موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
عائلة الشهيد صالح البرغوثي تخلي منزلها تحسّبًا لهدمه ::التجــديد العــربي:: بومبيو يرحب بنتائج المشاورات اليمنية ويعتبرها خطوة محورية ::التجــديد العــربي:: مقتل جنديين للاحتلال واستشهاد 4 فلسطينيين بنيران إسرائيلية بعد عمليات طعن واستهداف مستوطنين ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين ورئيس الحكومة التونسية يحضران توقيع اتفاقيتين ومذكرة تفاهم ::التجــديد العــربي:: الضفة: 69 إصابة برصاص الاحتلال الخميس ::التجــديد العــربي:: العراق: الحكم غيابياً على وزير المال الأسبق بالسجن 7 سنوات بعد إدانته بقضية فساد ::التجــديد العــربي:: عالم الفضاء المصري فاروق الباز: الصحراء الغربية بها مياه جوفية تكفي مصر 100 عام ::التجــديد العــربي:: 11.72 بليون ريال تحويلات الأجانب العاملين في السعودية خلال أكتوبر ::التجــديد العــربي:: البنك الدولي: 715 بليون دولار تحويلات المغتربين عام 2019 ::التجــديد العــربي:: السعودية أميمة الخميس تحصد جائزة نجيب محفوظ في الأدب ::التجــديد العــربي:: لجنة تحكيم «أمير الشعراء» تختار قائمة الـ 20 شاعراً ::التجــديد العــربي:: زيارة المتاحف تخفف الألم المزمن ::التجــديد العــربي:: قائمة الفرق المتأهلة لدور الـ 32 من الدوري الأوروبي ::التجــديد العــربي:: تيريزا ماي تنجو من "سحب الثقة" في حزب المحافظين ::التجــديد العــربي:: ترامب يختار الناطقة باسم الخارجية لخلافة هايلي لدى الأمم المتحدة ::التجــديد العــربي:: اصطدام قطار سريع في أنقرة يقتل تسعة أشخاص على الأقل وأصيب 47 آخرون ::التجــديد العــربي:: مطاردة ضخمة لمنفذ هجوم ستراسبورغ ومقتل 3 واصابة 13 ::التجــديد العــربي:: السلطات الفرنسية تناشد "السترات الصفراء" عدم تنظيم احتجاجات يوم السبت القادم ::التجــديد العــربي:: تحذير أمريكي عقب إعلان تركيا عن عملية جديدة ضد الأكراد في سوريا ::التجــديد العــربي:: السعودية: اتفاق لتأسيس كيان لدول البحر الأحمر وخليج عدن ::التجــديد العــربي::

الطائفية والمذهبية والمجتمعات

إرسال إلى صديق طباعة PDF


عندما اردت ان اكتب هذا الرأي توقفت قليلا، لأنني من موقعي القومي والوطني انا ضد الاستغلال وضد الظلم والقهر الذي تعانيه الطبقة الفقيرة، ضد الحقد والكراهية، وضد الانانية، وضد العنصرية وضد الطائفية، وضد المذهبية،

وضد الرجعية، ضد القوى الامبريالية والرأسمالية، وضد الحرب والهجمة الظلامية التكفيرية على شعوب المنطقة التي تقودها وتدعمها قوى التحالف الصهيوني الأمريكي لتفتيت المنطقة الى كانتونات طائفية ومذهبية واثنية، هدفها الاساس طمس القضية الفلسطينية، وإعادة ترتيب الوضع في المنطقة، ورسم خارطة سياسية جديدة لها بعد تقسيمها إلى عدة دويلات.

 

من هنا عندما اكتب اي مقال يتعلق برأي محدد يكون الهدف منه هو ايصال رسالة، خاصة في ظل الظروف الدقيقة التي نمر بها، وهذا يستدعي من كافة القوى الوطنية السياسية القومية واليسارية تعزيز دورها في المجتمعات العربية وخاصة امام ما يجري في المنطقة، وخاصة في مواجهة القوى الارهابية التي تستهدف الشعوب وقواها المقاومة، ومواجهة انتشار الطائفية في مختلف البلدان العربية نتيجة السياسات الأمريكية في المنطقة.

