موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
قائد الشرطة الاندونيسية: تفجير محطة الحافلات عمل انتحاري واسفر التفجير عن مقتل رجل شرطة ::التجــديد العــربي:: أميركا تعتزم فرض عقوبات إضافية على إيران وكوريا الشمالية ::التجــديد العــربي:: ترامب يلتقي البابا فرانسيس لأول مرة ::التجــديد العــربي:: الشرطة البريطانية تتعقب "شبكة" تقف وراء هجوم مانشستر ::التجــديد العــربي:: الرئيس المصري يؤكد عدم تدخل بلاده في السودان ::التجــديد العــربي:: الحكومة الفلسطينية تطالب المجتمع الدولي بالضغط على الاحتلال للاستجابة لمطالب الأسرى ::التجــديد العــربي:: استثمارات بـ30 مليار دولار لأرامكو في موتيفا الأميركية ::التجــديد العــربي:: أكبر متحف للآثار بالعالم يستعد لتنشيط السياحة في مصر ::التجــديد العــربي:: الذرة تحتوي على سكريات وتؤدي الى الاصابة بالسكري، ومن مزاياها التقليل من إحتمالات الاصابة بسرطان القولون ومشاكل الهضم ::التجــديد العــربي:: مانشستر بطلاً للدوري الأوروبي للمرة الأولى بالفوز الثمين 2 / صفر على أياكس ::التجــديد العــربي:: لقاء لوزراء الدفاع والخارجية في روسيا ومصر لبحث الملفين السوري والليبي ::التجــديد العــربي:: الشرطة البريطانية: المشتبه به في هجوم مانشستر يدعى سلمان عبيدي والقبض على شخص أخر له علاقة بالانفجار ::التجــديد العــربي:: تفجيران «انتحاريان» في دمشق وحمص ::التجــديد العــربي:: 22قتيلا و59 جريحا باعتداء داخل قاعة ارينا للحفلات في مانشستر بريطانيا ::التجــديد العــربي:: مقتل شاب في احتجاجات تونس دهسته سيارة شرطة "بالخطأ" ::التجــديد العــربي:: ترامب يعلن التزامه بالتوصل إلى اتفاق سلام بعد لقاء عباس ::التجــديد العــربي:: "إعلان الرياض": الاستعداد لتوفير ٣٤ ألف جندي لمواجهة الإرهاب في سورية والعراق ::التجــديد العــربي:: الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يزور الاراضي المحتلة وسط إجراءات أمنية مشددة ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين: نرفض استغلال الإسلام غطاء لأغراض سياسية ::التجــديد العــربي:: إضراب عام في الأراضي الفلسطينية تضامناً مع المعتقلين ::التجــديد العــربي::

واشنطن وخيارها الصعب!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

نعم, يمكن القول بكل وضوح, إن الخيار (والأصح قولا المخطط) الأميركي وحلفاءه الصهيوني وبعض العربي, قد اصطدم وتحطم في سوريا. الخروج بهذا الاستنتاج لا ينعكس عن رغبة رؤيوية , وإنما نتيجة لواقع موضوعي, أفرزته وما زالت معركة حلب الأخيرة. لقد فهمت موسكو تماما,المغزى الأميركي من اتفاقيات الهدنة, وهو إتاحة الفرصة لتسليح المنظمات والجماعات الأصولية المتطرفة, واستمرار فتح طريق إمداداتها التسليحية عبر تركيا. كان التحذير الروسي الأبلغ (بعد مجزرة الهجوم الأميركي على الجيش السوري في دير الزور, وبعد خرق واشنطن لاتفاق الهدنة الموقع في 9 أيلول/سبتمبر الماضي, ما صرحته المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا , من أن”العدوان الأميركي المباشر” على الحكومة والجيش السوريين سيؤدي إلى “تغييرات مخيفة ومزلزلة” في الشرق الأوسط. مضيفة, أن تغيير النظام في سوريا سيؤدي إلى فراغ سياسي, وإلى امتلاء سوريا بالإرهابيين. جاء التصريح وسط اتهامات متبادلة بين واشنطن وموسكو بشأن المتسبب في انهيار الهدنة!. من الملاحظ أيضا, أن موسكو وبعد تصريح الوزير الأميركي كيري, بتعليق الاتصالات مع روسيا, صعدت من حدة لهجتها عملا وقولا, إن بنشر صواريخ إس 300 المتطورة في قاعدة طرطوس (لمواجهة صواريخ كروز الأميركية), أو في تصريح سيرجي لافروف: أن واشنطن “لم تعد قادرة على استعمال لغة القوة والتهديدات مع روسيا”, كما تصريح فيتالي تشوركين مندوب روسيا في الأمم المتحدة ,الذي تحدث في لغة حاسمة قائلاً: “موسكو لا يمكن لها أن تقبل بإجراءات أميركية أحادية الجانب في سوريا”, لافتاً في الوقت نفسه وفي لغة حاسمة, إلى أن روسيا تأمل استئناف التعاون مع واشنطن بشأن سوريا, ولا تأمل في حدوث حرب عالمية جديدة”. رد الفعل الأميركي على الحدث والتصريحات الروسية, جاء من خلال تصريح غامض, “بأنها غير جاهزة للإعلان عن خطواتها المقبلة”, وأنها تقوم حاليًّا بدراسة خطواتها”!

