موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
القوات العراقية تقترب من مركز الموصل ::التجــديد العــربي:: ألمانيا: 3 جرحى بعملية دهس ولا خلفية إرهابية للحادث ::التجــديد العــربي:: سنة سجن لمرشد الإخوان وابن مرسي للإخلال بنظام جلسة ::التجــديد العــربي:: عشرات القتلى والجرحى بينهم ضابط كبير بهجمات انتحارية على مراكز أمنية في مدينة حمص السورية ::التجــديد العــربي:: ترامب يفاجئ العالم مجدداً: أؤيد حل الدولتين.. وأوروبا موحدة ::التجــديد العــربي:: ألمانيا تدعو وأمريكا وروسيا لإجراء محادثات حول نزع التسلح النووي ::التجــديد العــربي:: الجبير يؤكد في بغداد دعم المملكة لوحدة واستقرار العراق ::التجــديد العــربي:: جولة الملك سلمان تفتح آفاق استثمارات عملاقة مع آسيا ::التجــديد العــربي:: «أرامكو» تعتزم طرح أسهم مخفضة للمواطنين ::التجــديد العــربي:: " موت صغير " رواية الكاتب السعودي محمد حسن علوان المرشحة لجائزة القائمة القصيرة للبوكر 2017 ::التجــديد العــربي:: أمسية ثقافية نسائية في أدبي جدة ::التجــديد العــربي:: ابحثوا عن السعادة في الفواكه والخضروات الطازجة ::التجــديد العــربي:: حمية غذائية قليلة السعرات تبطئ آثار الشيخوخة ::التجــديد العــربي:: الاهلي يحلق منفردا بقمة الدوري المصري ::التجــديد العــربي:: برشلونة يؤسس أكاديمية لكرة القدم في جنوب الصين ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يعلن استشهاد ثلاثة من جنوده في سيناءى ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يصادر أراضي في نابلس ويقمع مسيرات الضفة ::التجــديد العــربي:: مئات المهاجرين يقتحمون الحدود بجيب سبتة ::التجــديد العــربي:: توقيف-إندونيسية-مشتبه-بها-ثانية-في-اغتيال-«كيم-جونغ»الأخ-غير-الشقيق-لزعيم-كوريا-الشمالية ::التجــديد العــربي:: وزيرة ألمانية: الحرب ضد الإرهاب يجب ألا تكون موجهة ضد الإسلام ::التجــديد العــربي::

إستراتيجيات التنمية الصناعية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

ظلت دول مجلس التعاون الخليجي ردحا طويلا من الزمن تتساءل هل هي قادرة بالفعل على الولوج في عصر التصنيع؟ وهل هي تمتلك بالفعل المعطيات والمقومات الأساسية للصناعة والتنمية الصناعية؟ وهل تمتلك الخبرة اللازمة للمضي قدما في مشروعاتها الصناعية؟ وهل تتخلى عن دورها التاريخي كاقتصاديات نفطية؟ هل سيؤثر التصنيع على الصناعة النفطية والتجارة والزراعة والبيئة والمجتمع سلبا أم إيجابا؟ هل تمتلك المواد الأولية المطلوبة لحركة التصنيع أو تتمكن من استيرادها دون عقبات أو تكلفات مرتفعة؟ هل لديها التكنولوجيا والإدارة والموارد البشرية اللازمة للتصنيع؟ وإذا كانت تمتلك أهم مقومات الصناعة - كالتمويل مثلا - فمن أين تبدأ؟ كما سمعنا محللين ينصحون بعض دول المجلس بالتركيز على قطاعات الخدمات، متناسين أن هذه القطاعات لا يمكن أن تنمو بمعزل عن نمو القطاعات الإنتاجية.

