موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
وزير النفط والكهرباء والماء الكويتي : دول الخليج مستعدة لاحتمال إغلاق مضيق هرمز من قبل إيران ::التجــديد العــربي:: لقاء محتمل بين لافروف وبومبيو على هامش منتدى آسيان في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: عون لقائد الجيش اللبناني: لا وطن من دون الجيش ::التجــديد العــربي:: مقتل صحفيين روس يصورون فيلما وثائقيا في إفريقيا الوسطى ::التجــديد العــربي:: مقتل 3 ضباط بينهم عميد و10 جنود من الجيش السوري بكمين لـ"داعش" في القلمون الشرقي ::التجــديد العــربي:: روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم ::التجــديد العــربي:: الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة ::التجــديد العــربي:: المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة ::التجــديد العــربي:: حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ ::التجــديد العــربي:: فيلم «إلى آخر الزمان» يفوز بجائزة «مهرجان وهران» ::التجــديد العــربي:: سورية تطلق الدورة 30 لمعرض الكتاب الدولي ::التجــديد العــربي:: ملك المغرب يعزل وزير الاقتصاد والمال ::التجــديد العــربي:: بعد سنوات من إغلاقه.. دمشق تدرس فتح معبر "نصيب" مع الأردن و شركات طيران أجنبية تبدي اهتماما باستئناف الرحلات إلى سوريا ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدرس رفع التعرفة الجمركية إلى نسبة 25 % على بضائع صينية ::التجــديد العــربي:: البرقوق يساعد في الوقاية من السرطان ::التجــديد العــربي:: دراسة بريطانية حديثة: حبوب أوميغا 3 "لا تحمي القلب" ::التجــديد العــربي:: سقوط ريال مدريد وبرشلونة في كأس الأبطال ::التجــديد العــربي:: فوز سان جرمان على أتلتيكو مدريد في كأس الأبطال الدولية ::التجــديد العــربي:: الزمالك يواجه بتروجيت في انطلاق الدوري المصري ::التجــديد العــربي::

ما بعد الانتخابات الأميركية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

أيام معدودة وتنتهي أهم وأقبح ما تابعت من حملات انتخاب رئيس للولايات المتحدة الأميركية. تنتهي الحملة ولكن لا أحد في أميركا قابلته أو اتصلت به استطاع أن يعد بأن القبح الذي لازم هذه الحملة منذ يومها الأول سوف ينتهي مع انتهائها. أمرٌ مخيف أن لا أجد أميركيا متزناً عبَّر عن تفاؤله بحال أميركا في المستقبل أو حال العالم في ظل هكذا قيادة في أميركا، حتى زبيغنيو بريجنسكي كتب في تغريدة يقول: «العالم مقبل على مرحلة متزايدة من اللااستقرار حين تفرض الإحباطات الداخلية والخارجية نفسها على العلاقات الدولية». الخوف العام يتضاعف مع كل تدهور تتدنى إليه الأزمة السورية والأزمة العراقية والأزمة الليبية وأزمة الطائفية في الشرق الأوسط والأزمة في السباق المجنون نحو حرب باردة جديدة بين روسيا والولايات المتحدة وصعود ضغوط العسكريين على صانعي السياسة الخارجية، ليس فقط في روسيا وأميركا بل وفي فرنسا والصين والهند ودول كثيرة كرد فعل للشعبوية التي عادت تكتسح العديد من دول العالم، وكان ظهور دونالد ترامب وترشحه لرئاسة أميركا نذيراً قوياً وصوتاً صارخاً وعلامة فارقة في مرحلة التحول هذه.

 

