موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مسيرة ضخمة في لندن تطالب بالاعتذار عن "وعد بلفور" ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يأمر بتشكيل لجنة لـ«حصر جرائم فساد المال العام برئاسة ولي العهد ::التجــديد العــربي:: أمر ملكي: إعفاء وزير الحرس الوطني متعب بن عبدالله و عادل بن محمد فقيه وزير الاقتصاد والتخطيط و قائد القوات البحرية الفريق عبد الله السلطان ::التجــديد العــربي:: النيابة العامة الإسبانية تطلب مذكرة توقيف أوروبية لبيغديمونت ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي تعترض صاروخًا بالستيًّا باتجاه الرياض ::التجــديد العــربي:: الحريري يستقيل ويعلن عن مؤامرة لاغتياله ويرجع قراره لمساعي إيران 'خطف لبنان' وفرض الوصاية عليه ::التجــديد العــربي:: الصين تبني سفينة ضخمة لبناء الجزر ::التجــديد العــربي:: ترامب يتطلع لطرح أسهم أرامكو في بورصة نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر تخطط لإنشاء ميناء جاف بكلفة 100 مليون دولار ::التجــديد العــربي:: أستراليا ضيف شرف مهرجان القاهرة السينمائي ::التجــديد العــربي:: 90كاتبا يتدفقون على معرض الكتاب الفرنكفوني في بيروت ::التجــديد العــربي:: الفاكهة والخضراوات الملوثة بمستويات عالية من آثار المبيدات الحشرية تعرض النساء للعقم والإجهاض او تضر بالإنجاب ::التجــديد العــربي:: تلوث الهواء يصيب أكثر من 10 ملايين بأمراض الكلى سنويًا ::التجــديد العــربي:: برشلونة يحلق منفردا بقمة الدوري الاسباني و اتلتيكو يتقدم على ريال ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونيخ يعود من أرض دورتموند بنقاط الفوزو- لايبزيغ الى المركز الثاني ::التجــديد العــربي:: إنشاء قاعدة عسكرية تركية أولى في سوريا ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى مواصلة المصالحة ووقف التنسيق الأمني مع الاحتلال رداً على المجزرة فيما شيع آلاف الفلسطينيين في عدد من المناطق أمس جثامين سبعة شهداء سقطوا في قصف للنفق من قبل طائرات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: هجوم مانهاتن: ترامب يأمر بتشديد الرقابة على دخول الأجانب إلى أمريكا و«سي إن إن» تكشف هوية المشتبه به ::التجــديد العــربي:: تكليف رئيس الوزراء الكويتي بتشكيل حكومة جديدة ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يعلن مقتل بعض إرهابيي هجوم الواحات وعن تدمير ثلاث عربات دفع رباعي محملة بكميات كبيرة من الأسلحة والذخائر ::التجــديد العــربي::

"اوسلوستان" وحديث الخلافة

إرسال إلى صديق طباعة PDF


لم يفتتح الصهيوني الصحفي ايهود يعاري في قناة التلفزة الصهيونية الثانية الحفلة التنكُّرية المتعلقة بحديث الخلافة، كما يتبدى من ردود فعل إعلامية فلسطينية وعربية استثارتها طروحاته. حديثها كان سابقاً عليه ومنذ أمد.

هو لم يزد على أن اذكى فتائله بترشيحاته لمن يرى أنهم من الممكن والمحتمل أن يرثوا تركة أبي مازن في حال أزوف غيابه، لكنما تلقُف منابر إعلامية صهيونية للأمر من بعده كان حرياً، وكالعادة، لأن تمتد شرارة ما تلوكه في الساحتين الفلسطينية وبعض العربية، أو لدى أولئك الذين يهمهم أمر ذاك الملاك فيهما.

