موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
وزارة الدفاع الروسية: سفن حربية روسية تطلق 6 صوريخ مجنحة من نوع "كاليبر" على مواقع لتنظيم "داعش " في محافظة حماة السورية ::التجــديد العــربي:: الهند تطلق صاروخا يحمل 31 قمرا صناعيا صغيرا إلى الفضاء ::التجــديد العــربي:: اليونسكو: تدمير جامع النوري ومئذنته الحدباء مأساة ثقافية وإنسانية ::التجــديد العــربي:: الدول المقاطعة ترسل 13 مطلباً إلى الدوحة لإنهاء الأزمة وتمهلها 10 أيام لتنفيذها ::التجــديد العــربي:: روسيا: مقتل البغدادي يكاد يكون 100% ::التجــديد العــربي:: الكويت تسلم قطر قائمة بمطالب الدول التي تقاطعها ::التجــديد العــربي:: تكلفة إعادة البدلات بالسعودية بين 5 و6 مليارات ريال ::التجــديد العــربي:: موانئ أبوظبي تتسلم تسيير ميناء الفجيرة لـ35 عاما ::التجــديد العــربي:: مكتبة الإسكندرية تحتفي بالصين في مهرجان الصيف الدولي و أكثر من 60 فعالية فنية متنوعة بين موسيقى ومسرح وسينما ورقص ::التجــديد العــربي:: 'ستون سنة من الموسيقى التونسية' في افتتاح قرطاج الدولي ::التجــديد العــربي:: زيت الزيتون نصيرا للدماغ ضد الزهايمر ::التجــديد العــربي:: اليوغا تضاهي العلاج الطبيعي في تخفيف ألم أسفل الظهر ::التجــديد العــربي:: المنتخب الروسي مطالب بالفوز على نظيره المكسيكي للعبور الى نصف النهائي، والبرتغالي لتعميق جراح النيوزيلندي في كأس القارات ::التجــديد العــربي:: المانيا وتشيلي على اعتاب المربع الذهبي لكأس القارات بعد تعادلهما 1-1 ::التجــديد العــربي:: أمر ملكي: بإعفاء الأمير محمد بن نايف والأمير محمد بن سلمان ولياً للعهد ::التجــديد العــربي:: أمر ملكي : الأمير محمد بن سلمان ولياً للعهد ونائباً لرئيس مجلس الوزراء والقرار اتخذ بتأييد الأغلبية العظمى لأعضاء هيئة البيعة ( 31 ) من ( 34 ) ::التجــديد العــربي:: الأمير محمد بن نايف يبايع الأمير محمد بن سلمان وليا جديدا للعهد و تعيين الأمير عبد العزيز بن سعود بن نايف وزيراً للداخلية ::التجــديد العــربي:: هيئة كبار العلماء بالسعودية ترحب باختيار الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود، وليا لعهد ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقتل 12 متشدداً في قصف جوي شمال سيناء ::التجــديد العــربي:: انطلاق اجتماعات فلسطينية - أميركية تمهيداً لإعلان ترامب مبادرته السياسية ::التجــديد العــربي::

إسلاميون ولكن... علمانيون ولكن

إرسال إلى صديق طباعة PDF


ثمة ما يوحي بأن اجماعاً وطنياً قد تحقق حول مفهوم «الدولة المدنية»، جميع التيارات السياسية والفكرية الوازنة في البلاد، ترقص حول نار «الشعار» وبريقه الأخّاذ، الذي سطع فجأة على المشهد الانتخابي، وأنار بصر وبصيرة السياسيين الأردنيين من مختلف المرجعيات.

 

والحقيقة أن اجماعاً كهذا، تحقق في دول وتجارب عربية، قبل «الربيع العربي» وبالأخص في سياقاته، وبدا أننا أمام «قاسم مشترك أعظم» يمكن أن يجسر الفجوات، وأن يبني جسور الانتقال السلس والآمن إلى ضفاف الديمقراطية والتعددية، فالأردن بهذا المعنى، لم يكن أول شاهد على تجربة الإجماع هذه، ولن يكون الأخير.

