موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
هجوم برشلونة: البحث عن المشتبه به الرئيسي يمتد إلى أوروبا ::التجــديد العــربي:: القوات الجوية الروسية تدمر قافلة عسكرية ومقتل أكثر من 200 داعشي قرب دير الزور ::التجــديد العــربي:: فقدان عشرة بحارة إثر اصطدام مدمرة أمريكية بناقلة نفط ::التجــديد العــربي:: فرنسا.. سيارة تصدم أشخاصاً في محطتي حافلات بمرسيليا ما أسفر عن سقوط قتيل وجريح ::التجــديد العــربي:: وصول أكثر من مليون حاج إلى السعودية لأداء مناسك_الحج ::التجــديد العــربي:: السفارة الأميركية في روسيا تعلق موقتاً منح تأشيرات الدخول إليها ::التجــديد العــربي:: ستة قتلى في سقوط قذيفة قرب "معرض دمشق الدولي" ::التجــديد العــربي:: تظاهرات في بوسطن الأميركية ضد خطاب الكراهية ::التجــديد العــربي:: «الخطوط السعودية»: قطر لم تمنح طائراتنا تصاريح هبوط لنقل الحجاج ::التجــديد العــربي:: هجوم برشلونة: الضحايا من 34 بلدا ::التجــديد العــربي:: تعزيزات عسكرية لإنهاء معركة الجرود: في اليوم الثاني من العملية يرفع المساحة الجغرافية المحررة من قبل الجيش اللبناني الى 80 كيلومتراً مربعاً من مساحة المنطقة التي تبلغ 120 كيلومتراً مربعاً ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يعتقل 24 فلسطينياً في مناطق عدة من الضفة الغربية ::التجــديد العــربي:: السعودية تخصخص عشرة قطاعات حكومية ::التجــديد العــربي:: المصرف المركزي الصيني يسحب 50 بليون يوان من السوق ::التجــديد العــربي:: بيت السناري الأثري بحي السيدة زينب بالقاهرة، التابع لمكتبة الإسكندرية يستضيف تراث المغرب الوطني لمهرجان "من فات قديمه تاه" ::التجــديد العــربي:: الافراط في تناول الطعام يتلاعب بالذاكرة والخضروات والفواكه مثل التوت واللفت والرمان تحصن الدماغ من ضعف الادراك وتمنح الجسم الطاقة ::التجــديد العــربي:: التدخين يصيب كبار السن بالوهن ::التجــديد العــربي:: نيمار يستعرض مهاراته ويقود سان جرمان الى فوز ساحق على ضيفه تولوز بسداسية بعد تسجيله هدفين ومساهمته في تمريرتين حاسمتين وتسببه بركلة جزاء ::التجــديد العــربي:: تشلسي يعوض تعثره الافتتاحي في 'البريمير ليغ ويفوز على توتنهام بفضل ثنائية لمدافعه الاسباني ألونسو ::التجــديد العــربي:: دي ميستورا: شهر أكتوبر سيكون «الحاسم» بالأزمة السورية ::التجــديد العــربي::

حقيقة فيدل كاسترو الأسطورة وكوبا الحلم

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

كتب الكثير عن فيدل كاسترو، القائد الثوري والمناضل الأممي والحاكم النزيه، والذي قارع الإمبريالية الأميركية منذ أن كان طالباً، مروراً بحرب تحرير كوبا من دكتاتورية باتيستا، وتثبيت استقلالية كوبا عن هيمنة الولايات المتحدة، ودعم حركات التحرر بالرجال والسلاح والمتطوعين، على امتداد 49 عاماً من حكمه.

 

كما كتب الكثير عن كوبا جزيرة الحرية، التي تمردت على أعتى قوة على وجه الأرض، أميركا التي لا تبعد عنها سوى أميال بحرية، وعانت من حصار استمر لنصف قرن، وصدت غزوات المرتزقة في خليج الخنازير. كوبا التي كانت عبارة عن صالة قمار وماخور دعارة للأميركيين، أضحت بلداً يفتخر بما أنجزه من تعليم شامل ورعاية صحية، والعمل والسكن اللائقين، وصمدت في حين تهاوى النظام الاشتراكي في قلعة الاتحاد السوفياتي ومحيطه دول أوروبا الشرقية، والكثير من الأنظمة التي ادعت الاشتراكية في القارات الثلاثة، ليسود العهد الأميركي مع وجود قلعة التمرد كوبا.

