موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أردوغان يزور الخليج خلال أيام ::التجــديد العــربي:: مقتل خمسة رجال أمن مصريين شمال سيناء ::التجــديد العــربي:: مصر: فرض تأشيرة مسبقة على دخول مواطني قطر ::التجــديد العــربي:: المؤبد لجندي أردني قتل ثلاثة مدربين اميركيين بالرصاص في 2016 ::التجــديد العــربي:: ترمب يبقي على الاتفاق النووي مع إيران ويهدد بعقوبات ::التجــديد العــربي:: مصادمات بين فلسطينيين وقوات الاحتلال عند المسجد الأقصى ::التجــديد العــربي:: السعودية تسرع خطوات تنفيذ مخطط الاعتماد على الطاقة المتجددة ::التجــديد العــربي:: البنوك القطرية تقلص الإنفاق تحوطاً من المخاطر ::التجــديد العــربي:: تكريم بوشناق في نهاية مهرجان صفاقس الدولي ::التجــديد العــربي:: بدائل السكر تزيد فرص السمنة والسكري وارتفاع ضغط الدم والأمراض القلبية ::التجــديد العــربي:: الاهلي يتوج بطلا للدوري المصري دون خسارة ::التجــديد العــربي:: الأردن يحذر الاحتلال من الانتهاك 'غير المسبوق' للأقصى ::التجــديد العــربي:: ولي العهد السعودي بحث مع وزير الخارجية الفرنسي مستجدات الأحداث والجهود المشتركة في مكافحة الإرهاب و أمير الكويت يستقبله لذا وصوله للكويت ::التجــديد العــربي:: ألمانيا تشعر بـ"الاستياء والغضب" لمقتل اثنتين من مواطنيها في مصر ::التجــديد العــربي:: اعتقال شقيق روحاني تتعلق باتهامه بارتكاب «جنح مالية» ::التجــديد العــربي:: سلطات الاحتلال تثبت كاميرات لمراقبة الأقصى ::التجــديد العــربي:: إردوغان يتوعد بانتزاع رؤوس 'الخونة' في ذكرى الانقلاب ::التجــديد العــربي:: تسهيلات في بورصة لندن على أمل الفوز بطرح أرامكو ::التجــديد العــربي:: صندوق النقد يفرج عن الدفعة الثانية من القرض لمصر بنحو 1.25 مليار دولار ::التجــديد العــربي:: فلسطين تطلق العنان للشاعرة 'السجينة' فدوى طوقان في مئويتها ::التجــديد العــربي::

مبعدو الثورة..طفيليوها .. والثمانون دينارا!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

عاتبني صديق على عدم كتابتي عن قضية المبعدين الفلسطينيين, وأنا أحدهم. اعترفتُ له بتقصيري حول هذه القضية. وهأنا أنفذ وعدي. لجأت سلطات الاحتلال الفاشي الصهيوني , منذ احتلالها الضفة الغربية وقطاع غزة في أعقاب هزيمة عام 1967, إلى اتباع سياسة ممنهجة لتهجير وإبعاد المواطنين الفلسطينيين من أرضهم ووطنهم, مستخدمه في ذلك عدة وسائل, تبدأ من العنف المباشر والطرد بالقوة المسلحة, إلى أسلوب الإبعاد بالتهجير غير المباشر عن طريق الإرهاب الجماعي وتدمير المنازل والأحياء والقرى. كما الإبعاد الفردي إلى الدول الأخرى بعد السجن أو من دونه. لقد بلغ عدد المبعدين الفلسطينيين منذ عام 1967إلى عام 1987 تسعين مبعدا ( وفقا لإحصائيات الجهات المعنية الفلسطينية).أيضا شهدنا حملة إبعاد جماعية للعديد من المعتقلين, مثل قضية مبعدي مرج الزهور, وقد كان عددهم415 ناشطاً فلسطينياً من الضفة الغربية وقطاع غزة المحتلين,عندما قامت قوات الاحتلال الإسرائيلي بإبعادهم إلى ذات المنطقة في جنوب لبنان. وقد تم هذا الإبعاد في 17 كانون الأول/ ديسمبر عام 1992. قام هؤلاء الأخوة بالمرابطة في تلك المنطقة لإرغام سلطات الاحتلال على إرجاعهم, وقد نجحوا في ذلك. بقوا في مرج الزهور حتى عادوا على مراحل, وتم ذلك على عدة أشهر في عام 1993.أيضا قامت سلطات الاحتلال النازي الصهيوني(10 أيار/مايو2002) بإبعاد تسعة وثلاثين مواطنًا فلسطينيًا ,احتموا داخل كنيسة المهد في بيت لحم. ووفقاً لاتفاقية سلطوية فلسطينية – إسرائيلية (من أجل إنهاء حصار قوات الاحتلال للكنيسة على مدى 39 يومًا)تم إبعاد 13 منهم إلى خارج الوطن, عن طريق مطار اللد (بن غوريون),إذ نقلوا إلى قبرص, ثم وزِّعوا على عدة دول أوروبية, و26 فلسطينيًا تم إبعادهم إلى قطاع غزة بواسطة حافلات.كثيرون عادوا بعد اتفاقيات أوسلو مع السلطة, وآخرون لم تتضمنهم قوائم السلطة من الأساس, والبعض رفضهم الكيان تماما.حتى أحدهم وعندما دخلت زوجته عام 1996 لحضور اجتماع دورة المجلس الوطني الفلسطيني في غزة, قدمت للسلطة طلبا بعودة زوجها,وبعد أيام عندما ذهبت للموظف الفلسطيني لمراجعته. اتصل الأخير بنظيره الإسرائيل, فأجاب الصهيوني اللقيط قائلا على الهاتف المسموع: «أبلغها, أنه لم ينزل في التوراة أن نمنحه الموافقة للعودة».

