موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الحكومة العراقية: 355 ألف نازح منذ بدء العملية العسكرية في الموصل ::التجــديد العــربي:: مفاوضات غير مباشرة بين الأطراف السورية بجنيف ::التجــديد العــربي:: اعتقال مغاربي في بلجيكا بتهمة محاولة "دهس مارة بسيارته" ::التجــديد العــربي:: بريطانيا تكشف الاسم الأصلي لمنفذ هجوم لندن ::التجــديد العــربي:: المغرب والأردن يبحثان القضايا المشتركة قبل القمة العربية ::التجــديد العــربي:: مقتل 3 ضباط بارزين و7 جنود في سيناء ::التجــديد العــربي:: 400 ألف عراقي عالقون في البلدة القديمة بالموصل ::التجــديد العــربي:: المملكة ترحب بالحجاج والمعتمرين والزوار بمختلف جنسياتهم وانتماءاتهم ::التجــديد العــربي:: وزارة الدفاع الأميركية قد تنشر ما يصل إلى ألف جندي إضافي في شمال سوريا ::التجــديد العــربي:: لقاء مرتقب بين السيسي وترامب في واشنطن مطلع أبريل ::التجــديد العــربي:: معركة الموصل تبلغ مراحلها الأخيرة ::التجــديد العــربي:: تركيا تهدد بإلغاء اتفاق الهجرة مع الاتحاد الأوروبي ::التجــديد العــربي:: الاحتجاجات تجبر الحكومة اللبنانية على إلغاء زيادات ضريبية ::التجــديد العــربي:: مدينة صناعية ضخمة قرب طنجة بمئة ألف فرصة عمل تستقر فيها حوالي 200 شركة صينية في مشروع ضخم بقيمة عشرة مليار دولار ::التجــديد العــربي:: الإمارات تتصدر الشرق الأوسط في الاستثمارات الخارجية ::التجــديد العــربي:: وفاة المفكر المصري السيد ياسين بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: 'البابطين الثقافية' تستعد لإطلاق مهرجان ربيع الشعر العربي العاشر ::التجــديد العــربي:: لبن الزبادي يخفف من أعراض الاكتئاب والقلق، ويساهم في تجنب الآثار الجانبية للأدوية الكيميائية، كما يقي من خطر الإصابة بالنوع الثاني من السكري ::التجــديد العــربي:: مكملات فيتامين 'هـ' تحارب القصور الكلوي الحاد ::التجــديد العــربي:: لاعب التنس السويسري فيدرر يتوج بطلا لدورة انديان ويلز للتنس ::التجــديد العــربي::

بداية عصر الاضطراب العالمي

إرسال إلى صديق طباعة PDF


في نهاية مقالنا الماضي «الزمن العالمي من التنمية إلى العولمة» قررنا أنه يمكن القول - بدون أدنى مبالغة- إن الأزمة الاقتصادية التي ضربت الاقتصاد الأميركي وأثرت على الاقتصاد العالمي كانت مؤشراً على نهاية عصر العولمة. والسؤال هو: ما سمات ما بعد العولمة؟ وذكرنا أن الإجابة قد تكون هي بداية عصر الاضطراب العالمي.

 

وهذه الإجابة تحتاج في الواقع إلى تأمل نقدي لأن الحديث عن عصر العولمة وانتهاءه وبداية عصر الاضطراب العالمي قد يغفل تطورات بالغة الأهمية حدثت في بنية النظام العالمي، وانتقلت به من حالة التوازن إلى حالة الاضطراب مما مهد الطريق من بعد من خلال تفاعلات معقدة دولية وسياسية واقتصادية واجتماعية وثقافية إلى تبلور ملامح عصر الاضطراب العالمي.

ونقصد بهذه التطورات الخطيرة أهم حدث عالمي وقع في أواخر القرن العشرين ونعني انهيار إمبراطورية الاتحاد السوفييتي. وقد تعمدنا استخدام مصطلح الإمبراطورية لأنها تشمل القلب، وهو دولة الاتحاد السوفييتي، بالإضافة إلى الأطراف التي تتمثل في دول أوروبا الشرقية التي طبقت النظام الشيوعي وأصبحت رقماً بالغ الأهمية في الصراع الضاري الذي دار طوال القرن العشرين بين الشيوعية بعد نجاح الثورة البلشفية في روسيا عام 1917 والرأسمالية التي تقودها الولايات المتحدة الأميركية.

ويمكن القول إن هذا الصراع اكتسب صفة التوازن - برغم مفارقة وجود الفرق الجوهري المفهومي بين «الصراع»، و«التوازن» في النظرية السياسية والاجتماعية- بحكم توازن الرعب النووي.

غير أن انهيار الاتحاد السوفييتي وتمزق إمبراطوريته أدى في الواقع إلى تطور نوعي في بنية النظام العالمي، وهو الانتقال من «ثنائية القطبين» المتصارعين إلى «أحادية القطب» بمعنى هيمنة الولايات المتحدة الأميركية على مجمل النظام الدولي وتحولها بالفعل إلى إمبراطورية تحتكر إصدار قرارات الحرب والسلم وتفرضها فرضاً على المجتمع الدولي كما فعلت في حربها الإجرامية التي شنتها على العراق على الرغم من اعتراض الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن.