في مصر، ومنذ مطلع العشرية الأولى من القرن الجاري، بدا أن رياحاً شديدة قد هبّت على جميع التيارات السياسية والفكرية، واحتل شعار «الدولة المدنية» مكان القلب والصدارة في بناء التحالفات و«التصورات» للنضال المشترك ضد نظام الركود والاستبداد والفساد... لكن الريح التي هبّت من ميدان التحرير، وإحساس التيار الإسلامي بنشوة النصر المتكرر، وضعف وشتات خصوم التيار، كانت أقوى بكثير من «المشتركات» و«جسور التوافق الهشة»، فانتقلنا إلى «التمكين»، ومن ثم الاصطراع بين حلفاء الأمس، وصولاً لثورة يونيو.

في تونس، تحقق الإجماع حول هذا الشعار، وصمدت التجربة، أما أسباب صمودها فعائدة إلى توازنات القوى داخل المجتمع التونسي، التي لم تسمح بالهيمنة والاستئثار والتفرد من جهة، بل واستنفرت من جهة ثانية، كافة القوى الحية في هذا المجتمع، من «رباعي الوساطة» إلى الحركة النسوية، مروراً بالمجتمع المدني والأحزاب السياسية المشرعة نوافذها على التجربة الأوروبية، وإرثها الثقافي والحضاري... «الدولة المدنية» في تونس، صمدت بفعل توازنات القوى، وربما تتعمق إن ظل الحال على هذا المنوال.

أما في المغرب، فثمة «حراسة ملكية» لهذا الإجماع، فالفضاء الديني محتكر من مؤسسة العرش، وقواعد اللعبة بين الأطراف مضبوطة لإيقاعات القصر، والنظام الانتخابي يخضع لتوازنات دقيقة، يصعب اختراقها على نحو واسع، والحركة السياسية والحزبية المتغيرة، تسمح بوجود «قطبية ثنائية» كما هو الحال الآن، أو «تعددية قطبية» كما كان الحال من قبل، قبل تآكل نفوذ اليسار وأحزاب الحركة الوطنية المغربية التاريخية.

الحال في تونس والمغرب، يختلف كثيراً عن الحال في مصر والأردن، لجهة التبدلات المتسارعة في بنية وخطاب الأحزاب ذات المرجعية الدينية... وهي تبدلات وضعتها على مسافة بعيدة نسبياً عن المدرسة الإخوانية، وبقدر عالٍ نسبياً من المرونة والقدرة على التكيف مع الظرف الجديد الناشئ إثر سقوط نظام ابن علي في تونس، أو بفعل الوجهة الإصلاحية التي انتهجها الملك محمد السادس بعد أن لسعت رياح 20 فبراير الثوب المغربي.

الأردن، يدخل حلبة الجدل حول مفهوم «مدنية الدولة» متأخراً نسبياً عن البلدان التي ذكرنا... والتيارات المختلفة من دينية ويسارية وقومية وليبرالية وغيرها، تدخل هذا الجدل «متلعثمة» عموماً... لقد رأينا إسلاميين يتحدثون عن «الدولة المدنية» قبل سنوات عدة، لكن صدور «الإخوان» ضاقت بهم، ولفظتهم خارج صفوفها... وهناك من لا يزال في أوساطهم، يتحدث بذات اللغة، بيد أن الأنباء الأخيرة، تتحدث عن نيتهم تشكيل حزب جديد، «موازٍ» لمبادرة زمزم»... وحتى في حال هجرة «الحكماء» حزبهم الجديد، سيبقى في داخل الجماعة من يرفع لواء الدولة المدنية، رجل الجماعة الثاني (القوي)، تحدث بهذه المفردات، ودعا لحوار مع العلمانيين، فهل سيتمكن من قيادة الجماعة إلى ضفاف أخرى، ام أنه سيواجه المصائر ذاتها التي آل إليها «زمزم» و«الحكماء»، يبدو أن ظاهرة «تناسل» الأحزاب السياسية من رحم الجماعة الأم، لن يتوقف.

