موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الكويت تطرد السفير الفلبيني وتستدعي سفيرها من مانيلا للتشاور ::التجــديد العــربي:: استشهاد صحافي فلسطيني برصاص جيش الاحتلال خلال تغطية (مسيرة العودة) ::التجــديد العــربي:: أربع سفن عسكرية روسية تتجه إلى المتوسط ::التجــديد العــربي:: دي ميستورا: عملية أستانا استنفدت جميع طاقاتها ::التجــديد العــربي:: منظومة دفاعية روسية «متطورة» إلى دمشق ::التجــديد العــربي:: تشيخيا تعلن فتح قنصليتها الفخرية في القدس الشهر المقبل ::التجــديد العــربي:: باسيل يرفض ربط عودة النازحين بالحل السياسي للصراع السوري معتبرا أن العودة الآمنة للمناطق المستقرة داخل البلاد يعد الحل الوحيد والمستدام ::التجــديد العــربي:: روسيا تشل "هرقل" الأمريكية في أجواء سوريا ::التجــديد العــربي:: توتال تدرس دخول سوق محطات البنزين السعودية مع أرامكو ::التجــديد العــربي:: الدوحة تقرّ بتكبد الخطوط القطرية خسائر فادحة بسبب المقاطعة ::التجــديد العــربي:: معرض أبوظبي للكتاب يبني المستقبل و63 دولة تقدم نصف مليون عنوان في التظاهرة الثقافية ::التجــديد العــربي:: برامج متنوعة ثرية فنيا تؤثث ليالي المسرح الحر بالأردن ::التجــديد العــربي:: آثاريون سودانيون يبحثون عن رفات الملك خلماني صاحب مملكة مروي القديمة و الذي عاش قبل الميلاد ::التجــديد العــربي:: البطن المنفوخ أخطر من السمنة على صحة القلب ::التجــديد العــربي:: الفريق الملكي يعود من ملعب غريمه بايرن ميونيخ بنقاط الفوز2-1 ويقترب من النهائي للمرة الثالثة على التوالي ::التجــديد العــربي:: برشلونة على موعد مع التتويج بطلا للدوري الاسباني يحتاج الى نقطة واحدة فقط من مباراته مع مضيفه ديبورتيفو لاكورونيا لحسم اللقب ::التجــديد العــربي:: اليونان محذرة تركيا: لسنا سوريا أو العراق: السلطات التركية تزعم امتلاكها لجزيرة كارداك الصخرية المتنازع عليها و المعروفة في اليونان باسم إيميا ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان يدشن مشروع القدية السبت المقبل ::التجــديد العــربي:: محكمة عسكرية مصرية تقضي بحبس هشام جنينة خمس سنوات ::التجــديد العــربي:: صحف عربية: مقتل صالح الصماد "ضربة موجعة" للحوثيين في اليمن و تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلفا لصالح الصماد ::التجــديد العــربي::

عاصفة سبتمبر وبداية الحروب الثقافية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

في نهاية مقالنا الماضي «الفوضى الطليقة والهيمنة المقننة» تتبعنا التغيرات العالمية الكبرى التي حدثت بعد انهيار الاتحاد السوفييتي وما أدى إليه من الخلل الجسيم الذي أصاب النظام الدولي الذي اتسم بالثبات النسبي في عصر الحرب الباردة، والذي نشأ مباشرة بعد نهاية الحرب العالمية الثانية عام 1945، وتحول الحلفاء، ونعني أساساً الاتحاد السوفييتي والولايات المتحدة الأميركية، الذين نجحوا بعد حرب دامية في هزيمة النازية والفاشية والنزعة العسكرية اليابانية إلى خصوم يتنافسون على الهيمنة العالمية.

وهكذا تحول النظام الدولي من نظام ثنائي القطبية إلى نظام أحادي القطبية تهيمن فيه الولايات المتحدة الأميركية على النظام العالمي، بحكم قوتها العسكرية الفائقة، وتقدمها التكنولوجي، وقوتها الاقتصادية.

وسرعان ما هبت رياح العولمة وفي قلبها الثورة الاتصالية الكبرى وخصوصاً شيوع البث التليفزيوني الفضائي، الذي سمح لملايين البشر أن يتابعوا الأحداث العالمية والإقليمية والمحلية في الوقت الواقعي لحدوثها in the real time، بالإضافة إلى اختراع شبكة الإنترنت التي قلبت الموازين في عالم الاتصال الإنساني.

وقد أدت هذه التطورات الأخيرة إلى سقوط النموذج القديم للأمن القومي وظهور نموذج جديد يقوم على نوعين من الحروب. وهي الحروب الفضائية cyber war وحروب الشبكات net war التي أصبحت العصابات الدولية وتجار المخدرات والشبكات الإرهابية تستخدمها للترويج لفكرها المتطرف، كما يفعل تنظيم «داعش» حالياً.

وبدأت بوادر نظرية اقتصادية جديدة هي «الليبرالية الجديدة» التي كانت في الواقع المعادل الموضوعي للهيمنة الأميركية في مرحلة صعود الولايات المتحدة الأميركية لتصبح إمبراطورية عالمية متكاملة الأركان.

