موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مؤتمر باريس: حدود 1967 «أساس» حل النزاع الفلسطيني الصهيوني ::التجــديد العــربي:: الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسيةزاخاروفا: واشنطن تحاول تجنيد دبلوماسيينا! ::التجــديد العــربي:: وجه جديد للخارجية الأردنية مع أيمن الصفديضمن تعديل وزاري شهد أيضا تغيير وزير الداخلية في أعقاب سلسلة هجمات ::التجــديد العــربي:: التدخين يحرق تريليون دولار كل عام ::التجــديد العــربي:: اشبيلية يثأر من ريال مدريد بأفضل طريقة ممكنة بالفوز عليه بهدفين ::التجــديد العــربي:: 1144 مشاركة في الدورة الثالثة لجائزة كتارا للرواية العربية ::التجــديد العــربي:: سبعون مليار دولار الحصاد العقاري في دبي لـ 2016 ::التجــديد العــربي:: البرلمان التركي يوافق في قراءة أولى على إلغاء منصب رئيس الوزراء في تعديل دستوري يتيح للرئيس التدخل مباشرة في القضاء ::التجــديد العــربي:: عمان تستقبل عشرة معتقلين من غوانتانامو ::التجــديد العــربي:: ترامب: غزو العراق "قد يكون أسوأ قرار" في تاريخ الولايات المتحدة ::التجــديد العــربي:: مصر تبحث مكافحة الإرهاب بمشاركة 35 دولة ورؤساء سابقين ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يحذرون من نقل السفارة الأميركية إلى القدس ::التجــديد العــربي:: انطلاق مؤتمر باريس للسلام ::التجــديد العــربي:: تصاعد الاحتجاجات ضد ترمب قبل تنصيبه بأيام ::التجــديد العــربي:: أزمة الهجرة: حوالي 100 مفقود بعد غرق قارب قبالة الساحل الليبي ::التجــديد العــربي:: ترامب "يرغب في العمل مع روسيا والصين" ::التجــديد العــربي:: تحرير جامعة الموصل بالكامل ::التجــديد العــربي:: فعاليات ثقافية متنوعة وليالي عمانية متعددة في مهرجان مسقط 2017 ::التجــديد العــربي:: عمليات تصغير المعدة فعالة في غالب الاحيان ::التجــديد العــربي:: أدنوك الإماراتية تتطلع لبلوغ 460 محطة في 2017 ::التجــديد العــربي::

الكيان..فاشية التعذيب.. طُرُقه.. ولا علاج!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

بداية, لا بد من الإشادة بالصحفي برهوم جرايسي ,ابن المنطقة الفلسطينية المحتلة عام 1948 على تقاريره اليومية المهمة, التي يكشف فيها حقيقة فاشية الكيان الصهيوني من جهة, ومن جهة أخرى يعكس صمود شعبنا في كل فلسطين المحتلة, سواء عام 1948 وعام 1967. في آخر تقرير له يوم الخميس 20 أكتوبر/ الحالي 2016, ينقل جرايسي محتوى تقرير جديد لـ «اللجنة الإسرائيلية لمكافحة التعذيب في السجون», جاء فيه ,إن سجون الاحتلال ترفض طلبات أسرى فلسطينيين بلقاء اطباء,بعد تعرضهم للتعذيب الوحشي ,على أيدي محققي جهاز المخابرات العامة «الشاباك». وتقول المعطيات التي جمعتها لجنة مكافحة التعذيب, التي مثلت عددا من الأسرى والمعتقلين الذين تعرضوا للتعذيب أثناء التحقيق معهم, إن سلطة سجون الاحتلال رفضت في هذا العام طلبات كثيرة لأسرى ,قدموا شكاوى وطلبوا أن يقوم الطبيب بفحصهم, تماما كعادتها في كل السنوات السابقة.

