موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الكرملين: لا ترتيبات محددة لقمة بوتين وترامب ::التجــديد العــربي:: ولد الشيخ: يجب تقديم التنازلات من أجل سلام وخير اليمن ::التجــديد العــربي:: العاهل المغربي ينتقد الحكومة على المماطلة في الحسيمة ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يهاجم مواقع سورية ويقتل عدداً من المدنيين ::التجــديد العــربي:: ارتفاع تكلفة التأمين على ديون قطر لأعلى مستوى ::التجــديد العــربي:: أثار مصرية وصينية وهندية في مدينة أثرية واحدة شرقي إثيوبيا ::التجــديد العــربي:: العقوبات الأميركية على روسيا تهدد مصالح تجارية أوروبية ::التجــديد العــربي:: الأغذية عالية الدهون تحاصر بكتيريا الأمعاء 'النافعة' ::التجــديد العــربي:: بدانة الأم تنذر بزيادة العيوب الخلقية لدى المواليد ::التجــديد العــربي:: الأهلي المصري يسعى للتأهل لربع نهائي دوري أبطال أفريقيا ::التجــديد العــربي:: ألمانيا وتشيلي إلى الدور قبل النهائي كأس العالم للقارات ::التجــديد العــربي:: وزارة الدفاع الروسية: سفن حربية روسية تطلق 6 صوريخ مجنحة من نوع "كاليبر" على مواقع لتنظيم "داعش " في محافظة حماة السورية ::التجــديد العــربي:: الهند تطلق صاروخا يحمل 31 قمرا صناعيا صغيرا إلى الفضاء ::التجــديد العــربي:: اليونسكو: تدمير جامع النوري ومئذنته الحدباء مأساة ثقافية وإنسانية ::التجــديد العــربي:: الدول المقاطعة ترسل 13 مطلباً إلى الدوحة لإنهاء الأزمة وتمهلها 10 أيام لتنفيذها ::التجــديد العــربي:: روسيا: مقتل البغدادي يكاد يكون 100% ::التجــديد العــربي:: الكويت تسلم قطر قائمة بمطالب الدول التي تقاطعها ::التجــديد العــربي:: تكلفة إعادة البدلات بالسعودية بين 5 و6 مليارات ريال ::التجــديد العــربي:: موانئ أبوظبي تتسلم تسيير ميناء الفجيرة لـ35 عاما ::التجــديد العــربي:: مكتبة الإسكندرية تحتفي بالصين في مهرجان الصيف الدولي و أكثر من 60 فعالية فنية متنوعة بين موسيقى ومسرح وسينما ورقص ::التجــديد العــربي::

الزمن العالمي من التنمية إلى العولمة

إرسال إلى صديق طباعة PDF


يمكن القول إن التنمية في البلاد الغربية الرأسمالية صيغت على أساس المبدأ المقدس الذي بنيت على أساسه الرأسمالية منذ البداية على هديه وهو تحريم تدخل الدولة في الاقتصاد وذلك على أساس أن «السوق» - وهو الآلية الأساسية في الرأسمالية-

يمكن أن يوازن نفسه بنفسه عن طريق «اليد الخفية» لو استخدمنا عبارة المنظر الرأسمالي الشهير «آدم سميث».

 

غير أن قادة بعض الدول الرأسمالية أدركوا ببصيرة سياسية نفاذة أن إطلاق عنان القوى الرأسمالية بغير حدود يمكن أن يؤدي إلى اضطرابات اجتماعية واسعة المدى. ولذلك اتجهت هذه الدول إلى صياغة مذهب «دولة الرعاية الاجتماعية» The Welfare state التي تضمن الحد الأدنى من أجور العمال، بالإضافة إلى برامج شاملة للتأمين الصحي والاجتماعي. وقد نجح نموذج «دولة الرعاية الاجتماعية» الذي طبق في فرنسا وإنجلترا وغيرهما من البلاد الأوروبية في تثبيت الوضع الاجتماعي للطبقات العاملة والفقيرة والمتوسطة. غير أنه بعد سنوات مرّ نموذج «دولة الرعاية الاجتماعية» بأزمة كبرى لأن الدول زعمت أنها عاجزة عن تمويل البرامج الاجتماعية، ولذلك انطلقت دعوات القوى السياسية المحافظة تدعو لإلغاء هذه البرامج بالكامل.

