موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
هايلي: العمل على صفقة القرن يشارف على نهايته ::التجــديد العــربي:: دفعة جديدة من مقاتلات الجيل الخامس المتطورة الروسية "سو-57" تصل إلى حميميم ::التجــديد العــربي:: أنجاز للمغرب بانتخابه عضوا بمجلس السلم والأمن الافريقي ::التجــديد العــربي:: ترامب يفرض "أكبر حزمة" من العقوبات على كوريا الشمالية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن يؤجل التصويت على القرار الكويتي والسويدي في سوريا ::التجــديد العــربي:: واشنطن تنقل سفارتها إلى القدس في الذكرى السبعين للنكبة ::التجــديد العــربي:: دبي تخصص 22 مليار دولار للاستثمار في مشاريع الطاقة ::التجــديد العــربي:: وزير المالية السعودية يشير الى تعافي الاقتصاد في 2018 نتيجة لمؤشرات ايجابية ناجمة عن ارتفاع الصادرات غير البترولية وحزم الاصلاح والتحفيز ::التجــديد العــربي:: باحثون يعثرون على لوحة الفريدة من نوعها في العالم في مدينة جندوبة التونسية تحمل رسما لشخصين على سفينة نوح وآخر في فم الحوت للنبي يونس بعد نجاته ::التجــديد العــربي:: العثور على لوحة مسروقة للرسام إدغار ديغا في حافلة قرب باريس. ::التجــديد العــربي:: المشروبات الحامضية "قد تؤدي إلى تآكل الأسنان" ::التجــديد العــربي:: مواضيع اجتماعية وسياسية ووجودية في جائزة الرواية العربية ترعاها البوكر ::التجــديد العــربي:: افتتاح معرض القصيم للكتاب ::التجــديد العــربي:: تونس تستعد لاستقبال ثمانية ملايين سائح ::التجــديد العــربي:: الإسراع في تناول الطعام يزيد الوزن ::التجــديد العــربي:: عقار يصد ضغط الدم ينجح في كبح السكري من النوع الأول ::التجــديد العــربي:: قمة تشيلسي وبرشلونة تنتهي تعادلية وميسي يزور شباك البلوز ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونخ يسحق بشكتاش بخماسية ويقترب من التأهل ::التجــديد العــربي:: زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي::

نصـيـحـة أبو الغـيـط!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

سمتان لازمتا الاحتلال الصهيوني في الضفة الغربية، لكنهما في هذه المرحلة بلغتا حدًّا ما، مغالاة في التصعيد لا سابق له. إنهما التهويد والقمع المتعدد الأوجه وذو التفنن في ابتداع المستجد في قسوته. بالنسبة للتهويد فقراراته تترى كعادتها ولا تتوقف في ابتلاع ما لم يبتلع بعد، وهضم ما لم يفرغوا من هضمه مما ابتلعوه من أراضٍ أو معالم عربية. آخره حي تهويدي في قلب الخليل، هذه المدينة التي ما فتئت مجموعة مستعمرات “غوش عتصيون” تقضم جنباتها هي وبيت لحم شمالًا، ويتم قنص الخليليين يوميًّا على الحواجز المنتشرة على مداخل مدينتهم وحول هذه المستعمرات وعلى الطرق المارة قريبًا منها، ناهيك عن بلوى الأربعمئة مستعمر المزروعين على مقربة من الحرم الإبراهيمي داخل أحشاء المدينة والجيش الذي يحرسهم، والذين ينغِّصون حياة المواطنين من ساكنين على مقربة من حرمهم أو مصلين قادمين إليه. هذا بالنسبة للخليل، وطرحناه كمثال، ونتجاوز الحال في القدس لأنه لم يعد الكلام عما يهوِّدونه فيها، بل عما لم يهوِّدونه بعد منها، وحتى متى سوف يهوِّدون أقصاها، أو يهدمونه ويبنون هيكلهم المزعوم مكانه؟!

 

