موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الكويت تطرد السفير الفلبيني وتستدعي سفيرها من مانيلا للتشاور ::التجــديد العــربي:: استشهاد صحافي فلسطيني برصاص جيش الاحتلال خلال تغطية (مسيرة العودة) ::التجــديد العــربي:: أربع سفن عسكرية روسية تتجه إلى المتوسط ::التجــديد العــربي:: دي ميستورا: عملية أستانا استنفدت جميع طاقاتها ::التجــديد العــربي:: منظومة دفاعية روسية «متطورة» إلى دمشق ::التجــديد العــربي:: تشيخيا تعلن فتح قنصليتها الفخرية في القدس الشهر المقبل ::التجــديد العــربي:: باسيل يرفض ربط عودة النازحين بالحل السياسي للصراع السوري معتبرا أن العودة الآمنة للمناطق المستقرة داخل البلاد يعد الحل الوحيد والمستدام ::التجــديد العــربي:: روسيا تشل "هرقل" الأمريكية في أجواء سوريا ::التجــديد العــربي:: توتال تدرس دخول سوق محطات البنزين السعودية مع أرامكو ::التجــديد العــربي:: الدوحة تقرّ بتكبد الخطوط القطرية خسائر فادحة بسبب المقاطعة ::التجــديد العــربي:: معرض أبوظبي للكتاب يبني المستقبل و63 دولة تقدم نصف مليون عنوان في التظاهرة الثقافية ::التجــديد العــربي:: برامج متنوعة ثرية فنيا تؤثث ليالي المسرح الحر بالأردن ::التجــديد العــربي:: آثاريون سودانيون يبحثون عن رفات الملك خلماني صاحب مملكة مروي القديمة و الذي عاش قبل الميلاد ::التجــديد العــربي:: البطن المنفوخ أخطر من السمنة على صحة القلب ::التجــديد العــربي:: الفريق الملكي يعود من ملعب غريمه بايرن ميونيخ بنقاط الفوز2-1 ويقترب من النهائي للمرة الثالثة على التوالي ::التجــديد العــربي:: برشلونة على موعد مع التتويج بطلا للدوري الاسباني يحتاج الى نقطة واحدة فقط من مباراته مع مضيفه ديبورتيفو لاكورونيا لحسم اللقب ::التجــديد العــربي:: اليونان محذرة تركيا: لسنا سوريا أو العراق: السلطات التركية تزعم امتلاكها لجزيرة كارداك الصخرية المتنازع عليها و المعروفة في اليونان باسم إيميا ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان يدشن مشروع القدية السبت المقبل ::التجــديد العــربي:: محكمة عسكرية مصرية تقضي بحبس هشام جنينة خمس سنوات ::التجــديد العــربي:: صحف عربية: مقتل صالح الصماد "ضربة موجعة" للحوثيين في اليمن و تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلفا لصالح الصماد ::التجــديد العــربي::

أيها العرب …احذروا الصهيونية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

بعد اعلان ما أسموه بـ “الاستقلال الاسرائيلي” بعشرة ايام، في 24 مايو/أيار 1948، قال دافيد بن جوريون في جلسة “للهاجاناة”: (يجب تدمير مدينتي الرملة واللد على الفور … ويجب تنظيم كتيبة الياهو, وتوجيهها ضد جنين من اجل غور الاردن … يجب تقديم التعزيزات لـ “متلف”, الذي مهمته هي احتلال جنوب لبنان, من خلال قصف مدينة صور ومدينة صيدا ومدينة بيروت… يجب تكليف يغئال ألون بقصف سوريا من الشرق ومن الشمال… يجب انشاء دولة مسيحية يكون الليطاني حدودها الجنوبية، ونقوم بعقد تحالف معها. وعندما نهزم الجيوش العربية ونقوم بقصف عمّان، نقوم ايضا بتصفية الضفة الاخرى من النهر وعندها ستسقط سوريا. واذا تجرأت مصر على الحرب، سنقوم بقصف بور سعيد والاسكندرية والقاهرة).نعم، هذا هو بن جوريون، وليس نابليون بونابارت. الذي وعد بـ “هكذا سننهي الحرب، ونصفي حساب أجدادنا مع مصر ومع آشور وآرام”.

