موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

بين الفيتو الروسي ونظيره الأميركي

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

غريبة كل هذه الإدانات الدولية للفيتو الروسي الأخير (الخامس) في مجلس الأمن, الذي عطل مشروع قرار فرنسي – اسباني جرى إعداده مسبقا في الدوائر الإمبريالية , تمثلت رغبة تلك الدوائر في فرض وصايتها على الأزمة السورية! قالوا وتقولوا عن حقوق الإنسان, وإغاثة المحاصرين وحقوقهم الإنسانية في حلب. هذه المصطلحات التي تعودنا عليها من واشنطن والدوائر الغربية عموما! والتي تؤشر في اتجاه واحد فقط,عنوانه الحفاظ على مصالح تلك العواصم! بالتالي فهم يحافظون حتى على كل رئيس يأتون به, ويتلقى أوامرهم, حتى لو كان شبيها بهولاكو في ممارسته, أما الرؤساء الذين يريدون استقلالا حقيقيا لدولهم, بعيدا عن أوامر وزارات الخارجية في واشنطن والعواصم والسفارات الأميركية في الدول المعنية, فهؤلاء ليسوا أكثر من دكتاتوريين, حتى لو كان الواحد منهم أرسطو في فهمه للديموقراطية وممارسته لها! هذه هي شريعة الغاب.هذه هي سياسة النفاق الأميركية والغربية عموما, والتي تكيل بمكيالين. نعم, حقوق الإنسان تُنتهك يوميا في فلسطين على أيدي الفاشيين الجلادين الصهاينة, منذ ما قبل إنشاء الكيان الصهيوني وحتى اللحظة, لكن واشنطن ومنذ إنشاء الأمم المتحدة, عطلّت 42 مرة (من خلال استعمالها لحق النقض – الفيتو) على مشاريع قرارات تدين الكيان الصهيوني, أواستيطانه أو حتى جرائمه النازية! أما واشنطن في سوريا, فهي حريصة على حقوق الشعب السوري, مع أنها غزت العراق, وكانت السبب المباشر في تقسيمه الجغرافي والطائفي الحالي وقتل عشرات الآلاف من أبنائه. هذا الأمر تود تكراره حاليا في سوريا وليبيا واليمن وغيرها, من الدول العربية.

 

وزير الخارجية الفرنسي جان مارك ايرلوت صال وجال على عواصم عديدة, كان من بينها موسكو وواشنطن, من أجل الترويج لمشروع بلاده المشترك مع اسبانيا, لم يُبدِ اي نوع من المرونة أو يأخذ في الاعتبار الملاحظات التي ابدتها الدبلوماسية الروسية, وكأنه ذهب إلى هناك ولسان حاله يقول للروس: اقبلوا هذا المشروع أو ارفضوه!. كان يود رفض موسكو لمشروعه. موقف لم يتردد نائب وزير الخارجية الروسي غاتيلوف في وصفه, بأنه مشروع قرار “يستدرج” فيتو روسيا مُسبقا. هذا الامر الذي لا يحدث في عالم الدبلوماسية المعقّد والمفتوح على المشاورات والمناورات والمساومات, كي يصل الجميع إلى مشروع قرار وسط, متفق عليه.

أيضا, منذ أسبوع, صرح الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية الأميركية مارك تونر (الأربعاء 5 أكتوبر/تشرين الأول الحالي 2016), أنه على الرغم من الغياب الملحوظ لأي أثر للإدانة الأميركية الموجهة لسياسات إسرائيل الاستيطانية, في ثنيها عن الاستمرار في هذه السياسة المدمرة لآفاق السلام, فإن الولايات المتحدة تحرص على جعل مواقفها تجاه الاستيطان علنية ومعروفة. وأضاف في إطار دفاعه عن موقف حكومته (بصراحة عندما نرى إسرائيل تقوم بتنفيذ هذا النوع من العمل – النشاط الاستيطاني الجديد- الذي يتناقض مع الهدف المعلن لها, والتزامها بتحقيق هدف ومتابعة حل الدولتين, فإن ذلك يثير مخاوف خطيرة, وعلينا أن نقول ذلك سرا وعلانية للحكومة الإسرائيلية). جاء ذلك ,خلال رده على أسئلة الصحفيين, في أعقاب إصداره بيانا شديد اللهجة, يدين مصادقة حكومة الكيان على بناء وحدات استيطانية جديدة في مستوطنة “شيلو”, وعدم جاهزية الولايات المتحدة لاستخدام ثقلها قي التأثير على الكيان.