بالنسبة للقمع، أصبحت رياضة قنص أرواح الفلسطينيين على الحواجز العسكرية رياضة صهيونية رائجة، إذ يكفي لجندي، أو مستعمر، أن يطلق النار إذا ما راق له ذلك على مطلق شاب أو شابة فلسطينية، وحتى طفلة، كما حدث في طول كرم قبل أيام، فيردي ضحيته قتيلًا، أو جريحًا يُمنع إسعافه ويُترك ينزف حتى الموت، وكل ما عليه هو أن يلقي إلى جانب ذبيحته سكينا، ويزعم دونما أن يخشى من يسأله ولا من يلومه: إنه حاول، أو هي حاولت، طعني، أو شككت أن في نيته، أو نيتها، ذلك، أو يطلق النار على سيارة مارة يستقلها فلسطيني وخطيبته بدعوى أنها قادمة لدهسه، أو هو خمَّن ذلك، كما حث مؤخرًا في الخليل. أما المداهمات والاعتقالات والملاحقات والإغلاقات وهدم البيوت، وسبل التجويع، لدرجة إجبار المقدسيين، على سبيل المثال، على إقفال متاجرهم للتضييق عليهم، وسد سبل الرزق في وجوههم، وكعقاب جماعي لهم، فهي من الأمور التي حدِّث عنها ولا حرج… وكله عندهم ليس بكاف، فها هو الوزير أوري أريئيل يطالب زميله وزير الحرب ليبرمان بالإيفاء بوعد كان قد قطعه وهو سن قانون يتيح إعدام الأسرى الفلسطينيين “لمنع تنفيذ صفقات تبادل أسرى في المستقبل كصفقة الجندي جلعاد شاليط”.

بالمقابل، ووفق حالة موضوعية لا يمكن أن تحكمها إلا معادلة ما دام هناك احتلال فحتام تكون مقاومته، لم تتوقف ولن تتوقف ولسوف تستمر مواجهة الفلسطينيين للمحتلين. الانتفاضة التي تقترب من ذكرى عامها الأول، أو كما يحلو للبعض تسميتها بالهبَّة، أو سموها ما شئتم، مستمرة، وهي كما قلنا في مرات عديدة إن خفت أوارها لا تخبو نارها وإنما لتعاود اشتعالًا. هذه الأيام أثبتت هذا، وكذَّبت ما حاول الأعداء تصويره بأنها كانت في الأشهر الأخيرة سائرة إلى الخبو، الأمر الذي أُسقط في أيديهم. ها هي صحيفة “يديعوت أحرونوت” تقول: “ينبغي الإقرار بالواقع، لا أحد في المؤسسة الأمنية يمكن أن يشرح لنا لماذا اندلعت في نهاية الأسبوع الماضي بالذات موجة من خمس عمليات متواصلة في مناطق مختلفة، ولكننا مرة أخرى تلقينا تذكيرًا بحقيقة أن الهدوء في الضفة مؤخرًا هدوء وهمي، تحت لهيب لجيل شاب مستعد لأن يخرج لعمليات تضحية…العمليات الأخيرة هي طرف الجبل الجليدي”. أما “معاريف” فتجزم بأن “الوهم تبدد…والهبَّة تعود وعلى الأرجح تتعاظم”.

ارتفاع وتيرة التهويد المتسارع، واشتداد القمع الباطش، وفظاعات هذه المقتلة اليومية على الحواجز، هي ليست بالأقل من نكبة دائمة، لكنما ليس من شأنها أن تفت في عضد شعب مناضل مؤمن بحقه في التحرر ودحر الغزاة المستعمرين، ويدرك أن لا خيار له إلا مواجهة عدو لئيم يستهدف وجوده الوطني بشقيه المادي والمعنوي، وبعد هذا كله يأتي تهافت الانهزاميتين الأوسلوستانية والعربية، وتعاون الأولى أمنيًّا مع المحتلين والثانية تآمريًّا وتصفويًّا معهم، ليزيدن شائنهما من اقتراب موضوعي لحظة انفجار شعبي بات يلوح ومع الأحداث الأخيرة أصبح بالإمكان تخيله قادمًا بلا ريب، إذ بلغ السيل الزبى، ولم تعد المسكنات الإيهامية البائسة تنطلي على أحد، أو يُلقى إليه بالًا في الشارع الفلسطيني، الذي يزيد تهافت المتهافتين من احتقانه احتقانًا… ومنه ما أورده واصل يوسف عضو لجنة تنفيذية المرحومة المنظمة حين لخص أهداف رحلة أبو مازن الأممية بأمرين: الشرح الذي يصفه بالوافي “لآخر تطورات الملف الفلسطيني”، و”المطالبة بدعم مؤتمر باريس الدولي” المأمول، وفقط أوسلوستانيًّا وفرنسيًّا لا غير…لكن الأهم في كل ما أورده واصل يوسف هو فيما قال بأن أبا مازن سوف لن يطرحه…وما هو؟!

إنه المزمع المعلن سابقًا، وهو “الطلب الخاص لمجلس الأمن بإدانة الاستيطان”… أما لماذا لن يطرح؟! فالاتفاق سابق مع جامعة الدول العربية، قال إنه تم “بالتنسيق مع اللجنة الرباعية العربية”، ويقضي بأن يترك لهذه المصونة خيار “تحديد الوقت المناسب لطرح الفلسطينيين لهذا الطلب”، وذلك “على ضوء ما سوف تجريه من المشاورات اللازمة”…بمعنى أن المسألة برمتها قد أُجِّلت استجابةً لنصيحة كان الأوسلويون قد تلقوها، كما هو معروف، من أبو الغيط تدعوهم “لإتقان” خطوة توجُّههم للأمم المتحدة!!!

