موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الحكومة العراقية: 355 ألف نازح منذ بدء العملية العسكرية في الموصل ::التجــديد العــربي:: مفاوضات غير مباشرة بين الأطراف السورية بجنيف ::التجــديد العــربي:: اعتقال مغاربي في بلجيكا بتهمة محاولة "دهس مارة بسيارته" ::التجــديد العــربي:: بريطانيا تكشف الاسم الأصلي لمنفذ هجوم لندن ::التجــديد العــربي:: المغرب والأردن يبحثان القضايا المشتركة قبل القمة العربية ::التجــديد العــربي:: مقتل 3 ضباط بارزين و7 جنود في سيناء ::التجــديد العــربي:: 400 ألف عراقي عالقون في البلدة القديمة بالموصل ::التجــديد العــربي:: المملكة ترحب بالحجاج والمعتمرين والزوار بمختلف جنسياتهم وانتماءاتهم ::التجــديد العــربي:: وزارة الدفاع الأميركية قد تنشر ما يصل إلى ألف جندي إضافي في شمال سوريا ::التجــديد العــربي:: لقاء مرتقب بين السيسي وترامب في واشنطن مطلع أبريل ::التجــديد العــربي:: معركة الموصل تبلغ مراحلها الأخيرة ::التجــديد العــربي:: تركيا تهدد بإلغاء اتفاق الهجرة مع الاتحاد الأوروبي ::التجــديد العــربي:: الاحتجاجات تجبر الحكومة اللبنانية على إلغاء زيادات ضريبية ::التجــديد العــربي:: مدينة صناعية ضخمة قرب طنجة بمئة ألف فرصة عمل تستقر فيها حوالي 200 شركة صينية في مشروع ضخم بقيمة عشرة مليار دولار ::التجــديد العــربي:: الإمارات تتصدر الشرق الأوسط في الاستثمارات الخارجية ::التجــديد العــربي:: وفاة المفكر المصري السيد ياسين بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: 'البابطين الثقافية' تستعد لإطلاق مهرجان ربيع الشعر العربي العاشر ::التجــديد العــربي:: لبن الزبادي يخفف من أعراض الاكتئاب والقلق، ويساهم في تجنب الآثار الجانبية للأدوية الكيميائية، كما يقي من خطر الإصابة بالنوع الثاني من السكري ::التجــديد العــربي:: مكملات فيتامين 'هـ' تحارب القصور الكلوي الحاد ::التجــديد العــربي:: لاعب التنس السويسري فيدرر يتوج بطلا لدورة انديان ويلز للتنس ::التجــديد العــربي::

التربية على الديمقراطية - المملكة المتحدة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

حرصت خلال زيارتي الأخيرة إلى المملكة المتحدة، والتي نستشهد تكراراً بتجربتها في الديمقراطية والحريات والحياة السياسية السليمة، أن أتعرف على بعض روافد التربية على الديمقراطية ، ومن أجل تحقيق ذلك حرصت على زيارة أربع جامعات في إنجلترا هي جامعة إيكستر جنوب إنجلترا، وجامعة كامبردج شمال شرق، وجامعة أكسفور شمال غرب، وجامعة وورك شمال وسط.

 

