موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مسيرة ضخمة في لندن تطالب بالاعتذار عن "وعد بلفور" ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يأمر بتشكيل لجنة لـ«حصر جرائم فساد المال العام برئاسة ولي العهد ::التجــديد العــربي:: أمر ملكي: إعفاء وزير الحرس الوطني متعب بن عبدالله و عادل بن محمد فقيه وزير الاقتصاد والتخطيط و قائد القوات البحرية الفريق عبد الله السلطان ::التجــديد العــربي:: النيابة العامة الإسبانية تطلب مذكرة توقيف أوروبية لبيغديمونت ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي تعترض صاروخًا بالستيًّا باتجاه الرياض ::التجــديد العــربي:: الحريري يستقيل ويعلن عن مؤامرة لاغتياله ويرجع قراره لمساعي إيران 'خطف لبنان' وفرض الوصاية عليه ::التجــديد العــربي:: الصين تبني سفينة ضخمة لبناء الجزر ::التجــديد العــربي:: ترامب يتطلع لطرح أسهم أرامكو في بورصة نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر تخطط لإنشاء ميناء جاف بكلفة 100 مليون دولار ::التجــديد العــربي:: أستراليا ضيف شرف مهرجان القاهرة السينمائي ::التجــديد العــربي:: 90كاتبا يتدفقون على معرض الكتاب الفرنكفوني في بيروت ::التجــديد العــربي:: الفاكهة والخضراوات الملوثة بمستويات عالية من آثار المبيدات الحشرية تعرض النساء للعقم والإجهاض او تضر بالإنجاب ::التجــديد العــربي:: تلوث الهواء يصيب أكثر من 10 ملايين بأمراض الكلى سنويًا ::التجــديد العــربي:: برشلونة يحلق منفردا بقمة الدوري الاسباني و اتلتيكو يتقدم على ريال ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونيخ يعود من أرض دورتموند بنقاط الفوزو- لايبزيغ الى المركز الثاني ::التجــديد العــربي:: إنشاء قاعدة عسكرية تركية أولى في سوريا ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى مواصلة المصالحة ووقف التنسيق الأمني مع الاحتلال رداً على المجزرة فيما شيع آلاف الفلسطينيين في عدد من المناطق أمس جثامين سبعة شهداء سقطوا في قصف للنفق من قبل طائرات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: هجوم مانهاتن: ترامب يأمر بتشديد الرقابة على دخول الأجانب إلى أمريكا و«سي إن إن» تكشف هوية المشتبه به ::التجــديد العــربي:: تكليف رئيس الوزراء الكويتي بتشكيل حكومة جديدة ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يعلن مقتل بعض إرهابيي هجوم الواحات وعن تدمير ثلاث عربات دفع رباعي محملة بكميات كبيرة من الأسلحة والذخائر ::التجــديد العــربي::

مؤتمر فتح .. والقطيعة مع الكفاح المسلح

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

بالمعنى الشخصي, كنتُ أود لو أنّ الإخوة في حركة فتح , ترووا كثيرا قبل تحديد موعد مؤتمرهم التنظيمي السابع, إن في مكان انعقاد المؤتمر, أو في تحديد أسماء الحضور , فعدد أعضاء المؤتمر الأخير هو 1400 عضو , وهو تماما نصف عدد الأعضاء الذين حضروا المؤتمر السادس عام 2009. كما أهمية إعداد البرامج وبالأخص السياسي, انطلاقا من معطيات الواقع, وما أفرزته مرحلة أوسلو ومفاوضاتها العبثية, التي لم تسفر عن نتائج سوى, المزيد من استشراس العدو الصهيوني, وازدياد نهمه لسرقة المزيد من الأراضي الفلسطينية ومضاعفة استيطانه, والإيغال قدُماٍ في قتل أبناء شعبنا وفي سفك دمائهم. كنتُ وغيري ننتظر برنامجا يجيب عن كل تساؤلات الصراع ,وقضية مجابهة هذا العدو الفاشي, الذي زادت اشتراطاته, وصولا إلى ضرورة اعتراف السلطة بأن فلسطين هي “دولة يهودية” بكل التداعيات الخطيرة لهذا الاعتراف.

