موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مؤتمر باريس: حدود 1967 «أساس» حل النزاع الفلسطيني الصهيوني ::التجــديد العــربي:: الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسيةزاخاروفا: واشنطن تحاول تجنيد دبلوماسيينا! ::التجــديد العــربي:: وجه جديد للخارجية الأردنية مع أيمن الصفديضمن تعديل وزاري شهد أيضا تغيير وزير الداخلية في أعقاب سلسلة هجمات ::التجــديد العــربي:: التدخين يحرق تريليون دولار كل عام ::التجــديد العــربي:: اشبيلية يثأر من ريال مدريد بأفضل طريقة ممكنة بالفوز عليه بهدفين ::التجــديد العــربي:: 1144 مشاركة في الدورة الثالثة لجائزة كتارا للرواية العربية ::التجــديد العــربي:: سبعون مليار دولار الحصاد العقاري في دبي لـ 2016 ::التجــديد العــربي:: البرلمان التركي يوافق في قراءة أولى على إلغاء منصب رئيس الوزراء في تعديل دستوري يتيح للرئيس التدخل مباشرة في القضاء ::التجــديد العــربي:: عمان تستقبل عشرة معتقلين من غوانتانامو ::التجــديد العــربي:: ترامب: غزو العراق "قد يكون أسوأ قرار" في تاريخ الولايات المتحدة ::التجــديد العــربي:: مصر تبحث مكافحة الإرهاب بمشاركة 35 دولة ورؤساء سابقين ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يحذرون من نقل السفارة الأميركية إلى القدس ::التجــديد العــربي:: انطلاق مؤتمر باريس للسلام ::التجــديد العــربي:: تصاعد الاحتجاجات ضد ترمب قبل تنصيبه بأيام ::التجــديد العــربي:: أزمة الهجرة: حوالي 100 مفقود بعد غرق قارب قبالة الساحل الليبي ::التجــديد العــربي:: ترامب "يرغب في العمل مع روسيا والصين" ::التجــديد العــربي:: تحرير جامعة الموصل بالكامل ::التجــديد العــربي:: فعاليات ثقافية متنوعة وليالي عمانية متعددة في مهرجان مسقط 2017 ::التجــديد العــربي:: عمليات تصغير المعدة فعالة في غالب الاحيان ::التجــديد العــربي:: أدنوك الإماراتية تتطلع لبلوغ 460 محطة في 2017 ::التجــديد العــربي::

مبعدو الثورة..طفيليوها .. والثمانون دينارا!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

عاتبني صديق على عدم كتابتي عن قضية المبعدين الفلسطينيين, وأنا أحدهم. اعترفتُ له بتقصيري حول هذه القضية. وهأنا أنفذ وعدي. لجأت سلطات الاحتلال الفاشي الصهيوني , منذ احتلالها الضفة الغربية وقطاع غزة في أعقاب هزيمة عام 1967, إلى اتباع سياسة ممنهجة لتهجير وإبعاد المواطنين الفلسطينيين من أرضهم ووطنهم, مستخدمه في ذلك عدة وسائل, تبدأ من العنف المباشر والطرد بالقوة المسلحة, إلى أسلوب الإبعاد بالتهجير غير المباشر عن طريق الإرهاب الجماعي وتدمير المنازل والأحياء والقرى. كما الإبعاد الفردي إلى الدول الأخرى بعد السجن أو من دونه. لقد بلغ عدد المبعدين الفلسطينيين منذ عام 1967إلى عام 1987 تسعين مبعدا ( وفقا لإحصائيات الجهات المعنية الفلسطينية).أيضا شهدنا حملة إبعاد جماعية للعديد من المعتقلين, مثل قضية مبعدي مرج الزهور, وقد كان عددهم415 ناشطاً فلسطينياً من الضفة الغربية وقطاع غزة المحتلين,عندما قامت قوات الاحتلال الإسرائيلي بإبعادهم إلى ذات المنطقة في جنوب لبنان. وقد تم هذا الإبعاد في 17 كانون الأول/ ديسمبر عام 1992. قام هؤلاء الأخوة بالمرابطة في تلك المنطقة لإرغام سلطات الاحتلال على إرجاعهم, وقد نجحوا في ذلك. بقوا في مرج الزهور حتى عادوا على مراحل, وتم ذلك على عدة أشهر في عام 1993.أيضا قامت سلطات الاحتلال النازي الصهيوني(10 أيار/مايو2002) بإبعاد تسعة وثلاثين مواطنًا فلسطينيًا ,احتموا داخل كنيسة المهد في بيت لحم. ووفقاً لاتفاقية سلطوية فلسطينية – إسرائيلية (من أجل إنهاء حصار قوات الاحتلال للكنيسة على مدى 39 يومًا)تم إبعاد 13 منهم إلى خارج الوطن, عن طريق مطار اللد (بن غوريون),إذ نقلوا إلى قبرص, ثم وزِّعوا على عدة دول أوروبية, و26 فلسطينيًا تم إبعادهم إلى قطاع غزة بواسطة حافلات.كثيرون عادوا بعد اتفاقيات أوسلو مع السلطة, وآخرون لم تتضمنهم قوائم السلطة من الأساس, والبعض رفضهم الكيان تماما.حتى أحدهم وعندما دخلت زوجته عام 1996 لحضور اجتماع دورة المجلس الوطني الفلسطيني في غزة, قدمت للسلطة طلبا بعودة زوجها,وبعد أيام عندما ذهبت للموظف الفلسطيني لمراجعته. اتصل الأخير بنظيره الإسرائيل, فأجاب الصهيوني اللقيط قائلا على الهاتف المسموع: «أبلغها, أنه لم ينزل في التوراة أن نمنحه الموافقة للعودة».

