موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مؤتمر باريس: حدود 1967 «أساس» حل النزاع الفلسطيني الصهيوني ::التجــديد العــربي:: الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسيةزاخاروفا: واشنطن تحاول تجنيد دبلوماسيينا! ::التجــديد العــربي:: وجه جديد للخارجية الأردنية مع أيمن الصفديضمن تعديل وزاري شهد أيضا تغيير وزير الداخلية في أعقاب سلسلة هجمات ::التجــديد العــربي:: التدخين يحرق تريليون دولار كل عام ::التجــديد العــربي:: اشبيلية يثأر من ريال مدريد بأفضل طريقة ممكنة بالفوز عليه بهدفين ::التجــديد العــربي:: 1144 مشاركة في الدورة الثالثة لجائزة كتارا للرواية العربية ::التجــديد العــربي:: سبعون مليار دولار الحصاد العقاري في دبي لـ 2016 ::التجــديد العــربي:: البرلمان التركي يوافق في قراءة أولى على إلغاء منصب رئيس الوزراء في تعديل دستوري يتيح للرئيس التدخل مباشرة في القضاء ::التجــديد العــربي:: عمان تستقبل عشرة معتقلين من غوانتانامو ::التجــديد العــربي:: ترامب: غزو العراق "قد يكون أسوأ قرار" في تاريخ الولايات المتحدة ::التجــديد العــربي:: مصر تبحث مكافحة الإرهاب بمشاركة 35 دولة ورؤساء سابقين ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يحذرون من نقل السفارة الأميركية إلى القدس ::التجــديد العــربي:: انطلاق مؤتمر باريس للسلام ::التجــديد العــربي:: تصاعد الاحتجاجات ضد ترمب قبل تنصيبه بأيام ::التجــديد العــربي:: أزمة الهجرة: حوالي 100 مفقود بعد غرق قارب قبالة الساحل الليبي ::التجــديد العــربي:: ترامب "يرغب في العمل مع روسيا والصين" ::التجــديد العــربي:: تحرير جامعة الموصل بالكامل ::التجــديد العــربي:: فعاليات ثقافية متنوعة وليالي عمانية متعددة في مهرجان مسقط 2017 ::التجــديد العــربي:: عمليات تصغير المعدة فعالة في غالب الاحيان ::التجــديد العــربي:: أدنوك الإماراتية تتطلع لبلوغ 460 محطة في 2017 ::التجــديد العــربي::

القرار الدولي والهستيريا الإسرائيلية

إرسال إلى صديق طباعة PDF


منذ صدور قرار مجلس الأمن الدولي (2334) ضد الاستيطان الإسرائيلي، أكد مراقبون إسرائيليون وغربيون وغيرهم على أن رئيس حكومة اليمين المتطرف في إسرائيل يتصرف بشكل هستيري، في ظل ما اعتبره (وحكومته) إهانة قاسية رتبها الرئيس الأميركي باراك أوباما قبل مغادرته البيت الأبيض.

وتجلت الهستيريا بشكل عام في المشهد الإسرائيلي، عبر إجراءات وتصريحات ضد كل من أيد القرار الأممي، خاصة مع قرب مؤتمر باريس والتخوف الإسرائيلي من معايير توضع فيه للعودة إلى المفاوضات حول الاتفاق النهائي، مع تبيان خطوط أساسية للدولة الفلسطينية المستقبلية، وفق ما تطرحه فرنسا.

 

في «حفلة الهستيريا» ضد الفلسطينيين وغيرهم، عاد وزير «الدفاع» الإسرائيلي (أفيغدور ليبرمان) إلى نفس الطروحات الكلاسيكية التي اعتدنا عليها وفي طليعتها «اللاسامية»، والممارسات المتغطرسة وفي مقدمتها سياسة «الرد القوي»، حيث أمر بوقف الاتصالات المدنية مع السلطة الفلسطينية «التي تكره وتهدد الوجود الإسرائيلي»، معتبراً ما تعد له فرنسا من «مؤتمر دولي» في باريس هو «محاكمة درايفوس بطبعة عصرية، مع فارق واحد أن هذه المرة يجلس على كرسي الاتهام بدل يهودي واحد، كل (شعب إسرائيل) وكل دولة إسرائيل»! كما ألغى نتنياهو زيارة نظيره الأوكراني، وأعلن أنه لن يحضر اللقاء المخطط مع نظيرته البريطانية، وأعاد سفيرين من نيوزلندا والسنغال، ومنع زيارة الوزراء إلى دول أخرى «تجرأت على العصيان» ودعمت مشروع القرار الأممي، واعتبر بغطرسة مفرطة أن الرد الإسرائيلي المتشدد هو الذي سيعلم الآخرين ويغير طرق تعاملهم معها لاحقاً: «لا توجد أي حكمة سياسية في الخنوع. دول العالم تحترم الدول القوية التي تصر على مواقفها ولا تحترم الدول الضعيفة التي تخنع وتحني رأسها»!

