موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الحكومة العراقية: 355 ألف نازح منذ بدء العملية العسكرية في الموصل ::التجــديد العــربي:: مفاوضات غير مباشرة بين الأطراف السورية بجنيف ::التجــديد العــربي:: اعتقال مغاربي في بلجيكا بتهمة محاولة "دهس مارة بسيارته" ::التجــديد العــربي:: بريطانيا تكشف الاسم الأصلي لمنفذ هجوم لندن ::التجــديد العــربي:: المغرب والأردن يبحثان القضايا المشتركة قبل القمة العربية ::التجــديد العــربي:: مقتل 3 ضباط بارزين و7 جنود في سيناء ::التجــديد العــربي:: 400 ألف عراقي عالقون في البلدة القديمة بالموصل ::التجــديد العــربي:: المملكة ترحب بالحجاج والمعتمرين والزوار بمختلف جنسياتهم وانتماءاتهم ::التجــديد العــربي:: وزارة الدفاع الأميركية قد تنشر ما يصل إلى ألف جندي إضافي في شمال سوريا ::التجــديد العــربي:: لقاء مرتقب بين السيسي وترامب في واشنطن مطلع أبريل ::التجــديد العــربي:: معركة الموصل تبلغ مراحلها الأخيرة ::التجــديد العــربي:: تركيا تهدد بإلغاء اتفاق الهجرة مع الاتحاد الأوروبي ::التجــديد العــربي:: الاحتجاجات تجبر الحكومة اللبنانية على إلغاء زيادات ضريبية ::التجــديد العــربي:: مدينة صناعية ضخمة قرب طنجة بمئة ألف فرصة عمل تستقر فيها حوالي 200 شركة صينية في مشروع ضخم بقيمة عشرة مليار دولار ::التجــديد العــربي:: الإمارات تتصدر الشرق الأوسط في الاستثمارات الخارجية ::التجــديد العــربي:: وفاة المفكر المصري السيد ياسين بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: 'البابطين الثقافية' تستعد لإطلاق مهرجان ربيع الشعر العربي العاشر ::التجــديد العــربي:: لبن الزبادي يخفف من أعراض الاكتئاب والقلق، ويساهم في تجنب الآثار الجانبية للأدوية الكيميائية، كما يقي من خطر الإصابة بالنوع الثاني من السكري ::التجــديد العــربي:: مكملات فيتامين 'هـ' تحارب القصور الكلوي الحاد ::التجــديد العــربي:: لاعب التنس السويسري فيدرر يتوج بطلا لدورة انديان ويلز للتنس ::التجــديد العــربي::

2017... عام «العائدين من سوريا والعراق»

إرسال إلى صديق طباعة PDF


في تونس، يدور سجال واسع حول الكيفية التي يتعين على السلطات التعامل فيها مع «العائدين من سوريا والعراق»... نقابة رجال الأمن، تقترح إسقاط الجنسية عنهم وتحذر من خطر «الصوملة» في حال عودتهم... والمجتمع منقسم على نفسه حول هذا الموضوع،

سيما وأن تونس تشارك بنصيب وافر من ظاهرة «الجهاديين عابري الحدود»، وتتصدر قائمة الدول المُصدرة لهم.

 

مثل هذا الجدل، يدور في كل أو معظم البلدان التي كانت لها حصة «وازنة» في تشكيل ظاهرة «الجهاديين الأجانب» التي لا يعرف أحد حجمها على وجه الدقة، فالأعداد متفاوتة، وكل دولة تتقدم بقائمة وتقديرات تغاير ما تقدمه دول أخرى... تتعدد الاقتراحات بشأن كيفية التعامل مع تحدي «العائدين»، وإن كانت سلطات هذه البلدان جميعها، يراودها حلم واحد: التخلص منهم في سوريا والعراق، قبل أن تتاح لهم فرصة العودة لأوطانهم الأصلية.

في الاردن «... الجدل بشأن مرحلة ما بعد عودتهم، لم ينطلق بعد، إلا على استحياء، ولا يبدو أن أي من مؤسسات الدولة ومسؤوليها، بصدد إثارة الموضوع، وثمة رغبة في “دفش” هذا الملف إلى الخلف أطول فترة ممكنة... وحدها الأجهزة الأمنية، بحكم اختصاصها وتفويضها، ربما تكون بحثت المسألة ووضعت الخطط والتصورات، من دون أن نعرف ما الذي يدور في أروقتها بالطبع.

والحقيقة أنه لا يوجد خيار «سهل» يمكن اقتراحه لتناول هذه الظاهرة ومواجهتها لحظة تفاقهما، وهي لحظة تقترب مع كل شبر يتم استرداده من الأراضي السورية والعراقية المسيطر عليها من قبل التنظيمات الإرهابية... وفي ظني أن عام 2017، سيكون عام «العائدين» من سوريا والعراق، وسيكون عاماً صعباً للأجهزة الأمنية ولأمن البلاد واستقرارها.

