موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مؤتمر باريس: حدود 1967 «أساس» حل النزاع الفلسطيني الصهيوني ::التجــديد العــربي:: الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسيةزاخاروفا: واشنطن تحاول تجنيد دبلوماسيينا! ::التجــديد العــربي:: وجه جديد للخارجية الأردنية مع أيمن الصفديضمن تعديل وزاري شهد أيضا تغيير وزير الداخلية في أعقاب سلسلة هجمات ::التجــديد العــربي:: التدخين يحرق تريليون دولار كل عام ::التجــديد العــربي:: اشبيلية يثأر من ريال مدريد بأفضل طريقة ممكنة بالفوز عليه بهدفين ::التجــديد العــربي:: 1144 مشاركة في الدورة الثالثة لجائزة كتارا للرواية العربية ::التجــديد العــربي:: سبعون مليار دولار الحصاد العقاري في دبي لـ 2016 ::التجــديد العــربي:: البرلمان التركي يوافق في قراءة أولى على إلغاء منصب رئيس الوزراء في تعديل دستوري يتيح للرئيس التدخل مباشرة في القضاء ::التجــديد العــربي:: عمان تستقبل عشرة معتقلين من غوانتانامو ::التجــديد العــربي:: ترامب: غزو العراق "قد يكون أسوأ قرار" في تاريخ الولايات المتحدة ::التجــديد العــربي:: مصر تبحث مكافحة الإرهاب بمشاركة 35 دولة ورؤساء سابقين ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يحذرون من نقل السفارة الأميركية إلى القدس ::التجــديد العــربي:: انطلاق مؤتمر باريس للسلام ::التجــديد العــربي:: تصاعد الاحتجاجات ضد ترمب قبل تنصيبه بأيام ::التجــديد العــربي:: أزمة الهجرة: حوالي 100 مفقود بعد غرق قارب قبالة الساحل الليبي ::التجــديد العــربي:: ترامب "يرغب في العمل مع روسيا والصين" ::التجــديد العــربي:: تحرير جامعة الموصل بالكامل ::التجــديد العــربي:: فعاليات ثقافية متنوعة وليالي عمانية متعددة في مهرجان مسقط 2017 ::التجــديد العــربي:: عمليات تصغير المعدة فعالة في غالب الاحيان ::التجــديد العــربي:: أدنوك الإماراتية تتطلع لبلوغ 460 محطة في 2017 ::التجــديد العــربي::

الحشد الشعبي مشكلة شيعية في العراق

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

منذ أن تم الإعلان عن تأسيس الحشد الشعبي في العراق، بدعوى الاستجابة لفتوى ما يسمى بـ”الجهاد الكفائي” التي أطلقها المرجع الشيعي علي السيستاني صار للشيعة في العراق جيشهم الرسمي. ولكن أي شيعة نقصد؟

 

إنهم شيعة الحكم بكل تأكيد.

المواطنون العراقيون الذين ينتمون إلى المذهب الشيعي لم تكن لديهم حاجة إلى جيش يدافع عنهم أو يحميهم أو يشارك باسمهم في الحروب، فمنذ تأسيس الجيش العراقي في عشرينات القرن الماضي وحتى سقوط الدولة الوطنية عام 2003 كانت نسبتهم هي الأعلى في تركيبة ذلك الجيش.

وهو أمر طبيعي نظرا للتركيبة السكانية في العراق.

ألم يتكون حزب البعث في العراق من غالبية شيعية، سواء في قياداته التاريخية أو في قواعده؟ في أجهزة الأمن والاستخبارات العسكرية والمخابرات كانت حصتهم دائما هي الأعلى. غير أن الولاء الوطني الذي عُرف به شيعة العراق عبر مراحل تشكل الدولة العراقية شيء، وولاء سياسييهم الجدد للمذهب شيء آخر.

لم يكن شيعة العراق يهتمون بحماية مذهبهم الديني. فالمذاهب لا يحميها ولا يدافع عنها ولا يصونها حملة السلاح غير الشرعي. المذاهب هي نتاج فكري وطريقة في تصريف الشؤون الدينية. وهي ليست وسيلة لمقاومة الدولة أو الارتداد عليها أو العودة بالمجتمع إلى عصور ما قبل الدولة.

