موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مسيرة ضخمة في لندن تطالب بالاعتذار عن "وعد بلفور" ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يأمر بتشكيل لجنة لـ«حصر جرائم فساد المال العام برئاسة ولي العهد ::التجــديد العــربي:: أمر ملكي: إعفاء وزير الحرس الوطني متعب بن عبدالله و عادل بن محمد فقيه وزير الاقتصاد والتخطيط و قائد القوات البحرية الفريق عبد الله السلطان ::التجــديد العــربي:: النيابة العامة الإسبانية تطلب مذكرة توقيف أوروبية لبيغديمونت ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي تعترض صاروخًا بالستيًّا باتجاه الرياض ::التجــديد العــربي:: الحريري يستقيل ويعلن عن مؤامرة لاغتياله ويرجع قراره لمساعي إيران 'خطف لبنان' وفرض الوصاية عليه ::التجــديد العــربي:: الصين تبني سفينة ضخمة لبناء الجزر ::التجــديد العــربي:: ترامب يتطلع لطرح أسهم أرامكو في بورصة نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر تخطط لإنشاء ميناء جاف بكلفة 100 مليون دولار ::التجــديد العــربي:: أستراليا ضيف شرف مهرجان القاهرة السينمائي ::التجــديد العــربي:: 90كاتبا يتدفقون على معرض الكتاب الفرنكفوني في بيروت ::التجــديد العــربي:: الفاكهة والخضراوات الملوثة بمستويات عالية من آثار المبيدات الحشرية تعرض النساء للعقم والإجهاض او تضر بالإنجاب ::التجــديد العــربي:: تلوث الهواء يصيب أكثر من 10 ملايين بأمراض الكلى سنويًا ::التجــديد العــربي:: برشلونة يحلق منفردا بقمة الدوري الاسباني و اتلتيكو يتقدم على ريال ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونيخ يعود من أرض دورتموند بنقاط الفوزو- لايبزيغ الى المركز الثاني ::التجــديد العــربي:: إنشاء قاعدة عسكرية تركية أولى في سوريا ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى مواصلة المصالحة ووقف التنسيق الأمني مع الاحتلال رداً على المجزرة فيما شيع آلاف الفلسطينيين في عدد من المناطق أمس جثامين سبعة شهداء سقطوا في قصف للنفق من قبل طائرات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: هجوم مانهاتن: ترامب يأمر بتشديد الرقابة على دخول الأجانب إلى أمريكا و«سي إن إن» تكشف هوية المشتبه به ::التجــديد العــربي:: تكليف رئيس الوزراء الكويتي بتشكيل حكومة جديدة ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يعلن مقتل بعض إرهابيي هجوم الواحات وعن تدمير ثلاث عربات دفع رباعي محملة بكميات كبيرة من الأسلحة والذخائر ::التجــديد العــربي::

اشتدي أزمة تنفجري!

إرسال إلى صديق طباعة PDF


هناك قول مأثور، هو مراوغ ومريح يتوخى بعث الآمال إذا ما ذوت فتائلها، والتخفيف على النفس إذا ما احتدمت الضائقة وثقُلت المحنة أو تعدت بلواها القدرة على احتمالها. وهو قد يصلح للأفراد كما ويصلح للشعوب والأمم. إنه شطر من بيت شعر يقول: اشتدي أزمة تنفرجي، ويعقبه عجزه القائل:

قد اذَّن ليلك بالبلج... هذا المأثور المستحب إن صلح لأن يقال في أية بقعة من عالمنا اليوم، فمن المشكوك فيه صلاحه في وطننا العربي في المدى المنظور على الأقل، لكنه قطعاً ليس بصالح في مثل هذه الأيام بالذات فيما يتعلق بمستفحل ازمة العمل الوطني في الحالة الفلسطينية الراهنة. وعليه، لو شئنا تعديل مأثورنا هذا ليتوافق مع واقع هذه الحالة فربما لكان لزاما علينا القول: اشتدي ازمة تنفجري، وانفجارها الذي لا أخاله إلا قادماً، تؤكده وضامنة له ثلاث من عوامل اجتمعت آن واحد، وهى باجتماعها هذا قد تضافرت، موضوعياً، على استقدامه، وإليه يشد بعضها بعضاً. إنها المتمثلة في الآتي:

