موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

خطيئة مجلس الأمن والمُقدَّس الصهيوني!

إرسال إلى صديق طباعة PDF


على مدى الصراع العربي الصهيوني وحتى قرار مجلس الأمن الدولي الأخير 2334 المتعلق بالتهويد، استخدمت الولايات المتحدة الأميركية حق النقض "الفيتو" فقط 71 مرة لحماية الكيان الصهيوني من اقرار مشاريع قرارات دولية تدين جرائمه الاحتلالية المستدامة في فلسطين المحتلة.

ما خلا هذا لم تستخدمه حيال قضايا أخرى عالجتها قرارات هذا المجلس إلا ثمان مرات، بحيث بدى وكأنما هي أوقفت استخدامها لهذا الحق "الغاشم" على حماية هذا الكيان الاستعماري الغاصب، منع ادانته، جعله فوق المحاسبة ومنزلة المعصوم من المسائلة.

 

للمرة الأولى، وحيال القرار الأخير الصادر مؤخراً عن المجلس، اكتفت الولايات المتحدة بالامتناع عن التصويت، ولم يك هذا استنكافاً عن معهودها الذي درجت عليه، أو صحوة ضمير، وإنما لحماية إسرائيلها من نفسها وانقاذاً لها من سعارها التهويدي، أو درءً لما تعتبره خطراً ديموغرافياً فلسطينياً عليها، ثم إن هذا أمر لم تقدم عليه سوى ادارة انتهت ولايتها وتحزم حقائبها لمغادرة البيت الأبيض، أو باتت في حل مما كان ينقض عليها من ضغوطات أو تثنيها من حسابات. خطاب كيري لاحقاً أكَّد على كل هذا.

... هناك ملاحظتان تتعلقا باستقبال كل من الكيان الصهيوني وسلطة اوسلو الفلسطينية القابعة في قفص احتلاله لهذا الحدث وردود افعالهما عليه:

الأولى، هي أن السماح بمس العصمة التي تعَّودت عليها مدللة الولايات المتحدة والغرب الاستعماري من قبل مجلس الأمن قد افقد الصهاينة عقولهم. جن جنونهم بحيث انقلبت المعادلة ليتبدى وكأنما هم، لجهة موقع الآمر الناهي، الولايات المتحدة والولايات المتحدة هي إسرائيلها!

بادئ ذي بدء شن نتنياهو، الذي وصفه معلِّق من أهله هو ناحوم بارنياع ﺑ"الضفدع الذي يريد أن يكون ثوراً"، حملة شعواء على الأمم المتحدة، التي هي من أوجدت ومنحت شرعيتها لكيانه الاستعماري الغاصب، وتوعدها بالمحاسبة واصفاً قرار مجلس امنها ﺑ"السخيف"، وكان بيان لمكتبه قد وصفه ﺑ"الحقير"، وكدفعة على الحساب أوقف دفع بدل العضوية السنوية، والتأشيرات لموظفي وكالاتها، وطرد الناطق الرسمي باسم الأونروا، وبالنسبة للدول التي تبنت تقديم القرار استدعى سفيريه لدى نيوزيلندة والسنغال للتشاور، وقيل عن تفكيره في اغلاق السفارتين أو تخفيض التمثيل، كما الغيت زيارة لوزير خارجية الأخيرة، وكذا خطط المساعدات الزراعية لها، وأُجِّلت زيارة لرئيس وزراء اوكرانيا، وكله تحت شعار نتنياهوي، "أولئك الذين عملوا ضدنا سيخسرون، لأنه سيكون ثمن سياسي واقتصادي لأعمالهم ضد إسرائيل"، وكله مع عدم التعرُّض للدول الدائمة العضوية... بعكس ولية النعمة الممتنعة عن التصويت، التي بات موقفها شبه المتفق عليه صهيونياً بأنه كان "هجراً لإسرائيل وخيانة لها"!

التقى نتنياهو السفير الأميركي الجديد والصهيوني جداً، أما سفيره في واشنطن فلم يكتفِ باتهام الإدارة الأميركية بخذلان صنيعة الولايات المتحدة ومدللتها، بل بأنها قد "وقفت خلف الهجوم على إسرائيل في الأمم المتحدة، وهذا يوما مخزياً، بل مخجلاً، في العلاقات الإسرائيلية الأمريكية"... وانهالت في الكيان الأهاجي لأوباما الراحل عن البيت الأبيض والمدائح لترامب القادم إليه، والذي يمارس الذود عن الثكنة الأميركية المتقدمة من الآن ولا ينتظر حتى تنصيبه ومغادرة سلفه المكتب البيضاوي، معيداً توعًّده للأمم المتحدة بتخفيف التمويل... وتعالت الدعوات للرد على القرار الأممي بضم المناطق المسماة اوسلوياً "ج" في الضفة، وتوسعة المستعمرات، وتسريع التهويد فيما لم يهوَّد بعد في القدس.

والثانية، هي أن سلطة رام اللة تحت الاحتلال قد استقبلت القرار باعتباره نصراً مؤزراً خصتها به عناية "الشرعية الدولية"، وفوزاً لسياسة دولنة القضية ونهج استجداء حلول "المجتمع الدولي"، وترى في صدوره تعلة لها لموالاة الهروب باتجاه هذه الدولنة، وسبيلاً للعودة لمسار المفاوضات (خطاب ابومازن في بيت لحم)... في حين يصدر وزير الحرب الغاضب ليبرمان أوامره للإدارة الصهيونية في الضفة بإيقاف الاتصالات السياسية والمدنية مع سلطته مع ابقاء التنسيق الأمني معها!

