موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

أمّة مهدورة الدم؟!

إرسال إلى صديق طباعة PDF


كثيرة هي الاحترابات البينية الجارية في العالم العربي، وكثرة هم ضحاياها الذين يتساقطون يومياً، موتى أو معاقين، وغالبيتهم ضحايا عشوائيون من المدنيين الأبرياء، بمن فيهم الأطفال. وكثرة أيضاً من يهاجرون أو يُهجرون بينياً أو لخارج العالم العربي نتيجة ذاك الاقتتال..

لكن هذا ليس مدعاة لأن يتصرف العرب وكأنهم أمة مهدورة الدم لا يحق لها أن تحتج على قتل الآخرين لها وتعذيبها وتحويلها لمعاقين بتقطيع أيدي وأرجل أبنائها "الممنهج"، لمجرد أن ظهر بينها مجرمون يفتون بتقطيع أيدي وأرجل كل من يختلف معهم في شأن عقدي أو سياسي.. وأقول مجرمين ولا أقول متطرفين، لأن هؤلاء ليست لهم عقيدة بل لديهم عقد نفسية وتوجهات سادية يشبعونها بالقتل والتعذيب.

 

ومثل هؤلاء يظهرون في كل الأمم والأقوام في عصور انحطاطها وشيوع الظلم والفساد فيها. ولكن هذا يدفع بالبشرية لأن تتخذ إجراءات للتحوط من تكرار هذا بوضع أسس ومبادئ ملزمة دولياً، وأيضاً لكشف ومحاسبة من اقترفوها جنائياً. كما يجري الآن بعد إصدار تقرير تشيلكوت بشأن حصار العراق واحتلاله الذي أنتج أكثر من مليون ضحية بشرية وتدمير دولة حد "إعادتها للقرون الوسطى"، كما فعلت عصابة بوش وبلير.. والآن يطالب بريطانيون وأمريكان بمحاسبة رئيسيهما المنتخبين، فيما لم تُسجل قضية واحدة باسم ضحايا عراقيين!

والأدهى أن ليس تلك المحاسبة اللاحقة والتعويض هو ما يغيب عربياً، بل إن "وقف" مجازر إبادة وإعاقة جمعية جارية ليست دافعاً كافياً لتحريك قضايا. فتقرير جولدستون، اليهودي الذي حقق في المجازر التي ارتكبتها إسرائيل بحق أهل غزة، لم يحرك سلطة محمود عباس بأي إجراء فعلي ضد مرتكبيها.. والسبب واضح وسربته إسرائيل حينها في تسجيل بالصوت والصورة لعباس يحرض الصهاينة على ضرب غزة!

وهذا يجعلنا لا نخاطب أنظمة عربية أخرى. ولكن ماذا عن المنظمات السياسية ومنظمات المجتمع المدني الفلسطينية المنتشرة في العالم، حيث لا أنظمة قمعية تمنعهم من مقاضاة "أبناء العم" و"الإخوة في ديانة التوحيد" المعترف بها من طرف واحد، والاعتراف هو بنسخة من دين "أبناء العم" هي غير ما يعترفون ويلتزمون به هم تاريخياً وحتى اللحظة؟!

ما أسائل عنه كل الفلسطينيين تحت الاحتلال وفي كل بلدان لجوئهم وحيث وصل تشريدهم الجاري منذ ما قارب القرن، وأسائل العرب بعامة، ليس فقط المحاسبة على ما سبق واقترفته إسرائيل في عدوانها على غزة شتاء 2008- 2009، بل الشروع في محاسبة لوقف مخطط "إعاقة" الشعب الفلسطيني الجاري الآن، والذي هو أشد من قتله.

فالمخطط الذي بدأه إسحق رابين، المسمى عربياً بالشريك في صنع السلام، ما أتاح أن يعطى جائزة نوبل للسلام، هو ما يُستكمل الآن بكثافة. ورابين بدأ مع "الهاجاناه" ودوره في "التطهير العرقي" للفلسطينيين في منطقة اللد والرملة ويافا في أربعينيات القرن الماضي، وصل حد اضطرار حكومة الانتداب البريطانية لاعتقاله لفترة عام 1946. وهو من اخترع وسيلة تطهير جديدة بالإعاقة بدل القتل الذي يجتذب إدانة دولية، عند اندلاع انتفاضة الحجارة، لحين كشفه تصوير لمجموعة جنود تحطم عظام يدي ورجلي فلسطيني اقتادوه بعيداً في العراء.

وعدد من جرت إعاقتهم بشكل متعمد كان كبيراً عند بدء خديعة (أو جريمة) غزة- أريحا أولا، وجرى حينها ويجري لحينه، تكتم فلسطيني رسمي متعمد عن عدد من حُولوا لمعاقين وطبيعة إعاقاتهم والحال المعيشي المزري الذي هم فيه، وهو الحال الذي يتكرر الآن مع تفعيل مكثف لاستراتيجية رابين تلك.. ولكن بصورة مضمونة أكثر، وهي إطلاق النار على القدم، بل والقدمين بالتناوب، وعلى الركب، عبر بنادق مزودة بعدسات مكبرة وقناصة محترفين في الجيش الإسرائيلي.. وتأتي الأخبار من منطقتنا التي تفيض بأخبار القتل، بأن لا قتلى في المواجهة بين الجيش الإسرائيلي (المزعومة في الأغلب بينما هي هجوم يقوم به الجيش المحتل ضد مدنيين عزل)، هنالك "إصابات" فقط!

فيما تقديم العلاج، هذا إن أخذ المصاب بمتعمد لأي من مستشفيات إسرائيل أو السلطة، يسارع لتقديم خدمة بتر العضو المصاب.. ومن لا يقبل عليه أن يتحمل آلاماً مبرحة طويلا بانتظار فرصة علاج لا تتوفر لأن غالبية الفلسطينيين تحت الاحتلال لا تأمين صحياً لهم، ولا قدرة لهم على العلاج في الخارج.. وقائمة المصابين انتقائياً وقنصاً من بين الشباب وحتى الأطفال، في الضفة المحتلة وداخل فلسطين اﻟ48 تطول كل يوم.. كل هذه تفاصيل توفرت في تقرير لصحيفة ها آرتس وليس في تقرير عربي.

أقلّه، لم لا يبدأ شبابنا حملة دولية على النت، ويطلقون "هاشتاج" مؤثراً، لوقف "جريمة الحرب" هذه.. فحملات إنقاذ كلاب وفيلة وحيتان وطيور (على استحقاقها) تنجح في جمع مؤيدين يتجاوزون المليون المستهدف بكثير.. وحتماً إنقاذ شباب وأطفال شعب بأسره من الإعاقة المتعمدة سيجمع مؤيدين أضعاف هذا.. وسيعيد قصة شعب جديد يجري شطبه وشطب وطنه، بما يماثل ما جرى للهنود الحمر لا أقل!

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

تظاهرات جنوب العراق وطموحات التغيير

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    إذا كان الشعب العراقي قد استطاع أن يعبر عن موقفه من النظام الذي يحكم ...

نازحون أم مهاجرون ؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يوليو 2018

    يكثر الحديث الآن - وله أن يكثر- عن مواكب النازحين الذين يغادرون أوطانهم بحثاً ...

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم3695
mod_vvisit_counterالبارحة33124
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع267420
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر631242
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55547721
حاليا يتواجد 2541 زوار  على الموقع