 

كان من المفترض أن تتم عودة مبعدي الكنيسة بعد عام من إبعادهم, لكن السلطة الفلسطينية , ورغم وقوف هؤلاء على اعتاب العام 15 للإبعاد, ومعاناتهم المستمرة , والتي تتفاقم يوما بعد يوم , لم تراجع سلطات الاحتلال الصهيوني في قضيتهم , ولم تصنع من هذه القضية شرطا (على سبيل المثال لا الحصر), بتوقيف التنسيق الأمني السيئ الصيت والسمعة, ولا بوقف اتفاقية باريس الاقتصادية معه, إن لم يلتزم باتفاقية مبعدي الكنيسة, التي سبق له وأن وقعها!. للعلم, المبعدون يصدرون بيانات بين الفينة والأخرى, ولكن للسلطة الفلسطينية «أذن من طين, وأذن من عجين!». مؤخرا, طالب هؤلاء الإخوة في بيان لهم, الرئيس محمود عباس بالعمل على عودتهم ورفع قضيتهم الى محكمة الجنايات الدولية , باعتبارها جريمة حرب,وطالبوا السفارات الفلسطينيةفي الخارج, تأمينهم ماديا وتوفير الامن والحماية لهم في الدول الاوروبية, وخاصة بعد حادثة اغتيال الاسير الشهيد عمر النايف. كما طالبوا المعنيين الفلسطينيين بالعمل على تأمين زيارات أهاليهم لهم. كما طالبوا الامم المتحدة, بتحمل مسؤولياتها والضغط على سلطات الاحتلال من اجل الموافقة على عودتهم ,ووقف جرائم الابعاد بحق أبناء شعبنا.وطالبوا أيضا طرفي الانقسام بسرعة انهاء الانقسام ,من اجل تحقيق الوحدة الوطنية, والحيلولة دون استمراره.

الإبعاد هو جريمة حرب كبرى لقهر المناضلين الفلسطينيين, يُقتلعوا من ديارهم ووطنهم المفتوح أمام كل مهاجر لقيط, يأتي بهم الكيان الصهيوني لفلسطين المحتلة على مراحل. المبعدون يفقدون حتى فرصة دفن جثامينهم في وطنهم الفلسطيني, رغم أن كلّ منهم يحنّ لأرضه حيا وميتا, الكيان لا يريد حتى احتضان وطننا لأبنائه في حالة الوفاة! أرأيتم أي نوع من الأعداء نواجه؟ عدو ما بعد نازي, ما بعد فاشي, عدو, نحن بحاجة إلى أسلحة جديدة لا تمحو أجساد الأغراب فقط, بل تمحو أثرهم من التاريخ والذاكرة. كيف للقيط البولندي بيرس أن يدفن في أرضنا وفي القدس , وأنا وإخوتي من بعض المبعدين( الذين لم يقبل الكيان بإعادتهم رغم اتفاقيات أوسلوا, أو رفض السلطة ضمهم إلى قائمة العائدين معها!)محرومون من هذا الحق؟.