يجدر بعد هاتين الملاحظتين، اتباعهما بأخريين، أولاهما، هي أن اوباما، الذي يودِّعه الصهاينة باللعنات والأوسلوستانيون بالتبريكات، كان أكثر رؤساء الولايات المتحدة سخاءً مع الصهاينة، وضعفاً في مواجهة ضغوطهم، وحرصاً على أمنهم. مليارات الدولارات للقبة الحديدية، تعميق التعاون الاستخباري والإستراتيجي، الالتزام بيهودية الدولة، وثمانية اعوام من الدعم متعدد الأوجه مع تغطية شاملة لجرائم الاحتلال، و"فيتو" على قرار مشابه لهذا الأخير في العام 2011، وأخيراً 38 مليارا كمساعدات لعقد قادم، ناهيك عن المساعدات السنوية الأخرى... ثم إن "خطة كيري" التي يخشون طرحها في مؤتمر باريس، إن طُرحت، هي تصفوية بامتياز، إذ تطرح "يهودية الدولة"، وتبادل الأراضي.

... إذن، أما والقرار الأممي لم يطالبهم بانسحابات ولا تفكيك مستعمرات، بل فقط قال بلا شرعيتها، ولا من إلزامية فيما قاله، ولا من مفاعيل ذات تأثير على سياساتهم التهويدية... ما هو السر في كل هذا السعار وهاته الولولة؟!

هنا نأتي إلى ثانيتهما، والملاحظة الأخيرة، وهي أن من ايجابيات القرار الأممي، الذي لم يزد على تكرار التذكير بلا شرعية التهويد وتناقضه مع القوانين الدولية، هو كشفه للمكشوف لسائر الكون ما عدا الأوسلوستانيين، ذلكم بمسه مقدَّساً صهيونياً فأثار كل هذا السعار وهاته الولولة... مقدس ارتكزت عليه استراتيجية صهيونية تليدة ودائمة ولن تتبدل، وهاهم، وكما نرى الآن، يجمعون عليها على اختلاف مشاربهم وتصنيفاتهم، قادة وقوى وجمهور، وهي تهويد كامل فلسطين، الأمر الذي يعني أن لا من خيار أمام الفلسطينيين إلا المقاومة، وإما كامل فلسطين أو كامل فلسطين...

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الانسداد السياسيّ ونتائجُه الكالحة

د. عبدالاله بلقزيز

| الأحد, 17 يونيو 2018

    لا تنمو السياسةُ إلاّ في بيئةٍ سياسيّة مناسِبة. لا إمكان لقيام حياةٍ سياسيّة عامّة ...

ترامب أوّلاً.. ثم تأتي أميركا

د. صبحي غندور

| الأحد, 17 يونيو 2018

    على مدار ثلاثة عقود من الزمن، منذ سقوط المعسكر الشيوعي، وانتهاء الحرب الباردة، كانت ...

النضال الفلسطيني كلٌّ متكامل .. فلا تفرّقوه!

د. فايز رشيد

| الأحد, 17 يونيو 2018

    للأسف, أطلقت أجهزة الأمن الفلسطينية خلال الأيام الماضية,عشرات القنابل الصوتية وقنابل الغاز المسيل للدموع ...

«ثقافة التبرع».. أين العرب منها؟

د. أسعد عبد الرحمن

| الأحد, 17 يونيو 2018

    التبرع هو «هدية» مقدمة من أفراد، أو جهات على شكل مساعدة إنسانية لأغراض خيرية. ...

المشروع الصاروخي المنسي

عبدالله السناوي

| الأحد, 17 يونيو 2018

  هذا ملف منسي مودع في أرشيف تقادمت عليه العقود. لم يحدث مرة واحدة أن ...

الانتخابات التركية بين الأرجحية والمفاجأة

د. محمد نور الدين

| السبت, 16 يونيو 2018

    تجري في تركيا، بعد أيام، انتخابات نيابية ورئاسية مزدوجة. وبحسب الدستور تجري الانتخابات كل ...

الاعتراف الجديد يتطلب المحاكمة والعدالة

د. كاظم الموسوي

| السبت, 16 يونيو 2018

    ما نقلته وكالات الأنباء مؤخرا عن صحيفة بولتيكو الاميركية عن اعتراف السناتور الأميركي جون ...

ويبقى لله في خَلقِه ما يشاء من شؤون

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 16 يونيو 2018

  كلُّ عامٍ وأنتم بخير..   الوقت عيد، وبينما ترتفع أصوات المُصلين بالتكبير والتهليل في المساجد، ...

«الفيتو» الأمريكي و«صفقة القرن»

د. محمد السعيد ادريس

| الأربعاء, 13 يونيو 2018

    المعركة الدبلوماسية التي شهدتها أروقة مجلس الأمن الدولي الأسبوع الفائت بين الوفد الكويتي (رئاسة ...

الاستبداد الناعم

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 13 يونيو 2018

    ذكّرتني الأزمة العراقية ما بعد الانتخابات والطعون والاتهامات التي صاحبتها، بما سبق وراج في ...

النهوض العربي والمسألة الدينية السياسية

د. السيد ولد أباه

| الثلاثاء, 12 يونيو 2018

    رغم أن موضوع بناء الدولة وما يرتبط به من إشكالات تتعلق بتدبير المسألة الدينية، ...

«الكارثة».. محطات تأسيسية

عوني صادق

| السبت, 9 يونيو 2018

    51 حزيران مرت علينا حتى الآن منذ وقعت «الكارثة» العام 1967. في كل حزيران ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم10498
mod_vvisit_counterالبارحة34127
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع72099
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر552488
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54564504
حاليا يتواجد 2030 زوار  على الموقع