موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أردوغان يزور الخليج خلال أيام ::التجــديد العــربي:: مقتل خمسة رجال أمن مصريين شمال سيناء ::التجــديد العــربي:: مصر: فرض تأشيرة مسبقة على دخول مواطني قطر ::التجــديد العــربي:: المؤبد لجندي أردني قتل ثلاثة مدربين اميركيين بالرصاص في 2016 ::التجــديد العــربي:: ترمب يبقي على الاتفاق النووي مع إيران ويهدد بعقوبات ::التجــديد العــربي:: مصادمات بين فلسطينيين وقوات الاحتلال عند المسجد الأقصى ::التجــديد العــربي:: السعودية تسرع خطوات تنفيذ مخطط الاعتماد على الطاقة المتجددة ::التجــديد العــربي:: البنوك القطرية تقلص الإنفاق تحوطاً من المخاطر ::التجــديد العــربي:: تكريم بوشناق في نهاية مهرجان صفاقس الدولي ::التجــديد العــربي:: بدائل السكر تزيد فرص السمنة والسكري وارتفاع ضغط الدم والأمراض القلبية ::التجــديد العــربي:: الاهلي يتوج بطلا للدوري المصري دون خسارة ::التجــديد العــربي:: الأردن يحذر الاحتلال من الانتهاك 'غير المسبوق' للأقصى ::التجــديد العــربي:: ولي العهد السعودي بحث مع وزير الخارجية الفرنسي مستجدات الأحداث والجهود المشتركة في مكافحة الإرهاب و أمير الكويت يستقبله لذا وصوله للكويت ::التجــديد العــربي:: ألمانيا تشعر بـ"الاستياء والغضب" لمقتل اثنتين من مواطنيها في مصر ::التجــديد العــربي:: اعتقال شقيق روحاني تتعلق باتهامه بارتكاب «جنح مالية» ::التجــديد العــربي:: سلطات الاحتلال تثبت كاميرات لمراقبة الأقصى ::التجــديد العــربي:: إردوغان يتوعد بانتزاع رؤوس 'الخونة' في ذكرى الانقلاب ::التجــديد العــربي:: تسهيلات في بورصة لندن على أمل الفوز بطرح أرامكو ::التجــديد العــربي:: صندوق النقد يفرج عن الدفعة الثانية من القرض لمصر بنحو 1.25 مليار دولار ::التجــديد العــربي:: فلسطين تطلق العنان للشاعرة 'السجينة' فدوى طوقان في مئويتها ::التجــديد العــربي::

هذا هو المَدار.. فهل نبقى نارا، وحطبا للنار؟!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

أشارت مصادر سياسية وإعلامية غربية، وأميركية منها على الخصوص، إلى أن إدارة أوباما نجحت في جر روسيا الاتحادية إلى حرب استنزاف في سوريا ، شبيهة بتلك التي كانت في أفغانستان.. كما نجحت في تأجيج الرأي العام ضدها بسبب قصفها لحلب. وتضيف تلك المصادر إلى ذلك: العقوبات الاقتصادية، وملامح عزلة ظاهرة في المشهد السياسي الدولي، أبرز نتائجها، خسارتها لمقعدها في مجلس حقوق الإنسان.. وفي تطوير لحرب الاستنزاف تلك، بدأت الولايات المتحدة الأميركية، بتسليح المعارضات في سوريا بأسلحة متطورة، منها صواريخ مضادة للطائرات، محمولة على الكتف.

 

ويعزون تكثيف روسيا الاتحادية لقواتها البحرية في شرق المتوسط، وفي قاعدتها في طرطوس، ومنها غواصات مزودة بصواريخ مجنَّحة لا تخطئ الهدف.. إلى أنه استعداد لمواجهة الكثير من الاحتمالات السيئة التي تلوح في الأفق، ومصدرها الغرب.. ولحسم معركة حلب، وضرب المعارضات في شرق المدينة، ضربات متناهية الشدة والدقة، بدلًا من استخدام القصف الجوي، حيث يجنبها ذلك أن تتعرض طائراتها الحربية لإصابات بتلك الصواريخ.. إذا ما ثبت تزويد الأميركيين للمعارضات المسلحة بها.. وتلافيًا لأخطاء في إصابة الأهداف بدقة في المدينة، ينتج عنها وقوع ضحايا بين المدنيين. وهو أمرٌ بدأ الغرب يحاصر به روسيا، حيث يتهمها علنًا بذلك.. ترفض هذه الاتهامات بشدة، لكن ذلك الرفض لا يلغي تأثيرها كليًّا.

