موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أردوغان يزور الخليج خلال أيام ::التجــديد العــربي:: مقتل خمسة رجال أمن مصريين شمال سيناء ::التجــديد العــربي:: مصر: فرض تأشيرة مسبقة على دخول مواطني قطر ::التجــديد العــربي:: المؤبد لجندي أردني قتل ثلاثة مدربين اميركيين بالرصاص في 2016 ::التجــديد العــربي:: ترمب يبقي على الاتفاق النووي مع إيران ويهدد بعقوبات ::التجــديد العــربي:: مصادمات بين فلسطينيين وقوات الاحتلال عند المسجد الأقصى ::التجــديد العــربي:: السعودية تسرع خطوات تنفيذ مخطط الاعتماد على الطاقة المتجددة ::التجــديد العــربي:: البنوك القطرية تقلص الإنفاق تحوطاً من المخاطر ::التجــديد العــربي:: تكريم بوشناق في نهاية مهرجان صفاقس الدولي ::التجــديد العــربي:: بدائل السكر تزيد فرص السمنة والسكري وارتفاع ضغط الدم والأمراض القلبية ::التجــديد العــربي:: الاهلي يتوج بطلا للدوري المصري دون خسارة ::التجــديد العــربي:: الأردن يحذر الاحتلال من الانتهاك 'غير المسبوق' للأقصى ::التجــديد العــربي:: ولي العهد السعودي بحث مع وزير الخارجية الفرنسي مستجدات الأحداث والجهود المشتركة في مكافحة الإرهاب و أمير الكويت يستقبله لذا وصوله للكويت ::التجــديد العــربي:: ألمانيا تشعر بـ"الاستياء والغضب" لمقتل اثنتين من مواطنيها في مصر ::التجــديد العــربي:: اعتقال شقيق روحاني تتعلق باتهامه بارتكاب «جنح مالية» ::التجــديد العــربي:: سلطات الاحتلال تثبت كاميرات لمراقبة الأقصى ::التجــديد العــربي:: إردوغان يتوعد بانتزاع رؤوس 'الخونة' في ذكرى الانقلاب ::التجــديد العــربي:: تسهيلات في بورصة لندن على أمل الفوز بطرح أرامكو ::التجــديد العــربي:: صندوق النقد يفرج عن الدفعة الثانية من القرض لمصر بنحو 1.25 مليار دولار ::التجــديد العــربي:: فلسطين تطلق العنان للشاعرة 'السجينة' فدوى طوقان في مئويتها ::التجــديد العــربي::

في رثاء باراك أوباما

إرسال إلى صديق طباعة PDF


لم يمت بعد الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته موتاً جسدياً، ولكنه - رحمه الله- مات معنوياً وإنسانياً. وإذا كان أغلب رؤساء الولايات المتحدة حين يودعون البيت الأبيض لا ترافقهم سوى الخيبة،

فإن الندم سيكون الرفيق الأكثر مرارة لهذا الرئيس الذي لم يتمكن من الاستفادة - كما ينبغي- من الفرص التي أتاحتها له الظروف، ومن الأغلبية الساحقة التي حملته إلى البيت الأبيض وأحاطته بشعبية غير مسبوقة في تاريخ هذه الدولة العظمى.

 

ويمكن القول إنه الرئيس الأمريكي الوحيد الذي لم تنتخبه جماهير أمته الأمريكية فقط بل أسهمت في انتخابه جماهير كثيرة من أنحاء العالم رأت فيه بداية جديدة لعصر جديد وانتقاماً سلمياً من العنصرية البيضاء التي لم تكن ترحب بالرجل الأسود في مطاعمها ونواديها فضلاً عن أن تتقبله رئيساً يتجاوز كل القواعد التراتبية تلك التي تواضع عليها ساسة الولايات المتحدة منذ نشأتها.

