موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
انتخابات التجديد النصفي للكونغرس: التصويت في انتخابات مصيرية لترامب ::التجــديد العــربي:: بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بقيمة تتجاوز 16 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة» ::التجــديد العــربي:: المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان ::التجــديد العــربي:: بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري ::التجــديد العــربي:: الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا ::التجــديد العــربي:: مصر: مستوى قياسي لاحتياط النقد الأجنبي ::التجــديد العــربي:: إعفاء دول من العقوبات على إيران يضغط على أسعار النفط ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة الدولي للكتاب يفتتح اليوم: اليابان ضيف الشرف ::التجــديد العــربي:: نكهات السجائر الإلكترونية تدمر خلايا في الأوعية الدموية والقلب ::التجــديد العــربي:: الهلال يكتفي برباعية في شباك الاتفاق ويعزز انفراده في صدارة الدوري ::التجــديد العــربي:: المنتخب السعودي يحقق الفوز بلقب كأس آسيا تحت 19 عاما، المقامة في إندونيسيا ::التجــديد العــربي:: لقاء متوقع بين ترامب وبوتين في باريس 11 نوفمبر ::التجــديد العــربي:: مجلس الوزراء السعودي: ينوّه بتغليب الحكمة بدلاً من الإشاعات ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يستقبل نجل خاشقجي وشقيقه... وتشديد على محاسبة «المقصّر» أياً يكن ::التجــديد العــربي:: الأمم المتحدة تحذر من مجاعة وشيكة تهدد نصف سكان اليمن ::التجــديد العــربي:: بولتون يبحث في موسكو «مشهداً استراتيجياً جديداً» بعد تعهد الرئيس الأميركي دونالد ترامب الانسحاب من معاهدة الأسلحة النووية المتوسطة المدى ::التجــديد العــربي:: السيسي يؤكد في رسالة لخادم الحرمين أهمية استمرار التنسيق الاستراتيجي ::التجــديد العــربي:: أكثر من 50 مليار دولار "212 مليار ريال" حصيلة صفقات اليوم الأول لمؤتمر «مبادرة مستقبل الاستثمار» ::التجــديد العــربي:: الشمس تتعامد على وجه الفرعون رمسيس الثاني ::التجــديد العــربي::

ترامب «الطموح».. هل يفعلها؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF


هل انتهى حقاً عصر الدولة الفلسطينية؟! ربما كان هذا التساؤل هو الأكثر تداولاً، إسرائيلياً، منذ فوز دونالد ترامب بمقعد الرئاسة الأميركية. فبعد فشل التوقعات حول نتائج الانتخابات، تفرغت العديد من وسائل الإعلام للاهتمام بما سيحدث في العلاقات بين الولايات المتحدة وإسرائيل في حقبة ترامب.

وبات المحللون والسياسيون الإسرائيليون يكثرون من الحديث عن كيفية تدخل الولايات المتحدة في الشرق الأوسط وفي الصراع الفلسطيني الإسرائيلي: هل سيكون ترامب محايداً بين الطرفين كما سبق وأعلن؟ أم أنه سينقل السفارة الأميركية إلى القدس المحتلة؟ هل سيعطي ضوءً أخضر لبناء المستوطنات؟ هل سيعلن نهاية «حل الدولتين».. أم أن هذه كلها وعود انتخابية «لا تساوي أكثر من قشرة ثوم»، كما يرى المحلل السياسي الإسرائيلي «ايتمار آيخنير»؟! وفي ضوء حقيقة أن ترامب متقلب، يمكنه بين ليلة وضحاها أن يغير سياسته، فإن القياس، بناء على تصريحاته أثناء الحملة الانتخابية، لا يستقيم تماماً. فتلك التصريحات كان فيها الكثير من الكلام الذي لا «جمرك» عليه، رغم أنه بدأ حملته الانتخابية بتصريح أعلن فيه أن «أحد الأهداف التي أصبو إلى تحقيقها حال وصولي إلى الرئاسة هو تحقيق السلام بين إسرائيل وجيرانها، ولا أعتقد أن هذا يمكن أن يتحقق بتصنيف طرف بالخيِّر والآخر بالشرير». بل زاد في مقابلة مع صحيفة «نيويورك تايمز» مؤخراً: «أرغب في العمل للتوصل إلى اتفاق سلام بين إسرائيل والفلسطينيين. سيكون هذا إنجازاً عظيماً».

