موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مواضيع اجتماعية وسياسية ووجودية في جائزة الرواية العربية ترعاها البوكر ::التجــديد العــربي:: افتتاح معرض القصيم للكتاب ::التجــديد العــربي:: تونس تستعد لاستقبال ثمانية ملايين سائح ::التجــديد العــربي:: الإسراع في تناول الطعام يزيد الوزن ::التجــديد العــربي:: عقار يصد ضغط الدم ينجح في كبح السكري من النوع الأول ::التجــديد العــربي:: قمة تشيلسي وبرشلونة تنتهي تعادلية وميسي يزور شباك البلوز ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونخ يسحق بشكتاش بخماسية ويقترب من التأهل ::التجــديد العــربي:: زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي::

المسؤولية الأميركية عن الإرهاب المعولم

إرسال إلى صديق طباعة PDF


في ختام إطارنا النظري الذي وضعناه عقب الأحداث الإرهابية التي وقعت في سبتمبر عام 2001 ضد الولايات المتحدة الأميركية تحدثنا عن النتائج المتوقعة للحدث من ناحية، وعلى النتائج غير المتوقعة من ناحية أخرى.

فيما يتعلق بالنتائج المتوقعة تنبأنا بأن الولايات المتحدة الأميركية ستتحول من مركز الدولة الأعظم في النظام الدولي - خصوصاً بعد انهيار الاتحاد السوفييتي- لتصبح إمبراطورية متكاملة الأركان في يدها مفاتيح الحرب والسلام. غير أننا لم نستطيع أن نحدد ما هي النتائج غير المتوقعة. وقد تكفلت الأحداث التاريخية بملء هذا الفراغ في مجال تنبؤاتنا، حيث برز الإرهّاب المعولم باعتباره أبرز النتائج غير المتوقعة، وذلك لأن الإمبراطورية الوليدة في عهد الرئيس الأميركي «بوش الابن» الذي أعلن حربه ضد الإرهاب الذي لا يحده زمان ولا مكان. وسرعان ما أثبتت الأحداث فشله الذريع في هذا المسعى لأن تنظيم «القاعدة» ورئيسه «بن لادن» - والذي كان يعُتبر رمزاً للإرهاب العالمي- توارى قليلاً بعد أحداث سبتمبر. غير أن شبحه ظهر مرة أخرى في صورة تنظيم «داعش» الذي ساعد الغزو العسكري الأميركي الإجرامي للعراق على إبرازه بعد ما تصاعدت حركة مقاومة ضد قوات الاحتلال الأميركي تزعمها «الزرقاوي» والتي تحولت من بعد لتصبح تنظيم «داعش» الذي أعلن ما يعرف ﺑ«الدولة الإسلامية في سوريا والعراق»، والتي احتلت مساحات شاسعة في سوريا والعراق لدرجة أنها احتلت مدينة «الموصل» العراقية التي يتم الآن تحريرها بعد سنوات من احتلالها بواسطة الميلشيا العسكرية لدولة الخلافة.

 

والواقع أننا نستطيع أن ننسب انتشار الإرهاب المعولم إلى السياسات الأمريكية الخاطئة خصوصاً حين تحالفت مع تنظيم «القاعدة» للحرب ضد القوات السوفيتية التي احتلت أجزاء من أفغانستان.

ولا شك أن هذا الحلف الأميركي مع تنظيم «القاعدة» كان هو السبب الرئيس في امتداد الإرهاب المعولم من بعد. وبيان ذلك أن الولايات المتحدة الأميركية التي استخدمت تنظيم «القاعدة» كأداة لمواجهة الغزو السوفيتيي لأفغانستان، سرعان ما تخلت عنه بعد أن قويت شوكته، وأثبت أنه قوة ينبغي أن يُحسب حسابها، ومع ذلك فقد تركته الولايات المتحدة الأميركية في العراء بعد أن استخدمته.

والواقع أن تنظيم «القاعدة» كانت فلسفته الإرهابية التي كان يعتنقها هي النظرية التكفيرية التي صاغها «بن لادن»، والتي مبناها أن العالم ينقسم إلى فسطاطين: فساط الكفر ممثلاً في الدول الغربية وفسطاط الإيمان ممثلاً في الدول الإسلامية. وأصل هذه النظرية في الفكر التكفيري الذي تبنته من قبل «الجماعة الإسلامية» في مصر وجماعة «الجهاد»، والذي مبناه أن الإسلام الذي بشر به الرسول «محمد صلى الله عليه وسلم» كان موجهاً إلى البشر وإلى الجن على السواء. ومن ثم فمن لم يدخل في الإسلام بعد البعثة المحمدية يجوز شرعاً قتاله في الداخل أو في الخارج. ومن هنا أتى الهجوم الإرهابي الذي قام به تنظيم «القاعدة» ضد الولايات المتحدة الأميركية التي اعتبرها تنظيم «القاعدة» رأس الكفر في العالم الغربي. ويمكن القول إن تنظيم «القاعدة» - مثله في ذلك مثل عديد من التنظيمات الإرهابية التي تستند في إرهابها إلى تأويل خاطئ لبعض النصوص الإسلامية- تعتبر «الجهاد» كما تفهمه فريضة إسلامية ضد الكفار الذين سبق لهم أن احتلوا عديداً من البلاد الإسلامية والعربية. وربما ما أكد لهم صدق تحليلاتهم أن الولايات المتحدة الأميركية قامت بالغزو العسكري لدولة أفغانستان، والتي كان يحكمها نظام «طالبان» بدعوى أنه آوى «بن لادن». وهذا الغزو العسكري غير المشروع قوّى حجة الجماعات الإرهابية الإسلامية في اعتبار الولايات المتحدة - بحكم نظامها السياسي الإمبريالي- نظاماً لا يتورع عن غزو الدول والهجوم على الشعوب المسلمة لو وجد مصلحة استراتيجية له في ذلك.