لا نعرف على وجه الدقة، ما الذي يقصده الإسلاميون بشعار الدولة المدنية، فهو كما تعرفون من أكثر الشعارات التباساً وتضليلاً في كثير من الأحيان، فهو حيناً يرفع في مواجهة الدولة الأمنية، وأخرى في مواجهة الدولة الدينية، وثالثة في مواجهة البنى العشائرية- التقليدية السابقة لنشؤ الدولة الحديثة... شعار الدولة المدنية يكتسب معناه من مصدرين: هوية الجهة التي ترفع لوائه، والسياق الذي يطرح به، أنه أكثر الشعارات السياسية «نسبيّةّ».

يمكننا القول في هذه اللحظة السياسية بالذات، إن رفع شعار الدولة المدنية، من قبل الإسلاميين، لا يعني شيئاً أكثر من قولهم «إسلاميون ولكن»، فمدنية الدولة هنا، لا تتعارض جوهرياً مع «تديينها»، بدلالة الموقف من المنهاج والمدرسة الوطنية/ العمومية... وحين يرفع الشعار من قبل العلمانيين، لا يعني بدوره سوى «علمانيون ولكن»، فهذه التيارات تمارس بدورها، «التقية» و«التورية» حين تتحدث عن «مدنية» الدولة من دون الإشارة إلى «علمانيتها»... على أن هذه «اللكن» تفتح باب الاختلاف والفرقة، بقدر ما يمكن أن تؤسس لتساكن التيارات وانخراطها في عمل مشترك، وتوافقها حول قواعد محددة وشفافة للعبة السياسية.

في الأردن، لا يمكن لتوازنات القوى السياسية والاجتماعية، أن تحمي هذا التوافق حول «مدنية الدولة»، فاختلال التوازنات بيّنٌ للغاية، وليس في الأفق المنظور ما يشي بقرب تجسيرها... في الأردن، كما في المغرب، يمكن لمؤسسة العرش أن تحفظ هذا التوازن وأن ترعاه وأن تضبط إيقاعاته، شريطة أن تتوفر في الأردن، كما توفرت للمغرب، قوى مجتمعية وسياسية قادرة على الاستجابة لضرورات بناء التوازن... في المغرب وجودوا «حزب الأصالة والمعاصرة»، وفي الأردن، يغيب حزب «رجالات الدولة» عندما تشتد الحاجة إليه، وتقريباً في جميع المنعطفات، حتى لا نقول جميعها... وللبحث بقية.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

وزارة الدفاع الروسية: سفن حربية روسية تطلق 6 صوريخ مجنحة من نوع "كاليبر" على مواقع لتنظيم "داعش " في محافظة حماة السورية

News image

أعلنت وزارة الدفاع الروسية إطلاق السفن الحربية الروسية صواريخ على مواقع لتنظيم "داعش الإرهابي" في ...

الهند تطلق صاروخا يحمل 31 قمرا صناعيا صغيرا إلى الفضاء

News image

أطلقت الهند، اليوم الجمعة، صاروخا يحمل 31 قمرا صناعيا صغيرا إلى الفضاء، معظمها لصالح دول...

الدول المقاطعة ترسل 13 مطلباً إلى الدوحة لإنهاء الأزمة وتمهلها 10 أيام لتنفيذها

News image

قال مسؤول من إحدى الدول العربية المقاطعة لقطر لـ «دعمها الإرهاب»، إن هذه الدول أرسلت ...

روسيا: مقتل البغدادي يكاد يكون 100%

News image

دبي - أفادت وكالة "إنترفاكس" نقلاً عن مشرع روسي أن احتمال مقتل زعيم داعش...

أمر ملكي: بإعفاء الأمير محمد بن نايف والأمير محمد بن سلمان ولياً للعهد

News image

أصدر العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، اليوم الأربعاء 21 يونيو/حزيران، أمر...