 

وليس من قبيل المبالغة في القول ان معظم بلدان الخليج العربي - شأنها شأن كثير من البلدان النامية - لم تكن تمتلك في بدايات عهد نموها الإجابة عن كل التساؤلات السابقة بالشكل المقبول، إذ ان كثيرا من تلك البلدان افتقرت في بداية نهضتها النفطية إلى أجهزة تخطيط مركزية وإحصاءات وبيانات وقاعدة معلومات أو مراكز بحث وتطوير قادرة على بحث ودراسة الحجج والتبريرات المؤيدة أو الحجج والتبريرات المضادة لفكرة التصنيع. أضف الى ذلك ان هذه البلدان لم تكن تمتلك الإدارات التنفيذية المتطورة ابان الأربعينيات عندما اكتشف وانتج نفط الخليج. فقد كانت خبرتها محصورة فقط في مجال التجارة مع الشرق وبالذات مع شبه القارة الهندية.

ولكن مع تعزز برامج التنمية خلال عقد الثمانينيات بادرت دول المجلس لوضع خطط التنويع الاقتصادي والصناعي. وقد برزت في عدد من دول المجلس من بينها السعودية والبحرين والكويت وقطر صناعات منوعة وضخمة ساهم في تشييدها كل من الحكومات والقطاع الخاص، مما ساهم في تعظيم قيمة مساهمة الصناعة في الناتج المحلي إلى نحو الثلث، كما يقدر أن تبلغ الاستثمارات في القطاع الصناعي نحو تريليون دولار عام 2020.

مع ذلك لا يزال يواجه المستثمرين الصناعيين العديد من التحديات. فعلاوة على مشكلة التمويل التي سوف تظل تمثل مشكلة رئيسية لغالبية المستثمرين في البلدان الخليجية، فان هؤلاء المستثمرين لا يزالون يفتقرون إلى قاعدة معلومات وبيانات واحصائيات عن مختلف القطاعات الاقتصادية بما فيها المعلومات عن العناصر والموارد الإنتاجية المتاحة وبالخصوص الموارد البشرية والكفاءات الفنية والإدارية الحالية والمستقبلية، وماهية المهارات الموجودة لدى القوى البشرية المتعطلة عن العمل ومصادر التعليم والتدريب القادرة على تطويع التعليم والتدريب للصناعة ومدى انسجام المعروض من العمالة والموارد البشرية مع المطلوب منها في سوق العمل في قطاع الصناعة.

كما تسعى دول المجلس في الوقت الحاضر إلى وضع إستراتيجية موحدة لتنمية الصناعات غير النفطية، وقد قطعت شوطا بعيدا في الانتهاء من هذه الإستراتيجية وإدماجها في الخارطة الصناعية التي وضعتها منظمة الخليج للاستشارات الصناعية. فمن المحذورات هنا هو الوقوع في عدم الانسجام ما بين إستراتيجية التنمية الصناعية الخليجية وإستراتيجيات التنمية الصناعية الوطنية أو وجود تفاوت واختلاف من حيث التمويل أو المواد الأولية أو مختلف اشكال الدعم الحكومي أو نتيجة انفراد البرنامج الصناعي أو السياسة الصناعية في خطة منعزلة عن أهداف السياسة الاقتصادية الوطنية أو عن واقع الوضع الاقتصادي العام.

كما ان كثيرا من البلدان النامية - بما فيها بلدان الخليج العربي- كانت في الماضي تفتقر الى سياسات تنمية اقتصادية وطنية شاملة بالشكل الاقتصادي العلمي المعروف تحدد مسارها الاقتصادي والتنموي وتثبت مكانها في الخريطة الانتاجية العالمية. ولهذا جاءت الهياكل الاقتصادية الخليجية تعاني من التماثل من حيث الصناعات نتيجة اعتمادها على سلعة انتاجية واحدة هي النفط، مما ادى الى تصنيفها بين الساسة وعلماء الاقتصاد بتصنيف اقتصاديات السلعة أو المورد الواحد التي تعتمد في انتاجها القومي وفق تحقيق الرفاهية الاقتصادية والاجتماعية على شريان انتاجي رئيسي واحد.

