موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الكرملين: لا ترتيبات محددة لقمة بوتين وترامب ::التجــديد العــربي:: ولد الشيخ: يجب تقديم التنازلات من أجل سلام وخير اليمن ::التجــديد العــربي:: العاهل المغربي ينتقد الحكومة على المماطلة في الحسيمة ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يهاجم مواقع سورية ويقتل عدداً من المدنيين ::التجــديد العــربي:: ارتفاع تكلفة التأمين على ديون قطر لأعلى مستوى ::التجــديد العــربي:: أثار مصرية وصينية وهندية في مدينة أثرية واحدة شرقي إثيوبيا ::التجــديد العــربي:: العقوبات الأميركية على روسيا تهدد مصالح تجارية أوروبية ::التجــديد العــربي:: الأغذية عالية الدهون تحاصر بكتيريا الأمعاء 'النافعة' ::التجــديد العــربي:: بدانة الأم تنذر بزيادة العيوب الخلقية لدى المواليد ::التجــديد العــربي:: الأهلي المصري يسعى للتأهل لربع نهائي دوري أبطال أفريقيا ::التجــديد العــربي:: ألمانيا وتشيلي إلى الدور قبل النهائي كأس العالم للقارات ::التجــديد العــربي:: وزارة الدفاع الروسية: سفن حربية روسية تطلق 6 صوريخ مجنحة من نوع "كاليبر" على مواقع لتنظيم "داعش " في محافظة حماة السورية ::التجــديد العــربي:: الهند تطلق صاروخا يحمل 31 قمرا صناعيا صغيرا إلى الفضاء ::التجــديد العــربي:: اليونسكو: تدمير جامع النوري ومئذنته الحدباء مأساة ثقافية وإنسانية ::التجــديد العــربي:: الدول المقاطعة ترسل 13 مطلباً إلى الدوحة لإنهاء الأزمة وتمهلها 10 أيام لتنفيذها ::التجــديد العــربي:: روسيا: مقتل البغدادي يكاد يكون 100% ::التجــديد العــربي:: الكويت تسلم قطر قائمة بمطالب الدول التي تقاطعها ::التجــديد العــربي:: تكلفة إعادة البدلات بالسعودية بين 5 و6 مليارات ريال ::التجــديد العــربي:: موانئ أبوظبي تتسلم تسيير ميناء الفجيرة لـ35 عاما ::التجــديد العــربي:: مكتبة الإسكندرية تحتفي بالصين في مهرجان الصيف الدولي و أكثر من 60 فعالية فنية متنوعة بين موسيقى ومسرح وسينما ورقص ::التجــديد العــربي::

11 سبتمبر وبنية النظام العالمي

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

ننطلق في سلسلة مقالاتنا الأخيرة من فرضية أساسية مبناها أن الأحداث الإرهابية التي ضربت مواقع القوة الأميركية في 11 سبتمبر 2001، مثلت في الواقع قطيعة تاريخية، بمعنى أن الحقبة السابقة عليها بما تتضمنه من أحداث دولية وإقليمية ومحلية،

ستختلف بالضرورة عن الحقبة التي تلت هذه الأحداث الإرهابية الخطيرة.

 

وقد أكدنا من قبل أن «عاصفة سبتمبر» كانت بداية الحروب الثقافية بين الغرب والعالم الإسلامي. وأضفنا من بعد أن «المركزية الغربية» التي اعتاد أنصارها الزعم بأن الحضارة الغربية أسمى من كل الحضارات وأنها مصدر الأحكام المتعلقة بتأخر الشعوب أو تقدمها، تمر بأزمة حادة، لأنها بهذه المبالغات العنصرية التي صاحبت الحملة الاستعمارية على بعض الشعوب الإسلامية والعربية كانت أحد الأسباب المولدة للإرهاب الذي تقوده وتقوم به حركات إسلامية متطرفة تتبنى هي الأخرى نظرة عنصرية إلى الآخر الغربي، على أساس مقولة أساسية مبناها أن «المسلمين أسمى من غيرهم»، وذلك تطبيقاً لعدد من المقولات التي تتضمنها ما يطلق عليه بعض الباحثين «المركزية الإسلامية». فكأننا أمام صراع تاريخي بين مركزيتين هما «المركزية الغربية» من جانب و«المركزية الإسلامية» من جانب آخر.

ونريد اليوم في مجال استعراضنا التحليلي للآثار المدمرة لأحداث سبتمبر أن نطرح مجموعة من التساؤلات الرئيسة عن بنية المجتمع العالمي من خلال رصد تحليلي للتغيرات التي لحقت به

منذ عام 1990، وهي التي أجمع خبراء العلاقات الدولية على توصيف أبرز اتجاهاتها بأنها «انفلات العالم من ناحية»، ومحاولة «ضبط إيقاعه» من ناحية أخرى.