 

نحن في العام 2016, يفصلنا عما قاله بن جوريون 68 عاما. وفي السؤال, هل مثّل الكيان الصهيوني غير هذه السياسة؟ يعقد البعض اتفاقيات سلام معه, وآخرون يقومون بالتطبيع, ويستقبلون وفوده في دولهم! هل يعتقدون, أن دولهم ستكون بمنأى عن عدوانية إسرائيل؟ هل يعتقد هؤلاء بأن الخطر الصهيوني مقتصر على فلسطين وحدها فقط؟ هل انتهى مشروع دولة إسرائيل الكبرى؟ وهل وهل؟. قال موشيه دايان في أحد لقاءاته: “إذا لم نجتح الدول العربية بالدبابات فسنجتاحها بالجرافات”. إسرائيل ترفض رفضا قاطعا ترسيم حدود دولتها حتى اللحظة! أما لماذا؟ فللأسباب التالية: أن الترسيم سيحدد مصادرتها لأراض جديدة، أنه سيمنعها من سن القوانين العنصرية بالاستيلاء على أراضي الفلسطينيين وسن القوانين التشريعية المنتهكة لحقوقهم، ومن سرقة الأراضي العربية (هضبة الجولان مثلا).. أن المؤسسة العسكرية ترفض رفضا قاطعا ترسيم حدود الدولة، لأن ذلك سيمنعها من ممارسة العدوان على الدول العربية. وأنه سيحد من عودة يهود العالم إلى وطنهم التاريخي.

أن الترسيم سيثير المزيد من الانقسامات وتحديدا حول مصادر التشريع، بين المتشددين اليهود وبين باقي الأطراف في الحركة الصهيونية التي تنادي بانكفاء اسرائيل على الذات، حتى تحين الظروف الملائمة لإعادة طرح المشروع .. أن الترسيم سيفاقم من بروز السؤال، الذي لم تجر الإجابة عليه حتى اليوم، وهو تحديد تعريف من هو اليهودي؟ قائد عسكري إسرائيلي أجاب عندما سُئل عن رفض إسرائيل ترسيم حدود دولتها بـ”أن حدود إسرائيل، حيث تصل دباباتها وأقدام جنودها”. إسرائيل ما زالت تعتبر الضفة الغربية، “يهودا والسامرة”، ضمت القدس مبكرا إلى إسرائيل في 27 نوفمبر 1967.هي ترفض الانسحاب من هضبة الجولان العربية السورية ومن مزارع شبعا اللبنانية. أيضا، ورغم أن ما يسمى بـ “مبادرة السلام العربية” تؤكد على الاعتراف الرسمي العربي بدولة إسرائيل، وإقامة سفارات لها في العواصم العربية، ورغم أنها وفي موضع “عودة اللاجئين”، أخضعت هذا الحق، وفقاً لما سيتم الاتفاق عليه بينها وبين السلطة الفلسطينية، رغم كل ذلك، رفض رئيس الوزراء الصهيوني آنذاك أرييل شارون هذه المبادرة, فور تبنيها من قمة بيروت عام 2002، كذلك فعلت الحكومة الإسرائيلية التي يرأسها. رغم أن الدول العربية تمد يدها للسلام مع إسرائيل، إلاّ أن شارون اجتاح الضفة الغربية حينها، وسجن الرئيس الراحل ياسر عرفات في المقاطعة، ومنعه من حضور القمة.

