موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الكرملين: لا ترتيبات محددة لقمة بوتين وترامب ::التجــديد العــربي:: ولد الشيخ: يجب تقديم التنازلات من أجل سلام وخير اليمن ::التجــديد العــربي:: العاهل المغربي ينتقد الحكومة على المماطلة في الحسيمة ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يهاجم مواقع سورية ويقتل عدداً من المدنيين ::التجــديد العــربي:: ارتفاع تكلفة التأمين على ديون قطر لأعلى مستوى ::التجــديد العــربي:: أثار مصرية وصينية وهندية في مدينة أثرية واحدة شرقي إثيوبيا ::التجــديد العــربي:: العقوبات الأميركية على روسيا تهدد مصالح تجارية أوروبية ::التجــديد العــربي:: الأغذية عالية الدهون تحاصر بكتيريا الأمعاء 'النافعة' ::التجــديد العــربي:: بدانة الأم تنذر بزيادة العيوب الخلقية لدى المواليد ::التجــديد العــربي:: الأهلي المصري يسعى للتأهل لربع نهائي دوري أبطال أفريقيا ::التجــديد العــربي:: ألمانيا وتشيلي إلى الدور قبل النهائي كأس العالم للقارات ::التجــديد العــربي:: وزارة الدفاع الروسية: سفن حربية روسية تطلق 6 صوريخ مجنحة من نوع "كاليبر" على مواقع لتنظيم "داعش " في محافظة حماة السورية ::التجــديد العــربي:: الهند تطلق صاروخا يحمل 31 قمرا صناعيا صغيرا إلى الفضاء ::التجــديد العــربي:: اليونسكو: تدمير جامع النوري ومئذنته الحدباء مأساة ثقافية وإنسانية ::التجــديد العــربي:: الدول المقاطعة ترسل 13 مطلباً إلى الدوحة لإنهاء الأزمة وتمهلها 10 أيام لتنفيذها ::التجــديد العــربي:: روسيا: مقتل البغدادي يكاد يكون 100% ::التجــديد العــربي:: الكويت تسلم قطر قائمة بمطالب الدول التي تقاطعها ::التجــديد العــربي:: تكلفة إعادة البدلات بالسعودية بين 5 و6 مليارات ريال ::التجــديد العــربي:: موانئ أبوظبي تتسلم تسيير ميناء الفجيرة لـ35 عاما ::التجــديد العــربي:: مكتبة الإسكندرية تحتفي بالصين في مهرجان الصيف الدولي و أكثر من 60 فعالية فنية متنوعة بين موسيقى ومسرح وسينما ورقص ::التجــديد العــربي::

«الهبَّة الفلسطينية» واستمرار الاحتلال

إرسال إلى صديق طباعة PDF


ما زالت دولة الاحتلال الصهيوني ترفض الإقرار باستحالة خروجها من مأزقها بخصوص الوضع القائم في الأراضي الفلسطينية، سواء على صعيد الانتقادات الدولية المتكاثرة ضدها،

أو بخصوص العمليات الفلسطينية المقاومة المندرجة في «هبة ترويع الإسرائيليين» التي باتت تشكل جزءاً من الوتيرة المزعجة للحياة اليومية للمجتمع الإسرائيلي، فسلطات الاحتلال تواصل عقوباتها الفردية والجماعية، مع تفاقم سياساتها الاستعمارية الاستيطانية في ظل الإذلال ومصادرة الحريات، وإصرارها على تغييب السلطة الفلسطينية.

 

وفي الثلاثين يوماً الأخيرة، ومع احتفالات «الأعياد» اليهودية، ونشر المزيد من عناصر ما يسمى «الوحدات الخاصة» و«حرس الحدود»، خاصة في القدس، جرى قبل أربعة أيام فرض إغلاق شامل على الضفة الغربية وإغلاق المعابر في قطاع غزة، وقد تعاظمت التضييقات والاعتداءات الإسرائيلية، الساعية لقتل «الهبَّة»، عبر عمليات التنكيل والاعتقالات والإعدامات الميدانية، وتدمير منازل منفذي العمليات، وإقامة الحواجز على مداخل القرى والبلدات والمدن واقتحامها، والسكوت على (بل تشجيع) قطعان المستعمرين المستوطنين في اعتداءاتهم. ويكفي أن القوات الإسرائيلية، بحسب «الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال في فلسطين»، قد قتلت «خمسة صبية فلسطينيين خلال عشرة أيام فقط، ليرتفع عدد القاصرين الذين استشهدوا على يد الاحتلال منذ بداية العام الجاري إلى 31، وأن عمليات قتل الأطفال بهذه الطريقة تشكل إعداماً دون محاكمة وقتلاً خارج نطاق القانون»، فقد تم إعدام فلسطينيين جديدين بإطلاق النار عليهما مباشرة قرب الحرم الإبراهيمي في البلدة القديمة من مدينة الخليل، كما تواصل التنكيل بالأسرى أثناء اعتقالهم، فضلاً عن إعادة اعتقال أسرى محررين، مع استمرار اقتحام المدن والبلدات والقرى الفلسطينية، متواكباً مع سقوط العديد من الجرحى الفلسطينيين المستهدفين بالرصاص الحي والمتفجر (الدمدم) والأعيرة المعدنية المغلفة بالمطاط خلال المواجهات، فيما أكد «تقرير رصد الاعتداءات الإسرائيلية ضد الصحافيين» أن 130 صحفياً أصيب مع التصعيد الإسرائيلي ضد الصحافيين، وجرى إغلاق أربع إذاعات فلسطينية.