 

قلنا تنكُّرية، لأن مسألة خلافة أبي مازن في "المقاطعة" مسألة مزمنة ترافق ثمانيناته وتتواصل مع تقدمه فيها، وعلى جنباتها تثار عادةً المراد إثارتها وغير المراد من التكهُّنات، كما تطلق البالونات الاختبارية ويتم جسُّ النبض ويردفهما احياناً توجيه الرسائل، أو تطرح الأسماء بغية تسويقها أو حرقها، وقد يسهم هو بنفسه في إثارتها وباعثه التذكير بمقولة قديمة رددها بعض الفلسطينيين زمن ابي عمار، وتعاد الآن، تقول: إنه، وفي ظل الموجود، ومزري الحال في خرائب "اوسلوستان" الدارسة، فإن الرجل يظل بمثابة "شر لابد منه"، بمعنى أمرين:

إنه ليس هناك من اوسلوستاني واحد يمكنه ملء فراغه من بين معشر البدلاء والمتنافسين الكثر وغير المُقْنعين، لجهة القدرة على جمع شتات العشائر الأوسلوستانية (الفتحاوية) المتناحرة من ناحية، والمضي بعناده المعهود في القيام بالدور الوظيفي للسلطة في ظل الاحتلال، أو هذا "المقدَّس" وفق توصيفه، أي مواصلة التعاون الأمني ومحاولة وئد الانتفاضات وكبح جماح المقاومة، والذي هو عنده الضمانة الوحيدة لبقاء السلطة صهيونياً من ناحية أخرى.

... وخلاصته، موالاة التلويح لغير الفلسطينيين: إما أنا أو الخراب، انطلاقاً من حقيقة ثانية، وهي، أنه وبغض النظر عن دائم الكلام الصهيوني الاستهلاكي والابتزازي حول الشريك وانعدامهً، فإن السلطة البلا سلطة في ظل احتلال ودورها الوظيفي المشار إليه، إلى جانب تواصل تمسُّكها بنهجها التفريطي التصفوي إياه، والذي يعطي التغطية الكاملة ويتكفل بالوقت الكافي للصهاينة لاستكمال ما يلزم من المخططات التي تتطلبها استراتيجية التهويد، هي مكسب صهيوني بحت وكارثة فلسطينية بكل ما للكلمة من معنى، وعليه، يتوجب المحافظة عليها.

لذا فالصهاينة أولاً، والغرب ثانياً، وعرب التصفية والتخلي عن القضية القومية ما بينهما ومعهما ثالثاً، لن يسمحوا بانهيار السلطة ولا بزوال دورها، إذ، وهم مع ابي مازن ما دام حيا لانعدام بديله ولا من غيره يضمنون أن يعطيهم أكثر منه حتى الآن، هم أكثر المعنيين بخلق هذا البديل، وحتى استنساخه، ومن هنا تحتدم التحضيرات للحفلة التنكرية التي اشرنا إليها، والتي اثارتها القناة الصهيونية الثانية في آخر طبعاتها وتلقفها من يهمهم الأمر بعدها.

مرشحو ايعاري لخلافة أبي مازن ثلاثة يراهم الأنسب والأقدر على حمل بليتها، وهم محمد دحلان ومروان البرغوثي وناصر القدوة. الأول، هو المفضَّل عند الصهاينة والغرب وعربهم، والثاني، هو الذي يستحضر عادة من معتقله فقط للحؤول دون الأول والخلافة، أما الثالث، فالمستجد الذي يقول ايعاري أن "الرباعية العربية" قد طلبت من ابي مازن إنه أما وقد رفض استخلاف دحلانها فإنها ترى والحالة هذه أن عليه أن يستخلف ناصر القدوة.