غير أنه في نفس الحقبة التاريخية ظهرت دعوات من قبل بعض العلماء الاقتصاديين من أصحاب الفكر النقدي البصير تدعو إلى أن التنمية بغير تحقيق العدالة الاجتماعية لا جدوى منها، ومن أبرزهم المفكر الاقتصادي «شينري» الذي أصدر في السبعينيات كتاباً بالغ الأهمية عنوانه «التنمية مع عدالة التوزيع».

ومرت هذه الحقبة التاريخية وانتقلنا إلى حقبة أخرى مختلفة تماماً وذلك بعد هبوب عاصفة العولمة التي غيرت من أوجه الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية في مختلف أنحاء العالم. وللعولمة تعريفات شتى غير أننا وضعنا لها منذ سنوات في كتبنا تعريفاً إجرائياً مفاده أن العولمة هي «سرعة تدفق الأفكار والمعلومات ورؤوس الأموال والبشر من مكان إلى آخر في العالم بغير حدود ولا قيود».

وقد أدى عصر العولمة إلى انقلابات اقتصادية كبرى. فقد هيمنت الدول الغربية الغنية على الاقتصاد العالمي، وأجبرت الدول النامية على فتح حدودها أمام التجارة الدولية. بل وأخطر من ذلك أن العولمة وصلت إلى ذروة صعودها حين بلورت نظرية «الليبرالية الجديدة» التي أدت عملياً إلى القضاء على القطاع العام في البلاد النامية بعد نشر نظرية «الخصخصة»، وهكذا حُرم الملايين من أبناء الطبقات الفقيرة والمتوسطة من خدمات الدولة في ميادين متعددة.

غير أن خطورة تمدد الرأسمالية المتوحشة - التي لا تلقي بالاً للمهمشين والفقراء وأبناء الطبقات الوسطى- أنها تحالفت مع نخب سياسة حاكمة فاسدة في الدول النامية، التي أقامت في الواقع شبكات عضوية من الفساد جمع بين الطبقة الحاكمة ورجال الأعمال. وقد بلغ من سيطرة مذهب «الليبرالية الجديدة» على مجمل الحركة في العالم أنه بدأ يتشكل في الوعي العام ما أطلق عليه اثنان من كبار المفكرين الفرنسيين هما «بيير داردو» و«كريستان لافال» مصطلح «العقل الجديد للعالم»، وذلك في كتاب من أعمق الكتب التي صدرت بأي لغة من اللغات، وعنوانه الفرعي هو «مقال عن المجتمع النيو ليبرالي» (انظر الكتاب نشر لاديكوفرت، عام 2009) فكأنه أصبح لدينا «عقل عالمي جديد» هو العقل النيوليبرالي، ومجتمع جديد هو «المجتمع النيو ليبرالي».

وفجأة وفي أوج ازدهار النيو ليبرالية وتعقد الأزمة المالية الكبرى في الولايات المتحدة الأمريكية، التي كادت تدفع بالدولة الأمريكية إلى إعلان إفلاسها، اضطر الرئيس الأمريكي أوباما إلى ضخ مبالغ مالية خيالية لإنقاذ البنوك والشركات الرأسمالية الكبرى من الإفلاس.