كوبا ذات الموارد المحدودة تستقبل آلاف الطلبة من بلدان العالم الثالث، ليدرسوا مجاناً في جامعاتها؛ بل ويحصلون على سكن مجاني ومنحة للعيش الكريم. كوبا أرسلت المئات من الأطباء وأصحاب الاختصاصات الطبية إلى المناطق المحررة لحركات التحرر، والكثير من البلدان مثل العراق أثناء الحصار، واليمن الديمقراطي، وبالطبع دول أميركا اللاتينية، وأرسلت خيرة أبناء قواتها المسلحة للدفاع عن أنغولا في وجه النظام العنصري لجنوب إفريقيا، كما لا ننسى دور البطل تشي جيفارا وهو الذي حمل روحه على كفه ليقاتل في الكونغو، ثم في بوليفيا حيث استشهد هناك، مجسداً أهمية الثوري بالدم وليس بالكلام.

هذه الصور الأخاذة للأسطورة فيدل كاسترو، ولجزيرة الحرية يجب ألا تمنعنا من التقييم الموضوعي لفيدل، وتجربة كوبا من موقع الحريص على استمرار التجربة وتطورها. وكان ذلك حافزاً لي لاقتناص الفرص لزيارة كوبا، زرت كوبا مرتين، الأولى في ربيع 1981 لحضور المؤتمر العالمي للتضامن مع شعب بورتريكو (الملحقة بأميركا قسراً). والثانية في شتاء 1992 لحضور مؤتمر القارات الثلاث الذي أسسه الشهيد المغربي المهدي بن بركة.

الزيارة الأولى كانت بحضور عدد قليل من المشاركين ومعظمهم من أميركا اللاتينية، بمن فيهم الحركات التعددية المقاتلة مثل «الفارك» في كولومبيا، والدرب المضيء في بوليفيا، وقد كان المندوبون العرب على عدد الأصابع. حينها كانت كوبا معزولة جداً عن العالم، وخطوط الطيران إليها محدودة جداً، حيث سافرت بالخطوط التشيكية في طائرة متهالكة، ورحلة متعبة من بيروت عبر براغ، وجزر الأزور بالمحيط الأطلسي.

في هذه الزيارة أتيح لي لأول مرة أن أعاين كوبا، المدينة هافانا والريف الكوبي، حيث أخذ عدد محدود من الوفود لاحتفال؛ تحدث فيه الرئيس الكوبي حينها دوريتوس ورئيس الوزراء الرجل القوى فيدل كاسترو. وقد جاءت كلمة دوريتوس التضامنية مع بورتريكو قصيرة؛ ولكن ما أن تسلم فيدل كاسترو المايكروفون إلا وبدأ المطر يهطل بغزارة وهو مستمر في تقريع الإمبريالية الأميركية، ويروي فصول الصراع معها، ليس مع كوبا فقط؛ بل على امتداد العالم، ولا أحد يجرؤ على التحرك، والنتيجة أننا تبللنا وأصبنا بزكام حاد استدعى حضور الأطباء إلى فندقنا للعلاج.

واستمر المؤتمر في قصر المؤتمرات بخطب نارية لممثلي كوبا وأميركا اللاتينية على امتداد ثلاثة أيام، لكن ما أبهجنا حفل الباليه الكوبي الراقي، فكيف لكوبا أن تكون لها فرقة باليه بهذا المستوى؟

لقد صدمني في هافانا، أنه في ظل نظام اشتراكي وعدالة اجتماعية وتقدم علمي لاشك فيه، أن كثيراً من بيوت العاصمة مهملة، وتحول الكثير منها إلى أطلال، والمخازن خالية الأرفف، والمواد الغذائية مقننة، والبطالة المقنعة واضحة في الأعداد الكبيرة من المتسكعين. كما أن الصورة البراقة التي يقدمها المسئولون في الحزب الشيوعي والدولة، ليست هي الحقيقة الوحيدة. بل هناك حقائق أخرى تحت السطح، ومنها الحد من الحريات الشخصية والعامة، واحتكار السلطة من قبل الحزب الشيوعي الكوبي، وأحادية الإعلام.

المرة الثانية ذهبت إلى كوبا في شتاء 1992 للمشاركة مؤتمر القارات الثلاث (fricontental) الذي أسسه الشهيد المهدي بن بركة، ليضم الأحزاب والقوى والشخصيات من بلدات العالم الثالث المنخرطة في مناهضة الإمبريالية والرجعية والديكتاتورية والتسلط والمؤمنة بقيم الحرية والعدالة والكرامة والتحرر الوطني والإنساني، وقد استشهد بن بركة في باريس.

