبة الإسكندرية تحتفي بالصين في مهرجان الصيف الدولي و أكثر من 60 فعالية فنية متنوعة بين موسيقى ومسرح وسينما ورقص ::التجــديد العــربي::

القرار الدولي والهستيريا الإسرائيلية

إرسال إلى صديق طباعة PDF


منذ صدور قرار مجلس الأمن الدولي (2334) ضد الاستيطان الإسرائيلي، أكد مراقبون إسرائيليون وغربيون وغيرهم على أن رئيس حكومة اليمين المتطرف في إسرائيل يتصرف بشكل هستيري، في ظل ما اعتبره (وحكومته) إهانة قاسية رتبها الرئيس الأميركي باراك أوباما قبل مغادرته البيت الأبيض.

وتجلت الهستيريا بشكل عام في المشهد الإسرائيلي، عبر إجراءات وتصريحات ضد كل من أيد القرار الأممي، خاصة مع قرب مؤتمر باريس والتخوف الإسرائيلي من معايير توضع فيه للعودة إلى المفاوضات حول الاتفاق النهائي، مع تبيان خطوط أساسية للدولة الفلسطينية المستقبلية، وفق ما تطرحه فرنسا.

 

في «حفلة الهستيريا» ضد الفلسطينيين وغيرهم، عاد وزير «الدفاع» الإسرائيلي (أفيغدور ليبرمان) إلى نفس الطروحات الكلاسيكية التي اعتدنا عليها وفي طليعتها «اللاسامية»، والممارسات المتغطرسة وفي مقدمتها سياسة «الرد القوي»، حيث أمر بوقف الاتصالات المدنية مع السلطة الفلسطينية «التي تكره وتهدد الوجود الإسرائيلي»، معتبراً ما تعد له فرنسا من «مؤتمر دولي» في باريس هو «محاكمة درايفوس بطبعة عصرية، مع فارق واحد أن هذه المرة يجلس على كرسي الاتهام بدل يهودي واحد، كل (شعب إسرائيل) وكل دولة إسرائيل»! كما ألغى نتنياهو زيارة نظيره الأوكراني، وأعلن أنه لن يحضر اللقاء المخطط مع نظيرته البريطانية، وأعاد سفيرين من نيوزلندا والسنغال، ومنع زيارة الوزراء إلى دول أخرى «تجرأت على العصيان» ودعمت مشروع القرار الأممي، واعتبر بغطرسة مفرطة أن الرد الإسرائيلي المتشدد هو الذي سيعلم الآخرين ويغير طرق تعاملهم معها لاحقاً: «لا توجد أي حكمة سياسية في الخنوع. دول العالم تحترم الدول القوية التي تصر على مواقفها ولا تحترم الدول الضعيفة التي تخنع وتحني رأسها»!

من جانبه، قال مايكل أورين، السفير الإسرائيلي السابق لدى الولايات المتحدة: «العائق الحقيقي أمام السلام هو التحريض الفلسطيني وليس المستوطنات الإسرائيلية. إنه قرار ليس معادياً لإسرائيل فقط، بل هو معاد للسامية أيضاً». كما كشفت نائبة وزير الخارجية الإسرائيلي (تسيبي حوتوبيلي) الأطماع الإسرائيلية، إذ أعلنت: «التوقيت الحالي ملائم لفرض السيادة الإسرائيلية على يهودا والسامرة (الضفة الغربية). علينا دعم القانون الإسرائيلي لأعمال البناء في هذه المناطق، فلا أحد يفرض على إسرائيل إملاءات لحل الصراع مع الفلسطينيين».

وشاركت أوساط إعلامية إسرائيلية واسعة في انتقاد نتنياهو بخصوص ردود فعله الهستيرية، وفي طليعتهم «يئير لبيد»، رئيس حزب «يوجد مستقبل»، الذي قال: «ما نحتاج إليه الآن هو تعزيز علاقاتنا الخارجية وليس إضعافها. الإهانات العلنية ليست سياسة خارجية حكيمة. يمكننا العودة إلى مكانة الفخر القومي، ولكن ليس مع القيادة الحالية ولا مع السلوك الهستيري الذي نشهده». كذلك قال «يتسحاق هرتسوغ»، رئيس «المعسكر الصهيوني»: «في ضوء سلوك نتنياهو في الأيام الأخيرة لا مفر من التشكيك بوعيه. لقد فقد السيطرة، وعليه إعادة المفاتيح والاستقالة». أما افتتاحية صحيفة «هآرتس» فأوردت خير دليل على ما وصلت إليه إسرائيل اليوم: «كل شيء يتضح كجزء من خطوة واسعة وخطيرة للانفصال عن القانون الدولي ووقف اللعب حسب المبادئ. نتنياهو لا يتمالك نفسه عن معاقبة العالم على أخطائه هو. حملة الهدم تجوب العالم في إطار جنون الاضطهاد السياسي المعروف لديه. المشكلة هي أن نتنياهو في طريقه هذا يجر وراءه إسرائيل إلى الهاوية».

