موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
دي ميستورا: شهر أكتوبر سيكون «الحاسم» بالأزمة السورية ::التجــديد العــربي:: الأمم المتحدة تكلف هورست كولر رئيس الماني سابق بمهمة إحياء المفاوضات بين المغرب وبوليساريو خلفا لكريستوفر روس المستقيل منذ أبريل ::التجــديد العــربي:: نفيذاً للأمر الملكي.. سبع رحلات تنقـل الحجـاج مـن الدوحة إلى جـدة وحركة نشطة للمسافرين القطريين عبر منفذ سلوى الحدودي لأداء مناسك الحج ::التجــديد العــربي:: إسبانيا.. مقتل 5 إرهابيين في عملية أمنية جنوب برشلونة ::التجــديد العــربي:: ارتفاع القتلى الى 14 و100 جريح بدهس وسط برشلونة.. و"داعش" يتبنى ::التجــديد العــربي:: بوتفليقة يقيل رئيس الوزراء الجزائري عبد المجيد تبون ::التجــديد العــربي:: جهود إماراتية وسعودية لفرض ضريبة القيمة المضافة مطلع العام القادم ::التجــديد العــربي:: عرض ثلاثة أفلام سعودية في الرياض.. الليلة ::التجــديد العــربي:: المعرض الدولي للصيد والفروسية يحتفي بـ 15 عاما على انطلاقته في ابوظبي ::التجــديد العــربي:: متاحف الصين في مكتبة الإسكندرية ::التجــديد العــربي:: احتياطي النقد الأجنبي في مصر يسجل أعلى مستوياته منذ 2011 ::التجــديد العــربي:: المواظبة على تناول اللبن يسهم في الوقاية من الاورام الخبيثة في القولون والثدي والمعدة والمبيض وبطانة الرحم، بفضل بكتريا تزيد من إفراز مواد منشطة للجهاز المناعي ::التجــديد العــربي:: السمنة تنذر بأمراض القلب ::التجــديد العــربي:: زين الدين زيدان يعرب عن سعادته بإحراز كأس السوبر الإسبانية بعد هزيمة غريمه برشلونة 2-صفر، بعد تقدمه ذهاباً على ملعب كامب نو بنتيجة 3-1 ::التجــديد العــربي:: مدربو «البوندسليغا» يرشحون بايرن للاكتساح مجدداً ::التجــديد العــربي:: عملاق المسرح الكويتي عبد الحسين عبد الرضا يترجل عن مسرح الحياة ويرحل مخلفا سجلا بعشرات الاعمال وبصمة لا تمحى ::التجــديد العــربي:: 175 قتيلاً في الهند والنيبال وبنغلادش جراء الأمطار ::التجــديد العــربي:: أبوظبي تسعى إلى بناء جسور مع بغداد ضمن تحرك خليجي وذلك خلال استقبال رجل الدين العراقي مقتدى الصدر ::التجــديد العــربي:: مقتل جنديين أميركيين واصابة خمسة في هجوم بشمال العراق ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يلتهم برشلونة بثلاثية قبل استقباله في "سانتياغو برنابيو" و رونالدو يسجل ويخرج مطروداً و الاتحاد الإسباني يوقف رونالدو 5 مباريات ::التجــديد العــربي::

ما بعد الانتخابات الأميركية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

أيام معدودة وتنتهي أهم وأقبح ما تابعت من حملات انتخاب رئيس للولايات المتحدة الأميركية. تنتهي الحملة ولكن لا أحد في أميركا قابلته أو اتصلت به استطاع أن يعد بأن القبح الذي لازم هذه الحملة منذ يومها الأول سوف ينتهي مع انتهائها. أمرٌ مخيف أن لا أجد أميركيا متزناً عبَّر عن تفاؤله بحال أميركا في المستقبل أو حال العالم في ظل هكذا قيادة في أميركا، حتى زبيغنيو بريجنسكي كتب في تغريدة يقول: «العالم مقبل على مرحلة متزايدة من اللااستقرار حين تفرض الإحباطات الداخلية والخارجية نفسها على العلاقات الدولية». الخوف العام يتضاعف مع كل تدهور تتدنى إليه الأزمة السورية والأزمة العراقية والأزمة الليبية وأزمة الطائفية في الشرق الأوسط والأزمة في السباق المجنون نحو حرب باردة جديدة بين روسيا والولايات المتحدة وصعود ضغوط العسكريين على صانعي السياسة الخارجية، ليس فقط في روسيا وأميركا بل وفي فرنسا والصين والهند ودول كثيرة كرد فعل للشعبوية التي عادت تكتسح العديد من دول العالم، وكان ظهور دونالد ترامب وترشحه لرئاسة أميركا نذيراً قوياً وصوتاً صارخاً وعلامة فارقة في مرحلة التحول هذه.