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

هايلي: العمل على صفقة القرن يشارف على نهايته

News image

أعلنت مندوبة الولايات المتحدة الدائمة لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي، أن العمل على صياغة اتف...

دفعة جديدة من مقاتلات الجيل الخامس المتطورة الروسية "سو-57" تصل إلى حميميم

News image

أفادت وسائل إعلام ومصادر مطلعة، اليوم السبت، بأن طائرتين مقاتلتين روسيتين إضافيتين من الجيل الخ...

أنجاز للمغرب بانتخابه عضوا بمجلس السلم والأمن الافريقي

News image

اديس ابابا - انتخب المغرب الجمعة عضوا في مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الافريقي وفق...

ترامب يفرض "أكبر حزمة" من العقوبات على كوريا الشمالية

News image

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه سيفرض أكبر حزمة من العقوبات على الإطلاق على كور...

مجلس الأمن يؤجل التصويت على القرار الكويتي والسويدي في سوريا

News image

أرجأ مجلس الأمن الدولي التصويت على مشروع قرار بشأن هدنة إنسانية في سور...

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

درسان من إفريقيا

د. كاظم الموسوي

| السبت, 24 فبراير 2018

    صباح يوم الخميس 2018/2/15 قدمت إفريقيا درسين مهمين من بلدين رئيسين في القارة السمراء. ...

تركيا وسياسة الرقص على الحبال تجاه سوريا

د. فايز رشيد

| السبت, 24 فبراير 2018

    للشهر الثاني على التوالي لم تستطع القوات التركية احتلال “عفرين” رغم إعلان أردوغان في ...

فليكن للعالم موقف.. ضد العدوان والعنصرية

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 24 فبراير 2018

    مشروع إنشاء “إسرائيل الثانية”، نواة ما يُسمَّى “كردستان الكبرى”، بدأ عمليا في الأراضي السورية، ...

الصراع على الطاقة

د. محمد نور الدين

| السبت, 24 فبراير 2018

    يطرح الكثيرون سؤالاً جوهرياً، هو كيف يمكن للولايات المتحدة أن تنحاز إلى جانب الأكراد ...

هل نحن بصدد أزمة حكم ديمقراطى!

د. محمّد الرميحي

| السبت, 24 فبراير 2018

    فى الأشهر الأخيرة أعاد الاعلام الأمريكى والسينما على وجه الخصوص، قصة (ووترجيت) المشهورة والتى ...

الحضور الدولى لمصر

د. نيفين مسعد

| السبت, 24 فبراير 2018

    أنهى التحالف العالمى للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان بچنيڤ اجتماعه السنوى أمس الجمعة ٢٣ فبراير. ...

أسئلة مطروحة على الإسلام السياسي

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 23 فبراير 2018

    منذ عدة سنوات والمجتمعات العربية تشاهد بروز ظاهرة متنامية ولافتة للنظر. إنها ظاهرة تحليل ...

سوريا مشروع لحرب باردة أمريكية ـ روسية

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 23 فبراير 2018

    ربما لا يكون نجاح إحدى منظمات المعارضة السورية فى إسقاط مقاتلة روسية حدثاً محورياً ...

صراعات مراكز القوى: تجربة مبارك

عبدالله السناوي

| الجمعة, 23 فبراير 2018

  قبل سبع سنوات ـ بالضبط ـ تخلى الرئيس «حسنى مبارك» مضطرا عن سلطة أمسك ...

لم لا يذهبون إلى المعارضة

فاروق يوسف

| الجمعة, 23 فبراير 2018

  ما تفعله التيارات السياسية المدنية في العراق أمر يثير الاستغراب فعلا بسبب ما ينطوي ...

«نتنياهو المرتشي».. هل بدأ السقوط؟!

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 23 فبراير 2018

    في يوم الاثنين الماضي تسارعت الأمور بخصوص الاتهامات ضد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ...

ترامب والحقيقة

د. مليح صالح شكر

| الجمعة, 23 فبراير 2018

  أمتهن دونالد ترامب قبل أن يصبح رئيساً للولايات المتحدة الامريكية، مهنة بناء العمارات والفنادق ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم6962
mod_vvisit_counterالبارحة31298
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع6962
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي279565
mod_vvisit_counterهذا الشهر1079128
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار51055779
حاليا يتواجد 3173 زوار  على الموقع