 

فهل ثمّة احتمال لمواجهة عسكرية بين القوتين الأكبر المتواجهتين الآن, في أجواء سوريا وقرب مياهها وقريباً من حدودها؟. نبرة تحدٍ روسية واضحة، وان كانت مُترافقة برغبة أيضا ,من خلال دعوة الولايات المتحدة لعدم إضاعة الفرصة الراهنة, لوقف الأعمال العدائية بين موسكو وواشنطن . وبخاصة, ومن مؤشرات عديدة, تشي بأن موسكو ستمضي قدما في عملية إنهاك, والتضييق على المسلحين في الأحياء الشرقية من مدينة حلب. وأنه ليس من سبيل لاحياء اتفاق 9 أيلول بين كيري ولافروف, سوى عودة الأول إلى طاولة المفاوضات, والتراجع عن استخدام مفردات ومصطلحات تنطوي على تهديد أوالإيحاء بأن واشنطن قد تلجأ إلى ضرب دمشق ومؤسسات الدولة السورية ,وقواعد جيشها. فهل هناك من دلالات محتملة لقيام مواجهة عسكرية أميركية – روسية؟ , وهل هناك إمكانية لتراج روسي في سوريا والمنطقة بشكل عام؟. كاتب هذه السطور يستبعد ذلك, للأسباب التالية: أولا: لا يمكن للرئيس أوباما (وهو الآن ومثلما يطلق على كل رئيس أميركي سيغادر منصبه قريبا, “بطة عرجاء”) أن يغامر بحرب أميركية جديدة في سوريا, وبخاصة بعد تجربتين خاسرتين في أفغانستان والعراق. إضافة إلى ما صرح به لأجهزة إعلام أميركية كثيرة, من أنه يفكر مرارا ,قبل إرساله جنودا أميركيا إلى أية منطقة متوترة في العالم. يؤكد هذه السياسة, التصريح المسرب لكيري في اتصاله الهاتفي مع المعارضة السورية (كشفته نيويورك تايمز), واعترف فيه “بأن ليس لدى واشنطن خيارات لتغيير استراتيجيتها الراهنة”, كما النصائح التي قدمها لوفد المعارضة السورية , الذي التقاه مؤخراً! لذا, فإن الاحتمال الأقرب إلى المنطق, هو بقاء اوباما وادارته في مربع “السكون الإيجابي” – نقصد به تصريحات دون فعل- وعدم اتخاذ خطوات عسكرية تصعيدية, قد تؤدي إلى مواجهة عسكرية غير محسومة النتائج بالطبع. وتقديم صيد سهل للحزب الجمهوري المنافس. وهي إن شنّت حتى غارات على قواعد الجيش السوري أو مؤسسات الدولة, فإنها لن تضمن عدم اسقاط اي من طائراتها, او اصطدام تلك الطائرات بطائرات روسية فوق الأجواء السورية, ما قد يتطور إلى مواجهة! نعتقد ان الطرفين حريصان على عدم ايصال الامور إلى هذه النقطة. ثانيا: معروفة طبيعة الخلاف بين الحمائم والصقور في البيت الأبيض. يتمثل التيار الأخير في وزير الدفاع آشتون كارتر, وجماعة اللوبي الصهيوني, هؤلاء الذين يسوّقون للحل العسكري الأميركي في سوريا, ومنهم: خبراء في مراكز الدراسات السياسية والاستراتيجية الأميركية, ومن أبرز رموز هذا الاتجاه: اليهودي الأميركي إيليوت أبراهام, إضافة إلى مجموعة من الخبراء اليهود الأميركيين الناشطين في معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى, وعلى وجه الخصوص: الخبير روبرت ساتلوف ,الخبير ديفيد شينكر والخبير أندو تابلر.