ويبدو بوضوح، أن روسيا لديها ما تواجه به كل ذلك، ولديها خططها، وتكتيكها، وتصميمها في هذا المجال. وتملك ما تواجه به، على أرضية من الثقة، والاستعداد لكل الاحتمالات. إضافة إلى حشد القوة، والسعي لتوسيع دائرة التحالفات، وتمتينها، بدأت تعلن أن وجود التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأميركية، وتحركه في سوريا.. يشكل عدوانًا صريحًا، وانتهاكًا للسيادة.. لأنه لا يستند إلى شرعية سورية استدعته، ولا إلى تفويض بقرار من مجلس الأمن الدولي. ومن جانب توالت الإشارات إلى أن روسيا المتعاونة مع إيران في سوريا، تبحث مع تركية اتفاقًا ـ وقيل إنها وقَّعت معها اتفاقًا ـ للتعاون في حل المسألة السورية، يقضي بجعل حلب من نصيب المعارضات المسلحة، على أن تكون المنطقة الشمالية الشرقية من سوريا، من الرقة إلى القامشلي، خارج سيطرة الأميركيين عليها، الذين يؤسسون لوجود قوي هناك، من خلال تمكين الأكراد فيها، وجعلهم على مشارف تكوين كانتون كردي، يقسم سوريا، ويتَّحد لاحقًا مع شمال العراق في مشروع دولة. وهو أمر تراه تركيا يهدد أمنها بصورة مباشرة، ولا يمكنها السماح به.، وأخطاره لا يقتصر على مناطق الحدود الممتدة لمئات الكيلو مترات، بل تتعدى ذلك إلى ما يمس الأمن الداخلي، ووحدة تركيا سياسيًّا وجغرافيًّا.