وفجأة، وعلى حين غرة وفي غفلة كاملة من «حراس» الأمن القومي الأميركي، شن عدد محدود من الإرهابيين الذين ينتمون إلى تنظيم «القاعدة»، كما اعترف «بن لادن» زعيم التنظيم، هجوماً مفاجئاً على مراكز القوة الأميركية الاقتصادية، حيث دخلت الطائرات المدنية المخطوفة في قلب مباني مركز التجارة العالمي، ومراكز القوة العسكرية حين هاجمت إحدى الطائرات المخطوفة مبنى «البنتاجون»، رمز القوة العسكرية الأميركية الفائقة.

وهكذا يمكن القول، بغير مبالغة، إن هذا الهجوم الإرهابي المهول والذي ترتب عليه مقتل آلاف الضحايا، مثّل في الواقع نقطة انقطاع في التاريخ العالمي لأنه، لو أردنا الدقة في التوصيف العلمي، لقلنا إنه كان بداية اشتعال الحرب الثقافية بين الغرب ممثلاً أساساً في الولايات المتحدة الأميركية وحلفائها وبين المنظمات الإسلامية الإرهابية التي انتسبت زوراً وبهتاناً إلى الإسلام.

حين وقعت الواقعة كنت في لندن بعد أن افتتحت، بالاشتراك مع مدير جامعة كنت Kent، مؤتمر الجمعية الأوروبية للعلوم السياسية. وكنت في طريقي للقيام بجولة على مكتبات لندن الزاخرة بالكتب الحديثة حين وصلتني مكالمة تليفونية من مدير مكتب جريدة «الأهرام» في لندن، وقتها، الأستاذ «عاصم القرش»، أخبرني فيها أنه حدث هجوم إرهابي على مباني مركز التجارة العالمي.

لم أستوعب على الفور الدلالة الخطيرة للحدث إلا بعد أن أسرعت إلى الفندق الذي كنت أقيم فيه، وشاهدت على شاشة التليفزيون التصريحات التي أدلى بها كل من الرئيس الأميركي «بوش الابن»، والرئيس الفرنسي «جاك شيراك»، ورئيس الوزراء الإيطالي «برلسكوني».

وحين عدت إلى القاهرة، وكنت بصدد كتابة سلسلة مقالات عن حوار الحضارات، أوقفت هذا المشروع، وشرعت في دراسة الدلالات الكبرى للحدث من أوجهه كافة. وقررت أنه لا بد من صياغة إطار نظري لتحليل مختلف أبعاد الحدث، وإن كنت من واقع تحليلي لمضمون تصريحات قادة الدول الغربية وفي مقدمتهم خطاب الرئيس الأميركي «بوش» الابن، أدركت على الفور أن هذا الحادث الإرهابي سيكون بداية «حرب ثقافية» كبرى بين الغرب والعالم الإسلامي.

وتذكرت على الفور كتاب عالم السياسة الأميركي الشهير «صمويل هنتنجتون»، «صراع الحضارات» الذي أثار جدلاً عالمياً، لأنه قرر فيه أن الحروب القادمة ستكون حروباً ثقافية، خصوصاً بين الغرب والحضارة الإسلامية من ناحية، وبين الغرب والحضارة الكونفشيوسية من ناحية أخرى.

وإدراكاً مني للخطورة البالغة لهذا الحادث الإرهابي قررت تأليف كتاب، صدر فعلاً عام 2003 وعنوانه «الحرب الكونية الثالثة: عاصفة سبتمبر والسلام العالمي» (القاهرة، الطبعة الأولى عام 2003 عن دار نشر ميريت).

ونظراً إلى أهمية الإطار النظري الذي وضعته ونشرته في صدر الكتاب وعرضه لمختلف أبعاد الحادث الإرهابي، قررت أن أعرض لخطوطه العريضة في مقالي الراهن لأنه تنبأ مبكراً بأنه يمثل في الواقع إرهاصات الحرب الثقافية التي ستدور بين الغرب والعالم الإسلامي حتى لو وجهت الضربات العسكرية ضد التنظيمات الإرهابية الإسلامية، لأنه كان لا بد لها أن تصيب أيضاً المجتمعات الإسلامية كما حدث في الغزو الأميركي لأفغانستان والغزو الأميركي للعراق.

الفقرة الأولى من الإطار النظري الذي وضعته تمثلت في مجموعة من التساؤلات عن الحدث الإرهابي ذاته. وقد تساءلت: هل صحيح أن حدث الحادي عشر من سبتمبر 2001، كما وصف في كثير من الكتابات، يمثل فاصلاً تاريخياً بين ما قبله وما بعده؟ وهل هو يمثل «قطيعة تاريخية» بين عصر وآخر، وعلى غرار القطيعة المعرفية في مجال الفكر؟

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

دي ميستورا: عملية أستانا استنفدت جميع طاقاتها

News image

اعتبر مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا ستيفان دي مستورا، أن عملية أستانا استنفدت طاق...