أمر ملكي : الأمير محمد بن سلمان ولياً للعهد ونائباً لرئيس مجلس الوزراء والقرار اتخذ بتأييد الأغلبية العظمى لأعضاء هيئة البيعة ( 31 ) من ( 34 )

News image

صدرت صباح اليوم الاربعاء عدد من الاوامر الملكية السامية قضت بإعفاء صاحب السمو الملكي الا...

الأمير محمد بن نايف يبايع الأمير محمد بن سلمان وليا جديدا للعهد و تعيين الأمير عبد العزيز بن سعود بن نايف وزيراً للداخلية

News image

بايع صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز في قصر الصفا بمكة الم...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

تفكيك الجيوش إيذاناً بالفوضى وتفتيت الدول

د. موفق محادين

| الأحد, 25 يونيو 2017

    كانت الجيوش موضوعاً لحقول وميادين عديدة، استراتيجية وفكرية وكذلك في حقل الآداب والفنون، فمن ...

مبادرتان وروابط

معن بشور

| الأحد, 25 يونيو 2017

    فيما عمان تستقبل المناضلة الجزائرية الكبيرة جميلة بوحيرد لاستلام جائزة مؤسسة المناضل العربي الكبير ...

حائط البراق: وعد الدم يحميه... واللسان العبري يتنازل عنه

محمد العبدالله

| الأحد, 25 يونيو 2017

    أعادت العملية البطولية التي نفذها ثلاثة شبان في منطقة باب العامود في القدس المحتلة، ...

«وعد البراق» وأوهام «إسرائيل»!

عوني صادق

| السبت, 24 يونيو 2017

    نظرة يلقيها المراقب على الموقف «الإسرائيلي»، وتعامله اليوم مع القضية الفلسطينية، وتجاهله للشعب الفلسطيني ...

غياب التعاطف مع محنة الطفولة العربية

د. علي محمد فخرو

| السبت, 24 يونيو 2017

    إضافة إلى ما يكشفه المشهد العربي الحالي البائس من تخبُّط سياسي تمارسه القيادات السياسية ...

التنسيق الأمني القاتل والتنسيق الاقتصادي الخانق

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 24 يونيو 2017

    بدلاً من إسقاط التنسيق الأمني القاتل المخزي، القبيح البشع، المهين المذل، الذي أضر بالشعب ...

سعيد اليوسف صاحب الكلمة التي لا تقبل المساومة

عباس الجمعة | السبت, 24 يونيو 2017

    طويلة هي المسافة الزمنية بين غياب القائد سعيد اليوسف عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير ...

الروح الرياضية.. والروح الوطنية

د. حسن حنفي

| السبت, 24 يونيو 2017

    جميل أن يتحمس إنسان بل وشعب كامل للرياضة، ولرياضة ما، ككرة القدم مثلاً، وتصبح ...

في الذكرى الخمسين لانتصار حرب الاستنزاف

عوني فرسخ

| السبت, 24 يونيو 2017

    انتصار «إسرائيل» العسكري السريع في يونيو/ حزيران 1967 بدا لصناع قرارها أنها امتلكت زمام ...

رسائل «اجتماع البراق» في زمن الحصاد «الإسرائيلي»

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 23 يونيو 2017

    الصراع الإقليمي المحتدم الآن، والمتجه صوب الخليج بسبب الأزمة القطرية، يمثل فرصة سانحة لم ...

شرق الفرات وغربه.. دفاعًا عن النفس

د. علي عقلة عرسان

| الجمعة, 23 يونيو 2017

    أسقط التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة الأميركية، طائرة مقاتلة سورية قرب الرّصافة، في ...

فلسطينياً.. هل من «طريق ثالث»؟

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 23 يونيو 2017

    في كثير من الأحيان، توفر تعقيدات الظروف الدولية فرصاً تاريخية تحتم على حركة أو ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم7624
mod_vvisit_counterالبارحة33192
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع40816
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي258853
mod_vvisit_counterهذا الشهر936478
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1043080
mod_vvisit_counterكل الزوار42349758
حاليا يتواجد 1896 زوار  على الموقع