 

حقيقة الأمر, أن كاتب هذه السطور, كما الكثيرين , من أشد الداعين لوحدة حركة فتح, وحل كافة الإشكاليات الخلافية داخلها على قاعدة الديموقراطية. كنت أتمنى حسم موضوع الحضور, بالشكل الذي يتيح لكافة من يستحقه تنظيميا, أن يكون عضوا في المؤتمر. كنت أتمنى لو تم انعقاد المؤتمر على أرض عربية ,بعيدا,عن تدخل قوات الاحتلال, في السماح لهذا العضو, ومنع أولئك من الدخول إلى فلسطين المحتلة. كل ما كتبته من رغبات, تنطلق من الحرص الشديد على وحدة حركة فتح, وتجنب إمكانية تشظيها, كون قضيتنا التحررية ما زالت تمر في “مرحلة التحرر الوطني”, ولم تجتزها, كما مشروعنا النضالي والوطني ,يعيش ظرفا استثنائيا في تعقيداته, لكل ذلك, فإن قضيتنا تحتاج لكل جهد فلسطيني وطني, بعيدا عن رقص العديد من حاضري المؤتمر على أنغام “غلابة يا فتح”, والأناشيد التي تعكس الانغلاق التنظيمي. من جانب آخر, استنكر جزء من ممثلي قطاع غزة وعددهم (75) عضوا (لم يتم اصدار تصاريح لهم للمغادرة إلى رام الله ,والمشاركة في المؤتمر, مشيرين إلى أنهم يمثلون الثلث), استنكروا انعقاد المؤتمر دون حضورهم. لقد تساءل أؤلئك الأعضاء: “كيف يتم عقد المؤتمر واختيار المرشحين دون اكتمال النصاب القانوني لقطاع غزة؟”. لقد طالب عضو المجلس الثوري لحركة فتح سعدي سلامة, الرئيس محمود عباس بالتدخل شخصيًا لحل اشكالية العالقين, وكل الذين لم يحصلوا على تنسيق أو تصاريح ,والضغط على الجانب الإسرائيلي لمنحهم تصاريح للمشاركة في المؤتمر, أسوة بزملائهم الذين تم التنسيق لهم عبر الشؤون المدنية.

كان ملاحظا, غياب حتى صورة للرئيس الراحل ياسر عرفات في صدر قاعة المؤتمر(قارنوا ذلك مع صورته في المؤتمر السادس), لم يأتِ الرئيس عباس في خطابه الطويل, الذي امتد لساعات ثلاث, على أيّ ذكر لمؤسس حركة فتح, سوى عندما قال,” أنه اعترف بإسرائيل قبله”. لم يتم السماح لأعضاء كثيرين في المجلس الثوري ( وحقهم التنظيمي أن يكونوا أعضاء طبيعيين في المؤتمر) من دخول القاعة, كما معظم ممثلي قطاع غزة, سوى الذين أراد الرئيس عباس دخولهم. للعلم, نسبة تمثيل أعضاء فتح في الخارج (كل الدول العربية والشتات ) لم تبلغ سوى 9%! أي أن تمثيل الضفة الغربية, إضافة إلى نسبة محدودة من قطاع غزة بلغت نسبة 91% من عضوية المؤتمر, فهل هذا معقول؟.

بمجرد إعلان الرئيس عبّاس, انطلاق أعمال المؤتمر, وسط تصفيق الحضور قياماً وقعودا بعد كل جملة يلقيها, ألقى رئيس المجلس الوطني الأخ سليم الزعنون في إعياء صحيّ شديد, كلمة, جاء فيها: ” أن اللجنة المركزية أوصت بالإجماع ترشيح محمود عبّاس رئيساً للحركة”. وبذلك تم تنصيب عبّاس, قائداً للحركة بالإجماع بدون انتخابات, وبدون منافسين, ولخمس سنوات مقبلة! في سابقة تحدث للمرة الأولى في تاريخ مؤتمرات الحركة. في خطابه, أكدّ الرئيس عبّاس على منطلقاته السياسية, وهي تمسكه بخيار السلام العادل والشامل, على أساس حل الدولتين كخيار استراتيجي. وأنه متمسك بالثوابت (ولكن لم يحدد أية ثوابت؟) هل هي ثوابتنا كشعب فلسطيني المتمثلة في تحرير كل فلسطين التاريخية, أم ثوابت اللجنة الرباعية الدولية, المتمثلة بالمفاوضات والتعايش مع العدو الصهيوني, أو أي ثوابت غيرها؟. اعترف الرئيس عبّاس بوضوح, أنه من كلّف عصام السرطاوي بالتواصل مع العدو الصهيوني, وإجراء اتصالات معه. قال عبّاس أيضا, أنه مقتنع بتقديم التعزية بوفاة “بيريز”, لأن ذلك واجب إنساني, قام به من دافع أخلاقي( وفق تقييمه!), وهو نوع من التواصل الاجتماعي. وأضاف, تواصلنا مع جيراننا – يقصد العدو الصهيوني – وقدمنا المساعدة وأرسلنا الدفاع المدني, للمساهمة في إطفاء الحرائق, وهذا واجب تجاه الجار. لعلم القرّاء: الرئيس عباس في أحد لقاءاته بأعضاء المجلس الوطني الفلسطيني من المتواجدين في الأردن, قال بالحرف الواحد “أنا أكره اللون الأصفر, لأنه يذكّرني بلون الرصاص”. معروف أن الراحل عرفات, وفي أحد دورات المجلس الوطني الفلسطيني في الجزائر, وعندما تحدث عباس عن مساوىء الكفاح المسلح!, قال له :”اللي تعب يرتاح يا بو مازن”. كما سبق وأن أطلق عليه وصف “كرزاي فلسطين”. المقاومة المشروعة في تقييم الرئيس عباس, هي “عنف”, واعترف بعدها أنها “إرهاب”!.