 

ومع ذلك، تميل آراء المحللين، سواء في إسرائيل وفي الغرب أو حتى في العالم العربي، إلى أن هناك صفات أساسية في ترامب ربما تظهره رئيساً أميركياً مغايراً لسابقيه. فهو يقوم بأمور ويعلن عن مواقف غير متوقعة وبالتالي ما زال هناك، وفقاً لتصريحات إسرائيلية، تخوفات من إقدامه على أمور لا ترى الدولة الصهيونية أنها تصب في مصلحتها. وعليه، يبرز السؤال: هل يسعى الرئيس ترامب لتغيير الانسداد القائم بمعنى: الرغبة والقدرة؟ وفي معرض الجواب بنعم على شق القدرة (إن توفرت الرغبة)، نورد ثلاثة أسباب جوهرية:

أولاً: أثبت ترامب أنه يتعامل مع الأمور بشكل مختلف عن السياسيين الذين عادة ما يتهمون بالتلاعب بالكلمات. وهو كان قد قال صراحة بعد فوزه إنه سيسعى خلال ولايته إلى التوصل إلى اتفاق سلام يضع حداً لما أسماه «الحرب التي لا تنتهي أبداً». وبنكهة «رجل الأعمال»، قال بوضوح: «كشخص يبرم الصفقات، أريد إبرام تلك الصفقة المتعذّرة، وأن أقوم بذلك لأجل الإنسانية». وفي سياق «حسبة» رجال الأعمال، يقول المحلل «يوسي ميلمان»: «إنه إنسان مفاجئ، وهذا طابع قد يجعله يدير ظهره لإسرائيل. فهو كرجل أعمال يؤمن بأنه لا توجد وجبات مجانية. وهو يستطيع أن يكون مستغرباً من أن إسرائيل هي المفضلة الكبرى في الدعم الأميركي الخارجي (3.8 مليار دولار سنوياً)، وسيسأل ما إذا كان هذا الاستثمار الكبير سيكون مثمراً بالنسبة إلى المصالح الأميركية؟».

أما «دمتري شومسكي»، فيربط الموضوع دولياً، حين يقول: «موقف روسيا في فلسطين أكثر توازناً من الموقف الأميركي. الرئيس الجديد لن يتجاهل حليفه الجديد (روسيا) وعلى ترامب الذي تحدث عن الصراع الإسرائيلي الفلسطيني بمفهوم التجارة والصفقات، أن يراعي موقف مَن سيكون شريكه الأقرب في الصفقات الدولية».

ثانياً: ترامب رجل طموح، وقد أبدى حلمه بالوصول إلى البيت الأبيض منذ عام 1987 حين قال إنه سيفوز بانتخابات الرئاسة حال ترشحه لها، لأنه يشعر بأن «لديه الفرصة للفوز، حتى يغير حال الولايات المتحدة إلى الأفضل». لذا، يعتقد الكثيرون أن ما فشل فيه رؤساء أميركيون سابقون هو قادر، بطموحه وبمنطق «رجل الأعمال» الطامح إلى الإنجاز، على تحقيقه. وهو الأمر الذي تتخوف منه أطراف صهيونية وإسرائيلية عديدة، وهو أيضاً ما سيجعل التاجر الطموح (ترامب) يدخل التاريخ، وربما الحصول على «نوبل للسلام».

ثالثاً: ترامب ليس مديناً لأحد بفوزه. فرجالات الحزب الجمهوري في الغالب الأعم وقفوا ضد ترشحه. وقد استخدم أمواله الخاصة في حملته الانتخابية، لذلك نراه يتمتع بالحرية، والفرصة متاحة له أكثر من أي رئيس إن قرر الرمي بثقله لحل الصراع، وها هم قادة الجمهوريين أنفسهم، ومعظمهم وقف ضده، يزحفون إليه وسيؤيدون جهوده في صراع الشرق الأوسط، خاصة أنه، في الجوهر، لا يعادي إسرائيل. بل إن الديمقراطيين في المجلسين سيرحبون بأي تسوية يتوصل إليها مع الطرفين الإسرائيلي والفلسطيني، دون أن ننسى أن العالم بأسره، خاصة الغربي (الرسمي والشعبي)، سيرحب بأي حل يتم التوصل إليه.

ترامب يستطيع أن يفعل ما لم يفعله غيره. وعلى أي حال، نحن أمام عقلية تجارية قد تأتي بسياسة تطبيع العلاقات الدولية على مبدأ الشراكة والاستثمار. وبحسب الكاتب الإسرائيلي ««براهام بن تسفي»، فإنه «نظراً إلى أن نظرة ترامب إلى الساحة الدولية تجارية في جوهرها، يمكن القول إن تعاطيه المستقبلي مع الحلفاء أو الخصوم سيكون موضعياً».

