موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي:: هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد ::التجــديد العــربي:: السعودية تفتح الطريق أمام أول مشروع للسيارات الكهربائية ::التجــديد العــربي:: إيرادات السياحة بمصر تقفز لأكثر من سبعة مليارات دولار وأعداد الوافدين لى مصر لتتجاوز ثمانية ملايين زائر ::التجــديد العــربي:: 70 لوحة تحكي تاريخ معبد ملايين السنين في مكتبة الإسكندرية ::التجــديد العــربي:: 48 شاعرا من بين 1300 شاعر يتنافسون على بيرق الشعر لـ 'شاعر المليون' ::التجــديد العــربي:: الزبادي والبروكلي يكافحان سرطان القولون والمستقيم ::التجــديد العــربي:: برشلونة يفلت من الهزيمة امام ريال سوسييداد و يقلب تخلفه بهدفين أمام مضيفه إلى فوز بأربعة أهداف في الدوري الاسباني ::التجــديد العــربي:: ليفربول يكبد مانشستر سيتي الخسارة الأولى في الدوري الانكليزي ::التجــديد العــربي:: مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة ::التجــديد العــربي:: مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة ::التجــديد العــربي:: رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة" ::التجــديد العــربي:: اعتقال 22 فلسطينياً بمداهمات في مدن الضفة المحتلة ::التجــديد العــربي:: مصر تعدم 15 شخصا مدانا بارتكاب أعمال إرهابية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يتهيأ عمليا للانسحاب من اليونسكو ::التجــديد العــربي::

الكساد الديموقراطي

إرسال إلى صديق طباعة PDF


عالم السياسيين يغلي وعلامات الغليان واضحة. العلامة الأهم هي التدهور المفاجئ في أسلوب التخاطب السياسي بين روسيا والولايات المتحدة، تليها في الأهمية هيمنة المزاج المتقلب لشعوب عدة على تصرفاتها

وعودة مشاعر الانعزال لتطغى على مشاعر الاندماج والتعاون، ويليها هذا الالتفاف الواسع من جانب قوى وحركات كثيرة في أمريكا وخارجها حول المرشح الجمهوري دونالد ترامب، بخاصة بعد أن صار الرجل ظاهرة «عالمية» تستحق الاهتمام لما أثاره من أفكار واقترحه من سياسات وحققه من حشود جماهيرية.

 

في خلال مناسبة جمعت فرقاء من توجهات مختلفة، سُئلت عن رأيي في استمرار تجاهل الصين أزمة الشرق الأوسط وامتناعها عن التدخل دعماً لأطراف ضد أخرى. أعرف عن الصين عدم اندفاعها في اتخاذ قرارات في أوقات التوتر. الصين من وجهة نظري قدرت أن العالم الغربي، وروسيا في نظرها جزء لا يتجزأ عن الغرب، يعيش حالياً فترة توتر لا يستهان بها. قدرت أيضاً أن الأزمة السورية صناعة بدأت إقليمية الدوافع والمكونات وانتهت كارثة دولية بكل المعايير، ولا دور يرجى من الصين في هذه الظروف يمكن أن يخفف من هول الكارثة أو يسهل تسوية الأزمة، فالصين لم تصنع زبائن لها في الشرق الأوسط بحيث تتمكن من توظيفهم لخدمة موقف صيني أو آخر. من ناحية أخرى كانت الصين حريصة كل الحرص على امتداد الفترة التي شهدت خروجها إلى العالم، وهو الخروج الهادئ والمدروس بدقة متناهية، على أن تلتزم القاعدة والمبادئ التي التزمتها اليابان، خصمها اللدود، لتبني قوتها وهي بعيدة من بؤر التوتر والحروب والصراعات الحادة. التزمت أيضاً أسلوب انتهاز الفرص في عالم بدأت تظهر عليه علامات تطرف في تطبيقات الرأسمالية وشيخوخة في التركيبات السكانية في دول كثيرة وعودة إلى نوع أو آخر من القطبية الثنائية تتنافس من خلالها روسيا المستعيدة بعض قوتها وشموخها وأمريكا المنحدرة القوة والمنكسرة، على بعض المجد والشموخ. الصين الآن في انتظار أن ترى توازناً جديداً للقوة ينشأ ويستقر بين روسيا وأمريكا لتعرف من خلاله ما إذا كانت واشنطن لا تزال عازمة على نقل مركز استراتيجيتها الدولية إلى منطقة شرق آسيا وهوامش الباسيفيكي أم أن ارتباكها سيطول أمده.