قبيل انعقاد المؤتمر التأسيسي هذه المرة كان الوضع أفضل، إذ سافرت من دمشق إلى هافانا عبر مطار مدريد وبالخطوط الإسبانية، وكان هناك عدد معقول من الوفود الرسمية ووفود المعارضات العربية. حيث تم استقبالنا في المطار. لكن حقيبتي لم تصل، ومن هناك بدأت معاناة لا تصدق، وسكنا في فندق مريح تديره شركة إسبانية. وللعلم فإن الزيارة الأولى على حساب الكوبيين، أما هذه فعلى حسابنا، عقد المؤتمر في قصر المؤتمرات على امتداد أربعة أيام مليئة بالخطب الحماسية، وخصوصاً كلمة كاسترو في الجلسة الأخيرة، والتي استمرت لثلاث ساعات، وهو يعيد ويزيد في فتح ملفات أميركا، وتاريخها الدامي بدءاً بسكان أميركا الأصليين، وعبوراً بحروبها من طرابلس إلى الفلبين، وتأمرها وحصارها لكوبا، وخطابه يقاطع بالتصفيق والهتافات.

ومرة أخرى هناك هوة بين الخطابات في المؤتمر، والواقع المعاش للناس وما يفكرون فيه. ومن ضمن فعاليات المؤتمر حفل استقبال أقيم في ضاحية فاخرة حيث يسكن كبار المسئولين، ومنهم كاسترو حيث اعتقدت لوهلة أنني في لوس أنجليس وليس هافانا. وأثناء تبادلنا الحديث، اقترب منا أحد مسئولي المراسيم، وأخبر مجموعة منتقاة من الوفود العربية ومنهم اليمن وفلسطين وعمان والبحرين، أخبرنا أن القائد فيدل كاسترو موجود في صالة أخرى، وأخذنا إلى لقائه، وكانت مفاجأة مذهلة، ووجدنا أنفسنا وجهاً لوجه مع القائد الأسطورة بلباسه العسكري، الذي لم يتخل عنه حتى تقاعده من السلطة في 2008.

تبادلنا الحديث الودي معه، وسأل عن أحوال بلداننا ونضال شعوبنا، وقد كانت بيدي مسبحة فقدمتها إليه هدية، وضحك وقال ليس لدي هدية سوى السيجار الكوبي، فقلت له شكراً أنا لا أدخن ولكن سأحتفظ به.

بعد انتهاء المؤتمر، دعيت للقاء لجنة العلاقات الخارجية في الحزب الشيوعي الكوبي. ولجنة التضامن الكوبية مع الشعوب. ومن غريب الأمر أنهم سألوني عن جدوى إقامة سفارة في الخليج العربي، مع محدودية إمكاناتهم، فنصحتهم أن يقيموا قنصلية في دبي لتنشيط السياحة، والتبادل التجاري والتعاون الثقافي العلمي، وهو ما كان.

ومع انتهاء المؤتمر، وللتخلص من كلفة الفندق التي تضاعفت، انتقلت مع الرفيق الفلسطيني صلاح صلاح والذي درس دورة سياسية متقدمة في كوبا إلى بيت ابنه، لمعايشة الكوبيين على الطبيعة، وخصوصاً أن صلاح يملك شبكة واسعة من العلاقات مع عائلات كوبية.