وهذا الاتفاق الروسي ـ التركي، الذي قيل إنه تم التوقيع عليه، إن صحَّ، فإنه يخلط أوراقًا كثيرة، ويفرض وقائع جديدة على الأرض، ويضعف المشروع الأميركي ـ الكردي في سوريا، ويوجه للأميركيين صفعة، بل طعنة، قوية.. فهو يعني للأميركيين وقوف حليف استراتيجي لهم “تركيا”، ضدهم، ويعارض خططهم في المنطقة، لا سيما في سوريا والعراق، ويؤثر على استراتيجية حلف شمال الأطلسي الذي يتزعمونه… ومن ثم فإن هذا يقتضي مراجعات في المواقف والسياسات، وإعادة نظر في استراتيجيات، وربما في تحالفات قائمة.. لأنه يشي بتحالفات جديدة قادمة تعمل عليها روسيا الاتحادية، وهي ليست في صالح الأميركيين. فتركيا العضو المهم جدًّا في حلف الناتو، وذات القوة العسكرية الرابعة فيه، وذات الموقع الاستراتيجي المهم جدًّا “جغرافيًّا واستراتيجيًّا”، في المنطقة، وفي مواجهة روسيا.. ليست على وئام مع زعامة الحلف، وهي تشكو بالفعل، ومنذ زمن، من تمكين الأميركيين للأكراد في سوريا والعراق، ذلك التمكين الذي تراه يهدد حدودها، ووحدتها السكانية، وما يستتبع ذلك من تهديد لها بالانقسام. وقد أشارت تركيا، أكثر من مرة، إلى أنه على الأميركيين أن يختاروا بينها وبين الأكراد، في نهاية المطاف.. وأنها مستعدة لكل الاحتمالات. وتركيا تدرك أنها العضو المؤثر في حلف شمال الأطلسي الذي تتزعمه الولايات المتحدة الأميركية، لا سيما في الموقع والموقف من روسيا، كما كان عليه الأمر مع حلف وارسو سابقًا “مضيق البوسفور، والحدود، والوشائج السكانية مع أتراك آسيا الوسطى “.. إلخ، وقد تجد نفسها بالفعل، مضطرة لإعادة النظر في عضويتها في الحلف، أو قد تُجبر على مواجهة ذلك، ومن ثم على الدخول في واقع جديد، شديد الخطورة والتعقيد، والتأثير في العلاقات الدولية. وهذا يجعلها، وبتأثير من روسيا الاتحادية، لا سيما في الوضع الراهن، تندفعُ، وتُدفع إلى الاختيار بين البقاء في الناتو والتحالف مع روسيا. ولا شك في أن خلخلة الناتو من مصلحة روسيا، وأن كسب عضو مهم فيه، على حدودها معه، أمر في غاية الأهمية. وعلى هذا، فربما تنجح روسيا في إغراء تركيا بذلك، لمواجهة الغرب، ولا سيما الولايات المتحدة الأميركية. وهناك ما يشجعهما.. إذ تربط البلدين، روسيا وتركيا، مصالح متبادلة، وحركة اقتصادية قوية متطورة، ومشاريع حيوية كثيرة ليس “سيل الغاز الروسي” الذي سيمر عبر البحر الأسود إلى تركيا، ومنها إلى أوروبا، آخرها، إضافة إلى المشروع الروسي السياسي ـ الاقتصادي الكبير، المشروع الأوراسي، الذي يمكن أن يكون لتركيا فيه دور أكثر بكثير من مهم، بسبب علاقاتها الوشيجة، والتقارب السكاني التاريخي، بينها وبين دول وشعوب آسيا الوسطى، التي منها ما هو في صلب تكوين الاتحاد الروسي، ومنها ما تحرص موسكو على ضمه إلى الاتحاد.. وتهتم روسيا بأن لا يتحرك أحد ضدها في ذلك الوسط الواسع، الذي كان جزءًا من الاتحاد السوفييتي السابق.. وروسيا تحسب حسابات كثيرة للتغيرات في تلك البلدان، ومخاوفها من بعض الأوساط فيه، معروفة ومعلنة. ومن ثم فإن مقاربات سياسية، تفضي إلى علاقات استراتيجية جديدة بين البلدين، وتعطي تركيا دورًا أكبر في المنطقة، ليس أمرًا مستبعدًا، وهو في صلب التجاذبات والتطورات السياسية، وفي مكونات الحرب الراهنة، في كل من العراق وسوريا، وحساباتها، ونتائجها.