فجأة وفي ظرف سنوات قليلة صار هناك مزاج شيعي، رافض لفكرة الدولة الحديثة، عاكفا على تراث طائفي، كانت الانعزالية أبرز سماته.

ذلك المزاج تم تبنيه خطابا رسميا للأحزاب والكتل السياسية التي احتكرت من غير تفويض شعبي تمثيل الشيعة في الحكم. أما الحديث عن انتخابات جاءت بهذا السياسي الطائفي أو ذاك إلى الحكم فهو مجرد هراء، ذلك لأن السياسيين الطائفيين الذين يحكمون العراق اليوم قد جيء بهم منذ اليوم الأول للاحتلال ليكونوا ممثلين للشيعة، مثلهم في ذلك مثل ممثلي سنة العراق وأكراده.

كل ما جرى في ما بعد من انتخابات في ظل الاحتلال الأميركي وبرعايته كان نوعا من التهريج السياسي الذي مثل فيه الشعب دور المتفرج، وهو ما فضح، بطريقة صادمة، جزءا من الشخصية العراقية التي تتميز بلامبالاتها، بالرغم من أن الأمر كان مصيريا.

المهم أن شيعة العراق لم يكن لهم دور في صناعة سياسييهم.

أولئك السياسيون يعرفون جيدا أن لا قاعدة شعبية لهم. وهم لا يثقون بما يُسمى الشارع الشيعي الذي يمكن أن ينقلب على مزاجه في أي لحظة.

كانت المشورة الإيرانية حاضرة.

حرس ثوري عراقي يستظل بفكر الولي الفقيه. فكان الحشد الشعبي الذي تمت زخرفته بشعارات طائفية، يرددها البسطاء من الناس لأنها تنسجم مع طريقتهم المتواضعة في التفكير وتتماهى مع حالة الذعر التي نشرها السياسيون الطائفيون، وهم يسعون إلى عزل الشيعة عن الوطن.

ما لا يمكن إخفاؤه أو التستر عليه أن ذلك الحشد الذي أضيفت عليه هالات القداسة إنما يتألف من عصابات مسلحة سبق لها أن ارتكبت جرائم ضد الإنسانية في حق الشعب العراقي.

غير أن شيعة الحكم بسبب عدم ثقتهم بمَن احتكروا تمثيلهم كانوا يخططون لمستقبل يقفون فيه في مواجهة الأغلبية الشيعية التي قيل إنها انتخبتهم. وهو السبب الرئيس الذي دفعهم إلى تجميع تلك العصابات في كيان عسكري موحد، يكون بمثابة القوة العسكرية الضاربة التي سيستعملونها لضبط الشارع الشيعي وتدجينه. الحشد الشعبي هو الأداة التي سيستعملها سياسيو الحكم في قمع الشيعة الذين سيُتركون لقدرهم في الفقر والجهل والمرض والعزلة.

أي محاولة للتخلص من الحشد الشعبي بعد نهاية الحرب على الإرهاب يمكن أن تقود إلى حرب أهلية طاحنة، حرب يكون الشيعة وقودها الوحيد.

لقد تمت شرعنة الإجرام من خلال الحشد الشعبي. وهو ما سيدفع شيعة العراق ثمنه في مستقبل أيامهم التي ستكون كما أتوقع أكثر سوادا مما هي عليه اليوم.

 

فاروق يوسف

تعريف بالكاتب: شاعر وناقد من العراق يقيم في السويد
جنسيته: عراقي

 

 

شاهد مقالات فاروق يوسف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسيةزاخاروفا: واشنطن تحاول تجنيد دبلوماسيينا!

News image

كشفت ماريا زاخاروفا، الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسية، عن حادث توقيف تعسفي لدبلوماسي روسي في ...

وجه جديد للخارجية الأردنية مع أيمن الصفديضمن تعديل وزاري شهد أيضا تغيير وزير الداخلية في أعقاب سلسلة هجمات

News image

عمان - أجرى رئيس الوزراء الاردني هاني الملقي الاحد تعديلا في حكومته شمل ستة وزر...

البرلمان التركي يوافق في قراءة أولى على إلغاء منصب رئيس الوزراء في تعديل دستوري يتيح للرئيس التدخل مباشرة في القضاء

News image

اسطنبول (تركيا) - وافق البرلمان التركي في قراءة اولى الأحد على دستور جديد يعزز صلا...