 

من ناحيتها, قالت المحامية أفرات برغمان سبير من لجنة مكافحة التعذيب, إنه «منذ العام 2001 تم تقديم أكثر من ألف شكوى حول التعذيب في الشاباك. وحتى الآن لا يوجد حتى ولا تحقيق جنائي واحد»,وأضافت أن «الحاجة الى الاستشارة الطبية النفسية هي قبل كل شيء جزء من الحق الدستوري لمقدم الشكوى من اجل إنصافه. وهذه الحالة تتضح أكثر في الشكاوى ضد التعذيب, حيث لا توجد أدلة. ولا يتم توثيق التحقيق. وفي أحيان كثيرة تكون كلمة مقدم الشكوى مقابل كلمة المحقق في الشاباك». أيضا, قال نادي الأسير الفلسطيني أمس, إن الأسيرين المضربين عن الطعام, منذ 27 يوما (حتى كتابة هذه السطور) وهما:أحمد أبو فارة, وأنس شديد, يعانيان من تدهور في أوضاعهما الصحية, مشيرا إلى أنهما محتجزان في ظروف عزل صعبة. وأوضح محامي نادي الأسير, عقب زيارته لهما في «عيادة سجن الرملة»,أن سجّاني الاحتلال يعزلونهما في غرفتين منفصلتين, تفتقران لأي من الأدوات الكهربائية ووسائل الاتصال بالعالم الخارجي, كالراديو والتلفزيون, كما أن إدارة السّجن رفضت تزويدهما بأقلام وأوراق لكتابة شكاوى أو ملاحظات أو رسائل لعائلتيهما.

وأضاف المحامي أن الأسيرين مضربان عن تناول الطعام منذ 25 أيلول الماضي, ويعتمدان في إضرابهما على تناول الماء فقط.

في ذات السياق, قال نادي الأسير الفلسطيني ,إن الأسير سمير أبو نعمة من سكان مدينة القدس المحتلة,دخل عامه الـ 31 في سجون الاحتلال الصهيوني. والأسير أبو نعمة هو أحد الأسرى القدامى الذين جرى اعتقالهم قبل توقيع اتفاق «أوسلو» الكارثية,ورفضت سلطات الاحتلال الإفراج عنهم, وعددهم 29 أسيرا,وذلك ضمن الدفعة الرابعة التي كان من المفترض أن تُنفذ في آذار العام 2014, في إطار المفاوضات.

ما ذكرناه هو غيض من فيض الإجرام الوحشي الصهيوني تجاه أسرانا.الموضوع بالطبع تناولتُه مرارا على صفحات العزيزة «الوطن». في السجن الذي جرّبته مدّة عامين,قبل إبعادي, يتمثل الصراع بين إرادتين, إرادة الجلّاد السجان والمحققين اللذين يمتلكون كل أدوات التعذيب ومحاولاتهم إذلال المعتقل, وبين إرادة هذا المعتقل, المقيدة يديه خلف ظهره, كما قدميه, والعصبة تغطي عينيه بعد أن يرى منظر الغرفة والمتواجدين فيها, اثنان أو ثلاثة من الجلادين يحيطونه (وغالبا ما يكونون من ذوي العضلات المفتولة).هذا وسط أجواء رعب يبثها جهاز تسجيل في غرفة التحقيق. على الجدران وفي السقف معلقة كل وسائل التعذيب والشبح الآلية, والكهربائية وغيرها. يصدرالمحقق الأول أمر التعذيب,فيتاول الضاربون المعتقل, يتقاذفونه مثل كرة. وبعد حفلة تعذيب تستمر حوالي نصف ساعة. يأتي المحقق الثاني معتمدا أسلوب الترغيب. يبدأ في شرح مزايا اعتراف المعتقل للمحققين عن قضيته وعن أسماء زملائه, وبأن هذا سيبقى سرّا! يرفض المعتقل طبعا, مرددا أن ليس له معرفة بشيْ! ثم يبدأ الشتم البذيء, وتبدأ حفلة تعذيب جديدة أقسى من الأولى.. إلى أن يُنهكَ المحققون وليس المعتقل, الذي تكون الدماء قد نزفت من معظم أجزاء جسمه المدموغ بطبع زرقاء,أو كسور..الخ.

