موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مؤتمر باريس: حدود 1967 «أساس» حل النزاع الفلسطيني الصهيوني ::التجــديد العــربي:: الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسيةزاخاروفا: واشنطن تحاول تجنيد دبلوماسيينا! ::التجــديد العــربي:: وجه جديد للخارجية الأردنية مع أيمن الصفديضمن تعديل وزاري شهد أيضا تغيير وزير الداخلية في أعقاب سلسلة هجمات ::التجــديد العــربي:: التدخين يحرق تريليون دولار كل عام ::التجــديد العــربي:: اشبيلية يثأر من ريال مدريد بأفضل طريقة ممكنة بالفوز عليه بهدفين ::التجــديد العــربي:: 1144 مشاركة في الدورة الثالثة لجائزة كتارا للرواية العربية ::التجــديد العــربي:: سبعون مليار دولار الحصاد العقاري في دبي لـ 2016 ::التجــديد العــربي:: البرلمان التركي يوافق في قراءة أولى على إلغاء منصب رئيس الوزراء في تعديل دستوري يتيح للرئيس التدخل مباشرة في القضاء ::التجــديد العــربي:: عمان تستقبل عشرة معتقلين من غوانتانامو ::التجــديد العــربي:: ترامب: غزو العراق "قد يكون أسوأ قرار" في تاريخ الولايات المتحدة ::التجــديد العــربي:: مصر تبحث مكافحة الإرهاب بمشاركة 35 دولة ورؤساء سابقين ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يحذرون من نقل السفارة الأميركية إلى القدس ::التجــديد العــربي:: انطلاق مؤتمر باريس للسلام ::التجــديد العــربي:: تصاعد الاحتجاجات ضد ترمب قبل تنصيبه بأيام ::التجــديد العــربي:: أزمة الهجرة: حوالي 100 مفقود بعد غرق قارب قبالة الساحل الليبي ::التجــديد العــربي:: ترامب "يرغب في العمل مع روسيا والصين" ::التجــديد العــربي:: تحرير جامعة الموصل بالكامل ::التجــديد العــربي:: فعاليات ثقافية متنوعة وليالي عمانية متعددة في مهرجان مسقط 2017 ::التجــديد العــربي:: عمليات تصغير المعدة فعالة في غالب الاحيان ::التجــديد العــربي:: أدنوك الإماراتية تتطلع لبلوغ 460 محطة في 2017 ::التجــديد العــربي::

عن الوفاق العادل

إرسال إلى صديق طباعة PDF


صار لا بديل للشعوب الغالبة أو المغلوبة من الاحتكام إلى الوفاق العادل والتوافق المعترف به من العقلاء والنافذين في أبنائها، إذا أرادوا العيش في أمن وسلام وفي منأى عن المنازعات والحروب والاقتتال الداخلي.

وليس هذا ما يرغب العقلاء والحكماء في قوله، بل هو ما أثبتت الأيام ضرورته وأكده واقع الحياة من خلال النماذج المستوحاة من حياة الشعوب الآمنة المستقرة والسائرة في طريق البناء والتقدم وتحسين معيشة المواطنين بوصفها الهدف الأساس من كل محاولات التطور والتغيير.

 

وسؤال اللحظة الراهنة بالنسبة لنا عربياً: هل يمكن النظر إلى ما حدث في لبنان أخيراً وبعد صراعات مريرة على منصب رئيس الجمهورية واعتباره نموذجاً صالحاً للتطبيق في الأقطار العربية التي يتناحر أهلها على قضايا مشابهة؟ والإجابة عن سؤال كهذا لا تتوقف على نجاح التجربة اللبنانية وما سوف يسفر عنه الوفاق اللبناني فقط، وإنما على استعداد القوى المتصارعة في الوطن العربي للأخذ بفكرة الوفاق لاسيما حين يكون الوفاق عادلاً لا يعطي للأقلية الحق في التحكم بالأكثرية ولا يعطي للأكثرية الحق في التحكم بالأقلية وإقصائها عن الشراكة.

