موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مؤتمر باريس: حدود 1967 «أساس» حل النزاع الفلسطيني الصهيوني ::التجــديد العــربي:: الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسيةزاخاروفا: واشنطن تحاول تجنيد دبلوماسيينا! ::التجــديد العــربي:: وجه جديد للخارجية الأردنية مع أيمن الصفديضمن تعديل وزاري شهد أيضا تغيير وزير الداخلية في أعقاب سلسلة هجمات ::التجــديد العــربي:: التدخين يحرق تريليون دولار كل عام ::التجــديد العــربي:: اشبيلية يثأر من ريال مدريد بأفضل طريقة ممكنة بالفوز عليه بهدفين ::التجــديد العــربي:: 1144 مشاركة في الدورة الثالثة لجائزة كتارا للرواية العربية ::التجــديد العــربي:: سبعون مليار دولار الحصاد العقاري في دبي لـ 2016 ::التجــديد العــربي:: البرلمان التركي يوافق في قراءة أولى على إلغاء منصب رئيس الوزراء في تعديل دستوري يتيح للرئيس التدخل مباشرة في القضاء ::التجــديد العــربي:: عمان تستقبل عشرة معتقلين من غوانتانامو ::التجــديد العــربي:: ترامب: غزو العراق "قد يكون أسوأ قرار" في تاريخ الولايات المتحدة ::التجــديد العــربي:: مصر تبحث مكافحة الإرهاب بمشاركة 35 دولة ورؤساء سابقين ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يحذرون من نقل السفارة الأميركية إلى القدس ::التجــديد العــربي:: انطلاق مؤتمر باريس للسلام ::التجــديد العــربي:: تصاعد الاحتجاجات ضد ترمب قبل تنصيبه بأيام ::التجــديد العــربي:: أزمة الهجرة: حوالي 100 مفقود بعد غرق قارب قبالة الساحل الليبي ::التجــديد العــربي:: ترامب "يرغب في العمل مع روسيا والصين" ::التجــديد العــربي:: تحرير جامعة الموصل بالكامل ::التجــديد العــربي:: فعاليات ثقافية متنوعة وليالي عمانية متعددة في مهرجان مسقط 2017 ::التجــديد العــربي:: عمليات تصغير المعدة فعالة في غالب الاحيان ::التجــديد العــربي:: أدنوك الإماراتية تتطلع لبلوغ 460 محطة في 2017 ::التجــديد العــربي::

الموت طحناً!!

إرسال إلى صديق طباعة PDF


أقل من ست سنوات، هي المسافة الزمنية الفاصلة بين إقدام الشاب التونسي محمد البوعزيزي (مواليد 1984) على إحراق نفسه في بلدة سيدي بوزيد التونسية، وبين إقدام الشاب المغربي محسن فكري (مواليد 1985) على إلقاء نفسه في شاحنة جمع النفايات وطحنها في بلدة الحسيمة،

 

ليواجه أغرب وأصعب ميتة يمكن أن ترد على خاطر أي إنسان: الموت طحناً... وبين الحادثتين المؤلمتين، تقول التقارير أن أكثر من خمسين شابا عربيا، قد آثر الموت على الحياة، في ظروف مشابهة.

بائع الخضار التونسي، قدح شرارة الثورة التونسية، التي أشعلت بدورها ثورات وانتفاضات ما عُرف ﺑ“الربيع العربي”... أما بائع الأسماك المغربي، فقد فجّر بميتته الاستثنائية، براكين الغضب والاحتجاج الشعبيين في بلاده، حيث خرجت الألوف المؤلفة، تستنكر وتدين وتعبر عن الأسف والحزن والمرارة، لمأساة شاب عرف عنه دماثة الخلق وحسن السيرة والسلوك، مجسداً معاناة الملايين من أقرانه من شظف العيش وانسداد الأفق وقسوة رجال الأمن.

ما الذي جال بخاطر هذا البائع الجوّال عندما قرر في لحظة يأس مطبق، أن يلقي بجسده خلف أسماكه المصادرة، وأن يؤثر الموت طحنا مع أسماكه على الاستمرار في حياة لا حياة فيها... وكيف وصل إلى القناعة، بأن تسليم جسده لأنياب المطحنة الفولاذية، هو آخر الحلول التي يتوفر عليها؟

لا شك، أن الشاب الذي ينتمي لأسرة كبيرة، ولم يكمل تعليمه بسبب ضيق ذات اليد، واجه عنتاً ومشقة في البحث عن مبلغ من المال، يستدينه لشراء أسماكه والاتجار بها، ولا شك أن أملاً كبيراً كان يحدوه في تسديد دينه، وشراء ما يسد به احتياجاته واحتياجات أسرته من عوائد تلك التجارة الدامية، لكن في لحظة عنت من رجال الأمن، وجد الرجل نفسه يطارد خيوط دخان، وارتسمت أمامه مسبقاً، صور الدائنين الذين سيطاردونه لاسترداد مالهم، وصور افراد عائلته الذين ينتظرون عودته الميمونة، محملاً ببعض أكياس الخبز والخضار وبقايا أسماك لم تجد من يشتريها.

