موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الحكومة العراقية: 355 ألف نازح منذ بدء العملية العسكرية في الموصل ::التجــديد العــربي:: مفاوضات غير مباشرة بين الأطراف السورية بجنيف ::التجــديد العــربي:: اعتقال مغاربي في بلجيكا بتهمة محاولة "دهس مارة بسيارته" ::التجــديد العــربي:: بريطانيا تكشف الاسم الأصلي لمنفذ هجوم لندن ::التجــديد العــربي:: المغرب والأردن يبحثان القضايا المشتركة قبل القمة العربية ::التجــديد العــربي:: مقتل 3 ضباط بارزين و7 جنود في سيناء ::التجــديد العــربي:: 400 ألف عراقي عالقون في البلدة القديمة بالموصل ::التجــديد العــربي:: المملكة ترحب بالحجاج والمعتمرين والزوار بمختلف جنسياتهم وانتماءاتهم ::التجــديد العــربي:: وزارة الدفاع الأميركية قد تنشر ما يصل إلى ألف جندي إضافي في شمال سوريا ::التجــديد العــربي:: لقاء مرتقب بين السيسي وترامب في واشنطن مطلع أبريل ::التجــديد العــربي:: معركة الموصل تبلغ مراحلها الأخيرة ::التجــديد العــربي:: تركيا تهدد بإلغاء اتفاق الهجرة مع الاتحاد الأوروبي ::التجــديد العــربي:: الاحتجاجات تجبر الحكومة اللبنانية على إلغاء زيادات ضريبية ::التجــديد العــربي:: مدينة صناعية ضخمة قرب طنجة بمئة ألف فرصة عمل تستقر فيها حوالي 200 شركة صينية في مشروع ضخم بقيمة عشرة مليار دولار ::التجــديد العــربي:: الإمارات تتصدر الشرق الأوسط في الاستثمارات الخارجية ::التجــديد العــربي:: وفاة المفكر المصري السيد ياسين بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: 'البابطين الثقافية' تستعد لإطلاق مهرجان ربيع الشعر العربي العاشر ::التجــديد العــربي:: لبن الزبادي يخفف من أعراض الاكتئاب والقلق، ويساهم في تجنب الآثار الجانبية للأدوية الكيميائية، كما يقي من خطر الإصابة بالنوع الثاني من السكري ::التجــديد العــربي:: مكملات فيتامين 'هـ' تحارب القصور الكلوي الحاد ::التجــديد العــربي:: لاعب التنس السويسري فيدرر يتوج بطلا لدورة انديان ويلز للتنس ::التجــديد العــربي::

إسلاميون ولكن... علمانيون ولكن

إرسال إلى صديق طباعة PDF


ثمة ما يوحي بأن اجماعاً وطنياً قد تحقق حول مفهوم «الدولة المدنية»، جميع التيارات السياسية والفكرية الوازنة في البلاد، ترقص حول نار «الشعار» وبريقه الأخّاذ، الذي سطع فجأة على المشهد الانتخابي، وأنار بصر وبصيرة السياسيين الأردنيين من مختلف المرجعيات.

 

والحقيقة أن اجماعاً كهذا، تحقق في دول وتجارب عربية، قبل «الربيع العربي» وبالأخص في سياقاته، وبدا أننا أمام «قاسم مشترك أعظم» يمكن أن يجسر الفجوات، وأن يبني جسور الانتقال السلس والآمن إلى ضفاف الديمقراطية والتعددية، فالأردن بهذا المعنى، لم يكن أول شاهد على تجربة الإجماع هذه، ولن يكون الأخير.

في مصر، ومنذ مطلع العشرية الأولى من القرن الجاري، بدا أن رياحاً شديدة قد هبّت على جميع التيارات السياسية والفكرية، واحتل شعار «الدولة المدنية» مكان القلب والصدارة في بناء التحالفات و«التصورات» للنضال المشترك ضد نظام الركود والاستبداد والفساد... لكن الريح التي هبّت من ميدان التحرير، وإحساس التيار الإسلامي بنشوة النصر المتكرر، وضعف وشتات خصوم التيار، كانت أقوى بكثير من «المشتركات» و«جسور التوافق الهشة»، فانتقلنا إلى «التمكين»، ومن ثم الاصطراع بين حلفاء الأمس، وصولاً لثورة يونيو.

في تونس، تحقق الإجماع حول هذا الشعار، وصمدت التجربة، أما أسباب صمودها فعائدة إلى توازنات القوى داخل المجتمع التونسي، التي لم تسمح بالهيمنة والاستئثار والتفرد من جهة، بل واستنفرت من جهة ثانية، كافة القوى الحية في هذا المجتمع، من «رباعي الوساطة» إلى الحركة النسوية، مروراً بالمجتمع المدني والأحزاب السياسية المشرعة نوافذها على التجربة الأوروبية، وإرثها الثقافي والحضاري... «الدولة المدنية» في تونس، صمدت بفعل توازنات القوى، وربما تتعمق إن ظل الحال على هذا المنوال.