 

كان من المفترض أن تتم عودة مبعدي الكنيسة بعد عام من إبعادهم, لكن السلطة الفلسطينية , ورغم وقوف هؤلاء على اعتاب العام 15 للإبعاد, ومعاناتهم المستمرة , والتي تتفاقم يوما بعد يوم , لم تراجع سلطات الاحتلال الصهيوني في قضيتهم , ولم تصنع من هذه القضية شرطا (على سبيل المثال لا الحصر), بتوقيف التنسيق الأمني السيئ الصيت والسمعة, ولا بوقف اتفاقية باريس الاقتصادية معه, إن لم يلتزم باتفاقية مبعدي الكنيسة, التي سبق له وأن وقعها!. للعلم, المبعدون يصدرون بيانات بين الفينة والأخرى, ولكن للسلطة الفلسطينية «أذن من طين, وأذن من عجين!». مؤخرا, طالب هؤلاء الإخوة في بيان لهم, الرئيس محمود عباس بالعمل على عودتهم ورفع قضيتهم الى محكمة الجنايات الدولية , باعتبارها جريمة حرب,وطالبوا السفارات الفلسطينيةفي الخارج, تأمينهم ماديا وتوفير الامن والحماية لهم في الدول الاوروبية, وخاصة بعد حادثة اغتيال الاسير الشهيد عمر النايف. كما طالبوا المعنيين الفلسطينيين بالعمل على تأمين زيارات أهاليهم لهم. كما طالبوا الامم المتحدة, بتحمل مسؤولياتها والضغط على سلطات الاحتلال من اجل الموافقة على عودتهم ,ووقف جرائم الابعاد بحق أبناء شعبنا.وطالبوا أيضا طرفي الانقسام بسرعة انهاء الانقسام ,من اجل تحقيق الوحدة الوطنية, والحيلولة دون استمراره.

الإبعاد هو جريمة حرب كبرى لقهر المناضلين الفلسطينيين, يُقتلعوا من ديارهم ووطنهم المفتوح أمام كل مهاجر لقيط, يأتي بهم الكيان الصهيوني لفلسطين المحتلة على مراحل. المبعدون يفقدون حتى فرصة دفن جثامينهم في وطنهم الفلسطيني, رغم أن كلّ منهم يحنّ لأرضه حيا وميتا, الكيان لا يريد حتى احتضان وطننا لأبنائه في حالة الوفاة! أرأيتم أي نوع من الأعداء نواجه؟ عدو ما بعد نازي, ما بعد فاشي, عدو, نحن بحاجة إلى أسلحة جديدة لا تمحو أجساد الأغراب فقط, بل تمحو أثرهم من التاريخ والذاكرة. كيف للقيط البولندي بيرس أن يدفن في أرضنا وفي القدس , وأنا وإخوتي من بعض المبعدين( الذين لم يقبل الكيان بإعادتهم رغم اتفاقيات أوسلوا, أو رفض السلطة ضمهم إلى قائمة العائدين معها!)محرومون من هذا الحق؟.

