موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
هايلي: العمل على صفقة القرن يشارف على نهايته ::التجــديد العــربي:: دفعة جديدة من مقاتلات الجيل الخامس المتطورة الروسية "سو-57" تصل إلى حميميم ::التجــديد العــربي:: أنجاز للمغرب بانتخابه عضوا بمجلس السلم والأمن الافريقي ::التجــديد العــربي:: ترامب يفرض "أكبر حزمة" من العقوبات على كوريا الشمالية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن يؤجل التصويت على القرار الكويتي والسويدي في سوريا ::التجــديد العــربي:: واشنطن تنقل سفارتها إلى القدس في الذكرى السبعين للنكبة ::التجــديد العــربي:: دبي تخصص 22 مليار دولار للاستثمار في مشاريع الطاقة ::التجــديد العــربي:: وزير المالية السعودية يشير الى تعافي الاقتصاد في 2018 نتيجة لمؤشرات ايجابية ناجمة عن ارتفاع الصادرات غير البترولية وحزم الاصلاح والتحفيز ::التجــديد العــربي:: باحثون يعثرون على لوحة الفريدة من نوعها في العالم في مدينة جندوبة التونسية تحمل رسما لشخصين على سفينة نوح وآخر في فم الحوت للنبي يونس بعد نجاته ::التجــديد العــربي:: العثور على لوحة مسروقة للرسام إدغار ديغا في حافلة قرب باريس. ::التجــديد العــربي:: المشروبات الحامضية "قد تؤدي إلى تآكل الأسنان" ::التجــديد العــربي:: مواضيع اجتماعية وسياسية ووجودية في جائزة الرواية العربية ترعاها البوكر ::التجــديد العــربي:: افتتاح معرض القصيم للكتاب ::التجــديد العــربي:: تونس تستعد لاستقبال ثمانية ملايين سائح ::التجــديد العــربي:: الإسراع في تناول الطعام يزيد الوزن ::التجــديد العــربي:: عقار يصد ضغط الدم ينجح في كبح السكري من النوع الأول ::التجــديد العــربي:: قمة تشيلسي وبرشلونة تنتهي تعادلية وميسي يزور شباك البلوز ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونخ يسحق بشكتاش بخماسية ويقترب من التأهل ::التجــديد العــربي:: زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي::

الطائفية والمذهبية والمجتمعات

إرسال إلى صديق طباعة PDF


عندما اردت ان اكتب هذا الرأي توقفت قليلا، لأنني من موقعي القومي والوطني انا ضد الاستغلال وضد الظلم والقهر الذي تعانيه الطبقة الفقيرة، ضد الحقد والكراهية، وضد الانانية، وضد العنصرية وضد الطائفية، وضد المذهبية،

وضد الرجعية، ضد القوى الامبريالية والرأسمالية، وضد الحرب والهجمة الظلامية التكفيرية على شعوب المنطقة التي تقودها وتدعمها قوى التحالف الصهيوني الأمريكي لتفتيت المنطقة الى كانتونات طائفية ومذهبية واثنية، هدفها الاساس طمس القضية الفلسطينية، وإعادة ترتيب الوضع في المنطقة، ورسم خارطة سياسية جديدة لها بعد تقسيمها إلى عدة دويلات.

 

من هنا عندما اكتب اي مقال يتعلق برأي محدد يكون الهدف منه هو ايصال رسالة، خاصة في ظل الظروف الدقيقة التي نمر بها، وهذا يستدعي من كافة القوى الوطنية السياسية القومية واليسارية تعزيز دورها في المجتمعات العربية وخاصة امام ما يجري في المنطقة، وخاصة في مواجهة القوى الارهابية التي تستهدف الشعوب وقواها المقاومة، ومواجهة انتشار الطائفية في مختلف البلدان العربية نتيجة السياسات الأمريكية في المنطقة.