أما المتطفلون على الثورة الفلسطينية, فما أكثر عشرات الآلاف منهم, يقبضون رواتب شهرية, مؤمّنون سكنا وطبابة وسفرا! إضافة إلى امتيازاتهم الأخرى,التي لا يعرفها إلا الله تعالى وقيادة السلطة بالطبع, وهؤلاء أنفسهم. رغم أن معظمهم لم يشارك في الثورة لا قتالا , ولا حتى نضالا سياسيا, ولم يعتقل يوما, ولم يُبعد, وعلى هذه الشاكلة قس!.أما المناضلون الحقيقيون, فمن حقهم, رواتبهم بالطبع. كما تأميناتهم. للعلم, كثيرون من المناضلين, كانت تقطع رواتبهم ولا تزال, فقط , لأنهم يخالفون النهج السياسي لقيادتهم, والتي هي قيادة السلطة.

أما بالنسبة لحكاية الثمانين دينارا, فهي قصة سأرويها باختصار: كنّا 11 مبعدا, أبعدهم الكيان عام 1970 في أجواء أحداث أيلول الأسود في الأردن.أبعدنا عن طريق صحراء غور الصافي, وبعد قضاء بضعة أيام للتحقيق والتحقق, جرى تسليمنا إلى مكتب م. ت .ف في عمان. قابلنا الأستاذ يعقوب العبيدي (أمدّ الله في عمره), وسلّم كلا منا مبلغ 80 دينارا أردنيا.اعتقدتُ أن هذا سيكون مقدمة لمبلع شهري! الذي حصلَ, وقد عرفتُ ذلك من زملائي المبعدين, وقد حرصنا على الاجتماع أسبوعيا في إحدى مقاهي عمان. ما حصل, أن تسعة منا من التنظيم الفلسطيني الأكبر حينذاك , جرى تخصيص رواتب شهرية واستئجار بيوت لهم وتأثيثها, وصُرفت لهم مبالغ مالية من المنظمة, لشراء سيارات والبدء بمشروع إنتاجي, افتتاح محل بقالة, شراء سيارة أجرة وغيرها. اثنان منا, وهما المرحوم عبدالله عدوان, وكاتب هذه السطور, فاقتصرت المساعدة العاجلة والآجلة لهم على مبلغ الثمانين دينارا!. بصراحة شديدة, لو لم أجد بيت شقيقتي المتزوجة وزوجها, الساكنين وعائلتهما في العاصمة الأردنية, ومساعدة أهلي, لتهتُ في شوارع عمان!. يتكرر الأمر حين أصبتُ بالسرطان, قبل أربعة أعوام, ولزمتني عملية جراحية تكلف مبلغا كبيرا من المال, لم تمد جهة فلسطينية يدها لي, حتى لو كلاما! ولولا قانون في الأردن يحق بموجبه العلاج من السرطان مجانا لكل مواطن أردني, لما تمكنت حتما من إجراء العملية. هذا هو أحد جوانب ثورتنا الفلسطينية المعاصرة! وتسألون, لماذا يتراجع المشروع الوطني الفلسطيني وقضيتنا عقودا إلى الوراء؟.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

مقتل خمسة رجال أمن مصريين شمال سيناء

News image

قالت مصادر أمنية إن خمسة رجال شرطة بينهم ضابط قتلوا وأصيب خمسة آخرون اليوم (ال...

مصر: فرض تأشيرة مسبقة على دخول مواطني قطر

News image

قالت وزارة الخارجية المصرية اليوم الاثنين إن مصر اتخذت قرارا بفرض تأشيرة مسبقة على دخو...

المؤبد لجندي أردني قتل ثلاثة مدربين اميركيين بالرصاص في 2016

News image

عمان - حكم القضاء العسكري الأردني الاثنين بالسجن المؤبد على جندي أردني قتل ثلاثة مدر...

ترمب يبقي على الاتفاق النووي مع إيران ويهدد بعقوبات

News image

واشنطن _ قرر الرئيس الأميركي، ونالد_ترمب، الإبقاء على الاتفاق النووي مع إيران، متراجعاً بذلك عن ...