في أحد تصريحاته قال شارون: إن المبادرة لا تستحق الحبر الذي تمت كتابتها به. رئيس الوزراء الحالي نتنياهو أعلن مرارا رفضه لهذه المبادرة، وهو في تصريحاته المتعددة عنها، سواء أكان ذلك في إسرائيل أو في واشنطن، إبّان إحدى زياراته، طالب الدول العربية بتعديل المبادرة، لأن الزمن قد عفى عليها، ومن وجهة نظره (أن العرب قمعيون، ديكتاتوريون، لا يمكنهم التعايش مع الديمقراطية)، ويمكن التعامل معهم فقط من خلال القوة، وهو يريد سلاماً مقابل السلام وليس سلاماً مقابل الأرض.هذه هي حقيقة المواقف الإسرائيلية من مبادرة السلام العربية. إسرائيل تريد استسلاماً كاملاً من العرب، وبضمنهم الفلسطينيون. تريد من العرب أن ينصاعوا للتسوية التي تطرحها، وألا يطالبوا بالجولان العربية السورية، فهي مهمّة للأمن الإسرائيلي، وألا يطالبوا بالقدس المحتلة فهي ستبقى في إطار القدس الموحدة “العاصمة الخالدة والأبدية لإسرائيل”، وأن يتخلوا عن حق العودة للاجئين الفلسطينيين إلى مدنهم وأراضيهم، بل العكس من ذلك، على الدول العربية دفع تعويضات للمهاجرين اليهود الذين هاجروا منها (طائعين) إلى إسرائيل، وعليهم الرضوخ لوجود المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية، وعليهم قبولها وقبول المتغيرات الديموغرافية في الضفة الغربية، على أساس وجود 400 ألف من المستوطنين فيها. وألا دولة فلسطينية على كامل حدود عام 1967 وألا انسحاب من منطقة غور الأردن، وألا سيادة للدولة الفلسطينية. وكذلك الامتثال للطلب الإسرائيلي منهم بالاعتراف بيهودية دولة إسرائيل، وإن اعترفوا بكل ذلك, قد تقوم إسرائيل بالتفاوض معهم على التسوية. هذه الصورة هي حقيقة المواقف الإسرائيلية. بالتالي، فإن إسرائيل لا تشكل خطراً على الفلسطينيين فحسب، وإنما على المنطقة العربية كلها، وعلى الأمة العربية من المحيط إلى الخليج، إسرائيل سعت وتسعى وستظل تسعى للسيطرة على المنطقة العربية، إن لم يكن بالمعنى الجغرافي من خلال بناء دولة إسرائيل الكبرى، فمن خلال الهيمنة السياسية والأخرى الاقتصادية.

منذ مدة، أطلق رئيس الائتلاف الحاكم في الكنيست ياريف لفين (من قيادة حزب الليكود) مجموعة ضغط برلمانية تحت اسم”اللوبي من أجل أرض إسرائيل”. المهمة الرئيسية للوبي الجديد: الدعوة إلى فرض”السيادة التاريخية”على كل فلسطين التاريخية من البحر إلى النهر. يأتي ذلك وسط سن قانون تشريعي جديد، يمنع أي حكومة إسرائيلية من إجراء تسوية نهائية مع الفلسطينيين وأي مساومة على مفهوم “أراضي إسرائيل التاريخية”. إن حلم دولة “إسرائيل الكبرى” من النيل إلى الفرات, ما زال يراود أحلام غالبية الإسرائيليين، خاصة المنتمين إلى الأحزاب اليمينية الشوفينية الدينية. ليس لدى إسرائيل حالياً أعداد من اليهود(قوة ديموغرافية) للسيطرة على مناطق جديدة، كما أن الوضع الدولي الحالي لا يسمح بتوسع جغرافي إسرائيلي ، ولا إجراء “تراتسفير” لأهالي منطقة 48، وإلا لفعلت إسرائيل ذلك منذ زمن طويل.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

دي ميستورا: عملية أستانا استنفدت جميع طاقاتها

News image

اعتبر مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا ستيفان دي مستورا، أن عملية أستانا استنفدت طاق...

منظومة دفاعية روسية «متطورة» إلى دمشق

News image

عشية إعلانها إسقاط طائرتين من دون طيار «درون»، بالقرب من مطار حميميم في سورية، أكد...

تشيخيا تعلن فتح قنصليتها الفخرية في القدس الشهر المقبل

News image

أعلنت وزارة الخارجية التشيخية أمس (الاربعاء)، إعادة فتح قنصليتها الفخرية في القدس الشهر المقبل، في ...

باسيل يرفض ربط عودة النازحين بالحل السياسي للصراع السوري معتبرا أن العودة الآمنة للمناطق المستقرة داخل البلاد يعد الحل الوحيد والمستدام

News image

بيروت - رد وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل في بيان، الأربعاء، على ما ورد في ...