لقد اكد الرئيس عباس, اكثر من مرة طوال السنوات الماضية, انه يريد الاعتزال, وتسليم المسؤولية الى من هو اكثر منه شبابا،, وتوعّد بحل السلطة, وتسليم المفاتيح الى نتنياهو, ووقف التنسيق الأمني مع الكيان, واستصدر قرارات عن المجلس المركزي والمجلس الوطني في هذا الخصوص. واكد في خطاباته في الأمم المتحدة وغيرها, بأنه سيلاحق مجرمي الحرب الإسرائيليين امام المحاكم الجنائية الدولية, وصرح بأنه سيكشف قتلة الرئيس عرفات قريبا, وللأسف,لم يقم بتنفيذ أيّ من هذه الوعود!. كثيرون من أعضاء حركة فتح, يجهزون لعقد مؤتمر مواز للذي انعقد, عدا أن محمد دحلان, المدعوم من بعض الدول العربية, لن يسكت هو الآخر عن تشريع قرار فصله من الحاضرين. بالنسبة لأعضاء المجلس الثوري, وأعضاء اللجنة المركزية القادمين, فلن يحصل عليهم أية تغييرات جوهرية ,سوي إدخال بعض الجدد من الوجوه الشابة وغربلة المجلس واللجنة من المعارضين للقائد, على قاعدة تأييد خطواته ونهجه.. المؤتمر السابع لحركة فتح إن جاز وصفه بكلمات قليلة, يمكن القول, أته مؤتمر اللون الواحد. مؤتمر أنصار الرئيس عباس. مؤتمر القطيعة مع إرث الرئيس الراحل عرفات. مؤتمر الطلاق النهائي مع نهج الكفاح المسلح. مؤتمر تعزيز الوهم بنهج المفاوضات.

بالطبع, الرئيس عباس سيخرج منتشيا من موجات التصفيق, التي بلغت أوجها وتجاوزت مئات المرات تأييدا له, كما باطراء الحاضرين, وأبيات شعرهم بل معلقاتهم في الإشادة بحكمته ومدحه, لكن المشكلة الأكبر بالنسبة اليه وللشعب الفلسطيني, ستكون بعد انفضاض أعمال المؤتمر, او اليوم التالي بعد انتهائه, عندما تستمر الأوضاع كما في سابق عهدها, و”تعود حليمة إلى عادتها القديمة”, دون أي تغيير, وتتضاعف جرائم العدو ضد الشعب الفلسطيني وأمتنا. لا نملك سوى القول : نبارك للإخوة في فتح انعقاد مؤتمرهم, وكنا نتمنى لو كانت نتائجه مغايرة للمضامين والشكل, الذي جاءت عليه !.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

خادم الحرمين يأمر بتشكيل لجنة لـ«حصر جرائم فساد المال العام برئاسة ولي العهد

News image

أمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز اليوم (السبت)، بتشكيل لجنة لـ«حصر الجرائم وال...

أمر ملكي: إعفاء وزير الحرس الوطني متعب بن عبدالله و عادل بن محمد فقيه وزير الاقتصاد والتخطيط و قائد القوات البحرية الفريق عبد الله السلطان

News image

  أصدر الملك سلمان، مساء السبت، أمرا ملكيا بإعفاء وزير الحرس الوطني الأمير متعب بن ...