وهكذا يمكن القول - اجتهاداً- بأن عصر الاضطراب العالمي بدأ في الواقع بواقعة انهيار الاتحاد السوفييتي، وهذا عامل سياسي بالغ الأهمية، أعقبه عامل اقتصادي خطير هو الأزمة الاقتصادية الكبرى التي ضربت الاقتصاد الأميركي عام 2008 وأدت إلى سقوط النموذج الرأسمالي الكلاسيكي الذي يمنع تدخل الدولة في الاقتصاد بعد اضطرار الرئيس الأميركي أوباما إلى ضخ التريليونات من الدولارات لإنقاذ الدولة الأميركية من الإفلاس.

غير أنه بالإضافة إلى هذين العاملين السياسي والاقتصادي بدأ تأثير صراع ثقافي بالغ الحدة عبّر عنه بدقة عالم السياسة الأميركي الشهير «صمويل هنتنجتون»، الذي نشر مقالة بعنوان «صراع الحضارات» تنبأ فيها بأن الصراع الدولي سيأخذ شكل الصراع الثقافي بين الحضارة الغربية من ناحية والحضارة الإسلامية من ناحية أخرى بالإضافة إلى الحضارة الكونفشيوسية.

ولعل «هنتنجتون» كان يشير من طرف خفي إلى تصاعد تيار «الجهادية الإسلامية» لأسباب متعددة، وخصوصاً بعد أحداث سبتمبر التي ضربت معاقل القوة في الولايات المتحدة، وتحول «الإرهاب الإسلامي» إلى خطر داهم على الحضارة الغربية ذاتها. أما إشارته إلى الصراع بين الحضارة الغربية والحضارة الكونفشيوسية فكان أشبه بإنذار سياسي مبكر عن مخاطر صعود الصين اقتصادياً وسياسياً وعالمياً، وبالتالي نشر ثقافتها الكونفشيوسية في العالم.

وبالإضافة إلى الأسباب السياسية والاقتصادية والثقافية التي كانت أشبه بعملية التحضير لحقبة الاضطراب العالمي يمكن أن تضاف أسباب أخرى لعل أهمها فقدان الدولة - وخصوصاً في العالم الغربي- لمصداقيتها بعد أن زادت الفجوة بين النخبة المتحكمة سياسياً واقتصادياً والجماهير نتيجة احتكارها للسياسة والثروة معاً، بعد تصاعد ظاهرة اللا مساواة التي رصدها بدقة علمية بالغة عالم الاقتصاد الفرنسي الشهير «توماس بيكيتي» في كتابه الشهير «رأس المال في القرن الحادي والعشرين».

وإذا أضفنا إلى ذلك روح التمرد التي سادت العالم بين أجيال الشباب بحكم اختلاف رؤيتهم للعالم اختلافاً عميقاً عن رؤى العالم لدى الأجيال الأكبر سناً لأدركنا أن اللوحة الكاملة للخطوط العريضة لعصر الاضطراب العالمي قد اكتملت!

ولعل ما يحدث في سوريا على وجه الخصوص أبرز دليل على الخصائص الفارقة لعصر الاضطراب العالمي التي تجعله يختلف نوعياً عن عصر التوازن العالمي الذي سقط بانهيار الاتحاد السوفييتي، وذلك لأن ما يحدث في سوريا ليس إلا صورة مكبرة لمظاهر الاضطراب العالمي.

وفي سوريا التي بدأت فيها - بحكم مناخ ثورات الربيع العربي- حركات معارضة محتجة على “استبداد النظام السوري الذي يقوده بشار الأسد” - مما أدى إلى صراع سياسي بالغ الحدة بين المعارضة والنظام- سرعان ما تعقد هذا الصراع بصورة ربما لم تشهدها صراعات القرن العشرين من قبل.

فبالتدريج أصبحت سوريا مسرحاً للصراع بين الولايات المتحدة من جانب - والتي أعلنت انسحابها من ساحات الصراع وتفضيلها خوض الصراع بالوكالة عن طريق حلفاء لها أو عملاء- وبين الاتحاد الروسي الذي دخل ساحة الصراع فجأة وأصبح لاعباً رئيسياً فيه. واكتشفنا أن الاتحاد الروسي يريد أن تكون له قواعد عسكرية متطورة في سوريا لكي يفرض وجوده العسكري في الشرق الأوسط. ولدينا - بالإضافة إلى الولايات المتحدة وروسيا، فرنسا التي تمارس دوراً متردداً وكذلك دول أوروبية أخرى.

غير أنه يمكن القول إنه على رغم أن الصراع الدولي بين القوى الكبرى بالغ الخطورة فإن أهم عامل برز فيه هو خطورة الجماعات الإرهابية مثل «داعش» نتيجة تمدد الإرهاب في العالم. ومن هنا يمكن القول إن لوحة عصر الاضطراب العالمي بالغة التعقيد، وينبغي للحديث عنها التعمق في فهم أبعاد ثلاثة أبرزها الصراع الحضاري، وانهيار الدول، وتفكك المجتمعات.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة العراقية: 355 ألف نازح منذ بدء العملية العسكرية في الموصل

News image

قالت وزارة الهجرة والمهجرين العراقية إن عدد النازحين من مدينة الموصل، منذ بدء الحملة العسكرية ...