وبالفعل على امتداد خمسة أيام تقريباً، عايشنا حياة الكوبيين بحلوها ومرها. الكوبيون فخورون بثورتهم وفخورون بإنجازاتها، والأهم الاعتزاز بكرامتهم التي مرغها الأميركان بالوحل لعقود. لكنهم يشكون من التسلط الأمني والحد من الحريات السياسية والمدنية والدينية، واحتكار الحزب الشيوعي للسلطة، وفقدان التعددية السياسية التي لا تعكس التعدد السياسي والإثني للشعب الكوبي، وعسكرة الحياة، والكلفة الباهظة لحروب الخارج. والتقنين وانعدام الكثير من السلع. وهبوط العملة الكوبية، في حين وجود سوق موازية بها كل شيء؛ ولكن بالدولار، لدى المحظوظين ممن لهم أقارب في أميركا وأوروبا والأجانب طبعاً، مما ولد سوقاً سوداء. وأيضاً انحرافات أخلاقية وراء المال والكماليات. أتيحت لي الفرصة لألتقي بالطلبة البحرينيين والعمانيين الدارسين في هافانا، وفي سكنهم الداخلي بعمارة كريستال، وعرفت منهم معاناتهم المعيشية، وانقطاعهم عن الوطن وأخباره، من المفارقات أنه بعد أن يئست من الحصول على شنطتي، تعرفت على تاجر فلسطيني في المؤتمر عنده مخزن ملابس، وبعد أن عرف بقصتي، أمر أحد مرافقيه لأخذي للمخزن لأتزود منه، فذكرت له الحالة الصعبة لطلبتنا، فأمر المرافق بأن آخذ من الملابس ما أريد وهكذا، قدمت لطلبتنا هدية الملابس بالطبع، ومما فاقم الأوضاع السياسية المغلقة، والأوضاع الاقتصادية الصعبة، والرقابة الأمنية المتشددة انهيار الاتحاد السوفياتي والمعسكر الاشتراكي، والحصار المحكم للولايات المتحدة، وهي الشريك الطبيعي والأول لكوبا سابقاً.

وقد تضافرت عوامل: صعوبة الأوضاع مع الإغراءات الأميركية، لظهور الهجرة المنظمة والأكثر غير منظمة من كوبا إلى أميركا، وخصوصاً ميامي حيث يوجد حالياً ما يزيد على مليون كوبي، وكذلك للكثير من بلدان الغرب الأخرى، مشكلة نزيفاً بشرياً للكفاءات والقدرات الكوبية، وبيئة حاضنة للتأمر ومناهضة كوبا، والتأثير على السياسة الأميركية المعادية لكوبا.

لاشك في أن تغييرات مهمة حدثت منذ تولي راوول كاسترو أخ فيدل، ويده اليمنى منذ اندلاع الثورة حتى خلافته في 2008، والذي تزامن مع وصول رئيس عقلاني لأميركا وهو الرئيس أوباما مما سهل تطبيع العلاقات وتوجت بزيارة أوباما لكوبا العام الماضي.

وانفتحت كوبا على العالم، وبدأت الاستثمارات تتدفق، والحياة تتحسن، والقبضة الأمنية ترتخي. ومع إخلاص كوبا لخياراتها واعتزازها بتجربتها المتفردة، فإن عليها أن تقطع شوطاً طويلاً، وتحدث تغييرات مهمة في نظامها السياسي والاقتصادي والاجتماعي، بما يحافظ على المكتسبات والإنجازات، ويبني عليها في ظل نظام مستدام، لا تحكمه القرابة أو كبار السن أو الحزب الواحد، بل نظام ديمقراطي اشتراكي يعكس التعددية الكوبية، وغنى تاريخها وتراثها وطاقاتها.

أحتفظ في ذاكرتي بأيام جميلة في كوبا، وعلاقات صداقة مع كوبيين، وأعرف أن السياسة الخارجية الحالية واصطفاف كوبا في كثير من الأحيان مع أنظمة استبدادية لا تحترم إرادة شعوبها وحقوقهم وحرياتهم، وذلك من منطلق براغماتي، ولكن قيم الثورة الكوبية وقيم شعبها سيعيدها إلى موقعها الطبيعي إلى جانب الشعوب، خلاصة القول إن أفضل ما نقدمه تحية للقائد فيدل كاسترو، ألا نحوله إلى أسطورة، بل إلى مناضل وطني وأممي مخلص، أصاب وأخطأ، وألا نُحمّل الكوبين أكثر مما يحتملون.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

هجوم برشلونة: البحث عن المشتبه به الرئيسي يمتد إلى أوروبا

News image

اتسعت رقعة البحث عن منفذ الهجوم المُميت في مدينة برشلونة الإسبانية الأسبوع الماضي لتمتد إلى...

القوات الجوية الروسية تدمر قافلة عسكرية ومقتل أكثر من 200 داعشي قرب دير الزور

News image

موسكو –أعلنت وزارة الدفاع الروسية، اليوم الاثنين، أن القوات الجوية الروسية دمرت قافلة للجماعات الإ...

فقدان عشرة بحارة إثر اصطدام مدمرة أمريكية بناقلة نفط

News image

فُقد عشرة بحارة أمريكيين وأصيب خمسة آخرون، إثر اصطدام مدمرة أمريكية بناقلة نفط قبالة سوا...