هناك جملة حقائق مدركة ولا تغب عن اطراف اللاعبين في ساحة الخلافة الأوسلوية، أولاها، أن أبا مازن، وحتى اللحظة، لا يرى بديلاً لأبي مازن غير أبي مازن وحتى يقضي الله أمراً كان مفعولا، وإنه ما دام لم يغب فلا من مشكلة لدى أحد من هؤلاء في ذلك ولا منهم من يستعجل غيابه، بل يتخوفونه ولا يريدونه ويتحوطون إليه، وفي مقدمتهم رافضه شريكاً في سلامه وقابله شريكاً في التعاون الأمني معه، نتنياهو... هو يدرك أن هذه هي نقطة قوته وفيها وحدها يكمن سر ابقائهم حتى الآن عليه.

وثانيهما، أن دحلان، خصمه اللدود (فتحاوياً) ومنافسه المزايد عليه (اوسلوياً)، هو مرفوض منه ثلاثاً ومن المحيطين به قطعاً، ولدرجة الاستعداد للذهاب للمؤتمر السابع ﻟ"فتح السلطة" لشرعنة اقصائه تنظيمياً والحؤول دون عودته، وشرعنة خلافة القدوة لأبي مازن انتخابياً بحيث يتعدى هذا الاستخلاف تلقائياً السلطة لينسحب على منظمة التحرير أيضاً، أو سائر رئاساته المتعددة والعامة والطامة. ثم أن مسألة طي صفحة الانتخابات المحلية إلى حين قد لا تخلو بواعثاً من خشية فوز مريدي دحلان هنا أو هناك، ولعل أبو مازن اليوم يستحضر أكثر من غيره سابقة فرض استخلافه على ابي عمار، والتي كان دحلان إلى جانبه ابان تهيئتها، وشاركت فيها في حينه كافة الأطراف المعنية اليوم بموضوع خلافته.

وثالثهما، ان مقترحو استخلاف القدوة يرمون إلى ما يبيِّتونه، أنه، أما وأن البرغوثي الأقوى يرسف في أغلاله في معتقلات الاحتلال، فما الضرر من الأضعف جسراً لتبوِّء دحلان لهذه الخلافة لاحقاً.

كل حديث خلافة أبي مازن اذ يعني اطرافه، فهو لا يعني الفلسطينيين إلا بقدر ما يرمز إليه من عار المرحلة والأذى البالغ والإضرار المشين اللذين ألحقتهما أوسلو بالقضية... ما يعني هذه الأطراف وكل ما يهمها ليس سوى البحث عن سبل لتمديد عمر "أوسلوستان" وتفادي انهيارها بغياب سادن كارثتها وحارسها المصرُّ على تواصل اندياح تداعياتها التصفوية المدمرة.

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

خادم الحرمين يأمر بتشكيل لجنة لـ«حصر جرائم فساد المال العام برئاسة ولي العهد

News image

أمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز اليوم (السبت)، بتشكيل لجنة لـ«حصر الجرائم وال...

أمر ملكي: إعفاء وزير الحرس الوطني متعب بن عبدالله و عادل بن محمد فقيه وزير الاقتصاد والتخطيط و قائد القوات البحرية الفريق عبد الله السلطان

News image

  أصدر الملك سلمان، مساء السبت، أمرا ملكيا بإعفاء وزير الحرس الوطني الأمير متعب بن ...

النيابة العامة الإسبانية تطلب مذكرة توقيف أوروبية لبيغديمونت

News image

طلبت النيابة العامة في إسبانيا إصدار مذكرة توقيف أوروبية في حق الرئيس المعزول لكاتالونيا كار...

قوات الدفاع الجوي تعترض صاروخًا بالستيًّا باتجاه الرياض

News image

الرياض- صرح المتحدث الرسمي لقوات تحالف دعم الشرعية في اليمن العقيد الركن تركي المالكي أنه...

الحريري يستقيل ويعلن عن مؤامرة لاغتياله ويرجع قراره لمساعي إيران 'خطف لبنان' وفرض الوصاية عليه

News image

بيروت - أعلن رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري استقالته السبت في كلمة بثها التلفزيون وقا...

