موقع التجديد العربي

 
  • default color
  • green color
  • blue color
عملاق المسرح الكويتي عبد الحسين عبد الرضا يترجل عن مسرح الحياة ويرحل مخلفا سجلا بعشرات الاعمال وبصمة لا تمحى ::التجــديد العــربي:: 175 قتيلاً في الهند والنيبال وبنغلادش جراء الأمطار ::التجــديد العــربي:: أبوظبي تسعى إلى بناء جسور مع بغداد ضمن تحرك خليجي وذلك خلال استقبال رجل الدين العراقي مقتدى الصدر ::التجــديد العــربي:: مقتل جنديين أميركيين واصابة خمسة في هجوم بشمال العراق ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يلتهم برشلونة بثلاثية قبل استقباله في "سانتياغو برنابيو" و رونالدو يسجل ويخرج مطروداً و الاتحاد الإسباني يوقف رونالدو 5 مباريات ::التجــديد العــربي:: بدء إجلاء 300 مقاتل من سرايا أهل الشام من عرسال ::التجــديد العــربي:: قوات الأمن المصرية تصفي متهمين باغتيال ضابط شرطة خلال تبادل اطلاق نار مع قوات الامن في مدينة القليوبية ::التجــديد العــربي:: انخفاض مهم في عجز الموازنة السعودية ::التجــديد العــربي:: السعودية تفضل نيويورك للإدراج الرئيسي لأسهم أرامكو ::التجــديد العــربي:: مدينة تحناوت المغربية تحتض ملتقى الفنون التشكيلية بالحوز ::التجــديد العــربي:: الجزائر الدولي للكتاب يلتفت لإفريقيا بعد سنوات 'تقصير' ::التجــديد العــربي:: مراوغة سكر الحمل ممكنة بإتباع نظام غذائي ::التجــديد العــربي:: اللوز صديق للقلب ::التجــديد العــربي:: العرب يعودون بذهبيتين من بطولة العالم لالعاب القوى ::التجــديد العــربي:: المغرب يترشح لاستضافة مونديال 2026 ::التجــديد العــربي:: كوريا الشمالية: خطط الهجوم على جزيرة غوام الأمريكية ستكون جاهزة خلال أيام ::التجــديد العــربي:: محمد بن سلمان يؤكد على تقوية العلاقات مع العراق ::التجــديد العــربي:: بكين تحذر من تصعيد التوتر في كوريا بعد تهديدات ترمب ::التجــديد العــربي:: إصابة 6 جنود فرنسيين بحادث دهس في باريس اثنين من الجنود إصابتهما خطيرة ::التجــديد العــربي:: مصرع 55 مهاجراً أفريقياً قبالة ساحل اليمن ::التجــديد العــربي::

المعارضات المتعاونة مع الأجنبي

إرسال إلى صديق طباعة PDF


لو أن بعض المعارضات العربية ساقته أقدامه وخياراته السياسية - بشكل غير موعى به أو لخطأ في التحليل والتقدير- ليقطع شوط التيه الطويل من ضفة النضال السياسي الديمقراطي،

أو من ضفة النضال الثوري، إلى حيث يجد نفسه متورطاً في الحرب الأهلية وفي تدمير المجتمع والدولة - باليد أو باللسان- لكان ذلك مما يحسب عليه، وقد يشينه، لأنه في جملة الأخطاء القاتلة والعبث الذي ينزه عنه العقلاء ويقدح به في الاخفاء. ولكن البعض ذاك - المقدوح في خياراته السياسية الانتحارية تلك- ما اكتفى بأن أخطأ حسابات السياسة في رأسه، فركب المجهول، وإنما زاد على ذلك بأن وعى خياراته وعياً كاملاً، وارتضاها لنفسه لمصلحة بدت له ممكنة من الانخراط في مشروع التدمير، كائناً ما كان ثمنه الوطني والاجتماعي والنفسي!