ولعل ما يؤكد هذا التفسير أن تنظيم «داعش» والذي يُعد من أخطر التنظيمات الإرهابية على مستوى العالم قد عبر بوضوح عن هذا الاتجاه في رسائله الموجهة إلى العالم الغربي عبر شبكة الإنترنت حين هاجم بعض الدول الغربية مثل فرنسا وبلجيكا، والولايات المتحدة الأميركية ذاتها ليست بعيدة عن خططه.

وهذا هو الذي يفسر امتداد الإرهاب المعولم إلى قلب «باريس» في الأحداث الإرهابية التي وقعت ضد المسرح الفرنسي والذي أوقع بعشرات من الضحايا الفرنسيين. وهذا الاتجاه لدى «داعش» هو الذي يفسر تصريحاته بأنه يهدف إلى الهجوم على «روما» باعتبارها تاريخياً مصدر الهجوم على الإسلام. ويمكن القوﻟ بعيداً عن هذه التصريحات الإرهابية التي تحاول عبثاً إثبات شرعية الهجوم الإرهابي على القوى الغربية وفي مقدمتها الولايات المتحدة الأميركية -إن هذه التصريحات تتفق مع أحداث التاريخ العالمي. فمن المعروف أن عديداً من الدول الغربية وفي مقدمتها إنجلترا وفرنسا وإيطاليا قامت باحتلال عديد من البلاد العربية الإسلامية بدعاوى كاذبة وتبريرات لها إيديولوجية تقوم على مسلمات المركزية الغربية العنصرية التي ادعت أن الغرب هو مصدر القيم الإنسانية الرفيعة، ومن ثم فمن حق الدول الغربية أن تحتل وتستعمر الشعوب غير الغربية مثل الشعوب العربية والإسلامية.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مبادئ جديدة في تسوية النزاعات الدولية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 22 فبراير 2018

    تتحفنا الدبلوماسية الأميركية تباعاً بالجديد في مبادئ تسوية النزاعات الدولية، فقبل مدة وجيزة أجاب ...

ترامب متهم يصعب إثبات براءته!

د. صبحي غندور

| الخميس, 22 فبراير 2018

    عاجلاً أم آجلاً، ستصل التحقيقات التي يقوم بها المحقق الأميركي الخاص روبرت مولر إلى ...

جنون العظمة.. وتآكل الردع!

عوني صادق

| الخميس, 22 فبراير 2018

الدول كالأفراد، يمكن أن تصاب بمرض «جنون العظمة»! وليس دائماً يحدث ذلك لأن الدولة، أو ...

عصر الإنذارات الكبرى

محمد خالد

| الأربعاء, 21 فبراير 2018

    القوي لا يخاف، الضعيف هو الذي يخاف، فالخائف لا يخيف، وللأسف الشديد إن واقعنا ...

مراحل محو الذاكرة بالعراق

هيفاء زنكنة

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

تراجع الاهتمام الإعلامي العربي والدولي، بالعراق، بلدا وشعبا، في السنوات الأخيرة، إلى حد لم يعد...

آفلون وتحوُّلات... ولصوص يمكِّنهم انهزاميون!

عبداللطيف مهنا

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

نتنياهو مرتشٍ وفاسد. هذا هو ما توصَّلت إليه تحقيقات شرطة كيانه الاحتلالي وأوصت به لنا...

هل من «صفقة» حول عفرين؟ ومن الرابح والخاسر فيها؟

عريب الرنتاوي

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

ثمة ما ينبئ بأن “صفقة ما” قد تم إبرامها بين دمشق وأنقرة والحركة الكردية في ...

من زوّد الأكراد السوريين بالأسلحة السوفيتية؟

مريام الحجاب

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

ظهر يوم الأحد 4 فبراير شريط الفيديو يصوّر مقاتلي حركة نور الدين الزنكي الذين قبض...

خروج حروب غزة عن السياق الوطني

د. إبراهيم أبراش

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

  مع كامل التقدير والاحترام لفصائل المقاومة ولكل مَن يقاوم الاحتلال في قطاع غزة والضفة ...

دافوس وتغول العولمة 4-4

نجيب الخنيزي | الثلاثاء, 20 فبراير 2018

    تزامنت العولمة مع نظرية اقتصادية تتمثل في الليبرالية الجديدة، وقد أشار كل من هانس ...

لماذا تركيا ضرورة لمحور المقاومة؟

د. زياد حافظ

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    السؤال المطروح في عنوان هذه المداخلة قد يبدو غريبا خاصة وأن تركيا ساهمت في ...

في مناهضة التطبيع

معن بشور

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    اليوم الأحد في 18 شباط/فبراير2009، أقيمت في تونس مسيرة شعبية تدعو البرلمان التونسي إلى ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم51565
mod_vvisit_counterالبارحة47554
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع186651
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر979252
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50955903
حاليا يتواجد 2601 زوار  على الموقع