موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مؤتمر باريس: حدود 1967 «أساس» حل النزاع الفلسطيني الصهيوني ::التجــديد العــربي:: الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسيةزاخاروفا: واشنطن تحاول تجنيد دبلوماسيينا! ::التجــديد العــربي:: وجه جديد للخارجية الأردنية مع أيمن الصفديضمن تعديل وزاري شهد أيضا تغيير وزير الداخلية في أعقاب سلسلة هجمات ::التجــديد العــربي:: التدخين يحرق تريليون دولار كل عام ::التجــديد العــربي:: اشبيلية يثأر من ريال مدريد بأفضل طريقة ممكنة بالفوز عليه بهدفين ::التجــديد العــربي:: 1144 مشاركة في الدورة الثالثة لجائزة كتارا للرواية العربية ::التجــديد العــربي:: سبعون مليار دولار الحصاد العقاري في دبي لـ 2016 ::التجــديد العــربي:: البرلمان التركي يوافق في قراءة أولى على إلغاء منصب رئيس الوزراء في تعديل دستوري يتيح للرئيس التدخل مباشرة في القضاء ::التجــديد العــربي:: عمان تستقبل عشرة معتقلين من غوانتانامو ::التجــديد العــربي:: ترامب: غزو العراق "قد يكون أسوأ قرار" في تاريخ الولايات المتحدة ::التجــديد العــربي:: مصر تبحث مكافحة الإرهاب بمشاركة 35 دولة ورؤساء سابقين ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يحذرون من نقل السفارة الأميركية إلى القدس ::التجــديد العــربي:: انطلاق مؤتمر باريس للسلام ::التجــديد العــربي:: تصاعد الاحتجاجات ضد ترمب قبل تنصيبه بأيام ::التجــديد العــربي:: أزمة الهجرة: حوالي 100 مفقود بعد غرق قارب قبالة الساحل الليبي ::التجــديد العــربي:: ترامب "يرغب في العمل مع روسيا والصين" ::التجــديد العــربي:: تحرير جامعة الموصل بالكامل ::التجــديد العــربي:: فعاليات ثقافية متنوعة وليالي عمانية متعددة في مهرجان مسقط 2017 ::التجــديد العــربي:: عمليات تصغير المعدة فعالة في غالب الاحيان ::التجــديد العــربي:: أدنوك الإماراتية تتطلع لبلوغ 460 محطة في 2017 ::التجــديد العــربي::

المسؤولية الأميركية عن الإرهاب المعولم

إرسال إلى صديق طباعة PDF


في ختام إطارنا النظري الذي وضعناه عقب الأحداث الإرهابية التي وقعت في سبتمبر عام 2001 ضد الولايات المتحدة الأميركية تحدثنا عن النتائج المتوقعة للحدث من ناحية، وعلى النتائج غير المتوقعة من ناحية أخرى.

فيما يتعلق بالنتائج المتوقعة تنبأنا بأن الولايات المتحدة الأميركية ستتحول من مركز الدولة الأعظم في النظام الدولي - خصوصاً بعد انهيار الاتحاد السوفييتي- لتصبح إمبراطورية متكاملة الأركان في يدها مفاتيح الحرب والسلام. غير أننا لم نستطيع أن نحدد ما هي النتائج غير المتوقعة. وقد تكفلت الأحداث التاريخية بملء هذا الفراغ في مجال تنبؤاتنا، حيث برز الإرهّاب المعولم باعتباره أبرز النتائج غير المتوقعة، وذلك لأن الإمبراطورية الوليدة في عهد الرئيس الأميركي «بوش الابن» الذي أعلن حربه ضد الإرهاب الذي لا يحده زمان ولا مكان. وسرعان ما أثبتت الأحداث فشله الذريع في هذا المسعى لأن تنظيم «القاعدة» ورئيسه «بن لادن» - والذي كان يعُتبر رمزاً للإرهاب العالمي- توارى قليلاً بعد أحداث سبتمبر. غير أن شبحه ظهر مرة أخرى في صورة تنظيم «داعش» الذي ساعد الغزو العسكري الأميركي الإجرامي للعراق على إبرازه بعد ما تصاعدت حركة مقاومة ضد قوات الاحتلال الأميركي تزعمها «الزرقاوي» والتي تحولت من بعد لتصبح تنظيم «داعش» الذي أعلن ما يعرف ﺑ«الدولة الإسلامية في سوريا والعراق»، والتي احتلت مساحات شاسعة في سوريا والعراق لدرجة أنها احتلت مدينة «الموصل» العراقية التي يتم الآن تحريرها بعد سنوات من احتلالها بواسطة الميلشيا العسكرية لدولة الخلافة.

 

والواقع أننا نستطيع أن ننسب انتشار الإرهاب المعولم إلى السياسات الأمريكية الخاطئة خصوصاً حين تحالفت مع تنظيم «القاعدة» للحرب ضد القوات السوفيتية التي احتلت أجزاء من أفغانستان.