ولعل أوضح معالم الخلافات بين القوى المتنازعة في بعض الأقطار العربية لا تقوم على القضايا الكبرى المتعلقة بكرامة الوطن والحفاظ على سيادته واستقلاله وعلى حرية المواطن وتحسين أسلوب معيشته، وإنما وهو ما يحزّ في النفوس ويقضّ مضاجع العقلاء تقوم على الرغبة الجامحة في الاستيلاء على السلطة حتى، ولو كانت مغمسة بالدم ومعمدة بدموع الأرامل وتعاسة اليتامى.

كما أن ما أسفرت عنه تلك الخلافات من حروب لا تدور بين أبناء الوطن وأعدائه من غزاة وطامعين في خيراته وإنما تدور بين هؤلاء الأبناء الذين يتم الزج بهم في حروب لا يهدف أغلب من يشعلونها سوى إلى التمسك بالسلطة أو محاولة الاستيلاء عليها وهي لعبة باتت مكشوفة، وليس في إمكان أي طرف أن يداري، وبالأحرى يواري السبب الكامن وراء هذا النزيف الدموي الذي يتزايد يوماً بعد يوم وعاماً بعد عام.

والجارح والمؤلم أنه بعد أن تم كشف عورة السلطة السياسية في عدد من الأقطار العربية المبتلاة بالحروب والاقتتال، وبعد ظهور مساوئها وما تسببه للقائمين عليها من منغصات واحتقار شعبي فإن عشاق هذه السلطة ما يزالون في تزايد، والمغامرين بحثاً عنها وتمسكاً بها يتزايدون أيضاً، وهو ما يؤكد لا غياب الوعي بالواقع وغياب المشروع الوطني الجامع من ناحية وإنما غياب العقل.

وإذا كان ذلك قد حدث في أزمنة غابرة وفي عصور كانت فيها القوة هي الوسيلة الوحيدة للاستيلاء على الحكم أو التمسك به فإن البشرية الآن قد نجحت في اكتشاف وسائل أكثر أمناً وعدلاً للوصول من خلالها إلى السلطة التي لم تعد مغنماً كما كانت، وكما لا تزال في الشعوب المتخلفة، وإنما غدت مغرماً وعبئاً ثقيلاً يجد العقلاء أنفسهم في حل من الزج بأنفسهم في أتونه أو الاقتراب من المجالات التي يترتب على الاضطلاع بها قدر كبير من المسؤولية سيما في غياب الإمكانات اللازمة لتحقيق ما ينبغي تحقيقه.

وإن شعوباً كثيرة وجدت نفسها في حالات من الحروب الداخلية والخارجية وطال أمد هذه الحروب ولكنها في نهاية المطاف لم تجد حلاً خصوصاً مع الداخل غير الوفاق الذي يراعي مصلحة الوطن قبل مصلحة الأشخاص وقبل مصلحة الأحزاب والمنظمات ذات الشأن في الحياة السياسية. وفي التجربة اللبنانية الأخيرة وما حققته من انفراج بعد سنوات من الصراع العنيف وانغلاق أبواب الحل بعيداً عن الوفاق العادل واستمرار الاقتتال الدموي قد يدفع في النهاية إلى تفكك هذه الأقطار وتجزئتها إلى دويلات وكانتونات لا يخدم وجودها سوى العدو الصهيوني ومن يقفون معه وشعارهم المعروف والمتداول هو: دعوا العرب يأكلون بعضهم بعضاً ويصنعون نهايتهم بأيديهم.

***

mam992008@hotmail.com

 

 

د. عبدالعزيز المقالح

تعريف بالكاتب: كاتب وشاعر
جنسيته: يمني

 

 

شاهد مقالات د. عبدالعزيز المقالح

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسيةزاخاروفا: واشنطن تحاول تجنيد دبلوماسيينا!

News image

كشفت ماريا زاخاروفا، الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسية، عن حادث توقيف تعسفي لدبلوماسي روسي في ...

وجه جديد للخارجية الأردنية مع أيمن الصفديضمن تعديل وزاري شهد أيضا تغيير وزير الداخلية في أعقاب سلسلة هجمات

News image

عمان - أجرى رئيس الوزراء الاردني هاني الملقي الاحد تعديلا في حكومته شمل ستة وزر...

البرلمان التركي يوافق في قراءة أولى على إلغاء منصب رئيس الوزراء في تعديل دستوري يتيح للرئيس التدخل مباشرة في القضاء

News image

اسطنبول (تركيا) - وافق البرلمان التركي في قراءة اولى الأحد على دستور جديد يعزز صلا...