فرنسا.. سيارة تصدم أشخاصاً في محطتي حافلات بمرسيليا ما أسفر عن سقوط قتيل وجريح

News image

أعلن مدعي الجمهورية في مرسيليا، كزافييه تارابو، أن العمل المتعمد لشاب صدم بسيارته صباح الا...

وصول أكثر من مليون حاج إلى السعودية لأداء مناسك_الحج

News image

الرياض – بلغ عدد القادمين لأداء مناسك_الحج من الخارج عبر الموانئ الجوية والبرية والبحرية منذ...

السفارة الأميركية في روسيا تعلق موقتاً منح تأشيرات الدخول إليها

News image

أعلنت السفارة الاميركية في موسكو اليوم (الاثنين) انها ستعلق منح تأشيرات دخول الى الولايات الم...

ستة قتلى في سقوط قذيفة قرب "معرض دمشق الدولي"

News image

قتل ستة أشخاص بعد سقوط قذيفة اليوم (الأحد) قرب مدخل «معرض دمشق الدولي» الذي فتح...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

.. فهل تلك مشيئة الله .. أم هي مشيئة البشر؟!

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 23 أغسطس 2017

    حين يجتمع الجهل والجَشع والانحلال، وغياب المفاهيم والمعايير الدينيَّة “الروحية – الأخلاقية”، والاجتماعية السليمة ...

التقسيم والدومينو

عبدالله السناوي

| الأربعاء, 23 أغسطس 2017

  كألعاب الدومينو، ما إن يسقط حجر حتى تتداعى أحجار أخرى على الرقعة نفسها.   هكذا ...

«الإليزيه»..أرباح الخارج وأضرار الداخل

فيصل جلول

| الأربعاء, 23 أغسطس 2017

    سجلت شعبية الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في المئة يوم الأولى من الحكم انخفاضاً خطيراً ...

الطائفية كلها شر

حسن علي آل جميعان | الأربعاء, 23 أغسطس 2017

    لا تزال القلوب مشحونة على بعضها، و لا تزال الكراهية ساكنة في أعماق جوارحنا، ...

مرونة أسواق العمل وتوليد الوظائف

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 22 أغسطس 2017

    أكدت منظمة العمل الدولية أن العالم بحاجة لتوفير 600 مليون وظيفة بحلول عام 2030؛ ...

العلمانية بين طلال أسد والإسلاميين

د. خالد الدخيل

| الاثنين, 21 أغسطس 2017

    إذا كان السجال حول الدولة، مفهوماً وتجربة، وتحديداً حول العلمانية، لم يتوقف في الغرب ...

شعبوية إيديولوجيا صناديق الاقتراع

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 21 أغسطس 2017

    خلافاً لما يعتقده كثيرون، خطأ، لم تقترن الشعبوية فقط بالحركات السياسية ذات الطبيعة الإيديولوجية ...

الانتهازية في الثورة

د. فايز رشيد

| الأحد, 20 أغسطس 2017

    طالما كانت الثورة, طالما وُجد الانتهازيون المستفيدون منها, وغير المستعدين للتضحية بأنفسهم من أجلها! ...

حقائق عن المجتمع الأميركي

د. صبحي غندور

| السبت, 19 أغسطس 2017

    هناك شرخ كبير موجود الآن داخل المجتمع الأميركي بين تيار «الأصولية الأميركية» وتيار «الحداثة ...

أحداث ولاية فيرجينيا: الدلالات والتداعيات

د. زياد حافظ

| السبت, 19 أغسطس 2017

    أحداث مدينة شارلوتفيل في ولاية فيرجينيا أدت بحياة مواطنة أميركية دهستها سيارة يقودها أحد ...

اعرف عدوك:جذور البلطجة والقوة-الارهاب- في المجتمع الاسرائيلي…؟

نواف الزرو

| السبت, 19 أغسطس 2017

  نصوص ارهابية من “العهد القديم”   (قد يتنطح البعض ليقول لنا: يا اخي كلنا نعرف ...

عودة روسيا إلى ليبيا

د. محمد نور الدين

| السبت, 19 أغسطس 2017

    بدت زيارة قائد الجيش الليبي اللواء خليفة حفتر إلى موسكو، واجتماعه بوزير الخارجية الروسي ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم18769
mod_vvisit_counterالبارحة33309
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع111465
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي274413
mod_vvisit_counterهذا الشهر647902
mod_vvisit_counterالشهر الماضي641360
mod_vvisit_counterكل الزوار43719584
حاليا يتواجد 2970 زوار  على الموقع