أن القضية المذهبية الطائفية غير موجودة في بعض البلدان وخاصة في فلسطين وقبل الاحداث لم نسمع فيها في سوريا والعراق، الا اننا اليوم في ظل ما تعيشه المنطقة يلفت الانتباه أن المنطقة كلها تتعرض لهجمة ظلامية تكفيرية، إذ تستخدم القوى الامبريالية والرجعية سلاح الدين لإدراكها طبيعة المنطقة المتدينة، فخلقت التنظيمات الإرهابية ذات الصبغة الدينية وهي لم تأتي من فراغ، نحن ندرك جيداً أن الادارة الأمريكية في جعبتها الكثير من الأوراق عندما تأتي إلى منطقة من المناطق، تسعى الى ضرب المجتمع فيها بهدف الوصول الى خطتها المرسومة وهذا ما يحصل اليوم، وهذا يستدعي اقامة جبهة شعبية عربية واسعة في كافة الدول العربية لمواجهة القوى الظلامية التكفيرية التي تستهدف مصير كل هذه المنطقة وهي عبارة عن أبواق أمريكية.

لذلك ارى أن وعي مفهوم المواطنة، والإقرار به كمرجعية، يشكل بدوره أساسا معرفيا ومجتمعيا، يحكم العلاقة السياسية وينظمها بين الاسلام التنويري، وبين القوى اليسارية ان كانت ديمقراطية او قومية او تقدمية، وفق أسس ونواظم سياسية ومجتمعية محددة، تمثل الحد الأدنى المشترك بين جميع الألوان السياسية، حتى ينقل محتواها وطابعها الوطني والديمقراطي العام، الذي يضمن حرية الرأي والتعبير عبر الحوار المشترك، الهادف الى ان تبقى بوصلة الصراع مع العدو الصهيوني، وان تبقى فلسطين هي القضية الاساس والجوهر بما يدعم صمود الشعب الفلسطيني وانتفاضته لكافة الاشكال في وجه الاعتداءات والغطرسة الصهيونية.

ان تطوير النضال الوطني الديمقراطي على مستوى المجتمعات يضمن وحدة الكل الاجتماعي وتعدديته في آنٍ واحد، بما ينتج فضاء واسعاً للحريات على مستوى كل مجتمع في طرح مفاهيمه، وفق قواعد وحدة المجتمع والصراع أو الاختلاف السياسي والفكري من ناحية، ووفق قواعد الديمقراطية كمعيار ومحدد أساسي، بما يتيح للقطاعات والشرائح الاجتماعية بمختلف أوضاعها في الخارطة الطبقية أو السلّم الاجتماعي، أن تتفاعل وتتنظم أو تتحالف، وفق رؤيتها ومصالحها، في فضاء تتوفر فيه حرية المواطن المرتكزة إلى حرية الاختيار والرأي والمعتقد والانتماء السياسي.

امام كل ما نراه نتطلع، إلى قيمة اجتماعية وأخلاقية وممارسة سلوكية يعبر أداؤها من قبل المواطنين، عن وعي ثقافي ورقي حضاري، من خلال معاملة المواطنين على قدم المساواة دون تمييز بينهم بسبب الدين والمذهب والعرق والجنس، والحفاظ على تقاليد راسخة ونابعة من النسيج الاجتماعي والسياسي والثقافي والحضاري لأي مجتمع، مع احترام العادات والتقاليد لشعوب المنطقة.

ان عملية التغيير الثوري في طابعها العام، تتطلب برنامج عملي تاريخي يوصل الى الأفق الاشتراكي المنشود، وهذا بحاجة الى ايجاد حلول لأزمة حركة التحرر الوطني العربية لأنها وحدها القادرة على الجمع بين مهام التحرر الوطني والتغيير الاجتماعي، وعليها ان تأخذ من دور النضالات التي سبقتها في بناء وعي متراكم ومخزون نضالي، حتى شكل أساسا للخروج من الازمة التي تعانيها.