 

مثل مراقبين كثيرين احتفظت بأمل أن تأخذ الحملة الانتخابية الأميركية قبل أن تصل إلى نهايتها منحى آخر معتدلاً يصحح الوضع الأميركي والدولي. خاب الأمل. خاب لأن الحملة وصلت نهاياتها وما زالت التصرفات والمواقف والتهم المتبادلة عند مستواها الهابط، كما اتضح من الحوار الأخير الذي عُقد في مدينة لاس فيغاس بولاية نيفادا بين المرشحَين. عندها كان لا بد للمحلل السياسي أن يواجه بالجدية المناسبة السؤال الذي تأجلت الإجابة عليه شهوراً عديدة. هل تعود السياسة في أميركا والعالم الخارجي إلى سابق عهدها، أم أن تحولا جذريا بدأ بالفعل وسوف تتعمق جذوره؟ أخذ السؤال صياغات متعددة تتردد في كل مكان، عبَّر عنها النقاش الدائر حول احتمال أن تكون الحملة قد ساهمت في نفث بخار كثيف، كاد يتسبب في خنق السياسة والاقتصاد والمجتمع. تعني هذه الصيغة أن ترامب وما يمثله زائل بنهاية الحملة، أي أنه لن يخلف آثاراً عميقة، وأن النظام الأميركي سيتولى إصلاح عيوبه وسد ثقوبه خلال السنوات القليلة القادمة. هل ترامب ظاهرة عابرة؟ هل يعود النظام إلى سابق تماسكه الحقيقي أو الشكلي، أم أن الصدمة الترامبوية كانت أشد من قوة احتماله ومن صلابته؟

لا أستهين بخطورة الاتهام الذي وجهه ترامب للنخبة السياسية التي تنوي، في نظره، تزييف نتائج الانتخابات وحرمانه من تحقيق الفوز الذي يستحقه. بهذا الاتهام في سياق شديد الانتباه والتوتر، يكون ترامب قد غرس الشك في العقل الأميركي، وبخاصة عقل الشباب، أو أنه أكد الشك في أن النخبة السياسية الأميركية فاسدة. صحيح أن ترامب لم يقصر منذ اعتلائه الساحة الانتخابية عن كشف فساد هذه النخبة الحاكمة، مؤكداً أنه جاء ضد إرادتها ولن يهدأ له بال قبل أن يثير ضدها الشعب الأميركي. إلا أن توجيه اتهام محدد المعالم في ظرف تركيز وانتباه من جانب الناخبين ثم التحذير أو التهديد بأن مؤيديه لن يسكتوا على أي تزوير، فهذا أمر مختلف تماماً وأخطر كثيراً. الاتهام في حد ذاته أحدث في النظام السياسي شرخاً أو على الأقل كشف عنه، ثم أضاف إليه ترامب التهديد بثورة «شعبية» إن تبين أن في النتائج تزويراً. هنا يختلف الوضع، وعلى أساسه لن يكون دونالد ترامب ظاهرة عابرة بل تطور حقيقي وجوهري في النظام الأميركي.