أما في المغرب، فثمة «حراسة ملكية» لهذا الإجماع، فالفضاء الديني محتكر من مؤسسة العرش، وقواعد اللعبة بين الأطراف مضبوطة لإيقاعات القصر، والنظام الانتخابي يخضع لتوازنات دقيقة، يصعب اختراقها على نحو واسع، والحركة السياسية والحزبية المتغيرة، تسمح بوجود «قطبية ثنائية» كما هو الحال الآن، أو «تعددية قطبية» كما كان الحال من قبل، قبل تآكل نفوذ اليسار وأحزاب الحركة الوطنية المغربية التاريخية.

الحال في تونس والمغرب، يختلف كثيراً عن الحال في مصر والأردن، لجهة التبدلات المتسارعة في بنية وخطاب الأحزاب ذات المرجعية الدينية... وهي تبدلات وضعتها على مسافة بعيدة نسبياً عن المدرسة الإخوانية، وبقدر عالٍ نسبياً من المرونة والقدرة على التكيف مع الظرف الجديد الناشئ إثر سقوط نظام ابن علي في تونس، أو بفعل الوجهة الإصلاحية التي انتهجها الملك محمد السادس بعد أن لسعت رياح 20 فبراير الثوب المغربي.

الأردن، يدخل حلبة الجدل حول مفهوم «مدنية الدولة» متأخراً نسبياً عن البلدان التي ذكرنا... والتيارات المختلفة من دينية ويسارية وقومية وليبرالية وغيرها، تدخل هذا الجدل «متلعثمة» عموماً... لقد رأينا إسلاميين يتحدثون عن «الدولة المدنية» قبل سنوات عدة، لكن صدور «الإخوان» ضاقت بهم، ولفظتهم خارج صفوفها... وهناك من لا يزال في أوساطهم، يتحدث بذات اللغة، بيد أن الأنباء الأخيرة، تتحدث عن نيتهم تشكيل حزب جديد، «موازٍ» لمبادرة زمزم»... وحتى في حال هجرة «الحكماء» حزبهم الجديد، سيبقى في داخل الجماعة من يرفع لواء الدولة المدنية، رجل الجماعة الثاني (القوي)، تحدث بهذه المفردات، ودعا لحوار مع العلمانيين، فهل سيتمكن من قيادة الجماعة إلى ضفاف أخرى، ام أنه سيواجه المصائر ذاتها التي آل إليها «زمزم» و«الحكماء»، يبدو أن ظاهرة «تناسل» الأحزاب السياسية من رحم الجماعة الأم، لن يتوقف.

لا نعرف على وجه الدقة، ما الذي يقصده الإسلاميون بشعار الدولة المدنية، فهو كما تعرفون من أكثر الشعارات التباساً وتضليلاً في كثير من الأحيان، فهو حيناً يرفع في مواجهة الدولة الأمنية، وأخرى في مواجهة الدولة الدينية، وثالثة في مواجهة البنى العشائرية- التقليدية السابقة لنشؤ الدولة الحديثة... شعار الدولة المدنية يكتسب معناه من مصدرين: هوية الجهة التي ترفع لوائه، والسياق الذي يطرح به، أنه أكثر الشعارات السياسية «نسبيّةّ».

يمكننا القول في هذه اللحظة السياسية بالذات، إن رفع شعار الدولة المدنية، من قبل الإسلاميين، لا يعني شيئاً أكثر من قولهم «إسلاميون ولكن»، فمدنية الدولة هنا، لا تتعارض جوهرياً مع «تديينها»، بدلالة الموقف من المنهاج والمدرسة الوطنية/ العمومية... وحين يرفع الشعار من قبل العلمانيين، لا يعني بدوره سوى «علمانيون ولكن»، فهذه التيارات تمارس بدورها، «التقية» و«التورية» حين تتحدث عن «مدنية» الدولة من دون الإشارة إلى «علمانيتها»... على أن هذه «اللكن» تفتح باب الاختلاف والفرقة، بقدر ما يمكن أن تؤسس لتساكن التيارات وانخراطها في عمل مشترك، وتوافقها حول قواعد محددة وشفافة للعبة السياسية.

في الأردن، لا يمكن لتوازنات القوى السياسية والاجتماعية، أن تحمي هذا التوافق حول «مدنية الدولة»، فاختلال التوازنات بيّنٌ للغاية، وليس في الأفق المنظور ما يشي بقرب تجسيرها... في الأردن، كما في المغرب، يمكن لمؤسسة العرش أن تحفظ هذا التوازن وأن ترعاه وأن تضبط إيقاعاته، شريطة أن تتوفر في الأردن، كما توفرت للمغرب، قوى مجتمعية وسياسية قادرة على الاستجابة لضرورات بناء التوازن... في المغرب وجودوا «حزب الأصالة والمعاصرة»، وفي الأردن، يغيب حزب «رجالات الدولة» عندما تشتد الحاجة إليه، وتقريباً في جميع المنعطفات، حتى لا نقول جميعها... وللبحث بقية.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة العراقية: 355 ألف نازح منذ بدء العملية العسكرية في الموصل

News image

قالت وزارة الهجرة والمهجرين العراقية إن عدد النازحين من مدينة الموصل، منذ بدء الحملة العسكرية ...

