موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
عائلة الشهيد صالح البرغوثي تخلي منزلها تحسّبًا لهدمه ::التجــديد العــربي:: بومبيو يرحب بنتائج المشاورات اليمنية ويعتبرها خطوة محورية ::التجــديد العــربي:: مقتل جنديين للاحتلال واستشهاد 4 فلسطينيين بنيران إسرائيلية بعد عمليات طعن واستهداف مستوطنين ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين ورئيس الحكومة التونسية يحضران توقيع اتفاقيتين ومذكرة تفاهم ::التجــديد العــربي:: الضفة: 69 إصابة برصاص الاحتلال الخميس ::التجــديد العــربي:: العراق: الحكم غيابياً على وزير المال الأسبق بالسجن 7 سنوات بعد إدانته بقضية فساد ::التجــديد العــربي:: عالم الفضاء المصري فاروق الباز: الصحراء الغربية بها مياه جوفية تكفي مصر 100 عام ::التجــديد العــربي:: 11.72 بليون ريال تحويلات الأجانب العاملين في السعودية خلال أكتوبر ::التجــديد العــربي:: البنك الدولي: 715 بليون دولار تحويلات المغتربين عام 2019 ::التجــديد العــربي:: السعودية أميمة الخميس تحصد جائزة نجيب محفوظ في الأدب ::التجــديد العــربي:: لجنة تحكيم «أمير الشعراء» تختار قائمة الـ 20 شاعراً ::التجــديد العــربي:: زيارة المتاحف تخفف الألم المزمن ::التجــديد العــربي:: قائمة الفرق المتأهلة لدور الـ 32 من الدوري الأوروبي ::التجــديد العــربي:: تيريزا ماي تنجو من "سحب الثقة" في حزب المحافظين ::التجــديد العــربي:: ترامب يختار الناطقة باسم الخارجية لخلافة هايلي لدى الأمم المتحدة ::التجــديد العــربي:: اصطدام قطار سريع في أنقرة يقتل تسعة أشخاص على الأقل وأصيب 47 آخرون ::التجــديد العــربي:: مطاردة ضخمة لمنفذ هجوم ستراسبورغ ومقتل 3 واصابة 13 ::التجــديد العــربي:: السلطات الفرنسية تناشد "السترات الصفراء" عدم تنظيم احتجاجات يوم السبت القادم ::التجــديد العــربي:: تحذير أمريكي عقب إعلان تركيا عن عملية جديدة ضد الأكراد في سوريا ::التجــديد العــربي:: السعودية: اتفاق لتأسيس كيان لدول البحر الأحمر وخليج عدن ::التجــديد العــربي::

اليونيسكو والقدس... ولا بأس ولكن!

إرسال إلى صديق طباعة PDF


إقرار منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة، اليونيسكو، ولا نقول قرارها، لأنه تبنٍ غير ملزم، بل لعل الأصوب، في ظل الراهن الدولي وتجلياته التي تعكسها حال الهيئة الدولية لأمم لا متحدة، هو القول اعترافها، اعترافها بأن الحرمين، المقدسي والخليلي،

في فلسطين المحتلة هما تراث إسلامي خالص لا علاقة لليهودية به، يمكن النظر إليه باعتباره خطوة لا بأس بها وتستحق الترحيب ومحاولة البناء عليها. لكنما، وفي ميزان الصراع على فلسطين وبالنظر لطبيعة العدو ومن ورائه الأعداء والأعداء، يجب الانتباه إلى ضرورة وضع هذه الخطوة في حجمها الذي تستحقه وعدم المبالغة في تقريظها، على طريقة رام الله مثلاً، هذه التي اعتبرتها نصراً مؤزراً انتزعته سلميتها الزاحفة. ذلك ليس لأن ما كان من اليونيسكو معنوي وغير ملزم، كما اشرنا، فحسب، وإنما لكونه، وكما اشرنا أيضاً، مجرَّد اعلان اعتراف بحق من حقوق العرب الفلسطينيين في فلسطينهم، حق هو بحد ذاته مجرَّد جزئية صغيرة من كل يتم القفز عليه، أي الحق الكامل والشامل وغير القابل للتصرف في كامل وطن من نهره إلى بحره تم غزوه واغتصابه واستعماره وما ترتبت عليه من تداعيات نكبوية لحقت بأجياله على مدار ما يناهز القرن اسفرت عن تشريد أكثر من نصفه في منافي شتات قهري مُذلّ ومكابدة ما تبقى عذابات المعازل، أو معتقلاته الكانتونية داخل وطنه المحتل.

 

هذا الإقرار، لمن لا يريد أن ينسى، ليس بجديد، هو يقل ولم يزد عن سابقه الذي يعود إلى ثلاثينيات القرن المنصرم الصادر عن عصبة الأمم المتحدة في حينه، أو عن لجنتها المكلفة برئاسة وزير خارجية السويد التحقيق إثر اندلاع ما عرف بهبَّة البراق، او الحائط الغربي للحرم القدسي الشريف، ابان الانتداب البريطاني، حين تصدى المنتفضون المقدسيون في حينه لمحاولات تحويله إلى مبكى لليهود بزعم كونه من بقايا جدران هيكلهم المزعوم، ناهيك عما كان قد سبقهما من "كتاب أبيض" لحكومة الانتداب في نهاية عشريناته.