ولا شك أن هذا الحلف الأميركي مع تنظيم «القاعدة» كان هو السبب الرئيس في امتداد الإرهاب المعولم من بعد. وبيان ذلك أن الولايات المتحدة الأميركية التي استخدمت تنظيم «القاعدة» كأداة لمواجهة الغزو السوفيتيي لأفغانستان، سرعان ما تخلت عنه بعد أن قويت شوكته، وأثبت أنه قوة ينبغي أن يُحسب حسابها، ومع ذلك فقد تركته الولايات المتحدة الأميركية في العراء بعد أن استخدمته.

والواقع أن تنظيم «القاعدة» كانت فلسفته الإرهابية التي كان يعتنقها هي النظرية التكفيرية التي صاغها «بن لادن»، والتي مبناها أن العالم ينقسم إلى فسطاطين: فساط الكفر ممثلاً في الدول الغربية وفسطاط الإيمان ممثلاً في الدول الإسلامية. وأصل هذه النظرية في الفكر التكفيري الذي تبنته من قبل «الجماعة الإسلامية» في مصر وجماعة «الجهاد»، والذي مبناه أن الإسلام الذي بشر به الرسول «محمد صلى الله عليه وسلم» كان موجهاً إلى البشر وإلى الجن على السواء. ومن ثم فمن لم يدخل في الإسلام بعد البعثة المحمدية يجوز شرعاً قتاله في الداخل أو في الخارج. ومن هنا أتى الهجوم الإرهابي الذي قام به تنظيم «القاعدة» ضد الولايات المتحدة الأميركية التي اعتبرها تنظيم «القاعدة» رأس الكفر في العالم الغربي. ويمكن القول إن تنظيم «القاعدة» - مثله في ذلك مثل عديد من التنظيمات الإرهابية التي تستند في إرهابها إلى تأويل خاطئ لبعض النصوص الإسلامية- تعتبر «الجهاد» كما تفهمه فريضة إسلامية ضد الكفار الذين سبق لهم أن احتلوا عديداً من البلاد الإسلامية والعربية. وربما ما أكد لهم صدق تحليلاتهم أن الولايات المتحدة الأميركية قامت بالغزو العسكري لدولة أفغانستان، والتي كان يحكمها نظام «طالبان» بدعوى أنه آوى «بن لادن». وهذا الغزو العسكري غير المشروع قوّى حجة الجماعات الإرهابية الإسلامية في اعتبار الولايات المتحدة - بحكم نظامها السياسي الإمبريالي- نظاماً لا يتورع عن غزو الدول والهجوم على الشعوب المسلمة لو وجد مصلحة استراتيجية له في ذلك.

ولعل ما يؤكد هذا التفسير أن تنظيم «داعش» والذي يُعد من أخطر التنظيمات الإرهابية على مستوى العالم قد عبر بوضوح عن هذا الاتجاه في رسائله الموجهة إلى العالم الغربي عبر شبكة الإنترنت حين هاجم بعض الدول الغربية مثل فرنسا وبلجيكا، والولايات المتحدة الأميركية ذاتها ليست بعيدة عن خططه.

وهذا هو الذي يفسر امتداد الإرهاب المعولم إلى قلب «باريس» في الأحداث الإرهابية التي وقعت ضد المسرح الفرنسي والذي أوقع بعشرات من الضحايا الفرنسيين. وهذا الاتجاه لدى «داعش» هو الذي يفسر تصريحاته بأنه يهدف إلى الهجوم على «روما» باعتبارها تاريخياً مصدر الهجوم على الإسلام. ويمكن القوﻟ بعيداً عن هذه التصريحات الإرهابية التي تحاول عبثاً إثبات شرعية الهجوم الإرهابي على القوى الغربية وفي مقدمتها الولايات المتحدة الأميركية -إن هذه التصريحات تتفق مع أحداث التاريخ العالمي. فمن المعروف أن عديداً من الدول الغربية وفي مقدمتها إنجلترا وفرنسا وإيطاليا قامت باحتلال عديد من البلاد العربية الإسلامية بدعاوى كاذبة وتبريرات لها إيديولوجية تقوم على مسلمات المركزية الغربية العنصرية التي ادعت أن الغرب هو مصدر القيم الإنسانية الرفيعة، ومن ثم فمن حق الدول الغربية أن تحتل وتستعمر الشعوب غير الغربية مثل الشعوب العربية والإسلامية.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسيةزاخاروفا: واشنطن تحاول تجنيد دبلوماسيينا!

News image

كشفت ماريا زاخاروفا، الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسية، عن حادث توقيف تعسفي لدبلوماسي روسي في ...

وجه جديد للخارجية الأردنية مع أيمن الصفديضمن تعديل وزاري شهد أيضا تغيير وزير الداخلية في أعقاب سلسلة هجمات

News image

عمان - أجرى رئيس الوزراء الاردني هاني الملقي الاحد تعديلا في حكومته شمل ستة وزر...