أما المتطفلون على الثورة الفلسطينية, فما أكثر عشرات الآلاف منهم, يقبضون رواتب شهرية, مؤمّنون سكنا وطبابة وسفرا! إضافة إلى امتيازاتهم الأخرى,التي لا يعرفها إلا الله تعالى وقيادة السلطة بالطبع, وهؤلاء أنفسهم. رغم أن معظمهم لم يشارك في الثورة لا قتالا , ولا حتى نضالا سياسيا, ولم يعتقل يوما, ولم يُبعد, وعلى هذه الشاكلة قس!.أما المناضلون الحقيقيون, فمن حقهم, رواتبهم بالطبع. كما تأميناتهم. للعلم, كثيرون من المناضلين, كانت تقطع رواتبهم ولا تزال, فقط , لأنهم يخالفون النهج السياسي لقيادتهم, والتي هي قيادة السلطة.

أما بالنسبة لحكاية الثمانين دينارا, فهي قصة سأرويها باختصار: كنّا 11 مبعدا, أبعدهم الكيان عام 1970 في أجواء أحداث أيلول الأسود في الأردن.أبعدنا عن طريق صحراء غور الصافي, وبعد قضاء بضعة أيام للتحقيق والتحقق, جرى تسليمنا إلى مكتب م. ت .ف في عمان. قابلنا الأستاذ يعقوب العبيدي (أمدّ الله في عمره), وسلّم كلا منا مبلغ 80 دينارا أردنيا.اعتقدتُ أن هذا سيكون مقدمة لمبلع شهري! الذي حصلَ, وقد عرفتُ ذلك من زملائي المبعدين, وقد حرصنا على الاجتماع أسبوعيا في إحدى مقاهي عمان. ما حصل, أن تسعة منا من التنظيم الفلسطيني الأكبر حينذاك , جرى تخصيص رواتب شهرية واستئجار بيوت لهم وتأثيثها, وصُرفت لهم مبالغ مالية من المنظمة, لشراء سيارات والبدء بمشروع إنتاجي, افتتاح محل بقالة, شراء سيارة أجرة وغيرها. اثنان منا, وهما المرحوم عبدالله عدوان, وكاتب هذه السطور, فاقتصرت المساعدة العاجلة والآجلة لهم على مبلغ الثمانين دينارا!. بصراحة شديدة, لو لم أجد بيت شقيقتي المتزوجة وزوجها, الساكنين وعائلتهما في العاصمة الأردنية, ومساعدة أهلي, لتهتُ في شوارع عمان!. يتكرر الأمر حين أصبتُ بالسرطان, قبل أربعة أعوام, ولزمتني عملية جراحية تكلف مبلغا كبيرا من المال, لم تمد جهة فلسطينية يدها لي, حتى لو كلاما! ولولا قانون في الأردن يحق بموجبه العلاج من السرطان مجانا لكل مواطن أردني, لما تمكنت حتما من إجراء العملية. هذا هو أحد جوانب ثورتنا الفلسطينية المعاصرة! وتسألون, لماذا يتراجع المشروع الوطني الفلسطيني وقضيتنا عقودا إلى الوراء؟.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسيةزاخاروفا: واشنطن تحاول تجنيد دبلوماسيينا!

News image

كشفت ماريا زاخاروفا، الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسية، عن حادث توقيف تعسفي لدبلوماسي روسي في ...

وجه جديد للخارجية الأردنية مع أيمن الصفديضمن تعديل وزاري شهد أيضا تغيير وزير الداخلية في أعقاب سلسلة هجمات

News image

عمان - أجرى رئيس الوزراء الاردني هاني الملقي الاحد تعديلا في حكومته شمل ستة وزر...

البرلمان التركي يوافق في قراءة أولى على إلغاء منصب رئيس الوزراء في تعديل دستوري يتيح للرئيس التدخل مباشرة في القضاء

News image

اسطنبول (تركيا) - وافق البرلمان التركي في قراءة اولى الأحد على دستور جديد يعزز صلا...

عمان تستقبل عشرة معتقلين من غوانتانامو

News image

مسقط - وصل عشرة من معتقلي سجن غوانتانامو العسكري الأميركي الاثنين إلى سلطنة عمان "لل...