لقد كان نجاح أوباما في الانتخابات ودخوله إلى البيت الأبيض باعثاً لأمل كامن في نفوس عشرات الملايين في بلاده وخارج بلاده، وكان هؤلاء جميعاً يرون في وصوله إلى حكم أكبر دولة في العالم - وهو الملوَّن- معجزة معاصرة كان عليه أن يرعاها ويستمد منها قوته في استصدار قراراته الإيجابية والحاسمة والمنصفة لما يقرب من ثمانين بالمئة من أبناء الشعب الأمريكي الخاضعين لحفنة من المتنفذين سياسياً واقتصادياً، وذلك ما جعل أوباما يظهر في الأسابيع الأولى وربما في الشهور الأولى أيضاً كمبعوث إلهي، ثم بدأت مواقفه تتراجع بمرور الأعوام وتلاشت الهالة الجميلة التي صنعتها أحلام الناس وأشواقهم ووصل الحال في السنوات الأخيرة إلى نسيانه وعدم الاعتراف بوجوده وهو ما يزال يتربع على الكرسي الذي جلس عليه جورج واشنطن وإبراهام لنكولن، وروزفلت، وبقدر ما كانت الأحلام عظيمة كانت الخيبات أعظم، وتساوى في الحكم عليه من كانوا أنصاره ومن كانوا معارضيه.

ولهذا فلن يحزن على خروج أوباما من البيت الأبيض أحد بما في ذلك تلك الأغلبية السوداء التي وقفت في صفه ورأت في نجاحه المدهش تحقيقاً لبعض ما كانت تحلم به من عدل ومساواة، لقد أضاع وقته في استرضاء القوى المتنفذة تاريخياً على أمل أن يستمر بقاؤه في البيت الأبيض لفترة ثانية وتحقق له ذلك، لكن ماذا صنع في ولايته الثانية؟ فقد أبدى من الخضوع والاستسلام أكثر مما كان يبديه في ولايته الأولى، وأدخل الولايات المتحدة في دوامة جديدة من المؤامرات على الشعوب التي كانت قد رأت فيه فارس التغيير وتخليص الدولة العظمى من الشراكة في العبث بمستقبل البشرية عن طريق إشعال الحروب وتشجيع الأقليات على التمرد بدلاً من دفعها إلى المشاركة في البناء وحماية الاستقلال والسيادة وهما الشعار الوطني الجامع لكل الفئات مهما تباعدت بينها الانتماءات العرقية أو المذهبية.

إن خروج باراك أوباما من البيت الأبيض منكسراً حزيناً نادماً ليس إلاَّ التعبير الصامت والضمني لانكسار الدولة العظمى التي باتت تعاني من أعراض سبق أن عانى منها الاتحاد السوفييتي قبل سقوطه المدوي، ومشكلة هذه الدولة - كما يراها المتابعون من أبنائها- تتجسد في تمددها وتوسع أدوارها في عالم يتغير، وعالم تبحث فيه شعوب كثيرة عن مكان آمن ومستقر، ولكنه خيّب أمل الجميع وتراجع عن كل ما كان قد طرحه في خطاباته الأولى سواء على المستوى الأمريكي أو العالمي. وستتذكر البشرية أنه عندما دخل البيت الأبيض كان العالم يتنفس الصعداء بعد رحيل سلفه التافه جورج بوش.

والملاحظ أن أوباما سيترك البيت الأبيض وأجزاء من العالم تحترق بحروب صغيرة تدمّر شعوباً بأكملها، فضلاً عن إرهاصات بحرب عالمية ثالثة لن تُبقي - إذا ما قامت- لهذه المعمورة من أثر وستظل تطارده لعنة ما يحدث وما سوف يحدث بوصفه المسؤول عن التطورات الأخيرة التي أدت إلى مثل هذه الأجواء المنذرة بالويل والثبور.

***

mam992008@hotmail.com

 

 

د. عبدالعزيز المقالح

تعريف بالكاتب: كاتب وشاعر
جنسيته: يمني

 

 

شاهد مقالات د. عبدالعزيز المقالح

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

مقتل خمسة رجال أمن مصريين شمال سيناء

News image

قالت مصادر أمنية إن خمسة رجال شرطة بينهم ضابط قتلوا وأصيب خمسة آخرون اليوم (ال...

مصر: فرض تأشيرة مسبقة على دخول مواطني قطر

News image

قالت وزارة الخارجية المصرية اليوم الاثنين إن مصر اتخذت قرارا بفرض تأشيرة مسبقة على دخو...

المؤبد لجندي أردني قتل ثلاثة مدربين اميركيين بالرصاص في 2016

News image

عمان - حكم القضاء العسكري الأردني الاثنين بالسجن المؤبد على جندي أردني قتل ثلاثة مدر...