كما ان القطاع الخاص تجده في بعض الاحيان متلكئا في تبني المشاريع الصناعية خاصة المشاريع الصناعية الكبيرة لعدة أسباب منها محدودية خبرة وتجربة القطاع الخاص الخليجي في التصنيع الحديث وفي التسويق العالمي. اذ ان تجربة تجار الخليج حتى فترة الستينيات كانت معظمها محصورة في التجارة والخدمات وفي نطاق الأسواق المحلية. ومما يزيد من تلكؤ القطاع الخاص الخليجي في الاستثمار الصناعي ايضا هو ان طبيعة الاستثمار الصناعي استثمار طويل الأجل، لا يحقق في الغالب ارباحا سريعة في الأجل القصير. كما ان قرارات نجاحه تعتمد الى حد كبير على الدعم الحكومي. بعكس الحال في الاستثمار في التجارة والخدمات والمقاولات الانشائية التي تستطيع البقاء حتى في حالة انخفاض او انعدام الدعم الحكومي. اضف لذلك ان القطاع العام الخليجي ما زال يهيمن على اقتصاديات بلدانها بالرغم من دعوات المنظمات الدولية لتحرير الاقتصاد وتفعيل دور القطاع الخاص، مما اثر بشكل واضح في تلكؤ القطاع الخاص في الاستثمار في الصناعة. ولا شك ان استعادة ثقة القطاع الخاص تمثل عقبة وتحديا أمام غالبية واضعي استراتيجيات التصنيع الخليجيين. فكيف يمكن رسم خطة صناعية قومية دون معرفة تجاوب المستثمر الصناعي؟

كما ان معظم الصناعات الإستراتيجية الخليجية تعتمد على اساليب وفنون وأدوات وتقنيات يمتلكها ويتحكم فيها الغرب بصورة رئيسية، بل ان كثيرا من الدول الصناعية تفرض قوانين وأنظمة لحماية الملكية الفكرية على كثير من منتجاتها ومخترعاتها تحظر تصدير بعض المنتجات او الحقوق او التراخيص الصناعية الى خارج اوطانها. ومع ان هذه العقبة بدأت تتفكك قليلا بسبب التطور الهائل في تكنولوجيا المعلومات وبسبب تطور فنون نقل التكنولوجيا بين بلدان العالم وبالخصوص السهولة النسبية في تنقل العقول والخبرات البشرية، الا ان هذه العقبة ما زالت تمثل هاجسا وتحديا امام واضعي السياسات الصناعية في البلدان الخليجية.

 

د. حسن العالي

الأمين العام للتجمع القومي الديمقراطي بالبحرين

 

 

شاهد مقالات د. حسن العالي

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

سنة سجن لمرشد الإخوان وابن مرسي للإخلال بنظام جلسة

News image

القاهرة - أعلنت مصادر قضائية أن #محكمة جنايات القاهرة عاقبت مئات المتهمين بينهم #المرشد_العام لجم...

عشرات القتلى والجرحى بينهم ضابط كبير بهجمات انتحارية على مراكز أمنية في مدينة حمص السورية

News image

قتل أكثر من 42 شخصا بينهم ضابط أمن كبير في تفجيرات انتحارية استهدفت مقرين من ...

ترامب يفاجئ العالم مجدداً: أؤيد حل الدولتين.. وأوروبا موحدة

News image

عبر دونالد ترامب لأول مرة منذ توليه رئاسة الولايات المتحدة عن تفضيله لحل الدولتين لتس...

ألمانيا تدعو وأمريكا وروسيا لإجراء محادثات حول نزع التسلح النووي

News image

برلين- عقب تصريحات مثيرة للجدل من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشأن ترسانة الأسلحة النووية الأ...

الجبير يؤكد في بغداد دعم المملكة لوحدة واستقرار العراق

News image

بغداد - جاسر الصقري - بدأ وزير الخارجية عادل الجبير اليوم زيارة إلى بغداد، وال...

الاحتلال يصادر أراضي في نابلس ويقمع مسيرات الضفة

News image

أعلنت الحكومة «الإسرائيلية»، أمس، مصادرة مئات الدونمات الزراعية من أراضي قرية جالود جنوب نابلس، لإق...

