موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

جرائم بشعة

إرسال إلى صديق طباعة PDF


جرائم بشعة بحق نساء يحتمي مُرتكبوها من العقوبة بزعم أنها "جرائم شرف". ومُؤخراً تعزّز ربط هكذا جرائم باسم الأردن باقتراف ست وعشرين جريمة ضحيتها نساء في العشرة أشهر المنصرمة، أغلبها زعم أنها "جرائم شرف"،

ليس من بينها - تاريخياً- قتل مغتصب، بل كانت الأسرة تسلّم ابنتها الضحية للمغتصب باسم الزواج فتيسّر إعفاءه من جرم الاغتصاب، بل وتتيح تكراره اغتصاب الضحية محمياً ومؤيداً من أهلها! وفي الثلاثة أسابيع المنصرمة وحدها قتلت بهذا العذر ست نساء وشاب كان مع إحداهن!.

 

وأغلب طرق القتل بزعم الشرف وقتل النساء بعامة لخلافات عائلية، تتم بوحشية كالطعن وتمزيق الجسد والذبح والضرب المفضي للموت والشنق والحرق. وحتى إطلاق الرصاص لا يعتبر قتلاً رحيماً، فإحدى شقيقتين قتلتا اختبأت تحت طاولة حين سقطت شقيقتها برصاص أخوتها فلاحقوا الثانية بطلقات أدت لوفاتها بعد حين. والفتاة التي قتلت بأربع رصاصات وهي نائمة، جريمتها حيازة هاتف نقّال سمعتها أسرتها تتحدّث فيه مع شخص لا يعرفونه، وصودر جهازها وأتلف حتى دون تقصّي شخصية من تحدّثت معه!، وبالنسبة لكل الضحايا، ولكن بخاصة لضحيّة الهاتف في زمن يحمل فيه الأطفال هواتف نقّالة، وتعمّد عدم التحقق مع من جرى الاتصال، بل والتدمير المتعمّد للبيّنة، يجب أن يؤدي لشك كبير في الدافع الحقيقي للجريمة.

فمما ثبت لي نتيجة بحث موثق قمت به في ثمانينيات القرن الماضي (في الإعداد لإدارة ندوة وطنية عقدناها بجهد ناد نسائي لبيان حقيقة جرائم الشرف ودعينا لها كل الجهات المعنية) أن أغلب الأحكام المخفّفة صدرت دون التقصّي الواجب للتهمة التي لأجلها قتلت الضحية، وبعضه قتل جرى لأسباب مالية.

والأخطر أن مجرد ثبوت عدم عذرية الضحية كان يكفي لتبرير قتلها، فيما ثبت في العديد من تلك الجرائم لاحقاً أن القتل جرى للتغطية على "جريمة شرف" بحق، وهي الاعتداء الجنسي من محرم على الضحية، وحين تبدأ بالشكوى أو تفر من البيت أو تظهر عليها علامات حمل، يجري قتلها بتواطؤ من الأسرة كاملة في الأغلب، وقد تضاف جريمة ثالثة بحق شقيق قاصر يدفع لقتلها لنيل حكم أكثر تخفيفاً، مع أن الحكم في كل الحالات مخفف جداً.. فبينات الجريمة الأولى الأبشع بحق الضحية تصبح بيّنات دامغة تدينها، "فتعدم" مرتين!.

وفي مجتمع مسلم ومحافظ يُستغرب عند زعم القاتل أنها "جريمة شرف"، أن لا يجري قط تحقيق في سيرته وتاريخه لتبين كم من تلك الجرائم (علاقات غير مشروعة) اقترف هو. وحتى إن باهى بهكذا علاقات مما هو شائع، لا يحسب هذا ضده ولا يفيد في نزع العذر المخفف منه.

وفي كل الأحوال ينبغي أن يصنّف هذا كمجرم خطير، كون من يقدم على قتل أهل بيته بقصد وتصميم وبتلك الطرق الوحشية، لديه استعداد نفسي لممارسة القتل العنيف ويستمتع ويفاخر به إن أتيح له.. وهذا بروفايل نموذجي لقاتل سادي!، وقد قدّمنا في ندوتنا المذكورة قضية ثابتة محكمياً على قاتل مهووس بالشك (وقد يكون تذرع بتلك الشكوك ليصنّف كمريض نفسي فيخفّف عنه الحكم)، قتل ثلاث نساء من أسرته، أخته وزوجته وأمه، وفي كل مرة يخرج بعد عقوبة يسيرة فيعيد جريمته. لحين ثبتت براءة كل ضحاياه، وثبت أنه مهووس بالشك أو مهووس بقتل النساء بخاصة لضعف في رجولته!.

وليس صحيحاً أن الأعراف العشائرية تعتبر هذا القتل تصرّفاً شريفاً وشهماً، فقد استضفنا متحدّثاً في ندوتنا المذكور أعلاه من شيوخ عشيرة معروفة، وبيّن كيف أن العشائر يمدحون من "يستر" هكذا حالات ويُعالجها ولا يفضحها. وليس صحيحاً أن هذا القتل متاح شرعاً، فمن بين من استضفناهم في ندوتنا تلك المفتي العام للمملكة حينها والذي أصررت على أن يقدّم لنا حكم "اللعان" (يجري تعتيم على هذا الحكم القرآني الصريح وتروج بدلاً منه ممارسة أو أقوال لشخصيات إسلامية وليس للرسول) الذي لا يتيح للرجل قتل زوجته (أو أياً من نساء بيته) بتهمة الزنا إن لم تعترف بها هي، أو أن يقدّم أربعة شهود بأن الواقعة جرت بعلاقة كاملة وليس شروعاً فيها، وإن قدّم ثلاثاً ولم يستطع تقديم الرابع يُحكم على الثلاثة بالجلد ولا تقبل شهادتهم بعدها. وحتى اعتراف أحد طرفي العملية بالزنا يرتب العقاب على المعترف وليس على الشريك. وهذه حالة تشريعية متقدّمة في الإسلام لمنع ما يسمى عالمياً ب- "جريمة العاطفة"، حيث يجرّم عاشق مرفوض (أو عاشقة) نفسه لينتقم أو ليتوحّد في العذاب مع معشوقته التي ترفضه.

ومع أن قانون العقوبات الأردني عُدّل مؤخراً بما لا يسمح للقاتل باسم الشرف بالتمتع بالعذر المخفّف، إلا أنني أشك في أن يُجدي هذا، كون "إسقاط الحق الشخصي" الذي يهرع له أو يجبر عليه ولي أمر القتيلة، يوظف لخفض الحكم من إعدام لسجن قصير، يُختصر أكثر بإصدار عفو عام لا يستثني هكذا جرائم!!.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم32367
mod_vvisit_counterالبارحة53156
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع210171
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر573993
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55490472
حاليا يتواجد 5888 زوار  على الموقع