أن القضية المذهبية الطائفية غير موجودة في بعض البلدان وخاصة في فلسطين وقبل الاحداث لم نسمع فيها في سوريا والعراق، الا اننا اليوم في ظل ما تعيشه المنطقة يلفت الانتباه أن المنطقة كلها تتعرض لهجمة ظلامية تكفيرية، إذ تستخدم القوى الامبريالية والرجعية سلاح الدين لإدراكها طبيعة المنطقة المتدينة، فخلقت التنظيمات الإرهابية ذات الصبغة الدينية وهي لم تأتي من فراغ، نحن ندرك جيداً أن الادارة الأمريكية في جعبتها الكثير من الأوراق عندما تأتي إلى منطقة من المناطق، تسعى الى ضرب المجتمع فيها بهدف الوصول الى خطتها المرسومة وهذا ما يحصل اليوم، وهذا يستدعي اقامة جبهة شعبية عربية واسعة في كافة الدول العربية لمواجهة القوى الظلامية التكفيرية التي تستهدف مصير كل هذه المنطقة وهي عبارة عن أبواق أمريكية.

لذلك ارى أن وعي مفهوم المواطنة، والإقرار به كمرجعية، يشكل بدوره أساسا معرفيا ومجتمعيا، يحكم العلاقة السياسية وينظمها بين الاسلام التنويري، وبين القوى اليسارية ان كانت ديمقراطية او قومية او تقدمية، وفق أسس ونواظم سياسية ومجتمعية محددة، تمثل الحد الأدنى المشترك بين جميع الألوان السياسية، حتى ينقل محتواها وطابعها الوطني والديمقراطي العام، الذي يضمن حرية الرأي والتعبير عبر الحوار المشترك، الهادف الى ان تبقى بوصلة الصراع مع العدو الصهيوني، وان تبقى فلسطين هي القضية الاساس والجوهر بما يدعم صمود الشعب الفلسطيني وانتفاضته لكافة الاشكال في وجه الاعتداءات والغطرسة الصهيونية.

ان تطوير النضال الوطني الديمقراطي على مستوى المجتمعات يضمن وحدة الكل الاجتماعي وتعدديته في آنٍ واحد، بما ينتج فضاء واسعاً للحريات على مستوى كل مجتمع في طرح مفاهيمه، وفق قواعد وحدة المجتمع والصراع أو الاختلاف السياسي والفكري من ناحية، ووفق قواعد الديمقراطية كمعيار ومحدد أساسي، بما يتيح للقطاعات والشرائح الاجتماعية بمختلف أوضاعها في الخارطة الطبقية أو السلّم الاجتماعي، أن تتفاعل وتتنظم أو تتحالف، وفق رؤيتها ومصالحها، في فضاء تتوفر فيه حرية المواطن المرتكزة إلى حرية الاختيار والرأي والمعتقد والانتماء السياسي.

امام كل ما نراه نتطلع، إلى قيمة اجتماعية وأخلاقية وممارسة سلوكية يعبر أداؤها من قبل المواطنين، عن وعي ثقافي ورقي حضاري، من خلال معاملة المواطنين على قدم المساواة دون تمييز بينهم بسبب الدين والمذهب والعرق والجنس، والحفاظ على تقاليد راسخة ونابعة من النسيج الاجتماعي والسياسي والثقافي والحضاري لأي مجتمع، مع احترام العادات والتقاليد لشعوب المنطقة.

ان عملية التغيير الثوري في طابعها العام، تتطلب برنامج عملي تاريخي يوصل الى الأفق الاشتراكي المنشود، وهذا بحاجة الى ايجاد حلول لأزمة حركة التحرر الوطني العربية لأنها وحدها القادرة على الجمع بين مهام التحرر الوطني والتغيير الاجتماعي، وعليها ان تأخذ من دور النضالات التي سبقتها في بناء وعي متراكم ومخزون نضالي، حتى شكل أساسا للخروج من الازمة التي تعانيها.