الناس هناك غير غافلين عن حقيقة أن المجتمع الأميركي، وهو النموذج القائد في سباق التقدم والحضارة المعاصرة، لم يحل بعد مشكلات الاندماج فيه، وأن بعض هذه المشكلات مرشح للانفجار في أي وقت أو تحت ضغوط أزمة أو أخرى. المؤكد أمامنا ونحن نشاهد الفصل الأخير من مسلسل الحملة الانتخابية أن القضية النسوية عادت تتصدر الواجهة. هيلاري وحدها كانت سبباً، ليس فقط لأنها لم تتمتع يوماً بحظوة لدى النساء في أميركا وما زالت غير مرغوبة كرئيس أميركي من جانب صغار السن، ولكن أيضاً لأن وجود بيل كلينتون إلى جانبها خلال الحملة، وإن بتحفظ فرضه منظمو الحملة، لم يساعدها لدى النساء، هذا إلى جانب تهم الفساد المالي في المؤسسة الخيرية التي يملكان جل أرصدتها. كل هذا يدفعنا إلى الاعتقاد بأن هيلاري، أول امرأة تترشح للرئاسة في الولايات المتحدة، ستكون عائقاً أمام مشاركة واسعة من جانب المرأة، وبخاصة الشابات، في هذه الانتخابات الجوهرية.

في الوقت نفسه، نحن أمام مشهد تظهر فيه الغالبية العظمى من نساء أميركا محبطات لوجود دونالد ترامب وتصرفاته الصبيانية، أو كما وصفتها زوجته بسلوك مراهق. تاريخ ترامب لا يشرف نساء أميركا أو أي نساء، حتى اللائي يعرضهن للبيع أو العمل في ملاهيه وفنادقه، وبعضهن خرجن عن طاعته علناً في الحملة، كاشفات عن مدى تحقيره للنساء عموماً والقريبات منه خصوصاً.

بمعنى آخر، تقف النساء أي نصف ناخبي أميركا لأول مرة خارج السياق الانتخابي بكل ما يحمله هذا الموقف من إساءة للنظام السياسي في حاضره ومستقبله. سواء نجح ترامب أو فازت هيلاري، سيبقى النظام الأميركي لفترة طويلة قادمة عاجزاً عن سد الفجوة التي أحدثها ترشيح امرأة مرفوضة سلفاً من بنات جنسها وترشيح رجل، هو الأشهر في أميركا، كتاجر نساء وكاره لهن.

العنصرية، كالطائفية والتعصب الديني والتمييز على أساس العرق والطبقة، مشاعر قد تكون مستهجنة لدى قطاعات في النخب الحاكمة، بل ولدى الشعوب في مراحل الاستقرار ورغد العيش، ولكنها، طالما لم تُقتلع من جذورها، جاهزة للاشتعال في لحظة غضب أو قمع أو توترات اجتماعية. ليس خافياً على أحد من دارسي أميركا أنها تمر في لحظة مماثلة. كان الأمل أن تكون ولايتا باراك أوباما فترة كافية لتضييق الفجوة بين البيض والسود، والسماح لعدد أكبر من السود بدخول مجتمع الرخاء الأوسع. لم يحقق أوباما الأمل، أو بعبارة أدق، كانت ظروف الأزمة الاقتصادية التي رافقت رئاسته منذ يومها الأول وخضوع أوباما لسلطة رجال المال من العوائق الرئيسة التي حالت دون تحقيق الأمل. كانت فرصة رائعة ومقامرة شجاعة من جانب النخبة الحاكمة اختيار رجل أسود للرئاسة، بأمل أن يهدئ ويرشّد رغبات السود في الصعود السريع، تماماً كما كان الأمل في ترشيح سيدة لمنصب الرئيس أن تهدئ وترشّد الضغوط النسوية المتصاعدة. أَحبَطَ الأملَ، أو يكاد يحبطه، سوءُ الاختيار. فبالمعايير كافة لم تكن هيلاري الاختيار الذي تفضله نساء أميركا، وبالمعايير كافة كان وجود ترامب وشعبيته دليلاً محبطاً لطموحات النساء، كما هو الآن بالنسبة لطموحات التيارات التقدمية في أميركا.

