موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مؤتمر باريس: حدود 1967 «أساس» حل النزاع الفلسطيني الصهيوني ::التجــديد العــربي:: الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسيةزاخاروفا: واشنطن تحاول تجنيد دبلوماسيينا! ::التجــديد العــربي:: وجه جديد للخارجية الأردنية مع أيمن الصفديضمن تعديل وزاري شهد أيضا تغيير وزير الداخلية في أعقاب سلسلة هجمات ::التجــديد العــربي:: التدخين يحرق تريليون دولار كل عام ::التجــديد العــربي:: اشبيلية يثأر من ريال مدريد بأفضل طريقة ممكنة بالفوز عليه بهدفين ::التجــديد العــربي:: 1144 مشاركة في الدورة الثالثة لجائزة كتارا للرواية العربية ::التجــديد العــربي:: سبعون مليار دولار الحصاد العقاري في دبي لـ 2016 ::التجــديد العــربي:: البرلمان التركي يوافق في قراءة أولى على إلغاء منصب رئيس الوزراء في تعديل دستوري يتيح للرئيس التدخل مباشرة في القضاء ::التجــديد العــربي:: عمان تستقبل عشرة معتقلين من غوانتانامو ::التجــديد العــربي:: ترامب: غزو العراق "قد يكون أسوأ قرار" في تاريخ الولايات المتحدة ::التجــديد العــربي:: مصر تبحث مكافحة الإرهاب بمشاركة 35 دولة ورؤساء سابقين ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يحذرون من نقل السفارة الأميركية إلى القدس ::التجــديد العــربي:: انطلاق مؤتمر باريس للسلام ::التجــديد العــربي:: تصاعد الاحتجاجات ضد ترمب قبل تنصيبه بأيام ::التجــديد العــربي:: أزمة الهجرة: حوالي 100 مفقود بعد غرق قارب قبالة الساحل الليبي ::التجــديد العــربي:: ترامب "يرغب في العمل مع روسيا والصين" ::التجــديد العــربي:: تحرير جامعة الموصل بالكامل ::التجــديد العــربي:: فعاليات ثقافية متنوعة وليالي عمانية متعددة في مهرجان مسقط 2017 ::التجــديد العــربي:: عمليات تصغير المعدة فعالة في غالب الاحيان ::التجــديد العــربي:: أدنوك الإماراتية تتطلع لبلوغ 460 محطة في 2017 ::التجــديد العــربي::

وداعا للجيش في العراق

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

كان إلغاء قانون التجنيد الإلزامي واحدا من أهم القرارات التاريخية التي اتخذت في العراق الجديد، وهو عراق ما بعد الاحتلال الأميركي. كانت الفكرة أن يتم تأسيس جيش جديد ، لن يكون عقائديا مثل الجيش السابق، بل سيكون مخلصا لحرفته ومدربا عليها بطريقة محايدة. فكرة أن يكون الجيش محايدا هي فكرة مضللة في بلد، دُفع بطريقة احترافية إلى هاوية الفتنة، هناك حيث لا يمكنه أن يفلت من آثار الأمزجة المتضاربة التي تمسك بتاريخه وتصنع مصيره.

 

لقد رحب العراقيون بيوم لن يكون فيه أبناؤهم جنودا. وهو ما يكشف عن عقدة فاقمتها الحروب وكرستها المسيرات الجنائزية التي صنعت عصرا مأساويا، يودع فيه الآباء الأبناء من غير أمل في اللقاء. لم يعد فوج موسى الكاظم ليغري أحدا بالاحتفال بذكرى تأسيسه في السادس من يناير من كل عام. كان ذلك الحدث مناسبة لإنكار حقيقة أن الضابط جعفر العسكري وهو سني المذهب قد شرع بتأسيس الجيش العراقي متخذا من اسم أحد أئمة الشيعة عنوانا لأول أفواجه.