في ظل هذه الظروف الذي يتعرض له الشعب الفلسطيني لعدوان متواصل يستهدف الشجر والحجر والبشر، بينما القوى الامبريالية وحلفائها من القوى الرجعية والارهابية تستهدف المنطقة ومقاومتها، مما يستدعي من الجميع الخروج من نفق المذهبية والطائفية لانها هي عدوة الوحدة الوطنية، ولا بد من مواجهتها من خلال ربط قضية فلسطين باعتبارها جوهر الصراع والقضية المركزية للامة العربية من اجل استكمال مسيرة النضال من خلال مقاومة بكل ما للكلمة من معنى تقديرا للشهداء الذين يرسمون خارطة فلسطين واوطانهم بالدم، وان النصر الحتمي آت طال الزمن ام قصر، شاء اعداؤنا ام أبوا، فهذه ارادة التاريخ، ارادة الدم والساعد العربي الفلسطيني، ارادة الكبرياء في امتنا العربية، ارادة الانتصار لكل ما هو شريف شجاع وعادل في البشرية التقدمية جمعاء.

ومن موقعنا نقول كفى مزيدات على موقف هنا وهناك على القيادة الفلسطينية، او على المواقف الفلسطينية، هذه الحقائق يجب ان يعيها من يرسمون او يحاولون ان يرسموا خرائط المنطقة، خرائطها السياسية الجديدة او يحاولون ان يثبتوا تحالفات مقبلة متلونة، لنقول لهم ان منظمة التحرير الفلسطينية هي الكيان السياسي والمعنوي للشعب الفلسطيني وممثله الوحيد، وهذا الشيء يجب ان يرسخ في اذهانهم ان كانت تستجيب او تصيخ السمع، ان هذه المخططات الهادفة للتدخل بالشأن الفلسطيني مرفوضة من الشعب الفلسطيني، كما هو يرفض السيطرة والهيمنة وسحق الاوطان واستعباد الشعوب وهذا لن تمر الا على اجساد المناضلين والشرفاء في امتنا العربية، وجميع المناضلين في هذه المنطقة برمتها، هذه ملامح سريعة لما نحن فيه وما نحن مقبلون عليه الا اننا نؤكد بأن مسيرة النضال الطويلة والشاقة ستستمر حتى تحرير الارض والانسان.

ختاما: هذه الحقيقة، ليس أمام الشعوب وقواها اليسارية والديمقراطية ومقاومتها سوى العمل من أجل البقاء، من أجل أن تبقى راية الصمود والحرية هي الاساس، ليس أمام الشعوب العربية سوى العمل من أجل الحفاظ على نسيجهم الوطني، والمحافظة على تماسك المجتمعات بمكوناتها المختلفة، وهذه المهمة العظيمة تحتاج إلى استنهاض الجميع، وتحقيق إصلاح جذري للخطاب الديني من قبل الاسلام التنويري، وإشاعة ثقافة جديدة في المجتمعات، أساسها احترام التمسك بالوحدة الوطنية والحرية والكرامة، وإقامة نظام تحكمه قواعد المساواة والتكافؤ والعدالة الاجتماعية، لتثبت الشعوب للعالم تمسكها بوحدة اراضيها ودولها وانتمائها القومي وجدارتها بالعيش المشترك على أسس العدالة والمساواة واحترام حقوق الإنسان حتى تنال الشعوب العربية احترام العالم.

 

 

عباس الجمعة

عضو قيادي في جبهة التحرير الفلسطينية

 

 

شاهد مقالات عباس الجمعة

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

مقتل جنديين للاحتلال واستشهاد 4 فلسطينيين بنيران إسرائيلية بعد عمليات طعن واستهداف مستوطنين

News image

شهدت الضفة الغربية غلياناً أمنياً واستنفاراً عسكرياً للاحتلال بعد مقتل جنديين أمس في هجوم بسل...

خادم الحرمين ورئيس الحكومة التونسية يحضران توقيع اتفاقيتين ومذكرة تفاهم

News image

بحضور خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، ورئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد، جرى...

الضفة: 69 إصابة برصاص الاحتلال الخميس

News image

رام الله - - أصيب 69 مواطنًا، الخميس، خلال مواجهات مع جيش الاحتلال ومستوطنيه في ...

العراق: الحكم غيابياً على وزير المال الأسبق بالسجن 7 سنوات بعد إدانته بقضية فساد

News image

أعلنت «دائرة التحقيقات في هيئة النزاهة» العراقية أن محكمة الجنايات المتخصصة بقضايا النزاهة اصدرت احك...