من جانبه، قال مايكل أورين، السفير الإسرائيلي السابق لدى الولايات المتحدة: «العائق الحقيقي أمام السلام هو التحريض الفلسطيني وليس المستوطنات الإسرائيلية. إنه قرار ليس معادياً لإسرائيل فقط، بل هو معاد للسامية أيضاً». كما كشفت نائبة وزير الخارجية الإسرائيلي (تسيبي حوتوبيلي) الأطماع الإسرائيلية، إذ أعلنت: «التوقيت الحالي ملائم لفرض السيادة الإسرائيلية على يهودا والسامرة (الضفة الغربية). علينا دعم القانون الإسرائيلي لأعمال البناء في هذه المناطق، فلا أحد يفرض على إسرائيل إملاءات لحل الصراع مع الفلسطينيين».

وشاركت أوساط إعلامية إسرائيلية واسعة في انتقاد نتنياهو بخصوص ردود فعله الهستيرية، وفي طليعتهم «يئير لبيد»، رئيس حزب «يوجد مستقبل»، الذي قال: «ما نحتاج إليه الآن هو تعزيز علاقاتنا الخارجية وليس إضعافها. الإهانات العلنية ليست سياسة خارجية حكيمة. يمكننا العودة إلى مكانة الفخر القومي، ولكن ليس مع القيادة الحالية ولا مع السلوك الهستيري الذي نشهده». كذلك قال «يتسحاق هرتسوغ»، رئيس «المعسكر الصهيوني»: «في ضوء سلوك نتنياهو في الأيام الأخيرة لا مفر من التشكيك بوعيه. لقد فقد السيطرة، وعليه إعادة المفاتيح والاستقالة». أما افتتاحية صحيفة «هآرتس» فأوردت خير دليل على ما وصلت إليه إسرائيل اليوم: «كل شيء يتضح كجزء من خطوة واسعة وخطيرة للانفصال عن القانون الدولي ووقف اللعب حسب المبادئ. نتنياهو لا يتمالك نفسه عن معاقبة العالم على أخطائه هو. حملة الهدم تجوب العالم في إطار جنون الاضطهاد السياسي المعروف لديه. المشكلة هي أن نتنياهو في طريقه هذا يجر وراءه إسرائيل إلى الهاوية».

مع توالي الوقائع، يبدو أن القرار الأممي زاد من خطر ملاحقة إسرائيل على المستويين السياسي والعسكري أمام محكمة العدل الدولية في لاهاي. كما أنه سيقوي «حركة المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات» ‏(BDS) ‬التي ‬ستحظى ‬بدعم ‬معنوي ‬وسياسي ‬إضافي، ‬الأمر ‬الذي ‬قد ‬يترجم ‬بخطوات ‬قانونية ‬وسياسية ‬وجماهيرية ‬واقتصادية. ‬أيضاً، ‬يجب ‬أن ‬لا ‬ننسى ‬التقرير ‬الذي ‬يفترض ‬أن ‬يقدمه ‬الأمين ‬العام ‬للأمم ‬المتحدة ‬كل ‬3 ‬أشهر ‬بشأن ‬الموضوعات ‬التي ‬تطرق ‬إليها ‬القرار ‬الأمني، ‬الأمر ‬الذي ‬سيعني ‬أن ‬القضية ‬الفلسطينية ‬عادت ‬لتحتل ‬أولوية ‬أممية، ‬وهو ‬ما ‬يشكل ‬الخسارة ‬الأكبر ‬للدولة ‬الصهيونية. ‬كذلك، ‬من ‬الخسائر ‬الكبيرة، ‬طرح ‬القرار ‬الأممي ‬المشكلة ‬الإسرائيلية ‬كموضوع ‬خلافي ‬بين ‬غالبية ‬الديمقراطيين ‬والجمهوريين ‬وسط ‬الجمهور ‬الأميركي، ‬ما ‬يؤثر ‬على ‬مقدار ‬دعم ‬الحزبين ‬لإسرائيل، ‬الأمر ‬الذي ‬سيعتبر ‬مساساً ‬بأبرز ‬أسس «الردع ‬الإسرائيلي» القائم ‬على ‬التحالف ‬الاستراتيجي ‬مع ‬الولايات ‬المتحدة.

في إسرائيل اليوم، «روح انتقامية جديدة»، عالمية هذه المرة، أعلنتها إسرائيل رداً على جميع من تجرأ بالتصويت لصالح القرار الأممي. وبدل رتق الفتق، تؤدي تصريحات وإجراءات الدولة الصهيونية لتوسعة الخرق. وهذه الأيام، يكثر الحديث الداخلي الإسرائيلي عن المكسب والخسارة مع ترجيح فشل نتنياهو في الردع، حيث قدّم، بقصر نظر تجسد في الطريقة التي أدار بها السياسة الخارجية الإسرائيلية، هدية دبلوماسية إلى الفلسطينيين إن هم أحسنوا استغلالها. ونحن هنا نتحدث أساساً عن تبرئة القرار لهم أمام العالم الغربي بخصوص تحمل مسؤولية الجمود في عملية التسوية، وبأن الأسطوانة الإسرائيلية المشروخة «لا شريك فلسطينياً»، باتت غير صحيحة.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسيةزاخاروفا: واشنطن تحاول تجنيد دبلوماسيينا!