إن رصد هذه الإرهاصات، ومتابعة هذه المؤشرات.. ومن ثم قراءة ما يكمن وراء هذه التطورات، وما تشي به من احتمالات، وما يُعْلَنُ من توجهات، ونشهده من تغيرات.. هو بالغ الأهمية، “دوليًّا وإقليميًّا”، وهو مؤثر بفاعلية شديدة على سوريا، وعلى “ساحة الحرب الداخلية والإقليمية والدولية الآن”، وعلى ما يجري من صراع في المنطقة، بعضه دام بما لا يطاق ولا يحتمَل “سوريا والعراق على الخصوص”. وحين نضيف إلى هذا كله، تراجع الحل السياسي للمسألة السورية، تراجعًا ملحوظًا، بلغ حدَّ أن يقول وزير الدفاع الروسي شويجو: “إنه أصبح مستبعدًا”، بمعنى أن الحسم العسكري احتل المرتبة الأولى دون منازع، ولا مجال لتأخيره بعد أن أصبح كل شيء واضحًا من جهة، والاستعدادات تتصاعد، ويقتضي الأمر تفعيل الاستباقيات؟! حيث إن الحل السياسي، وفق هذا، لم يعد مطروحًا، ولا هو موضع حديث الآن حتى في التصريحات المتفائلة والمتشائمة، لمسؤولي الأمم المتحدة المعنيين؟! إننا حين نفعل ذلك ونحن نقف على مدى انعدام الثقة بين العملاقين، وأن الخيار المطروح “أي الحسم العسكري”، يدخلنا في معطيات “الحرب خدعة”.. ندرك بعضَ بعض المخاطر الإضافية التي تُقبِلُ عليها المنطقة، وما ينتظر سوريا خصوصًا من تلك المخاطر؟! وربما لا يتوجب علينا أن ننتظر طويلًا، لنتبيَّن ذلك، وندخل في خضمه، ونلمس مداخله ومخارجه التي تُقْرِئنا نتائجه، لا سيما بعد انتهاء مسلسل “ترامب ـ هيلاري”، المتخم بالعداء لنا، من راكب الفيل وراكب الحمار، شعاري الحزبين المتنافسين، والمتخَم أيضًا بما لا يمكن التنبؤ به من سياسات ومواقف وأفعال، قد تغرقنا في جحيم الجنون، أكثر مما نحن غرقى فيه. وهذا ليس مستغربًا على الإطلاق، في ضوء ما شاهدنا من حلقات المسلسل الطويل، وفي ضوء التاريخ العدواني للولايات المتحدة الأميركية، والتهيؤات التي تصيب الرؤساد، وتجعلهم يركبون مركب القوة العمياء. لا سيما وأن ما في مسلسل “ترامب ـ هيلاري”، ما يصلح ليكون أنموذجًا يذكر بالكثير مما سبق، ممن ممارسات عدوانية فظيعة، وجنون يربو على كل جنون. ومثالًا يذكر بأمثلة أو بحالات رئاسية أميركية سابقة، ليس أرهبها حالة جورج W بوش، صاحب التهيؤات المشهودة، التي منها أنه مكلف برسالة إليهة، كان من نتائجها تدمير العراق، وإزهاق أرواح أكثر من مليون عراقي، والتأسيس لما العراق، ونحن في سورية، وما يجري وما يختمر في المنطقة من شرور، وفتن، ومحن. وقد أجمَلَ عنوان في جريدة ليبراسيون Liberation الفرنسية، نَصُّهُ: “مجانين البيت الأبيض”أو “البيت الأبيض، بيت المجانين”maisonblanche,maisondesfous نشر في الجريدة، بتاريخ ٣ تشرين الثاني/نوفمبر ٢٠١٦، وأجْمَلَ خلاصة دراسة نفسية أميركية، للرؤساء الأميركيين، بهدف التخفيف من صدمة أو مخاوف الأميركيين، من فوز ترامب بالرئاسة، جاء في المضمون: (.. نقلًا عن دراسة نفسية أجراها المركز الطبي لجامعة ديوك، بولاية نورث كارولينا، نُشرت في عام 2006 من قبل مجلة مرض العصبي والعقلي..أنه من خلال سيرة كل رئيس للولايات المتحدة بين عامي 1776إعلان الاستقلال ونهاية مدة ريتشارد نيكسون في عام 1974. كانت النتيجة أنَّ: “٤٩٪ من الرؤساء الأميركيين كانوا يعانون من اضطرابات نفسية.)، وتشير الدراسة إلى أن هناك من بينهم حالات (تتألف من القلق 8%) أو (الاكتئاب 24%)، و(إدمان الكحول 8%)؟! أوليس هذا أمرًا يدعو إلى أكثر من القلق، لا سيما في ظروف الانحيز لعدونا، وعدم المبالاة بدمنا، والمواقف العدائية المشهَرَة ضدنا؟! إننا الآن في هذا الوضع المقلق، لا سيما “سوريًّا، وإقليميًّا”، وهو وضع يحمل الكثير من المفاجآت، أو التحولات. فربما نشهد، قبل أن يدخل أحد بطلي المسلسل الأشهر: “ترامب ـ هيلاري”، إلى البيت الأبيض رئيسًا، أو بعد دخوله إلى “بيت المجانين” كما جاء في عنوان الليبراسيون، المشار إليه.. ربما نشهد تطورًا “سياسيًّا وعسكريًّا” دراميتيكيًّا، يقلبُ الأوضاع الحالية في المنطقة، رأسًا على عقب، ويقلب مواقف وعلاقات واستراتيجيات دولية، رأسًا على عقب كذلك. ومن المؤكد أن يكون لسوريا والعراق، ولسوريا أكثر من العراق، من ذلك الحدث المشهود، نصيب أكبر من المخاطر، لأنه على أرضها تجري المعارك، وعليها تدور الدوائر بالنتيجة. ولا شك في أن مجريات المعارك الدائرة في كل من الموصل وحلب على الخصوص، ونتائج تلك المعارك، سوف تلعب دورًا كبيرًا في التطورات والتوجهات والخيارات.. سواء أكان ذلك في أثنائها، أو بعد انتهائها.. هذا إن هي انتهت بالسرعة التي تشير إليها التصريحات، والتوعدات، والبيانات، والتحركات العسكرية على الأرض، وأبقت شيئًا منها على الأرض.