كان هناك عراق موحد، يجد في جيشه رمزا لوحدته الوطنية. ذلك الجيش لم يعد موجودا. لم يتبخر بسبب ما لحق به من هزائم، بل تم حله بقرار مسبق، مزدوج القصد. فهو قرار انتقامي، غير أنه صُمم من أجل حماية نظام الحكم الذي سيقيمه المحتل على أساس مبدأ المحاصصة. وهو نظام لا يصلح لإقامة جيش وطني. ولكن هل كان ذلك الجيش مذنبا في الحروب التي خاضها عبر سنوات حكم صدام حسين لكي يتم إقصاؤه بالطريقة التي اعتمدها بول بريمر، الذي عينته سلطة الاحتلال الأميركي عام 2003 بصلاحيات ملك؟

لا شيء يمت إلى الدولة بصلة يمكن أن يقوم في العراق في ظل الفوضى التي وضعها المحتل الأميركي برنامج عمل، وُضع في خدمة الطاقم السياسي الذي اختير بدقة لقيادة العراق في مرحلة انهيار الدولة فيه. كانت إزالة الجيش العراقي تمثل خطوة ضرورية لإنجاح البرنامج. وكما أثبتت الوقائع فإن البديل عن إنشاء جيش عراقي على أسس وطنية أن يتم إنشاء ميليشيا طائفية على غرار الحرس الثوري الإيراني، تكون مهمتها التصدي لأي محاولة لمقاومة النظام القائم. وهو نظام لا يثق في إمكانية استمراره، لا بسبب تدني شعبيته بل بسبب انسداد الآفاق أمامه، الأمر الذي تكشف عنه عزلته في المحيطين العالمي والإقليمي.

لقد أهدرت أموال كثيرة بذريعة تأسيس جيش عراقي بديل، اتضح في ما بعد أن الإرادة الوطنية كانت غائبة عن ذلك المشروع، لذلك لم يكن غريبا أن يتم الإعلان عن وجود عشرات الآلاف من الجنود الفضائيين (الغائبين) في صفوف ذلك الجيش. المؤسسة العسكرية، هي أكثر مؤسسات الدولة التي كانت ولا تزال قيد الإنشاء فسادا. ومن المؤكد أن ظاهرة الفساد قد كشفت عن وجهها القبيح من خلال الهزيمة المدوية التي تعرض لها الجيش العراقي يوم احتل تنظيم داعش ثاني مدن العراق من غير أن يواجه أي صعوبة تُذكر. يومها كتبت كلمة النهاية لفيلم هزلي عنوانه “الجيش العراقي”.

وإذا ما كان الأكراد يملكون ميليشيا اسمها بيشمركة وقد فرضوها على الدولة العراقية، كونها جيشا نظاميا، فإن الأحزاب الشيعية وهي التي تحكم العراق منذ أكثر من عشر سنوات سعت إلى أن تحذو حذو الأكراد في تأسيس ميليشيا شيعية، ظاهرها الدفاع عن المذهب وباطنها الولاء لإيران. من أجل أن يستكمل المشهد قبحه صار لزاما أن يقوم عرب العراق السنة بتشكيل فصيلهم الميليشياوي المسلح، لنقول يومها “وداعا للجيش العراقي”.

 

فاروق يوسف

تعريف بالكاتب: شاعر وناقد من العراق يقيم في السويد
جنسيته: عراقي

 

 

شاهد مقالات فاروق يوسف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسيةزاخاروفا: واشنطن تحاول تجنيد دبلوماسيينا!

News image

كشفت ماريا زاخاروفا، الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسية، عن حادث توقيف تعسفي لدبلوماسي روسي في ...

وجه جديد للخارجية الأردنية مع أيمن الصفديضمن تعديل وزاري شهد أيضا تغيير وزير الداخلية في أعقاب سلسلة هجمات

News image

عمان - أجرى رئيس الوزراء الاردني هاني الملقي الاحد تعديلا في حكومته شمل ستة وزر...

البرلمان التركي يوافق في قراءة أولى على إلغاء منصب رئيس الوزراء في تعديل دستوري يتيح للرئيس التدخل مباشرة في القضاء

News image

اسطنبول (تركيا) - وافق البرلمان التركي في قراءة اولى الأحد على دستور جديد يعزز صلا...

عمان تستقبل عشرة معتقلين من غوانتانامو

News image

مسقط - وصل عشرة من معتقلي سجن غوانتانامو العسكري الأميركي الاثنين إلى سلطنة عمان "لل...