News image

كشفت ماريا زاخاروفا، الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسية، عن حادث توقيف تعسفي لدبلوماسي روسي في ...

وجه جديد للخارجية الأردنية مع أيمن الصفديضمن تعديل وزاري شهد أيضا تغيير وزير الداخلية في أعقاب سلسلة هجمات

News image

عمان - أجرى رئيس الوزراء الاردني هاني الملقي الاحد تعديلا في حكومته شمل ستة وزر...

البرلمان التركي يوافق في قراءة أولى على إلغاء منصب رئيس الوزراء في تعديل دستوري يتيح للرئيس التدخل مباشرة في القضاء

News image

اسطنبول (تركيا) - وافق البرلمان التركي في قراءة اولى الأحد على دستور جديد يعزز صلا...

عمان تستقبل عشرة معتقلين من غوانتانامو

News image

مسقط - وصل عشرة من معتقلي سجن غوانتانامو العسكري الأميركي الاثنين إلى سلطنة عمان "لل...

ترامب: غزو العراق "قد يكون أسوأ قرار" في تاريخ الولايات المتحدة

News image

أدان الرئيس الأمريكي المنتخب، دونالد ترامب، قرار غزو العراق في عام 2003 واصفا إياه بأن...

مصر تبحث مكافحة الإرهاب بمشاركة 35 دولة ورؤساء سابقين

News image

تسضيف مصر اجتماعين للمنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب الذي تنظمه وزارة الخارجية على مدى يومين بمش...

الفلسطينيون يحذرون من نقل السفارة الأميركية إلى القدس

News image

قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس أمس السبت: إنه إذا مضى الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

دونالد ترامب والمعركة القادمة

محمد محفوظ | الثلاثاء, 24 يناير 2017

    الإدارة الأميركية أنى كانت سواء جمهورية أو ديمقراطية، معنية بالحفاظ على المصالح الحيوية للولايات ...

السوق الخليجية المشتركة والعمل

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 24 يناير 2017

    سبق لوزراء العمل الخليجيين أن اتفقوا في اجتماعهم خلال شهر نوفمبر الماضي على تشكيل ...

الخطيئة الأميركية، هل يكفي الاعتراف؟!

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 24 يناير 2017

    اعترف عديد من المسؤولين الأميركيين بعد جريمة غزو واحتلال العراق بعد افغانستان بارتكابهم خطأ ...

تنكيل العدو بأهلنا في فلسطين 48

د. فايز رشيد

| الثلاثاء, 24 يناير 2017

    الإضراب الشامل الذي عمّ مدننا وبلداتنا وقرانا في المنطقة المحتلة عام 48 هو رد ...

أسئلة عاصفة «الربيع العربي»

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 23 يناير 2017

    تجتمع محصّلة عملية التفكيك الكولونيالي للوطن العربي، منذ لحظتها السايكسبيكوية الابتدائية، مع وقائع الاقتلاع ...

"ترامب" والشرق الاوسط، نظرة تحليلية واستقرائية

سميح خلف | الأحد, 22 يناير 2017

في عشرين من شهر يناير 2017 الجاري سيتربع الرئيس الأمريكي الجديد على عرش البيت الا...

يناير والمؤامرة

عبدالله السناوي

| الأحد, 22 يناير 2017

  لا تنشأ ثورة بمؤامرة، ولا تستقيم حقيقة بالادعاء.نسبة «يناير» إلى مؤامرة هي نفي بالتدليس ...

هل تصح المراهنات على ترامب؟!

د. صبحي غندور

| الأحد, 22 يناير 2017

    كثيرون من العرب لم يجدوا مشكلة في وصول دونالد ترامب إلى منصب رئاسة الولايات ...

مهام الجيوش الوطنية وأسباب استهدافها

د. علي بيان

| الأحد, 22 يناير 2017

    مقدمة: تشير الوثائق التاريخيّة أنّ جانباً من خصائص حياة الإنسان الثابتة على مستوى الأفراد ...

أزمة قبرص إلى الحل

د. محمد نور الدين

| السبت, 21 يناير 2017

    عرفت المفاوضات بين الجانبين القبرصيين، التركي واليوناني، تقدماً واضحاً في الجولة الجديدة التي تجري ...

لبنان ومأزق قانون الانتخابات

د. عصام نعمان

| السبت, 21 يناير 2017

    في خطاب القسم، بعد انتخابه رئيساً للبنان، أكد العماد ميشال عون أن «فرادة لبنان ...

الاحتراب الطائفي ومستقبل الدولة الوطنية في العالم العربي (١)

عبدالنبي العكري

| السبت, 21 يناير 2017

    (تعقيب على ورقة الباحث عبدالحسين شعبان خلال منتدى عبدالرحمن النعيمي الثقافي، اللقاء الرابع عن ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم11429
mod_vvisit_counterالبارحة24014
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع59913
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي163270
mod_vvisit_counterهذا الشهر641455
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1056697
mod_vvisit_counterكل الزوار37484894
حاليا يتواجد 1567 زوار  على الموقع