موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مؤتمر باريس: حدود 1967 «أساس» حل النزاع الفلسطيني الصهيوني ::التجــديد العــربي:: الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسيةزاخاروفا: واشنطن تحاول تجنيد دبلوماسيينا! ::التجــديد العــربي:: وجه جديد للخارجية الأردنية مع أيمن الصفديضمن تعديل وزاري شهد أيضا تغيير وزير الداخلية في أعقاب سلسلة هجمات ::التجــديد العــربي:: التدخين يحرق تريليون دولار كل عام ::التجــديد العــربي:: اشبيلية يثأر من ريال مدريد بأفضل طريقة ممكنة بالفوز عليه بهدفين ::التجــديد العــربي:: 1144 مشاركة في الدورة الثالثة لجائزة كتارا للرواية العربية ::التجــديد العــربي:: سبعون مليار دولار الحصاد العقاري في دبي لـ 2016 ::التجــديد العــربي:: البرلمان التركي يوافق في قراءة أولى على إلغاء منصب رئيس الوزراء في تعديل دستوري يتيح للرئيس التدخل مباشرة في القضاء ::التجــديد العــربي:: عمان تستقبل عشرة معتقلين من غوانتانامو ::التجــديد العــربي:: ترامب: غزو العراق "قد يكون أسوأ قرار" في تاريخ الولايات المتحدة ::التجــديد العــربي:: مصر تبحث مكافحة الإرهاب بمشاركة 35 دولة ورؤساء سابقين ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يحذرون من نقل السفارة الأميركية إلى القدس ::التجــديد العــربي:: انطلاق مؤتمر باريس للسلام ::التجــديد العــربي:: تصاعد الاحتجاجات ضد ترمب قبل تنصيبه بأيام ::التجــديد العــربي:: أزمة الهجرة: حوالي 100 مفقود بعد غرق قارب قبالة الساحل الليبي ::التجــديد العــربي:: ترامب "يرغب في العمل مع روسيا والصين" ::التجــديد العــربي:: تحرير جامعة الموصل بالكامل ::التجــديد العــربي:: فعاليات ثقافية متنوعة وليالي عمانية متعددة في مهرجان مسقط 2017 ::التجــديد العــربي:: عمليات تصغير المعدة فعالة في غالب الاحيان ::التجــديد العــربي:: أدنوك الإماراتية تتطلع لبلوغ 460 محطة في 2017 ::التجــديد العــربي::

حياة العراقيين معلقة على حبل عشائري بغياب الدولة المدنية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

حين علق بول بريمير، الحاكم المدني باسم سلطة الاحتلال الأميركي في العراق عام 2003 العمل بالقوانين لمدة سنة، بدا واضحا أن المقصود من ذلك الإجراء إنهاء سلطة الدولة على المجتمع ، وهو ما يسر لبريمير نفسه أن يصدر قراراته بحل الجيش العراقي ومؤسسات الدولة الأخرى.

 

يومها كان الالتفات إلى مرحلة ما قبل الدولة هو الحل الوحيد الذي يضمن للمجتمع قدرته على تصريف شؤونه وحل مشكلاته والبت في الخلافات التي تنشأ بين أفراده. فكانت العودة إلى المجالس العشائرية تجسيدا لذلك الحل الاضطراري في انتظار انبعاث سلطة الدولة من جديد. وكما يبدو فإن العودة إلى عصر ما قبل الدولة لم تكن إجراء مؤقتا في ظل الغياب المتعمد للدولة، ذلك الغياب الذي عبر عن تجلياته استسلام الدوائر المدنية ومراكز الشرطة لمنطق الحلول العشائرية. الأمر الذي أدى إلى استقواء ذلك المنطق على القانون المدني في ظل تضخم ترسانة السلاح التي صارت العشائر تحتمي وراءها. بل إن الكتل السياسية الحاكمة نفسها صارت تلجأ إلى العشائر في مناسبات عديدة لتضعها في الواجهة.

كانت جولات نوري المالكي، وهو رئيس وزراء سابق وزعيم حالي لحزب الدعوة الحاكم، بين العشائر استعراضا مدفوع الثمن لسلطته في مواجهة اتهامات الفساد.