قليلون، في إسرائيل، من يقرون أن سبب ديمومة «الهبَّة» هو استمرار الاحتلال. وفي حين يشارك كتاب مؤثرون وقادة أجهزة أمنية إسرائيليون في ترسيخ كذبة أن الصراع هو ديني ضد اليهود، متجاهلين كون الاحتلال وممارساته العدوانية هي التي أوصلت الشباب الفلسطيني إلى حالة لم يعد معها أمامهم سوى المقاومة بأي وسيلة متاحة، فالاحتلال هو «الصانع الأول» لأي مقاومة، أي أن تجدد العمليات، وآخرها العملية البارزة للشهيد مصباح أبو صبيح في القدس المحتلة، يؤكد بما لا يدع مجالاً للشك، أن تصريحات القادة العسكريين والسياسيين الإسرائيليين، حول القضاء على «الهبَّة»، كانت مبالغاً فيها، لأن الأسباب الموجبة (الاحتلال وتوابعه) ما زالت موجودة، وعن المسؤولية الإسرائيلية، يقول «ألوف بين»، محرر صحيفة «هآرتس»: «الإسرائيليون اليوم مختلفون، وهم أكثر عنصرية وتشدداً. يرفض الإسرائيليون أن يصارحهم أحد بالقول على مسامعهم مباشرة إنهم غير أخلاقيين، وذلك تعبيراً عن ضعف الثقة بالنفس أيضاً».

من جانبه، يقول «حنان يزدي»، رئيس مجلس الطالب والشبيبة الإسرائيلي: «خلال العام الأخير حطمنا أرقاماً قياسية كثيرة في دولة إسرائيل في حجم التحريض والعنف في الإنترنت، وفي العنصرية وكراهية الآخر، وأنا أقول حطمنا تلك الأرقام لأننا جميعاً حطمناها بالفعل، جميعنا متهمون بذلك. جميعنا، دون الانتباه، ساهمنا في عمليات التحريض».

أما عن الروافد المغذية لنهر المقاومة الفلسطينية المتدفق بأشكال متنوعة، فإننا نلحظ امتلاء الأدبيات السياسية الإسرائيلية بما يلخصه «يوآف ليمور» بقوله: «لا يوجد أي تغيير في الأفق. إن واقع العمليات بقوة متبدلة قد يرافقنا في المستقبل القريب، فالجمود السياسي الذي يدخل في سياقه تداخل 2.8 مليون فلسطيني مع 400 ألف مستوطن في (يهودا والسامرة) يخلق الواقع المعقد في الميدان، والتي سيزداد تعقيداً في المستقبل، لكن هناك أيضاً أمور أخرى كثيرة منها، في (يهودا والسامرة) نسبة البطالة البالغة 20% مقابل 5% في إسرائيل، والنسبة الأكبر هي في أوساط الشبان في أعمار 15- 40 سنة، حيث يوجد حوالي مليون مثقف، بعضهم يحملون اللقب الثاني، وفي أفضل الحالات هم يعملون في غسل الصحون بأجر قد لا يتجاوز 60 شيكل يومياً».

خلاصة القول: الاحتلال يولد مقاومته التي تستمد استمراريتها من استمرار الاحتلال. والهدوء، المطلوب إسرائيلياً، ليس سوى سراب حيث سيبقى عجز الاحتلال عن منع العمليات الفردية الناجمة عن طاقة يولدها كل من اليأس والأمل الفلسطينيين على حد سواء. هذا الواقع، استدعى أن تختم صحيفة «جيروزاليم بوست» الإسرائيلية افتتاحيتها بعد عملية أبو صبيح بالقول: «الوضع لن يتغير كثيراً في المستقبل القريب، وهذه العمليات قد تتبعها موجات أخرى غير متناهية من العمليات».

أما «كوبي ميخائيل»، الباحث في «معهد دراسات الأمن القومي»، فيستنتج أن إسرائيل تعالج «أعراض الظاهرة وليس أسبابها، وفي ظل غياب رد فعلي على العوامل التي أدت إلى نشوء هذه الموجة، وعلى رأسها الاحتلال الإسرائيلي والطريق السياسي المسدود، يمكن الافتراض أنها ستستمر بسماتها الحالية وتقلباتها».

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الكرملين: لا ترتيبات محددة لقمة بوتين وترامب

News image

قال الكرملين اليوم (الاثنين) إنه ما زال من السابق لأوانه الحديث عن أي شيء محد...