و«المؤسف» بالمعنى «الانتهازي» للكلمة، ومن على قاعدة «مصائب قوم لقوم فوائد»، أنه لا توجد ساحة أخرى يتوجه إليها هؤلاء... فلا توجد «ملاذات آمنة» جدية، يمكنها استقبال كل هذه الأعداد منهم، وطرق الوصول إلى بعض «الجيوب» المسيطر عليها من «داعش» و«القاعدة» ليست سالكة وآمنة على الإطلاق... وفي مناخات «احتدام الحرب على الإرهاب» سيكون صعباً على أية دولة أن تتورط في عملية نقل هؤلاء من مكان إلى آخر، كما حصل في الشيشان، وقبلها في أفغانستان، وفي سراييفو وغيرها... المسألة هنا أكثر صعوبة وأشد تعقيداً.

إن قلنا إسقاط «مواطنة» هؤلاء، عملاً بنصيحة «نقابة رجال الأمن التونسيين» نكون قد اقترحنا مشكلة مع شريحة واسعة من «الأهالي»، الذين وإن كانوا ينكرون على أبنائهم أفعالهم الإجرامية، ولا يجيزون انخراطهم في صفوف منظمات إرهابية، إلا أنهم يبقون «أهالي» في نهاية المطاف، وسيتطلعون دائماً لحلول تعيد لهم أبناءهم، حتى وإن إلى السجون ومراكز الاحتجاز... المسألة هنا تتخطى «حقوق هؤلاء في المواطنة» إلى حقوق أهاليهم الإنسانية والمدنية كذلك.

وإن قلنا إرسالهم فوراً إلى السجون والمعتقلات، فنحن نعرف أن أبواب مراكز الاحتجاز لا يمكن أن تبقى مغلقة إلى الأبد على من فيها، والأرجح أن وضعهم في «معازل» خاصة بهم، حتى لا يتمكنوا من نقل تأثيراتهم الضارة إلى غيرهم من السجناء، سيبقيهم «عصبة واحدة»، تتبادل التأثير وتجدد الالتزام بهذا الطريق غير القويم الذي سلكه هؤلاء، ولنا في هذا المجال تجارب متعددة، عن السجون التي أخرجت من بداخلها، ليعودوا للالتحاق بساحات «الجهاد» وأرضه، عند أول فرصة، و«غزوة الكرك» الأخيرة، تعد أحدث شاهد على ما نقول.

وإن قلنا «المناصحة»، و«استحصال ضمانات من الأهل والعشيرة»، نكون مرة أخرى بصدد «تجريب المجرب»... فلا المناصحة في التجربة الأردنية وفي تجارب البلدان الأخرى، أعطت أوكلها، وثمة تقديرات حول نسب متواضعة من المستفيدين من برامجها، وعن حالات «عودة عن التوبة» أدمت مجتمعاتها عند أول فرصة لتنفيذ عمل إرهابي... ولا العائلات والعشائر، بمقدورها تقديم مثل هذه الضمانات، فالذين خرجوا ﻟ«الجهاد» في سوريا والعراق، لم يستحصلوا على أذونات سفر من ذويهم، وهم خرجوا بالضد من إرادة الأهل والعشيرة، بل ورفضوا الاستجابة لمحاولات أقرب الناس إليهم بالعودة إلى الديار قبل أن «تقع الفأس بالرأس»، والأرجح أنهم إن قرروا معاودة نشاطهم «الجهادي»، لن ينتظروا إذناً من «ولي أمر» أو «رب عائلة» أو «وجيه عشائري».

هي معضلة بلا شك، قد تنفع وقد لا تنفع الخطط في التعامل معها... والأرجح أن التعامل الواقعي مع هذا التحدي، سيسلك مساراً فيه خليط من كل ما ذكر: سيجري توقفيهم واعتقالهم فور عودتهم، وسيخضعون لعملية فرز وتصنيف شديدة التعقيد، فليس كل الخارجين من فصيلة واحدة، ولا هم متورطين بالقدر ذاته من الأعمال الإجرامية... وسيقضون مدداً متفاوتة في السجون، وسيخضعون لبرنامج «مناصحة»، هناك أقوال متضاربة وتقديرات متفاوتة حول جديته ونجاعته، ومن بعدها ستدخل «الواسطات» و«المساعي الحميدة»، و«سيدق كثيرون على صدورهم» أو يسمكون بشواربهم» في مسعى لتقديم التعهدات والضمانات، وسيعود بعض «العائدين» للاندماج تدريجياً في مجتمعاتهم وبيئاتهم العائلية، فيما سيعاود آخرون طقوس العزلة والاعتزال... سنأمن جانب عددٍ منهم، لا نعرف ما نسبته إلى مجموعهم، وسيعاود بعضهم الآخر انشطته الإجرامية، وسندفع ثمناً لذلك، لا ندري كيف سيكون، وسينتظر آخرون «فتح ساحات جديدة للجهاد»، يتسللون إليها... أليس هذا ما حصل في مرات سابقة؟... ولماذا نفترض أنه لن يحدث في المرة القادمة، مع أنها ستكون أصعب وأخطر، بالنظر للأعداد الكبيرة من الملتحقين ﺑ«الجهاد السوري والعراقي»، ولوجود بيئة متعاطفة مع تطرف هؤلاء، وأحياناً عنفهم المجنون، أكثر من أي مرة سابقة.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة العراقية: 355 ألف نازح منذ بدء العملية العسكرية في الموصل

News image

قالت وزارة الهجرة والمهجرين العراقية إن عدد النازحين من مدينة الموصل، منذ بدء الحملة العسكرية ...

