موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مؤتمر باريس: حدود 1967 «أساس» حل النزاع الفلسطيني الصهيوني ::التجــديد العــربي:: الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسيةزاخاروفا: واشنطن تحاول تجنيد دبلوماسيينا! ::التجــديد العــربي:: وجه جديد للخارجية الأردنية مع أيمن الصفديضمن تعديل وزاري شهد أيضا تغيير وزير الداخلية في أعقاب سلسلة هجمات ::التجــديد العــربي:: التدخين يحرق تريليون دولار كل عام ::التجــديد العــربي:: اشبيلية يثأر من ريال مدريد بأفضل طريقة ممكنة بالفوز عليه بهدفين ::التجــديد العــربي:: 1144 مشاركة في الدورة الثالثة لجائزة كتارا للرواية العربية ::التجــديد العــربي:: سبعون مليار دولار الحصاد العقاري في دبي لـ 2016 ::التجــديد العــربي:: البرلمان التركي يوافق في قراءة أولى على إلغاء منصب رئيس الوزراء في تعديل دستوري يتيح للرئيس التدخل مباشرة في القضاء ::التجــديد العــربي:: عمان تستقبل عشرة معتقلين من غوانتانامو ::التجــديد العــربي:: ترامب: غزو العراق "قد يكون أسوأ قرار" في تاريخ الولايات المتحدة ::التجــديد العــربي:: مصر تبحث مكافحة الإرهاب بمشاركة 35 دولة ورؤساء سابقين ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يحذرون من نقل السفارة الأميركية إلى القدس ::التجــديد العــربي:: انطلاق مؤتمر باريس للسلام ::التجــديد العــربي:: تصاعد الاحتجاجات ضد ترمب قبل تنصيبه بأيام ::التجــديد العــربي:: أزمة الهجرة: حوالي 100 مفقود بعد غرق قارب قبالة الساحل الليبي ::التجــديد العــربي:: ترامب "يرغب في العمل مع روسيا والصين" ::التجــديد العــربي:: تحرير جامعة الموصل بالكامل ::التجــديد العــربي:: فعاليات ثقافية متنوعة وليالي عمانية متعددة في مهرجان مسقط 2017 ::التجــديد العــربي:: عمليات تصغير المعدة فعالة في غالب الاحيان ::التجــديد العــربي:: أدنوك الإماراتية تتطلع لبلوغ 460 محطة في 2017 ::التجــديد العــربي::

دي ميستورا وخطته لتقسيم سوريا

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

مبعوث الامم المتحدة الخاص إلى سوريا,الذي يحمل الرقم “3″ ستافان دي ميستورا , هو مبعوث دولي من المفترض أن يكون حياديا بين طرفي/أطراف الصراع.

لكنه أهمل هذا الجانب المفترض, وأصبح مبعوثا لعصابات الإرهاب والتطرف, حين دعا إلى إدارة ذاتية لإرهابيي شرق حلب, في إشارة واضحة لما يعنيه اقتراحه في حالة تنفيذه, من بدء فعلي لتقسيم سوريا. يركز المبعوث الدولي فقط, على قصف القوات السورية والروسية للإرهابيين المتواجدين شرق المدينة, ولا يستعرض جرائم الإرهابيين وقصفهم لغرب المدينة, وتعاملهم الوحشي مع الأهالي, حيث يفرضون سلطتهم, هذا هو الكيل بمكيالين, لأن الارهابيين يتخذون من أهالي المنطقة, دروعا بشرية, ويمنعونهم من الخروج. تصريح دي ميستورا , يصب في ذات الاتجاه الذي يريده ويقصده, والذي هو امتداد لرغبة الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا في الحفاظ على الإرهابيين, لإطالة أمد الصراع إلى ما لا نهاية, وفقا للمخطط المرسوم لسوريا, منذ ما قبل عام 2011 (بدء الصراع), بعد التوقعات الجدية بقرب هزيمة الإرهابيين والتخلص نهائيا منهم, في الشمال السوري. حاول دي ميستورا التراجع عن تصريحه بتعديله ,لكن محاولته جاءت فاشلة, وهي تأكيد على دقة تصريحه الأول التقسيمي. هذا الحرص الأميركي – الغربي على الإرهابيين, ردّ عليه بشار الجعفري, مندوب سوريا الدائم في الامم المتحدة, في خطابه في مجلس الأمن, في اجتماع الأخير بشأن حلب, ردّ قائلا “إذا كنتم معنيين بالإرهابيين فخذوهم عندكم” .

 

 

ردّ وزير الخارجية السوري وليد المعلم كان واضحا, في رفض اقتراح دي ميستورا بعيد لقائهما في دمشق, من خلال قوله ” تحدث دي ميستورا عن ادارة ذاتية في شرق حلب ,وقلنا له, ان هذا الامر مرفوض جملة وتفصيلا.. مضيفا..قلنا له, نحن متفقون على خروج الارهابيين من شرق حلب, لكن لا يعقل ان يبقى 275 الف نسمة من مواطنينا رهائن لخمسة الاف, ستة الاف, سبعة الاف مسلح… واشار الى انه “لا يوجد حكومة في العالم تسمح بذلك”.