وقد أجرينا تحليلاً متعمقاً لهذه الأزمة في كتابنا «أزمة العولمة وانهيار الرأسمالية» الذي نشرته دار نهضة مصر عام 2008، وفي هذا الكتاب وصفنا ما حدث بأنه ليس مجرد أزمة مالية بل إنه «أزمة اقتصادية» بمعنى سقوط النموذج المعرفي الاقتصادي الذي قامت على أساسه الرأسمالية الكلاسيكية ودعمته سياسة النيوليبرالية، وهو يقوم على منع الدولة من التدخل في الاقتصاد. ولكن بعد أن دفع أوباما من أموال دافعي الضرائب آلاف الملايين من الدولارات لإنقاذ الدولة من الإفلاس أصبح تدخل الدولة في الاقتصاد ضرورة حتمية، ولكن إلى أي مدى؟ لم يستطع أحد من علماء الاقتصاد الرأسماليين أن يجيب عن هذا السؤال حتى الآن.

ولعل كل هذه الاعتبارات ونعني «أزمة العولمة وسقوط الرأسمالية» هي ما أدى إلى بزوغ مفهوم «الدولة التنموية» التي تقوم على أساس توليها التخطيط الاقتصادي، بل وتنفيذ بعض المشروعات الأساسية مع عدم استبعاد القطاع الخاص.

ولعل نموذج الدولة التنموية وجد تكريساً له أساساً في اليابان التي تسيطر فيها وزارة التجارة والصناعة MITI على مجمل النشاط الاقتصادي، ثم ظهور الصين بعد ذلك باعتبارها دولة تنموية جبارة.

وقد اعتمدنا على مصطلح «الدولة التنموية» في وصفنا لنشاط الدولة في مصر بعد ثورة 30 يونيو وتولي الرئيس عبدالفتاح السيسي رئاسة الجمهورية، وتأسيس المشروعات القومية الكبرى وأبرزها إنشاء قناة السويس الجديدة، والعاصمة الإدارية، ومشروع زراعة مليون ونصف مليون فدان، بالإضافة إلى بناء مشاريع إسكان متكاملة لسكان العشوائيات.

وقد شرحنا مختلف أبعاد «الدولة التنموية» في الكتاب الذي أصدره المركز العربي للبحوث بالقاهرة وقد صدر بإشرافنا وتحريرنا. وأردنا فيه أن نتوصل إلى منهج التحليل النقدي للمشكلات المصرية مع تقديم سياسات بديلة مدروسة للسياسات التي ثبت فشلها.

وأياً ما كان الأمر، يمكن القول - بدون أدنى مبالغة- إن الأزمة الاقتصادية التي ضربت الاقتصاد الأمريكي وأثرت في الاقتصاد العالمي كانت مؤشراً بارزاً على نهاية عصر العولمة. والسؤال: ما هي سمات ما بعد العولمة؟ قد تكون الإجابة هي بداية عصر الاضطراب العالمي.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الكرملين: لا ترتيبات محددة لقمة بوتين وترامب

News image

قال الكرملين اليوم (الاثنين) إنه ما زال من السابق لأوانه الحديث عن أي شيء محد...

ولد الشيخ: يجب تقديم التنازلات من أجل سلام وخير اليمن

News image

أعرب المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد، عن أمله في أن يلهم عيد الفطر الس...

وزارة الدفاع الروسية: سفن حربية روسية تطلق 6 صوريخ مجنحة من نوع "كاليبر" على مواقع لتنظيم "داعش " في محافظة حماة السورية

News image

أعلنت وزارة الدفاع الروسية إطلاق السفن الحربية الروسية صواريخ على مواقع لتنظيم "داعش الإرهابي" في ...

الهند تطلق صاروخا يحمل 31 قمرا صناعيا صغيرا إلى الفضاء

News image

أطلقت الهند، اليوم الجمعة، صاروخا يحمل 31 قمرا صناعيا صغيرا إلى الفضاء، معظمها لصالح دول...

الدول المقاطعة ترسل 13 مطلباً إلى الدوحة لإنهاء الأزمة وتمهلها 10 أيام لتنفيذها

News image

قال مسؤول من إحدى الدول العربية المقاطعة لقطر لـ «دعمها الإرهاب»، إن هذه الدول أرسلت ...

