موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الكرملين: لا ترتيبات محددة لقمة بوتين وترامب ::التجــديد العــربي:: ولد الشيخ: يجب تقديم التنازلات من أجل سلام وخير اليمن ::التجــديد العــربي:: العاهل المغربي ينتقد الحكومة على المماطلة في الحسيمة ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يهاجم مواقع سورية ويقتل عدداً من المدنيين ::التجــديد العــربي:: ارتفاع تكلفة التأمين على ديون قطر لأعلى مستوى ::التجــديد العــربي:: أثار مصرية وصينية وهندية في مدينة أثرية واحدة شرقي إثيوبيا ::التجــديد العــربي:: العقوبات الأميركية على روسيا تهدد مصالح تجارية أوروبية ::التجــديد العــربي:: الأغذية عالية الدهون تحاصر بكتيريا الأمعاء 'النافعة' ::التجــديد العــربي:: بدانة الأم تنذر بزيادة العيوب الخلقية لدى المواليد ::التجــديد العــربي:: الأهلي المصري يسعى للتأهل لربع نهائي دوري أبطال أفريقيا ::التجــديد العــربي:: ألمانيا وتشيلي إلى الدور قبل النهائي كأس العالم للقارات ::التجــديد العــربي:: وزارة الدفاع الروسية: سفن حربية روسية تطلق 6 صوريخ مجنحة من نوع "كاليبر" على مواقع لتنظيم "داعش " في محافظة حماة السورية ::التجــديد العــربي:: الهند تطلق صاروخا يحمل 31 قمرا صناعيا صغيرا إلى الفضاء ::التجــديد العــربي:: اليونسكو: تدمير جامع النوري ومئذنته الحدباء مأساة ثقافية وإنسانية ::التجــديد العــربي:: الدول المقاطعة ترسل 13 مطلباً إلى الدوحة لإنهاء الأزمة وتمهلها 10 أيام لتنفيذها ::التجــديد العــربي:: روسيا: مقتل البغدادي يكاد يكون 100% ::التجــديد العــربي:: الكويت تسلم قطر قائمة بمطالب الدول التي تقاطعها ::التجــديد العــربي:: تكلفة إعادة البدلات بالسعودية بين 5 و6 مليارات ريال ::التجــديد العــربي:: موانئ أبوظبي تتسلم تسيير ميناء الفجيرة لـ35 عاما ::التجــديد العــربي:: مكتبة الإسكندرية تحتفي بالصين في مهرجان الصيف الدولي و أكثر من 60 فعالية فنية متنوعة بين موسيقى ومسرح وسينما ورقص ::التجــديد العــربي::

زعيم على وشك الرحيل

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

أقضي هذه الأيام أحلى الأوقات مستمتعاً بمتابعة خطوات رحيل باراك أوباما من البيت الأبيض. أتابعها بروح رياضية وبموضوعية يقدر عليها بشر. أشمت حيناً وأتعاطف حينا آخر ، وفي حين ثالث أمتدح في نفسي بُعداً تميزت به قبل ثماني سنوات، ساعدني على أن أتوقع للسيد أوباما خطوات ينهي بها رحلته الرئاسية، يكاد يتطابق بعضها مع جوهر ما يمر به الآن.

 

الإقبال على روسيا

منذ شهور وأنا أراقب ما يمكن، ببعض التجاوز، أن أطلق عليه هرولة لم نعتدها في العلاقات بين الدول الكبرى، وأقصد هرولة الولايات المتحدة نحو روسيا لمساعدتها في التخفف من أعباء وصعوبات موقف أو مشكلة في مكان ما. المشكلة الأبرز واللافتة لنظر متخصصين في شؤون الشرق الأوسط والحرب الباردة والعلاقات الأميركية الروسية هي سوريا. كان واضحاً للكثيرين منا أن الرئيس أوباما رفض، أو عجز، عن اتخاذ موقف حاسم من الأزمة السورية منذ اندلاعها. تصور أن المشكلة كغيرها من كثير من مشكلات الشرق الأوسط قد تتحول إلى أزمة مزمنة من نوع الأزمة العراقية، أو ربما تصور أنها الفرصة الثمينة التي تتيح لأميركا المساهمة في إنهاك النظام السوري وجس نبض القوى الإسلامية التي تطرح نفسها بديلاً هناك كما في دول أخرى. كان الظن الأميركي أنه طالما أمكن إبقاء القوات الأميركية بعيداً عن النيران المتشابكة، وطالما لم تتورط دول أوروبية واستمرت روسيا مراقباً، فإن أميركا يمكنها أن تحافظ على مستوى من الصراع يرضي الأطراف المحلية ولا يتجاوزها.