مفاوضات غير مباشرة بين الأطراف السورية بجنيف

News image

انطلقت في جنيف امس الخميس أعمال المفاوضات غير المباشرة بين أطراف الأزمة السورية في جول...

اعتقال مغاربي في بلجيكا بتهمة محاولة "دهس مارة بسيارته"

News image

اعتقلت الشرطة في مدينة أنتويرب البلجيكية فرنسيا من أصول مغاربية تشتبه بأنه تعمد دهس الم...

بريطانيا تكشف الاسم الأصلي لمنفذ هجوم لندن

News image

كشفت دائرة مكافحة الإرهاب في بريطانيا عن اسم منفذ هجوم لندن، وقالت إنه بريطاني اسم...

المغرب والأردن يبحثان القضايا المشتركة قبل القمة العربية

News image

الرباط – بحث العاهل المغربي الملك محمد السادس الخميس مع ضيفه العاهل الأردني الملك عبد...

مقتل 3 ضباط بارزين و7 جنود في سيناء

News image

استهداف الجماعات الإرهابية قوات الجيش المصري من شمال سيناء إلى وسطها، وأعلن الجيش «استشهاد 3 ...

المملكة ترحب بالحجاج والمعتمرين والزوار بمختلف جنسياتهم وانتماءاتهم

News image

رأس خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- الجلسة، التي عقد...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الشراكة الإستراتيجية ومتطلبات المرحلة الراهنة

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 28 مارس 2017

    شهدت العقود الثلاثة الماضية دعما وتشجيعا من الدول النامية– بل الدول الصناعية– لمشاركة الاستثمار ...

القمة العربية.. الطريق إلى البحر الميت

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 28 مارس 2017

    تُعقد غداً القمة العربية الدورية في البحر الميت بالمملكة الأردنية، والطريق إلى هذه القمة ...

الروس راجعون

جميل مطر

| الثلاثاء, 28 مارس 2017

    روسيا تعود. تعود باستقرار داخلي أوفر وقوة عسكرية أكبر وإدارة أذكى وكفاءة مبهرة في ...

أزمة نظام إقليمي عربي

د. عبدالاله بلقزيز

| الثلاثاء, 28 مارس 2017

    لم نكن في حاجة إلى موسم «ثورات» «الربيع العربي» وانتفاضاته لنعرف أن النظام الإقليمي ...

ألا.. اتقوا غَضْبَةَ الكريمِ.. إذا ما ظُلِمَ وضِيم

د. علي عقلة عرسان

| الاثنين, 27 مارس 2017

    التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأميركية، يقتل ما يقرب من مئتي سوري ١٨٣، ويخلف ...

نعم.. جاء دور الجيش المصري

د. فايز رشيد

| الاثنين, 27 مارس 2017

    العملية الإرهابية الأخيرة, التي اعترف بها “داعش”, والتي استهدفت مركبتين للجيش المصري, وذهب ضحيتها ...

المستقبل.. ليس خياراً يمكن تجاهله!

د. علي الخشيبان | الاثنين, 27 مارس 2017

    ليس شيئا يحدث في الخفاء فتلك المؤشرات التي تحيط بمجتمعاتنا وخصوصا نحن في الخليج ...

أهل الحظوظ.. وأهل العقول!!

د. عبدالله القفاري

| الاثنين, 27 مارس 2017

    كثير من الروايات التاريخية، يتعدد نسب دعوة أم لوليدها أن يجعله الله من أهل ...

معركة الكرامة والتحول الفكري والسلوكي

سميح خلف | الأحد, 26 مارس 2017

في 21 مارس سنة 1968 استبشرت الأمة من محيطها إلى خليجها بانتهاء عصر الهزائم مع ...

الإنسان أداة وهدف التنمية

نجيب الخنيزي | الأحد, 26 مارس 2017

    الوطن ليس (جغرافيا) الأرض والبيت ومرابع الطفولة والأهل والأصدقاء فقط، بل - وهو الأهم ...

كوابيس ما بعد «داعش»

عبدالله السناوي

| الأحد, 26 مارس 2017

  باقتراب حسم الحرب على «داعش» قد تستبدل الكوابيس المقيمة بكوابيس جديدة، والأوطان المنتهكة بأوطان ...

الطائف في الميزان

بشارة مرهج

| الأحد, 26 مارس 2017

    على الرغم من ان النظام السياسي في لبنان يعتبر نظاما مركزيا حسب الدستور الا ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم14525
mod_vvisit_counterالبارحة22296
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع70467
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي247305
mod_vvisit_counterهذا الشهر1045201
mod_vvisit_counterالشهر الماضي870155
mod_vvisit_counterكل الزوار39584976
حاليا يتواجد 2596 زوار  على الموقع