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بق

News image

بمناسبة الزيارة الكريمة التي يقوم بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعو...

واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة»

News image

تشكّل الرزمة الثانية من عقوبات مشددة فرضتها واشنطن على طهران، وبدأ تطبيقها أمس، اختباراً للن...

المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان

News image

أكدت المملكة العربية السعودية حرصها على المضي قُدما نحو تعزيز وحماية حقوق الإنسان، وتحقيق الت...

بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري

News image

أعلنت بريطانيا أمس أنها ستفتح قاعدة تدريب عسكري مشتركة في سلطنة عُمان في شهر آذا...

الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا

News image

شهدت الكويت أحوالاً جوية سيئة في اليومين الماضيين مما أدى إلى هطول أمطار غزيرة تحولت إل...

لقاء متوقع بين ترامب وبوتين في باريس 11 نوفمبر

News image

أعلن مستشار البيت الأبيض للأمن القومي جون بولتون، أمس، أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب يرغ...

مجلس الوزراء السعودي: ينوّه بتغليب الحكمة بدلاً من الإشاعات

News image

أعرب مجلس الوزراء السعودي، الذي ترأسه أمس خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز عن ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مراكز البحث أو مخازن الفكر (1 ـ 2)

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 13 نوفمبر 2018

    عنوان أصبح متداولا ومعروفا بعد غموض وضبابية في الاسم والمضمون، أو في الشرح والترجمة ...

المغرب والجزائر.. هل يذوب الجليد؟

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 13 نوفمبر 2018

    دعا العاهل المغربي، الثلاثاء الماضي، الجزائرَ إلى إنشاء آلية لحوار ثنائي مباشر وصريح من ...

اختراقات الغواية والإغراء

علي الصراف

| الثلاثاء, 13 نوفمبر 2018

    أيام كانت الهزائم هي الرد الطبيعي على الشعاراتية الصاخبة، كان من الصعب على الكثير ...

سياسيون وطنيون لا أتباع هو ما يحتاجه البلد

د. صباح علي الشاهر

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

  ليس بالإمكان استنساخ عبد الناصر، وتيتو، ونهرو، وسوكارنو، لسبب بسيط أن هؤلاء الكبار نتاج ...

المجلس المركزي بديل عن منظمة التحرير الفلسطينية

د. إبراهيم أبراش

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

لم يخرج البيان الختامي للمجلس المركزي الذي التأم يومي 28- 29 أكتوبر الجاري عن سيا...

فلسطينُ ضحيةُ الحربِ العالميةِ الأولى

د. مصطفى يوسف اللداوي | الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    ما من شكٍ أبداً أن فلسطين كانت أكبر ضحايا الحرب العالمية الأولى، وأكثرها تعرضاً ...

رئيس برازيلي بثوب إسرائيلي

د. فايز رشيد

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    سارع الرئيس البرازيلي المنتخب جايير بولسونارو فور فوزه للإعلان عن نقل سفارة بلاده في ...

النظام العالمي وتبعاته الإنسانية والعربية ـ الهجرة والأسئلة التي تطرحها

الفضل شلق

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    تتناقض الدولة مع حرية الهجرة. يفترض بالدولة أن تكون سجلاً للمواطنين، وأن يكونوا أحراراً ...

في خضم الأزمات.. تلوح الفرص

د. عبدالله القفاري

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    من يتأمل صروف الحياة وأحداثها، من يقرأ تاريخها، من يحاول أن يرصد عواقب التعامل ...

الحصيلة العجفاء لربع قرن من «أوسلو»

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    تاريخ قضيّة فلسطين منذ نكبتها الأولى، قبل قرن (وعد بلفور)، ونكبتها الثانية، قبل سبعين ...

انتخابات أميركا.. قراءة اجتماعية

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    لو توقفنا عند الأرقام المنشورة، جاز لنا القول بأن الانتخابات النصفية الأميركية الأخيرة لم ...

نحو مستقبل مشرق لبلادنا !

د. سليم نزال

| الأحد, 11 نوفمبر 2018

    اسوا امر يضرب المجتمعات عندما تحتكر مجموعة الحقيقه و تفرضها على المجتمع باسره .و ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم7036
mod_vvisit_counterالبارحة55320
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع165420
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي316540
mod_vvisit_counterهذا الشهر614063
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1644529
mod_vvisit_counterكل الزوار60398037
حاليا يتواجد 3732 زوار  على الموقع