روسيا: مقتل البغدادي يكاد يكون 100%

News image

دبي - أفادت وكالة "إنترفاكس" نقلاً عن مشرع روسي أن احتمال مقتل زعيم داعش...

أمر ملكي: بإعفاء الأمير محمد بن نايف والأمير محمد بن سلمان ولياً للعهد

News image

أصدر العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، اليوم الأربعاء 21 يونيو/حزيران، أمر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

أيّ دورٍ للمثقفين القوميين في الإخفاق؟

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 26 يونيو 2017

    ما أيسر أن توضع مسؤوليةُ ما أصاب الفكرة القومية العربية، وقضية الوحدة بالذات، من ...

شرق أوسط أم مشرق عربي

د. قيس النوري

| الاثنين, 26 يونيو 2017

    لم يكن مصطلح (الشرق الأوسط) كتعبير جغرافي قد تداولته الادبيات السياسية والدراسات والبحوث الاكاديمية ...

تفكيك الجيوش إيذاناً بالفوضى وتفتيت الدول

د. موفق محادين

| الأحد, 25 يونيو 2017

    كانت الجيوش موضوعاً لحقول وميادين عديدة، استراتيجية وفكرية وكذلك في حقل الآداب والفنون، فمن ...

مبادرتان وروابط

معن بشور

| الأحد, 25 يونيو 2017

    فيما عمان تستقبل المناضلة الجزائرية الكبيرة جميلة بوحيرد لاستلام جائزة مؤسسة المناضل العربي الكبير ...

حائط البراق: وعد الدم يحميه... واللسان العبري يتنازل عنه

محمد العبدالله

| الأحد, 25 يونيو 2017

    أعادت العملية البطولية التي نفذها ثلاثة شبان في منطقة باب العامود في القدس المحتلة، ...

«وعد البراق» وأوهام «إسرائيل»!

عوني صادق

| السبت, 24 يونيو 2017

    نظرة يلقيها المراقب على الموقف «الإسرائيلي»، وتعامله اليوم مع القضية الفلسطينية، وتجاهله للشعب الفلسطيني ...

غياب التعاطف مع محنة الطفولة العربية

د. علي محمد فخرو

| السبت, 24 يونيو 2017

    إضافة إلى ما يكشفه المشهد العربي الحالي البائس من تخبُّط سياسي تمارسه القيادات السياسية ...

التنسيق الأمني القاتل والتنسيق الاقتصادي الخانق

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 24 يونيو 2017

    بدلاً من إسقاط التنسيق الأمني القاتل المخزي، القبيح البشع، المهين المذل، الذي أضر بالشعب ...

سعيد اليوسف صاحب الكلمة التي لا تقبل المساومة

عباس الجمعة | السبت, 24 يونيو 2017

    طويلة هي المسافة الزمنية بين غياب القائد سعيد اليوسف عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير ...

الروح الرياضية.. والروح الوطنية

د. حسن حنفي

| السبت, 24 يونيو 2017

    جميل أن يتحمس إنسان بل وشعب كامل للرياضة، ولرياضة ما، ككرة القدم مثلاً، وتصبح ...

في الذكرى الخمسين لانتصار حرب الاستنزاف

عوني فرسخ

| السبت, 24 يونيو 2017

    انتصار «إسرائيل» العسكري السريع في يونيو/ حزيران 1967 بدا لصناع قرارها أنها امتلكت زمام ...

رسائل «اجتماع البراق» في زمن الحصاد «الإسرائيلي»

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 23 يونيو 2017

    الصراع الإقليمي المحتدم الآن، والمتجه صوب الخليج بسبب الأزمة القطرية، يمثل فرصة سانحة لم ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1912
mod_vvisit_counterالبارحة28393
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع63497
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي258853
mod_vvisit_counterهذا الشهر959159
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1043080
mod_vvisit_counterكل الزوار42372439
حاليا يتواجد 2587 زوار  على الموقع