لا يجوز إغفال حقيقة مهمة تشترك فيها الصين مع دول عدة، وهي وقوفها عند مفترق طرق مختلف نوعياً عن مفترقات طرق كثيرة وقفت عندها خلال مسيرتها منذ قررت الانفتاح. وفي اعتقادي أن مفترق الطرق هذا مسؤول إلى حد كبير عن التردد، أو فلنقل التباطؤ المتعمد، في تطوير السياسة الخارجية الصينية والانتقال بها إلى آفاق وصراعات وتحالفات جديدة. لا يخفى علينا كمراقبين من الخارج أن حركة سياسية متطرفة عادت تنشط في الصين ونراها تعكس نفسها ووجودها على سلوكيات القادة وخطاباتهم السياسية. يعود اهتمامي بهذا النشاط الثوري في الصين إلى اقتناعي الكامل بأن العالم كله تقريباً يشهد هذه الأيام ولادة حالات تطرف متنوعة المذاهب والأفكار ودرجات العنف. قيل من باحثين مرموقين أن الظاهرة تعود في جذورها إلى سنوات صعود العولمة كتيار احتجاج أو رفض لها، وربما للاستفادة من المسيرة. أنا شخصياً أجد صعوبة في الفصل، من الناحية المجردة على الأقل، بين دونالد ترامب والجماهير السائرة منبهرة في ركابه وحملته الانتخابية، وبين ثورة قطاع مهم في المجتمع البريطاني ضد الوحدة الأوروبية وتصويته المدهش للخروج من الاتحاد الأوروبي، وبين النسب المتصاعدة بحماسة بين الناخبين في فرنسا وبريطانيا وألمانيا لدعم أحزاب اليمين المتطرف جداً، وبين جماهير أخرى تزحف تأييداً لحركات رافضة ومحتجة في كل من اليونان وإيطاليا وإسبانيا. لا أستطيع أن أفكر في أسباب نشأة وصعود كل هذه الحركات والزعامات، كل على حدة. هناك بالتأكيد ما يميز الواحدة عن الأخرى، لكن هناك أيضاً ما يجمعها تحت عنوان واحد هو صعود الشعبوية وانقلاب الشعوب بنعومة وبسلاسة على الديموقراطية الغربية، وكذلك على الرأسمالية في أشكالها المخيفة الجديدة.

في ضوء ما توصلت إليه، وفيه بعض التجاوز، أعتقد أن الماوية الجديدة كحركة صاعدة في الصين جزء من هذه الظاهرة العالمية. كالعادة لم تنعزل القيادة الصينية عن التوجه الثوري المتصاعد في قطاعات متباينة من المجتمع الصيني، فهي تقترب منها، إما مسايرة لها أملاً في كسب التأييد وتوسيع السلطة نحو آفاق أوسع في المجتمع وإما لاحتوائها باصطياد الشبان المتحمسين لها أو بمطاردة أفكارها على وسائط الإعلام الاجتماعي أو باستخدام أقصى درجات العنف كما حدث في واقعة ميدان السلام الأبدي عندما تواجهت السلطة مع شبان الحركة الديموقراطية.