مفاوضات غير مباشرة بين الأطراف السورية بجنيف

News image

انطلقت في جنيف امس الخميس أعمال المفاوضات غير المباشرة بين أطراف الأزمة السورية في جول...

اعتقال مغاربي في بلجيكا بتهمة محاولة "دهس مارة بسيارته"

News image

اعتقلت الشرطة في مدينة أنتويرب البلجيكية فرنسيا من أصول مغاربية تشتبه بأنه تعمد دهس الم...

بريطانيا تكشف الاسم الأصلي لمنفذ هجوم لندن

News image

كشفت دائرة مكافحة الإرهاب في بريطانيا عن اسم منفذ هجوم لندن، وقالت إنه بريطاني اسم...

المغرب والأردن يبحثان القضايا المشتركة قبل القمة العربية

News image

الرباط – بحث العاهل المغربي الملك محمد السادس الخميس مع ضيفه العاهل الأردني الملك عبد...

مقتل 3 ضباط بارزين و7 جنود في سيناء

News image

استهداف الجماعات الإرهابية قوات الجيش المصري من شمال سيناء إلى وسطها، وأعلن الجيش «استشهاد 3 ...

المملكة ترحب بالحجاج والمعتمرين والزوار بمختلف جنسياتهم وانتماءاتهم

News image

رأس خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- الجلسة، التي عقد...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الشراكة الإستراتيجية ومتطلبات المرحلة الراهنة

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 28 مارس 2017

    شهدت العقود الثلاثة الماضية دعما وتشجيعا من الدول النامية– بل الدول الصناعية– لمشاركة الاستثمار ...

القمة العربية.. الطريق إلى البحر الميت

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 28 مارس 2017

    تُعقد غداً القمة العربية الدورية في البحر الميت بالمملكة الأردنية، والطريق إلى هذه القمة ...

الروس راجعون

جميل مطر

| الثلاثاء, 28 مارس 2017

    روسيا تعود. تعود باستقرار داخلي أوفر وقوة عسكرية أكبر وإدارة أذكى وكفاءة مبهرة في ...

أزمة نظام إقليمي عربي

د. عبدالاله بلقزيز

| الثلاثاء, 28 مارس 2017

    لم نكن في حاجة إلى موسم «ثورات» «الربيع العربي» وانتفاضاته لنعرف أن النظام الإقليمي ...

ألا.. اتقوا غَضْبَةَ الكريمِ.. إذا ما ظُلِمَ وضِيم

د. علي عقلة عرسان

| الاثنين, 27 مارس 2017

    التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأميركية، يقتل ما يقرب من مئتي سوري ١٨٣، ويخلف ...

نعم.. جاء دور الجيش المصري

د. فايز رشيد

| الاثنين, 27 مارس 2017

    العملية الإرهابية الأخيرة, التي اعترف بها “داعش”, والتي استهدفت مركبتين للجيش المصري, وذهب ضحيتها ...

المستقبل.. ليس خياراً يمكن تجاهله!

د. علي الخشيبان | الاثنين, 27 مارس 2017

    ليس شيئا يحدث في الخفاء فتلك المؤشرات التي تحيط بمجتمعاتنا وخصوصا نحن في الخليج ...

أهل الحظوظ.. وأهل العقول!!

د. عبدالله القفاري

| الاثنين, 27 مارس 2017

    كثير من الروايات التاريخية، يتعدد نسب دعوة أم لوليدها أن يجعله الله من أهل ...

معركة الكرامة والتحول الفكري والسلوكي

سميح خلف | الأحد, 26 مارس 2017

في 21 مارس سنة 1968 استبشرت الأمة من محيطها إلى خليجها بانتهاء عصر الهزائم مع ...

الإنسان أداة وهدف التنمية

نجيب الخنيزي | الأحد, 26 مارس 2017

    الوطن ليس (جغرافيا) الأرض والبيت ومرابع الطفولة والأهل والأصدقاء فقط، بل - وهو الأهم ...

كوابيس ما بعد «داعش»

عبدالله السناوي

| الأحد, 26 مارس 2017

  باقتراب حسم الحرب على «داعش» قد تستبدل الكوابيس المقيمة بكوابيس جديدة، والأوطان المنتهكة بأوطان ...

الطائف في الميزان

بشارة مرهج

| الأحد, 26 مارس 2017

    على الرغم من ان النظام السياسي في لبنان يعتبر نظاما مركزيا حسب الدستور الا ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم9192
mod_vvisit_counterالبارحة22296
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع65134
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي247305
mod_vvisit_counterهذا الشهر1039868
mod_vvisit_counterالشهر الماضي870155
mod_vvisit_counterكل الزوار39579643
حاليا يتواجد 1490 زوار  على الموقع