مثل مراقبين كثيرين احتفظت بأمل أن تأخذ الحملة الانتخابية الأميركية قبل أن تصل إلى نهايتها منحى آخر معتدلاً يصحح الوضع الأميركي والدولي. خاب الأمل. خاب لأن الحملة وصلت نهاياتها وما زالت التصرفات والمواقف والتهم المتبادلة عند مستواها الهابط، كما اتضح من الحوار الأخير الذي عُقد في مدينة لاس فيغاس بولاية نيفادا بين المرشحَين. عندها كان لا بد للمحلل السياسي أن يواجه بالجدية المناسبة السؤال الذي تأجلت الإجابة عليه شهوراً عديدة. هل تعود السياسة في أميركا والعالم الخارجي إلى سابق عهدها، أم أن تحولا جذريا بدأ بالفعل وسوف تتعمق جذوره؟ أخذ السؤال صياغات متعددة تتردد في كل مكان، عبَّر عنها النقاش الدائر حول احتمال أن تكون الحملة قد ساهمت في نفث بخار كثيف، كاد يتسبب في خنق السياسة والاقتصاد والمجتمع. تعني هذه الصيغة أن ترامب وما يمثله زائل بنهاية الحملة، أي أنه لن يخلف آثاراً عميقة، وأن النظام الأميركي سيتولى إصلاح عيوبه وسد ثقوبه خلال السنوات القليلة القادمة. هل ترامب ظاهرة عابرة؟ هل يعود النظام إلى سابق تماسكه الحقيقي أو الشكلي، أم أن الصدمة الترامبوية كانت أشد من قوة احتماله ومن صلابته؟

لا أستهين بخطورة الاتهام الذي وجهه ترامب للنخبة السياسية التي تنوي، في نظره، تزييف نتائج الانتخابات وحرمانه من تحقيق الفوز الذي يستحقه. بهذا الاتهام في سياق شديد الانتباه والتوتر، يكون ترامب قد غرس الشك في العقل الأميركي، وبخاصة عقل الشباب، أو أنه أكد الشك في أن النخبة السياسية الأميركية فاسدة. صحيح أن ترامب لم يقصر منذ اعتلائه الساحة الانتخابية عن كشف فساد هذه النخبة الحاكمة، مؤكداً أنه جاء ضد إرادتها ولن يهدأ له بال قبل أن يثير ضدها الشعب الأميركي. إلا أن توجيه اتهام محدد المعالم في ظرف تركيز وانتباه من جانب الناخبين ثم التحذير أو التهديد بأن مؤيديه لن يسكتوا على أي تزوير، فهذا أمر مختلف تماماً وأخطر كثيراً. الاتهام في حد ذاته أحدث في النظام السياسي شرخاً أو على الأقل كشف عنه، ثم أضاف إليه ترامب التهديد بثورة «شعبية» إن تبين أن في النتائج تزويراً. هنا يختلف الوضع، وعلى أساسه لن يكون دونالد ترامب ظاهرة عابرة بل تطور حقيقي وجوهري في النظام الأميركي.

الناس هناك غير غافلين عن حقيقة أن المجتمع الأميركي، وهو النموذج القائد في سباق التقدم والحضارة المعاصرة، لم يحل بعد مشكلات الاندماج فيه، وأن بعض هذه المشكلات مرشح للانفجار في أي وقت أو تحت ضغوط أزمة أو أخرى. المؤكد أمامنا ونحن نشاهد الفصل الأخير من مسلسل الحملة الانتخابية أن القضية النسوية عادت تتصدر الواجهة. هيلاري وحدها كانت سبباً، ليس فقط لأنها لم تتمتع يوماً بحظوة لدى النساء في أميركا وما زالت غير مرغوبة كرئيس أميركي من جانب صغار السن، ولكن أيضاً لأن وجود بيل كلينتون إلى جانبها خلال الحملة، وإن بتحفظ فرضه منظمو الحملة، لم يساعدها لدى النساء، هذا إلى جانب تهم الفساد المالي في المؤسسة الخيرية التي يملكان جل أرصدتها. كل هذا يدفعنا إلى الاعتقاد بأن هيلاري، أول امرأة تترشح للرئاسة في الولايات المتحدة، ستكون عائقاً أمام مشاركة واسعة من جانب المرأة، وبخاصة الشابات، في هذه الانتخابات الجوهرية.

في الوقت نفسه، نحن أمام مشهد تظهر فيه الغالبية العظمى من نساء أميركا محبطات لوجود دونالد ترامب وتصرفاته الصبيانية، أو كما وصفتها زوجته بسلوك مراهق. تاريخ ترامب لا يشرف نساء أميركا أو أي نساء، حتى اللائي يعرضهن للبيع أو العمل في ملاهيه وفنادقه، وبعضهن خرجن عن طاعته علناً في الحملة، كاشفات عن مدى تحقيره للنساء عموماً والقريبات منه خصوصاً.

بمعنى آخر، تقف النساء أي نصف ناخبي أميركا لأول مرة خارج السياق الانتخابي بكل ما يحمله هذا الموقف من إساءة للنظام السياسي في حاضره ومستقبله. سواء نجح ترامب أو فازت هيلاري، سيبقى النظام الأميركي لفترة طويلة قادمة عاجزاً عن سد الفجوة التي أحدثها ترشيح امرأة مرفوضة سلفاً من بنات جنسها وترشيح رجل، هو الأشهر في أميركا، كتاجر نساء وكاره لهن.