أقرأ عن أن ترامب صار مادة للتدريس في عدد من الجامعات الأميركية. يدرّسون موقع ترامب في التاريخ الأميركي بحثاً عن سوابق. ويدرّسون «الترامبوية» كمذهب أو ظاهرة اجتماعية وسياسية. ليس هذا ما يقلق بعض الأصدقاء في أميركا. ما يقلقهم حقيقة هو أن كثيراً مما يصرخ به دونالد ترامب يجد صدى في أوساط الطلاب. أنا شخصياً لا أظن أن مواقف ترامب من المهاجرين من المكسيك أو من المسلمين عموماً أو من النساء أو من روسيا ونظام حكم فلاديمير بوتين أو الموقف من مواطنيه السود سوف تمر على الجامعات الأميركية وعلى شباب أميركا عامة مرور الكرام. بمعنى آخر، أتصور أن بعض أفكار ترامب أو جميعها سوف تجد في الشهور والسنوات القادمة تربة خصبة لإثارة نعرات وغرائز وتفجير قضايا تأجل الحسم فيها أو تعذر.

كثيرة هي الآثار الناجمة عن هذه الحملة الانتخابية، لن يغير منها أو يقلّل من أهميتها نتيجتها. وقع ما وقع، وبعض ما وقع باقٍ ومؤثر. نأخذ مثلاً أخيراً قبل أن أنهي مقالتي. جلسنا مشدوهين أمام الشاشة نستمع إلى دونالد يتكلم بلسانه أحياناً وبأصابعه أحياناً أخرى. جلسنا نستمع باشمئزاز، وكثيراً ما تركناه يتكلم وقد كتمنا الصوت. وذلك عندما وُجد بيننا شباب من الجنسين، لاحظت بمرور الوقت أن تأففي يقل واشمئزازي ينحسر ولم يعد الاستماع إليه شراً. توقفت عندما تذكرت القاعدة التي تقول إن اللغة الرديئة تصنع سياسة رديئة، وبالعكس، السياسة الرديئة تصنع لغة رديئة. تذكرت الحال في بلدي وتوقعت مثيلاً له في الولايات المتحدة حيث تدنت خلال الحملة اللغة الإعلامية والسياسية وكذلك الممارسات السياسية إلى درجة مؤسفة. صارت اللغة الرديئة انعكاساً لسياسة رديئة، وهناك خشية حقيقية في استمرارهما بعد الانتخابات، أسوة بما حدث في مصر.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

دي ميستورا: شهر أكتوبر سيكون «الحاسم» بالأزمة السورية

News image

أعلن مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا، أن شهر اكتوبر سيكون حاسم لتس...

الأمم المتحدة تكلف هورست كولر رئيس الماني سابق بمهمة إحياء المفاوضات بين المغرب وبوليساريو خلفا لكريستوفر روس المستقيل منذ أبريل

News image

الامم المتحدة (الولايات المتحدة) - عُيّن الرئيس الألماني الاسبق هورست كولر رسميا الاربعاء موفدا للا...

نفيذاً للأمر الملكي.. سبع رحلات تنقـل الحجـاج مـن الدوحة إلى جـدة وحركة نشطة للمسافرين القطريين عبر منفذ سلوى الحدودي لأداء مناسك الحج

News image

جدة - شهد منفذ سلوى الحدودي مع دولة قطر منذ ساعات صباح يوم أمس حرك...

إسبانيا.. مقتل 5 إرهابيين في عملية أمنية جنوب برشلونة

News image

كامبريلس (إسبانيا) - أصيب ستة مدنيين، إضافة إلى شرطي، بجروح، عندما دهست سيارة عدداً من ...

ارتفاع القتلى الى 14 و100 جريح بدهس وسط برشلونة.. و"داعش" يتبنى

News image

أعلن مصدر رسمي في حكومة كاتالونيا الى ارتفاع القتلى الى 14 شخصاً قتلوا وأصابة 100...

عملاق المسرح الكويتي عبد الحسين عبد الرضا يترجل عن مسرح الحياة ويرحل مخلفا سجلا بعشرات الاعمال وبصمة لا تمحى

News image

الكويت - قال تلفزيون دولة الكويت إن الممثل عبد الحسين عبد الرضا توفي الجمعة في ...