ترامب: غزو العراق "قد يكون أسوأ قرار" في تاريخ الولايات المتحدة

News image

أدان الرئيس الأمريكي المنتخب، دونالد ترامب، قرار غزو العراق في عام 2003 واصفا إياه بأن...

مصر تبحث مكافحة الإرهاب بمشاركة 35 دولة ورؤساء سابقين

News image

تسضيف مصر اجتماعين للمنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب الذي تنظمه وزارة الخارجية على مدى يومين بمش...

الفلسطينيون يحذرون من نقل السفارة الأميركية إلى القدس

News image

قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس أمس السبت: إنه إذا مضى الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

أسئلة عاصفة «الربيع العربي»

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 23 يناير 2017

    تجتمع محصّلة عملية التفكيك الكولونيالي للوطن العربي، منذ لحظتها السايكسبيكوية الابتدائية، مع وقائع الاقتلاع ...

"ترامب" والشرق الاوسط، نظرة تحليلية واستقرائية

سميح خلف | الأحد, 22 يناير 2017

في عشرين من شهر يناير 2017 الجاري سيتربع الرئيس الأمريكي الجديد على عرش البيت الا...

يناير والمؤامرة

عبدالله السناوي

| الأحد, 22 يناير 2017

  لا تنشأ ثورة بمؤامرة، ولا تستقيم حقيقة بالادعاء.نسبة «يناير» إلى مؤامرة هي نفي بالتدليس ...

هل تصح المراهنات على ترامب؟!

د. صبحي غندور

| الأحد, 22 يناير 2017

    كثيرون من العرب لم يجدوا مشكلة في وصول دونالد ترامب إلى منصب رئاسة الولايات ...

مهام الجيوش الوطنية وأسباب استهدافها

د. علي بيان

| الأحد, 22 يناير 2017

    مقدمة: تشير الوثائق التاريخيّة أنّ جانباً من خصائص حياة الإنسان الثابتة على مستوى الأفراد ...

أزمة قبرص إلى الحل

د. محمد نور الدين

| السبت, 21 يناير 2017

    عرفت المفاوضات بين الجانبين القبرصيين، التركي واليوناني، تقدماً واضحاً في الجولة الجديدة التي تجري ...

لبنان ومأزق قانون الانتخابات

د. عصام نعمان

| السبت, 21 يناير 2017

    في خطاب القسم، بعد انتخابه رئيساً للبنان، أكد العماد ميشال عون أن «فرادة لبنان ...

الاحتراب الطائفي ومستقبل الدولة الوطنية في العالم العربي (١)

عبدالنبي العكري

| السبت, 21 يناير 2017

    (تعقيب على ورقة الباحث عبدالحسين شعبان خلال منتدى عبدالرحمن النعيمي الثقافي، اللقاء الرابع عن ...

هدم و-تدعيش- وشيطنة للنضال الوطني الفلسطيني

راسم عبيدات | الجمعة, 20 يناير 2017

    واضح بأن دولة الإحتلال التي تسير بخطىً حثيثة نحو العنصرية والتطرف،حيث تعمل على سن ...

ام الحيران : شدي حيلك يا بلد ما في ظلم الى الابد..هنا باقون !!

د. شكري الهزَّيِّل

| الجمعة, 20 يناير 2017

    ايتها النشميات..ايها النشاما في ام الحيران الابيه والعصية على الانكسار..لا تجزعوا ولا تيأسوا فانكم ...

أهلا ترامب

فاروق يوسف

| الجمعة, 20 يناير 2017

    لا يملك العرب سوى الترحيب بدونالد ترامب، رئيسا للولايات المتحدة الأميركية، الدولة التي يُفترض ...

تطور مقاومة فلسطينيي 1948

عوني فرسخ

| الجمعة, 20 يناير 2017

    شهدت فلسطين المحتلة سنة 1948 خلال الأسبوعين الماضيين إضراباً عم جميع المدن والبلدات العربية، ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم17027
mod_vvisit_counterالبارحة24470
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع41497
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي163270
mod_vvisit_counterهذا الشهر623039
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1056697
mod_vvisit_counterكل الزوار37466478
حاليا يتواجد 2406 زوار  على الموقع