مفاوضات غير مباشرة بين الأطراف السورية بجنيف

News image

انطلقت في جنيف امس الخميس أعمال المفاوضات غير المباشرة بين أطراف الأزمة السورية في جول...

اعتقال مغاربي في بلجيكا بتهمة محاولة "دهس مارة بسيارته"

News image

اعتقلت الشرطة في مدينة أنتويرب البلجيكية فرنسيا من أصول مغاربية تشتبه بأنه تعمد دهس الم...

بريطانيا تكشف الاسم الأصلي لمنفذ هجوم لندن

News image

كشفت دائرة مكافحة الإرهاب في بريطانيا عن اسم منفذ هجوم لندن، وقالت إنه بريطاني اسم...

المغرب والأردن يبحثان القضايا المشتركة قبل القمة العربية

News image

الرباط – بحث العاهل المغربي الملك محمد السادس الخميس مع ضيفه العاهل الأردني الملك عبد...

مقتل 3 ضباط بارزين و7 جنود في سيناء

News image

استهداف الجماعات الإرهابية قوات الجيش المصري من شمال سيناء إلى وسطها، وأعلن الجيش «استشهاد 3 ...

المملكة ترحب بالحجاج والمعتمرين والزوار بمختلف جنسياتهم وانتماءاتهم

News image

رأس خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- الجلسة، التي عقد...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

ألا.. اتقوا غَضْبَةَ الكريمِ.. إذا ما ظُلِمَ وضِيم

د. علي عقلة عرسان

| الاثنين, 27 مارس 2017

    التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأميركية، يقتل ما يقرب من مئتي سوري ١٨٣، ويخلف ...

نعم.. جاء دور الجيش المصري

د. فايز رشيد

| الاثنين, 27 مارس 2017

    العملية الإرهابية الأخيرة, التي اعترف بها “داعش”, والتي استهدفت مركبتين للجيش المصري, وذهب ضحيتها ...

المستقبل.. ليس خياراً يمكن تجاهله!

د. علي الخشيبان | الاثنين, 27 مارس 2017

    ليس شيئا يحدث في الخفاء فتلك المؤشرات التي تحيط بمجتمعاتنا وخصوصا نحن في الخليج ...

أهل الحظوظ.. وأهل العقول!!

د. عبدالله القفاري

| الاثنين, 27 مارس 2017

    كثير من الروايات التاريخية، يتعدد نسب دعوة أم لوليدها أن يجعله الله من أهل ...

معركة الكرامة والتحول الفكري والسلوكي

سميح خلف | الأحد, 26 مارس 2017

في 21 مارس سنة 1968 استبشرت الأمة من محيطها إلى خليجها بانتهاء عصر الهزائم مع ...

الإنسان أداة وهدف التنمية

نجيب الخنيزي | الأحد, 26 مارس 2017

    الوطن ليس (جغرافيا) الأرض والبيت ومرابع الطفولة والأهل والأصدقاء فقط، بل - وهو الأهم ...

كوابيس ما بعد «داعش»

عبدالله السناوي

| الأحد, 26 مارس 2017

  باقتراب حسم الحرب على «داعش» قد تستبدل الكوابيس المقيمة بكوابيس جديدة، والأوطان المنتهكة بأوطان ...

الطائف في الميزان

بشارة مرهج

| الأحد, 26 مارس 2017

    على الرغم من ان النظام السياسي في لبنان يعتبر نظاما مركزيا حسب الدستور الا ...

المؤتمر العربي لعلوم الاجتماع... الدولة والمجتمع (1 - 3)

عبدالنبي العكري

| الأحد, 26 مارس 2017

    شاركت في المؤتمر الثالث للمجلس العربي للعلوم الاجتماعية، تحت عنوان «الدولة والسيادة والفضاء الاجتماعي ...

التعزير والصالح العام

د. حسن حنفي

| الأحد, 26 مارس 2017

    وتطبيق الشريعة في ذهن البعض هو تطبيق العقوبات الشرعية فقط: الجلد والرجم وقطع اليد ...

ليتهم كانوا ريما خلف

فهمي هويدي

| الأحد, 26 مارس 2017

    أخيرا وجدنا شخصية عربية مهمة تستقيل من منصبها الأممى لرفضها المشاركة فى التدليس وتزوير ...

لحظة جنون

علي الصراف

| السبت, 25 مارس 2017

    لن يمضي وقت طويل قبل أن يستوعب العالم برمته، أن الإرهاب، ككل أعمال القتل ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم10187
mod_vvisit_counterالبارحة33646
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع43833
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي247305
mod_vvisit_counterهذا الشهر1018567
mod_vvisit_counterالشهر الماضي870155
mod_vvisit_counterكل الزوار39558342
حاليا يتواجد 1785 زوار  على الموقع