روسيا تشل "هرقل" الأمريكية في أجواء سوريا

News image

أعلن رئيس قيادة العمليات الخاصة الأمريكية رايموند توماس أن قوات الولايات المتحدة تتعرض بشكل متزايد ...

الملك سلمان يدشن مشروع القدية السبت المقبل

News image

أكد مجلس الوزراء السعودي تدشين خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز السبت القادم مشر...

صحف عربية: مقتل صالح الصماد "ضربة موجعة" للحوثيين في اليمن و تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلفا لصالح الصماد

News image

أعلنت جماعة انصار الله عن تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلف...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

كيف نهض الغرب؟

أنس سلامة

| الخميس, 26 أبريل 2018

لا تستهين بوجود ضعف ثقة فهذا الأمر مدمر وإذا ما تفحصنا ما كتبناه عن مشا...

المجلس الوطني في مهب الخلافات

معتصم حمادة

| الخميس, 26 أبريل 2018

- هل المطلوب من المجلس أن يجدد الالتزام بأوسلو أم أن يطور قرارات المجلس الم...

إن لم تدافع الْيَوْمَ عن البرلمان الفلسطيني وهو يغتصب.. فمتى إذاً..؟

د. المهندس احمد محيسن

| الخميس, 26 أبريل 2018

هي أيام حاسمة أمام شعبنا الفلسطيني للدفاع عن المؤسسة الفلسطينية.. التي دفع شعبنا ثمن وجو...

ورقة الحصار ومحاصرة مسيرة العودة

عبداللطيف مهنا

| الخميس, 26 أبريل 2018

كل الأطراف المشاركة في حصار غزة المديد، اعداءً، وأشقاءً، وأوسلويين، ومعهم الغرب المعادي للفلسطينيين ولق...

أهذا هو مجلسنا الوطني بعد عقود ثلاثة؟!

د. أيوب عثمان

| الخميس, 26 أبريل 2018

لقد كان أخر اجتماع عادي للمجلس الوطني الفلسطيني - وإن كان احتفالياً بحضور الرئيس الأ...

المجلس الوطني: إما أن يتحرر من نهج أوسلو أو يفقد شرعيته

د. إبراهيم أبراش

| الخميس, 26 أبريل 2018

مع توجه القيادة على عقد المجلس الوطني في الموعد المُقرر نهاية أبريل الجاري، ومقاطعة ليس...

القفزة التالية للجيش السوري وحلفائه

عريب الرنتاوي

| الخميس, 26 أبريل 2018

أين سيتجه الجيش السوري وحلفاؤه بعد الانتهاء من جنوب دمشق وشرق حمص الشمالي؟... سؤال تدو...

«صلاح الدين الأيوبي الصيني»

محمد عارف

| الخميس, 26 أبريل 2018

    «أولئك الذين يعرفون لا يتنبأون، والذين يتنبأون لا يعرفون». قال ذلك «لاو تزو» مؤسس ...

كوريا الشمالية لم تعد في محور الشر

د. صبحي غندور

| الخميس, 26 أبريل 2018

    لم تكن اختيارات الرئيس الأميركي الأسبق جورج بوش الابن، في خطابه عن «حال الاتحاد ...

فاشية الثروة جيناتها المال

الفضل شلق

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

    تنسب الطبقة العليا الى نفسها صفات الخير والحق والجمال، وتنسب الطبقة ذاتها صفات الفقر ...

محفزات الحرب وكوابحها بين إيران وإسرائيل

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

    إذا تمكّن النظام الإيراني من الصمود في وجه المحاولات التي لم تتوقف لإسقاطه من ...

في الذكرى 43 لرحيل الرئيس شهاب : التجربة الاكثر استقرارا وازدهارا واصلاحا

معن بشور

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    كانت رئاسة الراحل اللواء فؤاد شهاب رحمه الله للجمهورية اللبنانية من عام 1958 الى ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم11108
mod_vvisit_counterالبارحة28888
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع153808
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي215791
mod_vvisit_counterهذا الشهر900282
mod_vvisit_counterالشهر الماضي972375
mod_vvisit_counterكل الزوار53032714
حاليا يتواجد 3079 زوار  على الموقع