بالمقابل هناك وزراء وخبراء كثيرين من أصحاب الاتجاه الحمائمي, الذين يخشون تورطا أميركيا في سوريا. ثالثا: روسيا في هذه المرحلة, صعدت من حدة تحذيراتها العلنية, كما أوقفت العمل باتفاقية “الحد من البلوتونيوم”, وهي التي تنص على التخلص من مخزونه, والقليل من هذه المادة كاف لصنع العشرات من القنابل والأسلحة النووية, ارفقت إعادة العمل بالاتفاقية, بشروط منها رفع العقوبات عنها, في الوقت الذي ابدت فيه أيضا, قلقها من قيام “بعض الدول بأعمال إرهابية في سوريا, تخالف قرارات مجلس الأمن! والإشارة واضحة, فيما قاله نائب وزير الخارجية الروسية سيرجي ريابكوف: من أن واشنطن قد تُقدِم على أي مغامرة في حال اليأس؟.هذا الذي يفهم منه, أن واشنطن في خيار صعب, فمن جهة, هي لا تريد ترك سوريا لروسيا! ومن جهة أخرى ,هي مغلولة اليدين. رابعا: يتوجب الأخذ بالحسبان العاملان المهمان في ما يجري من صراع في سوريا, وهما إيران وحزب الله. إن أي تصعيد عسكري أميركي في سوريا, سوف يحمل في طياته فتحا لعش من الدبابير جديد ,على الولايات المتحدة ومصالحها في العالم, وقد يفتح مجالا لانسحاب إيران من اتفاقها النووي مع الولايات المتحدة, وهي (أميركا) وتحديدا أوباما, الذي طالما طمح إلى توقيعه, مع الدولة التي اعتبرها “مارقة”!. خامسا: التدخل العسكري الأميركي سوف يفتح الباب واسعا لانزلاق العامل الإسرائيلي في مزيد من التدخل العسكري في الصراع في سوريا, وهو بالحتم سيؤدي إلى مواجهة بين الكيان وحزب الله في الجنوب اللبناني, وهذا ما لا يريده أوباما مطلقا, يستطيع مطلق غبي إشعال حرب, لكنه بالتأكيد لن يعرف لا نتيجتها ولا متى ستنتهي. لم يكن أوباما رجلاً ساذجاً أو مغامِراً, إذا ما دققنا في قراراته طوال السنوات الثماني الماضية. ايضا من الطبيعي أن يراهن على رغبة شخصية ,بان يُبقي على بعض إرثه( وهو الحائز على جائزة نوبل للسلام, والذي سحب الجزء الأكبر من الجيش الأميركي من العراق وأفغانستان). هذا الإرث سيتبدّد, إذا ما خضع لابتزاز صقور البنتاغون وجنرالاته, الذين أجهضوا اتفاق 9 أيلول الماضي, على ما لخصه وعمِل من اجله, رئيس هيئة الأركان المشتركة الأميركية. لكن ذلك كله, لا يمنع (والاحتمال ضئيل) حدوث مفاجأة أميركية في وقت ما.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

قائد الشرطة الاندونيسية: تفجير محطة الحافلات عمل انتحاري واسفر التفجير عن مقتل رجل شرطة

News image

أعرب صفى الدين نائب قائد الشرطة الوطنية الاندونيسية اليوم الاربعاء عن اعتقاده بان الانفجار الذ...

أميركا تعتزم فرض عقوبات إضافية على إيران وكوريا الشمالية

News image

واشنطن ـ قال وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين لمشرعين الأربعاء إن وزارته ستعمل على تكث...

ترامب يلتقي البابا فرانسيس لأول مرة

News image

التقى الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب في الفاتيكانالبابا فرانسيس في الفاتيكان، في ثالث محطة خلال جول...