عالم الفضاء المصري فاروق الباز: الصحراء الغربية بها مياه جوفية تكفي مصر 100 عام

News image

كشف عالم الفضاء المصري وعضو المجلس الاستشاري العالمي برئاسة الجمهورية في مصر فاروق الباز، عن ...

السلطات الفرنسية تناشد "السترات الصفراء" عدم تنظيم احتجاجات يوم السبت القادم

News image

حثّ الممثل الرسمي للحكومة الفرنسية، بنيامين غريفو، أعضاء حركة "السترات الصفراء" على التعقل وعدم تنظ...

تحذير أمريكي عقب إعلان تركيا عن عملية جديدة ضد الأكراد في سوريا

News image

حذرت الولايات المتحدة من القيام بأي إجراء عسكري أحادي الجانب في شمال سوريا، وذلك بعد...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

إلى متى يستمر الإرهاب الصهيوني .. ويستمر السكوت عليه؟!

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 19 ديسمبر 2018

    أهذه أيام “الأنوار” في كيان الظلام الإسرائيلي، أم هي أيام الظُّلُمات والظُّلم والطغيان، وقمة ...

التوحّد السياسي والحراك الشعبي في أوروبا

د. زياد حافظ

| الأربعاء, 19 ديسمبر 2018

    المشهد الشعبي في الدول الأوروبية بشكل عام وفرنسا بشكل خاص يشبه إلى حدّ كبير ...

الثمن الباهظ للتضحية بالقطاع العام في مصر

أ. سامي شرف

| الثلاثاء, 18 ديسمبر 2018

    لقد دفع الشعب ثمن التضحية بالقطاع العام، وبدلا من مجتمع الكفاية والعدل الذى كان ...

حجرُ الضفةِ جبلٌ ورصاصتُها قذيفةٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الثلاثاء, 18 ديسمبر 2018

    مخطئٌ من يظن أن الضفة الغربية والقدس الشرقية كقطاع غزة، وأن الحراك فيهما لا ...

العجوز إيمانويل ماكرون

د. حسن مدن | الثلاثاء, 18 ديسمبر 2018

    بالكاد يبلغ عمر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الحادية والأربعين، ونُظر إلى انتخابه رئيساً على ...

قرارات نتنياهو ......وعربدة المستوطنين

راسم عبيدات | الاثنين, 17 ديسمبر 2018

    علينا ان نتفق انه لا وجود لما يسمى باليسار في دولة الإحتلال.....والصراع كما شاهدنا ...

هي رسالة عاجلة..

طلال عوكل

| الاثنين, 17 ديسمبر 2018

    لا يدور في خلد فصائل المقاومة أو أي قيادة سياسية أنّ تبادر إلى مواجهة ...

المليشيات المسلحة تستلم السلطة فعليا في العراق

عوني القلمجي

| الاثنين, 17 ديسمبر 2018

    ما ان انتهينا من الكذبة التي صورت عادل عبد المهدي، بالرجل القوي والشجاع، الذي ...

ما وراء التحريض على الإسلام والمسلمين

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 17 ديسمبر 2018

    أصابت السياسات الغربية والصهيونية نجاحاً في تسديد ضربة موجعة للعالمين العربي والإسلامي، ولشعوبهما، من ...

السترات الصفراء وأزمة الديمقراطية التمثيلية

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 17 ديسمبر 2018

    كان مشهد الرئيس الفرنسي «مانويل ماكرون» في خطابه الموجه لآلاف المتظاهرين المحتجين على سياساته ...

مجتمعات بلا هوية !

د. سليم نزال

| الأحد, 16 ديسمبر 2018

    فى كل مجتمعات الدنيا يوجد اتفاق على هوية جامعة .سواء برز ذلك فى الدستور ...

إيران ولعبة أستلاب وتوظيف الرموز

د. قيس النوري

| الأحد, 16 ديسمبر 2018

    دأبت السلطة الإيرانية كل عام عقد مؤتمر تحت عنوان عريض (الوحدةالإسلامية) وقد اختارت لفاعليات ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم36866
mod_vvisit_counterالبارحة50300
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع188361
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي352757
mod_vvisit_counterهذا الشهر877399
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1360833
mod_vvisit_counterكل الزوار62022206
حاليا يتواجد 3821 زوار  على الموقع