مع توالي الوقائع، يبدو أن القرار الأممي زاد من خطر ملاحقة إسرائيل على المستويين السياسي والعسكري أمام محكمة العدل الدولية في لاهاي. كما أنه سيقوي «حركة المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات» ‏(BDS) ‬التي ‬ستحظى ‬بدعم ‬معنوي ‬وسياسي ‬إضافي، ‬الأمر ‬الذي ‬قد ‬يترجم ‬بخطوات ‬قانونية ‬وسياسية ‬وجماهيرية ‬واقتصادية. ‬أيضاً، ‬يجب ‬أن ‬لا ‬ننسى ‬التقرير ‬الذي ‬يفترض ‬أن ‬يقدمه ‬الأمين ‬العام ‬للأمم ‬المتحدة ‬كل ‬3 ‬أشهر ‬بشأن ‬الموضوعات ‬التي ‬تطرق ‬إليها ‬القرار ‬الأمني، ‬الأمر ‬الذي ‬سيعني ‬أن ‬القضية ‬الفلسطينية ‬عادت ‬لتحتل ‬أولوية ‬أممية، ‬وهو ‬ما ‬يشكل ‬الخسارة ‬الأكبر ‬للدولة ‬الصهيونية. ‬كذلك، ‬من ‬الخسائر ‬الكبيرة، ‬طرح ‬القرار ‬الأممي ‬المشكلة ‬الإسرائيلية ‬كموضوع ‬خلافي ‬بين ‬غالبية ‬الديمقراطيين ‬والجمهوريين ‬وسط ‬الجمهور ‬الأميركي، ‬ما ‬يؤثر ‬على ‬مقدار ‬دعم ‬الحزبين ‬لإسرائيل، ‬الأمر ‬الذي ‬سيعتبر ‬مساساً ‬بأبرز ‬أسس «الردع ‬الإسرائيلي» القائم ‬على ‬التحالف ‬الاستراتيجي ‬مع ‬الولايات ‬المتحدة.

في إسرائيل اليوم، «روح انتقامية جديدة»، عالمية هذه المرة، أعلنتها إسرائيل رداً على جميع من تجرأ بالتصويت لصالح القرار الأممي. وبدل رتق الفتق، تؤدي تصريحات وإجراءات الدولة الصهيونية لتوسعة الخرق. وهذه الأيام، يكثر الحديث الداخلي الإسرائيلي عن المكسب والخسارة مع ترجيح فشل نتنياهو في الردع، حيث قدّم، بقصر نظر تجسد في الطريقة التي أدار بها السياسة الخارجية الإسرائيلية، هدية دبلوماسية إلى الفلسطينيين إن هم أحسنوا استغلالها. ونحن هنا نتحدث أساساً عن تبرئة القرار لهم أمام العالم الغربي بخصوص تحمل مسؤولية الجمود في عملية التسوية، وبأن الأسطوانة الإسرائيلية المشروخة «لا شريك فلسطينياً»، باتت غير صحيحة.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الكرملين: لا ترتيبات محددة لقمة بوتين وترامب

News image

قال الكرملين اليوم (الاثنين) إنه ما زال من السابق لأوانه الحديث عن أي شيء محد...

ولد الشيخ: يجب تقديم التنازلات من أجل سلام وخير اليمن

News image

أعرب المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد، عن أمله في أن يلهم عيد الفطر الس...

وزارة الدفاع الروسية: سفن حربية روسية تطلق 6 صوريخ مجنحة من نوع "كاليبر" على مواقع لتنظيم "داعش " في محافظة حماة السورية

News image

أعلنت وزارة الدفاع الروسية إطلاق السفن الحربية الروسية صواريخ على مواقع لتنظيم "داعش الإرهابي" في ...