نحن لسنا هنا في حاجة لسرد ما لا يحصى من قرارات أممية بشأن القضية الفلسطينية رافقت الصراع من بداياته وحتى البارحة ولم يك لواحد منها حظاً قليلاً من تنفيذ، ولا للتذكير بنكوص العدالة الدولية المشين استجابة لوابل من ضغوط عدو الأمة العربية الأول والدائم منذ الحقبة الاستعمارية وحتى اللحظة، أي الغرب، عن قرار سابق لها باعتبار الصهيونية شكلاً من أشكال العنصرية والعودة عنه لاحقاً بإلغائه.

ولكننا نعود إلى القول بأن ما كان من اليونسكوا في هذا الراهن الكوني والعربي الرديء هو لابأس به، أفضل من لا شيء، وجيد إن تم البناء عليه، ولكنما المشكلة تظل في انعدام من يبني ولا يهدم في ظل واقع انحدار عربي غني عن الوصف وبؤس حال فلسطينية لا توصف، وهنا تحضرنا مواقف سلطة الحكم الذاتي الإداري المحدود تحت الاحتلال، التي بعد مزمن تلويح بإزماع التوجه لمحكمة الجنايات الدولية ومجلس الأمن أهدرت كل هذا الذي اكتسبه العدو من الوقت ولم تقدم على ما اضجرتنا بها من قعقعة لم يعقبها ولو لمرة واحدة طحناً، استجابةً منها وكعادتها للأملاءات الأميركية، والإيهامات الأوروبية، والسمسرات الانهزامية العربية، وفوقه الوعيد الصهيوني، وأملاً فيما يلوَّح لها به طيلة عقدين اعجفين من حلول تصفوية ذهبت ريحها وظلت تركض خلفه.

هذه المُسكِّنات الأممية الإنصافية المستحبة لا تجدي نفعاً إزاء سرطان الاحتلال الاستعماري الإحلالي الفاجر المستفرد بشعب ظهره إلى الحائط. وردود أفعال الصهاينة الغاضبة، التي بلغت مبلغ معاقبة اليونسكو بإعلان حكومتهم وقف تعاملها معها، هي منطقية في انسجامها مع طبيعة هذا الكيان المصطنع والهش، ذلك لأن موقف اليونيسكو غير الملزم على محدوديته قد مسَّ جوهراً ثابتاً وأساساً في الاستراتيجية الاستعمارية التهويدية الصهيونية، التي بنيت، إلى جانب الدور والوظيفة في خدمة المشروع المعادي لأمتنا، على جملة من مزاعم هشة لحمتها وسداتها أكاذيب وأساطير تاريخية ملفقة وزائفة وتفتقر لأدنى قدر من مصداقية لم ينجح ما ناف على القرن من الحفريات والنبش في احشاء الأرض الفلسطينية في اثباتها ولو بكسرة حجر واحد. هذا يفسِّر لنا سبب الغضب وهاته الولولة الصهيونية، ولا يردهما لخشية الصهاينة من عدالة "المجتمع الدولي" التي أمنوا شرها، وهذا يعني وجوب عدم الاتكاء على مثل هذه الولولة لتضخيم حجم ما تبنته المنظمة الدولية والمبالغة في تصويره، وإنما، ونكرر، محاولة البناء عليه لا الركون اليه والتعلُّق بقشته.

... أهم ما أنجزته خطوة اليونيسكو هو لا يعدو ما يعادل تسفيه المزاعم الصهيونية بالامتناع عن التسليم بها. ولعل الأهم منه هو كشف التصويت عليه عن مكشوف لم يك بخاف يوماً، وهو أن الغرب، كل الغرب، ظل وسيظل عدو أمتنا العربية الأول. كبيروه كانوا كذلك تصويتاً مباشراً ضد القرار وصغاره هم مثلهم لكن بالامتناع عن التصويت... نستثني منهم بطبيعة الحال مستضعفي وفقراء اميركا اللاتينية الأقرب إلينا عادةً، وإن أجبرت المكسيك على النكوص واللحاق بغربها... في هذا الأهم، ما يعني تسفيهاً للمرة الألف لرؤية ومذهب ومنطق من دأبوا على تعليق أوهامهم الواهية على مشجب عدالة ما يدعى "المجتمع الدولي".

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

مقتل جنديين للاحتلال واستشهاد 4 فلسطينيين بنيران إسرائيلية بعد عمليات طعن واستهداف مستوطنين

News image

شهدت الضفة الغربية غلياناً أمنياً واستنفاراً عسكرياً للاحتلال بعد مقتل جنديين أمس في هجوم بسل...

