موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أردوغان يزور الخليج خلال أيام ::التجــديد العــربي:: مقتل خمسة رجال أمن مصريين شمال سيناء ::التجــديد العــربي:: مصر: فرض تأشيرة مسبقة على دخول مواطني قطر ::التجــديد العــربي:: المؤبد لجندي أردني قتل ثلاثة مدربين اميركيين بالرصاص في 2016 ::التجــديد العــربي:: ترمب يبقي على الاتفاق النووي مع إيران ويهدد بعقوبات ::التجــديد العــربي:: مصادمات بين فلسطينيين وقوات الاحتلال عند المسجد الأقصى ::التجــديد العــربي:: السعودية تسرع خطوات تنفيذ مخطط الاعتماد على الطاقة المتجددة ::التجــديد العــربي:: البنوك القطرية تقلص الإنفاق تحوطاً من المخاطر ::التجــديد العــربي:: تكريم بوشناق في نهاية مهرجان صفاقس الدولي ::التجــديد العــربي:: بدائل السكر تزيد فرص السمنة والسكري وارتفاع ضغط الدم والأمراض القلبية ::التجــديد العــربي:: الاهلي يتوج بطلا للدوري المصري دون خسارة ::التجــديد العــربي:: الأردن يحذر الاحتلال من الانتهاك 'غير المسبوق' للأقصى ::التجــديد العــربي:: ولي العهد السعودي بحث مع وزير الخارجية الفرنسي مستجدات الأحداث والجهود المشتركة في مكافحة الإرهاب و أمير الكويت يستقبله لذا وصوله للكويت ::التجــديد العــربي:: ألمانيا تشعر بـ"الاستياء والغضب" لمقتل اثنتين من مواطنيها في مصر ::التجــديد العــربي:: اعتقال شقيق روحاني تتعلق باتهامه بارتكاب «جنح مالية» ::التجــديد العــربي:: سلطات الاحتلال تثبت كاميرات لمراقبة الأقصى ::التجــديد العــربي:: إردوغان يتوعد بانتزاع رؤوس 'الخونة' في ذكرى الانقلاب ::التجــديد العــربي:: تسهيلات في بورصة لندن على أمل الفوز بطرح أرامكو ::التجــديد العــربي:: صندوق النقد يفرج عن الدفعة الثانية من القرض لمصر بنحو 1.25 مليار دولار ::التجــديد العــربي:: فلسطين تطلق العنان للشاعرة 'السجينة' فدوى طوقان في مئويتها ::التجــديد العــربي::

عن الوفاق العادل

إرسال إلى صديق طباعة PDF


صار لا بديل للشعوب الغالبة أو المغلوبة من الاحتكام إلى الوفاق العادل والتوافق المعترف به من العقلاء والنافذين في أبنائها، إذا أرادوا العيش في أمن وسلام وفي منأى عن المنازعات والحروب والاقتتال الداخلي.

وليس هذا ما يرغب العقلاء والحكماء في قوله، بل هو ما أثبتت الأيام ضرورته وأكده واقع الحياة من خلال النماذج المستوحاة من حياة الشعوب الآمنة المستقرة والسائرة في طريق البناء والتقدم وتحسين معيشة المواطنين بوصفها الهدف الأساس من كل محاولات التطور والتغيير.

 

وسؤال اللحظة الراهنة بالنسبة لنا عربياً: هل يمكن النظر إلى ما حدث في لبنان أخيراً وبعد صراعات مريرة على منصب رئيس الجمهورية واعتباره نموذجاً صالحاً للتطبيق في الأقطار العربية التي يتناحر أهلها على قضايا مشابهة؟ والإجابة عن سؤال كهذا لا تتوقف على نجاح التجربة اللبنانية وما سوف يسفر عنه الوفاق اللبناني فقط، وإنما على استعداد القوى المتصارعة في الوطن العربي للأخذ بفكرة الوفاق لاسيما حين يكون الوفاق عادلاً لا يعطي للأقلية الحق في التحكم بالأكثرية ولا يعطي للأكثرية الحق في التحكم بالأقلية وإقصائها عن الشراكة.