مئات المهاجرين يقتحمون الحدود بجيب سبتة

News image

مدريد - اقتحم مئات المهاجرين فجر الجمعة الحدود بين المغرب واسبانيا في سبتة بين...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الأوراسيوية.. الأيديولوجيا الروسية الجديدة

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 27 فبراير 2017

    عندما أعلن وزير الخارجية الروسي «لافروف» في مؤتمر السلم المنعقد الأسبوع الماضي في ميونيخ ...

مسألة العدالة الاجتماعية في الحراكات العربية

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 27 فبراير 2017

    ما جرى بمحض الصدفة أن جموع المتظاهرين، في أحداث ما يسمى «الربيع العربي»، اندفعوا ...

المشهد الفلسطيني «الإسرائيلي»: وفاة «حلّ الدولتين» واستبعاد الحرب… فماذا بعد؟

د. عصام نعمان

| الاثنين, 27 فبراير 2017

    ما يُسمّى «حلّ الدولتين» وُلد ميتاً، ومع ذلك فإنّ جهتين رفضتا تصديق الواقعة: السلطة ...

الروسوفوبيا.. والمستحيل في علاقاتها الأميركية

د. فايز رشيد

| الاثنين, 27 فبراير 2017

    تسترعي انتباهي مقالات كثيرة تشوه الدور الروسي عربيا وبشكل أخص في سوريا,لذا, أراني منشدًّا ...

عام على رحيل الأستاذ.. شهادة هيكل الأخيرة.

عمرو صابح

| الأحد, 26 فبراير 2017

في 17 فبراير 2016، توفي الأستاذ "محمد حسنين هيكل" أشهر كاتب صحفي ومحلل سياسي عرب...

يا لروعة الديمقراطية… تهديم البيوت لتحرير أهلها!

هيفاء زنكنة

| الأحد, 26 فبراير 2017

تهطل التقارير الدولية عن خروقات حقوق الإنسان في العالم العربي، علينا، كالمطر الذي لا يكا...

من المسؤول عن "قرار التسوية"

منير شفيق

| الأحد, 26 فبراير 2017

صدر "قانون التسوية" الصهيوني الذي يشرّع مصادرة الأراضي الفلسطينية الخاصة لمصلحة البؤر الاستيطانية التي أُق...

كيف لا يجهض الحلم؟

أحمد الجمال

| الأحد, 26 فبراير 2017

توالت التعقيبات حول حلم التنمية المحلية الذي حاولت الحديث عن بعض ملامحه في مقال الأ...

في المُلِّح الفلسطيني بعد طي "حل الدولتين"

عبداللطيف مهنا

| الأحد, 26 فبراير 2017

قبل ترامب وليس من بعده، انتهى وهم "حل الدولتين"، وقبل انتهاء خدمة هذه الأحبولة الم...

عسى أن تشرق الشمس في جنيف

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 26 فبراير 2017

    العبث بالدم، بالوطن، بالدين، بالقيم.. أكثر من جريمة، أيًّا كان من يرتكبها، وأيًّا كانت ...

في ذكرى الوحدة المصرية - السورية

عوني فرسخ

| الأحد, 26 فبراير 2017

    في الثاني والعشرين من فبراير/شباط 1958، جرى الاستفتاء في سوريا ومصر على الوحدة، وانتخاب ...

أمريكا بين تركيا والأكراد

د. محمد نور الدين

| الأحد, 26 فبراير 2017

    عندما دخل الجيش التركي إلى سوريا في 24 أغسطس/آب الماضي بموجب تفاهم مع روسيا، ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم6374
mod_vvisit_counterالبارحة26303
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع66426
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي193978
mod_vvisit_counterهذا الشهر849595
mod_vvisit_counterالشهر الماضي826181
mod_vvisit_counterكل الزوار38519215
حاليا يتواجد 1860 زوار  على الموقع