البرلمان التركي يوافق في قراءة أولى على إلغاء منصب رئيس الوزراء في تعديل دستوري يتيح للرئيس التدخل مباشرة في القضاء

News image

اسطنبول (تركيا) - وافق البرلمان التركي في قراءة اولى الأحد على دستور جديد يعزز صلا...

عمان تستقبل عشرة معتقلين من غوانتانامو

News image

مسقط - وصل عشرة من معتقلي سجن غوانتانامو العسكري الأميركي الاثنين إلى سلطنة عمان "لل...

ترامب: غزو العراق "قد يكون أسوأ قرار" في تاريخ الولايات المتحدة

News image

أدان الرئيس الأمريكي المنتخب، دونالد ترامب، قرار غزو العراق في عام 2003 واصفا إياه بأن...

مصر تبحث مكافحة الإرهاب بمشاركة 35 دولة ورؤساء سابقين

News image

تسضيف مصر اجتماعين للمنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب الذي تنظمه وزارة الخارجية على مدى يومين بمش...

الفلسطينيون يحذرون من نقل السفارة الأميركية إلى القدس

News image

قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس أمس السبت: إنه إذا مضى الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

أسئلة عاصفة «الربيع العربي»

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 23 يناير 2017

    تجتمع محصّلة عملية التفكيك الكولونيالي للوطن العربي، منذ لحظتها السايكسبيكوية الابتدائية، مع وقائع الاقتلاع ...

"ترامب" والشرق الاوسط، نظرة تحليلية واستقرائية

سميح خلف | الأحد, 22 يناير 2017

في عشرين من شهر يناير 2017 الجاري سيتربع الرئيس الأمريكي الجديد على عرش البيت الا...

يناير والمؤامرة

عبدالله السناوي

| الأحد, 22 يناير 2017

  لا تنشأ ثورة بمؤامرة، ولا تستقيم حقيقة بالادعاء.نسبة «يناير» إلى مؤامرة هي نفي بالتدليس ...

هل تصح المراهنات على ترامب؟!

د. صبحي غندور

| الأحد, 22 يناير 2017

    كثيرون من العرب لم يجدوا مشكلة في وصول دونالد ترامب إلى منصب رئاسة الولايات ...

مهام الجيوش الوطنية وأسباب استهدافها

د. علي بيان

| الأحد, 22 يناير 2017

    مقدمة: تشير الوثائق التاريخيّة أنّ جانباً من خصائص حياة الإنسان الثابتة على مستوى الأفراد ...

أزمة قبرص إلى الحل

د. محمد نور الدين

| السبت, 21 يناير 2017

    عرفت المفاوضات بين الجانبين القبرصيين، التركي واليوناني، تقدماً واضحاً في الجولة الجديدة التي تجري ...

لبنان ومأزق قانون الانتخابات

د. عصام نعمان

| السبت, 21 يناير 2017

    في خطاب القسم، بعد انتخابه رئيساً للبنان، أكد العماد ميشال عون أن «فرادة لبنان ...

الاحتراب الطائفي ومستقبل الدولة الوطنية في العالم العربي (١)

عبدالنبي العكري

| السبت, 21 يناير 2017

    (تعقيب على ورقة الباحث عبدالحسين شعبان خلال منتدى عبدالرحمن النعيمي الثقافي، اللقاء الرابع عن ...

هدم و-تدعيش- وشيطنة للنضال الوطني الفلسطيني

راسم عبيدات | الجمعة, 20 يناير 2017

    واضح بأن دولة الإحتلال التي تسير بخطىً حثيثة نحو العنصرية والتطرف،حيث تعمل على سن ...

ام الحيران : شدي حيلك يا بلد ما في ظلم الى الابد..هنا باقون !!

د. شكري الهزَّيِّل

| الجمعة, 20 يناير 2017

    ايتها النشميات..ايها النشاما في ام الحيران الابيه والعصية على الانكسار..لا تجزعوا ولا تيأسوا فانكم ...

أهلا ترامب

فاروق يوسف

| الجمعة, 20 يناير 2017

    لا يملك العرب سوى الترحيب بدونالد ترامب، رئيسا للولايات المتحدة الأميركية، الدولة التي يُفترض ...

تطور مقاومة فلسطينيي 1948

عوني فرسخ

| الجمعة, 20 يناير 2017

    شهدت فلسطين المحتلة سنة 1948 خلال الأسبوعين الماضيين إضراباً عم جميع المدن والبلدات العربية، ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم10308
mod_vvisit_counterالبارحة24470
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع34778
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي163270
mod_vvisit_counterهذا الشهر616320
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1056697
mod_vvisit_counterكل الزوار37459759
حاليا يتواجد 2042 زوار  على الموقع