ولعل أوضح معالم الخلافات بين القوى المتنازعة في بعض الأقطار العربية لا تقوم على القضايا الكبرى المتعلقة بكرامة الوطن والحفاظ على سيادته واستقلاله وعلى حرية المواطن وتحسين أسلوب معيشته، وإنما وهو ما يحزّ في النفوس ويقضّ مضاجع العقلاء تقوم على الرغبة الجامحة في الاستيلاء على السلطة حتى، ولو كانت مغمسة بالدم ومعمدة بدموع الأرامل وتعاسة اليتامى.

كما أن ما أسفرت عنه تلك الخلافات من حروب لا تدور بين أبناء الوطن وأعدائه من غزاة وطامعين في خيراته وإنما تدور بين هؤلاء الأبناء الذين يتم الزج بهم في حروب لا يهدف أغلب من يشعلونها سوى إلى التمسك بالسلطة أو محاولة الاستيلاء عليها وهي لعبة باتت مكشوفة، وليس في إمكان أي طرف أن يداري، وبالأحرى يواري السبب الكامن وراء هذا النزيف الدموي الذي يتزايد يوماً بعد يوم وعاماً بعد عام.

والجارح والمؤلم أنه بعد أن تم كشف عورة السلطة السياسية في عدد من الأقطار العربية المبتلاة بالحروب والاقتتال، وبعد ظهور مساوئها وما تسببه للقائمين عليها من منغصات واحتقار شعبي فإن عشاق هذه السلطة ما يزالون في تزايد، والمغامرين بحثاً عنها وتمسكاً بها يتزايدون أيضاً، وهو ما يؤكد لا غياب الوعي بالواقع وغياب المشروع الوطني الجامع من ناحية وإنما غياب العقل.

وإذا كان ذلك قد حدث في أزمنة غابرة وفي عصور كانت فيها القوة هي الوسيلة الوحيدة للاستيلاء على الحكم أو التمسك به فإن البشرية الآن قد نجحت في اكتشاف وسائل أكثر أمناً وعدلاً للوصول من خلالها إلى السلطة التي لم تعد مغنماً كما كانت، وكما لا تزال في الشعوب المتخلفة، وإنما غدت مغرماً وعبئاً ثقيلاً يجد العقلاء أنفسهم في حل من الزج بأنفسهم في أتونه أو الاقتراب من المجالات التي يترتب على الاضطلاع بها قدر كبير من المسؤولية سيما في غياب الإمكانات اللازمة لتحقيق ما ينبغي تحقيقه.

وإن شعوباً كثيرة وجدت نفسها في حالات من الحروب الداخلية والخارجية وطال أمد هذه الحروب ولكنها في نهاية المطاف لم تجد حلاً خصوصاً مع الداخل غير الوفاق الذي يراعي مصلحة الوطن قبل مصلحة الأشخاص وقبل مصلحة الأحزاب والمنظمات ذات الشأن في الحياة السياسية. وفي التجربة اللبنانية الأخيرة وما حققته من انفراج بعد سنوات من الصراع العنيف وانغلاق أبواب الحل بعيداً عن الوفاق العادل واستمرار الاقتتال الدموي قد يدفع في النهاية إلى تفكك هذه الأقطار وتجزئتها إلى دويلات وكانتونات لا يخدم وجودها سوى العدو الصهيوني ومن يقفون معه وشعارهم المعروف والمتداول هو: دعوا العرب يأكلون بعضهم بعضاً ويصنعون نهايتهم بأيديهم.

***

mam992008@hotmail.com

 

 

د. عبدالعزيز المقالح

تعريف بالكاتب: كاتب وشاعر
جنسيته: يمني

 

 

شاهد مقالات د. عبدالعزيز المقالح

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

مقتل خمسة رجال أمن مصريين شمال سيناء

News image

قالت مصادر أمنية إن خمسة رجال شرطة بينهم ضابط قتلوا وأصيب خمسة آخرون اليوم (ال...

مصر: فرض تأشيرة مسبقة على دخول مواطني قطر

News image

قالت وزارة الخارجية المصرية اليوم الاثنين إن مصر اتخذت قرارا بفرض تأشيرة مسبقة على دخو...

المؤبد لجندي أردني قتل ثلاثة مدربين اميركيين بالرصاص في 2016

News image

عمان - حكم القضاء العسكري الأردني الاثنين بالسجن المؤبد على جندي أردني قتل ثلاثة مدر...