 

ولو أن ذلك البعض توسل، في نزوته «الحرب أهلية»، قوته الذاتية، وقاعدته الاجتماعية المدنية (لا الأهلية العصبوية) وقاعدته الحزبية؛ بل وحتى لو هو اكتفى بمحالفة قوى سياسية أخرى محلية، وإن خالفها المنطلقات والأهداف، لكان يمكن أن يبحث له عن عذر سياسي صعب (ولو كان العثور عليه أشبه بالعثور على إبرة في كومة قش)، من قبيل تفسير النازلة بأن ضعف قواه فرض عليه استعارة قوى غيره. لكن البعض ذاك ما توسل قواه الذاتية - وهي ضمرت حتى لم يبق منها غير أفراد- ولا قوى «حلفائه» المحليين من ذوي البأس المسلح، وإنما توسل قوى من خارج حدود الوطن أو قل - للدقة- توسلته القوى تلك، وأدخلته في جملة موارد قوتها للضغط على وطنه!

نحن، هنا، أمام المنعطف الأخطر، والأشد دراماتيكية وبؤساً في المسلسل الانحداري للمعارضات، الذي بلغ من الاستنقاع حداً مخيفاً بمناسبة ما يسمى «الربيع العربي». إذا كان من عنوان صحيح ودقيق لهذا المنعطف المأساوي، فهو - قطعًا- جنوح قسم من المعارضات للتعاون الأجنبي، وتقديم السخرة السياسية له، واستسهال اجتراع ذلك الجنوح سياسياً ونفسياً، ومحاولة تجريعه للناس! وهذه نازلة في حكم كبائر السياسة في بلادنا العربية، على الأقل منذ جلاء الاحتلال الأجنبي عنها، قبل عقود، ومعه جلاء عملائه المحليين من قبيل «الحركيين» في الجزائر، و«الكلاويين» في المغرب، وأمثالهم في سائر البلاد العربية. وهي كبائر لأنه لا علاج لها من طريق استيعابها كما يمكن معالجة الأخطاء باستيعابها؛ ولأن فيها مسًا بأقدس مقدسات السياسة في العصر الحديث، وهو الوطن واستقلاله وسيادته. وإذا كان مما يطيب لكثيرين إشاعته أن التعاون مع الأجنبي إنما هو فعلٌ من ثمرات الاستبداد، وأن مسؤوليته تقع على من اضطهدوا المعارضات، وساموها خسفاً وهواناً، وبطشوا بقادتها وقواعدها، فملأوا بهم السجون أو المنافي القسرية، وصادروا السياسة، واحتكروها احتكارهم للسلطة والثروة. فإن الذي يتجاهله قولة الحق الذي يراد به باطل أموراً ثلاثة لا سبيل إلى الإغضاء عنها:

أولها أن الاستبداد لا يعالج بالاحتلال إلا لدى من يتخيلون أن لا سبيل إلى حرية المواطنين إلا بعساكر الأجنبي تحملها إليهم على جنازير الدبابات! وهؤلاء لا ينقصهم الوعي بأن الحرية هذه إن أمكنت بالاحتلال - وهي قطعاً تستحيل- فإنها تكون على حساب حرية الوطن، وإنما الذي ينقصهم، حقاً، هو الشعور الوطني؛ هذا الذي إذا اضمحل أو خبا أو مات لا يعود للوعي السياسي من رادع يزعه عن إتيان كبائر مثل تبرير شرعية التعاون مع الأجنبي!

وثانيها أن الاستبداد ما دفع ضحايا آخرين له كثر في بلاد «الربيع العربي» إلى محالفة الأجنبي، وتحريضه على الدولة والوطن - كما فعل الأولون- لأن الضحايا أولاء، وهم معارضون وخريجو سجون، وطنيون محصنون ضد لوثة التعاون، ولا يتخيلون الاحتلال دواءً للاستبداد الذاهب بالحرية، بل داءٌ أشد أذًى للحرية (حرية الوطن) من الاستبداد. وهكذا ليس الاستبداد مدعاة إلى توسل الأجنبي دائماً، وإنما الغالب على الديمقراطيين في الكون كله أن يواجهوه بقواهم الذاتية، وبجدول أعمال سياسي وطني، وليس من طريق توسل تدخل أجنبي؛ وهو شأن قسم غير يسير من المعارضات الوطنية العربية المناضلة - بأجسادها- ضد الاستبداد، المناهضة للاحتلال وللتعاون مع الأجنبي.