ولد الشيخ: يجب تقديم التنازلات من أجل سلام وخير اليمن

News image

أعرب المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد، عن أمله في أن يلهم عيد الفطر الس...

وزارة الدفاع الروسية: سفن حربية روسية تطلق 6 صوريخ مجنحة من نوع "كاليبر" على مواقع لتنظيم "داعش " في محافظة حماة السورية

News image

أعلنت وزارة الدفاع الروسية إطلاق السفن الحربية الروسية صواريخ على مواقع لتنظيم "داعش الإرهابي" في ...

الهند تطلق صاروخا يحمل 31 قمرا صناعيا صغيرا إلى الفضاء

News image

أطلقت الهند، اليوم الجمعة، صاروخا يحمل 31 قمرا صناعيا صغيرا إلى الفضاء، معظمها لصالح دول...

الدول المقاطعة ترسل 13 مطلباً إلى الدوحة لإنهاء الأزمة وتمهلها 10 أيام لتنفيذها

News image

قال مسؤول من إحدى الدول العربية المقاطعة لقطر لـ «دعمها الإرهاب»، إن هذه الدول أرسلت ...

روسيا: مقتل البغدادي يكاد يكون 100%

News image

دبي - أفادت وكالة "إنترفاكس" نقلاً عن مشرع روسي أن احتمال مقتل زعيم داعش...

أمر ملكي: بإعفاء الأمير محمد بن نايف والأمير محمد بن سلمان ولياً للعهد

News image

أصدر العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، اليوم الأربعاء 21 يونيو/حزيران، أمر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

أيّ دورٍ للمثقفين القوميين في الإخفاق؟

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 26 يونيو 2017

    ما أيسر أن توضع مسؤوليةُ ما أصاب الفكرة القومية العربية، وقضية الوحدة بالذات، من ...

شرق أوسط أم مشرق عربي

د. قيس النوري

| الاثنين, 26 يونيو 2017

    لم يكن مصطلح (الشرق الأوسط) كتعبير جغرافي قد تداولته الادبيات السياسية والدراسات والبحوث الاكاديمية ...

تفكيك الجيوش إيذاناً بالفوضى وتفتيت الدول

د. موفق محادين

| الأحد, 25 يونيو 2017

    كانت الجيوش موضوعاً لحقول وميادين عديدة، استراتيجية وفكرية وكذلك في حقل الآداب والفنون، فمن ...

مبادرتان وروابط

معن بشور

| الأحد, 25 يونيو 2017

    فيما عمان تستقبل المناضلة الجزائرية الكبيرة جميلة بوحيرد لاستلام جائزة مؤسسة المناضل العربي الكبير ...

حائط البراق: وعد الدم يحميه... واللسان العبري يتنازل عنه

محمد العبدالله

| الأحد, 25 يونيو 2017

    أعادت العملية البطولية التي نفذها ثلاثة شبان في منطقة باب العامود في القدس المحتلة، ...

«وعد البراق» وأوهام «إسرائيل»!

عوني صادق

| السبت, 24 يونيو 2017

    نظرة يلقيها المراقب على الموقف «الإسرائيلي»، وتعامله اليوم مع القضية الفلسطينية، وتجاهله للشعب الفلسطيني ...

غياب التعاطف مع محنة الطفولة العربية

د. علي محمد فخرو

| السبت, 24 يونيو 2017

    إضافة إلى ما يكشفه المشهد العربي الحالي البائس من تخبُّط سياسي تمارسه القيادات السياسية ...

التنسيق الأمني القاتل والتنسيق الاقتصادي الخانق

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 24 يونيو 2017

    بدلاً من إسقاط التنسيق الأمني القاتل المخزي، القبيح البشع، المهين المذل، الذي أضر بالشعب ...

سعيد اليوسف صاحب الكلمة التي لا تقبل المساومة

عباس الجمعة | السبت, 24 يونيو 2017

    طويلة هي المسافة الزمنية بين غياب القائد سعيد اليوسف عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير ...

الروح الرياضية.. والروح الوطنية

د. حسن حنفي

| السبت, 24 يونيو 2017

    جميل أن يتحمس إنسان بل وشعب كامل للرياضة، ولرياضة ما، ككرة القدم مثلاً، وتصبح ...

في الذكرى الخمسين لانتصار حرب الاستنزاف

عوني فرسخ

| السبت, 24 يونيو 2017

    انتصار «إسرائيل» العسكري السريع في يونيو/ حزيران 1967 بدا لصناع قرارها أنها امتلكت زمام ...

رسائل «اجتماع البراق» في زمن الحصاد «الإسرائيلي»

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 23 يونيو 2017

    الصراع الإقليمي المحتدم الآن، والمتجه صوب الخليج بسبب الأزمة القطرية، يمثل فرصة سانحة لم ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1792
mod_vvisit_counterالبارحة28393
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع63377
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي258853
mod_vvisit_counterهذا الشهر959039
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1043080
mod_vvisit_counterكل الزوار42372319
حاليا يتواجد 2516 زوار  على الموقع