 

أولاً، فجور احتلالي باطش أوغل في ارتكابات همجية منفلتة لا تخشى رداً يردعها أو تتهيب من مظنة محاسبة، وأشد تمظهرها، هو إلى جانب التقتيل والتشريد، تهويد جامح مسابق للزمن، مستفيداً مما لم يجتمع مثله لغاز من بغاة التاريخ، وهو تواطؤ دولي شامل يردفه خنوع عربي شائن لم يكتفِ صحبه بنفض اليد من قضيتهم القومية وبلوغ بعضهم حد التواطؤ المفضوح، بل انتقل بعض بعضهم من السمسرة إلى التطوع للضغط المباشر على الفلسطينيين لصالح من هو المفترض أنه عدو أمته التاريخي... وثانياً، الحالة الأوسلوستانية الكارثية المزرية والمهينة في اندلاقها الانهزامي التصفوي البائس... وثالثاً، عجز فصائلي مزمن ومقيت يدفعنا مكرهين لعدم التردد في الذهاب لوصفه بأنه إنما يشكل ظهيراً، موضوعيا، لاستمرارية البائس الأوسلوي، الذي تشكل انهزاميته بدورها سنداً، موضوعياً، لفجور الفاجر الصهيوني... لنأخذ امثلةً، ولنبدأ بالاحتلال:

منذ أن اندلعت الهبَّة الشعبية الراهنة، الانتفاضة الثالثة، انتفاضة الفدائيين، أو سموها ما شئتم، جوبهت وحوصرت بالقمع الاحتلالي، يعضده التعاون الأمني الأوسلوي، وخُذلت بإحجام الفصائل عن تبنيها المباشر لعجز وقلة حيلة ازاء تحمُّل كلفته، واستعاضتها عن التبني بإبداء التأييد والاكتفاء بكيل الثناء وازجاء النصح مرفقاً بالدعوات الصالحات.

ومنذ أن اندلعت، وهي المستمرة ولن تتوقف ما دام هناك احتلال، ومن حينه وحتى اللحظة، يتصاعد طرداً القمع الصهيوني وهو إلى ازدياد، يرفده تسارع في التهويد الجارف، إذ تحولت الضفة بكاملها إلى مشاريع تهويد، وفلسطينيوها جميعاً باتو بالنسبة لجنود الاحتلال ومستعمريه اهدافاً للرماية على الحواجز العسكرية والطرقات، وكل بيت فلسطيني أو شجرة زيتون هدفاً مستحباً للجرافات.

هذه الأيام تشهد الضفة طفرةً من عمليات مداهمات واقتحامات واستدعاءات واغلاقات لا تستثني مدينة أو قرية أو مخيم، إلى جانب هدم بيوت المقدسيين، وخزانات المياه في الأغوار، مع المستمر من غارات الفتك الدائب باشجار الزيتون، ومشاريع تُقر لبؤر استعمارية جديدة شمالي الأغوار، وتوسعة للقائمة، كما هو الحال في جيلو وسلفيت...

والأدهى أن هذه الاقتحامات زامنتها وترادفت معها مؤخراً حملة من اقتحامات واشتباكات أخرى نفذتها الأجهزة الدايتونية الأوسلوستانية بذريعة ملاحقة "الخارجين على القانون" في مدينتي نابلس وجنين، وكذا مخيمي الأمعري في رام الله وبلاطة في نابلس، وهى تأتي كإضافة نوعيةً لتلك المعتادة من المطاردات والملاحقات للمقاومين واعتقال النشطاء من المعارضين، التزاماً بالتعاون الأمني مع المحتلين، يضاف اليه التصفيات الداخلية بين متصارعي الأجنحة الأوسلوية.