من ناحية ثانية, اتهم وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف, مبعوث الامم المتحدة الخاص إلى سوريا ستافان دي ميستورا بـ “تقويض” محادثات السلام الهادفة الى انهاء االصراع الدامي في سوريا. وقال لافروف كما نقلت عنه وكالة الانباء الروسية, “إن الامم المتحدة بشخص مبعوثها ستافان دي ميستورا , تقوض منذ اكثر من ستة اشهر, قرار مجلس الامن الدولي رقم 2254 الذي يطلب تنظيم محادثات سلام شاملة بين الاطراف السورية بدون شروط مسبقة”. واضاف خلال زيارة الى مينسك عاصمة بيلاروسيا, ان “ليس على الارجح امام المعارضين الوطنيين, والحكومة السورية من خيار, سوى أخذ زمام المبادرة بأنفسهم, وتنظيم حوار سوري- سوري”. ويطلب القرار 2254 الذي أقره مجلس الامن الدولي في كانون الاول/ديسمبر 2015, من الامين العام للامم المتجدة جمع ممثلي الحكومة السورية والمعارضة ,لاجراء مفاوضات رسمية, حول عملية انتقالية سياسية في سوريا, على ان تبدأ في كانون الثاني/يناير 2016.

باختصار شديد, إن المصالح الاستعمارية الغربية, التي حكمت معظم أنحاء وطننا العربي, كشفت عن رغباتها الكامنة فيها, لإحياء استعمارها من جديد, عبر بوابة الصراعات البينية العربية, كما في إطار تقسيم الدولة الواحدة إلى دويلات. إن دولهم لا تريد لمنطقتنا ولا لشعوبها ودولها , ان تهدأ وتستقر, وتجد فرصتها للخروج من المخططات الموضوعة في الادراج, لإعادة الهيمنة الغربية, رغم كل ما طرأ على عالمنا من تغييرات متلاحقة في موازين القوى, والاقتصاد, وهبوب رياح العولمة, وتفاقم أزمة الرأسمالية, بعد ان ظن الغرب الامبريالي انه قد فاز بالجائزة, وان عجلة التاريخ قد توقفت, بعد تفكك الاتحاد السوفياتي, وتراجع قوى اليسار والثورة على الصعيد العالمي.

لقد سقط مشروع “الادارة الذاتية” في مهده, لكن مشروعا تقسيميا آخر, ما زالت تتمسك به فرنسا, من خلال الدعوة للخيار العسكري في سوريا, الذي طالما دعا اليه الرئيس الفرنسي ,وخصوصاً وزير خارجيته المستقيل فابيوس, وكرره خلفَه ايرولت, الذي قال مؤخرا من الدوحة, بعد لقائه بمنسق المفاوضات رياض حجاب, “ان استراتيجية الحرب الشاملة التي يتبناها النظام وحلفاؤه, لا يمكن ان تؤدي الا إلى تقسيم سوريا, وتعزيز داعش”, الى ان ينتهي رئيس الدبلوماسية الفرنسية. بالقول: “هذه استراتيجية بمثابة خطأ استراتيجي”, كما دعا المجتمع الدولي الى التحرك لوقف ما أسماه بـ “المجزرة” في حلب. نعم, هذه هي فرنسا!. يبقى القول, سيهزم الإرهاب في سوريا, شاء من شاء , وأبى من أبى! وستعود لسوريا وحدتها, قوتها وألقها, ودورها المنتظر على الصعيد العربي والإقليمي والدولي.

في السطر الاخير.. يريد هؤلاء, الطمس على مواقفهم التي أفشَلَت كل محاولات ايجاد حل سياسي للأزمة السورية, تمسكاً من قِبَلِهم او وهماً سيطر عليهم, بأن الارهابيين سيتمكنون في النهاية من اسقاط الدولة السورية, كما «حلموا» بتحويل سوريا الى افغانستان «ثانية» تغرق في مستنقعها روسيا بوتين, لكنهم عبثاً يحاولون، فالميدان هو الذي يَكتب الوقائع ويحدد المآلات وليس اشارة اوباما بعد لقائه (وقوفا) مع بوتين لمدة اربع دقائق لا غير, على هامش منتدى «إيبك» في البيرو سوى الدليل «الساطع» على مدى تشاؤم معسكر الراغبين بتقسيم سوريا واشاعة الفوضى في المنطقة العربية: «أصبح من الصعب جداً, رؤية وسيلة يمكن ان تصمد بها مُعارَضة مُعتدِلة، مُدرَّبة وملتزِمة,.. لفترة طويلة من الزمن». قال الرئيس التارِك… قريباً.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسيةزاخاروفا: واشنطن تحاول تجنيد دبلوماسيينا!

News image

كشفت ماريا زاخاروفا، الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسية، عن حادث توقيف تعسفي لدبلوماسي روسي في ...