ترمب يبقي على الاتفاق النووي مع إيران ويهدد بعقوبات

News image

واشنطن _ قرر الرئيس الأميركي، ونالد_ترمب، الإبقاء على الاتفاق النووي مع إيران، متراجعاً بذلك عن ...

مصادمات بين فلسطينيين وقوات الاحتلال عند المسجد الأقصى

News image

واصل الفلسطينيون الاثنين اعتراضهم على التدابير الأمنية الجديدة التي فرضتها دولة الاحتلال الإسرائيلي للدخول إلى...

ولي العهد السعودي بحث مع وزير الخارجية الفرنسي مستجدات الأحداث والجهود المشتركة في مكافحة الإرهاب و أمير الكويت يستقبله لذا وصوله للكويت

News image

استقبل صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت بقصر بيان اليوم وزي...

ألمانيا تشعر بـ"الاستياء والغضب" لمقتل اثنتين من مواطنيها في مصر

News image

عبرت السلطات الألمانية عن "استيائها وغضبها" لمقتل سائحتين ألمانيتين في منتجع الغردقة بمصر. ووصفت وزا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

العراق .. برمجة الإبادة

د. قيس النوري

| الأحد, 23 يوليو 2017

    أصدرت منظمة حقوق الإنسان (Human Rights Watches Organization) تقريرا مفصلا عن نتائج غزو واحتلال ...

أخي جاوز الظالمون المدى

د. فايز رشيد

| الأحد, 23 يوليو 2017

    وأنا أراقب ما جرى في القدس يوم الجمعة الماضي على أيدي الجلادين الصهاينة, الذين ...

بعض المدافعين عن الديمقراطية، هل هم ذئابٌ منفردة؟

د. موفق محادين

| السبت, 22 يوليو 2017

    هل تقتصر الذئاب المنفردة على أنصار الجماعات التكفيرية الإجرامية، الذين يمكن أن يضربوا في ...

اهل القدس الدرع الواقي للاقصى

نواف الزرو

| السبت, 22 يوليو 2017

    القدس قدسنا، والتاريخ تاريخنا، والحضارة حضارتنا، والتراث تراثنا، والمعالم والمسميات كلها لنا، وكذلك المسجد ...

مصر في مواجهة التحديات

د. محمد نور الدين

| السبت, 22 يوليو 2017

    زائر مصر هذه الأيام شاهد على الكثير من تفاصيل المشهد المتعدد الجوانب. ويمكن له ...

هل أسست قمة الـ20 لحلول أوسع؟

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 22 يوليو 2017

    في عام 1999، تأسست «مجموعة العشرين» كمنتدى عالمي بسبب الأزمات المالية في عقد التسعينيات. ...

عن الانطلاقة العربية القادمة

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 21 يوليو 2017

    أعترف بأن لا شيء يخفف من وطأة اليأس الذي يثقل صدري وكاهلي سوى ذلك ...

مجاهد أم إرهابي؟

فاروق يوسف

| الجمعة, 21 يوليو 2017

  مجاهد أم إرهابي؟ ما الفرق إذا كان المدنيون هدفا للقتل الذي يمارسه.   ولنا في ...

«عملية الأقصى» بين الشجب والإشادة

عوني صادق

| الجمعة, 21 يوليو 2017

    شبان أم الفحم الثلاثة ذكرونا بأن الشعب الفلسطيني لا تقسمه الخطوط الخضراء أو الهويات ...

تونس... بين التطبيع مع العدو ورفض "التطبيع" مع الشقيق

معن بشور

| الجمعة, 21 يوليو 2017

    كم هو معيب ومخز، وفي أيام اقتحام الصهاينة للمسجد الاقصى، أولى القبلتين وثالث الحرمين ...

شروط طرح الأسئلة الصحيحة

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 21 يوليو 2017

    لا شيء يجعل الناس يقبلون علاج قضايا حياتهم بالصدمة تلو الصدمة، ويتعايشون مع كل ...

أزمة كاشفة على النيل

عبدالله السناوي

| الجمعة, 21 يوليو 2017

    آخر ما تحتاجه مصر أن تغيب قواعد القانون والعدالة وأية حساسية سياسية فى الأداء ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم19561
mod_vvisit_counterالبارحة24237
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع19561
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي155823
mod_vvisit_counterهذا الشهر466338
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1017042
mod_vvisit_counterكل الزوار42896660
حاليا يتواجد 1841 زوار  على الموقع