الصين تبني سفينة ضخمة لبناء الجزر

News image

بكين - دشنت الصين سفينة ضخمة وصفت بانها "صانعة الجزر السحرية" وتعد أكبر سفينة تجر...

إنشاء قاعدة عسكرية تركية أولى في سوريا

News image

ذكرت مصادر سورية أن تركيا استكملت إنشاء وتأهيل القاعدة العسكرية الأولى لها من بين ثمانية ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

مشكلة الأقليات الإثنية في وطننا العربي

د. صبحي غندور

| الخميس, 23 نوفمبر 2017

    هناك محاولات مختلفة الأوجه، ومتعددة المصادر والأساليب، لتشويه معنى الهوية العربية، ولجعلها حالة متناقضة ...

العجز والتيه باسم وجهات النظر

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 23 نوفمبر 2017

    من المؤكّد أن الرّفض التام، غير القابل لأيّة مساومة، لأيّ تطبيع، من أيّ نوع ...

غبار ترامب يغطي «بلدوزرات» نتنياهو

عوني صادق

| الخميس, 23 نوفمبر 2017

    كل يوم نقرأ تسريباً جديداً، وأحياناً تصريحات أمريكية رسمية جديدة، حول ما يسمى «صفقة ...

اللهاث وراء سراب التسوية

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 22 نوفمبر 2017

    في 19 تشرين الثاني (نوفمبر) 1977، أقلعت طائرة أنور السادات، رئيس أكبر دولة عربية، ...

للتطرف أسباب

سامح فوزي

| الأربعاء, 22 نوفمبر 2017

    فى ورشة عمل ضمت الأزهر، وجامعة الدول العربية، واليونسكو حول «الشباب والتطرف» منذ أيام ...

نحو استنهاض الحالة القومية العربية النهضوية التحررية ….!

نواف الزرو

| الثلاثاء, 21 نوفمبر 2017

  (لا يأس مع الحياة ولا حياة مع اليأس)   بينما يغرق العرب وينخرطون بالوكالة في ...

الانقلابات الحديثة ليست بالضرورة عسكرية

جميل مطر

| الثلاثاء, 21 نوفمبر 2017

    تقول إحصاءات أعدتها مراكز بحوث غربية إن ما جرى تصنيفه من أحداث في أفريقيا ...

الليبرالية المحافظة.. خياراً للعالم العربي

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 20 نوفمبر 2017

    بعد فشل التجارب «الاشتراكية» التي عرفتها جل الجمهوريات العربية في العقود الماضية وإخفاق مشروع ...

ثورة أكتوبر الاشتراكية وحركة التحرر الوطنى: مصر نموذجًا

د. محمد عبد الشفيع عيسى

| الاثنين, 20 نوفمبر 2017

    فى الآونة الأخيرة كانت الذكرى المئوية لثورة أكتوبر الاشتراكية لعام 1917 فى روسيا. وبهذه ...

عالمُنا.. وعالَم التعصب والتطرف

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 19 نوفمبر 2017

    كم نحتاج في عالمنا، المُرهَق بالأزمات والحروب والمجاعات، الغارق بالدماء، والمَسكون بالتعصب والتطرف والمكر ...

الذكرى المئوية لوعد بلفور

نجيب الخنيزي | الأحد, 19 نوفمبر 2017

    على رغم النكبات المتتالية التي تعرض لها الشعب الفلسطيني، وما قدمه من تضحيات جسيمة ...

بعد عودة الحايس

عبدالله السناوي

| الأحد, 19 نوفمبر 2017

    كان وقوع نقيب الشرطة «محمد الحايس» أسيراً في حادث الواحات الإرهابي، إحدى الصدمات الكبرى ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم60148
mod_vvisit_counterالبارحة30698
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع185220
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي223255
mod_vvisit_counterهذا الشهر919840
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1251282
mod_vvisit_counterكل الزوار47233510
حاليا يتواجد 8315 زوار  على الموقع