في ظل هذه الظروف الذي يتعرض له الشعب الفلسطيني لعدوان متواصل يستهدف الشجر والحجر والبشر، بينما القوى الامبريالية وحلفائها من القوى الرجعية والارهابية تستهدف المنطقة ومقاومتها، مما يستدعي من الجميع الخروج من نفق المذهبية والطائفية لانها هي عدوة الوحدة الوطنية، ولا بد من مواجهتها من خلال ربط قضية فلسطين باعتبارها جوهر الصراع والقضية المركزية للامة العربية من اجل استكمال مسيرة النضال من خلال مقاومة بكل ما للكلمة من معنى تقديرا للشهداء الذين يرسمون خارطة فلسطين واوطانهم بالدم، وان النصر الحتمي آت طال الزمن ام قصر، شاء اعداؤنا ام أبوا، فهذه ارادة التاريخ، ارادة الدم والساعد العربي الفلسطيني، ارادة الكبرياء في امتنا العربية، ارادة الانتصار لكل ما هو شريف شجاع وعادل في البشرية التقدمية جمعاء.

ومن موقعنا نقول كفى مزيدات على موقف هنا وهناك على القيادة الفلسطينية، او على المواقف الفلسطينية، هذه الحقائق يجب ان يعيها من يرسمون او يحاولون ان يرسموا خرائط المنطقة، خرائطها السياسية الجديدة او يحاولون ان يثبتوا تحالفات مقبلة متلونة، لنقول لهم ان منظمة التحرير الفلسطينية هي الكيان السياسي والمعنوي للشعب الفلسطيني وممثله الوحيد، وهذا الشيء يجب ان يرسخ في اذهانهم ان كانت تستجيب او تصيخ السمع، ان هذه المخططات الهادفة للتدخل بالشأن الفلسطيني مرفوضة من الشعب الفلسطيني، كما هو يرفض السيطرة والهيمنة وسحق الاوطان واستعباد الشعوب وهذا لن تمر الا على اجساد المناضلين والشرفاء في امتنا العربية، وجميع المناضلين في هذه المنطقة برمتها، هذه ملامح سريعة لما نحن فيه وما نحن مقبلون عليه الا اننا نؤكد بأن مسيرة النضال الطويلة والشاقة ستستمر حتى تحرير الارض والانسان.

ختاما: هذه الحقيقة، ليس أمام الشعوب وقواها اليسارية والديمقراطية ومقاومتها سوى العمل من أجل البقاء، من أجل أن تبقى راية الصمود والحرية هي الاساس، ليس أمام الشعوب العربية سوى العمل من أجل الحفاظ على نسيجهم الوطني، والمحافظة على تماسك المجتمعات بمكوناتها المختلفة، وهذه المهمة العظيمة تحتاج إلى استنهاض الجميع، وتحقيق إصلاح جذري للخطاب الديني من قبل الاسلام التنويري، وإشاعة ثقافة جديدة في المجتمعات، أساسها احترام التمسك بالوحدة الوطنية والحرية والكرامة، وإقامة نظام تحكمه قواعد المساواة والتكافؤ والعدالة الاجتماعية، لتثبت الشعوب للعالم تمسكها بوحدة اراضيها ودولها وانتمائها القومي وجدارتها بالعيش المشترك على أسس العدالة والمساواة واحترام حقوق الإنسان حتى تنال الشعوب العربية احترام العالم.

 

 

عباس الجمعة

عضو قيادي في جبهة التحرير الفلسطينية

 

 

شاهد مقالات عباس الجمعة

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

هايلي: العمل على صفقة القرن يشارف على نهايته

News image

أعلنت مندوبة الولايات المتحدة الدائمة لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي، أن العمل على صياغة اتف...

دفعة جديدة من مقاتلات الجيل الخامس المتطورة الروسية "سو-57" تصل إلى حميميم

News image

أفادت وسائل إعلام ومصادر مطلعة، اليوم السبت، بأن طائرتين مقاتلتين روسيتين إضافيتين من الجيل الخ...