175 قتيلاً في الهند والنيبال وبنغلادش جراء الأمطار

News image

قتل 175 شخصا على الأقل، ونزح آلاف آخرون من منازلهم جراء #الأمطار الموسمية الغزيرة في ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الانتهازية في الثورة

د. فايز رشيد

| الأحد, 20 أغسطس 2017

    طالما كانت الثورة, طالما وُجد الانتهازيون المستفيدون منها, وغير المستعدين للتضحية بأنفسهم من أجلها! ...

حقائق عن المجتمع الأميركي

د. صبحي غندور

| السبت, 19 أغسطس 2017

    هناك شرخ كبير موجود الآن داخل المجتمع الأميركي بين تيار «الأصولية الأميركية» وتيار «الحداثة ...

أحداث ولاية فيرجينيا: الدلالات والتداعيات

د. زياد حافظ

| السبت, 19 أغسطس 2017

    أحداث مدينة شارلوتفيل في ولاية فيرجينيا أدت بحياة مواطنة أميركية دهستها سيارة يقودها أحد ...

اعرف عدوك:جذور البلطجة والقوة-الارهاب- في المجتمع الاسرائيلي…؟

نواف الزرو

| السبت, 19 أغسطس 2017

  نصوص ارهابية من “العهد القديم”   (قد يتنطح البعض ليقول لنا: يا اخي كلنا نعرف ...

عودة روسيا إلى ليبيا

د. محمد نور الدين

| السبت, 19 أغسطس 2017

    بدت زيارة قائد الجيش الليبي اللواء خليفة حفتر إلى موسكو، واجتماعه بوزير الخارجية الروسي ...

الجزائر تكسر الحصار وتفتح أبواب الأمل

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 19 أغسطس 2017

    دائماً هي مسكونةٌ بفلسطين، مؤمنةٌ بقضيتها، واثقةٌ من عدالتها، صادقةٌ في نصرتها، ماضيةٌ في ...

التعليم الفلسطيني في القدس……ومرحلة ” صهر” الوعي

راسم عبيدات | الجمعة, 18 أغسطس 2017

    من الواضح بأن الحرب التي يشنها وزير التربية والتعليم الإسرائيلي المتطرف “نفتالي بينت” ومعه ...

سفيرة الأمم المتحدة بين المأساة الايزيدية وواجب إسرائيل الاخلاقي!

هيفاء زنكنة

| الجمعة, 18 أغسطس 2017

نادية مراد، شابة عراقية، عمرها 23 عاما، تم اختيارها في سبتمبر/ أيلول 2016، سفيرة الأ...

عقدة الرئاسة

توجان فيصل

| الجمعة, 18 أغسطس 2017

لا أدري لمَ قام الملك عبد الله بزيارة رسمية لرام الله، مع وفد مرافق. فما...

ما بعد انتهاء التنسيق الأمني

معين الطاهر

| الجمعة, 18 أغسطس 2017

  بدايةً، ينبغي الإشارة إلى عدم وجود أي رابط بين العنوان أعلاه وتصريحات الرئيس الفلسطيني ...

عن «المجلس»... رداً على حُجج «المُرجئة»

عريب الرنتاوي

| الجمعة, 18 أغسطس 2017

ينطلق الداعون لربط انعقاد المجلس الوطني الفلسطيني بإتمام المصالحة، من فرضيتين: الأولى، ان انعقاده من ...

لورنس فلسطين وفلسطينيوه الجدد!

عبداللطيف مهنا

| الجمعة, 18 أغسطس 2017

عام 2005، وتحت شعار "السلام من خلال الأمن"، والدور الأميركي المطلوب لتطوير أجهزة الأمن في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم16231
mod_vvisit_counterالبارحة30057
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع16231
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي274413
mod_vvisit_counterهذا الشهر552668
mod_vvisit_counterالشهر الماضي641360
mod_vvisit_counterكل الزوار43624350
حاليا يتواجد 3119 زوار  على الموقع