بمرور الوقت تمكنت المجالس العشائرية في جنوب العراق ووسطه من الدولة، فصارت تتحكم في مجالس المحافظات من خلال تسليم مرشحيها مناصب مهمة في الدولة، الأمر الذي دعا المحافظين غير مرة إلى الاحتماء بالعشائر في مواجهة قرارات الدولة. التي لم تعد قادرة على تنفيذ قراراتها أو حماية موظفيها.

غير أن الأنكى من ذلك تمثل في اتساع دائرة المنطق العشائري إلى درجة بات يهدد سلامة بنية المجتمع بطريقة متوحشة وبدائية. بحيث يجر أهل مريض مات أثناء إجراء عملية، الطبيب الذي قام بها إلى القضاء العشائري ليلزمه بدفع تعويضات أو يُحلّ خلاف ينشأ بين مهندس معماري وصاحب بيت بالطريقة نفسها وما إلى ذلك من حلول، تنطوي على قدر هائل من السخرية من القوانين المعلقة منذ عهد بريمير.

وكما يبدو فإن يأس العراقيين من إمكانية أن تستعيد الدولة سلطتها على المجتمع في ظل غياب تام للمشروع الوطني لدى الكتل والأحزاب الحاكمة قد دفع بهم إلى القبول ضمنيا بالمنطق العشائري والاستسلام له، لا إيمانا به بل خوفا منه، بعد أن تم تكريس ذلك المنطق الذي يعتمد بطريقة أو بأخرى على دعم مؤكد من قبل المؤسسة الدينية.

وليس غريبا أن تقوم المؤسسة الدينية بدعم المجالس العشائرية، فالجهتان تمثلان طرفي المعادلة التي تحكم حركة المجتمع في ظل غياب الدولة. وهو ما يضفي نوعا من القوة، يستفيد منه الطرفان في مواجهة أي محاولة للإخلال بتلك المعادلة من خلال الدعوة إلى إحياء القوانين التي تتبناها منظمات المجتمع المدني التي كانت ناشطة في ظل الاحتلال واضمحل دورها بعد أن بسطت الميليشيات المسلحة سيطرتها على معظم المدن العراقية.

ويتجلى الخطر الذي تمثله سلطة المجالس العشائرية عمليا في ضياع القيم المدنية التي تحكم حركة المجتمع وتوجهاته. وهو ما يشكل عائقا دون قيام دولة مدنية في العراق. ذلك الأمل الذي خبا في صدور العراقيين، فعادوا قدريين يرممون إرادتهم المستلبة بمزاج قبلي، خُيّل للكثيرين أن قيام الدولة العراقية منذ عشرينات القرن الماضي قد محا أثره من النفوس.

 

فاروق يوسف

تعريف بالكاتب: شاعر وناقد من العراق يقيم في السويد
جنسيته: عراقي

 

 

شاهد مقالات فاروق يوسف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسيةزاخاروفا: واشنطن تحاول تجنيد دبلوماسيينا!

News image

كشفت ماريا زاخاروفا، الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسية، عن حادث توقيف تعسفي لدبلوماسي روسي في ...

وجه جديد للخارجية الأردنية مع أيمن الصفديضمن تعديل وزاري شهد أيضا تغيير وزير الداخلية في أعقاب سلسلة هجمات

News image

عمان - أجرى رئيس الوزراء الاردني هاني الملقي الاحد تعديلا في حكومته شمل ستة وزر...

البرلمان التركي يوافق في قراءة أولى على إلغاء منصب رئيس الوزراء في تعديل دستوري يتيح للرئيس التدخل مباشرة في القضاء

News image

اسطنبول (تركيا) - وافق البرلمان التركي في قراءة اولى الأحد على دستور جديد يعزز صلا...

عمان تستقبل عشرة معتقلين من غوانتانامو

News image

مسقط - وصل عشرة من معتقلي سجن غوانتانامو العسكري الأميركي الاثنين إلى سلطنة عمان "لل...