ترامب: غزو العراق "قد يكون أسوأ قرار" في تاريخ الولايات المتحدة

News image

أدان الرئيس الأمريكي المنتخب، دونالد ترامب، قرار غزو العراق في عام 2003 واصفا إياه بأن...

مصر تبحث مكافحة الإرهاب بمشاركة 35 دولة ورؤساء سابقين

News image

تسضيف مصر اجتماعين للمنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب الذي تنظمه وزارة الخارجية على مدى يومين بمش...

الفلسطينيون يحذرون من نقل السفارة الأميركية إلى القدس

News image

قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس أمس السبت: إنه إذا مضى الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

أسئلة عاصفة «الربيع العربي»

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 23 يناير 2017

    تجتمع محصّلة عملية التفكيك الكولونيالي للوطن العربي، منذ لحظتها السايكسبيكوية الابتدائية، مع وقائع الاقتلاع ...

"ترامب" والشرق الاوسط، نظرة تحليلية واستقرائية

سميح خلف | الأحد, 22 يناير 2017

في عشرين من شهر يناير 2017 الجاري سيتربع الرئيس الأمريكي الجديد على عرش البيت الا...

يناير والمؤامرة

عبدالله السناوي

| الأحد, 22 يناير 2017

  لا تنشأ ثورة بمؤامرة، ولا تستقيم حقيقة بالادعاء.نسبة «يناير» إلى مؤامرة هي نفي بالتدليس ...

هل تصح المراهنات على ترامب؟!

د. صبحي غندور

| الأحد, 22 يناير 2017

    كثيرون من العرب لم يجدوا مشكلة في وصول دونالد ترامب إلى منصب رئاسة الولايات ...

مهام الجيوش الوطنية وأسباب استهدافها

د. علي بيان

| الأحد, 22 يناير 2017

    مقدمة: تشير الوثائق التاريخيّة أنّ جانباً من خصائص حياة الإنسان الثابتة على مستوى الأفراد ...

أزمة قبرص إلى الحل

د. محمد نور الدين

| السبت, 21 يناير 2017

    عرفت المفاوضات بين الجانبين القبرصيين، التركي واليوناني، تقدماً واضحاً في الجولة الجديدة التي تجري ...

لبنان ومأزق قانون الانتخابات

د. عصام نعمان

| السبت, 21 يناير 2017

    في خطاب القسم، بعد انتخابه رئيساً للبنان، أكد العماد ميشال عون أن «فرادة لبنان ...

الاحتراب الطائفي ومستقبل الدولة الوطنية في العالم العربي (١)

عبدالنبي العكري

| السبت, 21 يناير 2017

    (تعقيب على ورقة الباحث عبدالحسين شعبان خلال منتدى عبدالرحمن النعيمي الثقافي، اللقاء الرابع عن ...

هدم و-تدعيش- وشيطنة للنضال الوطني الفلسطيني

راسم عبيدات | الجمعة, 20 يناير 2017

    واضح بأن دولة الإحتلال التي تسير بخطىً حثيثة نحو العنصرية والتطرف،حيث تعمل على سن ...

ام الحيران : شدي حيلك يا بلد ما في ظلم الى الابد..هنا باقون !!

د. شكري الهزَّيِّل

| الجمعة, 20 يناير 2017

    ايتها النشميات..ايها النشاما في ام الحيران الابيه والعصية على الانكسار..لا تجزعوا ولا تيأسوا فانكم ...

أهلا ترامب

فاروق يوسف

| الجمعة, 20 يناير 2017

    لا يملك العرب سوى الترحيب بدونالد ترامب، رئيسا للولايات المتحدة الأميركية، الدولة التي يُفترض ...

تطور مقاومة فلسطينيي 1948

عوني فرسخ

| الجمعة, 20 يناير 2017

    شهدت فلسطين المحتلة سنة 1948 خلال الأسبوعين الماضيين إضراباً عم جميع المدن والبلدات العربية، ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم10649
mod_vvisit_counterالبارحة24470
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع35119
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي163270
mod_vvisit_counterهذا الشهر616661
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1056697
mod_vvisit_counterكل الزوار37460100
حاليا يتواجد 2272 زوار  على الموقع