موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
القوات العراقية تقترب من مركز الموصل ::التجــديد العــربي:: ألمانيا: 3 جرحى بعملية دهس ولا خلفية إرهابية للحادث ::التجــديد العــربي:: سنة سجن لمرشد الإخوان وابن مرسي للإخلال بنظام جلسة ::التجــديد العــربي:: عشرات القتلى والجرحى بينهم ضابط كبير بهجمات انتحارية على مراكز أمنية في مدينة حمص السورية ::التجــديد العــربي:: ترامب يفاجئ العالم مجدداً: أؤيد حل الدولتين.. وأوروبا موحدة ::التجــديد العــربي:: ألمانيا تدعو وأمريكا وروسيا لإجراء محادثات حول نزع التسلح النووي ::التجــديد العــربي:: الجبير يؤكد في بغداد دعم المملكة لوحدة واستقرار العراق ::التجــديد العــربي:: جولة الملك سلمان تفتح آفاق استثمارات عملاقة مع آسيا ::التجــديد العــربي:: «أرامكو» تعتزم طرح أسهم مخفضة للمواطنين ::التجــديد العــربي:: " موت صغير " رواية الكاتب السعودي محمد حسن علوان المرشحة لجائزة القائمة القصيرة للبوكر 2017 ::التجــديد العــربي:: أمسية ثقافية نسائية في أدبي جدة ::التجــديد العــربي:: ابحثوا عن السعادة في الفواكه والخضروات الطازجة ::التجــديد العــربي:: حمية غذائية قليلة السعرات تبطئ آثار الشيخوخة ::التجــديد العــربي:: الاهلي يحلق منفردا بقمة الدوري المصري ::التجــديد العــربي:: برشلونة يؤسس أكاديمية لكرة القدم في جنوب الصين ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يعلن استشهاد ثلاثة من جنوده في سيناءى ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يصادر أراضي في نابلس ويقمع مسيرات الضفة ::التجــديد العــربي:: مئات المهاجرين يقتحمون الحدود بجيب سبتة ::التجــديد العــربي:: توقيف-إندونيسية-مشتبه-بها-ثانية-في-اغتيال-«كيم-جونغ»الأخ-غير-الشقيق-لزعيم-كوريا-الشمالية ::التجــديد العــربي:: وزيرة ألمانية: الحرب ضد الإرهاب يجب ألا تكون موجهة ضد الإسلام ::التجــديد العــربي::

الإمبراطورية والإرهاب المعولم

إرسال إلى صديق طباعة PDF


في ختام إطارنا النظري الذي صغناه مباشرةً عقب الأحداث الإرهابية التي ضربت معاقل القوة الأميركية في الحادي عشر من سبتمبر عام 2001 أثرنا سؤالاً بالغ الأهمية هو: ما النتائج المتوقعة لهذا الحدث الإرهابي الذي هز العالم كله،

وذلك على بنية النظام الدولي ذاته والقيم التي يستند إليها؟ بل إننا أثرنا سؤالاً أخيراً هو: ما النتائج غير المتوقعة؟ توالت الأحداث الدرامية التي أعقبت الحدث بيان النتائج المتوقعة في نظرنا، وهي على وجه التحديد تحوُّل الولايات المتحدة الأميركية من مركز القطب الأعظم الذي يهيمن على اتخاذ القرار الدولي، وخصوصاً بعد انهيار الاتحاد السوفييتي وتحول النظام الثنائي القطبية إلى نظام أحادي القطبية. وظهرت الولايات المتحدة الأميركية كأنها إمبراطورية، وذلك بعد التصريحات الهستيرية الأميركية التي أطلقها الرئيس السابق «بوش» وأهمها إعلان الحرب الشاملة على الإرهاب وهي حرب لا يحدّها مكان ولا زمان، والأخطر من ذلك تصريحه بأن الولايات المتحدة الأميركية لها مطلق الحرية في الهجوم على أي دولة تمثل خطراً على الأمن القومي الأميركي، أو تحاول إزاحتها من موقعها باعتبارها القوة العالمية العظمى.

 

ومعنى ذلك أن الولايات المتحدة الأميركية - باعتبارها تحولت لتصبح إمبراطورية- أصبحت هي بمفردها التي تمسك بمفاتيح الحرب والسلم. والدليل على ذلك قرارها الفوري بغزو أفغانستان لإسقاط نظام «طالبان» باعتبار أن قادته قاموا بإيواء «بن لادن» زعيم تنظيم «القاعدة»، الذي نُسب إليه تخطيط وتنفيذ الهجوم الإرهابي على الولايات المتحدة الأميركية.