وثالثها أن الأجنبي حينما يغزو ويحتل، بدعوى «تحرير» بلد من الاستبداد ونشر «الحرية» فيه، نزولاً عند «طلب المعارضة»، لا يفعل ذلك لسواد عيون تلك المعارضة، أو بدافع الصلة بين فكرتي «الحرية والديمقراطية» عندهما؛ ولا هو يفعل ذلك خدمة لمصلحة شعب منكوب بالاستبداد باسم مبدأ «إنساني» مزعوم بالتدخل «لحماية» الحريات وحقوق الإنسان، وإنما الأجنبي يتدخل لمصلحته هو، من دون سواه، ولا يعنيه شعب البلد المحتل إلا من زاوية ما تقدمه له محنته مع الاستبداد من ذريعة للتدخل؛ كما لا تعنيه المعارضة في ذلك البلد إلا من زاوية أنه يستحصل منها طلباً للتدخل يتسوغ به ذلك التدخل، بل لا يبارح تفكيره أنها قوة متعاونة معه قد يطلب منها أداء مهمات سياسية أو عسكرية معه، أو نيابة عنه. أما اعتقاد بعض المعارضات أن دور الأجنبي يتوقف عند إسقاط النظام وتسليم السلطة إليها(!)، ففيه منتهى الغباء السياسي؛ إذ إن جيوش الغزاة ليست جيوش مرتزقة تحت تصرف المعارضات كما قد يتخيل ذلك فقهاؤها الليبراليون!

كيف حصل أن طفا على المشهد السياسي «الربيع عربي» هذا الكائن السياسي الأشوه، الذي خرج من رحم المعارضات العربية، ليتنزل منزلة القوة المتعاونة مع الأجنبي، والناطقة باسم المعارضة بأطيافها كافة (الإسلامية، والليبرالية، واليسارية، والقومية)، محطمة الفوارق والحدود بينها؟ علينا أن نتذكر أن استيلاد هذه الطبعة من المعارضات، التي تكسرت معها المحرمات كافة، بدأ الاشتغال عليه بعناية، في الدوائر الأمريكية والبريطانية، منذ ثمانينات القرن الماضي. ولقد كان ائتلاف الكثير من المعارضات العراقية في إطار ما عرف باسم «المؤتمر الوطني العراقي»، في أوائل تسعينات القرن عينه، وفي نطاق البرنامج الأمريكي ﻟ«تحرير العراق»؛ ثم انخراط تلك المعارضات في مشروع التدخل الأجنبي (بمساعدة إيران التي دفعت أدواتها مثل «المجلس الأعلى للثورة الإسلامية» و«حزب الدعوة» وميليشيا «بدر» إلى المشاركة في المشروع)، وصولاً إلى إنجازه في غزو العراق (مارس 2003).. محطات في إنجاب هذه الحالة العميلة غير المسبوقة في تاريخ المعارضات العربية، ثم في تعميمها - بعد ذلك- خارج العراق!

***

hminnamed@yahoo.fr

 

 

د. عبدالاله بلقزيز

كاتب ومفكر مهتم بالشأن القومي
جنسيته: مغربي

 

 

شاهد مقالات د. عبدالاله بلقزيز

أخبار منوعة

عملاق المسرح الكويتي عبد الحسين عبد الرضا يترجل عن مسرح الحياة ويرحل مخلفا سجلا بعشرات الاعمال وبصمة لا تمحى

News image

الكويت - قال تلفزيون دولة الكويت إن الممثل عبد الحسين عبد الرضا توفي الجمعة في ...

175 قتيلاً في الهند والنيبال وبنغلادش جراء الأمطار

News image

قتل 175 شخصا على الأقل، ونزح آلاف آخرون من منازلهم جراء #الأمطار الموسمية الغزيرة في ...

أبوظبي تسعى إلى بناء جسور مع بغداد ضمن تحرك خليجي وذلك خلال استقبال رجل الدين العراقي مقتدى الصدر

News image

ابوظبي – أكد ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان على انفتاح الإ...

مقتل جنديين أميركيين واصابة خمسة في هجوم بشمال العراق

News image

بغداد - قتل جنديان أميركيان وأصيب خمسة آخرون بجروح الأحد في "حادث انفجار" في شما...

ريال مدريد يلتهم برشلونة بثلاثية قبل استقباله في "سانتياغو برنابيو" و رونالدو يسجل ويخرج مطروداً و الاتحاد الإسباني يوقف رونالدو 5 مباريات

News image

أعلن مسؤولو كرة القدم الإسبانية معاقبة اللاعب البرتغالي كريستيانو رونالدو، نجم ريال مدريد، بالإيقاف خمس...