أتت الرياح بما لا تشتهيه السفن. قال صديق من موسكو إنه ما كان يمكن لبوتين أن يرى سوريا في هذا الوضع الجامد، ولكن المغري، ولا يتدخل. حالة الحكم في دمشق تغري بالتدخل. تمدد تنظيم «الدولة الإسلامية» في العراق وشمال سوريا يثير الشك في أن قوى خارجية أخرى لن تقف متفرجة طول الوقت. بدء مسلسل الأزمات في تركيا كان بمثابة جرس إنذار يؤذن بنفاد صبر اردوغان. فشل كل محاولات أميركا إثارة نيران حرب بين القوى الاسلامية المتطرفة لمصلحة تنظيم «القاعدة» ودول خليجية أكد لروسيا احتمال أن تفقد قاعدتها في طرطوس. إلى جانب كل هذه المغريات ظل الغياب الأميركي يمثل لروسيا الإغراء الأعظم لملء الفراغ، وبخاصة بعدما تبين أنه لا نظام الأسد ولا أي تحالف عربي جاهز لتولي مقاليد وضع نهاية لهذه المشكلة. تدخلت روسيا وبوتين مدرك أن الخروج لن يكون ببساطة الدخول، وأن الثمن الذي ستدفعه روسيا سيكون باهظاً وبالتالي يتعين أن يكون العائد مرتفعاً. ولن يكون العائد مرتفعاً إلا إذا تعبت واشنطن في كسب رضا موسكو وتلبية بعض ما تستحقه من نفوذ في سوريا وفي شكل الاتفاق النهائي وفي جوهره. هنا، وقد اقترب موعد رحيل أوباما ومعه موعد تخليه عن التزامات ومسؤوليات لا تقوى عليها أي بطة عرجاء مثل الرئيس الأميركي في آخر ولايته، بدا مثيراً للغاية الإقبال الديبلوماسي المكثف على الديبلوماسية الروسية لاستعجال التوصل الى اتفاق يجمد الأوضاع في سوريا أو على الأقل يبرد الانفعالات. بدت واضحة أيضاً حاجة إدارة أوباما إلى إنجاز في السياسة الخارجية يخفف من وقع وآثار الهجوم الضاري الذي يشنه المرشح لمنصب الرئاسة دونالد ترامب على سياسة أوباما الخارجية، وبخاصة ما وقع في مشهد اللقاء مع القادة العسكريين، ووصفه حال القوات المسلحة الأميركية بالكارثي.

غياب الإنجاز

قضينا شهوراً عديدة في انتظار أن نرى علامات تشير إلى أن الرئيس أوباما حقق إنجازاً ولو بسيطاً في مبادرته الشهيرة بالتحول جهة الشرق. الرئيس لم يبذل، هو أو إدارته، جهوداً خارقة لتسوية الأزمة الأوكرانية والخروج بحل ينقذ ماء وجه الغرب و «حلف الأطلسي». من ناحية أخرى، لم يبذل الرئيس أو إدارته جهداً، لا خارقاً ولا معتدلاً، لوقف زحف وتمدد تنظيم «الدولة الاسلامية» في ليبيا. من ناحية ثالثة لم يحقق إنجازاً ملموساً في العراق يعيده إلى حال هدوء واستقرار، ويحول دون وقوعه في يد إيران. من ناحية رابعة، لم يفلح في إقناع الأطراف كافة بالموافقة على عقد اتفاقية التجارة الحرة بين الدول المطلة على المحيط الهادئ. ومن ناحية خامسة، فشل فشلاً ذريعاً في منع كوريا الشمالية من إجراء تجربة تفجير نووي جديد. بمعنى آخر، لم يكن هناك حقيقة ما يشغل الرئيس أوباما وادارته عن تنفيذ مبادرة التحول نحو شرق آسيا والباسيفيكي، فيعيد إلى دول جنوب شرق آسيا الثقة في أن الولايات المتحدة لا يمكن أن تتخلى عنها وتسمح للصين بالتمدد بالنفوذ أو باستكمال بناء سلسلة الجزر الاصطناعية والقواعد البحرية في بحر الصين الجنوبي.