... ولكله، اضف بوادر احتدام منذر باقتراب انفجار يعيشه معتقل غزة لمليوني فلسطيني محاصر صهيونياً وعربياً ودولياً، والذي يمور في ظل معاناةً مستمرة لعقد ولا تزال... ناهيك عن عذابات الأسرى الأبطال في سجون الاحتلال الذين لم يترك لهم عدوهم من خيارات سوى الإضرابات المديدة عن الطعام حد المشارفة على الاستشهاد، أو "مقاومة الأمعاء الخاوية".

في مراحل سابقة ساد نوع من التكاذب التصالحي الفلسطيني الفلسطيني، تجاذب طرفيه على الدوام طرفا ما يعرف بالانقسام... سلسلة من لقاءات تصالحية كرنفالية كلها توِّجت باتفاقات كان ينتهي مفعولها بانتهاء احتفالية التوافق عليها... اتفاق مكة المكرمة، القاهرة، الدوحة، غزة... وذاك الكلام الكثير حول "تفعيل وتطوير" المنظمة، وانتهاءً بحكومة "الوحدة الوطنية" الخ... كلها، وكما قلنا في حينه، تكاذب، ولعب في الوقت الضائع، وتكفي هنا الإشارة لسبب واحد:

إنه، وفي ظل استحالة التوافق على برنامج جد ادنى وطني مقاوم مجمع عليه، وقبله وبعده استحالة إمكانية تلاقي خطين نقيضين، احدهما مساوم ذهب بعيداً في هاوية انهزاميته ولا يملك ترف العودة عن نهجه، وآخر يرفع راية المقاومة التي حتام تضعه في الموقع الآخر، تستحيل مثل هذه المصالحة اللهم إلا بالتحاق احد الطرفين ببرنامج الآخر، والذي هو لن يكون في هذه الحالة الا برنامج أوسلو، أو ما يفرضه واقع كارثي اوسلوستاني بات أي تغيير يطوله يمس مصالح شريحة نمت في أوحاله واعتاشت على هوامشه، وفي ظل احتلال يحرص على استمراريته وتواطوء دولي وعربي يتفانى لاستمراره.

فشل لقاء ابومازن وخالد مشعل في الدوحة مؤخراً يثبت هذا... لم يك تصالحيا، دافعه لدى الأول كان دحلانياً، والثاني ضائقة طالت وتتلمس مخرجا في معتقل كبير.

... وعليه، وعود على بدء، حتى التكاذب لم يعد ممكناً في الساحة الفلسطينية... إنها وجهاً لوجه أمام: اشتدي ازمة تنفجري...؟!

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

خادم الحرمين يأمر بتشكيل لجنة لـ«حصر جرائم فساد المال العام برئاسة ولي العهد

News image

أمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز اليوم (السبت)، بتشكيل لجنة لـ«حصر الجرائم وال...

أمر ملكي: إعفاء وزير الحرس الوطني متعب بن عبدالله و عادل بن محمد فقيه وزير الاقتصاد والتخطيط و قائد القوات البحرية الفريق عبد الله السلطان

News image

  أصدر الملك سلمان، مساء السبت، أمرا ملكيا بإعفاء وزير الحرس الوطني الأمير متعب بن ...

النيابة العامة الإسبانية تطلب مذكرة توقيف أوروبية لبيغديمونت

News image

طلبت النيابة العامة في إسبانيا إصدار مذكرة توقيف أوروبية في حق الرئيس المعزول لكاتالونيا كار...

قوات الدفاع الجوي تعترض صاروخًا بالستيًّا باتجاه الرياض

News image

الرياض- صرح المتحدث الرسمي لقوات تحالف دعم الشرعية في اليمن العقيد الركن تركي المالكي أنه...

الحريري يستقيل ويعلن عن مؤامرة لاغتياله ويرجع قراره لمساعي إيران 'خطف لبنان' وفرض الوصاية عليه

News image

بيروت - أعلن رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري استقالته السبت في كلمة بثها التلفزيون وقا...