ذهبت إلى جامعة كامبردج الشهيرة بدعوة من صديق خريج الجامعة المشهورة، وذلك لحضور مناظرة في جمعية طلبة كامبردج والتي تأسست في 1815، حيث تشهد قاعة الجمعية التاريخية ندوة أسبوعية لمدة ساعة ونصف بشأن موضوع معين، ويتم المناظرة من قبل فريقين اثنين، لكل منهما حيث يتبنى أحدهما موقفاً ويتبني الآخر الموقف المضاد، وقد يكون المتناظرون من الجامعة طلبة أو مدرسين أو من خارجها، فيما تدار الندوة من قبل عضو طلابي بالجمعية. وقد كان موضوع المناظرة مرشحي الرئاسة الأميركية ترامب مقابل هيلاري. وبعد أن رحب الكولونيل المتقاعد مستشار الجمعية ويليم بيلي بالحضور معرفاً بإيجاز تاريخ الجمعية وقواعد المناظرة والتصويت، قدمت مديرة الحوار المتناظرين وهم د. هدراك وزميله وهو مؤيد لدونالد ترامب، والفريق المؤيد لهيلاري كلنتون وهما د. سوزان وزميلتها. ومن القواعد المتبعة أن يطرح المناظر أطروحته، ويمكن للطرف المعارض أن يعترض، ويسجل ذلك حتى إذا حانت اللحظة المناسبة تعطي مديرة الندوة إشارة للمعترض بالتداخل لفترة قصيرة، ثم يستمر المناظر في طرحة. بعدها يتقدم المناظر المضاد بأطروحته، مع تكرار إمكانية الاعتراض، بعدها يقوم رديف المناظر الأول بطرح ما يكمل ويعزز به أطروحة زميله مع حق الاعتراض أيضاً ثم يقوم رديف المناظر المعاكس، بإكمال وتعزيز أطروحات زميله.

كان واضحاً أن تأييد دونالد ترامب قضية خاسرة لكنها لم تحبط معنويات الفريق المؤيد له، والذي قدم كل ما في جعبته لإظهار ترامب بأنه سياسي غير تقليدي وأن لديه برنامجاً مختلفاً تماماً عما جرى تجريبه على امتداد ثماني سنوات من حكم الديمقراطيين خلال عهدي كلنتون/ أوباما، حيث هيلاري شريكة في العهدين وفي الوقت ذاته عمدا إلى اظهار هيلاري كسياسية تقليدية شريكة في فشل استراتيجية أوباما وخصوصاً الفوضى في الشرق الأوسط، وتدهور الاقتصاد الأميركي، ولصالح شركائها التجاريين وخصوصاً الصين والمكسيك وغير ذلك. أما فريق هيلاري، فقد كان متمكناً، حيث عمد الى تبيان تناقضات خطاب ترامب، وافتقاده إلى أي برنامج متماسك، بل افتقاده الى اللياقة من خلال مماحكاته وتهجماته بل وكذبه على مختلف شرائح المجتمع الأميركي والبلدان الأخرى. وبعد ساعة من النقاش الحامي، أتيح المجال لمداخلات وأسئلة الحاضرين.

وقد تداخل عدد من الحاضرين حيث يعرف المتداخل نفسه ويعرض ما لديه، وقد اتضح أن الغالبية تعتقد أن السباق الرئاسي يجرى ما بين سيِّئ أي هيلاري كلنتون وأسوأ وهو دونالد ترامب، وان أيّاً منهما لن يخلص أميركا من مأزقها، لكنهم يرون أن هيلاري لن تغامر بأميركا في حروب أو مواجهات، كما أنها ستحافظ على تحالفات أميركا، وعلى الاستمرار في خط أوباما المضمون. بعد ذلك طرحت مديرة الندوة التصويت بنعم أم لا لترامب، فكانت الغالبية ضد ترامب، ومع هيلاري. بعدها تصافح المتناظرون على المسرح والتقطت لهم ومن يرغب من الجمهور الصور التذكارية، وتبرع البعض بالشوكلاته والحلويات. لقد كانت فعلاً تجربة لي للمشاركة في مناظرة راقية وعقلانية، نفتقدها كثيراً من ندواتنا البحرينية والعربية، حيث يرتفع الصراخ والزعيق وتبادل الشتائم بل واللكمات والأحذية.

وبالنسبة لجامعة أكسفورد الشهيرة، حيث المدينة في معظمها مكرسة لجامعة أكسفورد، وحيث تشغل مبانيها أبرز معالم المدينة. وجامعة أكسفورد هي أقدم جامعة في بريطانيا، حيث وضع حجر الأساس لأول كلية، وهي كلية سانت كريستوفر في العام 1230، لكن الكلية لم تفتح إلا في العام 1315، وتتالى بناء الكليات في حقب مختلفة حتى منتصف القرن السابع عشر. وجامعة اكسفور هي اقرب إلى فيدرالية من 38 كلية، حيث لكل كلية إدارتها وأنظمتها لكن المشترك فيما بينها هو اعتماد كل منها لمواد الكليات الأخرى، وبذا إمكانية الانتقال من كلية لأخرى. وتعتمد كليات جامعة أكسفورد بالأساس على التبرعات والصناديق والأوقاف، وهناك صندوق مشترك لتمويل المنح المخصصة للطلبة غير القادرين أو المتفوقين من الإنجليز، وغيرهم وله هيئة مستقلة، كما أن استمرار المنحة غير مضمون إلا باستمرار التفوق والنجاح. وهناك مبنى مخصص فقط لإجراء الامتحانات المهمة لمختلف الكليات.