الماوية الجديدة عادت تنشط في الصين ودول آسيوية أخرى تعبيراً عن خيبة أمل الاشتراكيين في النظام الشيوعي الصيني. أما انضمام قيادات في الحزب الشيوعي الصيني الحاكم إلى هذه الحركة فهو التجسيد الواقعي لحاجة القيادة الصينية إلى تجديد شرعيتها. نعرف أن شرعية الرئيس شي جينبينغ وزملائه لا تزال مستمدة من فكر وتراث الرئيس ماو تسي تونغ. لا شيء استجد على الحزب الشيوعي الصيني يجعله يطمئن إلى شرعية جديدة يحكم بها ولا شك في الوقت نفسه في أنه حقق من الإنجازات للمواطن العادي ما لم يحققه نظام في الغرب أو الشرق على حد سواء، ولكنه أخفق في الالتزام بقاعدتين، ألا وهما المساواة الاقتصادية والعدالة الاجتماعية. بل لعله أساء إساءة بالغة إلى تراث الرئيس ماو حين أسهم في زيادة ثروات أبناء وبنات أعضاء الحزب الحاليين والسابقين وصنع طبقة من الاحتكاريين. يكاد النظام، وفق وصف كاتب ماوي متطرف، يقترب من مواصفات النظم الفاشية مثله مثل الحادث في روسيا وتركيا وإيران ودول أخرى في الشرق الأوسط. وصف يدل على مدى تطرف الحركة السياسية الجديدة في الصين والرغبة أو الحنين المتصاعد لدى قطاعات اجتماعية في الصين للعودة إلى الرومانسية الثورية التي زينت المرحلة الماوية في بناء الدولة.

يقابل هذا الوضع الضغط الخارجي الموجه إلى الصين من قادة وتنظيمات في دول الغرب لتبني الديموقراطية الغربية نظاماً سياسياً. أتصور أن الصين مثل دول عدة منها روسيا ودول عربية وتركيا وايران وبلغاريا وجورجيا ودول في وسط آسيا، جميعها يرحب بانكسار أو انحدار الديموقراطية بالشكل الذي يتبناه الغرب ويدعو إليه. تابعت هذه الدول بحماسة وابتهاج خطابات ترامب المناهضة لفكرة التزام أمريكا والغرب الدعوة إلى الديموقراطية والمساعدة في بناء الأمم والإشراف على الانتخابات وتغيير أنظمة الحكم لو استدعى الأمر. معنى هذا أن ترامب كرئيس للجمهورية الأمريكية سيواجه معضلة التصرف في مبلغ 137 مليون دولار ومبلغ 652 مليوناً مخصصَين في موازنة الدولة للعام المقبل لعمليات الانتخابات ومساعدة تنظيمات المجتمع المدني على التوالي. عليه أيضاً أن يتعامل مع أجهزة ووكالات ومراكز أبحاث وقطاع هائل من الأكاديميين والسياسيين والموظفين المنشغلين بموضوع نشر الديموقراطية في عالم انتكست فيه الديموقراطية وتخلت نخبه السياسية عن التمسك بها كنظام يحقق أهدافها وأهداف شعوبها، وتدعي غالبيتها أن النمو الاقتصادي في ظل الديموقراطية أبطأ وكذلك تحقيق المساواة، ولكنها لا تهتم أو تأتي على ذكر كرامة الإنسان كطلب جماهيري ثابت لا يتغير.

كان بان كي مون حريصاً على أن يفهم جميع حكام العالم أن شرعيتهم الدولية تعتمد على مدى التزامهم الديموقراطية «الغربية». أتصور أن الأمين العام الجديد للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش لن يتمسك بهذا الشرط لما هو معروف عن واقعيته وقدراته المهنية ولدرايته الأكيدة بالحال الراهنة غير الطيبة للديموقراطية الغربية في معاقلها وحالها المتردية في بقية الأنحاء.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا

News image

صيدا (لبنان) - أصيب محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية بجروح الأحد في تفج...