ويبقى السُّؤال مرًا مُلحًّا، كشوك الصَّبَّار في الحلق: أين نحن السوريين، مما يجري على أرضنا، وما يُرَتَّب لنا، وما يحدث من حولنا؟! ولا نسأل هنا عن دور العرب، فقد تلاشوا في الآخرين إرادة وسيادة ودورًا، وبقي حضورهم في الأرض أكلًا وشكلًا؟! ونعود، من بعد، لتكرار السُّؤال المُرِّ المُلِح: أين نحن مما يتم على أرضنا، وفي مدننا وقرانا، ولأطفالنا وشعبنا ووطننا، لعمراننا وحاضرنا ومستقبلنا؟! هذا هو المدار، فهل نبقى نارًا وثارًا، وحطبًا للنار، وأبوابًا مشرعة للأمصار والاستعمار والأخطار..؟ هل نبقى كذلك، ونبقى كذلك، بعد الذي كان وصار.. حتى آخر هاوية في المشوار.. المشوار المهلك من دون أدنى شك؟!، أم أن علينا أن نبحث معًا، عمَّاَ ينجِّينا معًا، ويُبقينا معًا، ويحمينا معًا؟!

إنه سؤالٌ مُرٌّ مُلِحٌ، وسؤالٌ قديم، وسؤالٌ مقيمٌ.. وربما كان وسيبقى السُّؤال العقيم.؟! فما لا جواب عليه، ولا مردود له.. لا جدوى منه.. وهو العقمُ، القحطُ، الذي يزيد من حجم البؤس، والعقم، والقحط.

وللهِ الأَمْر.

 

د. علي عقلة عرسان

تعريف بالكاتب: كاتب وأديب
جنسيته: سوري

 

 

شاهد مقالات د. علي عقلة عرسان

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

مقتل خمسة رجال أمن مصريين شمال سيناء

News image

قالت مصادر أمنية إن خمسة رجال شرطة بينهم ضابط قتلوا وأصيب خمسة آخرون اليوم (ال...

مصر: فرض تأشيرة مسبقة على دخول مواطني قطر

News image

قالت وزارة الخارجية المصرية اليوم الاثنين إن مصر اتخذت قرارا بفرض تأشيرة مسبقة على دخو...

المؤبد لجندي أردني قتل ثلاثة مدربين اميركيين بالرصاص في 2016

News image

عمان - حكم القضاء العسكري الأردني الاثنين بالسجن المؤبد على جندي أردني قتل ثلاثة مدر...

ترمب يبقي على الاتفاق النووي مع إيران ويهدد بعقوبات

News image

واشنطن _ قرر الرئيس الأميركي، ونالد_ترمب، الإبقاء على الاتفاق النووي مع إيران، متراجعاً بذلك عن ...

مصادمات بين فلسطينيين وقوات الاحتلال عند المسجد الأقصى

News image

واصل الفلسطينيون الاثنين اعتراضهم على التدابير الأمنية الجديدة التي فرضتها دولة الاحتلال الإسرائيلي للدخول إلى...