وتحقق الغزو العسكري بالفعل، وسقط نظام «طالبان» بحكم الفارق الضخم في القوة العسكرية بينه وبين الإمبراطورية الأميركية البازغة. وقد ترتب على هذا الغزو الإمبراطوري نتائج كارثية سواء بالنسبة إلى الشعب الأفغاني نظراً إلى ضحايا الحرب من المدنيين على وجه الخصوص، أو حتى بالنسبة إلى الولايات المتحدة الأميركية ذاتها التي قامت بالحرب! ويرد ذلك إلى أن الحسابات الأميركية للغزو لم تكن دقيقة. وقد أدى التعجل في الهجوم إلى وقوع ضحايا أميركيين من بين القوات الغازية، وأصبحت مسألة الانسحاب من أفغانستان بعد ذلك مشكلة مؤرقة لرئيس الجمهورية «أوباما» الذي خلف «بوش الابن» في الرئاسة والذي تردد في الاستجابة لطلب القادة العسكريين في زيادة القوات الأميركية في أفغانستان.

وبعد شهور من التردد وافق «أوباما» على زيادة عدد المقاتلين بنسبة أقل كثيراً مما طلبه الجنرال «باتريوس» لأن أشباح حرب فيتنام كانت ما زالت حية في الوعي الجماهيري الأميركي.

غير أن السلوك الإمبراطوري الأميركي ظهر للعيان حين قرر الرئيس الأميركي السابق «بوش الابن» - بناءً على ضغوط فئة المحافظين الجدد الذين سيطروا على قراراته الاستراتيجية- غزو العراق عسكرياً بتهمة أن النظام العراقي يمتلك أسلحة دمار شامل. وحين عرضت الولايات المتحدة الأميركية الموضوع على مجلس الأمن رفضت الدول الكبرى صاحبة حق «الفيتو» مشروع الغزو العسكري الأميركي للعراق. ومع ذلك بتأثير العنهجية الإمبراطورية - إن صح التعبير- قررت الولايات المتحدة الأميركية غزو العراق مما ترتب عليه نتائج كارثية حقاً سواء بالنسبة إلى القوات الغازية أو بالنسبة إلى المجتمع العراقي نفسه الذي تمزق نسيجه الاجتماعي نتيجة للغزو بعد أن تحولت العراق إلى شيع متنافرة من الشيعة الذين سيطروا على النظام السياسي العراقي بعد الغزو ومن السُّنة الذين كانوا هم الذين يحكمون العراق قبل الغزو.

وأخطر من ذلك كله أنه - على عكس التوقعات الأميركية الساذجة- لم تقابَل قوات الغزو بالورود من سكان العراق لتحريرهم من ديكتاتورية «صدام»، وإنما قوبلوا بمقاومة بالغة الشراسة أدت إلى وقوع عشرات من المقاتلين الأميركيين وأدى منظر النعوش الأميركية المتتالية إلى تذكر أشباح «فيتنام» مرة أخرى، مما أدى إلى قلق الرأي العام الأميركي الشديد بشأن تورط الولايات المتحدة الأميركية في غزو العراق.

وهكذا يمكن القول إن الغزو الأميركي لأفغانستان أولاً ثم للعراق ثانياً، كان هو بداية حقبة الاضطرابات في الشرق الأوسط، والتي اتسع نطاقها بعد ما أُطلق عليه «ثورات الربيع العربي»، التي بدأت في تونس ثم امتدت إلى مصر واليمن وسوريا. وهكذا أصبح الشرق الأوسط بشكل عام والعالم العربي بوجه خاص وما يدور فيه من حروب أهلية وعرقية أحد معالم مشهد الاضطراب العالمي بوجه عام.

غير أننا إذا كنا قد أشرنا في إطارنا النظري الخاص بدراسة نتائج الحادث الإرهابي الذي وقع ضد الولايات المتحدة الأميركية في سبتمبر 2001 قد أثرنا سؤالاً عن النتائج المتوقعة، فإن السؤال المرافق له عن النتائج غير المتوقعة أصبح هو في الواقع السؤال الرئيس، الذي أثبتت الأحداث أنه يكاد يكون أهم بكثير من السؤال الأول.

وذلك لأن النتائج المتوقعة للحدث الإرهابي كان أهمها على الإطلاق تحوُّل الولايات المتحدة الأميركية من كونها القطب الأعظم في النظام الدولي إلى إمبراطورية متكاملة الأركان. غير أن هذه الإمبراطورية بدأت تُذوى قوتها بالتدريج، وفي وقت قياسي حقاً نتيجة تطورات عالمية كبرى لا تستطيع الولايات المتحدة الأميركية السيطرة على حركتها، أو ضبط إيقاعها. وهذا هو الذي أدى إلى جعل بعض المفكرين الاستراتيجيين الأميركيين وفي مقدمتهم «جورج فريدمان» الذي ألّف كتاباً بعنوان «العقد القادم» يتحدثون فيه بصراحة عن تحول الإمبراطورية الأميركية إلى جمهورية عادية تحكمها قواعد القانون الدولي لا أكثر ولا أقل.

ومن هنا يمكن القول إن النتائج غير المتوقعة للحدث الإرهابي الذي وُجِّه إلى معاقل القوة الأميركية في سبتمبر 2001 كان هو - عكس كل التوقعات- انتشار الإرهاب المعولم في كل أرجاء المعمورة.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

سنة سجن لمرشد الإخوان وابن مرسي للإخلال بنظام جلسة

News image

القاهرة - أعلنت مصادر قضائية أن #محكمة جنايات القاهرة عاقبت مئات المتهمين بينهم #المرشد_العام لجم...