عمان تستقبل عشرة معتقلين من غوانتانامو

News image

مسقط - وصل عشرة من معتقلي سجن غوانتانامو العسكري الأميركي الاثنين إلى سلطنة عمان "لل...

ترامب: غزو العراق "قد يكون أسوأ قرار" في تاريخ الولايات المتحدة

News image

أدان الرئيس الأمريكي المنتخب، دونالد ترامب، قرار غزو العراق في عام 2003 واصفا إياه بأن...

مصر تبحث مكافحة الإرهاب بمشاركة 35 دولة ورؤساء سابقين

News image

تسضيف مصر اجتماعين للمنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب الذي تنظمه وزارة الخارجية على مدى يومين بمش...

الفلسطينيون يحذرون من نقل السفارة الأميركية إلى القدس

News image

قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس أمس السبت: إنه إذا مضى الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

عن أشكال العبودية الجديدة

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 18 يناير 2017

    إذا كان المجتمع الدولي قد اتّجه في القرنين الماضيين لإلغاء العبودية، فإن ثمّة أشكالاً ...

قال العنصريون .. “مؤتمر عابث لن يلزم “إسرائيل”

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 18 يناير 2017

    سبع وستون دولة، من بينها أربع دول دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي، وأربع ...

تشجيع رأس المال المبادر

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 17 يناير 2017

    رأس المال المبادر هو أحد أشكال التمويل للمشاريع الريادية في أولى مراحل إنشائها، والتي ...

صراع مستقبل العرب مع حاضرهم!

د. صبحي غندور

| الثلاثاء, 17 يناير 2017

    هل يمكن أن يكون العام هذا الجديد والأعوام القادمة سنوات خير على العرب وأوطانهم؟ ...

التهديد بسحب الاعتراف بالكيان

د. فايز رشيد

| الثلاثاء, 17 يناير 2017

    منذ تصريحات الرئيس الأمريكي المنتخب، دونالد ترامب، بنقل السفارة الأمريكية في الكيان إلى القدس، ...

الروبوت العسكري الإسرائيلي عدو الأنفاق الأول

د. مصطفى يوسف اللداوي | الثلاثاء, 17 يناير 2017

    ما زالت أنفاق المقاومة الفلسطينية تشكل خطراً كبيراً على أمن الكيان الصهيوني وسلامة مستوطنيه، ...

التنمية المستدامة

د. حسن حنفي

| الاثنين, 16 يناير 2017

إذا كانت القضية الأولى لدى ما نسميه «اليسار الإسلامي» هي تحرير الأرض من الاحتلال، وال...

رسائل فتى المُكَبِّر

عبداللطيف مهنا

| الاثنين, 16 يناير 2017

تتفرَّد عملية فتى المُكبِّر المقدسي الشهيد فادي نائل القنبر الفدائية بسمة نوعية وترهص بأن لها...

القاتل «أزاريا».. نموذج إسرائيلي حكومة

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 16 يناير 2017

حقق جيش الاحتلال الإسرائيلي، منذ اندلاع «هبّة ترويع الإسرائيليين» الفلسطينية في أكتوبر 2015، في أكث...

الأيديولوجيات السياسية بين القبول والرفض

السيد يسين

| الاثنين, 16 يناير 2017

إذا كان القرن العشرون يمكن اعتباره قرن الأيديولوجيات السياسية المتصارعة، فإن القرن الحادي والعشرين هو ...

قراءتان لقرار مجلس الأمن ضد الاستيطان

منير شفيق

| الاثنين, 16 يناير 2017

لنضع جانبا، ولو مؤقتا، غضب نتنياهو وأعضاء حكومته من قرار مجلس الأمن رقم 2334، في ...

99 عاما على ميلاد القائد جمال عبد الناصر

زياد شليوط

| الاثنين, 16 يناير 2017

اما أن تكون ناصريا أو لا تكون معلمنا وقائدنا جمال عبد الناصر،...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1176
mod_vvisit_counterالبارحة26217
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع103048
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي236205
mod_vvisit_counterهذا الشهر521320
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1056697
mod_vvisit_counterكل الزوار37364759
حاليا يتواجد 1887 زوار  على الموقع