لا شك أن فكري، كما البوعزيزي، والرجلان يتقاسمان الكثير من المشتركات، وصلاً سريعاً ومن دون إبطاء، إلى خلاصة قاطعة، بأن الحياة فقدت معناها بعد مصادرة “بسطتي” الخضار والأسماك، وأن ما بعدهما، لا يحمل معه، سوى المزيد من الذل والإذلال والعوز والفاقة... لا شك أن فظاظة رجالات ونساء الأجهزة المولجة مهمة إنفاذ القانون، كانت “الدفعة” التي انتظرها الشابان للإلقاء بنفسيهما إلى هاوية النار وبين الأنياب الفولاذية لعربة “الزبالة”... لم تجد محاولات البوعزيزي استرحام “الشرطية” لاستعادة بسطته، فأجابته بالفرنسية “D gage”– ارحل... ولم تنفع محاولات فكري استعادة اسماكه، والأرجح أن جوابه بكلمة مماثلة... تلك الكلمة التي تحوّلت إلى شعار لثورة تونس، ولا ندري كيف ستكون مفاعليها في البلد المجاور.

لقد فعل الشابان، كل ما بوسعها لتأمين مصدر عيش كريم لهم ولأسرهم... لم يكونا من الكسالى والقاعدين، طرقا جميع السبل بحثاً عن مكان تحت الشمس، أسوة بسائر خلق الله... لكن الأعين كانت لهما بالمرصاد، فكلما نجحا في فتح طريق، “تطوع” من يسارع إلى إغلاقها في وجهيهما، لكأننا مجتمعات وحكومات، فقد القدرة على الإحساس بألم أبنائها، إلا عندما تشتعل النيران في الأجساد الغضة، أو عندما “تفرم” الشفرات الفولاذية العملاقة عظامها.

قديماً قال ثاني الخلفاء الراشدين: “لو كان الفقر رجلاً لقتلته”... لم يعد لدى ملايين الشبان العرب من وسيلة لقتل الفقر والجوع والبطالة... الفقر تحوّل إلى عامل قتل وقهر، يطحن هؤلاء من دون رحمة... ليس الفقر رجلاً لنقتله، لكن المتسببين به، هم رجال نعرفهم واحداً واحداً، نعرف أسماءهم ومصادر ثرواتهم، ولن نطالب بقتلهم، لن نفعل ذلك، فقد تغير الزمن وتغيرت الوسائل والأدوات، وسيخرج ملايين الفقراء والجياع والمهمشين، عاجلاً ام آجلاً، للقصاص من هؤلاء، وإعادة “ميزان العدالة” إلى نصابه.

مأساة البوعزيزي من قبل، وفكري من بعد، تذكراننا بأن أسباب الثورة والانتفاض، ما زالت ماثلة في معظم دولنا ومجتمعاتنا، إن لم تكن قد تفاقمت خلال السنوات الست الفائتة... وهي تذكرة، لكل من نام على حرير أوهامه، بأن سنوات “الربيع العربي” قد انقضت وانتهى أمرها... فثمة الملايين من بيننا يشارطون الشابين التونسي والمغربي ظروفهما وتهميشهما... بعضم سيختار الطريق الذي سلكاه، لكن أغلبهم، سيختار طريقاً آخر، تماماً مثلما اختار ملايين التونسيين والمغاربة والمصريين وغيرهم، طريقهم إلى الساحات والميادين، في واحدة من اللحظات النادرة في التاريخ الحديث، والتي لن تقلل من “تاريخيتها” أن قوى “الثورة المضادة” قد نجحت في اختطافها، أو حرفها عن مسارها... التاريخ لا يسير في طريق مستقيم، طرق التاريخ متعرجة، وتعرف الكثير من لحظات الصعود والهبوط، ومن يضحك أخيراً سيضحك كثيراً.

 


 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسيةزاخاروفا: واشنطن تحاول تجنيد دبلوماسيينا!

News image

كشفت ماريا زاخاروفا، الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسية، عن حادث توقيف تعسفي لدبلوماسي روسي في ...

وجه جديد للخارجية الأردنية مع أيمن الصفديضمن تعديل وزاري شهد أيضا تغيير وزير الداخلية في أعقاب سلسلة هجمات

News image

عمان - أجرى رئيس الوزراء الاردني هاني الملقي الاحد تعديلا في حكومته شمل ستة وزر...