العنصرية، كالطائفية والتعصب الديني والتمييز على أساس العرق والطبقة، مشاعر قد تكون مستهجنة لدى قطاعات في النخب الحاكمة، بل ولدى الشعوب في مراحل الاستقرار ورغد العيش، ولكنها، طالما لم تُقتلع من جذورها، جاهزة للاشتعال في لحظة غضب أو قمع أو توترات اجتماعية. ليس خافياً على أحد من دارسي أميركا أنها تمر في لحظة مماثلة. كان الأمل أن تكون ولايتا باراك أوباما فترة كافية لتضييق الفجوة بين البيض والسود، والسماح لعدد أكبر من السود بدخول مجتمع الرخاء الأوسع. لم يحقق أوباما الأمل، أو بعبارة أدق، كانت ظروف الأزمة الاقتصادية التي رافقت رئاسته منذ يومها الأول وخضوع أوباما لسلطة رجال المال من العوائق الرئيسة التي حالت دون تحقيق الأمل. كانت فرصة رائعة ومقامرة شجاعة من جانب النخبة الحاكمة اختيار رجل أسود للرئاسة، بأمل أن يهدئ ويرشّد رغبات السود في الصعود السريع، تماماً كما كان الأمل في ترشيح سيدة لمنصب الرئيس أن تهدئ وترشّد الضغوط النسوية المتصاعدة. أَحبَطَ الأملَ، أو يكاد يحبطه، سوءُ الاختيار. فبالمعايير كافة لم تكن هيلاري الاختيار الذي تفضله نساء أميركا، وبالمعايير كافة كان وجود ترامب وشعبيته دليلاً محبطاً لطموحات النساء، كما هو الآن بالنسبة لطموحات التيارات التقدمية في أميركا.

أقرأ عن أن ترامب صار مادة للتدريس في عدد من الجامعات الأميركية. يدرّسون موقع ترامب في التاريخ الأميركي بحثاً عن سوابق. ويدرّسون «الترامبوية» كمذهب أو ظاهرة اجتماعية وسياسية. ليس هذا ما يقلق بعض الأصدقاء في أميركا. ما يقلقهم حقيقة هو أن كثيراً مما يصرخ به دونالد ترامب يجد صدى في أوساط الطلاب. أنا شخصياً لا أظن أن مواقف ترامب من المهاجرين من المكسيك أو من المسلمين عموماً أو من النساء أو من روسيا ونظام حكم فلاديمير بوتين أو الموقف من مواطنيه السود سوف تمر على الجامعات الأميركية وعلى شباب أميركا عامة مرور الكرام. بمعنى آخر، أتصور أن بعض أفكار ترامب أو جميعها سوف تجد في الشهور والسنوات القادمة تربة خصبة لإثارة نعرات وغرائز وتفجير قضايا تأجل الحسم فيها أو تعذر.

كثيرة هي الآثار الناجمة عن هذه الحملة الانتخابية، لن يغير منها أو يقلّل من أهميتها نتيجتها. وقع ما وقع، وبعض ما وقع باقٍ ومؤثر. نأخذ مثلاً أخيراً قبل أن أنهي مقالتي. جلسنا مشدوهين أمام الشاشة نستمع إلى دونالد يتكلم بلسانه أحياناً وبأصابعه أحياناً أخرى. جلسنا نستمع باشمئزاز، وكثيراً ما تركناه يتكلم وقد كتمنا الصوت. وذلك عندما وُجد بيننا شباب من الجنسين، لاحظت بمرور الوقت أن تأففي يقل واشمئزازي ينحسر ولم يعد الاستماع إليه شراً. توقفت عندما تذكرت القاعدة التي تقول إن اللغة الرديئة تصنع سياسة رديئة، وبالعكس، السياسة الرديئة تصنع لغة رديئة. تذكرت الحال في بلدي وتوقعت مثيلاً له في الولايات المتحدة حيث تدنت خلال الحملة اللغة الإعلامية والسياسية وكذلك الممارسات السياسية إلى درجة مؤسفة. صارت اللغة الرديئة انعكاساً لسياسة رديئة، وهناك خشية حقيقية في استمرارهما بعد الانتخابات، أسوة بما حدث في مصر.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم

News image

أعلنت روسيا أن لديها صورة واضحة لمواعيد وقواعد عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، موضحة أنه...

الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية

News image

أعلنت وزارة الداخلية المصرية، مساء الثلاثاء، أن خمسة عناصر من حركة "حسم" قتلوا في تبا...

الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة

News image

القدس - أعلن متحدث باسم مصلحة سجون الاحتلال ان الفتاة الفلسطينية عهد التميمي غادرت الس...

المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة

News image

أعلن محافظ محافظة هوسيه في المكسيك، روساس أيسبورو، أن سبب تحطم الطائرة التابعة لشركة "Ae...

حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ

News image

دخل القانون الدنماركي الذي يحظر ارتداء النقاب في الأماكن العامة حيز التنفيذ الأربعاء وينص ع...

أربعة ملايين شخص مهددون بالتجريد من الجنسية في ولاية آسام الهندية

News image

أصدرت الهند قائمة إحصاء سكاني ستجرد نحو أربعة ملايين نسمة في ولاية آسام الهندية من ...

ترامب: مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة"

News image

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة وفي أي ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

جدل التصعيد والتهدئة في غزة

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 14 أغسطس 2018

    أكتب هذه السطور، وهناك اتفاق صامد للتهدئة منذ يومين بين «حماس» وغيرها من فصائل ...

قانون يكرس عنصرية الدولة اليهودية!

نجيب الخنيزي | الأحد, 12 أغسطس 2018

    صوت الكنيست الإسرائيلي في 18 يوليو الفائت، على ما أطلق عليه قانون يهودية دولة ...

لا «صفقة قرن» ولا تسوية على غزة!

د. عصام نعمان

| السبت, 11 أغسطس 2018

    تشعر القيادات الفلسطينية بأن «صفقة القرن» الترامبية أصبحت وراءها. لا رئيس السلطة الفلسطينية محمود ...

عامان من «الطوارئ» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الجمعة, 10 أغسطس 2018

    أنهت تركيا في 19 من الشهر الجاري تطبيق حالة الطوارئ التي أعلنت في 20 ...

حول «التهدئة» في غزة!

عوني صادق

| الجمعة, 10 أغسطس 2018

    لم يعد الحديث الذي يدور حول «تسوية» أو «اتفاق» أو «هدنة طويلة» بين حركة ...

سخونة مفاجئة ومبكرة في أجواء القمة

جميل مطر

| الجمعة, 10 أغسطس 2018

    ما زالت توصية هنري كيسنجر إلى الرئيس دونالد ترامب، بالعمل على وضع العراقيل أمام ...

ماذا يحدث في غزة.. ولماذا؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 10 أغسطس 2018

    خلاصة الأخبار الواردة من غزة لا تخلو من شيئين اثنين هما العدوان «الإسرائيلي» المستمر ...

رهان نتنياهو على «هلسنكي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الخميس, 9 أغسطس 2018

    منذ انتهاء قمة هلسنكي بين الزعيمين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوتين، تتحدث الأدبيات ...

صمت بوتين وصفقات ما بعد هلسنكي

د. محمد السعيد ادريس

| الخميس, 9 أغسطس 2018

    كم كان لافتاً ذلك الصمت الذي التزم به الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وهو يستمع ...

رقصات «الجيوسياسة» العالمية

محمد عارف

| الخميس, 9 أغسطس 2018

    «جميع عِلل البشرية، وكل مآسي سوء الحظ، التي تملأ كتب التاريخ، وجميع التخبطات السياسية، ...

ثقافة التعايش وفقه الحوار

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 8 أغسطس 2018

    حين يصبح التعصّب والتطرّف والعنف والإرهاب، بجميع أشكاله وألوانه ومبرّراته ودوافعه، خطراً يهدّد البشرية ...

قانون القومية من منظار إسرائيلي آخر

د. فايز رشيد

| الاثنين, 6 أغسطس 2018

    البعض من المستوطنين المهاجرين في الشارع الإسرائيلي, أدانوا سنّ الكنيست لقانون القومية, بالطبع ليس ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم27647
mod_vvisit_counterالبارحة42524
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع109880
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي266096
mod_vvisit_counterهذا الشهر510197
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1002358
mod_vvisit_counterكل الزوار56429034
حاليا يتواجد 3905 زوار  على الموقع