والحقيقة أنه إلى جانب كون مباني الجامعة تاريخية وجميلة، فإنه يجرى تحديثها وتجهيزها باستمرار بحيث يمكن استخدام أحدث التكنولوجيا. وقد عمدت إلى زيارة عدد من كلياتها مثل كنجز كوليج وترنتي وغيرها والاستماع الى شرح بشأن تاريخ كل كلية ومسيرة جامعة أكسفورد وحاضر التعليم والبحث والنشر والندوات والمؤتمرات التي تنظمها الجامعة ومراكزها. هنا يتأكد أن استقلالية التعليم وكفاءة ونزاهة القائمين عليه والنظام المحكم للتعليم الجاد والترقي دون محاباة، وكون الجامعة مركز البحث العلمي الذي يسهم في تقدم المجتمع بل والبشرية والاقتصاد هو ما يعول عليه، فبالتعليم ترقى الأمم.

بالنسبة لزيارة جامعة وورك فقد كانت لزيارة صديقين بالجامعة، حيث لم يكن بالإمكان زيارة الكليات بتمعن، ولكن كانت مناسبة للاطلاع على نظام الجامعة، ودورها التنويري والعلمي.

وبالنسبة لجامعة إيكستر فكانت لحضور المؤتمر السنوي لدراسات الخليج والذي تنظمه دائرة الدراسات العربية والإسلامية وعقلها المدبر الصديق مارك فاليري، وكان موضوع هذا العام، علاقات الخليج إقليميّاً في إطار الشرق الأوسط الكبير، وقدمت فيه ورقة بشأن العلاقات اليمنية الخليجية وسأعرضه في مقال مستقل.

هناك موقع تعليمي مهم، وهو المتحف، حيث يشكل المتحف في بريطانيا ليس مكاناً تجمع فيه الآثار واللوحات ونماذج الاختراعات وغيرها، بل مكاناً للتعلم للكبار وللطلبة بشكل خاص. وبالفعل فمن خلال زيارتي لمتاحف أكسفورد وليفربول وهي للعلم مجانية، لاحظت استعداد المرشدين في متحفي التاريخ والعلوم بالتطوع للشرح بإسهاب وآثاره للزوار، وكذلك المجموعات الطلابية من مختلف المراحل لزيارة المتاحف برفقة مرشدين، كجزء من مقررهم الدراسي. وأخيراً وأمام إغراءات الكتب فكان لابد من اقتناء ما أمكن وخصوصاً من خلال سوق الكتب الشعبي في أكسفورد، حيث نفائس الكتب بأسعار زهيدة.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة العراقية: 355 ألف نازح منذ بدء العملية العسكرية في الموصل

News image

قالت وزارة الهجرة والمهجرين العراقية إن عدد النازحين من مدينة الموصل، منذ بدء الحملة العسكرية ...

مفاوضات غير مباشرة بين الأطراف السورية بجنيف

News image

انطلقت في جنيف امس الخميس أعمال المفاوضات غير المباشرة بين أطراف الأزمة السورية في جول...

اعتقال مغاربي في بلجيكا بتهمة محاولة "دهس مارة بسيارته"

News image

اعتقلت الشرطة في مدينة أنتويرب البلجيكية فرنسيا من أصول مغاربية تشتبه بأنه تعمد دهس الم...

بريطانيا تكشف الاسم الأصلي لمنفذ هجوم لندن

News image

كشفت دائرة مكافحة الإرهاب في بريطانيا عن اسم منفذ هجوم لندن، وقالت إنه بريطاني اسم...