توقف تنفيذ المبادرة التي كادت تكون في وقت من الأوقات حجر الزاوية في البناء الاستراتيجي للسياسة الخارجية الأميركية في عهد باراك أوباما. لذلك كان لا شك مؤلماً لمعاوني الرئيس الأميركي منظر المبعوثين الفيليبينيين إلى بكين قبل انعقاد قمة العشرين ووصول الرئيس الأميركي إليها في محاولة لبناء الثقة بين رئيس جديد في مانيلا وحكومة الصين وتهدئة الخلافات على الجزر. كانت زيارة المبعوثين بمثابة رسالة من مانيلا إلى أميركا سبقت الرئيس إلى القمة لتعلن أن الفيليبين لا تثق في أن أميركا جادة في إقامة تحالف قوى يحمي شعوب ودول جنوب شرق آسيا من أعمال قد تقوم بها الصين تهدد مصالح هذه الدول.

الرئيس يفقد هيبته

لتأكيد هذه الشكوك، سارعت مانيلا بالرد على انتقادات أميركية لارتكاب حكومة الرئيس دوترتي تجاوزات في مطاردة تجار المخدرات ومدمنيها بتوجيه سباب عنيف لسفير أميركا في مانيلا، وما هي إلا أيام وكان الرئيس الفيليبيني يوجه لشخص الرئيس باراك أوباما السباب نفسه. أظن أنه لم يحدث في تاريخ العلاقات الخارجية الأميركية أن تعرض رئيس أميركي إلى إهانة على هذه الدرجة من السوء. أتصور أنه ما كان رئيس مانيلا ليقدم على توجيه هذه الإهانة لرئيس الدولة الأعظم والحليف الأهم منذ أن كانت الفيليبين مستعمرة أميركية، لولا أنه كان واثقا أو متخيلاً أن الدولة الأعظم لا تتصرف كدولة أعظم، أو أن الرئيس الأميركي فقد الكثير من هيبته بين حكام دول جنوب شرق آسيا، وأنه على كل حال على طريق الرحيل.

لا أعرف إن كان ما شاهدته خلال زيارة أوباما لعاصمة لاوس حقيقيا أم من صنع خيال متأثر بأحداث مسلسل الرحلة الأخيرة التي يقوم بها الرئيس أوباما قبل نهاية مدة ولايته الثانية. ظهر أوباما أمامي رجلاً غير ذاك الرجل الذي رأيته متوقداً طاقة وهمة وأحلاماً، وهو يصعد درجات السلم الموصل إلى قاعة الاجتماعات في جامعة القاهرة في واحدة من أولى رحلاته خارج الولايات المتحدة.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الكرملين: لا ترتيبات محددة لقمة بوتين وترامب

News image

قال الكرملين اليوم (الاثنين) إنه ما زال من السابق لأوانه الحديث عن أي شيء محد...

ولد الشيخ: يجب تقديم التنازلات من أجل سلام وخير اليمن

News image

أعرب المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد، عن أمله في أن يلهم عيد الفطر الس...

وزارة الدفاع الروسية: سفن حربية روسية تطلق 6 صوريخ مجنحة من نوع "كاليبر" على مواقع لتنظيم "داعش " في محافظة حماة السورية

News image

أعلنت وزارة الدفاع الروسية إطلاق السفن الحربية الروسية صواريخ على مواقع لتنظيم "داعش الإرهابي" في ...

الهند تطلق صاروخا يحمل 31 قمرا صناعيا صغيرا إلى الفضاء

News image

أطلقت الهند، اليوم الجمعة، صاروخا يحمل 31 قمرا صناعيا صغيرا إلى الفضاء، معظمها لصالح دول...