ترامب: غزو العراق "قد يكون أسوأ قرار" في تاريخ الولايات المتحدة

News image

أدان الرئيس الأمريكي المنتخب، دونالد ترامب، قرار غزو العراق في عام 2003 واصفا إياه بأن...

مصر تبحث مكافحة الإرهاب بمشاركة 35 دولة ورؤساء سابقين

News image

تسضيف مصر اجتماعين للمنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب الذي تنظمه وزارة الخارجية على مدى يومين بمش...

الفلسطينيون يحذرون من نقل السفارة الأميركية إلى القدس

News image

قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس أمس السبت: إنه إذا مضى الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

تشجيع رأس المال المبادر

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 17 يناير 2017

    رأس المال المبادر هو أحد أشكال التمويل للمشاريع الريادية في أولى مراحل إنشائها، والتي ...

صراع مستقبل العرب مع حاضرهم!

د. صبحي غندور

| الثلاثاء, 17 يناير 2017

    هل يمكن أن يكون العام هذا الجديد والأعوام القادمة سنوات خير على العرب وأوطانهم؟ ...

التهديد بسحب الاعتراف بالكيان

د. فايز رشيد

| الثلاثاء, 17 يناير 2017

    منذ تصريحات الرئيس الأمريكي المنتخب، دونالد ترامب، بنقل السفارة الأمريكية في الكيان إلى القدس، ...

الروبوت العسكري الإسرائيلي عدو الأنفاق الأول

د. مصطفى يوسف اللداوي | الثلاثاء, 17 يناير 2017

    ما زالت أنفاق المقاومة الفلسطينية تشكل خطراً كبيراً على أمن الكيان الصهيوني وسلامة مستوطنيه، ...

التنمية المستدامة

د. حسن حنفي

| الاثنين, 16 يناير 2017

إذا كانت القضية الأولى لدى ما نسميه «اليسار الإسلامي» هي تحرير الأرض من الاحتلال، وال...

رسائل فتى المُكَبِّر

عبداللطيف مهنا

| الاثنين, 16 يناير 2017

تتفرَّد عملية فتى المُكبِّر المقدسي الشهيد فادي نائل القنبر الفدائية بسمة نوعية وترهص بأن لها...

القاتل «أزاريا».. نموذج إسرائيلي حكومة

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 16 يناير 2017

حقق جيش الاحتلال الإسرائيلي، منذ اندلاع «هبّة ترويع الإسرائيليين» الفلسطينية في أكتوبر 2015، في أكث...

الأيديولوجيات السياسية بين القبول والرفض

السيد يسين

| الاثنين, 16 يناير 2017

إذا كان القرن العشرون يمكن اعتباره قرن الأيديولوجيات السياسية المتصارعة، فإن القرن الحادي والعشرين هو ...

قراءتان لقرار مجلس الأمن ضد الاستيطان

منير شفيق

| الاثنين, 16 يناير 2017

لنضع جانبا، ولو مؤقتا، غضب نتنياهو وأعضاء حكومته من قرار مجلس الأمن رقم 2334، في ...

99 عاما على ميلاد القائد جمال عبد الناصر

زياد شليوط

| الاثنين, 16 يناير 2017

اما أن تكون ناصريا أو لا تكون معلمنا وقائدنا جمال عبد الناصر،...

اجتماعات واشنطن الفلسطينية

معين الطاهر

| الاثنين, 16 يناير 2017

لم يدُم التزام الجانب الفلسطيني بعدم تسريب تفاصيل اللقاءات التي عُقدت مع وزير الخارجية الأ...

لماذا (فشل) اجتماع اللجنة التحضيرية في بيروت؟

د. إبراهيم أبراش

| الاثنين, 16 يناير 2017

يقول المثل (الغريق يتشبث بقشة) وشعبنا الفلسطيني العظيم الذي يتعرض لأسوء اشكال الاحتلال والإرهاب ويع...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم15184
mod_vvisit_counterالبارحة19608
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع90839
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي236205
mod_vvisit_counterهذا الشهر509111
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1056697
mod_vvisit_counterكل الزوار37352550
حاليا يتواجد 986 زوار  على الموقع