الشرطة البريطانية تتعقب "شبكة" تقف وراء هجوم مانشستر

News image

ألقت السلطات البريطانية القبض على 6 أشخاص، من بينهم امرأة، يعتقد أن لهم صلة بهج...

الرئيس المصري يؤكد عدم تدخل بلاده في السودان

News image

قال الرئيس المصري، عبدالفتاح السيسي، إن مصر تلتزم بعدم التدخل في شؤون الآخرين وعدم انت...

الشرطة البريطانية: المشتبه به في هجوم مانشستر يدعى سلمان عبيدي والقبض على شخص أخر له علاقة بالانفجار

News image

قالت الشرطة البريطانية إن المشتبه به في الهجوم الانتحاري الذي وقع في مدينة مانشستر يدع...

تفجيران «انتحاريان» في دمشق وحمص

News image

شهدت مدينة حمص أمس تفجيراً وُصف بأنه «انتحاري» أوقع ما لا يقل عن 4 قتل...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الحرب والإرهاب بين الوسطيـَّة والاعتدال

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 27 مايو 2017

    منذ أن قتل قابيل أخاه هابيل، في التاريخ الآدمي، بدأ العنف، نتيجة للشر الكامن ...

ما يريده الوطن العربي من ترامب

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 26 مايو 2017

    منذ أقدم الأزمنة والوطن العربي يشكل قلب العالم جغرافياً وروحياً وفكرياً وحضارياً. عليه هبطت ...

خيارات روحاني الصعبة بعد الانتخابات

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 26 مايو 2017

    فرضت الانتخابات الرئاسية الإيرانية التي أجريت يوم الجمعة الماضي (19-5-2017) العشرات من الأسئلة المهمة ...

ثلاثة مشاريع إقليمية.. أين موقع العرب؟!

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 26 مايو 2017

    تضرب الفوضى في الوقت الحالي منطقة الشرق الأوسط، حتى غيرت - سلباً- من معالم ...

توثيق «إسرائيلي» لعدوان 1967

عوني صادق

| الخميس, 25 مايو 2017

    أفرجت الحكومة «الإسرائيلية» مؤخراً عن «وثائق» حرب يونيو/حزيران 1967، وهي عبارة عن محاضر (36) ...

دونالد ترامب الجديد

جميل مطر

| الخميس, 25 مايو 2017

    فهم الناس من متابعة أعمال القمة التي انعقدت في الرياض وخلاصة ما قيل فيها ...

الإرهاب والعنصرية والحروب الأهلية معاً

د. صبحي غندور

| الخميس, 25 مايو 2017

    ما حدث في مدينة مانشستر البريطانية هو عمل إرهابي إجرامي كبير دون أي شك، ...

أكذوبة الحق التاريخي لليهود في فلسطين

د. غازي حسين | الأربعاء, 24 مايو 2017

  تطبيقاً لتقرير كامبل الاستعماري عام 1907 واتفاقية سايكس- بيكو عام 1916 صدر وعد بلفور ...

الانتخابات على الطريقة الإيرانية

منى عباس فضل

| الأربعاء, 24 مايو 2017

    قاد الرئيس الإيراني حسن روحاني حملته الانتخابية الأخيرة بشعار اللون الإرجواني «البنفسج» وتحت يافطة ...

الضمير الجمعي العربي .. هل ينتهي؟

د. قيس النوري

| الثلاثاء, 23 مايو 2017

    بعد كل أزمة تمر بها الامة، تتعالى أصوات ودعوات تبشر بهزيمة واحتضار الفكر والتوجه ...

بعد بريكست الهوة تتسع بين الأثرياء والفقراء

د. كاظم الموسوي

| الاثنين, 22 مايو 2017

    تواصل الحكومة البريطانية إجراءات خروجها من الاتحاد الأوروبي، وكان الحديث عنها بأن البريكست هذا ...

لقاء مع العروبي العتيق سليم الحص

د. فايز رشيد

| الأحد, 21 مايو 2017

    أن تلتقي برئيس وزراء لبنان الأسبق سليم الحص يعني باختصار لقاءً بسنديانة عربية شامخة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم22085
mod_vvisit_counterالبارحة32431
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع246030
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي254424
mod_vvisit_counterهذا الشهر885556
mod_vvisit_counterالشهر الماضي710051
mod_vvisit_counterكل الزوار41255756
حاليا يتواجد 4007 زوار  على الموقع