الهند تطلق صاروخا يحمل 31 قمرا صناعيا صغيرا إلى الفضاء

News image

أطلقت الهند، اليوم الجمعة، صاروخا يحمل 31 قمرا صناعيا صغيرا إلى الفضاء، معظمها لصالح دول...

الدول المقاطعة ترسل 13 مطلباً إلى الدوحة لإنهاء الأزمة وتمهلها 10 أيام لتنفيذها

News image

قال مسؤول من إحدى الدول العربية المقاطعة لقطر لـ «دعمها الإرهاب»، إن هذه الدول أرسلت ...

روسيا: مقتل البغدادي يكاد يكون 100%

News image

دبي - أفادت وكالة "إنترفاكس" نقلاً عن مشرع روسي أن احتمال مقتل زعيم داعش...

أمر ملكي: بإعفاء الأمير محمد بن نايف والأمير محمد بن سلمان ولياً للعهد

News image

أصدر العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، اليوم الأربعاء 21 يونيو/حزيران، أمر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

أيّ دورٍ للمثقفين القوميين في الإخفاق؟

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 26 يونيو 2017

    ما أيسر أن توضع مسؤوليةُ ما أصاب الفكرة القومية العربية، وقضية الوحدة بالذات، من ...

شرق أوسط أم مشرق عربي

د. قيس النوري

| الاثنين, 26 يونيو 2017

    لم يكن مصطلح (الشرق الأوسط) كتعبير جغرافي قد تداولته الادبيات السياسية والدراسات والبحوث الاكاديمية ...

تفكيك الجيوش إيذاناً بالفوضى وتفتيت الدول

د. موفق محادين

| الأحد, 25 يونيو 2017

    كانت الجيوش موضوعاً لحقول وميادين عديدة، استراتيجية وفكرية وكذلك في حقل الآداب والفنون، فمن ...

مبادرتان وروابط

معن بشور

| الأحد, 25 يونيو 2017

    فيما عمان تستقبل المناضلة الجزائرية الكبيرة جميلة بوحيرد لاستلام جائزة مؤسسة المناضل العربي الكبير ...

حائط البراق: وعد الدم يحميه... واللسان العبري يتنازل عنه

محمد العبدالله

| الأحد, 25 يونيو 2017

    أعادت العملية البطولية التي نفذها ثلاثة شبان في منطقة باب العامود في القدس المحتلة، ...

«وعد البراق» وأوهام «إسرائيل»!

عوني صادق

| السبت, 24 يونيو 2017

    نظرة يلقيها المراقب على الموقف «الإسرائيلي»، وتعامله اليوم مع القضية الفلسطينية، وتجاهله للشعب الفلسطيني ...

غياب التعاطف مع محنة الطفولة العربية

د. علي محمد فخرو

| السبت, 24 يونيو 2017

    إضافة إلى ما يكشفه المشهد العربي الحالي البائس من تخبُّط سياسي تمارسه القيادات السياسية ...

التنسيق الأمني القاتل والتنسيق الاقتصادي الخانق

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 24 يونيو 2017

    بدلاً من إسقاط التنسيق الأمني القاتل المخزي، القبيح البشع، المهين المذل، الذي أضر بالشعب ...

سعيد اليوسف صاحب الكلمة التي لا تقبل المساومة

عباس الجمعة | السبت, 24 يونيو 2017

    طويلة هي المسافة الزمنية بين غياب القائد سعيد اليوسف عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير ...

الروح الرياضية.. والروح الوطنية

د. حسن حنفي

| السبت, 24 يونيو 2017

    جميل أن يتحمس إنسان بل وشعب كامل للرياضة، ولرياضة ما، ككرة القدم مثلاً، وتصبح ...

في الذكرى الخمسين لانتصار حرب الاستنزاف

عوني فرسخ

| السبت, 24 يونيو 2017

    انتصار «إسرائيل» العسكري السريع في يونيو/ حزيران 1967 بدا لصناع قرارها أنها امتلكت زمام ...

رسائل «اجتماع البراق» في زمن الحصاد «الإسرائيلي»

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 23 يونيو 2017

    الصراع الإقليمي المحتدم الآن، والمتجه صوب الخليج بسبب الأزمة القطرية، يمثل فرصة سانحة لم ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1611
mod_vvisit_counterالبارحة28393
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع63196
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي258853
mod_vvisit_counterهذا الشهر958858
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1043080
mod_vvisit_counterكل الزوار42372138
حاليا يتواجد 2438 زوار  على الموقع