أنجاز للمغرب بانتخابه عضوا بمجلس السلم والأمن الافريقي

News image

اديس ابابا - انتخب المغرب الجمعة عضوا في مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الافريقي وفق...

ترامب يفرض "أكبر حزمة" من العقوبات على كوريا الشمالية

News image

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه سيفرض أكبر حزمة من العقوبات على الإطلاق على كور...

مجلس الأمن يؤجل التصويت على القرار الكويتي والسويدي في سوريا

News image

أرجأ مجلس الأمن الدولي التصويت على مشروع قرار بشأن هدنة إنسانية في سور...

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

درسان من إفريقيا

د. كاظم الموسوي

| السبت, 24 فبراير 2018

    صباح يوم الخميس 2018/2/15 قدمت إفريقيا درسين مهمين من بلدين رئيسين في القارة السمراء. ...

تركيا وسياسة الرقص على الحبال تجاه سوريا

د. فايز رشيد

| السبت, 24 فبراير 2018

    للشهر الثاني على التوالي لم تستطع القوات التركية احتلال “عفرين” رغم إعلان أردوغان في ...

فليكن للعالم موقف.. ضد العدوان والعنصرية

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 24 فبراير 2018

    مشروع إنشاء “إسرائيل الثانية”، نواة ما يُسمَّى “كردستان الكبرى”، بدأ عمليا في الأراضي السورية، ...

الصراع على الطاقة

د. محمد نور الدين

| السبت, 24 فبراير 2018

    يطرح الكثيرون سؤالاً جوهرياً، هو كيف يمكن للولايات المتحدة أن تنحاز إلى جانب الأكراد ...

هل نحن بصدد أزمة حكم ديمقراطى!

د. محمّد الرميحي

| السبت, 24 فبراير 2018

    فى الأشهر الأخيرة أعاد الاعلام الأمريكى والسينما على وجه الخصوص، قصة (ووترجيت) المشهورة والتى ...

الحضور الدولى لمصر

د. نيفين مسعد

| السبت, 24 فبراير 2018

    أنهى التحالف العالمى للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان بچنيڤ اجتماعه السنوى أمس الجمعة ٢٣ فبراير. ...

أسئلة مطروحة على الإسلام السياسي

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 23 فبراير 2018

    منذ عدة سنوات والمجتمعات العربية تشاهد بروز ظاهرة متنامية ولافتة للنظر. إنها ظاهرة تحليل ...

سوريا مشروع لحرب باردة أمريكية ـ روسية

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 23 فبراير 2018

    ربما لا يكون نجاح إحدى منظمات المعارضة السورية فى إسقاط مقاتلة روسية حدثاً محورياً ...

صراعات مراكز القوى: تجربة مبارك

عبدالله السناوي

| الجمعة, 23 فبراير 2018

  قبل سبع سنوات ـ بالضبط ـ تخلى الرئيس «حسنى مبارك» مضطرا عن سلطة أمسك ...

لم لا يذهبون إلى المعارضة

فاروق يوسف

| الجمعة, 23 فبراير 2018

  ما تفعله التيارات السياسية المدنية في العراق أمر يثير الاستغراب فعلا بسبب ما ينطوي ...

«نتنياهو المرتشي».. هل بدأ السقوط؟!

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 23 فبراير 2018

    في يوم الاثنين الماضي تسارعت الأمور بخصوص الاتهامات ضد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ...

ترامب والحقيقة

د. مليح صالح شكر

| الجمعة, 23 فبراير 2018

  أمتهن دونالد ترامب قبل أن يصبح رئيساً للولايات المتحدة الامريكية، مهنة بناء العمارات والفنادق ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم3229
mod_vvisit_counterالبارحة31298
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع3229
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي279565
mod_vvisit_counterهذا الشهر1075395
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار51052046
حاليا يتواجد 2400 زوار  على الموقع