ترمب يبقي على الاتفاق النووي مع إيران ويهدد بعقوبات

News image

واشنطن _ قرر الرئيس الأميركي، ونالد_ترمب، الإبقاء على الاتفاق النووي مع إيران، متراجعاً بذلك عن ...

مصادمات بين فلسطينيين وقوات الاحتلال عند المسجد الأقصى

News image

واصل الفلسطينيون الاثنين اعتراضهم على التدابير الأمنية الجديدة التي فرضتها دولة الاحتلال الإسرائيلي للدخول إلى...

ولي العهد السعودي بحث مع وزير الخارجية الفرنسي مستجدات الأحداث والجهود المشتركة في مكافحة الإرهاب و أمير الكويت يستقبله لذا وصوله للكويت

News image

استقبل صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت بقصر بيان اليوم وزي...

ألمانيا تشعر بـ"الاستياء والغضب" لمقتل اثنتين من مواطنيها في مصر

News image

عبرت السلطات الألمانية عن "استيائها وغضبها" لمقتل سائحتين ألمانيتين في منتجع الغردقة بمصر. ووصفت وزا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

العراق .. برمجة الإبادة

د. قيس النوري

| الأحد, 23 يوليو 2017

    أصدرت منظمة حقوق الإنسان (Human Rights Watches Organization) تقريرا مفصلا عن نتائج غزو واحتلال ...

أخي جاوز الظالمون المدى

د. فايز رشيد

| الأحد, 23 يوليو 2017

    وأنا أراقب ما جرى في القدس يوم الجمعة الماضي على أيدي الجلادين الصهاينة, الذين ...

بعض المدافعين عن الديمقراطية، هل هم ذئابٌ منفردة؟

د. موفق محادين

| السبت, 22 يوليو 2017

    هل تقتصر الذئاب المنفردة على أنصار الجماعات التكفيرية الإجرامية، الذين يمكن أن يضربوا في ...

اهل القدس الدرع الواقي للاقصى

نواف الزرو

| السبت, 22 يوليو 2017

    القدس قدسنا، والتاريخ تاريخنا، والحضارة حضارتنا، والتراث تراثنا، والمعالم والمسميات كلها لنا، وكذلك المسجد ...

مصر في مواجهة التحديات

د. محمد نور الدين

| السبت, 22 يوليو 2017

    زائر مصر هذه الأيام شاهد على الكثير من تفاصيل المشهد المتعدد الجوانب. ويمكن له ...

هل أسست قمة الـ20 لحلول أوسع؟

د. أسعد عبد الرحمن

| السبت, 22 يوليو 2017

    في عام 1999، تأسست «مجموعة العشرين» كمنتدى عالمي بسبب الأزمات المالية في عقد التسعينيات. ...

عن الانطلاقة العربية القادمة

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 21 يوليو 2017

    أعترف بأن لا شيء يخفف من وطأة اليأس الذي يثقل صدري وكاهلي سوى ذلك ...

مجاهد أم إرهابي؟

فاروق يوسف

| الجمعة, 21 يوليو 2017

  مجاهد أم إرهابي؟ ما الفرق إذا كان المدنيون هدفا للقتل الذي يمارسه.   ولنا في ...

«عملية الأقصى» بين الشجب والإشادة

عوني صادق

| الجمعة, 21 يوليو 2017

    شبان أم الفحم الثلاثة ذكرونا بأن الشعب الفلسطيني لا تقسمه الخطوط الخضراء أو الهويات ...

تونس... بين التطبيع مع العدو ورفض "التطبيع" مع الشقيق

معن بشور

| الجمعة, 21 يوليو 2017

    كم هو معيب ومخز، وفي أيام اقتحام الصهاينة للمسجد الاقصى، أولى القبلتين وثالث الحرمين ...

شروط طرح الأسئلة الصحيحة

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 21 يوليو 2017

    لا شيء يجعل الناس يقبلون علاج قضايا حياتهم بالصدمة تلو الصدمة، ويتعايشون مع كل ...

أزمة كاشفة على النيل

عبدالله السناوي

| الجمعة, 21 يوليو 2017

    آخر ما تحتاجه مصر أن تغيب قواعد القانون والعدالة وأية حساسية سياسية فى الأداء ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم19505
mod_vvisit_counterالبارحة24237
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع19505
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي155823
mod_vvisit_counterهذا الشهر466282
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1017042
mod_vvisit_counterكل الزوار42896604
حاليا يتواجد 1828 زوار  على الموقع