ولي العهد السعودي بحث مع وزير الخارجية الفرنسي مستجدات الأحداث والجهود المشتركة في مكافحة الإرهاب و أمير الكويت يستقبله لذا وصوله للكويت

News image

استقبل صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت بقصر بيان اليوم وزي...

ألمانيا تشعر بـ"الاستياء والغضب" لمقتل اثنتين من مواطنيها في مصر

News image

عبرت السلطات الألمانية عن "استيائها وغضبها" لمقتل سائحتين ألمانيتين في منتجع الغردقة بمصر. ووصفت وزا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

العراق .. برمجة الإبادة

د. قيس النوري

| الأحد, 23 يوليو 2017

    أصدرت منظمة حقوق الإنسان (Human Rights Watches Organization) تقريرا مفصلا عن نتائج غزو واحتلال ...

أخي جاوز الظالمون المدى

د. فايز رشيد

| الأحد, 23 يوليو 2017

    وأنا أراقب ما جرى في القدس يوم الجمعة الماضي على أيدي الجلادين الصهاينة, الذين ...

بعض المدافعين عن الديمقراطية، هل هم ذئابٌ منفردة؟

د. موفق محادين

| السبت, 22 يوليو 2017

    هل تقتصر الذئاب المنفردة على أنصار الجماعات التكفيرية الإجرامية، الذين يمكن أن يضربوا في ...

اهل القدس الدرع الواقي للاقصى

نواف الزرو

| السبت, 22 يوليو 2017

    القدس قدسنا، والتاريخ تاريخنا، والحضارة حضارتنا، والتراث تراثنا، والمعالم والمسميات كلها لنا، وكذلك المسجد ...

مصر في مواجهة التحديات

د. محمد نور الدين

| السبت, 22 يوليو 2017

    زائر مصر هذه الأيام شاهد على الكثير من تفاصيل المشهد المتعدد الجوانب. ويمكن له ...

هل أسست قمة الـ20 لحلول أوسع؟

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 22 يوليو 2017

    في عام 1999، تأسست «مجموعة العشرين» كمنتدى عالمي بسبب الأزمات المالية في عقد التسعينيات. ...

عن الانطلاقة العربية القادمة

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 21 يوليو 2017

    أعترف بأن لا شيء يخفف من وطأة اليأس الذي يثقل صدري وكاهلي سوى ذلك ...

مجاهد أم إرهابي؟

فاروق يوسف

| الجمعة, 21 يوليو 2017

  مجاهد أم إرهابي؟ ما الفرق إذا كان المدنيون هدفا للقتل الذي يمارسه.   ولنا في ...

«عملية الأقصى» بين الشجب والإشادة

عوني صادق

| الجمعة, 21 يوليو 2017

    شبان أم الفحم الثلاثة ذكرونا بأن الشعب الفلسطيني لا تقسمه الخطوط الخضراء أو الهويات ...

تونس... بين التطبيع مع العدو ورفض "التطبيع" مع الشقيق

معن بشور

| الجمعة, 21 يوليو 2017

    كم هو معيب ومخز، وفي أيام اقتحام الصهاينة للمسجد الاقصى، أولى القبلتين وثالث الحرمين ...

شروط طرح الأسئلة الصحيحة

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 21 يوليو 2017

    لا شيء يجعل الناس يقبلون علاج قضايا حياتهم بالصدمة تلو الصدمة، ويتعايشون مع كل ...

أزمة كاشفة على النيل

عبدالله السناوي

| الجمعة, 21 يوليو 2017

    آخر ما تحتاجه مصر أن تغيب قواعد القانون والعدالة وأية حساسية سياسية فى الأداء ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم19628
mod_vvisit_counterالبارحة24237
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع19628
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي155823
mod_vvisit_counterهذا الشهر466405
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1017042
mod_vvisit_counterكل الزوار42896727
حاليا يتواجد 1853 زوار  على الموقع