الصين تبني سفينة ضخمة لبناء الجزر

News image

بكين - دشنت الصين سفينة ضخمة وصفت بانها "صانعة الجزر السحرية" وتعد أكبر سفينة تجر...

إنشاء قاعدة عسكرية تركية أولى في سوريا

News image

ذكرت مصادر سورية أن تركيا استكملت إنشاء وتأهيل القاعدة العسكرية الأولى لها من بين ثمانية ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مشكلة الأقليات الإثنية في وطننا العربي

د. صبحي غندور

| الخميس, 23 نوفمبر 2017

    هناك محاولات مختلفة الأوجه، ومتعددة المصادر والأساليب، لتشويه معنى الهوية العربية، ولجعلها حالة متناقضة ...

العجز والتيه باسم وجهات النظر

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 23 نوفمبر 2017

    من المؤكّد أن الرّفض التام، غير القابل لأيّة مساومة، لأيّ تطبيع، من أيّ نوع ...

غبار ترامب يغطي «بلدوزرات» نتنياهو

عوني صادق

| الخميس, 23 نوفمبر 2017

    كل يوم نقرأ تسريباً جديداً، وأحياناً تصريحات أمريكية رسمية جديدة، حول ما يسمى «صفقة ...

اللهاث وراء سراب التسوية

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 22 نوفمبر 2017

    في 19 تشرين الثاني (نوفمبر) 1977، أقلعت طائرة أنور السادات، رئيس أكبر دولة عربية، ...

للتطرف أسباب

سامح فوزي

| الأربعاء, 22 نوفمبر 2017

    فى ورشة عمل ضمت الأزهر، وجامعة الدول العربية، واليونسكو حول «الشباب والتطرف» منذ أيام ...

نحو استنهاض الحالة القومية العربية النهضوية التحررية ….!

نواف الزرو

| الثلاثاء, 21 نوفمبر 2017

  (لا يأس مع الحياة ولا حياة مع اليأس)   بينما يغرق العرب وينخرطون بالوكالة في ...

الانقلابات الحديثة ليست بالضرورة عسكرية

جميل مطر

| الثلاثاء, 21 نوفمبر 2017

    تقول إحصاءات أعدتها مراكز بحوث غربية إن ما جرى تصنيفه من أحداث في أفريقيا ...

الليبرالية المحافظة.. خياراً للعالم العربي

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 20 نوفمبر 2017

    بعد فشل التجارب «الاشتراكية» التي عرفتها جل الجمهوريات العربية في العقود الماضية وإخفاق مشروع ...

ثورة أكتوبر الاشتراكية وحركة التحرر الوطنى: مصر نموذجًا

د. محمد عبد الشفيع عيسى

| الاثنين, 20 نوفمبر 2017

    فى الآونة الأخيرة كانت الذكرى المئوية لثورة أكتوبر الاشتراكية لعام 1917 فى روسيا. وبهذه ...

عالمُنا.. وعالَم التعصب والتطرف

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 19 نوفمبر 2017

    كم نحتاج في عالمنا، المُرهَق بالأزمات والحروب والمجاعات، الغارق بالدماء، والمَسكون بالتعصب والتطرف والمكر ...

الذكرى المئوية لوعد بلفور

نجيب الخنيزي | الأحد, 19 نوفمبر 2017

    على رغم النكبات المتتالية التي تعرض لها الشعب الفلسطيني، وما قدمه من تضحيات جسيمة ...

بعد عودة الحايس

عبدالله السناوي

| الأحد, 19 نوفمبر 2017

    كان وقوع نقيب الشرطة «محمد الحايس» أسيراً في حادث الواحات الإرهابي، إحدى الصدمات الكبرى ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم59995
mod_vvisit_counterالبارحة30698
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع185067
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي223255
mod_vvisit_counterهذا الشهر919687
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1251282
mod_vvisit_counterكل الزوار47233357
حاليا يتواجد 8214 زوار  على الموقع