مصادمات بين فلسطينيين وقوات الاحتلال عند المسجد الأقصى

News image

واصل الفلسطينيون الاثنين اعتراضهم على التدابير الأمنية الجديدة التي فرضتها دولة الاحتلال الإسرائيلي للدخول إلى...

ولي العهد السعودي بحث مع وزير الخارجية الفرنسي مستجدات الأحداث والجهود المشتركة في مكافحة الإرهاب و أمير الكويت يستقبله لذا وصوله للكويت

News image

استقبل صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت بقصر بيان اليوم وزي...

ألمانيا تشعر بـ"الاستياء والغضب" لمقتل اثنتين من مواطنيها في مصر

News image

عبرت السلطات الألمانية عن "استيائها وغضبها" لمقتل سائحتين ألمانيتين في منتجع الغردقة بمصر. ووصفت وزا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

العراق .. برمجة الإبادة

د. قيس النوري

| الأحد, 23 يوليو 2017

    أصدرت منظمة حقوق الإنسان (Human Rights Watches Organization) تقريرا مفصلا عن نتائج غزو واحتلال ...

أخي جاوز الظالمون المدى

د. فايز رشيد

| الأحد, 23 يوليو 2017

    وأنا أراقب ما جرى في القدس يوم الجمعة الماضي على أيدي الجلادين الصهاينة, الذين ...

بعض المدافعين عن الديمقراطية، هل هم ذئابٌ منفردة؟

د. موفق محادين

| السبت, 22 يوليو 2017

    هل تقتصر الذئاب المنفردة على أنصار الجماعات التكفيرية الإجرامية، الذين يمكن أن يضربوا في ...

اهل القدس الدرع الواقي للاقصى

نواف الزرو

| السبت, 22 يوليو 2017

    القدس قدسنا، والتاريخ تاريخنا، والحضارة حضارتنا، والتراث تراثنا، والمعالم والمسميات كلها لنا، وكذلك المسجد ...

مصر في مواجهة التحديات

د. محمد نور الدين

| السبت, 22 يوليو 2017

    زائر مصر هذه الأيام شاهد على الكثير من تفاصيل المشهد المتعدد الجوانب. ويمكن له ...

هل أسست قمة الـ20 لحلول أوسع؟

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 22 يوليو 2017

    في عام 1999، تأسست «مجموعة العشرين» كمنتدى عالمي بسبب الأزمات المالية في عقد التسعينيات. ...

عن الانطلاقة العربية القادمة

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 21 يوليو 2017

    أعترف بأن لا شيء يخفف من وطأة اليأس الذي يثقل صدري وكاهلي سوى ذلك ...

مجاهد أم إرهابي؟

فاروق يوسف

| الجمعة, 21 يوليو 2017

  مجاهد أم إرهابي؟ ما الفرق إذا كان المدنيون هدفا للقتل الذي يمارسه.   ولنا في ...

«عملية الأقصى» بين الشجب والإشادة

عوني صادق

| الجمعة, 21 يوليو 2017

    شبان أم الفحم الثلاثة ذكرونا بأن الشعب الفلسطيني لا تقسمه الخطوط الخضراء أو الهويات ...

تونس... بين التطبيع مع العدو ورفض "التطبيع" مع الشقيق

معن بشور

| الجمعة, 21 يوليو 2017

    كم هو معيب ومخز، وفي أيام اقتحام الصهاينة للمسجد الاقصى، أولى القبلتين وثالث الحرمين ...

شروط طرح الأسئلة الصحيحة

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 21 يوليو 2017

    لا شيء يجعل الناس يقبلون علاج قضايا حياتهم بالصدمة تلو الصدمة، ويتعايشون مع كل ...

أزمة كاشفة على النيل

عبدالله السناوي

| الجمعة, 21 يوليو 2017

    آخر ما تحتاجه مصر أن تغيب قواعد القانون والعدالة وأية حساسية سياسية فى الأداء ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم3899
mod_vvisit_counterالبارحة22823
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع26722
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي155823
mod_vvisit_counterهذا الشهر473499
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1017042
mod_vvisit_counterكل الزوار42903821
حاليا يتواجد 2320 زوار  على الموقع