أكتب المشهد السابق لا متخيّلا , بل أخطّ وضعا حقيقيا مررتُ به في ليالي اعتقالي في منتصف آذار/مارس عام 1969في مركز تحقيق مدينة قلقيلية, ومن ثم في نظيره في نابلس, وبعد ستة أشهر في مركز تحقيق طولكرم. للعلم يمر عشرات بل مئات الآراف من المعتقلين بهذه الظروف بل وأقسى منها, بحكم تطور وسائل القمع الصهيونية. أكتب وكأني في هذه اللحظات أعيش نفس الظروف, فيقشعر بدني. يجري نقل المعتقل إلى زنزانة انفرادية, حتى لا يتصل المعتقل بزملائه المسجونين.. تتكرر حفلات التعذيب في الأيام التالية, وتستمر طوال فترة التحقيق. تظل أحيانا آثار قليلة للتعذيب على جسد المعتقل حين نقله للسجن, حتى هذه لا يسمحون للطبيب(هذا هو اسمه الحركي بالطبع) لأنه في زمننا كانوا يدعون الممرض طبيبا! وصدقوني أن معلوماته في الطب كانت مثل إتقان جدة جدتي المتوفية منذ قرنين للغة الصينية, باختصار هذا هو عدونا الصهيوني, فأي سلام يمكن صنعه مع هذا العدو المتفرد في توحشه وعشقه للدم.

في إحدى المرّات في سحن طولكرم, ونظرا لامتلاء الزنازين الانفرادية بالمعتقلين, أخطأ الجلادون بإحضار معتقل من مدينتي اسمه الأول حسين, بعد حفلة تعذيب قاسية مرّ بها, إلى الغرفة. لم تكن آثار التعذيب بادية على ما هو مكشوف من جسده. للصدفة جاء وفد من الصليب الأحمر لزيارة السجن. انتظمنا في صفوف. سأل المندوب الدولي عن المعتقلين الجدد؟ تقدم حسين. سأله إن كان قد عُذّب؟ فوجئنا بحسين يخلع بنطاله ويزيح اللباس الداخلي عن قفاه. كان لونه أحمر وأزرق داكنا ممتدا على كل مساحته. صاح المندوب الدولي متفاجأ وخرج. بعد دقائق, أخذوا حسين إلى زنزانة انفرادية بعد أن أخرجوا ساكنها إلى السجن. أضربنا عن الطعام مطالبين بخروج كل من في الزنازين. أخرجهم مدير السجن النمساوي إلى الغرف بعد يومين. عاد حسين إلى غرفتنا. كنا نتندر عليه بأن خبر تعذيبه ومكانه سيصل حتما إلى الأمم المتحدة. نعم لن ينتصر الصهاينة على أسرانا, ففلسطين لنا. لذلك ندافع عن حق لنا. أما هم فطارؤون وعابرون,لا يشعرون بأي انتماء لدولتهم. إرادة أسرانا هي الأقوى.أعرفتم؟.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسيةزاخاروفا: واشنطن تحاول تجنيد دبلوماسيينا!

News image

كشفت ماريا زاخاروفا، الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسية، عن حادث توقيف تعسفي لدبلوماسي روسي في ...

وجه جديد للخارجية الأردنية مع أيمن الصفديضمن تعديل وزاري شهد أيضا تغيير وزير الداخلية في أعقاب سلسلة هجمات

News image

عمان - أجرى رئيس الوزراء الاردني هاني الملقي الاحد تعديلا في حكومته شمل ستة وزر...

البرلمان التركي يوافق في قراءة أولى على إلغاء منصب رئيس الوزراء في تعديل دستوري يتيح للرئيس التدخل مباشرة في القضاء

News image

اسطنبول (تركيا) - وافق البرلمان التركي في قراءة اولى الأحد على دستور جديد يعزز صلا...

عمان تستقبل عشرة معتقلين من غوانتانامو

News image

مسقط - وصل عشرة من معتقلي سجن غوانتانامو العسكري الأميركي الاثنين إلى سلطنة عمان "لل...