هجوم انتحاري مزودج اودى بحياة أكثر من ثلاثين في ساحة الطيران في بغداد

News image

بغداد - دعا رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الاثنين إلى "ملاحقة الخلايا الإرهابية النائمة" بعد...

مهرجان مئوية عبد الناصر في الناصرة

News image

لجنة إحياء مئوية جمال عبد الناصر، الرجل الذي اتسعت همته لآمال أمته، القائد وزعيم الأ...

مليون وحدة استيطانية جديدة في الأراضي المحتلة

News image

أعلن وزير الإسكان والبناء يؤاف غالانت، أن حكومته تخطط لبناء مليون وحدة استيطانية جدي...

رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته "احتجاجا على احتكار جماعات معينة للسلطة والثروة"

News image

أعلن رئيس برلمان إقليم كردستان العراق يعلن استقالته احتجاجا على ما وصفها بسيطرة زمرة من ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

استهداف وكالة «الأونروا»

عوني فرسخ

| الجمعة, 19 يناير 2018

    الرئيس ترامب ونتنياهو التقيا على استهداف وكالة غوث اللاجئين (الأونروا)، متصورين أنهما بذلك يشطبان ...

مئة عام على ميلاد «المسحراتي»

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 19 يناير 2018

    «المسحراتي» هو الوصف الذي أطلقته الفنانة الكبيرة أم كلثوم على الزعيم العربي الخالد جمال ...

دستورنا.. لماذا أصبح حبرا على ورق؟

د. حسن نافعة

| الجمعة, 19 يناير 2018

    تتوقف فاعلية أى دستور على طبيعة البيئة السياسية المحيطة ومدى قابليتها لتحويل النص المكتوب ...

قرارات قديمة بلا ضمانات

عوني صادق

| الجمعة, 19 يناير 2018

    أنهى المجلس المركزي الفلسطيني اجتماعاته التي عقدها على مدى يومين في رام الله، والتي ...

خطاب عباس وقرارات المركزي

د. فايز رشيد

| الخميس, 18 يناير 2018

    استمعت لخطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس في افتتاح المجلس المركزي في دورته الأخيرة. حقيقة ...

دعاوى الستين سنة!

عبدالله السناوي

| الخميس, 18 يناير 2018

  بقدر الأدوار التى لعبها، والمعارك التى خاضها، اكتسب «جمال عبدالناصر» شعبية هائلة وعداوات ضارية ...

السرية المريبة

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 18 يناير 2018

    أصبحت السرية المريبة صفة ملازمة للمشهد السياسى العربى. كما أصبحت ممارستها من قبل بعض ...

معضلة الديمقراطية والقيادة الأمريكية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 18 يناير 2018

    عندما يُسأل المواطن السوى عن نظام الحكم الأفضل يجيب دون تردد أنه النظام الديموقراطي، ...

من يرث النظام الإقليمي

جميل مطر

| الخميس, 18 يناير 2018

    ذات يوم من أيام شهر نوفمبر من العام الماضى بعث زميل من اسطنبول بصورة ...

المئوية والمستقبل

أحمد الجمال

| الخميس, 18 يناير 2018

    سينشغل البعض بتفسير ذلك الزخم الإعلامى والسياسى وأيضا الفكرى والثقافي، وكذلك الوجدانى الذى يصاحب ...

إلى دعاة السلبية والإحباط واليأس

د. صبحي غندور

| الخميس, 18 يناير 2018

    ما تشهده بلاد العرب الآن من أفكار وممارسات سياسية خاطئة باسم الدين والطائفة أو ...

في الذكرى المئوية لميلاده…ناصر لم يزل حاضراً !!

محمود كعوش

| الخميس, 18 يناير 2018

    في الخامس عشر من شهر يناير/كانون الأول من كل عام، يُحيي القوميون العرب، الذين ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم14548
mod_vvisit_counterالبارحة38315
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع252009
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي276850
mod_vvisit_counterهذا الشهر741222
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49396685
حاليا يتواجد 2754 زوار  على الموقع