المغرب والأردن يبحثان القضايا المشتركة قبل القمة العربية

News image

الرباط – بحث العاهل المغربي الملك محمد السادس الخميس مع ضيفه العاهل الأردني الملك عبد...

مقتل 3 ضباط بارزين و7 جنود في سيناء

News image

استهداف الجماعات الإرهابية قوات الجيش المصري من شمال سيناء إلى وسطها، وأعلن الجيش «استشهاد 3 ...

المملكة ترحب بالحجاج والمعتمرين والزوار بمختلف جنسياتهم وانتماءاتهم

News image

رأس خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- الجلسة، التي عقد...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الشراكة الإستراتيجية ومتطلبات المرحلة الراهنة

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 28 مارس 2017

    شهدت العقود الثلاثة الماضية دعما وتشجيعا من الدول النامية– بل الدول الصناعية– لمشاركة الاستثمار ...

القمة العربية.. الطريق إلى البحر الميت

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 28 مارس 2017

    تُعقد غداً القمة العربية الدورية في البحر الميت بالمملكة الأردنية، والطريق إلى هذه القمة ...

الروس راجعون

جميل مطر

| الثلاثاء, 28 مارس 2017

    روسيا تعود. تعود باستقرار داخلي أوفر وقوة عسكرية أكبر وإدارة أذكى وكفاءة مبهرة في ...

أزمة نظام إقليمي عربي

د. عبدالاله بلقزيز

| الثلاثاء, 28 مارس 2017

    لم نكن في حاجة إلى موسم «ثورات» «الربيع العربي» وانتفاضاته لنعرف أن النظام الإقليمي ...

ألا.. اتقوا غَضْبَةَ الكريمِ.. إذا ما ظُلِمَ وضِيم

د. علي عقلة عرسان

| الاثنين, 27 مارس 2017

    التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأميركية، يقتل ما يقرب من مئتي سوري ١٨٣، ويخلف ...

نعم.. جاء دور الجيش المصري

د. فايز رشيد

| الاثنين, 27 مارس 2017

    العملية الإرهابية الأخيرة, التي اعترف بها “داعش”, والتي استهدفت مركبتين للجيش المصري, وذهب ضحيتها ...

المستقبل.. ليس خياراً يمكن تجاهله!

د. علي الخشيبان | الاثنين, 27 مارس 2017

    ليس شيئا يحدث في الخفاء فتلك المؤشرات التي تحيط بمجتمعاتنا وخصوصا نحن في الخليج ...

أهل الحظوظ.. وأهل العقول!!

د. عبدالله القفاري

| الاثنين, 27 مارس 2017

    كثير من الروايات التاريخية، يتعدد نسب دعوة أم لوليدها أن يجعله الله من أهل ...

معركة الكرامة والتحول الفكري والسلوكي

سميح خلف | الأحد, 26 مارس 2017

في 21 مارس سنة 1968 استبشرت الأمة من محيطها إلى خليجها بانتهاء عصر الهزائم مع ...

الإنسان أداة وهدف التنمية

نجيب الخنيزي | الأحد, 26 مارس 2017

    الوطن ليس (جغرافيا) الأرض والبيت ومرابع الطفولة والأهل والأصدقاء فقط، بل - وهو الأهم ...

كوابيس ما بعد «داعش»

عبدالله السناوي

| الأحد, 26 مارس 2017

  باقتراب حسم الحرب على «داعش» قد تستبدل الكوابيس المقيمة بكوابيس جديدة، والأوطان المنتهكة بأوطان ...

الطائف في الميزان

بشارة مرهج

| الأحد, 26 مارس 2017

    على الرغم من ان النظام السياسي في لبنان يعتبر نظاما مركزيا حسب الدستور الا ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم9307
mod_vvisit_counterالبارحة22296
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع65249
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي247305
mod_vvisit_counterهذا الشهر1039983
mod_vvisit_counterالشهر الماضي870155
mod_vvisit_counterكل الزوار39579758
حاليا يتواجد 1509 زوار  على الموقع