خادم الحرمين ورئيس الحكومة التونسية يحضران توقيع اتفاقيتين ومذكرة تفاهم

News image

بحضور خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، ورئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد، جرى...

الضفة: 69 إصابة برصاص الاحتلال الخميس

News image

رام الله - - أصيب 69 مواطنًا، الخميس، خلال مواجهات مع جيش الاحتلال ومستوطنيه في ...

العراق: الحكم غيابياً على وزير المال الأسبق بالسجن 7 سنوات بعد إدانته بقضية فساد

News image

أعلنت «دائرة التحقيقات في هيئة النزاهة» العراقية أن محكمة الجنايات المتخصصة بقضايا النزاهة اصدرت احك...

عالم الفضاء المصري فاروق الباز: الصحراء الغربية بها مياه جوفية تكفي مصر 100 عام

News image

كشف عالم الفضاء المصري وعضو المجلس الاستشاري العالمي برئاسة الجمهورية في مصر فاروق الباز، عن ...

السلطات الفرنسية تناشد "السترات الصفراء" عدم تنظيم احتجاجات يوم السبت القادم

News image

حثّ الممثل الرسمي للحكومة الفرنسية، بنيامين غريفو، أعضاء حركة "السترات الصفراء" على التعقل وعدم تنظ...

تحذير أمريكي عقب إعلان تركيا عن عملية جديدة ضد الأكراد في سوريا

News image

حذرت الولايات المتحدة من القيام بأي إجراء عسكري أحادي الجانب في شمال سوريا، وذلك بعد...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

إلى متى يستمر الإرهاب الصهيوني .. ويستمر السكوت عليه؟!

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 19 ديسمبر 2018

    أهذه أيام “الأنوار” في كيان الظلام الإسرائيلي، أم هي أيام الظُّلُمات والظُّلم والطغيان، وقمة ...

التوحّد السياسي والحراك الشعبي في أوروبا

د. زياد حافظ

| الأربعاء, 19 ديسمبر 2018

    المشهد الشعبي في الدول الأوروبية بشكل عام وفرنسا بشكل خاص يشبه إلى حدّ كبير ...

الثمن الباهظ للتضحية بالقطاع العام في مصر

أ. سامي شرف

| الثلاثاء, 18 ديسمبر 2018

    لقد دفع الشعب ثمن التضحية بالقطاع العام، وبدلا من مجتمع الكفاية والعدل الذى كان ...

حجرُ الضفةِ جبلٌ ورصاصتُها قذيفةٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الثلاثاء, 18 ديسمبر 2018

    مخطئٌ من يظن أن الضفة الغربية والقدس الشرقية كقطاع غزة، وأن الحراك فيهما لا ...

العجوز إيمانويل ماكرون

د. حسن مدن | الثلاثاء, 18 ديسمبر 2018

    بالكاد يبلغ عمر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الحادية والأربعين، ونُظر إلى انتخابه رئيساً على ...

قرارات نتنياهو ......وعربدة المستوطنين

راسم عبيدات | الاثنين, 17 ديسمبر 2018

    علينا ان نتفق انه لا وجود لما يسمى باليسار في دولة الإحتلال.....والصراع كما شاهدنا ...

هي رسالة عاجلة..

طلال عوكل

| الاثنين, 17 ديسمبر 2018

    لا يدور في خلد فصائل المقاومة أو أي قيادة سياسية أنّ تبادر إلى مواجهة ...

المليشيات المسلحة تستلم السلطة فعليا في العراق

عوني القلمجي

| الاثنين, 17 ديسمبر 2018

    ما ان انتهينا من الكذبة التي صورت عادل عبد المهدي، بالرجل القوي والشجاع، الذي ...

ما وراء التحريض على الإسلام والمسلمين

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 17 ديسمبر 2018

    أصابت السياسات الغربية والصهيونية نجاحاً في تسديد ضربة موجعة للعالمين العربي والإسلامي، ولشعوبهما، من ...

السترات الصفراء وأزمة الديمقراطية التمثيلية

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 17 ديسمبر 2018

    كان مشهد الرئيس الفرنسي «مانويل ماكرون» في خطابه الموجه لآلاف المتظاهرين المحتجين على سياساته ...

مجتمعات بلا هوية !

د. سليم نزال

| الأحد, 16 ديسمبر 2018

    فى كل مجتمعات الدنيا يوجد اتفاق على هوية جامعة .سواء برز ذلك فى الدستور ...

إيران ولعبة أستلاب وتوظيف الرموز

د. قيس النوري

| الأحد, 16 ديسمبر 2018

    دأبت السلطة الإيرانية كل عام عقد مؤتمر تحت عنوان عريض (الوحدةالإسلامية) وقد اختارت لفاعليات ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم36907
mod_vvisit_counterالبارحة50300
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع188402
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي352757
mod_vvisit_counterهذا الشهر877440
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1360833
mod_vvisit_counterكل الزوار62022247
حاليا يتواجد 3834 زوار  على الموقع