عمان تستقبل عشرة معتقلين من غوانتانامو

News image

مسقط - وصل عشرة من معتقلي سجن غوانتانامو العسكري الأميركي الاثنين إلى سلطنة عمان "لل...

ترامب: غزو العراق "قد يكون أسوأ قرار" في تاريخ الولايات المتحدة

News image

أدان الرئيس الأمريكي المنتخب، دونالد ترامب، قرار غزو العراق في عام 2003 واصفا إياه بأن...

مصر تبحث مكافحة الإرهاب بمشاركة 35 دولة ورؤساء سابقين

News image

تسضيف مصر اجتماعين للمنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب الذي تنظمه وزارة الخارجية على مدى يومين بمش...

الفلسطينيون يحذرون من نقل السفارة الأميركية إلى القدس

News image

قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس أمس السبت: إنه إذا مضى الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

تشجيع رأس المال المبادر

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 17 يناير 2017

    رأس المال المبادر هو أحد أشكال التمويل للمشاريع الريادية في أولى مراحل إنشائها، والتي ...

صراع مستقبل العرب مع حاضرهم!

د. صبحي غندور

| الثلاثاء, 17 يناير 2017

    هل يمكن أن يكون العام هذا الجديد والأعوام القادمة سنوات خير على العرب وأوطانهم؟ ...

التهديد بسحب الاعتراف بالكيان

د. فايز رشيد

| الثلاثاء, 17 يناير 2017

    منذ تصريحات الرئيس الأمريكي المنتخب، دونالد ترامب، بنقل السفارة الأمريكية في الكيان إلى القدس، ...

الروبوت العسكري الإسرائيلي عدو الأنفاق الأول

د. مصطفى يوسف اللداوي | الثلاثاء, 17 يناير 2017

    ما زالت أنفاق المقاومة الفلسطينية تشكل خطراً كبيراً على أمن الكيان الصهيوني وسلامة مستوطنيه، ...

التنمية المستدامة

د. حسن حنفي

| الاثنين, 16 يناير 2017

إذا كانت القضية الأولى لدى ما نسميه «اليسار الإسلامي» هي تحرير الأرض من الاحتلال، وال...

رسائل فتى المُكَبِّر

عبداللطيف مهنا

| الاثنين, 16 يناير 2017

تتفرَّد عملية فتى المُكبِّر المقدسي الشهيد فادي نائل القنبر الفدائية بسمة نوعية وترهص بأن لها...

القاتل «أزاريا».. نموذج إسرائيلي حكومة

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 16 يناير 2017

حقق جيش الاحتلال الإسرائيلي، منذ اندلاع «هبّة ترويع الإسرائيليين» الفلسطينية في أكتوبر 2015، في أكث...

الأيديولوجيات السياسية بين القبول والرفض

السيد يسين

| الاثنين, 16 يناير 2017

إذا كان القرن العشرون يمكن اعتباره قرن الأيديولوجيات السياسية المتصارعة، فإن القرن الحادي والعشرين هو ...

قراءتان لقرار مجلس الأمن ضد الاستيطان

منير شفيق

| الاثنين, 16 يناير 2017

لنضع جانبا، ولو مؤقتا، غضب نتنياهو وأعضاء حكومته من قرار مجلس الأمن رقم 2334، في ...

99 عاما على ميلاد القائد جمال عبد الناصر

زياد شليوط

| الاثنين, 16 يناير 2017

اما أن تكون ناصريا أو لا تكون معلمنا وقائدنا جمال عبد الناصر،...

اجتماعات واشنطن الفلسطينية

معين الطاهر

| الاثنين, 16 يناير 2017

لم يدُم التزام الجانب الفلسطيني بعدم تسريب تفاصيل اللقاءات التي عُقدت مع وزير الخارجية الأ...

لماذا (فشل) اجتماع اللجنة التحضيرية في بيروت؟

د. إبراهيم أبراش

| الاثنين, 16 يناير 2017

يقول المثل (الغريق يتشبث بقشة) وشعبنا الفلسطيني العظيم الذي يتعرض لأسوء اشكال الاحتلال والإرهاب ويع...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم15094
mod_vvisit_counterالبارحة19608
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع90749
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي236205
mod_vvisit_counterهذا الشهر509021
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1056697
mod_vvisit_counterكل الزوار37352460
حاليا يتواجد 969 زوار  على الموقع