موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

بين حلب وتدمر.. هل بقي من يشك في تورطهم؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

قلناها مرارا على صفحات العزيزة “الوطن”, بأنهم يكذبون الادعاء بمحاربة “داعش”, وقد لامني البعض, بعد مقالة لي قلتُ فيها إنهم من لعب دورا في تأسيس كل منظمات التطرف الإرهابية. ودليلي الذي سقته للرد على الأصدقاء المعترضين, السؤال: من أنشأ القاعدة؟ اليوم يتباكون على سكان حلب, الذين بقوا في بعض المناطق الصغيرة, تحت حكم منظمات الإرهاب. الإرهابيون استعملوهم ويستعملونهم دروعا بشرية. استعملت أميركا وبريطانيا وفرنسا التباكي على حلب, قضية لاستصدار قرار من مجلس الأمن بفرض هدنة في المدينة, من أجل أن يمدوا الإرهابيين بالأسلحة. رفضت روسيا والصين مشروع أميركا, لأنهما تدركان حقيقة المؤامرة المحاكة, وأهدافها. نسألكم: المذابح الصهيونية التي تجري في فلسطين, وحروب الإبادة الجماعية التي تقترف ضد قوميات بعينها في أكثر من دولة على صعيد العالم, ألا تستحق عقد مجلس الأمن دورات لأجلها؟

 

من زاوية ثانية, وللتعتيم على انتصار الجيش السوري وحلفائه في حلب, دخل البعض على الخط (ولأنهم يطبقون الديمقراطية في بلدانهم وفقا لقوانينها, رغم كل اضطهادهم لشعوبهم, وهم يفتحون أراضي دولهم قواعد للولايات المتحدة ولغيرها!, ولا يصطافون إلا في نتانيا ولهم قصور فيها) دخل هذا البعض ليؤكد, بأنه سيمضي في تسليح الإرهابيين بالصواريخ المضادة للطائرات. السلطان العثماني المهووس بالسلطة وبالجواري, والذي يعتقل سبعين ألفا من أبناء شعبه, وفصل 350 ألفا من فقراء الأتراك من وظائفهم بعد محاولة “اللانقلاب” التي اخترعت للتنكيل, دخل بقواته في الشمال السوري ليعيث فسادا فيها, وليلبي مصالح احتلالية وأوهام إعادة الماضي العثماني الاحتلالي الكريه على العرب. أيضا, ولأن العدو الصهيوني يريد الإثبات, بأن حلفاءه الذين يدعمون الإرهاب في سوريا, ليسوا أكثر كَرَمًا منه, قام بقصف أهداف في سوريا, ذلك,, لأجل إزاحة الجيش السوري كقوة من أمام الكيان, من أجل تفتيت سوريا إلى دويلات متقاتلة, من خلال تسعير الصراع الطائفي والمذهبي والإثني فيها لتخريب وحدة النسيج الاجتماعي لشعبها.

فعلا, ليس من المفهوم مطلقا, أن تنظيما إرهابيا يعيش أيامه الأخيرة, في كل من العراق وسوريا, ويجابه معارك في أكثر من موقع! يستطيع تنظيم الآلاف من المقاتلين الإرهابيين, يسيرون مئات الكيلومترات إلى تدمر, في صحراء مكشوفة لكل طائرات التحالف الدولي, ويستطيعون احتلال تدمر؟ بربكم, أيُعقل هذا؟ لم يكن ليتم ذلك بدون دعم أميركي, غربي, صهيوني, تركي وبعض عربي لهؤلاء الإرهابيين وغيرهم من المرتزقة! دعم تسليحي, مالي, لوجستي ومخابراتي. كل هؤلاء, يطمحون إلى التشويش على انتصار الجيش السوري في حلب. يريدون تغيير الحقائق واستمرار الحرب في سوريا, والعديدون من ممثليهم أفتوا (لا فُضت أفواههم!) بأن تحرير حلب, لن ينهي الحرب في سوريا. ألا تتفقون معي, بأن أطراف هذا الحلف الشيطاني هم من يشرفون على تهريب قطاع الطرق من الإرهابيين المتطرفين من العراق إلى سوريا؟

لعلكم استمعتم إلى تصريح أخير لقائد آخر زمن, المعارض رياض حجاب, والحالم بالوصول إلى القصر الرئاسي في دمشق, بأن المعارضة (المتحالفة بل المندمجة في منظمات الإرهاب لن تقبل إلا برحيل الرئيس الأسد!) وكأن جحافله أصبحت على مشارف دمشق. للعلم, المعارضة درّبت قادتها في أوقات سابقة, وكان ذلك في أحد قصور باريس, على إتقان البروتوكول الرئاسي والتشريفات, ولكن خاب ظنهم, فالجيش السوري, وحلفاؤه جميعهم, روسيا, إيران وحزب الله, أقوى من أن ينال منهم, أو من سوريا, أحد.