مؤشرات الانفلات متعددة، وهي ثورة الأعراق، والانفصال عن الدول القومية، والحروب الأهلية ذات الطابع الديني، ودعوات التطهير العرقي، وزيادة حدة الاستعمار الاستيطاني في فلسطين، أما محاولات الضبط فأخذت أساساً اتجاهين: التدخل الإنساني (الصومال)، والتدخل السياسي (كوسفو، العراق). وكل نمط من الاثنين يثير إشكاليات قانونية وسياسية وعملية.

والواقع أنه ينبغي أن نفهم منطق التحول الحضاري العالمي والانتقال من مرحلة التحديث إلى مرحلة ما بعد التحديث، أي من المجتمع الصناعي إلى مجتمع المعلومات العالمي الذي يتحول إلى مجتمع المعرفة، ومن الاقتصاد المعلوماتي إلى اقتصاد المعرفة.

وإذا نظرنا إلى نمط العلاقات الدولية الذي سيسود بعد 11 سبتمبر 2001، فهناك تساؤلات أهمها: هل حقاً سننتقل من هيمنة القطب الأكبر (الولايات المتحدة الأميركية) إلى الهيمنة الشاملة للإمبراطورية الأميركية؟ وما هي انعكاسات ذلك على مجمل العلاقات الدولية واتجاهاتها في العقود القادمة، وعلى الدول العربية تحديداً؟

وقد لفت نظرنا بشدة بعد أحداث سبتمبر مباشرة أهمية تحليل الخطاب السياسي الصادر عن قادة الدول الغربية. ولو حللنا مضمون الخطاب السياسي الأميركي لوجدنا مجموعة من الشعارات الأساسية، ولعل أبرزها بداية الحرب ضد الإرهاب في ضوء شعار «من ليس معنا فهو ضدنا»، وحق الولايات المتحدة المطلق في ضرب الدول التي تأوي الإرهابيين أو تشجع الإرهاب، وأن الحرب ضد الإرهاب ستستمر إلى مدى زمني غير منظور.

وهناك أسئلة عن التحالفات الدولية الجديدة ومواقف مختلف الدول منها وآثارها في مواقع الدول وحراكها في النظام الدولي، وتأثيراتها في العلاقات بين الحكومات والشعوب، وفي الاستقرار السياسي في كل دولة، وفي التوازن الاستراتيجي بين أطراف بذاتها (الهند والباكستان، الصين والولايات المتحدة، روسيا والولايات المتحدة).

ويلفت النظر في الخطاب الثقافي موضوعات بالغة الأهمية لعل أبرزها إثارة الفروق بين المدنية والبربرية، في الواقع إعادة إنتاج للتفرقة التي ابتدعها خطاب الحداثة الغربي الذي تطور من بعد ليصوغ الأيديولوجيات العنصرية في القرن التاسع عشر لتبرير الاستعمار الغربي لشعوب العالم الثالث وأهمها نظرية (عبء الرجل الأبيض White man’s burden)، بمعنى مسؤوليته الأخلاقية في تمدين البرابرة، أي الشعوب غير الغربية!

وتمثل الخطاب الثقافي أيضاً في إعادة إنتاج خطاب المركزية الغربية الذي يؤكد أن الغرب هو المصدر الأساسي للقيم الإنسانية الصحيحة، مع تبني نظرة دونية للثقافات والحضارات الأخرى.

وقد تبين أيضاً تأثير اللاشعور التاريخي في العداء بين الغرب والإسلام في بعض عبارات الخطاب السياسي (راجع بوش حين استخدم عبارة Crusade «الحملة الصليبية» لوصف الحرب ضد الإرهاب، وتأمل العبارة العنصرية التي أطلقها بيرلسكوني حين ادعى أن «الحضارة الغربية أسمى من الحضارة الإسلامية»).

ومن الواضح أن هذه المقولات العنصرية تسلم، وإن بطرق غير مباشرة، بمقولة «صراع الحضارات» التي ابتدعها «هنتنجتون» في كتابه الشهير بنفس العنوان. غير أن تحليل الخطاب السياسي والثقافي الغربي بعد أحداث سبتمبر لا يغني عن تحليل الخطاب العربي والإسلامي، ومن هنا ضرورة تحليل الخطاب المتخلف الذي تبنته «القاعدة» و«طالبان» وقوى وقيادات إسلامية متطرفة، في توصيف الحرب ضد الإرهاب كحرب دينية بين المسلمين والغربيين.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الكرملين: لا ترتيبات محددة لقمة بوتين وترامب

News image

قال الكرملين اليوم (الاثنين) إنه ما زال من السابق لأوانه الحديث عن أي شيء محد...

ولد الشيخ: يجب تقديم التنازلات من أجل سلام وخير اليمن

News image

أعرب المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد، عن أمله في أن يلهم عيد الفطر الس...