لعل من الضروري, تذكير تونر, بأن مثل هذه الادانات رغم شدتها اللغوية, لم تمنع أو توقف الكيان الصهيوني عن الاستمرار في اعلانات حكومته, بناء وحدات استيطانية جديدة كلّ أسبوع, وعلى مدار سنوات طويلة، متحدية كل هذه الادانات ومتمردة عليها, لذا على الناطق الرسمي باسم الخارجية الأميركية أن يقرأ التصريحات والبيانات التي صدرت عن الخارجية الصهيونية , وعن المسؤولين الاسرائيليين, التي رفضت هذا التنديد الأميركي بالاستيطان, معتمدة في رفضها على مواقف وتصويتات الادارة الأميركية في كافة المحافل الدولية, طيلة المراحل السابقة في مجلس الأمن ازاء موضوع الاستيطان. نسأل تونر: لماذا لا تدينون الاستيطان الصهيوني في مجلس الأمن؟. لماذا لم تشترط الإدارة الأميركية على تل أبيب؟ أنه ومقابل مساعدة الـ 38 مليار دولار المقدمة إليه, على مدى السنوات العشر القادمة,عليه وقف استيطانه, والانسحاب إلى حدود 4 حزيران/يونيو 1967, والموافقة على إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على تلك الأرض المحتلة ,إضافة إلى قطاع غزة. كذلك, لطالما أعلن الرئيس أوباما مرارا, بأن العودة إلى حدود عام 67 ليست أمرا واقعيا, نظرا للمتغيرات الديموغرافية والجغرافية ,التي حصلت منذ تلك الحرب. نذّكر الناطق باسم الخارجية الأميركية, بالاتفاق الاستراتيجي الموقع بين الولايات المتحدة والكيان, والذي اعترفت فيه إدارة الرئيس الأميركي بوش الإبن, بأن أميركا لن تمارس ضغوطا على إسرائيل لقبول حلّ لا تريده. نذّكر أيضا, بأن اللوبي الصهيوني في أميركا والتيار الصهيو –مسيحي المساند له ,يجمعان مليارات الدولارات سنويا, لتوسيع الاستيطان, وإقامة مستوطنات جديدة ,فهل فكرت مطلق إدارة أميركية في تجميد هذه المبالغ, لإجبار الكيان الصهيوني على وقف استيطانه؟. واشنطن هي التي عطلت اتفاق 9 أيلول/سبتمبر 2016 بين كيري ولافروف حول سوريا. هي التي أتاحت من خلال الهدنة الأخيرة للمنظمات الإرهابية الأصولية المتطرفة, تحقيق انتصارات جزئية, كان هدفها إعادة احتلال طريق الإمدادات التسليحية من تركيا! واشنطن ورغم مشروع الاحتلال العثماني لأراض واسعة في سوريا والعراق, غضت الطرف عن ذلك, ولم تبادر إلى دعوة مجلس الأمن للانعقاد من أجل إدانة الطرف المعتدي على أراضي البلدين العربيين. واشنطن لا تريد وحدة سوريا, بل تسعى لتفكيكها. نعم تريد الاستمرار في تفتيت النسيج الاجتماعي للشعب السوري. واشنطن تمارس ديماغوجية مكشوفة.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في قضايا ومناقشات

فلسطين مسؤوليتنا الجماعية

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    قال رئيس مركز أبحاث الأمن القومي «الإسرائيلي» عاموس يدلين، إن العرب، والفلسطينيين، والأتراك، يهددون ...

دونالد ترامب وفكره «الجديد»

د. نيفين مسعد

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    اعتاد دونالد ترامب أن يستخدم ألفاظا خادعة لترويج اندفاعاته السياسية ، فقبل ستة أشهر ...

القدس في أفق الضمير الإنساني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    في تعليقه على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب نقل سفارة بلاده إلى القدس، كتب ...

نموذج التنمية «الغائب» فى العالم العربى

سامح فوزي

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    فى لقاء ضم باحثين من مصر وبقية الدول العربية فى مبادرة مشتركة بين مكتبة ...

بوابات الجحيم: ما قد يحدث

عبدالله السناوي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    لم تكن تلك المرة الأولى، التي تستخدم فيها عبارة «بوابات الجحيم»، على نطاق واسع؛ ...

كانت تسمى القدس.. صارت تسمى القدس

د. فايز رشيد

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    الخطوة الدونكشوتية لترامب ارتدت عليه وعلى من دعاه لاتخاذ هذه الخطوة, عكسياً. القدس عزلت ...

هل مِن حَمِيَّةٍ، لمَحمِيَّة.. “مُقدساتٍ وحُرُمات”

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    ” الفوضى الخلاقة”، التي نشرها في بلداننا، الأميركيون والصهاينة العنصريون، ورَعوها، وغذوها.. أثمرت، وأينع ...

فلسطين أولى بالقدس عاصمة لها

د. زهير الخويلدي

| السبت, 9 ديسمبر 2017

"الغضب الساطع آتٍ بجياد الرهبة آتٍ وسيهزم وجه القوة"...

الى الرئيس الأمريكي: القدس ليست من املاكك لكي تهبها للصهاينة

وليد رباح

| السبت, 9 ديسمبر 2017

  بدولاراته وملايينه وملياراته استطاع ان يصبح رئيسا.. ولو انه من عامة الشعب الأمريكي ورشح ...

"التمكين"... و"الدولة ذات المفهوم المختلف"!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 9 ديسمبر 2017

سلطة بلا سلطة توصيف بات في حكم المصطلح، ومجمع عليه في الساحة الفلسطينية بقسمتيها وتل...

انقلاب في السياسة الأمريكية وليس مجرد نقل سفارة

د. إبراهيم أبراش

| السبت, 9 ديسمبر 2017

قرار الرئيس الأمريكي ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لدولة إسرائيل اليهودية وإن كان ينسجم مع شخص...

ترامب يطلق رصاصة الرحمة على السلام وحل الدولتين

عريب الرنتاوي

| السبت, 9 ديسمبر 2017

بقراره الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وإعطائه شارة البدء بنقل سفارة بلاده من تل ابيب إلى...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم15298
mod_vvisit_counterالبارحة52002
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع101643
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر429985
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار47942678