النيابة العامة الإسبانية تطلب مذكرة توقيف أوروبية لبيغديمونت

News image

طلبت النيابة العامة في إسبانيا إصدار مذكرة توقيف أوروبية في حق الرئيس المعزول لكاتالونيا كار...

قوات الدفاع الجوي تعترض صاروخًا بالستيًّا باتجاه الرياض

News image

الرياض- صرح المتحدث الرسمي لقوات تحالف دعم الشرعية في اليمن العقيد الركن تركي المالكي أنه...

الحريري يستقيل ويعلن عن مؤامرة لاغتياله ويرجع قراره لمساعي إيران 'خطف لبنان' وفرض الوصاية عليه

News image

بيروت - أعلن رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري استقالته السبت في كلمة بثها التلفزيون وقا...

الصين تبني سفينة ضخمة لبناء الجزر

News image

بكين - دشنت الصين سفينة ضخمة وصفت بانها "صانعة الجزر السحرية" وتعد أكبر سفينة تجر...

إنشاء قاعدة عسكرية تركية أولى في سوريا

News image

ذكرت مصادر سورية أن تركيا استكملت إنشاء وتأهيل القاعدة العسكرية الأولى لها من بين ثمانية ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

سد النهضة.. السيناريوهات الحرجة

عبدالله السناوي

| السبت, 25 نوفمبر 2017

    لا سبيل إلى التخفيف من وطأة أزمة المياه على مصير بلد ارتبط وجوده بنهر ...

بمناسبة مرور 70 عاما على تقسيم فلسطين

د. غازي حسين | الجمعة, 24 نوفمبر 2017

عدم شرعية تقسيم فلسطين وعد بلفور والانتداب البريطاني والتقسيم أقاموا أخطر وأوحش دولة استعمار است...

الفقر في الوطن العربي ليس المشكلة

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 24 نوفمبر 2017

    فقر الشعوب مثل غناها تماماً، ليس حالة دائمة لا يمكن تجاوزها، لاسيما إذا ما ...

اجتماع الفصائل والأجندة الفلسطينية البديلة

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 24 نوفمبر 2017

    اجتماع الفصائل الفلسطينية بالقاهرة الذي بدأ أعماله يوم الثلاثاء الماضي لمناقشة اتفاق المصالحة وتشكيل ...

لسنا هنودا حمرا… ولنتنياهو نقول: أنت غبي

د. فايز رشيد

| الجمعة, 24 نوفمبر 2017

    هناك مثل عربي فلسطيني، يقول: “الدار دار أبونا، وأجو الغُرُب يطحونا”! هذا المثل ينطبق ...

أربعون عاماً على زيارة القدس

د. أحمد يوسف أحمد

| الجمعة, 24 نوفمبر 2017

    مرت منذ أيام الذكرى الأربعون للزيارة التى قام بها الرئيس أنور السادات للقدس، وهى ...

فساد نتنياهو.. متى الانفجار؟!

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 24 نوفمبر 2017

    تتسارع وتيرة التحقيقات بسلسلة قضايا فساد مع رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، حيث استجوبته ...

مشكلة الأقليات الإثنية في وطننا العربي

د. صبحي غندور

| الخميس, 23 نوفمبر 2017

    هناك محاولات مختلفة الأوجه، ومتعددة المصادر والأساليب، لتشويه معنى الهوية العربية، ولجعلها حالة متناقضة ...

العجز والتيه باسم وجهات النظر

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 23 نوفمبر 2017

    من المؤكّد أن الرّفض التام، غير القابل لأيّة مساومة، لأيّ تطبيع، من أيّ نوع ...

غبار ترامب يغطي «بلدوزرات» نتنياهو

عوني صادق

| الخميس, 23 نوفمبر 2017

    كل يوم نقرأ تسريباً جديداً، وأحياناً تصريحات أمريكية رسمية جديدة، حول ما يسمى «صفقة ...

اللهاث وراء سراب التسوية

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 22 نوفمبر 2017

    في 19 تشرين الثاني (نوفمبر) 1977، أقلعت طائرة أنور السادات، رئيس أكبر دولة عربية، ...

للتطرف أسباب

سامح فوزي

| الأربعاء, 22 نوفمبر 2017

    فى ورشة عمل ضمت الأزهر، وجامعة الدول العربية، واليونسكو حول «الشباب والتطرف» منذ أيام ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم21676
mod_vvisit_counterالبارحة51885
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع267749
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي223255
mod_vvisit_counterهذا الشهر1002369
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1251282
mod_vvisit_counterكل الزوار47316039
حاليا يتواجد 5165 زوار  على الموقع