وزارة الدفاع الروسية: سفن حربية روسية تطلق 6 صوريخ مجنحة من نوع "كاليبر" على مواقع لتنظيم "داعش " في محافظة حماة السورية

News image

أعلنت وزارة الدفاع الروسية إطلاق السفن الحربية الروسية صواريخ على مواقع لتنظيم "داعش الإرهابي" في ...

الهند تطلق صاروخا يحمل 31 قمرا صناعيا صغيرا إلى الفضاء

News image

أطلقت الهند، اليوم الجمعة، صاروخا يحمل 31 قمرا صناعيا صغيرا إلى الفضاء، معظمها لصالح دول...

الدول المقاطعة ترسل 13 مطلباً إلى الدوحة لإنهاء الأزمة وتمهلها 10 أيام لتنفيذها

News image

قال مسؤول من إحدى الدول العربية المقاطعة لقطر لـ «دعمها الإرهاب»، إن هذه الدول أرسلت ...

روسيا: مقتل البغدادي يكاد يكون 100%

News image

دبي - أفادت وكالة "إنترفاكس" نقلاً عن مشرع روسي أن احتمال مقتل زعيم داعش...

أمر ملكي: بإعفاء الأمير محمد بن نايف والأمير محمد بن سلمان ولياً للعهد

News image

أصدر العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، اليوم الأربعاء 21 يونيو/حزيران، أمر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

أيّ دورٍ للمثقفين القوميين في الإخفاق؟

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 26 يونيو 2017

    ما أيسر أن توضع مسؤوليةُ ما أصاب الفكرة القومية العربية، وقضية الوحدة بالذات، من ...

شرق أوسط أم مشرق عربي

د. قيس النوري

| الاثنين, 26 يونيو 2017

    لم يكن مصطلح (الشرق الأوسط) كتعبير جغرافي قد تداولته الادبيات السياسية والدراسات والبحوث الاكاديمية ...

تفكيك الجيوش إيذاناً بالفوضى وتفتيت الدول

د. موفق محادين

| الأحد, 25 يونيو 2017

    كانت الجيوش موضوعاً لحقول وميادين عديدة، استراتيجية وفكرية وكذلك في حقل الآداب والفنون، فمن ...

مبادرتان وروابط

معن بشور

| الأحد, 25 يونيو 2017

    فيما عمان تستقبل المناضلة الجزائرية الكبيرة جميلة بوحيرد لاستلام جائزة مؤسسة المناضل العربي الكبير ...

حائط البراق: وعد الدم يحميه... واللسان العبري يتنازل عنه

محمد العبدالله

| الأحد, 25 يونيو 2017

    أعادت العملية البطولية التي نفذها ثلاثة شبان في منطقة باب العامود في القدس المحتلة، ...

«وعد البراق» وأوهام «إسرائيل»!

عوني صادق

| السبت, 24 يونيو 2017

    نظرة يلقيها المراقب على الموقف «الإسرائيلي»، وتعامله اليوم مع القضية الفلسطينية، وتجاهله للشعب الفلسطيني ...

غياب التعاطف مع محنة الطفولة العربية

د. علي محمد فخرو

| السبت, 24 يونيو 2017

    إضافة إلى ما يكشفه المشهد العربي الحالي البائس من تخبُّط سياسي تمارسه القيادات السياسية ...

التنسيق الأمني القاتل والتنسيق الاقتصادي الخانق

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 24 يونيو 2017

    بدلاً من إسقاط التنسيق الأمني القاتل المخزي، القبيح البشع، المهين المذل، الذي أضر بالشعب ...

سعيد اليوسف صاحب الكلمة التي لا تقبل المساومة

عباس الجمعة | السبت, 24 يونيو 2017

    طويلة هي المسافة الزمنية بين غياب القائد سعيد اليوسف عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير ...

الروح الرياضية.. والروح الوطنية

د. حسن حنفي

| السبت, 24 يونيو 2017

    جميل أن يتحمس إنسان بل وشعب كامل للرياضة، ولرياضة ما، ككرة القدم مثلاً، وتصبح ...

في الذكرى الخمسين لانتصار حرب الاستنزاف

عوني فرسخ

| السبت, 24 يونيو 2017

    انتصار «إسرائيل» العسكري السريع في يونيو/ حزيران 1967 بدا لصناع قرارها أنها امتلكت زمام ...

رسائل «اجتماع البراق» في زمن الحصاد «الإسرائيلي»

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 23 يونيو 2017

    الصراع الإقليمي المحتدم الآن، والمتجه صوب الخليج بسبب الأزمة القطرية، يمثل فرصة سانحة لم ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1700
mod_vvisit_counterالبارحة28393
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع63285
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي258853
mod_vvisit_counterهذا الشهر958947
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1043080
mod_vvisit_counterكل الزوار42372227
حاليا يتواجد 2473 زوار  على الموقع