وجه جديد للخارجية الأردنية مع أيمن الصفديضمن تعديل وزاري شهد أيضا تغيير وزير الداخلية في أعقاب سلسلة هجمات

News image

عمان - أجرى رئيس الوزراء الاردني هاني الملقي الاحد تعديلا في حكومته شمل ستة وزر...

البرلمان التركي يوافق في قراءة أولى على إلغاء منصب رئيس الوزراء في تعديل دستوري يتيح للرئيس التدخل مباشرة في القضاء

News image

اسطنبول (تركيا) - وافق البرلمان التركي في قراءة اولى الأحد على دستور جديد يعزز صلا...

عمان تستقبل عشرة معتقلين من غوانتانامو

News image

مسقط - وصل عشرة من معتقلي سجن غوانتانامو العسكري الأميركي الاثنين إلى سلطنة عمان "لل...

ترامب: غزو العراق "قد يكون أسوأ قرار" في تاريخ الولايات المتحدة

News image

أدان الرئيس الأمريكي المنتخب، دونالد ترامب، قرار غزو العراق في عام 2003 واصفا إياه بأن...

مصر تبحث مكافحة الإرهاب بمشاركة 35 دولة ورؤساء سابقين

News image

تسضيف مصر اجتماعين للمنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب الذي تنظمه وزارة الخارجية على مدى يومين بمش...

الفلسطينيون يحذرون من نقل السفارة الأميركية إلى القدس

News image

قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس أمس السبت: إنه إذا مضى الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

أسئلة عاصفة «الربيع العربي»

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 23 يناير 2017

    تجتمع محصّلة عملية التفكيك الكولونيالي للوطن العربي، منذ لحظتها السايكسبيكوية الابتدائية، مع وقائع الاقتلاع ...

"ترامب" والشرق الاوسط، نظرة تحليلية واستقرائية

سميح خلف | الأحد, 22 يناير 2017

في عشرين من شهر يناير 2017 الجاري سيتربع الرئيس الأمريكي الجديد على عرش البيت الا...

يناير والمؤامرة

عبدالله السناوي

| الأحد, 22 يناير 2017

  لا تنشأ ثورة بمؤامرة، ولا تستقيم حقيقة بالادعاء.نسبة «يناير» إلى مؤامرة هي نفي بالتدليس ...

هل تصح المراهنات على ترامب؟!

د. صبحي غندور

| الأحد, 22 يناير 2017

    كثيرون من العرب لم يجدوا مشكلة في وصول دونالد ترامب إلى منصب رئاسة الولايات ...

مهام الجيوش الوطنية وأسباب استهدافها

د. علي بيان

| الأحد, 22 يناير 2017

    مقدمة: تشير الوثائق التاريخيّة أنّ جانباً من خصائص حياة الإنسان الثابتة على مستوى الأفراد ...

أزمة قبرص إلى الحل

د. محمد نور الدين

| السبت, 21 يناير 2017

    عرفت المفاوضات بين الجانبين القبرصيين، التركي واليوناني، تقدماً واضحاً في الجولة الجديدة التي تجري ...

لبنان ومأزق قانون الانتخابات

د. عصام نعمان

| السبت, 21 يناير 2017

    في خطاب القسم، بعد انتخابه رئيساً للبنان، أكد العماد ميشال عون أن «فرادة لبنان ...

الاحتراب الطائفي ومستقبل الدولة الوطنية في العالم العربي (١)

عبدالنبي العكري

| السبت, 21 يناير 2017

    (تعقيب على ورقة الباحث عبدالحسين شعبان خلال منتدى عبدالرحمن النعيمي الثقافي، اللقاء الرابع عن ...

هدم و-تدعيش- وشيطنة للنضال الوطني الفلسطيني

راسم عبيدات | الجمعة, 20 يناير 2017

    واضح بأن دولة الإحتلال التي تسير بخطىً حثيثة نحو العنصرية والتطرف،حيث تعمل على سن ...

ام الحيران : شدي حيلك يا بلد ما في ظلم الى الابد..هنا باقون !!

د. شكري الهزَّيِّل

| الجمعة, 20 يناير 2017

    ايتها النشميات..ايها النشاما في ام الحيران الابيه والعصية على الانكسار..لا تجزعوا ولا تيأسوا فانكم ...

أهلا ترامب

فاروق يوسف

| الجمعة, 20 يناير 2017

    لا يملك العرب سوى الترحيب بدونالد ترامب، رئيسا للولايات المتحدة الأميركية، الدولة التي يُفترض ...

تطور مقاومة فلسطينيي 1948

عوني فرسخ

| الجمعة, 20 يناير 2017

    شهدت فلسطين المحتلة سنة 1948 خلال الأسبوعين الماضيين إضراباً عم جميع المدن والبلدات العربية، ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم17229
mod_vvisit_counterالبارحة24470
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع41699
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي163270
mod_vvisit_counterهذا الشهر623241
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1056697
mod_vvisit_counterكل الزوار37466680
حاليا يتواجد 2492 زوار  على الموقع