منظومة دفاعية روسية «متطورة» إلى دمشق

News image

عشية إعلانها إسقاط طائرتين من دون طيار «درون»، بالقرب من مطار حميميم في سورية، أكد...

تشيخيا تعلن فتح قنصليتها الفخرية في القدس الشهر المقبل

News image

أعلنت وزارة الخارجية التشيخية أمس (الاربعاء)، إعادة فتح قنصليتها الفخرية في القدس الشهر المقبل، في ...

باسيل يرفض ربط عودة النازحين بالحل السياسي للصراع السوري معتبرا أن العودة الآمنة للمناطق المستقرة داخل البلاد يعد الحل الوحيد والمستدام

News image

بيروت - رد وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل في بيان، الأربعاء، على ما ورد في ...

روسيا تشل "هرقل" الأمريكية في أجواء سوريا

News image

أعلن رئيس قيادة العمليات الخاصة الأمريكية رايموند توماس أن قوات الولايات المتحدة تتعرض بشكل متزايد ...

الملك سلمان يدشن مشروع القدية السبت المقبل

News image

أكد مجلس الوزراء السعودي تدشين خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز السبت القادم مشر...

صحف عربية: مقتل صالح الصماد "ضربة موجعة" للحوثيين في اليمن و تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلفا لصالح الصماد

News image

أعلنت جماعة انصار الله عن تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلف...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

كيف نهض الغرب؟

أنس سلامة

| الخميس, 26 أبريل 2018

لا تستهين بوجود ضعف ثقة فهذا الأمر مدمر وإذا ما تفحصنا ما كتبناه عن مشا...

المجلس الوطني في مهب الخلافات

معتصم حمادة

| الخميس, 26 أبريل 2018

- هل المطلوب من المجلس أن يجدد الالتزام بأوسلو أم أن يطور قرارات المجلس الم...

إن لم تدافع الْيَوْمَ عن البرلمان الفلسطيني وهو يغتصب.. فمتى إذاً..؟

د. المهندس احمد محيسن

| الخميس, 26 أبريل 2018

هي أيام حاسمة أمام شعبنا الفلسطيني للدفاع عن المؤسسة الفلسطينية.. التي دفع شعبنا ثمن وجو...

ورقة الحصار ومحاصرة مسيرة العودة

عبداللطيف مهنا

| الخميس, 26 أبريل 2018

كل الأطراف المشاركة في حصار غزة المديد، اعداءً، وأشقاءً، وأوسلويين، ومعهم الغرب المعادي للفلسطينيين ولق...

أهذا هو مجلسنا الوطني بعد عقود ثلاثة؟!

د. أيوب عثمان

| الخميس, 26 أبريل 2018

لقد كان أخر اجتماع عادي للمجلس الوطني الفلسطيني - وإن كان احتفالياً بحضور الرئيس الأ...

المجلس الوطني: إما أن يتحرر من نهج أوسلو أو يفقد شرعيته

د. إبراهيم أبراش

| الخميس, 26 أبريل 2018

مع توجه القيادة على عقد المجلس الوطني في الموعد المُقرر نهاية أبريل الجاري، ومقاطعة ليس...

القفزة التالية للجيش السوري وحلفائه

عريب الرنتاوي

| الخميس, 26 أبريل 2018

أين سيتجه الجيش السوري وحلفاؤه بعد الانتهاء من جنوب دمشق وشرق حمص الشمالي؟... سؤال تدو...

«صلاح الدين الأيوبي الصيني»

محمد عارف

| الخميس, 26 أبريل 2018

    «أولئك الذين يعرفون لا يتنبأون، والذين يتنبأون لا يعرفون». قال ذلك «لاو تزو» مؤسس ...

كوريا الشمالية لم تعد في محور الشر

د. صبحي غندور

| الخميس, 26 أبريل 2018

    لم تكن اختيارات الرئيس الأميركي الأسبق جورج بوش الابن، في خطابه عن «حال الاتحاد ...

فاشية الثروة جيناتها المال

الفضل شلق

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

    تنسب الطبقة العليا الى نفسها صفات الخير والحق والجمال، وتنسب الطبقة ذاتها صفات الفقر ...

محفزات الحرب وكوابحها بين إيران وإسرائيل

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

    إذا تمكّن النظام الإيراني من الصمود في وجه المحاولات التي لم تتوقف لإسقاطه من ...

في الذكرى 43 لرحيل الرئيس شهاب : التجربة الاكثر استقرارا وازدهارا واصلاحا

معن بشور

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    كانت رئاسة الراحل اللواء فؤاد شهاب رحمه الله للجمهورية اللبنانية من عام 1958 الى ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم2836
mod_vvisit_counterالبارحة28888
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع145536
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي215791
mod_vvisit_counterهذا الشهر892010
mod_vvisit_counterالشهر الماضي972375
mod_vvisit_counterكل الزوار53024442
حاليا يتواجد 2493 زوار  على الموقع