الدول المقاطعة ترسل 13 مطلباً إلى الدوحة لإنهاء الأزمة وتمهلها 10 أيام لتنفيذها

News image

قال مسؤول من إحدى الدول العربية المقاطعة لقطر لـ «دعمها الإرهاب»، إن هذه الدول أرسلت ...

روسيا: مقتل البغدادي يكاد يكون 100%

News image

دبي - أفادت وكالة "إنترفاكس" نقلاً عن مشرع روسي أن احتمال مقتل زعيم داعش...

أمر ملكي: بإعفاء الأمير محمد بن نايف والأمير محمد بن سلمان ولياً للعهد

News image

أصدر العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، اليوم الأربعاء 21 يونيو/حزيران، أمر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

أيّ دورٍ للمثقفين القوميين في الإخفاق؟

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 26 يونيو 2017

    ما أيسر أن توضع مسؤوليةُ ما أصاب الفكرة القومية العربية، وقضية الوحدة بالذات، من ...

شرق أوسط أم مشرق عربي

د. قيس النوري

| الاثنين, 26 يونيو 2017

    لم يكن مصطلح (الشرق الأوسط) كتعبير جغرافي قد تداولته الادبيات السياسية والدراسات والبحوث الاكاديمية ...

تفكيك الجيوش إيذاناً بالفوضى وتفتيت الدول

د. موفق محادين

| الأحد, 25 يونيو 2017

    كانت الجيوش موضوعاً لحقول وميادين عديدة، استراتيجية وفكرية وكذلك في حقل الآداب والفنون، فمن ...

مبادرتان وروابط

معن بشور

| الأحد, 25 يونيو 2017

    فيما عمان تستقبل المناضلة الجزائرية الكبيرة جميلة بوحيرد لاستلام جائزة مؤسسة المناضل العربي الكبير ...

حائط البراق: وعد الدم يحميه... واللسان العبري يتنازل عنه

محمد العبدالله

| الأحد, 25 يونيو 2017

    أعادت العملية البطولية التي نفذها ثلاثة شبان في منطقة باب العامود في القدس المحتلة، ...

«وعد البراق» وأوهام «إسرائيل»!

عوني صادق

| السبت, 24 يونيو 2017

    نظرة يلقيها المراقب على الموقف «الإسرائيلي»، وتعامله اليوم مع القضية الفلسطينية، وتجاهله للشعب الفلسطيني ...

غياب التعاطف مع محنة الطفولة العربية

د. علي محمد فخرو

| السبت, 24 يونيو 2017

    إضافة إلى ما يكشفه المشهد العربي الحالي البائس من تخبُّط سياسي تمارسه القيادات السياسية ...

التنسيق الأمني القاتل والتنسيق الاقتصادي الخانق

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 24 يونيو 2017

    بدلاً من إسقاط التنسيق الأمني القاتل المخزي، القبيح البشع، المهين المذل، الذي أضر بالشعب ...

سعيد اليوسف صاحب الكلمة التي لا تقبل المساومة

عباس الجمعة | السبت, 24 يونيو 2017

    طويلة هي المسافة الزمنية بين غياب القائد سعيد اليوسف عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير ...

الروح الرياضية.. والروح الوطنية

د. حسن حنفي

| السبت, 24 يونيو 2017

    جميل أن يتحمس إنسان بل وشعب كامل للرياضة، ولرياضة ما، ككرة القدم مثلاً، وتصبح ...

في الذكرى الخمسين لانتصار حرب الاستنزاف

عوني فرسخ

| السبت, 24 يونيو 2017

    انتصار «إسرائيل» العسكري السريع في يونيو/ حزيران 1967 بدا لصناع قرارها أنها امتلكت زمام ...

رسائل «اجتماع البراق» في زمن الحصاد «الإسرائيلي»

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 23 يونيو 2017

    الصراع الإقليمي المحتدم الآن، والمتجه صوب الخليج بسبب الأزمة القطرية، يمثل فرصة سانحة لم ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم15875
mod_vvisit_counterالبارحة28393
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع77460
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي258853
mod_vvisit_counterهذا الشهر973122
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1043080
mod_vvisit_counterكل الزوار42386402
حاليا يتواجد 2640 زوار  على الموقع