ترامب: غزو العراق "قد يكون أسوأ قرار" في تاريخ الولايات المتحدة

News image

أدان الرئيس الأمريكي المنتخب، دونالد ترامب، قرار غزو العراق في عام 2003 واصفا إياه بأن...

مصر تبحث مكافحة الإرهاب بمشاركة 35 دولة ورؤساء سابقين

News image

تسضيف مصر اجتماعين للمنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب الذي تنظمه وزارة الخارجية على مدى يومين بمش...

الفلسطينيون يحذرون من نقل السفارة الأميركية إلى القدس

News image

قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس أمس السبت: إنه إذا مضى الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

أسئلة عاصفة «الربيع العربي»

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 23 يناير 2017

    تجتمع محصّلة عملية التفكيك الكولونيالي للوطن العربي، منذ لحظتها السايكسبيكوية الابتدائية، مع وقائع الاقتلاع ...

"ترامب" والشرق الاوسط، نظرة تحليلية واستقرائية

سميح خلف | الأحد, 22 يناير 2017

في عشرين من شهر يناير 2017 الجاري سيتربع الرئيس الأمريكي الجديد على عرش البيت الا...

يناير والمؤامرة

عبدالله السناوي

| الأحد, 22 يناير 2017

  لا تنشأ ثورة بمؤامرة، ولا تستقيم حقيقة بالادعاء.نسبة «يناير» إلى مؤامرة هي نفي بالتدليس ...

هل تصح المراهنات على ترامب؟!

د. صبحي غندور

| الأحد, 22 يناير 2017

    كثيرون من العرب لم يجدوا مشكلة في وصول دونالد ترامب إلى منصب رئاسة الولايات ...

مهام الجيوش الوطنية وأسباب استهدافها

د. علي بيان

| الأحد, 22 يناير 2017

    مقدمة: تشير الوثائق التاريخيّة أنّ جانباً من خصائص حياة الإنسان الثابتة على مستوى الأفراد ...

أزمة قبرص إلى الحل

د. محمد نور الدين

| السبت, 21 يناير 2017

    عرفت المفاوضات بين الجانبين القبرصيين، التركي واليوناني، تقدماً واضحاً في الجولة الجديدة التي تجري ...

لبنان ومأزق قانون الانتخابات

د. عصام نعمان

| السبت, 21 يناير 2017

    في خطاب القسم، بعد انتخابه رئيساً للبنان، أكد العماد ميشال عون أن «فرادة لبنان ...

الاحتراب الطائفي ومستقبل الدولة الوطنية في العالم العربي (١)

عبدالنبي العكري

| السبت, 21 يناير 2017

    (تعقيب على ورقة الباحث عبدالحسين شعبان خلال منتدى عبدالرحمن النعيمي الثقافي، اللقاء الرابع عن ...

هدم و-تدعيش- وشيطنة للنضال الوطني الفلسطيني

راسم عبيدات | الجمعة, 20 يناير 2017

    واضح بأن دولة الإحتلال التي تسير بخطىً حثيثة نحو العنصرية والتطرف،حيث تعمل على سن ...

ام الحيران : شدي حيلك يا بلد ما في ظلم الى الابد..هنا باقون !!

د. شكري الهزَّيِّل

| الجمعة, 20 يناير 2017

    ايتها النشميات..ايها النشاما في ام الحيران الابيه والعصية على الانكسار..لا تجزعوا ولا تيأسوا فانكم ...

أهلا ترامب

فاروق يوسف

| الجمعة, 20 يناير 2017

    لا يملك العرب سوى الترحيب بدونالد ترامب، رئيسا للولايات المتحدة الأميركية، الدولة التي يُفترض ...

تطور مقاومة فلسطينيي 1948

عوني فرسخ

| الجمعة, 20 يناير 2017

    شهدت فلسطين المحتلة سنة 1948 خلال الأسبوعين الماضيين إضراباً عم جميع المدن والبلدات العربية، ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم17307
mod_vvisit_counterالبارحة24470
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع41777
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي163270
mod_vvisit_counterهذا الشهر623319
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1056697
mod_vvisit_counterكل الزوار37466758
حاليا يتواجد 2516 زوار  على الموقع