كوريا الشمالية: خطط الهجوم على جزيرة غوام الأمريكية ستكون جاهزة خلال أيام

News image

أعلنت كوريا الشمالية أن خططها التي قد تتضمن إطلاق صواريخ بالقرب من جزيرة غوام الأمريكية في...

محمد بن سلمان يؤكد على تقوية العلاقات مع العراق

News image

التقى نائب العاهل السعودي الأمير محمد_بن_سلمان ، في جدة مساء الأربعاء، وزير النفط العراقي الم...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

دونالد ترامب في مواجهة كيم جونغ أون

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 16 أغسطس 2017

    لا وجه للمقارنة بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية، فالبلدان يختلفان في كل شيء تقريباً: ...

متى يصحّ الحوار والجدل والتفاوض؟!

د. صبحي غندور

| الأربعاء, 16 أغسطس 2017

    الحديث يكثر الآن عن “حوار” مطلوب بين أطراف عديدة في المنطقة العربية، وبين العرب ...

الأزمة الكورية في قبضة الصين

فيصل جلول

| الأربعاء, 16 أغسطس 2017

    عندما تقول الدولة الأقوى في العالم، إن «الردود العسكرية جاهزة للتنفيذ»، رداً على تهديد ...

ما مصير السلطة الفلسطينية…في ظل الإنغلاق السياسي…؟؟

راسم عبيدات | الثلاثاء, 15 أغسطس 2017

    واضح بان الخيارات المتاحة للسلطة الفلسطينية بات محدودة جداً،وكذلك هوامش المناورة تضيق امامها،ودورها يتقلص ...

تقرير عمل مجموعة مستقبل العراق:أنقذوا السمك من الغرق

د. قيس النوري

| الاثنين, 14 أغسطس 2017

    كيف يمكن أنفاذ السمك من الغرق؟ هذا ما أرادت أن تتوصل أليه مجموعة مدلسين ...

الهاربون من تاريخهم..!!

د. عبدالله القفاري

| الاثنين, 14 أغسطس 2017

    الذاكرة التي تحمل هماً عاماً وتحمل أعباء مرحلة وتحمل سيرة مجتمع ومدن ورفاق.. ليس ...

الإسلام ومواجهة التحولات الجذرية لثقافته التوحيدية ...!

د. علي الخشيبان | الاثنين, 14 أغسطس 2017

    المظاهر الثقافية القادمة للأجيال الجديدة سوف تفرض تحولات جذرية لعملية الموازنة الدينية ومدى مساهمتها ...

قيادة العالم تتسرب من بين أصابع ترامب

جميل مطر

| الاثنين, 14 أغسطس 2017

    لم يأت إلى البيت الأبيض رئيس في جهل دونالد ترامب. يكاد الصحافيون الأميركيون والمراسلون ...

لماذا الآن الهجوم على عبدالناصر ومنجزاته؟

د. فايز رشيد

| الأحد, 13 أغسطس 2017

    التشكيك بمنجزات عبدالناصر, وتشبيهه بهتلر, هو افتئات ودجل وتخريف يمارسه حاقدون صهاينة على أكبر ...

تجربة يجب أن نتعلم منها

معن بشور

| الأحد, 13 أغسطس 2017

    مع اكتمال الانتصار في جرود سلسلة لبنان الشرقية، ومع تعداد أسباب هذا الإنجاز السريع ...

ترانسفير للمقدسيين: هذه مقدمة لترانسفير أكبر وأخطر

رشاد أبو شاور

| السبت, 12 أغسطس 2017

  لم تنته معركة القدس، لأن معركة تحرير فلسطين واحدة، ولن تنتهي قبل أن يُنهى ...

الرياضة والسياسة

د. محمد نور الدين

| السبت, 12 أغسطس 2017

    أثار انتقال اللاعب البرازيلي الدولي نيمار من فريق برشلونة إلى فريق باريس سان جرمان، ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم23477
mod_vvisit_counterالبارحة69899
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع179972
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي150622
mod_vvisit_counterهذا الشهر441996
mod_vvisit_counterالشهر الماضي641360
mod_vvisit_counterكل الزوار43513678
حاليا يتواجد 2154 زوار  على الموقع