على العموم, لقد انتهت المعارضة السورية, بعد أن أفلست تماما, إن بتعدد أشكالها أو قادتها: فمن “المجلس الوطني” تركي الصناعة, ورئيسه برهان غليون, الذي كان يحرص في تصريحاته, على أن يبدو كرئيس دولة, لأنه دوما ظهر وعلم سوريا المحررة اتكأ على قاعدة صغيرة بجانبه, إلى “ائتلاف اسطنبول”, تطبيقا لقرار من هيلاري كلينتون, ثم “الهيئة العليا للمفاوضات” بعد صدور القرار الأممي 2254, حينها, تم تغييب رياض حجاب لصالح حسن عبدالعظيم, ثم ائتلاف الرياض.. وصولا إلى مرحلة, موافقة المعارضة على الدخول في مفاوضات مع الدولة دون شروط مسبقة! تقدّرون أحبائي القراء إذن, كيف هو حاليا ميزان القوى العسكري في الصراع الدائر في سوريا؟

نعم, تتواصل حملات التضليل المُنظَمة, كما هو نفخ “داعش” وكل منظمات الإرهاب, التي تديرها وتمولها جهات وأطراف عديدة, لا يجمع بينها شيء, سوى محاولة ليِّ أذرع الأحداث وتزييفها والترويج لها, باعتبارها حقائق عصرية, رغم كل مظاهرها المفضوحة, وافتقادها للمنطق, وكل ذلك من أجل أهداف سياسية, بعد فشل أصحابها عسكريا, رغم أن التخطيط العسكري لها, كان يتم في غرف تخطيط مغلقة, ويساهم فيها مخططون عسكريون كبار, بهدف بث الفوضى في سوريا وتسعير الخلافات (الصراعات) الطائفية والمذهبية والإثنية فيها, لإعادة رسم خرائط المنطقة والدول, وسط مخططات مرسومة تستهدف الطمس على العروبة والعرب, لصالح الكيان الصهيوني وحلفائه الأميركيين والغربيين, والإقليميين وفي المنطقة.

مجمل القول, إن تدمر ستعود إلى حضنها السوري الدافئ, سواء أراد “داعش” وأسياده والشادون على يديه, أم أبوا.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«سلطة أوسلو» تقوم بدورها الوظيفي!

عوني صادق

| السبت, 23 يونيو 2018

    لا يهم إن كان توقيع الجانب الفلسطيني على «اتفاق أوسلو» قد جاء بحسن نية ...

«العدالة والتنمية» يجدد ولا يتجدد

جميل مطر

| السبت, 23 يونيو 2018

    أن يفوز «حزب العدالة والتنمية» في انتخابات الرئاسة والبرلمان، المقرر لها يوم 24 الجاري ...

استيقظوا.. استيقظوا.. وكفى

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 23 يونيو 2018

    الولايات المتحدة الأميركية، في عهد ترامب وإدارته العنصرية الصهيونية: تنسحب من اليونيسكو من أجل ...

الانتخابات التركية.. الاحتمالات والتداعيات

د. محمد نور الدين

| السبت, 23 يونيو 2018

  تذهب تركيا غداً إلى انتخابات مبكرة مزدوجة نيابية ورئاسية، ومجرد إجرائها قبل موعدها يعكس ...

ترامب وكيم و"السلام النووي"!

عبداللطيف مهنا

| الجمعة, 22 يونيو 2018

غطى الحدث السنغافوري بحد ذاته، مع الاستعراضية الزائدة التي رافقته، على جوهر ما تمخَّض جبل...

من نتائج التهميش الاجتماعي

د. عبدالاله بلقزيز

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    من أشدّ الظواهر التي يعانيها العمل السياسيّ وطأةً عليه، تناقُص جمهوره المباشر، من العاملين ...

واشنطن والملفّ الفلسطيني

د. صبحي غندور

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    ما الذي تريد إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب تحقيقه من جولة فريقها المعني بالملفّ ...

المرتعدون من الرصاص

د. فايز رشيد

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    إنهم فئة من الفلسطينيين لا يعترفون بحقائق التاريخ, ويريدون قلب حقائقه وفق عجزهم ورؤاهم ...

تباينات إسرائيلية نحو غزة

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    الأزمة في قطاع غزة ليست اقتصادية فحسب، بل سياسية أيضاً. لذا، منذ انتهاء حرب ...

دلالات تظاهرة حيفا

عوني فرسخ

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    شهدت حيفا قبل ثلاثة أسابيع تظاهرة شعبية حاشدة؛ انتصاراً لحق العودة، وعروبة القدس، شارك ...

الاتجاه شرقاً

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 22 يونيو 2018

    نحن العرب في الشرق ومن الشرق، وكل المحاولات التي أراد من خلالها بعض الساسة ...

عن الحركات الاحتجاجية الشعبية العربية

د. كاظم الموسوي

| الخميس, 21 يونيو 2018

    الحراكات الشعبية التي هزت الوطن العربي منذ أواخر عام 2010 وبدايات عام 2011 واحدثت ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم4922
mod_vvisit_counterالبارحة36532
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع4922
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي218240
mod_vvisit_counterهذا الشهر703551
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54715567
حاليا يتواجد 2347 زوار  على الموقع