عشرات القتلى والجرحى بينهم ضابط كبير بهجمات انتحارية على مراكز أمنية في مدينة حمص السورية

News image

قتل أكثر من 42 شخصا بينهم ضابط أمن كبير في تفجيرات انتحارية استهدفت مقرين من ...

ترامب يفاجئ العالم مجدداً: أؤيد حل الدولتين.. وأوروبا موحدة

News image

عبر دونالد ترامب لأول مرة منذ توليه رئاسة الولايات المتحدة عن تفضيله لحل الدولتين لتس...

ألمانيا تدعو وأمريكا وروسيا لإجراء محادثات حول نزع التسلح النووي

News image

برلين- عقب تصريحات مثيرة للجدل من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشأن ترسانة الأسلحة النووية الأ...

الجبير يؤكد في بغداد دعم المملكة لوحدة واستقرار العراق

News image

بغداد - جاسر الصقري - بدأ وزير الخارجية عادل الجبير اليوم زيارة إلى بغداد، وال...

الاحتلال يصادر أراضي في نابلس ويقمع مسيرات الضفة

News image

أعلنت الحكومة «الإسرائيلية»، أمس، مصادرة مئات الدونمات الزراعية من أراضي قرية جالود جنوب نابلس، لإق...

مئات المهاجرين يقتحمون الحدود بجيب سبتة

News image

مدريد - اقتحم مئات المهاجرين فجر الجمعة الحدود بين المغرب واسبانيا في سبتة بين...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الأوراسيوية.. الأيديولوجيا الروسية الجديدة

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 27 فبراير 2017

    عندما أعلن وزير الخارجية الروسي «لافروف» في مؤتمر السلم المنعقد الأسبوع الماضي في ميونيخ ...

مسألة العدالة الاجتماعية في الحراكات العربية

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 27 فبراير 2017

    ما جرى بمحض الصدفة أن جموع المتظاهرين، في أحداث ما يسمى «الربيع العربي»، اندفعوا ...

المشهد الفلسطيني «الإسرائيلي»: وفاة «حلّ الدولتين» واستبعاد الحرب… فماذا بعد؟

د. عصام نعمان

| الاثنين, 27 فبراير 2017

    ما يُسمّى «حلّ الدولتين» وُلد ميتاً، ومع ذلك فإنّ جهتين رفضتا تصديق الواقعة: السلطة ...

الروسوفوبيا.. والمستحيل في علاقاتها الأميركية

د. فايز رشيد

| الاثنين, 27 فبراير 2017

    تسترعي انتباهي مقالات كثيرة تشوه الدور الروسي عربيا وبشكل أخص في سوريا,لذا, أراني منشدًّا ...

عام على رحيل الأستاذ.. شهادة هيكل الأخيرة.

عمرو صابح

| الأحد, 26 فبراير 2017

في 17 فبراير 2016، توفي الأستاذ "محمد حسنين هيكل" أشهر كاتب صحفي ومحلل سياسي عرب...

يا لروعة الديمقراطية… تهديم البيوت لتحرير أهلها!

هيفاء زنكنة

| الأحد, 26 فبراير 2017

تهطل التقارير الدولية عن خروقات حقوق الإنسان في العالم العربي، علينا، كالمطر الذي لا يكا...

من المسؤول عن "قرار التسوية"

منير شفيق

| الأحد, 26 فبراير 2017

صدر "قانون التسوية" الصهيوني الذي يشرّع مصادرة الأراضي الفلسطينية الخاصة لمصلحة البؤر الاستيطانية التي أُق...

كيف لا يجهض الحلم؟

أحمد الجمال

| الأحد, 26 فبراير 2017

توالت التعقيبات حول حلم التنمية المحلية الذي حاولت الحديث عن بعض ملامحه في مقال الأ...

في المُلِّح الفلسطيني بعد طي "حل الدولتين"

عبداللطيف مهنا

| الأحد, 26 فبراير 2017

قبل ترامب وليس من بعده، انتهى وهم "حل الدولتين"، وقبل انتهاء خدمة هذه الأحبولة الم...

عسى أن تشرق الشمس في جنيف

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 26 فبراير 2017

    العبث بالدم، بالوطن، بالدين، بالقيم.. أكثر من جريمة، أيًّا كان من يرتكبها، وأيًّا كانت ...

في ذكرى الوحدة المصرية - السورية

عوني فرسخ

| الأحد, 26 فبراير 2017

    في الثاني والعشرين من فبراير/شباط 1958، جرى الاستفتاء في سوريا ومصر على الوحدة، وانتخاب ...

أمريكا بين تركيا والأكراد

د. محمد نور الدين

| الأحد, 26 فبراير 2017

    عندما دخل الجيش التركي إلى سوريا في 24 أغسطس/آب الماضي بموجب تفاهم مع روسيا، ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم6308
mod_vvisit_counterالبارحة26303
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع66360
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي193978
mod_vvisit_counterهذا الشهر849529
mod_vvisit_counterالشهر الماضي826181
mod_vvisit_counterكل الزوار38519149
حاليا يتواجد 1889 زوار  على الموقع