البرلمان التركي يوافق في قراءة أولى على إلغاء منصب رئيس الوزراء في تعديل دستوري يتيح للرئيس التدخل مباشرة في القضاء

News image

اسطنبول (تركيا) - وافق البرلمان التركي في قراءة اولى الأحد على دستور جديد يعزز صلا...

عمان تستقبل عشرة معتقلين من غوانتانامو

News image

مسقط - وصل عشرة من معتقلي سجن غوانتانامو العسكري الأميركي الاثنين إلى سلطنة عمان "لل...

ترامب: غزو العراق "قد يكون أسوأ قرار" في تاريخ الولايات المتحدة

News image

أدان الرئيس الأمريكي المنتخب، دونالد ترامب، قرار غزو العراق في عام 2003 واصفا إياه بأن...

مصر تبحث مكافحة الإرهاب بمشاركة 35 دولة ورؤساء سابقين

News image

تسضيف مصر اجتماعين للمنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب الذي تنظمه وزارة الخارجية على مدى يومين بمش...

الفلسطينيون يحذرون من نقل السفارة الأميركية إلى القدس

News image

قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس أمس السبت: إنه إذا مضى الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

"ترامب" والشرق الاوسط، نظرة تحليلية واستقرائية

سميح خلف | الأحد, 22 يناير 2017

في عشرين من شهر يناير 2017 الجاري سيتربع الرئيس الأمريكي الجديد على عرش البيت الا...

يناير والمؤامرة

عبدالله السناوي

| الأحد, 22 يناير 2017

  لا تنشأ ثورة بمؤامرة، ولا تستقيم حقيقة بالادعاء.نسبة «يناير» إلى مؤامرة هي نفي بالتدليس ...

هل تصح المراهنات على ترامب؟!

د. صبحي غندور

| الأحد, 22 يناير 2017

    كثيرون من العرب لم يجدوا مشكلة في وصول دونالد ترامب إلى منصب رئاسة الولايات ...

مهام الجيوش الوطنية وأسباب استهدافها

د. علي بيان

| الأحد, 22 يناير 2017

    مقدمة: تشير الوثائق التاريخيّة أنّ جانباً من خصائص حياة الإنسان الثابتة على مستوى الأفراد ...

أزمة قبرص إلى الحل

د. محمد نور الدين

| السبت, 21 يناير 2017

    عرفت المفاوضات بين الجانبين القبرصيين، التركي واليوناني، تقدماً واضحاً في الجولة الجديدة التي تجري ...

لبنان ومأزق قانون الانتخابات

د. عصام نعمان

| السبت, 21 يناير 2017

    في خطاب القسم، بعد انتخابه رئيساً للبنان، أكد العماد ميشال عون أن «فرادة لبنان ...

الاحتراب الطائفي ومستقبل الدولة الوطنية في العالم العربي (١)

عبدالنبي العكري

| السبت, 21 يناير 2017

    (تعقيب على ورقة الباحث عبدالحسين شعبان خلال منتدى عبدالرحمن النعيمي الثقافي، اللقاء الرابع عن ...

هدم و-تدعيش- وشيطنة للنضال الوطني الفلسطيني

راسم عبيدات | الجمعة, 20 يناير 2017

    واضح بأن دولة الإحتلال التي تسير بخطىً حثيثة نحو العنصرية والتطرف،حيث تعمل على سن ...

ام الحيران : شدي حيلك يا بلد ما في ظلم الى الابد..هنا باقون !!

د. شكري الهزَّيِّل

| الجمعة, 20 يناير 2017

    ايتها النشميات..ايها النشاما في ام الحيران الابيه والعصية على الانكسار..لا تجزعوا ولا تيأسوا فانكم ...

أهلا ترامب

فاروق يوسف

| الجمعة, 20 يناير 2017

    لا يملك العرب سوى الترحيب بدونالد ترامب، رئيسا للولايات المتحدة الأميركية، الدولة التي يُفترض ...

تطور مقاومة فلسطينيي 1948

عوني فرسخ

| الجمعة, 20 يناير 2017

    شهدت فلسطين المحتلة سنة 1948 خلال الأسبوعين الماضيين إضراباً عم جميع المدن والبلدات العربية، ...

اقتراب زمن التعددية القطبية

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يناير 2017

    يبدو أن الفرصة الآن باتت سانحة لقيام التعدد القطبي، وإنهاء مرحلة القطب الواحد، علماً ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم23874
mod_vvisit_counterالبارحة18658
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع23874
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي163270
mod_vvisit_counterهذا الشهر605416
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1056697
mod_vvisit_counterكل الزوار37448855
حاليا يتواجد 1909 زوار  على الموقع